Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update May 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

من مدائح الرسول صلى الله عليه وسلم
      مقال لشهاب غانم في 26  سبتمبر
            أنقر هنا

الصندوق

عندما ولدت
وضعني والداي في صندوق مغلق
وألقوا بي في البحر.
وأخذتني الأمواج إلى هذه الجزيرة.
لقد كبر الصندوق معي
وأنا أحمله كرجل
يمشي في تابوته.
هذا الجزء من العالم
ليس فيه أشجار ولا أنهار.
لقد تكرم والداي بصنع ثقب
في غطاء الصندوق كي أتنفس
ومن خلاله أحيانا ألمح السماء
وأحيانا أسمع شخصا يغني
وأحيانا يتسرب عطر ورود
تتفتح في مكان ما.
عندئذ أحلم أنه ذات يوم
سوف تحبو نجمة من خلال الثقب
وتحررني من الصندوق
وتحملني بعيدا عن هذه الجزيرة الى العالم المشمس في الخارج.
وأنني عندئذ سأمدد أوصالي
وأمشي كالرجال
وأتكلم كالرجال.
 

ترجمة الشعر

هي نوع من الهجرة
كما تغوص السمكة خلال الماء
يتحرك المترجم خلال العقول
على ضفاف كل كلمة،
في الرمل السميك،
يجثو، وهو يدرس لون كل قوقعة،
وينفخ كل محارة.
ترجمة الشعر
هي نقلة الرأس المحرجة
لحكايات “فيكراماديتيا”.
فالمترجم يضع رأس شاعر آخر
فوق رقبته.
كل سطر هو طريق
انهكته الحروب والشقاء والسأم
طريق جانبي يمشي عليه موكب الخالدين
والآلهة والاشجار
تنفتح هاوية عند نهاية سطر
تطفئ أرواح الموتى ظمأها
في بركة من الصمت
أيها القادمون عبر هذا الطريق
فضلا اخلعوا نعالكم
واتركوا ملابسكم هنا
فعليكم ان تتسللوا عارين
كالرياح في الوادي
ذات مرة حلمت أنني
أترجم شعري
إلى لغتي!
كلنا نترجم كل قصيدة
إلى لغتنا الخاصة
ثم نتعارك حول المعاني
يبدو لي ان بابل
لن تكتمل

 نظم نادي دبي للصحافة أمسية شعرية وندوة لكل من
 الشاعر الهندي د .ك . ستشيدانندن والشاعر الإماراتي د . شهاب غانم
، بمناسبه اليوم الوطني 38 لدولة الإمارات في مقر النادي
 “ برج الثريا” في مدينة دبي للإعلام  

 قصائد للشاعر الهندي الشهير البروفسور ك. ساتشيداناندان
 المولود عام  1946 والذي له اكثر من ستين كتابا في الشعر والمسرح والنقد والترجمة
ونال العديد من الجوائز في الهند وخارجها وهو سكرتير الاكاديمية الهندية للادباء

الحب العظيم
 
الذي أعطى الاوردة الحديدية للشعر الروسي
تهاوى
وبطاقة الحزب
التي حملت الولاء اثنين وعشرين عاما
تنقعت في الدم
كما تنقعت ايضا قصيدته في لينين.
دم الشاعر الذي لا يروض
جرى بين المخطوطات غير المكتملة
انذارا لأولئك الذين نسوا رحمة الغاية
في قسوة الوسيلة
:ان اصبعا اتهامية تكبر .. و تكبر
وتشير باستمرار الى فحش السلطة
ونذير شؤم لأولئك الرجال
الذين يحاولون أن يكونوا آلهة على الارض.
 

الدهليز

إنني أمشي في هذا الدهليز
منذ وقت طويل
دون أن اصل إلى غرفتي أبدا.
هذا الدهليز هو خط الاستواء
الذي يدور المرء حوله إلى ما لا نهاية
وهو الصحراء الكبرى الحارقة
التي لا يستطيع المرء أن يعبرها سيرا على الأقدام
وهوالقطب الشمالي المتجمد الذي يستعصي على السباحة.
أعرف أن لي غرفة في مكان ما
وصديقا حقيقيا لم أشاهده أبدا
وقصيدة حقيقية لم أكتبها أبدا
في انتظاري هناك.
أسأل المارين :
" إلى أين يؤدي هذا الدهليز؟ "
إنهم لا يعرفون.
هم أيضا يبحثون عن غرفهم __
ولكنهم لا يمتلكون المفاتيح
لفتح غرفهم
حتى لو وجدوها.
 

indian_poets

في الصورة شهاب غانم وبجانبه القنصل العام الهندي الذي أخذت الصورة في منزله
وفي الصف الأمامي ثلاثة من كبار شعراء الهند منهم الشاعرة شجثاكماري والشاعر شليكاد

كيف انتحر مايكوفسكي
 
لم يقل الشاعر في رسالته الاخيرة الا الشيء القليل
ما لم يقله كان أكثر بكثير.

كانت الثورة في صباها
ذات يوم جاء اليه رفاقه المقربون
الذين شاركوه كلماته وكؤوس الفودكا
في زمهرير الشتاء
اليوم جاءوا اليه في بدلة البيروقراطي الفولاذية
التي صممت لتمنع تسرب أي مقدار من الحب
وأمروه:
"اكتب عن سدودنا"
وكتب عن سدوده
السدود التي بناها الشعب
وأعطاهم ترنيمة عن نبل الانسان
وأمروه: اكتب عن زعيمنا
وكتب عن لينين
لينين الشعب
واعطاهم ترنيمة جنائزية
عن موت الحب الانساني السامي

واستمرت المطالب تتكاثر
"اكتب عن جمال تلراكتوراتنا
عن المقدرة الخارقة لكمبيوتراتنا
توقف عن التعالي واكتب تقريرا شعريا عن خطتنا الخمسية".

التواضع والشعر ينبغي الا يعقبا بهذا الشكل
قذف بالبوق الذي كان يدوي كجبال القوقاز
في الدانوب لتلعب به امواجه
ونفض الغبار عن القيثارة الروسية
التي تحمل البصمات الدامية لاصابع بوشكين ويسنين
واعطاهم مرثاة
عن تحلل الحب

ثم مشى في صمت
الى حجرة الكتابة
حيث اعتاد تناول الشاي مع الشمس
والغناء باعلى صوته.
أغلق الستائر على السهول
التي كان الظلام قد بدأ يزحف عليها
ورفع المسدس
الذي كان يحتفظ به لأعدائه
الى رأسه:كأنه هو العدو الآن.

 

Shihab on the elephant in Kerala

While in Keralal, India, Dr. Shihab Ghanem tried riding an elephant at one of Kerala’s national attractions.

Shihab in Kerala Feb2010Dr. Shihab Ghanem returned to Dubai after 23 days visit to Kerala, India. He was the guest poet of the Dept. of Culture and Tourism in Kerala, India. He toured many beautiful locations and was honoured by the Literary Academy. He held press conferences, poetry evenings and was on Clear Vision TV news bulletin.
Most of the Malayalum newspapers, some with 1.8 million copies circulation followed the his visit and he was interviewed by the English papers. Click here.Shihab Ghanem in Kerala

Aden Colony Personalities c.1967

From left to rigt:
Lt. Al Sayyari, the late Mohsin Khalifa,
Dr.Cen Jones, Fuad Mahfoud Khalifa, Mrs. A. Besse, unidentified, unidentified, Hamed Zulaiji, unidentified.
The lady in the wheelchair is not identified.

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Events 1] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster