Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder:
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update October 2021  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

:المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2021 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali AlBar made a presentation called "Breast Milk Science and Religion".
In his presentation which was in Edr_mohamed_ali_albarnglish and Arabic, he reiterated what WHO advocates that breast feeding is the best infant feeding for at least 6 months to 2 years. He stressed that prolong breast feeding has advantages including protection against breast cancer. He went to mention several advantages of breast feeding.
To watch the presentation click  here.

* Hussam Sultan in his contribution says,Hussam Sultan "Should banks be worried about the liberalisation of finance? Or should consumers be delighted that banks will be no more in the near future, apparently?
With facebook strongly moving into another area of privacy, finance, after completing the dominance in the main area of privacy, that is social life, relationships and connectivity, how would the financial sector look like?
What are the perks that consumers should expect with the most notable fintech of all moving in now?
From a distance the libra looks very liberating, just like facebook, with no fractional reserve banking or the heavy regulation of central banks and the seemingly free movement of funds.
Facebook will also be able to lend a lot more easily having profiled every single customer accurately and also able to verify where the money is going to and how it will be utilised and who is involved.
Interesting development or inevitable next chapter in the liberalisation or deliberalisation of societies? Will see"
Read  more here.

* From Barren rocks to living stones on  Facebook by Jon Magee, a Baptist minister in Scotland, as well as serving as a Chaplain in various schools and industrial establishments.Jon Magee book about Aden
As an author, his writings reflect that nomadic early life, and brings out the realism of what it is like to live at the heart of the conflicts in the world in a way that is only possible having personal experience of the situations. In addition to writing for magazines and local newspapers, Jon is the author of "From Barren Rocks to Living Stones" and "Paradise Island, Heavenly Journey"
What was it that brought Jon Magee on the road of writing? Here in this link is some of the inspiration.
He lived in Aden with his parents.
Read more here.

* The Islamic Roots of the Modern Hospital is written by David W. Tschanz and published in Aramco website.
"The hospital shall keep all patients, men and women, until they are completely recovered. All costs are to be borne by the hospital whether the people come from afar or near, whether they are residents or foreigners, strong or weak, low or high, rich or poor, employed or unemployed, blind or signed, physically or mentally ill, learned or illiterate. There are no conditions of consideration and payment; none is objected to or even indirectly hinted at for non-payment. The entire service is through the magnificence of God, the generous one.
"The modern West’s approach to health and medicine owes countless debts to the ancient past: Babylon, Egypt, Greece, Rome and India, to name a few. The hospital is an invention that was both medical and social, and today it is an institution we take for granted, hoping rarely to need it but grateful for it when we do. Almost anywhere in the world now, we expect a hospital to be a place where we can receive ease from pain and help for healing in times of illness or accidents."
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية يناير 2021

Blackboard with photos

صور منسية من البوم جون ماجي أخذت في عدن

price of Taxi in Aden

هذه اللوحة أخذت في مستعمرة عدن عندما كان الاهالي يستعملون عملة الشيلنج المتداولة في شرق أفريقيا وترصد اللوحة أسعار التاكسي ومساحة عدن وعدد السكان. ونشر جون ماجي هذه الصور في صفحته بالفيسبوك

East African shilling coins

عملة الشيلنج الصادرة في الخمسينات

Santa on  Camel 1964_65

موقع صحيفة الاندبندت بالعربي
صفحة فنون
Gamal Shunaiterالمرشدي-مجدد-الأغنية-اليمنية
سقى الألحان من روحه ودمه
 فظهرت بصمته ولم يتمكن
أحد من تقليده
جمال شنيتر  صحافي
ومراسل تلفزيوني 
تابع المزيد هنا 

Mohd Murshid Nagiحكاية أغنية
يانجم ياسامر
د. عبدالله معمر
من مؤلفات سعيد شيباني
الحان وغناء محمد مرشد ناجي
موقع المدينة اونلاين

نبذة عن معالم واحياء كريتر
موقع أدين لأيف 
يوجد في كريتر العديد من الحوافي والشوارع ومن
أشهرها
- الخساف: ويعتبر من أقدم الأحياء وأكبرها ويقع في
شمال كريتر وهو يمتد من شارع الملكة_أروى حتى
باب_عدن (العقبة)، وفيه يقع البنوك والشركات التجارية،
ويقع فيه أول مبنى شيد في عدن بعد الإحتلال الإنجليزي
كمقر للحاكم البريطاني، ثم أصبح داراً أثرياً ومعلما تاريخي⠀
- القطيع: ويقع إلى الجنوب، ويضم مقبرة_القطيع وكذا
مسجد_علوي وهو أحد المساجد القديمة ويرجع تاريخه
إلى النصف الثاني من القرن العاشر الهجري⠀
- حافة جوهر: وتقع في الوسط، وسمي بذلك نسبة إلى
الشيخ جوهر بن عبدالله العدني. والمدفون بجانب مسجده
والمقبور بجانبه العديد من العلماء و الأعلام
- حي العيدروس: ويقع إلى الغرب، ويستمد اسمها من
شهرة مسجد الإمام أبي بكر العيدروس. حيث تم بناءه في
سنة 890هـ، كما سمي الشارع المؤدي إليه بأسمه
أيضاًويقع في منتصفه مدرسة_بازرعة⠀
- شارع_الزعفران: وهو أشهر شارع تجاري، واشتهر
قديماً بسوق الصاغة والصرافة، وبالرغم من صغر
الشارع ألا أنه يقع فيه خمسة مساجد وهي مسجد_الحامد
نسبة للسيد حامد بن عبدالله بن علي السقاف المتوفى
 سنة 1094هـ والمقبور بداخل المسجد، وابن علوان (بني
سنة 847هـ)، وعبدالله بن عمر، والشوذري، وأبو الليل
ومسجد الشيخ عبدالله (وترجع عمارته إلى القرن السادس
الهجري ودرس فيه الشيخ عبدالله بن أبي بكر المعروف
باإبن الخطيب المتوفى في 696هـ) في الشارع الآخر
- حافة_حسين: وتضم مجموعة من الشوارع والأزقة،
وسميت بذلك نسبة لمسجد الحسين بن صديق الأهدل. كما
توجد فيها الزاوية الرفاعية التي أنشأت سنة 1212هـ
وشيخها اليوم الرجل الصالح المعمر السيد أحمد بن علي
بن عتيق الرفاعي المولود في 1338هـ⠀
- حافة الطويلة: وتوجد فيها صهاريج_الطويلة الأثرية
بحديقتها الغناء⠀
- شارع أبان وهو ملتقى لستة شوارع تجارية، ومن أشهر
معالمه مسجد_أبان التاريخي والذي يعتبر من أقدم
المساجد في العاصمة_عدن والعالم الإسلامي حيث قام
ببنائه الحكم بن أبان بن عثمان_بن_عفان رضي الله عنهم
في سنة 180هـ، وكان رجلاً فقيهاً من فقهاء تابعي
التابعين، وذكر بامخرمة أن الإمام أحمد_بن_حنبل قدم إلى
عدن للأخذ عن ابنه إبراهيم بن الحكم. كما أقام فيه الإمام
سفيان بن عيينة وغيرهم من كبار العلماء رضي الله عنهم⠀

February 2021 update

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab Ghanem emailed Aden college website about his deep sympathies and sorrow on the death of Aden College alumnus Mohamed Zein Al Hazmi inMohamed Zein Al Hazmi the UAE. Dr. Shihab Ghanem mentioned that Mohamed was not only a neighbour of his in Crater, Aden, but a friend in childhood.
The editors of Aden College website convey their condolences to the members of Al Hazmi family and that his soul rests in peace.

* Alumnus Farouk Aman sent an email saying that "As I was cleaning up my computer drive from the old data, I came a cross some articles written by  Dr. Abdalla Al-Sayyari few years ago. Farook Aman1
Suddenly and without any forward notice or warning, he faded away into oblivion.
A gifted, intelligent, educated and knowledgeable man who I believe with a PhD in Medicine from one of the most reputable colleges in the UK  Kings College of London University. Dr. Abdalla Al-Sayyari disappeared about 5 years ago, not to be found or heard.
I knew Dr Al-Sayyari, then known as, Abdalla Al Khader, in Aden College. He was a young teenager, a humble lean looking with a permanent fixed smile on his face. He was about two classes below mine. Soon, his name became known due to his academic  marks. He was an intelligent and competitive student all over Aden Colony school and the Protectorate to be admitted to Aden College. He repeated his high scoring marks when he went to the UK in his study of medicine.
However, Dr. Abdalla Al-Sayyari had his mind set on helping others. He believed in the notion that "the pen is sharper than the sword" so, he wrote and published many articles addressing varies topics.
I pray that he is safe and alive. We look forward to hear from him again.

* Dr. Mohammed Ali Al Bar co-authored with Hassan Chamsi Pasha and Majed Chamsi Pasha a scientific paper which was published in the the Journal of British Islamic Medical Association.
The title of the paper is "Organ Donation and Transplantation: Islamic view''.Dr. Mohammed Ali Al Bar
The authors of paper made an introduction sayign that, "Organ donation is the donation of biological tissue or an organ of the human body, from a living or dead person to a living recipient in need of transplantation.
Organ transplantation has become one of the most effective ways to save lives and improve the quality of life for patients with end-stage organ failure in developing and developed countries.(1)
Nowadays, many diseased organs are being replaced by healthy organs from living donors, cadavers, and from an animal source. Successful bone marrow, kidney, liver, cornea, pancreas, heart, and nerve cell transplantations have been taken place. The incidence is limited only by cost and availability of the organs. The discovery of effective immunosuppressive drugs in the late 1970s was an important step toward increasing the success rate of organ transplants, and thus paved the way for organ transplantation to become a medical routine affair in 21st century.(2)
Read more here.

* In the love of UAE is the song composed by Dev Chakraborty and the lyrics of Dr. Shihab Ghanem. Shihab Abdo GhanemThe song was sung and recorded on the  UAE national day. The music director is Shri Deepak Dev and the singer is Suchetha Satish.
Dr. Shihab Ghanem commented that "My poem is sung by the international young Indian singer, Sushta who sings in 120 languages and thus officially registered as a world record. She is from a talented Hindu family from Kerala.
She sang several poems which I wrote.
The composer is Dave Chakraborty from Bengal, india. He has composed several of my songs."
Listen to the song here.

* Alumnus Farooq Murshed sent an email stating the new invention of iQ+mobile Ultrasound for imaging. The new invention was attributed to Butterfly Network.iQ mobile imaging
"Butterfly Network, a company out of Guilford, Connecticut, is releasing a new generation of its popular mobile ultrasound device. The new Butterfly
iQ+ features better imaging capabilities, improved ergonomics, and longer battery life. Clinicians can utilize the portable, handheld ultrasound in a variety of situations and clinical fields to image the heart, lungs, bladder, and other organs and tissues. It even has Needle Viz technology that aids with imaging a needle during  in-plane guided procedures.
The entire ultrasound is the size of a conventional transducer and it relies on a smartphone for the controls and to display the images generated. This is thanks to the company’s “Ultrasound-on-Chip” technology that produces little noise while using a small amount of electricity. A new field programmable gate array that also eats little energy helps to keep the battery functioning longer. Overall, Butterfly
Networks promises a 20% greater battery life and the new ultrasound can even function twice as long as the previous generation when used in certain presets."

Dr. Adel Aulaqi commented that "Amazingly fascinating.
Likely to sooner or later lead to self-diagnosis!!! I will buy one if affordable."

