Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Commiseration on the sudden death of Abdul Rahman Bagunaid by Ashraf Girgrah.

The sudden and unexpected death of alumnus Abdul Rahman Saleh Bagunaid was a shock to myself and to my close friend Mohamed Omer Balgoon. We are in disbelief.
Abdul Rahman was expected to return back from Aden  to Holland at the end of last June. He expressed his desire to visit me in Spain after his return from Aden, obviously he couldn't make it.
We often spoke by telephone for long hours reminiscing about the good golden days of Aden.
He was an avid enthusiast of IT gadgets. I once had to carry a VHS video camera all the way from Doha, Qatar to Amsterdam, Holland.
We often joked and laughed during our long chats by phone.
Abdul Rahman was not only well versed in
music, but always witty, light hearted, obliging and likeable.
Our friendship extended for more than 40 years, during which time we kept in touch all these years.

May Allah bless his soul and rest him in peace.

Hisham تعازينا
بقلوب مليئة بالآسى والحزن نتقدم بالتعازي
لاسرة زميل الدراسة هشام محمد علي باشراحيل
لوفاتة صباح السبت الموافق 16 يونية 2012
في المانيا بعد  صراع طويل مع المرض .
أسكنه الله فسيح جناته وألهم أهله وذويه
الصبر والسلوان. . وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وكان هشام قد التحق بكلية عدن عام 1958
وكان من زملائة في الكلية د عصام غانم ود وجدان
 لقمان رحمه الله ود عبدالمجيد مسعود رحمه الله
 ومحمود سعيد مدحي والمهندس فاروق خليفة

*Aden College website offers its condolences and deep sympathies to the family of Bashraheel for the death of alumnus Hisham Mohamed Ali Bashraheel in Germany. He was 69 years old and worked as the editor-in-chief in Aden of the Arabic daily newspaper Al Ayyam.

*Dr. Adel Aulaqi posted on FaceBook
Aden College Alumni

May God place Hisham in al-gannah, where his spirit belongs.
I knew him from our Aden College days. The last time I visited him was at his office in
Al-Ayyam in Crater in 2007 with our mutual
friend Nageeb Yabli. It was as if the years that seperated us melted away. He was the same man I knew, determined to write and allow his paper publish the expressions of the honest word, mostly at the heavy price of closure of Yemen's al-Ayyam and hugely heavy burden of course on his own health. May God give his family the fortitude to accept his loss to them and to the Yemeni people in general and to Aden.

*Alumnus Abdulla Ali Taher wrote upon hearing the sad news about the demise of Hisham Mohamed Ali Bashraheel.
He was my classmate at Aden College.
We all admired his courage and honestly, as a journalist, in publishing all the facts, about all the corruption, that was taking place, which, of-course,  was not welcomed.
His continued fighting, perseverance, persistence and courage, turned him into a hero in the eyes of the public, and made
him receive a hero's funeral & burial in Aden, which he well deserved.
My sincere condolences to his family.

* Alumnus Ashraf Girgrah wrote, ‘‘To me, the late Hisham Mohamed Ali Hisham BashraheelBashraheel was not only an Aden College school mate. He was a first cousin (the son of my aunt from my father’s side). His wife is a first cousin (from my father’s side) and his son Basha is married to my niece(from my sister’s side). Quite a complicated and strange relationship. But not as daring as the character of Hisham.

I remember him from Aden College school days. He was short and chubby, but
daring and rowdy.
Once, on a trip by bus to Aden College he was ordered to disembark from the bus because of disobedience and defiance. Those two qualities apparently stuck with him as he grew older to challenge the Yemeni establishment in Sana’a.

I was struck by the fact that he later became a successful business man with journalistic ambitions in mind. I met him in the presence of his late father Mohamed Ali Bashraheel (prominent editor-in-chief of Al Ayyam) in Sana’a in 1982. He was then destined to carry the torch of the glories of Al Ayyam, which he achieved in 1990s.

He visited Canada twice and I had the opportunity to meet with him and the rest of his family. He was a kind family man who protected his family and friends around him.

It was not until 2006 that I met with him again with other friends in his qat chewing quarter at Al Ayyam in Crater, Aden. The columnist Nageeb Al Yabli was present. He wanted to do a report on me in Al Ayyam newspaper. I was not ready, but found later that Al Yabli published an article on me under the title of his series of articles ‘From the memory of history’. He found somehow the necessary information to write the article.
The next day, Hisham was generous enough to invite me for lunch in his house.’’

