Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

“AT THIS AGE OF MINE HISTORY TASTES VERY SWEET ..!!” A message from Aden College Alumnus –Mohammed Zien Al Hamzi

13.6.2009

One of the functions –indeed the joy- of this website is that it allows us to hear from prominent Aden College Alumni from all corners of the World. We heard from Ashraf Girgrah from Spain, Prof Waheeb Abdulraheem from Sofia , Dr Mohamed Al Bar from Jeddah etc. I must admit –with great deal of pleasure -that the pivotal link in all these cross communication has been Dr Shihab Ghanem. The message by Dr Waheeb posted on this site a couple of days ago prompted another Aden College alumnus- Mohammed Al Hazmi to write this message.

Thanks to Dr. Shihab.

I hope he is healthy wealthy and strong ..And I hope he will continue leading this great program.. AT THIS AGE OF MINE HISTORY TASTES VERY SWEET ..!! Hidden somewhere, I have some old photos. If I find them I will send  them to Dr. Shihab.
Dr. Waheeb is an old great friend of mine. We were together in Aden as Aden college school mates and teachers, in Cairo and Baghdad as University pals. A very active soul, he was. A scientific minded personality as well as a nice poet of delicate feelings; but a tough political animal, he was.......
That fellow was a very beloved personality too….. trustworthy and humble. He had great self confidence and high morals. All in all he is still MY FRIEND and am proud of him.

Thanx..Shihab.
MZH


Mahboob remembers his time in Aden College with fondness :

 “It was great to be in Aden College. I lived in Crater and was bused almost daily to the College in Dar Saa'd thanks to the generosity of HMG” He says.

Mahboob laments the fact many of Aden College (Al Bayoomi College) students were forced by circumstances to be dispursed all over the globe.

He remembers a Mr. Petrie being the Principal, and a lot of lecturers from England, Canada, India and Pakistan”.

Among the names he remembers are Farooq Amman, Fuad Al Sakkaf, Barahim,
Al Qirbi and his brother Taha, Nageeb Ghafour and his 2 brothers who studied medicine at Scottish Universities.

Mahboob remembers “ the shamefull day in which a clever student's brief case was stolen and dumped in a water tank.”

Waheeb Bahoudaila (prof_wesmb@yahoo.com) wrote:

Dear Prof. Alsayyari,

Many thanks for your efforts to write and to perform a
documentation of our beloved ADEN COLLEGE and many
regards for my Dear classmate: Dr. Shihab M. Ghanem and
all who were graduated in this college since its opening;
mentioning especially my Dear friend M.Z. Alhazmi who gave
me the opportunity to be with you in the net. I was younger
than Dr. Shihab, because I was born in 1941 March, the youngest
of our classmates was SONY as I can remember. Please go ahead
in this great task and GOD will bless you all and our teachers whom
we respect.

Excuse me please, I have started since then writing a poem that I
recently finished and sent it to M.Z. Alhazmi. I hope you appreciate it.

Prof. Dr. Waheeb A.Rahim - Bahoudaila.

Assalam Alaikum my dear old friend
So you are younger by 5 months. I had forgotten all about Sony until
you mentioned him. I admire your memory. Plse keep in touch and
send pictures to me, Dr. Al Sayyari and Ashraf Girgrah
 

For more Alumni Feed Back.

Click here.