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير2021

Blackboard with photos

صور من البوم طلبة كلية عدن

Hafid Luqman

المرحوم د. حافظ محمد علي لقمان يتسلم جائزته في العاب
القوى الذي تم بين المدارس التعليمية في مستعمرة عدن
وكانت تعقد سنوياً تحت رعاية المدرسين وأحد ممثلي
الحكومة في مستعمرة عدن والمحميات. أخذت الصورة في
ملعب كرة القدم في كريتر. ويظهر في الصورة المرحوم
عبدالله إبراهيم صعيدي وزير التعليم وأحد مدرسي مدرسة
القديس جوزيف أو البادري في كريتر. وفي الوراء جمع
من الطلبة الحظور من مختلف المدارس في مستعمرة عدن
أرسل بالصورة د. شهاب غانم

Shihab & Khalid Muheirez

أخذت الصورة على أحد التلال المطلة على كريتر عدن
من اليمين المرحوم خالد عمر محيرز وبجانبه شهاب غانم

Tagor Award for Shihab

شهادة تاغور للسلام التي مُنحت للدكتور شهاب غانم

صدور كتاب في تل أبيب
العبور الى عدن

Passage from Aden book موقع عدن تايم
 بلال غلام
صدر في تل ابيب كتاب
العبور من عدن للكاتبة
سارة انسباشر البريطانية الجنسية، مدير متحف عدن في تل أبيب
يتناول الكتاب القصص التي حكاها زوار المتحف من يهود عدن عن ايامهم في عدن وطقوسهم الاجتماعية، كتاب سارة أشبه بوجبة غنية بالألوان تتكون ليس فقط من مقتطفات قصيرة عن يهود عدن ومعروضات المتحف وزواره
تقول سارة في مقدمة كتابها في قديم الزمان، كان ميناء عدن مركزًا تجاريًا ونقطة التقاء للناس من جميع أنحاء العالم. الآن في تل أبيب، على مسافة قصيرة من البحر الأبيض المتوسط ​ تعيش روح عدن في متحف صغير لكن في هذا الميناء، بدلاً من البضائع، نصدر قصص عدن

مدينة عدن الساحلية ينظر إليها من السماء
وكالة الصحافة الفرنسية
لقطات بطائرة بدون طيار لعدن اليمنية. تخضع عدن لسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، والذي رغم كونه حليفًا للحكومة، إلا أنه على خلاف مع الموالين بشأن الوضع المستقبلي للجنوب

ثنائية الكلمة واللحن
نائية الكلمة واللحن
موقع صحيفة الاندبندنت العربية
Hussein Abubaker AlMihdarجمال شنيتر
يبقى الشاعر حسين أبوبكر
المحضار واحداً من كبار
شعراء حضرموت وشبه
الجزيرة العربية، بعدما
أثرى الحياة الفنية لفترة
تزيد على نصف قرن
تابع المقال هنا

تاريخ مدينة كريتر
Sultan Abdo Nagi بقلم المؤرخ سلطان ناجي
1967
موقع اليمن العربي
مدينة كريتر هي مدينة
عدن الأصلية التي
وصفها الأقدمون والمحدثون
وتعود التسمية الجديدة
إلى بداية الإحتلال البريطاني
حيث سميت بهذا الإسم الأجنبي الذي يعني فوهة البركان وذلك لأن المدينة كانت في القديم موضعاً للبراكين
وقد كانت التسمية الأولى لكريتر بعد مجيء البريطانيين
هي (أيدن كامب) بمعنى (معسكر عدن) لأن الوجود
البريطاني والحامية البريطانية كانت كلها في بداية أمرها
داخل مدينة كريتر، كذلك الميناء فقد كان منذ قديم الأزمان
في خليج صيرة ولم ينتقل إلى التواهي إلا بعد حوالي
عشرين عاماً من الإحتلال. ومن وصف الجغرافيين العرب
في العصور الوسطى يظهر بوضوح أن مدينة عدن هي
كريتر فقط. فالهمداني مثلاً يقول: (عدن جنوبية تهامية
وهي أقدم أسواق العرب. وهي ساحل يحيط به جبل لم يكن
فيه طريق ، فقطع الجبل بزبر الحديد فصار لها طريق إلى
البر).؟
أما أبن خلدون فيقول: (و يحيط بها من جهة شماليها على
بعد جبل دائر إلى البحر ينثقب فيه من طرفيه ثقبان كالبابين وليس لأهلها دخول و لا خروج إلا على هذين الثقبين).؟
هذا وفي الوصف و الصورة لمدينة عدن في كل من كتابي
إبن المجاور و أبي مخرمة نجد أن المقصود بالمدينة هو
مدينة كريتر فقط، فلا ذكر إلا لصيرة و جبل المنظر (جبل
حقات) و جبل الأخضر (معاشق) و المعجلين
وفي العصر الإسلامي قلما نجد كتاباً جغرافياً للرحالة
العرب لا يذكر عدن ويصف أهميتها. فالبشاري
 يقول: (عدن بلد جليل عامر، آهل، حصين، دهليز الصين،
وفرضة اليمن، و خزانة المغرب، و معدن التجارات. كثير
القصور، مبارك على من دخله، مثر لمن سكنه، مساجد
حسان، و معايش واسعة، وأخلاق طاهرة و نعم ظاهرة).؟
 ويقول الأصطخري في مسالك الممالك: (عدن مشهورة
على ساحل بحر الهند من ناحية اليمن. و هذا الموضع هو
مرفأ مراكب الهند. و التجار يجتمعون إليه، لأجل ذلك فإنها
بلدة تجارية).؟
ويصفها القلقشندي بأنها: (من تهائم اليمن وهي على
ساحل البحر ذات حط و قلاع... و هي أعظم المراسي في
اليمن و بها قلعة حصينة مبنية. وهي خزانة مال ملوك
اليمن إلا أنه ليس بها زرع و لا ضرع، وهي فرضة اليمن
و محط رحال التجارة. لم تزل بلد تجارة من زمن التبابعة و
إلى زمننا، عليها ترد المراكب الواصلة من الحجاز والسند
و الهند و الصين والحبشة و يختار أهل كل إقليم منها ما
يحتاج إليه إقليمهم من البضائع).؟
أما صلاح الدين بن الحكيم فيقول: (المقيم بها في مكاسب
وافرة وتجائر مربحة. و لحط المراكب عليها و أقلاعها
مواسم مشهورة. فإذا أراد ناخوذة السفر بمركب إلى جهة
من الجهات أقام فيها علماً برنك خاص فيعلم التجار بسفره
.. و يقع الإهتمام بالرحيل و تسارع التجار في نقل
أمتعتهم).؟
وعن الحكيم صلاح الدين بن برهان: (أن المقيم بها يحتاج
إلى كلفة في النفقات... و يحتاج المقيم بها إلى ماء يتبرد
به في اليوم مرات في زمن قوة الحر). ثم قال: (و لكنهم لا
يبالون بكثرة الكلف و لا بسوء المقام لكثرة الأموال
النامية).؟
وفي الكتاب (صفة بلاد اليمن) لإبن المجاور المؤلف في
مطلع القرن الثالث عشر صورة حية للحركة في ميناء
عدن العظيم و كيف يستقبل سكان المدينة وصول المراكب
إليها و ما هي أنواع البضائع التي ترد إلى الميناء و
تفصيل العشور على كل سلعة من السلع، ثم يذكر تخريج
عشور الشواني و يقصد بذلك أن الحكومة لكي تحافظ على
الإزدهار التجاري في عدن كان لها أسطول من السفن
الخاصة (الشواني) يقوم بحراسة السفن التجارية في مياه
خليج عدن من غارات قراصنة البحر
 تابع المزيد هنا 

الحوار مع الشعوب
ضمن برنامج الحوار مع الشعوب الذي ابتكره مؤخرا على
صفحته في الفيس بوك، حاور د. قيس غانم شقيقه
د. شهاب غانم

March 2021 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali AlBar delivered a lecture using Dr AlSheikh MA Albarpwerpoint in English and Arabic about "The Heart: Allegoric Metaphoric, Figurative and Physical."
In his presentaion He described how the heart starts to work in the embryo at day 22 from fertilization and never stops until death.
Dr. Albar used verses from the Holy Quran and sunna sayings of the prophet PBUH.
Watch the presentaion here.

* Somaya Gamal, a young Yemeni traveler living in Somyia Gamalthe diaspora returns home to explore the cultural wealth of her home country. She takes the viewers on a journey to a number of World Heritage sites and historical locations in Yemen. The series highlights reveal insight into the diverse traditional culture of Yemen and leave a powerful impression of the everyday spirit and resilience of the Yemeni people.
Watch the historic city of Aden here.

* Yemen The Buried Treasure is a bookYemen Buried Treasure
online prepared by Ali Obaid in English and Arabic. It covers all the governates of Yemen. It includes Jibla City which is dubed as the doctors residence city. It is a small town which is only 5 kilmeters from IBB. The city flourished  during the rule of Queen Arwa especialy in the medical  services. In Jableh hospital ther were Nationalities from USA, Dutch and  Philippin.The book is full of colourful pictures which attracts the tourists to Yemen.
Review the book here.

* When Europe's Great War engulfed the Ottoman Empire, Arab nationalists rose in revolt against theirDr Elizabeth Thomson Turkish rulers and allied with the British on the promise of an independent Arab state.
In October 1918, the Arab military leader, Prince Faisal, victoriously entered Damascus and proclaimed a constitutional government in an independent Greater Syria.
You can purchase Dr. Thompson's book "How the West stole Democracy from the Arabs" from Novel Idea Bookstore.
Watch the video of Dr. Elizabeth Thomson here.

* A Muslim American Slave: The Life of Omar ibn translation-of-the-life-of-omar-ibn-saidSaid, by Ala Alryyes, trans. and ed. 2011, University of Wisconsin Press, 978-0-29924-954-0, $19.95 pb.
Reviewed by Jonathan Curiel on April 1, 2012.
In 1831, Omar ibn Said wrote his life story on 15 small pieces of paper—a simple accounting that seemed to placate his Christian overseers, who wanted to believe that the North Carolina slave had renounced Islam for America’s dominant faith. The manuscript was written in Arabic, which meant it had to be translated into what Said called “the Christian language” of his captors. As Yale scholar Ala Alryyes demonstrates in this important new study, Said embedded his memoir with road maps to his intimate views on Islam’s place in the world and in his own soul.
Analyzing the text anew, Alryyes concludes that Said never relinquished the religion he had studied for more than two decades in his West African homeland. A Muslim American Slave contains more details and context about Said than any previous book, with essays by such contributing scholars as Sylviane Diouf, who details the intra-Muslim wars in West Africa that helped lead to Said’s enslavement.
This book liberates Said’s autobiography, giving it a fresh perspective that makes more sense of the complicated times in which Said lived.
Review the book here.