الفقيد المبدع عبدالرحمن باجنيد

تعازي  الموقع

لله يرحمه و يغفر له و لموتى المسلمين اجمعينا
العثور على جثة المذيع عبدالرحمن باجنيد بشقته في خورمكسر بعد أيام من مقتله طعنا
الأربعاء, 18 مايو 2011 22:43
عدن – لندن " عدن برس "
قالت مصادر في عدن لـ "عدن برس" من أن الفنان والمذيع العدني عبدالرحمن باجنيد قد وجد مقتولا في منزله بخور مكسر بعدة طعنات أودت بحياته في شقته في حي السعادة بمحافظة عدن.
ولم تعلن أجهزة الأمن أية معلومات إضافية باستثناء أن المذيع باجنيد الذي عمل لسنوات طويلة في إذاعة هولندا قد وجدت جثته متعفنة بعد ثلاثة أيام من قتله مطعونا ، دون معرفة الأسباب أو المنفذين الذين يقفون وراء هذه الجريمة البشعة التي هزت المجتمع العدني.
ولم يكن الفقيد المبدع عبدالرحمن باجنيد إعلاميا فحسب ، بل وفنانا له روائع غنائية في الإذاعة والتلفزيون في عدن ، كما أنه يعد من الرعيل الإعلامي الأول حيث عمل مذيعا في بداية افتتاح إذاعة عدن مطلع الستينات من القرن الماضي وغنى عدد من الأغنيات منها أغنية " أعطيني يا طير من ريشك جناح "  .
وكان الفقيد عبدالرحمن باجنيد قد غادر عدن بعد الاستقلال إلى هولندا التي عمل هناك مذيعا في إذاعة هولندا لفترة طويلة  قبل أن يتقاعد منذ أربع سنوات وعاد للإستقرار في عدن المدينة المسكونة في جوانحه طيلة حياته وأيام اغترابه حتى مماته.
"عدن برس" وناشرها لطفي شطارة يتقدمون ببالغ الأسى لأسرة الفنان باجنيد على هذا المصاب الجلل ، سائلين المولى عز وجل أن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
يذكر أن صحيفة "الأيام" العدنية كانت قد كتبت مقالا مطولا عن حياة المبدع العدني باجنيد إعلاميا وفنيا.

http://www.al-ayyam.info/default.aspx?NewsID=a55ac263-91d1-48c6-a84c-a56194df4dde


Bagunaid

ما نشر حول وفاة الفقيد عبدالرحمن باجنيد
د. عصام محمد عبد غانم
محمد أحمد البيضاني
نجيب محمد يابلي

فقيد أسرة التحرير
نزل علينا  كالصاعقة خبر وفاة المرحوم الدكتور عصام
محمد عبده غانم خلال شهر رمضان الكريم
Isam Ghanemوالبقاء لله ..
 وبقلب مفعم بالآسى والحزن نعزي الدكتور الفاضل
 قيس غانم وشقيقه الدكتور شهاب غانم ونزار محمد عبده
غانم وكافة اسرة غانم الكريمة بوفاة المغفور له الكاتب
والاديب والشاعر والمؤلف الدكتورعصام غانم  ...و كان
الفقيد من أشد المشجعين والمشاركين في إنشاء موقع
كلية عدن وأحد المحررين 
والفقيد صاحب اكثر من عشرين كتاب و ديوان و اغنية
و دكتوراه باللغتين .وقد حاز على شهادة في الفقه الزيدي
في اليمن من جامعة لندن وشغل استاذاً في القانون
بجامعة نيجيريا و لندن ..
الفقيد عازف على الة العود ايضا و غنى من كلماته
الفنانون محمد عبده زيدي و حسين فقيه و عصام خليدي
و سالم بامدهف و بشير ناصر
رحم الله  الفقيد والهم اهله وذويه الصبر والسلوان ..
وانا لله وانا اليه راجعون  