ليلة القبض على اعضاء الجبهة
سأل أحد المدونيين على الانترنت  الدكتور السياري
عن أخيه محمد .فرد قائلاً
احد خريجي كلية الاركان المشهوره في كمبرلي هو
اخي محمد احمد السياري رحمه الله - على ما اعتقد
هناك شخص اخر من الجنوب العربي ايضا تخرج من
هذه الكليه العريقه لا اذكر اسمه الان وعلى فكره هذه
الكليه هي نفسها التي تخرج منها السلطان قابوس والملك
الاردني وغيرهم من الامراء والشيوخ. كان هناك تنظيم
داخل الجيش الفيدرالي باسم " الضباط الاحرار" وكان
اخي محمد السياري احد اعضائه واجزم انه كان اكثرهم
فاعلية ودينماكيه واخي محمد عدني. كان يفتخر بعدنيته. وقد ولد في عدن ودرس في مدارسها بما في 
ذلك مدرسة الرزميت في كريتر والمعهد الفني في المعلا
وقرر بعدها الالتحاق في الجيش .واعتقد انه من اوائل
ان لم يكن اول العدنيين في فعل ذلك. انا كنت اصغر
اخي محمد باثنتي عشرة سنه. وكنت منذ صغري في
بريطانيا حيث درست في مدارسها وجامعاتها.ولذا لم
اتابع احواله بدقه.وانا الان احاول فعل ذلك لعلي اكتب
مقالاً عنه تكريسا لحبي له وفخري به رحمه الله.والملفت
حقا انني تعلمت واكتشفت الكثير عنه من خلال قرأتي لما
كتب الاخرون عنه في الانترنت بعد وفاته. وهذه فائدة
الانترنت بالنسبة لي واعتقد لكثيرين غيري اكتشفوا
اشياء عن ذويهم عبرها.اجزم انه وزملاؤه كان لهم باع
طويل ومحوري لنيل الاستقلال الا اني افتخرت كثيرا
عندما عرفت ان اخي محمد السياري وكذلك زوج
اختي وابن عمتي المقدم الجسوراحمد محمد بلعيد
وابن اخيه الشجاع المقدام احمد عبدالله بلعيد وحسين
عشال وعوا بعد وقت قصير من الاستقلال إتجاه بعض
اعضاء الجبهة القوميه ناحية النهج الشيوعي
فقاموا باعتقالهم معا في نفس الليله -عبدالفتاح اسماعيل
ومحسن الشرجبي والخامري وغيرهم
وكان قصدهم الانتهاء الكلي من نهجهم الشيوعي هذا الا
ان الرئيس قحطان الشعبي رحمه الله امر باطلاق سراحهم
وان كان لم يفعل ذلك لكان وضع الجنوب شيئاً اخراً
وكما قال اخي ابوبكر نقلا عن نجيب اليابلي لم يكتب
التاريخ الصحيح عن الجنوب منذ الاربعينيات بعد
ولكن كان ما كان وقدر الله وما شاء فعل. وعودة
الى ما قاله السيد مسدوس .هو على ما اعتقد كان
واضحأ عندما قال " هيكلة الجيش وإعادة بنائه" هو
قال "هيكلة" و"إعاده بناء " ولم يقل بناء فاعترف
انه كان مبنيا هو اذا يعني - وهو المشهور
له بتنظيمه وتسييسه الحزبين- تسييس الجيش
وتحزيبه واعادة هيكلته حسب مفهوم حزبي ايدلوجي
وليس على اسس احترافيه بحته وكان ما كان
ولي عودة الى الموضوع ان شاء رب العالمين

علق أحمد سالم على مقال الدكتور السياري عن
ما قدمه المسلمون والعرب من حضارة فقال

لا ازال اذكر فقره من كلام زيغرد هونكه فى كتابها
شمس العرب تستطع على الغرب وهى : ان اهم
ماقدمه العرب للغرب ليس اخر ماتوصلوا اليه من
علوم  بل ان اهم ماقدموه للغرب هو منهج البحث
العلمى
والمعطيات الثلاثة الذى ذكرها د.عبدالله السيارى 
يمكن جعلها شروط للبحث العلمى
فلا بحث علمى بدون تحرر العقل والنفس من الخرافة
والخوف والقهر ، قهر السلطة اى سلطة سواء سلطة
سياسية او سلطة مجتمع او سلطة ايدلوجية دينية ما
انزل الله بها من سلطان
لقد استفدت حقا مما اورده د. عبدالله فى موضوعه
خصوصا ماذكره عن بعض بحوث الاقتصاد وتطور
الانواع التى تحدث عنها المسلمون قديما
 