تحديث الصفحة الرئيسية مارس2021

Blackboard with photos

صور من البوم طلبة كلية عدن

Ash Wigdan on boat o Denmark 67

صورة تجمع بين طلبة كلية عدن من اليمين أشرف عثمان
جرجرة وإبن عمته المرحوم الدكتور وجدان علي لقمان
أخذت الصورة في سنة 1967 على المعدية التي تبحر
من بريطانيا الى الدينمارك

Dr Abdulla Abdul Wali Nasherشارك البروفسورعبدالله عبدالولي
ناشر وزير الصحة الأسبق في
برنامج ساعة مع أوسان في
قناة ريدان في حوار عن واقع منظومة الصحة في عدن والجنوب
وسبل تطويرها وذكر  أن
البريطانيين قدموا قرضاً ميسراً
لترميم مستشفى الجمهورية
التعليمي وهوامر رُفض بعد الاختلاف على من يأخذ
مقاولة المشروع
تابع المزيد هنا

الحوار مع الشعوب
ضمن برنامج الحوار مع الشعوب الذي ابتكره د. قيس غانم على صفحته في الفيسبوك، إستضاف الطالب سابقاً في كلية عدن فاروق جعفر أمان

Abdullah Nasherرؤية مخلصة للمستقبل
مقترحات لخطة إنقاذ عاجلة
تبدأ من العاصمة عدن
صفحة إقتصاد وأعمال
صحيفة ألايام اليومية
نشر د. عبدالله ناشر ود. إلهام باصهي في صحيفة ألايام
تصورهما لرؤية المستقبل لعدن. وشملت الرؤية 3 مراحل
قريبة ومتوسطة المدى وبعيدة
وشدد كل منهما لتطبيق الرؤية على تثبيت الامن وإستعادة
منظومتي الماء والكهرباء
تابع المزيد هنا

اللغة العربيه ومن هم العرب
ساعة حوار
د. عبد المجيد عمر
جامعة أم القرى

الإمارات والصومال تنقبان عن النفط والغاز في سقطرى
د. عبدالله ناشر
هل تذكرون، انني قلت من سابق ، في عام ١٩٧٦م من
القرن الماضي ،كنت منتدبا من قبل هيئة النفط والمعادن 
مع زميلي المهندس المحضار من هيئة المساحة العسكرية
بوزارة الدفاع ، كممثلين للدولة مع شركة سيبنس
الكندية  والتي كانت تعمل مسح جوي ثقلي
وكهرومغناطيسي فوق جزيرة سقطرى، وكنا نطير يوميا مع
طياري ومهندسي الشركة يوميا من مطار الريان في
المكلا، الى فوق الجزيرة، ونقوم بالنسح الجيوفيزيائي
الجوى، وأكتشفنا تراكيب جبولوحية في جنوب سقطرى،
يحتمل ان تحوي على النفط والغاز، وطبعا ، بعد ما انجزنا
المهمة ، غادرت شركة سيبنس فجاة ولم تكمل المهمة
وغادرت في ظروف غامضة، ولكن ذمرها الرئيس علي
ناصر محمد في مذكراته ذاكرة وطن، ان كل الشركات التي
كانت بمجرد ان تصل افى اكتشافات فيما يتعلق بالنفط
والغاز  في الجنوب كانت تنسحب فجأة، دون لن تعطي
تبريرات فنية او اقتصادية مقنعة  وقد ذكر الرئيس علي
ناصر انه كانت تمارس عليها ضغوط اقليمية ، بان لايسمح
باكتشاف النفط والغاز في الجنوب في ظل الحكم الشيوعي
الذي كان يوصف به النظام في الحنوب، زورا وبهتانا
والان هاهي الاخبار تأتي من ان هناك محاولات للتتفيب
عن النفط والغاز في جنوب سقطرى من قبل دويلة الامارات
والصومال. بدأت التنقيب في أكثر من 18 قطاعا. الإمارات
تسعى للاستيلاء على نفط وغاز "الجرف القاري" بسقطرى

اللهجة العدنية تـُؤكد أن شعب عدن - من العرب والمسلمين
Balgoonأرسل محمد عمر بلجون
زميل الدراسة في كلية
عدن سابقاً مقالاً كتبه
المحامي أمين شمسان
وهوباحث ومؤلف عدني
قـَدَّم وصفاً جميلاً ومُهماعن اللهجة العدنية. ويدعو العدنيين للفخر بلهجتهم وألّا يستحوا من التحدث بها
عدن التي كان ومازال سكانها الأصليون يستقبلون الآخرين
من شتى بقاع الدنيا ويتعايشون معهم، فاختلطت فيها لهجات
الآخرين وعاداتهم وتقاليدهم باللهجة والتقاليد العدنية
لقد بقيت كثير من المفردات العربية الفصحى المدفونة في
بطون الكتب تـُستخدم في عدن حتى اليوم. ولِيعلم الكثيرحتى علماء اللغة، أن هذه المُفردات العدنية هي أساسا عربية فصحى ذُكرت في القرآن الكريم
وقد سَرد هذا لباحث بعض المفردات العدنية والتي هي
عربية فصحى، لكنها لم تـعد تستخدم في أي مدينة عربية
غير عدن، فمثلاً
كلمة سُكـَّر ياقـَند.. القَند بمعاجم العرب يعني عـُصارة قصب السكر المركز أو عسل قصب السكر. والإنجليز
أخذوا الكلمة وتحولت الى كند ثم كاندي
وهناك جملة تهديدية عدنية بحتة قد تستغرب أن كل كلماتها
عربية أصلية .. الجملة هي
مالك!!؟ تـُحسب نفسك زاجي. باجي باكفتك باتُلَّلَك وباضرُبك لما انـْقـَعَك. والآن لنـُفند كلمات هذه العبارة
مالك: تحذير وتنبيه واستفسار. مالك لا تأمنا على يوسف
تحسب: تظن (أيحسب الإنسان أن يُترك سدى)؟
زاجي: زَجَى معناها دفع بقوة . زجا الراعي غنمه بالعصا
بالقوة.  القوي يزجي أي يدفع اعداءه
الله سبحانه وتعالى يزجي السحاب بالرياح
باكفـِتك: كلمة يكفت تعني يضم. مثلا الجاذبية الأرضية تكفتنا والا سنطير من الأرض
باتـُللك: تلله يعني أسقطه أرضا. تله للجبين
بالعدني با تللك با ابطحك ارضا
باضرُبك لما انقعَك: النقع بالعربي يعني التراب
بسورة العاديات يقول تعالى: (فاثرن به نقعا) أي التراب
بالعدني بانقعك يعني باأمرغك بالتراب. العرب الان
يستخدمون كلمة سأمرغك بالتراب، والعدني يقول بانقعك
وهي الاصح ونقول ضربوه لما نقعوه، أي مرغوه بالتراب
وهناك كلمات اخرى مثل ضبحان
العاديات ضبحا. الضبَح تعني الصوت الذي يخرج من الأنف فالخيل عندما تجري وتدور على أرض المعركة تنفث الهواء من أنفها بقوة نتيجة التعب والمجهود الذي تبذله بالمعركة وتفتح انفها للاخر. والرياضي عندما يتمرن تراه يزفر الهواء بقوة وأنت حين ترى شخصا جالس ينفخ او يتنفخ تقول له مالك ضبحان 
تابع البقيه هنا

April 2021 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Farook Aman sent an email to Aden College website that he read on FaceBook about the sad news of the death alumnus Nageeb Hamed Khan at a very young age. Thye late Nageeb Hamed Khan Uk music groupNageeb graduated from the UK in engineering in 1960s. He was a graduate of Aden College.
His father Hamed Khan was the commissioner of police in Aden colony.
The editors of Aden College website express their sympathies and condolences to the family of Nageeb Hamed Khan.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us a copy of "The End of World Order and American Foreign Policy" by Robert D. Blackwill and Thomas Wright. It is the Council's Special Report advanced by the CouncilRobert D Blackwill on Foreign Relations which is an independent, nonpartisan membership organization.
The study paper contained an introduction; a world order before covid-19; the end of world order; the road forward; recommndations and  conclusion.
"World order is a fundamental concept of Thomas Wrightinternational relations. At its core, world order is a description and a measure of the world’s condition at a particular moment or over a specified period of time. It tends to reflect the degree to which there are widely accepted rules as to how international relations ought to be carried out and the degree to which there is a balance of power to buttress those rules so that those who disagree with them are not tempted to violate them or are likely to fail if
in fact they do. Any measure of order necessarily includes elements of both order and disorder and the balance between them."
Read more here.

* The International Institute of Islamic Thought published an academic paper in the academia English_Studies_in_Islamic_Civilization_The_Muslim_Contribution_to_the_Renaissancewebsite entitled "Studies In Islamic Civilation the Muslim Contriution to the Renaissance" by Ahmed Essa with Othman Ali. 
"A compelling attempt to restore the historical truths of a “golden age” that ushered in the Islamic renaissance, and as a by-product that of the West. Islam created a civilization that changed the world for the better. Spanning a greater geographic area than any other, across the eastern hemisphere from Spain and North Africa to the Middle East and Asia, it formed a continuum between the Classical world and the European Renaissance."
Read more here.

* "The conflict between Iran and Saudi Arabia is routinely explained away as a sectarian rift, but this paper argues that the rise in sectarian tensions is a consequence, rather than the cause, of the rivalryAna Belen Soage between the two regional powers. The Kingdom has resorted to playing the sectarian card in response to the ideological challenge posed by Iran, which tries to woo Sunni Muslims to its side by advocating a political system that combines Islam and a democracy of sorts. For its part, the Islamic Republic prefers to downplay the Sunni-Shiite split and emphasises the need for Islamic unity against foreign enemies, notably Israel and the US. In addition, both Riyadh and Tehran are concerned about regime survival, which is a major factor in their foreign policy and how it is framed.
Western journalists, analysts and politicians often attribute the ongoing volatility in the Islamic world to one main cause: the sectarian split between Sunni and Shiite Muslims.1
That would be the reason behind the enmity between Saudi Arabia and Iran, the two regional powers vying for leadership of the Islamic world, and of the wars in Iraq, Syria and Yemen.
According to this narrative, such state of affairs is inevitable; after all, Sunnis and Shiites have been fighting each other ever since prophet Muhammad died and his followers fell out over his succession. The current conflicts, which have been dubbed a new Middle Eastern “cold war,”2
Would just be the most recent manifestation of a centuries-old antagonism. However, that explanation fails to take into account the factors that normally influence state policies and perpetuates the stereotype of the Islamic world as somewhat exceptional and impervious to the usual political categories."
This is "What is really behind the Saudi-Iranian cold war?" authored by Ana Belén Soage, Suffolk University Boston, USA.
Read more here.

* Dr. Qais Ghanem delivered a lecture on sleep disorders.Qwaqb AlWadehi
It lasted an hour and fifty minutes. Yemeni audience participated on Facebook with the lecturer Qais Ghanem which was carried on by  internet network using virtual distant learning  organized and hosted by Kawakeb Al-Wadi who was in Sana'a. Dr. Qais Ghanem talked about sleep from a physiological and nuerlogical aspect
Why are women more prone to insomnia than men?
As well as about sleep problems of different ages and why are more men prone to sleep apnea?
At the end of the lecture, he shared his personal experience with insomnia attributing the reason for insomnia in his case to his love for a girl when he was twenty years old.
Watch the lecture here.

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2021

Blackboard with photos
Alumuni in the UK
Aden now and then 1966

المحامي محمد علي لقمان
نشر الاعلامي أحمد محمود السلامي صورة صوتية للمحامي رحمة الله عليه على قناته في الانترنيت

Dr S M A Ghanemبعث لنا د. شهاب غانم
للاسف عدن قبل ٦٧ م
ليست كما عدن بعد ٦٧ م
عدن من بعد ٦٧م وبعد
استيلاءاعضاء الجبهة
القوميه للسلطه كانت
الجريمه هي تسريح
وتطفيش كل الكوادر
المتعلمه والمدربة اداريا
من كل ادارات مؤسسات الدوله المدنيه  وبقرار من اول
رئيس لدولة الجنوب وهو  قحطان الشعبي وبعدهااستولت
القياده العليا للجيش الذي اغلب قياداته كانوا جهله وليسوا
متعلمين
ثم جاءت فترة  الحكم الشمولي للحزب الاشتراكي  الصارم
والذي امم ممتلكات الشركات العالميه  والتجار اصحاب
رووس الاموال.  وامم المساكن ومنع الناس من السفر
واوقف عجلة التجاره. ثم اتت في التسعينات فترة الوحده
المشؤومه بين الشمال والجنوب  ليتم فيها نهب ثروات
الجنوب وعدم تطوير العاصمه عدن والابقاء على ميناء
عدن ومطارهافي حالة جمود
 وظهور جيل الوحده من الشباب وخاصه في الجنوب ليدمنوا
على القات والمخدرات والسهر حتى ساعات الصباح فلا
صلاة فجرولا دراسه وانتاجيه هابطه وتعليم متدني بل تم
تدمير المناهج التعليميه المفيده للمجتمع. لكن نحن نعتبر
كلما مرت به مدينه عدن في الفتره من ٦٧وحتى عام
٢٠١٥ م كانت بمبثابة
 مراحل تجميد عجلة الزمن في تطويرها ونهب ثروات
الجنوب بعد الوحده
الجريمه الكبرى ما حدث لمدينة عدن بعد حرب  عام ٢٠١٥
م بعد ان اصبحت محرره ويحكمها  الجنوبيون
فقد غزاها القرويون والجهله من ريف المحافظات الجنوبيه
 الاخرى ليتم تدمير مخططاتها العمرانيه واغراقها
بالعشوائيات والقضاء على حرم الميناء واراضي المناطق
الحره حتى لا تقوم له قائمه للاسف في ظل الصمت
والتجاهل من الحكومه والاجهزه الامنيه. هذا التدمير والذي
يقوم به هؤلاء الجهله والقرويين وهم لايدركون خطورة ما
يقوموا به وانه سوف يؤخر عجلة التطور الاقتصادي
والعلمي والعمراني لعدن
والمصيبه ان كلما هو حاصل في مدينة عدن من عشوائيه
وحمل السلاح وانتشار اسواق ببع القات في الشوارع
المزدحمه للاسف من يقوموا به هم جنوبيون
فما هو الحل لكي تستعيد عدن مجدها الاقتصادي والمدني
المتحضر المفوضيه الجنوبيه المستقله لمكافحة الفساد