بعث الدكتور قيس غانم رسالة الى الرئيس اليمني
منصور عبده ربه هادي شكره فيها على تعازيه ومؤاساته
الشخصية بوفاة المرحوم الفقيد الدكتور عصام غانم
وجازف في الرسالة المطولة  بالحديث عن الاوضاع
السياسية في اليمن
وهذا نص الرسالة

isam with son and grandson

 عصام مع ابنه محمد وحفيده

Uk music group

عصام مع الفرقة الموسيقية العربية في جامعة ابردين 1965

عصر الثقافة والفن في عدن

Mohd Murshid Nagiفي ذكرى رحيل الفنان محمد مرشد ناجي
شارك الدكتور عبدالله السياري في سرد قصته  الخاصة به مع
المرحوم محمد مرشد ناجي
وكتب أشرف جرجره قصة مقابلته مع الفنان الراحل في عدن عام 2006
وكان للمرحوم لقاء مع الصحافة في نوفمبر 2012
رحلة في ذاكرة الفنان والسياسي

إنتقل الى رحمة الله يوم 8 مارس  2013 المرحوم حمود
 محمد جعفر السقاف شقيق الاخوين خريجي كلية عدن
المرحوم علوي وجعفر محمد جعفر السقاف . وكان رحمه
الله يعمل في مجال الآثار والنقوش السبئية والترجمة
وأستاذاً منتدباً للغة اليمنية القديمة بكلية الآداب بجامعة
عدن . واصدر كتباً و دراسات تحليلية تاريخية ولغوية.
وساهم بدراستين عن النقوش في متحف عدن. وتتقدم
أسرة التحرير بتعازيها لاسرة الفقيد وعائلة السقاف
وإن لله وإنا اليه راجعون

مقال تأبين المرحوم الدكتور عصام محمد عبده غانم
بعنوان المفكر العدني اليمني عصام غانم
الرحيل الأخير في المدينة التي عشقها
 بقلم الدكتور شهاب غانم 

Poetry of Amal by Isam

ديوان عصام بعنوان آمال

Commercial law by Isam

 كتابه عن القانون التجاري

dr isam ghanem in dubai

عصام يعزف على العود

Tuesday Talk book3 by Isam

 كتابه حديث الثلاثاء

qais and isam

  عصام غانم مع شقيقه قيس غانم في حفل تخرجه

نحن لا ننسى
أشار علينا رعد أمان المذيع في تليفزيون الشارقة إلى أنه المشرف
والمسؤول عن أمانيات عدنيه على صفحات الفيسبوك وليس شقيقه وديع
وأسرة التحرير تأسف لوقوع مثل هذا الخطأ الغير مقصود وعذراً
وقد نشر رعد هذه الاسطر الطيبه عن علوي السقاف  - رحمه الله 
عَلَم من الأعلام .. واحد من الإعلاميين العظام 
أحد مؤسسي تلفزيون عدن منذ الميلاد والفطام
مذيع ومخرج ورئيس وحدة الأفلام 
ومدير يفرض على الجميع تقديره والاحترام 
يعجز عن إيفائه حقه الكلام 
ولا ترقى إلى وصف شمائله الألسن والأقلام .
Alawi Al Sakkaf علوي السقاف ، نم بأمان وسلام 
فقد شغلتنا عنك دنيا الأوهام 
وعصفت بنا سخرية الأيام
لكنك الراحل الباقي على الدوام 
فليطب في قلوبنا لك المقام 
يا صاحب الفضل علينا في عالم الإعلام
 
وكتب أشرف جرجره الاسطر التالية في
ذكرى وفاة المرحوم
حزنت حزناً عميقاً لدى سماعي خبر
وفاة أستاذي وزميلي في العمل ومرشدي في تجارب الحياه علوي محمد
جعفر السقاف.كان مدرسة ومعلمة في شوؤن الإذاعة والتلفزيون في
عدن خلال السيتينات
كان شخصية محبوبة، رقيقاً ودبلوماسياً متواضعاً ’عرف عنه سرعة
البديهة وإتخاذ القرار واللمسات الفنية الاذاعية والتلفزيونية وحبه
للعمل الاذاعي ومساعدة كل من طلب المساعدة. لكنه قاسى وجرد
وشرد وهو صامد ولم يلجأ للهجرة إلا عند تهديد حياته 
كانت آخر مرة التقيت به في أبو ظبي في 1990 بعد الحرب
الأهلية في عدن . وللأسف اختار العودة مرة أخرى إلى عدن
حيث توفي
زرت شقيقه جعفر محمد جعفر السقاف عندما كنت في عدن
في عام 2006 بعد 37 عاما من الغياب، لتقديم عزائي
واحترامي للأسرة .الله يرحمه ويحسن اليه

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Obituary1] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com