أما فؤاد أبوبكر حيمد فكتب 
شكرا جزيلا دكتور عبد الله، ونقدر عاليا تعشمك
بإرسال هذه المواضيع العلمية عظيمة الفائدة، إلينا،
والتي  نستفيد منها نحن الشيوخ، وأيضا شباب جيلنا
الثائر جيل ثورات الربيع العربي الذي يصبوا
لاستعادة أمجاد أسلافه العظماء الأوائل
نرجو أن يعينك الله على موافاتنا ببحوث أخرى حول
إنجازات العلوم الإنسانية التي حققها العلماء العرب
والمسلمين الأوائل والأفاضل الآخرين في عهد
التنوير العربي-الإسلامي، حين كانت أوروبا
ومعظم سكان بقية العالم يعيشون في ظلام ثقافي
وحضاري دامس في العصور الوسطى، مثل
العلماء والفلاسفة العرب والمسلمين الأفذاذ،
أبي العلاء المعري، وجابر ابن حيان
وابن سيناء، و أبوبكر الرازي، وإخوان الصفا
وابن الهيثم، والشاعر والفيلسوف عمر الخيام
الذي أكتشف نظرية حتمية التاريخ 
والتي نقلها عنه الفيلسوف الألماني
إيمانويل كانط - وغيرهم كثر.
مرة أخرى لك جزيل الشكر منا، وتقبل فائق
احترامنا، وتقديرنا العالي لبحوثك القيمة في
مجالات العلوم والفلسفة الإنسانية.  فلا عجب
وأنت ممن تشربوا الحضارة والثقافة وأسس
العلوم الإنسانية الحديثة من مدينة عدن أولى
المدن الثقافية والحضارية الحديثة في
الجزيرة العربية وشرق أفريقيا

شكر وثناء على كتاب عدن لؤلؤة اليمن

osan photo2عبرت المحامية أوسان إبنة المرحوم سلطان عبده ناجي 
المؤرخ اليمني ومن خريجي
كلية عدن عبرت عن شكرها
وتقديرها لصدور كتاب عدن
لؤلؤة اليمن من تأليف الشيخ
العلامة الدكتور محمد علي البار 
وذكرت الرسالة المطولة الى المؤلف
عن الامتنان والاعجاب بالمعلومات
التاريخية القيمة التي جاد بها الكتاب

نص الرسالة

قدم الدكتور عبدالله السياري شرحاً طبياً لحالة
الجاحظ وقال مع كثرة امراض الجاحظ 
فقد عمٌر طويلاً - قيل ست وتسعون سنه
واستمر في انتاجه الوفير الى اخر عمره
وقيل ان تفانيه في الدرس والقراءه كان
سبباً في وفاته فقد توفى عند سقوط مكتبته
.وما احتوت فوق راسه
 إقرأ المزيد  
أما عن منجزات الحضارة الاسلامية
العربية تجاه الحضارة الانسانية
فيشرح د. السياري إنها محفزات
.الارتقاء الحضاري
 إقرأ المزيد

ويقارن في مقال أخر القانون
الانجليزي بقانون الفقه الاسلامي
ويبرهن أن هناك علاقة بين القانونين
    إقرأ المزيد

وفي سلسلة مقالاته الطبية تحت
عنوان خواطر طبية شرح الدكتور
السياري حالة هشام المرضية خلال
 شهر رمضان


وكتب د.السياري ثلاثة أجزاء يشرح
فيها نظرته في نهج كتابة مقال الرأي
الجزء الاول
الجزء الثاني
الجزء الثالث

 . ويرد  د.السياري على مقال نشر في عدن الغذ
كما شرح في مقال أخر عن مفردات
وأقوال متداولة ذات أبعاد اخرى

ويشرح د.السياري أسباب يقينه في نيل
إستقلال جنوب اليمن في مقالين بعنوان
التحول التراكمي
الجمعي نحو خيار الاستقلال - كيفية  استكماله
وهل انا متفائل اكثر مما ينبغي؟

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Feed Back02] [Feed Back03] [Feed Back04] [Feed Back05] [Feed Back06] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com