أجرى د. قيس غانم مقابلة عن بُعد مع د. عزام الادهل
ضمن سلسلة من المقابلات التي يجريها في صفحته على
الفيسبوك. ود. عزام الادهل هو أحد أبناء التاجر المعروف
عبده حسين الادهل مالك صيدليات الشرق وكاتب كتاب الاستقلال الضائع بعد إستقلال عدن والجنوب من بريطانيا عام 1967 م

المطعم الصيني بالمعلا
Chinese owner copyكان المطعم الصيني
 المشهور شينج سينج
ومن أفخم وألذ الطباخة
ويقع المطعم الصيني في
مستهل شارع مدرم
الشارع  الرئيسي بمديرية المعلا
وافتتح بداية الستينات من القرن الماضي. ولعقود ظل
المطعم الصيني احد ابرز ملامح المدينة حيث كان مكانا
يرتاد العشرات من البحارة الذين يصلون الى المدينةوأغلق
المطعم أبوابه مؤخرا عقب اندلاع الحرب
يملك المطعم احد ابناء عدن من اصول صينية ويدعى جميل
شينا. جميل عبدالله شينة اسم ابن صاحب المطعم. وفي فترة ادارت المطعم اخته نرجس تعيش حاليا في امريكا
صاحب المطعم صيني اسلم وغير اسمه الى عبدالله
الله يرحمهم

Chinese Restaurant in Aden copy

النفاق الديني
Saed_Nasheedالكاتب المغربي سعيد ناشيد
 النفاق هو أن تبرر أن كوارثنا ومصائبنا لبعدنا عن الله، رغم
 أننا أكثر شعوب الأرض إيمانا بوجود
الله وعبادة له٬ وأن ترجع فشلنا إلى
 أن نساءنا كاسيات عاريات رغم أنهن
أكثر نساء البشر تغطية  لأجسادهن٬ وأن سبب بؤسنا هو غضب الله و سخطه علينا تطبيقنا للمنطق نفسه سيقودنا إلى أن أزدهار أمريكا و قوة أوروبا هو لرضا الله و نعمته عليهما !!؟
 النفاق هو أن تعلم علم اليقين وبالأرقام أن المجتمعات
الأكثر تدينا في العالم هي أيضا الأكثر فسادا في الإدارة٬
والأكثر ارتشاء في القضاء٬ والأكثر كذبا فى السياسة٬
والأكثر هدرا للحقوق٬ والأكثر تحرشا بالنساء٬  والأكثر
اعتداء على الأطفال٬ ثم تقول للناس : "إن سبب فساد
الأخلاق هو نقص الدين" !!؟
 النفاق هو أن ترى أفغانستان وباكستان ومصر تزيد نسب
التحرش فيها عن 90% ثم تقول أن سبب التحرش هو
ملابس المرأة !!؟
 ليس هناك من نفاق أسوأ من أن تطالب بتطبيق الشريعة
فى بلدك ثم تهاجر للعيش فى بلد علماني
 ليس هناك من نفاق أوقح من أن تطالب بزيادة مواد
الإسلام في المنهاج الدراسي ثم تسجل أبناءك فى إحدى
مدارس البعثة الفرنسية أو الأمريكية او البريطانية 
 ليس هناك من نفاق أحقر من أن تحرق العلم الأمريكي فى
كل مناسبة أو دونها  ثم تقف فى طابور سفاراتها أو
قنصلياتها لأجل الحصول على تأشيرة الدخول
 النفاق هو ألا تكترث لفساد الرشوة والتهرب الضريبي
وتبييض الأموال ٬ وفساد جهاز القضاء (وفساد المؤسسات
التعليمية والصحية والعسكرية والأمنية وووو) ٬ وفساد
الغش فى السلع والمنتجات ٬ وفساد مافيات المخدرات
وتهريب البضائع ٬ ثم ترى الفساد كل الفساد فى مجرد تنورة
أو سروال قصير أو قبلة في لوحة مشهورة
 النفاق هو أن ترى أنجيلا ميركل تسعد شعبها ٬ وتيريزا
ماي تتولى رئاسة الحكومة البريطانية٬ وترى الكثير من
السيدات اللواتي يحكمن العالم في أوروبا وأمريكا الشمالية
والجنوبية وأستراليا وشرق آسيا وأفريقيا٬ وصندوق النقد
الدولي ومحكمة العدل الدولية ومعظم منظمات الأمم المتحدة
تتولاها سيدات٬  وتشاهد وزيرات الدفاع في النرويج
والسويد وهولندا وألمانيا وإسبانيا واليابان٬ ثم تقول أن
المرأة لا تصلح للعمل العام !!؟
 النفاق هو أن تعتبر كل نساء الأرض ناقصات عقل ودين٬
وعورات٬ وحبائل الشيطان٬ وحطب جهنم٬ إلا أمك فإن
الجنة تحت أقدامها!!؟
 تخلفنا ليس بسبب بعدنا عن الدين فالأمم الملحدة المتقدمة
ليس لديها دين ، ولكن تخلفنا لأننا لا نأخذ بأسباب التقدم والتطور٬ وفشلنا لفسادنا وفساد القائمين ورجعيتنا
لأننا بعيدون عن العلم و العلوم والتعليم ٬ وبؤس حالنا فلأننا أمة تظن أن الله لم يهد إلا سواها !!؟
 إذا نزل مؤمن وكافر إلى البحر فلا ينجو إلا من تعلم
السباحة، فالله لا يحابي الجهلاء
النفاق هو ان تجبن عن قول  الحق وتحابي الباطل

From Farooq Murshed

رضاك هو الرضى شعر: د. شهاب غانم
رضاك هو الرضى يا رب فاغفروقدني للصواب بكل حالِ
ولا تكلنني يوما لنفسي لطرفة مقلة فيها وبالي
فإبليسي يوسوس كل حين ويدعوني إلى درب الضلالِ
إلى أهل اليمين مناي أنمى ولا أنمى إلى أهل الشمالِ
فهبني من رضاك فيوض نورٍ وهبني من رضاك هناء بالِ
فأنت المحسن الوهاب تعطي بلا حدٍّ وما فوق الخيال

June 2021 update

تحديث الصفحة الرئيسية يونية 2021

 Keeping in touch...

* Alumnus Abubaker Abdul Qawi Khalil sent a text saying that " He regreted to inform Aden College website the bad news about his eldest brother The late Dr. MAQ Khalil
Dr. Mohamed Abdul Qawi Khalil who passed away in Cairo, Egypt  after a long illness at over 80 years old.
Dr. MAQ Khalil was an Aden College alumnus.
The editors of Aden College website express their sorrow and condolences to the families of the late Dr. MAQ Khalil and alumnus Abubaker Khalil. May God rest soulin peace.

* Bramwell: The Rebel Doctor by
Ashraf Girgrah.Alumnus Ashraf
"Bramwell is a British medical drama which took place during the Victorian era in 1800 at East end of London. At the time women were not expected to work but stay at home cooking and minding children.
One woman was determined to change that. Eleanor Bramwell (starred by Jemma Redgrave) worked under Sir Herbert Hamilton's supervision, began her own infirmary caring for the poor in London east end.
Hundreds of girls in Yemen leave school as a result of early marriage, and they are burdened with great burdens that exceed their capacities, not to mention the health damage they inflict, in addition to some of them being subjected to violence in various forms."
Read more here.

*  The Center for Complex Operations published a case study number 10 about "The Road to good Intentions: British Nation-building in Aden" by Scott Smitson.Scott Smitson
“The British government continued to debate the “Aden question” endlessly, throughout the 1950s and ‘60s, with the Conservative Party reinforcing the needs of retaining Aden for strategic flexibility “East of Suez,” while the Labour Party continually argued for the immediate relinquishment of Aden to the indigenous population. The theme of Labour’s feelings of limited military presence.”
Read more here.

* "In the 19th century, some Jewish scholars in Central Europe looked to early Islam and in particular to the Prophet Muhammad for inspiration and consolation. For these scholars, the Muslim prophet could serve as a heuristic model for John Tolanreforming Judaism. John Tolan, Professor of History at the University of Nantes, France, explores this interesting topic. It's based on a chapter of his book, Faces of the Prophet: A History of Western Portrayals of Muhammad."
"The nineteenth century was a tumultuous time for Jews of central Europe. They had been granted new freedoms and for the first time were equal to other citizens before the law in most European countries. Yet at the same time, they continued to face bitter and at times violent anti-Semitism from Christians who claimed that Jews were unassimilable into European culture.
Amidst the anguish and upheaval, a handful of Jewish scholars of the time looked to early Islam and in particular to the Prophet Muhammad for inspiration and consolation. In memory of what they saw as a golden age of Jewish culture in Medieval Muslim cities, such as Baghdad and Cordoba, Jewish communities in central Europe built gleaming new synagogues in the Moorish style, looking like mosques with their minarets."
Watch the video here.

* Asif Mohiuddin wrote a study paper about "The Arab Uprisings: Regional and Global Repercussions." in the academic website.asifmohiuddin
In his conclusions he states that "Over five years after the popular uprisings began in the Middle East  and North Africa, the prospects for a stable future remain decidely bleak. While on the one hand the rollercoaster developments in the region have been erroneously correlated with the democratisation process, on the other hand it has become clear that the time has come for the embattled regional political systems to formulate new policies in the face of growing Western influence."
Read more here.

Blackboard with photos

من أبوبكر عبد القوي خليل
أنعي اليكم خبر وفاة اخي الاكبر الدكتور محمد عبدالقوي
خليل في القاهرة نتيجة مرض الم به و اقعده منذ فترة
الله يرحمه رحمة الابرار و الصديقين.. و يدخله فسيح جناته
مع الابرار و الصديقين و يلهمنا الصبر و السلوان
ان لله و ان اليه راجعون

من د. شهاب غانم
أنعي اليكم خبر وفاة الدكتور محمد عبدالقوي خليل هذا اليوم
في القاهرة نتيجة مرض الم به و اقعده منذ فترة ..
الله يرحمه رحمة الابرار و الصديقين.. و يدخله فسيح جناته
مع الابرار و الصديقين و يلهمنا الصبر و السلوان..
ان لله و ان اليه راجعون

من د. عادل عولقي
تعازينا اخي اشرف
رحمة الله تغمره. ويغفر له المولى ويسكنه فسيح جناته
ويلهم الله  كل اهله وذويه الصبر والسلوان
وانا لله وانا اليه راجعون

صورة من أشرف جرجره للمرحوم د. محمد خليل

مقابلات الفيديو عن بعد
واصل د. قيس غانم مقابلاته عن بعد بطلاب كلية عدن
القدامى . وكانت المقابلة هذه المرة مع د. زهير شهاب
إستشاري العيون

واجبات وأخلاقيات الممارس الصحي
د. محمد علي البار القى محاضرة عن واجبات وأخلاقيات
الممارس الصحي أدخل فيها قسم أبقراط الطبي في الغرب
والقسم الطبي عند المسلمين في أمريكا الشمالية وقارن
بينهما. وعرج في محاضرته على إسحاق إبن علي الهاوي
وأبوبكر الرازي وتعريف الطب
تابع المحاضرة هنا

لماذا قلت لا تكبر
مقتبسة من أشعار الشاعر اليمني أبوالمجد الوصابي
غناء والحان مجاهد وليد

فهمت الان ياولدي لماذا قلت لا تكبر
فمصر لم تعد مصرا
وتونس لم تعد خضرا
وبغداد هي الا خرى تذوق خيانة العسكر
وإن تسأل عن الاقصى
فإن جراحهم أقسى
بنو صهيون تقتلهم
ومصر تغلق المعبر
وأما الشام يا ولدي تموت  بحسرة أكبر
هنالك لو ترى حلبا
فحق الطفل قد سلبا
وعرض فتاة  أغتصبا
ونصف الشعب في المهجر
فهمت الان ياولدي لماذا قلت لا تكبر
فأمتنا مقسمة
وأمتنا ممزقة
وكل دقيقة تخسر
وحول الجيد مشنقة
وفي أحشائها خنجر
هنا سيسي
هنا سبسي
هنا حوثي
هنا حفتر
هنا العربي يخذلنا
ومسلم جاء ينحرنا
وإرهابي يفجرنا
ولا ندري لم فجر

سيدة يمنية امريكية تدير أكبر مصنع حديد

Anisa Mutana copy

منذ صغرها في مدينة شيكاغو، حصلت على عدة جوائز
وتكريمات، واثنى عليها الرئيس الامريكي بايدن في احدى
خطاباته
السيدة انيسة مثنى امريكية من مدينة كاليفورنيا، البالغة
من العمر 51 عاماً، ام لشابين هما عمر ويوسف، وهي
من ابوين يمنيين من محافظة يافع، واللذين انتقلا الى
امريكا في 1969م
جاءت والدتي من يافع الى امريكا وكان معها شقيقاي،
بينما ولدت في كاليفورنيا في 24 اكتوبر 1969. عملت
امي في مصنع بتلك الفترة، وكان هناك معاملة عنصرية
وسيئة لها لأنها امرأة وحتى الان هذه العنصرية موجودة
تابع البقية هنا

مجلة مدارات ونقوش الأماراتية
العدد الجديد من مجلة مدارات ونقوش الأماراتية الراقية
التي تهتم بشكل خاص بالدراسات التاريخية في الخليج
والجزيرة العربية لشهري فبراير ومارس وفيه الجزء الاول
من مقال للدكتور شهاب غانم عن تاثير والده رحمه الله
عليه تربوياً وشعرياً، وفي نفس العدد مذكرات المذيع سابقاً
أشرف عثمان جرجرة فيما يتعلق بعمله في اذاعة وتلفزيون
عدن
تابع مقالة د. شهاب غانم هنا
 تابع مقالة أشرف عثمان جرجره هنا

تصفح مجلة مدارات ونقوش هنا

July 2021 update

 Keeping in touch...

* The Public Radio for Northern Ohio, USA Dr S M A Ghanempublished online under Arts & Culture "The Global Vaccine Poem and now you have come our dear vaccine".
Dr. Shihab Ghanem shared his poem with the  project.
Listen to the recordings here.

* Alumnus Farook Aman  wrote about Marine DriveFarook Aman1 9 in Little Aden. He said that, "I did not live in the (Rep.) of Bureiqa, but my dad worked as a Director at Govt Dept  during the British rule. He used to take me with him to the office during the summer school vacations.
The office compound had a huge wonderful green garden whcih had many fruitsflowers. I enjoyed my 2 months school vacations there and always looked forward to it.
But we choose hell instead and welcomed the brutal and ignorant rulers of the ISTIQLAL than the golden days of joy, efficiency and prosperous era."

Dr. Adel Aulaqi commented that he lived in Marine Drive 9 in Little Aden from 1978-1982. He stressed that those days one could get water to enjoy the beautiful things. Bougainvillea radiated so much joy in all gardens in the Drive.

* Huda Mohamed Ali Luqman daughter of the great Huda Luqman1lawyer Mohamed Ali Luqman wrote an introduction to a book which was translated into English by Professor Ahmed Ali Al Hamdani.
Huda wrote, "The book, ‘Men, Matters and Memories’ is a collection of memories that father used to publish each week in his English newspaper,
‘The Aden Chronicle’; they date from 1960, 1961, 1962. Other articles in the series sadly have either been lost or are in too poor a condition, ancient, and fragile to be retyped ready for publication. My father used the spelling of his name as Lokman in all his English writings."
Read the translation here.

* Could Phoenicians Have Crossed the Atlantic?Phenicians boat
"For the better part of a thousand years, all over the Mediterranean Sea, one power dominated maritime commerce: Phoenicia. Based along the coast of what is today Syria, Lebanon and northern Israel, Phoenicians wrote own much less of their own history than did the Romans, who gradually overwhelmed them by around 200 BCE. In addition to advances in boatbuilding and navigation, Phoenicians pioneered the production of metals and blown glass, and they were most famous for making purple dye from the murex seashells that could be found on the eastern shores of the Mediterranean. Their network of ports, trading stations and city states included locations all over the Mediterranean and along the Atlantic coasts of what are now Morocco, Spain and Portugal. There is evidence also attributed to them even farther, in the Azores as well as in coastal France and the UK."
Read more here

تحديث الصفحة الرئيسية يولية 2021

Blackboard with photos

من الصور القديمة لطلبة كلية عدن

Tennis in Aden

العدد 4 ألايام 22 يونيو 2002
صورة تجمع د. عبدالله عبد الولي ناشر رئيس إتحاد العام للتنس الارضي سابقاً في نهائي بطولة التمايز. فاز الثنائي وديع ثابت ود. عبدالله ناشرعلى خصميهما بثلاثة أشواط. نُشرت في صحيفة الايام وتم التقاط الصورة عام 1974 م. الجدير بالذكر أن الملاعب كانت حينها ترابيه وأن المضارب كانت خشبية

خواطر الخميس
Dr Qais Ghanemقيس غانم
فاجأني متابعٌ لمقالاتي
على صفحتي في فيس
بوك عندما أشار عليّ
بأن أكتب عن أيام
الطفولة بدلاً من
التركيز على
السياسة والإجتماع. فكّرتُ في الموضوع متسائلاً عمّا حدث
قبل أكثر من سبعة عقود وهل يجوز لي أن أنتقد ما كان
يصنعُ أسلافنا في الزمن الغابر، أو أن أتحسّر على تلك
الأيام؟ والمعروف والشائع بين بعض الكتّاب هو الحديث
عن الماضي الجميل وكيف تبدّلت الأمور إلى ما نشاهده في
الحاضر المُقلق. ولكن هناك مثل انجليزي يقول "التغيير
هوالشيئ الوحيد الّذي لا يتغيّر"!؟
عندما أعود بذاكرتي الى عدن قبل أكثر من سبعين عاماً
حين كنت في المدرسة الإبتدائية في مدينة التواهي، وأنقّب
عن أيّة ذكريات ما زالت عالقة بهذا الدماغ الّذي بدأ ينخره
الخرف، تطلّ عليّ ذكريات دراماتيكيه غير إعتيادية نادرة،
وهو أمر شائع في كلّ الأعمار، قد تكون محل إهتمام بعض
الناس خاصّة إذا كانوا، هم أنفسهم، قد مرّوا بها
كنّا نسكن في منزل جدّي السيّد عبده غانم، التاجر المعروف
عندئذٍ، أمام سوق الخضار والّذي كان يطلّ على دار السينما
التي كانت غير مسقوفة، بحيث كنا نستطيع أن نرى جزأً من
الشاشة من سقف المنزل! كانت الدكاكين في الدور الأرضي
طبعاً، وكانت أسرتنا الصغيرة في الدور الأول، تحت الدور
الثاني الذي حلّ فيه جدّي مع زوجته الثانية وأطفالها
العديدين ومنهم عمتي الكبرى المتزوّجة، والّتي أنجبت عدداً
من الأطفال، ربّما كان أشهرهم الدكتور زهير شهاب جراح
العيون البارع، الّذي تخرّج في الطبّ من الجامعة الأمريكية
في بيروت، ثم هاجر الى أمريكا منذ عقود
وكما هو شائع في تلك المجتمعات، كانت الأتصالات بين
الأسرة الكبرى وأسرتنا الصغيرة قويّة جدّا ومستمرّة وكثيراً
ما إجتمعنا بأعداد كبيرة لطعام الغداء في غرفة كانت تسمّى
"الداره" في الدور الثاني حول طاولة خشبيّة مدوّرة إسمها
السُّفرة ارتفاعها لم يزد عن قدم واحد، محاطة بأعداد كبيرة
من المجالس الخشبيّة. ولا أدري كيف استطعنا جميعاً أن
تابع البقية هنا

في ذكرى الحرب على اليمن
Osan Sultan Nagiالمحامية أوسان سلطان ناجي
أشتدي أزمة.... تنفرجي!
في ذكرى إعلان الحرب على اليمن 26 مارس
بانقضاء هذا اليوم تكون
قد مرّت علينا وعلى بلادنا ست سنين عجاف هي
سنوات الحرب المباشرة أوالعاصفة التي بدأت في ذلك اليوم
ولم تضع أوزارها بعد!
في الواقع كانت المعاناة والأزمة قد بدأت في بلادنا وحياتنا من قبل ذلك التاريخ بحوالى (أربع سنوات
إرتجاف)!؟ وسميتها كذلك، لأنه حينها، أرتجفت السلطة
الحاكمة وعجزت عن مواجهة وأحتواء الغضب الشعبي
والتشعُّبي (أو مايسمى بالربيع اليمني، ثورة الشباب عام
2011) فأنقلب ذلك الربيع لاحقاً خريفاً ووبالاً علينا!؟
وبحسبة بسيطة، يصبح إجمالي عدد (العِجاف
والإرتجاف) عشر سنوات بالتمام والكمال. وبهذا يكون قد
مرّ علينا عقدٌ من الزمانِ ونحنُ في هذه الدوامةُ من
الأزماتِ والصراعات والحرب والشتات!
الحربُ هي الحرب كريهةٌ، مستمرةُ، مستعرةٌ. وأمّا
المواقف والتحليلات والتصريحات والتغريدات
والفسبكات بشأنها فمنتثرة ومنتشرة، صعوداً وهبوطاً
مثل مؤشرات تداول أسهم البورصة: تبادل، بيع شراء،...إلخ!؟
لقد عشتُ الحرب في عدن و صنعاء. عرفت ماذا تعنيه
وتسببه من رعبٍ و خوفٍ وجوعٍ وقتلٍ وقصف ودمار
وحصار وقطع للطرقات وللأرزاق وللخدمات من كهرباء
وماء ووقود و غاز ودواء وغذاء وخلافه. لقد عاصرتها ليل
نهار، وكنت شاهدة عيان على مآسيها وتبعاتها الكارثية
ومخزون في ذاكرتي قدر من المعلومات الصحيحة عنها
وكذا بعض من قصصها ومآسيها، كما تعرض منزلنا في
عدن لدمار جزئي بفعل أحد صواريخها الهوجاء والتي كانت
كالجوارح الشاردة تُحلّق وتسرح وتمرح فوق رؤوسنا  دون
قيد أو شرط أو أدنى إعتبار لأدميتنا وأماكننا - قبل أن تحطُ منقضّة على الفريسة المسكينة دون تعيين!
 وقد يأتي يوماً وأكتب عنها تفصيلاً للذكرى والعِبرة
فقط (لعل الذكرى تنفع المؤمنين)، وذلك عندما يكون
السلام قد عم ربوع البلاد والعباد، وعندما يكون
المتحاربون وأطراف الصراع (على السلطة) قد وضعوا
السلاح والكراهية والعناد جانباً، ووعوا وأدركوا أن بلدنا
لنا جميعاً دون إستثناء، وإن الدين لله والوطن للجميع، وأن
السلطة هي للشعب، وهو مصدر كل السلطات، وأن لا
صوت يعلو فوق صوت الشعب،
 كما غيري من الملايين
أتابع بإهتمام وترقب، مايدور على الساحة اليمنية
والإقليمية والدولية وأفرح بأية تحرّك أو مبادرة أو بارقة
أمل من هنا أو هناك لإيقاف هذه الحرب ورفع الحصار عنا،
لتعود دولتنا لمكانها المفترض والفاعل بين باقي الدول،
ولنعود نحن كمواطنين لحياتنا الطبيعية كما باقي الشعوب،
وخصوصاً شعوب دول الجوار المحظوظين الآمنين
المستقرين في بلدانهم، فنحن لسنا أقل منهم في متطلباتنا
وإحتياجاتنا وطموحاتنا وتطلعاتنا، ومثلهم نستحق أن نعيش
في خير وأمن وسلام في بلادنا، وداخل بيوتنا
تابع البقية هنا

August 2021 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Mohamed Jabr presented Dr. Abdulla Al Sayyari the lyrics of a song by Saleh Naseeb. It apparently got the ball rolling for Alumnus
Ahmed Babeeb entered the picture by asking if it was really Dr. Abdulla Al Sayyari.Dr Abdulla Al Sayyari
Dr. Abdulla Al Sayyari founded Aden College website stopped his contributions a long time ago.
It triggerd Dr. Al Sayyari to resum his contribution to Aden College website.

* Alumnus Farook Aman participated in the discussion by saying,  "Impressive, as you are Brother Abdulla, Dr Abdulla Ahmed Al Sayyariyour articulation remains strong and uplifting, which if it signifies any things, it is the will power of your concentration and the happy memories that you live with, enjoy and write about with pride and good fate in Allah.
No doubt, it is  a good sign to maintain such power of concentration in spite of the endured pain and sufferings. I of course lack medical knowledge, but organ transplant does not always result in happy prolonged ending. It is the choice of what Allah dictates that matters. And with such sustainable power of fate that you have, Allah will provide His guidance to what He chooses for us all.
I enjoy reading your literature. Allah bless you."

* Dr. Abdulla Al Sayyri wrote that his Pakistani doctor neighbor in the same compound said, “Dr Abdulla Ahmed Al SayyariAl Sayyari” he said,’ “you are being asked to look after the wife of HRH Governor of Riyadh who is suffering from kidney disease”
“It would be my honor to do so” said Dr Al Sayyari.
The Governor and his children were (and are)  the nicest most  beautiful, most handsome, most honorable and most transparent people Dr Al Sayyariri has ever met.
The Governor became King-the best King ever.
The King’s wife was the most charitable, most modest, most amusing with an amazing sense of humor and the  most relatable Princess Dr Al Sayyari has ever met.
She died many years ago after courageous example of beautiful sustained example of patience.
Her love of her Prince was plain to see to all.
Dr Al Sayyrai was pained by hear death very much as he grew to like her very much
That knock at Dr Al Sayyari’s flat 36 years ago  saved his life later as he is dealing with a family who never let their friends down. Ever. Ever
A family that carries gratitude to a totally deffenet  level."

* Dr. Shihab Ghanem took the opportunity to recite a poem in honor of Dr. Abdulla Al Sayyari. The poem is in Arabic and could be found to right side of this page.

* Dr. Abdulla Al Sayyari wrote, "It was in the Al Bar & Al Sayyarimorning and I was readying myself to go to the airport to travel to London to study. I was a teenager at that the time.
My mother embraced me closely and put her mouth on my chest at my heart position and sucked vigorously.
She said nothing but her tears were flowing.
I looked at my father. He as smiling
He hugged me and said “Allah Allah fi Allah ya Abdullah” and handed me a pink-colored copy of the Quran .
I went down and kissed both of his knees.
I have not seen my parents for over two decades thereafter. I still have that beloved pink Quran with me to this day.
Five years later my mother found me a wife from a family from our ancestral village who joined me in London.
Forty-five years later we have 3 children and eleven grandchildren.
When in the UK, I bought an old second-hand Volskwagon car which would t work in the icy mornings and I would wake up my wife to push it to get it stared.
The last few weeks I would wake my wife to help me in the morning as I walk to the car while she carried my oxygen generator along.
God bless you, mother of Ahmed."

* Dr. Qais Ghanem wrote in his FaceBook page, "For obvious reasons a lot has been talked about lately about an old friend. I only knew him al-sayyarisuperficially at Aden College, as it was because of the difference in  age.
The deepest connection was with my brother, the poet, Dr. Shehab Ghanem, and then with my late brother, the lawyer, Issam Ghanem, as well with my close friend, Dr. Adel Aulaqi, who lives near London. But Dr. Abdullah AlSayyari has been generous.
In addition to my grandfather's daughter, a daughter from who taught me Mathematics, Professor Ali Ghanem Kulaib. She too
wrote an excellent review for my second novel in English, "After the last Plane from Sanaa," and a novel "Boys from Aden College" where most outstanding students of Aden College studied.
Therefore, I find myself praying for Dr. Abdulla Al Sayyari health, safety and longevity.
I intend to host him on my weekly program “on FaceBook with Qais", which as it appears from the number of viewers achieved unparalleled success among these interviews.

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس2021

Blackboard with photos

من البوم صور طلبة كلية عدن

The first kidney transplant team

يظهر في الصورة من اليسار د. عبدالله أحمد السياري
ومعه أطباء وحدة زراعة الكلي في مستشفى الملك
سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية. ويحمل  د. عبدالله
السياري الحاصل على الماجستير في إدارة الأعمال 
وبكالوريوس في الطب، دكتوراه في الطب  (المملكة
المتحدة)، أستاذ الطب في جامعة الملك سعود بن عبد
العزيز للعلوم الصحية، رئيس قسم أمراض الكلى
وزراعة الكلى بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض
 ورئيس لجنة أخلاقيات المستشفى بمدينة الملك
عبدالعزيز الطبية بالرياض  ورئيس مجلس المراجعة
المؤسسية للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني
 ورئيس تحرير المجلة السعودية لأمراض الكلى وزرعها

الهمت حالة د. عبدالله السياري الصحية ومواصلة  الكتابة على صفحات موقع كلية عدن الهمت د. شهاب غانم بكتابة
هذه الابيات الشعرية

مع تحيات
Shihab-Mohd  Abdo Ghanemد. شهاب غانم
مصحف السياري
شعر: د. شهاب غانم
مهداة إلى الأخ العزيز
الدكتور عبد الله السياري
حفظه الله

خفّفَ اللهُ عنك يا سيّاري   وحباك الرحمن حسن َ اصطبارِ

وليكن قدوةً لحالك أيـــــــــــــــــوبُ لتبقى دوما مع الأبرارِ

وتذكَّرْ بأن أيوب عُوفي     من جميع الأمراض والأضرارِ

ومضى بالثواب جماً جزيلاً    وتسمّى في الأرض بالصبّارِ

إن ربّي إذا أحبَّ عباداً       يبتليهم حيناً بطول اختبارِ   

فاحمد الله في النعيم وفي اـــبلوى وسبِّحْ دوماً مع الأخيارِ

كم خدمتَ الأنامَ طباً وعلماً      وحملتَ الطيوبَ كالعطّارِ

في علاجِ الكلى وزرعٍ وأسوٍ في "الرياض" الغناءوالأمصارِ

وتبعناك عند تجميع صحبٍ       برّزوا في الصبا بأول دارِ

أنت أسست موقعاً وشقيقي     وأخي أشرف وذو الأشعارِ

فأعدنا الذكرى وفاءً وحباً        وأعدنا الصِلاتِ بالتذكارِ

جمعتنا كلِّيةٌ في صبانا  يوم كانت أرض الصبا في ازدهارِ

في ربى صيرةٍ وشمسانَ كانت   نهضةٌ كم تفيض بالأنوارِ

ثم جاءت أيدي الجهالة والأحقــدِ تحكي أهوال أيدي التتارِ

فرحلنا في كل حدبٍ وصوبٍ       وبنينا مجداً من الأصفارِ

نحمد الله أننا حضنتنا            يا أخا الحبِ أطيبُ الأقطارِ

نصف قرن وما يزيد تولّى    منذ أُهديتَ مصحفَ السياري

بغلافٍ قد كان كالورد لوناَ     ليكون الرفيقَ في الأسحارِ

نعمة الله أن يربِّيك برٌّ             مؤمنٌ بالمهيمنِ الجبارِ

فعرفتَ الطريق لله طفلاً          مؤمناً مذ نعومةِ الأظفارِ

إن هذا هو الطريقُ فثابر في خطى المصطفى خطى المختارِ
 

الأخ الحبيب أ.د. عبدالله السياري حفظه الله ورعاه برحمته تعالى
بعد سلام الله عليكم و رحمته و بركاته
لقد إستلمت رسالتكم عبر الأخ والزميل الوفي فاروق أمان و التي شرحتم فيها بحرفية طبية بالغة حالتكم الصحية مما ألمني و أحزنني كثيراً لمعاناتكم والمراحل الصعبة التي مريتم بها، أتمنى من الله العلي القدير
ونحن في هذه الأيام المباركة أن ينعم عليكم بالصحة والعافية و طول العمر. كما أرجو أن تتذكرون أن لكم أخوة دوماً على إستعداد لتقديم أي شيء تحتاجونه و ستظلون في دعواتنا لكم بالصحة والسعادة و السلامة
مع كل الود. أخوكم، عبدالله عبدالولي ناشر/ كندا

صديق قديم عرفته سطحياُ في كلية عدن
اسباب واضحة كثر الحديث مؤخراً عن صديق قديم عرفته سطحيا فقط في كلية عدن، إذ كان بسبب السن اعمق صلة بشقيقي الشاعر الدكتور شهاب غانم ثم بشقيقي الراحل الدكتور المحامي عصام غانم وايضاً بصديقي الحبيب الدكتور الجراح عادل عولقي الذي يسكن قرب لندن
ولكن للدكتور عبدالله السياري فضلاً كبيرا عليّ، بالاضافة الى ابنة جدي وداد كليب ابنة من درسني الرياضيات، وهو الاستاذ علي غانم كليب. لانها هي ايضاً كتبت استعراضاً ممتازاً عن روايتي الثانية باللغة الانجليزية، بعد آخر طائرة من صنعاء، الا وهي رواية "صبيان من كلية عدن" حيث درس أكثر المبرزين من أبناء عدن
ولذا اجدني أدعو له بالصحة والسلامة وطول العمر إذ انوي أن استضيفه على برنامجي الاسبوعي "على الفيس مع قيس" الذي كما يبدو من عدد المشاهدين، قد أحرز نجاحا منقطع النظير بين هذه المقابلات

رسالة من أخ دكتور
الاخ الحبيب الصابر
Dr AlSheikh MA Albarالمؤمن الدكتورعبد الله
السياري حفظه الله
ورعاه وشفاه وزاده
ايمانا وتقوى
السلام عليكم
ورحمة الله وبركات
واياما مباركة في العشر
من ذي الحجة جعلها الله ايام خير وبركة وشفاء لما في
الصدور
وعودة حميدة الى الصحة والعافية بإذن الله تعالى
منذ مدة طويلة وانا وكثير من محبيك نسأل عن سبب
اختفاء أخينا الحبيب عبد الله أحمد السياري
ولم نجد جوابا شافيا ولم يخطر ببالنا ابدا انك تعاني كل
هذه المعاناة التي رفعك الله بها مقامات الصابرين
والاولياء الصالحين
واذا كان المؤمن يجد الاجر العظيم من اجل شوكة اصابة
قدمه فكيف بهذه المعاناة الطويلة المستمرة من طبيب
يعلم كثيرا من دقائق الطب واسراره التي لا يعرفها الا
القليل من الاطباء الممتازين
وقد اذهلتني المفاجأة بوجود خطاب منك بعد لأيٍ وطول
توسم ولكن هذا الابتلاء لا يصيب الا من اختارهم الله
سبحانه وتعالى ليكرمهم ويرفع مقامهم في الدنيا والاخرة
ويجعلهم ممن يرافقون نبيهم سيدنا محمد صلى الله عليه
وسلم مرافقة ابدية
وياله من مقام عظيم أن تصحب رسول الله صلى الله عليه
وسلم في فكرك وسرك وعلانيتك وانت في الدنيا ويسحبك
هو بشفقته ورحمته الممتدة الى رحمة الالهية الواسعة
التي وسعت كل شيء (ورحمته وسعت كل
شيئ) والله انه لا يحز في نفسي ما لقيته انت من هذه
الاسقام ولكنها ترفع المقام الى الدرجات العلا متى ما
لاقاها العبد الفقير بالصبر والثبات والاتصال بالله سبحانه وتعالى وبرسوله صلى الله عليه وسلم
وجزاك الله كل خير على ذكرك لابنتي نور ومعاناتها
بسبب السرطان في شرخ شبابها ومع ذلك فقد كانت
بفضل الله دائمة الصلة بالله سبحانه وتعالى شاكرة حامدة
مما جعلها تتحمل مصابها بصبر وثبات ، بل وبنوع من
الفرح باعتبار ان الله اذا احب عبدا ابتلاه
وهذا من المقامات السامية التي وصلتم اليها ، ولكن
رحمة الله أوسع من ذلك وكرمه وجهوده لا حدَ لهما
ونحن عباد ضعاف لا قدرة لنا على البلاء ولا صبر لنا
على الجهد الا بفضل الله سبحانه وتعالى وكرمه وتثبيت
نسأل الله سبحانه وتعالى لكم ولكل مريض وكل مبتلى
العفو والعافية والمعافات الدائمة في الدنيا والاخرة
زادك الله قربا واتصالا بالرحمة الابدية والانوار الالهية
التي لا يصل اليها الا من اختاره الله سبحانه وتعالى لذلك
ولكن رحمة الله اوسع وفضله سابق والشفاء باذن الله
قريب عاجل وانت يا اخي الكريم من اسرة صالحة لقد
عرفت اخاك محمد فكان مثالا للاخلاق العالية والصبر
الجميل
وصبر جميل يا آل السياري والله يرفع مقامكم ويزيدكم
من كرمه وجوده ويعجل بالشفاء التام لكم ولكل مسلم
من أخيك د. محمد علي البار

دوران الزمن
د. عبدالله أحمد السياري

كان الوقت صباحا وكنت أجهز نفسي للذهاب إلى المطار للسفر إلى لندن للدراسة. كنت مراهقا في ذلك الوقت
عانقتني والدتي عن كثب ووضعت فمها على صدري في وضعية قلبي وامتصته بقوة. لم تقل شيئًا ولكن دموعها كانت تسيل نظرت إلى والدي. كان يبتسم عانقني وقال "الله الله في الله يا عبد الله" وسلمني نسخة من القرآن باللون الوردي، انحنيت  وقبلت ركبتيه. لم أر والدي منذ لأكثر من عقدين بعد ذلك
 لا يزال لدي هذا القرآن الوردي الحبيب معي حتى يومنا هذا بعد خمس سنوات، وجدت والدتي زوجة لي  من عائلة من قرية أجدادنا، بعد خمسة وأربعين عامًا، أصبح لدينا 3 أطفال وأحد عشر حفيدًا
عندما كنت في المملكة المتحدة ، اشتريت سيارة فولكسواجن  قديمة مستعملة لم تكن تعمل في الصباح الجليدي، وكنت أوقظ زوجتي لدفعها لتحديقها
في الأسابيع القليلة الماضية، كنت أوقظ زوجتي لمساعدتي في الصباح بينما كنت أمشي إلى السيارة بينما كانت تحمل مولد الأكسجين الخاص بي
بارك الله فيك يا ام احمد

عدن
الشاعر المرحوم علي محمد لقمان

رأيت النور في عدن حبيباً
            فكيف يجوز أن أنسى الشعاعا

نشأت فلم أجد في الأرض ظلاً
                    سواها وارفا عمر البقاعا

فلي في "العيدروس" أخو وداد
                  صفا نفساً فهمت به طباعا

وبين بني "القطيع" أخ وخدن
              أحب به "القطيع" هنا قطاعا

وكم لي في "الحسيني" من
      صديق وفا فأبى الخيانة والخداعا

ألفت بكل زاوية عزيزاً
                  جواد حين أدعوه شجاعا

ولا أشتاق في الأوطان داراً
                سوى عدنن ولا أرجو مقاما

September 2021 update

 Keeping in touch...

* Dr. Abdulla AlSayyari made it a labour of love to write to Aden College website; this time on Dr Al sayyari new photoProposed Discussion.
He said that Aden College was the Eton College of South Arabia and beyond at its time. It had products of considerable standing, effectiveness and grace in many fields - Politics, Medicine, Law, Literature, the Arts  despite its painfully short existence.
Realizing this, a group of its alumni (Isam Ghanem, Ashraf Girgrah, Shihab Ghanem and I) established a website celebrating its legacy. Sadly and due to political upheavals, many of Aden College graduates were not able to serve Aden to their fullest ability and desire.
I calculate with some degree of precision that the youngest alumni of the College are now aged 74 years old.
Death is the fate of everyone as ordained by Allah and I note with sadness that almost no monthly issue of the website produced by Ashraf passes with a mention of  the death of alumnui.
Now to my thought or proposal.
I propose that the living Aden College alumni  prepare and produce well articulated,  open discussion/debate forums to be recorded and organized virtually. The agenda, the areas of concern and the debaters would be defined prior to the meeting in a precise and logical manner.
If you feel that these can be done with the help and in conjunction of honorable international NGO, so be it.
I suggest that:
1. The leaders of this open debate be the following:
a. Dr Qais Ghanem
b. Dr Abdullah Nasher
c.  Ashraf Girgarah
d. Dr Adel Al Aulaqi
e.  Farook Aman
f.   Farooq Murshid
2.  Every living Aden College alumnus
anywhere will be informed of the debates/forums and invited to contribute
3.  Each section of the debate will begin with short presentation followed by extensive discussion.
4.  Precise conclusions and recommendations would be produced.
I suggest that one of the  following three debates areas may be selected:
a. Medical Services in Aden are crumbling. What is the urgent cure?
b.Talented children in Aden are ignored.
How can we help, enhance and nurture them?
c. Social medical services for patients in Aden are nonexistent. How can we produce effective social services for them?
You well may well say, and in that you may well be right, that this will ont furnish no tangible useful results.
However, the  following will remain true should we go ahead with this proposal:
1. It would say: Aden College alumni do care about Aden.
2. It would get Aden College alumni together. Some sort of virtual reunion you wish (at least virally and perhaps  for the last time).
3. Have some intellectual  Adeni discourse on important issue on record for posterity.
4. Reflect Isam Ghanem’s burning wish of forming “Aden College Association”.

* Dr. Mohamed Ali Albar co-authored a scientic 090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethiciststudy paper with Hassan Chamsi-Pasha in Springer Nature entitled "Ethical Dilemmas At the End of Life: Islamic perspective". In their abstract they mentioned "Many Muslim patients and families are often reluctant to accept fatal diagnoses and prognoses. Not infrequently, aggressive therapy is sought by the patient or his/her family, to prolong the life of the patient at all costs. A series of searches were conducted of Medline databases published in English between January 2000 and January 2015 with the following Keywords: End-of-life, Ethics and Islam. Islamic law permits the withdrawal of futile treatment, including all kinds of life support, from terminally ill patients leaving death to take its natural course. However, such decision should only take place when the physicians are confident that death is inevitable. All interventions ensuring patient’s comfort and dignity should be maintained. This topic is quite challenging for the health care providers of Muslim patients in the Western World.
Muslims make up the world’s second-largest religious group with a population of 1.57 billion Muslims, accounting for over 23% of the world population. The total number of Muslims in the European Union and the USA exceeds 25 million.
The number of Muslim physicians is growing in both the UK and the USA with an estimated number of  50,000 in the USA alone (Abu-Ras et al. 2012).
Physicians treating Muslim patients are often ethically challenged in making decisions at the end-of-life cases, and they seriously search for religious guidance in these matters. This review is intended to discuss the most challenging dilemmas facing health care providers in such scenarios."
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed wrote to us on his favourite subject and that is which involved laboratory work.Farooq Murshed lecturing1
These numbers can be associated with a wide variety of conditions. These include sickle cell disease, chronic liver disease or myelodysplastic  syndrome. Other problems might include early stages of folate, vitamin B12 or iron deficiency. It might also mean you have dimorphic anemia, which is a marked iron or folate deficiency, just to name a few of the problems that can cause dimorphic anemia.
These blood cell counts are usually part of a normal, routine blood work that your doctor might use to determine your general overall health and possibly pinpoint any issues that might be causing adverse symptoms. Keep in mind that no matter what the RDW indicates, further tests are always necessary to help determine exactly what is wrong and how it should be treated.
Alumnus Farooq Murshed is a graduate of AIBMS, AINST (London, UK). He urges
alumni to STUDY THE ABOVE AND KEEP IT AS A REFERENCE RANGE. MANY PEOPLE GO TO HAVE A BLOOD COUNT DONE USING THE CBC (COMPLETE BLOOD COUNT MACHINE).
MANY PERSONS CAN NOT UNDERSTAND THE INTERPRETATION OF THESE USEFUL INDICES WHICH THE ELECTRONIC COUNTER PERFORM AND THEY IGNORE IT.

* Dr. Shihab Ghanem mentioned that "In a chapter entitled The Sonnets of Wordsworth, of her book East is West (John Murray, 1945), FS describes the Shihab-Mohd  Abdo Ghanemwork of the Information Office and its small, largely Arab staff, singling out Ali Muhammad Luqman (1918–1979), the office’s ‘poet-translator’, for particular mention. FS was struck by Ali’s unshakeable confidence, even in the dark days of 1940, that the allies would eventually win the War.
"He made it a labour of love to build Arabic prose out of the daily news which I picked up from the air and wrote over my breakfast on the terrace. Destroyers and the Red Sea sloops, battle ships and neutral ships and transports from New Zealand or Australia moved in and out below, beyond the ample bronze petticoats of Queen Victoria. In the clean sunshine and a breeze that fluttered the table-cloth edges, [Ali] would come out to discuss English meanings and Arabian cadences, building sentences that were to counter Italian propaganda and give to the people of Aden their only real news of the war. He believed in what we were fighting for [His] feelings about it all were shown to me in June  [1940]. The tired lines of [British] infantry were still on the beaches of Dunkerque. I was reading the sonnets in which Wordsworth in the years between 1801 and 1806 faced the invasion of England. I wondered if [these] sonnets would appeal to the Arabs of Aden in a time of danger, and gave them to [Ali] to take home. He came to the office next morning with the same bright light in his eyes and two sonnets already translated into Arabic verse. ‘This,’ he said to me with a sort of vehemence, ‘this is for the Arabs. It is brave’. ‘We thought that through Aden and the small coast towns, where readers are few, we might sell 500 copies, printed in tiny volumes. Stewart printed 2000; every copy was sold and more were asked for."
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر2021

Blackboard with photos

من صور البوم طلبة كلية عدن الملونة

colored photo fm Shihab copy

طلاب كلية عدن ينتظرون الحافلة في كريتر لنقلهم في الصباح
إلى الكلية في الشيخ عثمان، 1960
من أقصى اليسار حسن عبده صحبي (الرئيس التنفيذي السابق
للخطوط الجوية اليمنية)، عبد الله عبد الولي ناشر، حامد محمد
حامد خليفة، قيصر عبد المجيد لقمان، المرحوم عصام غانم
عبد الله خضر ، المرحوم علي حسين عبد النبي، (التالي، غير
معروف ولكن قد يكون كذلك. محبوب عبد الستار)، بيزمان
أحمد باشنفر، فؤاد صالح (اليمنية) (الآن فؤاد همشري)؟
جبران (لقب الأكوة)، عوض بامطراف يرتدي فوطة المربعة
ثم في النصف الأمامي جالسًا حسين الألفي، ويظهر نصف
الوجه نجيب حامد خان، وأخيراً صلاح ياسين عبد الغفور

Britis ambassador

مقابلة مع د.علي وجدان علي لقمان جراح الاعصاب
 وشقيقته وداد على منصة د. قيس غانم في الفيسبوك

Mageed Girgrah & Wegdan Luqman

تجمع الصورة المرحومين المهندس مجيد محمد عمر جرجرة
وإبن شقيقتة د. وجدان علي محمد علي لقمان. اخذت الصورة
عند زيارة د. وجدان علي لقمان لوتاوا، كندا

Samra Luqman

نشر لبيب ناشر على صفحته في الفيسبوك أن سمراء إبنة
د. المرحوم وجدان علي لقمان تنافس على الدخول في عضوية المجلس البلدي في مدينة ديربورن عن ولاية ميتشجن الاميركية

الشاعر المرحوم علي محمد لقمان
يحذر أبناء الجنوب العربي من سؤ اختيار نوابهم لمجلس عدن التشريعي  - البرلمان
صحيفة القلم العدني اكتوبر 1964م 
سوف ابكي مصيركم في الجنوب حين القاكمو ضحايا الخطوب
حين يأتي إلى كل شقي             في عناء و محنه و خطوب
حين يبكي طفل بغير حليب            و تنادي أم بغير مجيب
حين يسعى أب فيمضي ليلقى   في البلاوي سموم سهم مصيب
حين تبكون في الخفاء من الغم      و تبدون فرحة المستطيب
حين لا تبصرون لحماً من الفقر         و لا تأكلون غير الغريب
حين لا تعرفون سيارة تجري       وكانت من قبل خير الركوب
حين لاترحلون إلا بأمر          رغم داء الحشاء و داء القلوب
حين تنسون في الورى ماهو الضحك وتسلون غير عيش نديب
حين لا تسهرون إلا بأذن              في مكان علية ألف رقيب
لا تلوموا سواكم في الداهي          انتمو جئتمو بكل عجيب
ضللوكم فعشتمو في ضلال            فانزوى كل مصلح و لبيب
و توهتمو الحياة كما تبغون           نوحوا فوهمكم في غروب
ظهرت شمسكم فام تحفلوا بالشمس هل تعذلونها في المغيب ؟
في غد تملكون آخر حق                  فإذا زال زال كل قريب

أذاع برنامج أدب وفن من تليفزيون الشارقة حلقة عن مسيرة
حياة الشاعر والاديب والصحافي علي محمد علي لقمان

حسين السفاري واليمن
اذا يعني أن تبصر اليمن في 80 عاماً؟
حينما وصل حسين السفاري إلى تعز في نوفمبر 1962م، لم
تكن هي تعز التي جاءها من عدن قبل أربعة أعوام، يبحث
عن عمل في مشروع النقطة الرابعة، أو للحصول على جواز
متوكلي يمكّنه من السفر إلى السعودية، بعد خلاف كبير مع
والده بسب توقيعه على بيان تبنّاه الاتجاه الشاب في الاتحاد
اليمني، وكان يناهض الاستعمار، والاتجاه الانعزالي للجمعية
العدنية، وتوجهات رابطة أبناء الجنوب ضد الوحدة اليمنية
تابع المزيد هنا

ذكريات واضاءات في تاريخ عدن واليمن
أضاف د. والشيخ محمد علي البار ملحقاً لكتابه ذكريات
واضاءات في تاريخ عدن واليمن. وياتي ذلك عما ذكره
الاستاذ أمين الريحاني في كتابه ملوك العرب عن الامام يحيى حميد الدين  وذكريات محسن العيني في
برنامجه "محطات من حياتي" أيضا عن الامام يحيى
تابع تفاصيل الكتاب هنا
وعلق د. عادل عبدالله محمد عولقي على إهداء  الكتاب
بالقول "شكراً لك اخي الحبيب الدكتور محمد على كتابك
القيم جداً "ذكريات واضاءات في تاريخ عدن واليمن" في
طبعته الجديدة. ياليته يتواجد ليس في جامعات اليمن فحسب
بل حيثما يدّرس تاريخ المنطقة في جامعات العالم
 وشجعتني رسالتك ان استجيب لدعوة الأخ العزيز الدكتور
عبدالله السياري معتذراً لكم جميعاً لبساطتها وكونها الثلاث
كلها نشرت بالإنجليزية. وكلها تبحث في التاريخ الحديث
للخدمات الصحية في منطقة جنوب غرب الجزيرة العربية
وتحاول ان تعالج قضايا تطويرها لتتماشى مع متطلبات
التحديث السريع التغير. والثلاث: كتاب "من أطباء حفاة الى
أساتذة طب خلال خمسة وسبعين عاماً،1940- 2015
مختصر لتاريخ الطب الحديث في اليمن" والفصل 12 في كتاب عن اليمن خلال الحرب الحالية (لماذا تهمنا
اليمن) والأخير مقال قصير جداً يقدم خبرة من ارض الواقع
عن نقل ملكية الخدمات الصحية لشركة بي بي ليد شركة
مصافي عدن اليمنية 1987-1982؛ تجربة كانت باذن الله
وبحمده ناجحة. كلها حتماً لن تكون سوى اقل القليل واعتبرها ليست سوى مؤشرصغيروبسيطاًغير كافٍ لما
يتطلبه واقع المنطقة القاسي اليوم والذي يزداد قسوة يوم
بعد يوم وفي حاجة ماسة لدراسات عدة اكثر عمقاً وتوسعاً وتفصيلاً

الأمثال الشعبية العدنية
د. عبدالله أحمد السياري
في المقدمة شكر د. السياري مجموعة من العدنيين والعدنيات على تجاوبهم وإرسالهم ما وصل عددها إلى
ثمنمئة وخمسة وتسعين مثل قبل حذف المكرر منها، ورتبها
في قوائم حسب أبجدية الحرف الاول في الامثاله
تابع المزيد هنا

نشر موقع مركزجمال بن حويرب للدراسات ذكريات مذيع
في إذاعة وتلفزيون مستعمرة عدن
الكاتب: أشرف عثمان جرجره
راجع الموقع هنا

مئة سنة الى الوراء
يقول المفكر الإسلامي
Mahmed Umaraha copy الدكتور محمد عمارة
 -رحمه الله- 
في ٔحد المجالس
التفت أحد المدعوين
العلمانيين تجاهي وخاطبني
 مستهزئاً وقال: هل
أفهم من كتاباتك
أنك تريد تطبيق أحكام الشريعة والعودة بنا إلى الوراء؟ 
فأجبته متسائلاً: هل تقصد بالوراء يعني حوالي 100
سنة عندما كان السلطان عبدالحميد الثاني يحكم نصف
الكرة الأرضية؟ أم عندما كان ملوك أوروبا يحكمون
شعوبهم بتفويض من السلطان العثماني؟ أم قصدك إلى
الوراء أكثر زمن حكم المماليك، الذين أنقذوا العالم من
المغول والتتار؟  أم إلى الوراء أكثر عندما حكم
العباسيون نصف الأرض؟ أم إلى الوراء أيام الأمويين؟
أم قبلهم سيدنا عمرالذي حكم أكثر الكرة الأرضية؟ أم
قصدك عندما بدأ هارون الرشيد رسالته إلى ملك الروم
نقفور:(من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب
الروم؟) أم إلى زمن عبدالرحمن الداخل، الذي طوّق
جيشه إيطاليا وفرنسا؟ هذا سياسياً.  أم قصدك علمياً.
عندما كان علماء العرب مثل ابن سينا والفارابي وابن
جبير والخوارزمي وابن رشد وابن خلدون إلخ، يعلّمون
العالم العربي والغربي الطبّ والصيدلة والهندسة والفلك
والشعر؟!  أم قصدك كرامة عندما عبث يهودي كافر
بعباءة امرأة فصاحت وامعتصماه، فجرّد المعتصم الجيش
وطرد اليهود من أرض الدولة، بينما النساء اليوم
تُغتصب اغتصاباً والحكام مسرورون؟!  أم قصدك عندما
أنشأ المسلمون أول جامعة تعرفها أرض أوروبا في
إسبانيا؟ ومن وقتها أصبح الزيّ العربي «العباءة» هو
لباس التخرج في كل جامعات العالم ولليوم وقبعة التخرج
مسطّحة، لأنه كان يتم وضع القرآن فوقها في احتفال
التخرج. أم قصدك لما كانت القاهرة أجمل مدينة بالعالم؟
أم عندما كان الدينار العراقي يساوي 483 دولاراً؟ أم
عندما كان الهاربون من أوروبا الفقيرة يتوجهون إلى
الإسكندرية؟  أم عندما طلبت أميركا من مصر إنقاذ
أوروبا من المجاعة؟ منتظرك تشرح لي
قصدك وتخبرني كم تريد أن نرجع إلى الوراء؟

قلم نسائي جرئ
د. أسمهان العلس
أستاذه مشارك في كلية الآداب
جامعة عدن
Radiyaia Ihsanموقع خيوط

رضية إحسان الله، قلم نسائي جريء، استخدمته هذه
المناضلة سلاحًا للمقاومة الوطنية ضد الإدارة البريطانية
الحاكمة وقتها لعدن. كما كان هذا القلم أداة تغيير
اجتماعي لكل المواقف المعارضة لحقوق المرأة في ذلك
الوقت المبكر عند الحديث عن هذه الحقوق. وعلى الرغم
من غزارة عطائها المنشورة في الصحف العدنية
الصادرة في تلك الفترة (1937-1967)، إلا أن رضية
إحسان قد امتد بها هذا النضال حتى عام 1995، وذلك
بصدور كتابها الموسوم "عدن الخالدة ميناء عالمي
حر"، بعد الحرب الغاشمة على عدن في عام 1994
بكل ما تركته هذه الحرب على عدن من وجع استدام في
أوساطها ولم يغادر
قدمت رضية إحسان الله نفسها في الأوساط الإعلامية
والاجتماعية قلمًا متأثرًا بالتحولات الوطنية في عدن،
المتصلة بالنهوض الوطني الملحوظ في المدينة منذ عام
عام 1949وذلك بتأسيس الجمعية الإسلامية والجمعية
العدنية ورابطة أبناء الجنوب العربي. وبانتصاف القرن
العشرين كانت الحركة العمالية قد تشكلت في أطرها
النقابية. وفي عام 1962 كان إضراب كلية البنات في
خورمكسر قد حدد للمرأة موقعًا رائدًا متقدمًا في خارطة
المعارضة السياسة للإدارة البريطانية لعدن. وشكل هذا
الإضراب منطلقًا للفتيات لاتخاذ مواقعها في صفوف
العمل السياسي الذي تلاحق ظهوره، وذلك بتأسيس حزب
الشعب الاشتراكي والجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن
المحتل. وفي تأثير لا يغفل، كان جمال عبدالناصر ملهمًا لهذه السيدة مثلما كان تأثيره السياسي الكبير على كل نساء عدن ورجالها، بصورة لا يمكن أن تنكرها الذاكرة
التاريخية لهذه المدينة. وفي خضم هذه المؤثرات
المتدافعة برزت رضية إحسان مستجيبة لذلك الواقع
الوطني والعربي بأبعاده القومية المعادية للاستعمار
والداعية للتحرر وتأسيس الأنظمة التحررية والوحدة
العربية. ولعلنا من خلال هذا التأطير لكتابات رضية
إحسان، نقف على ماهية هذا الخطاب الذي سطره لنا
قلمها، حتى نخوض في أعماقه الذي قدم لنا خطابًا نسائيًّا مبكرًا بأبعاد سياسية تتصل بمحيطيه الوطني والعربي، بصورة فرض نفسه في سنوات منتصف القرن العشرين
حملت رضية إحسان قضايا المرأة العدنية في سنوات
ملتهبة من تاريخ عدن. فقد كان الأهالي يخوضون
مخرجات الريادة في تعليم البنات، الذي بدأت معطياته
تتشكل على أرض الواقع بكل ملامحه المتمثلة بالخروج
إلى ميدان العمل، والنشاط السياسي والاجتماعي،
والتحرر من الحجاب. فقد شكلت كتابات رضية في هذا
الاتجاه أرضية جديدة ميزت نهجها عما سبقها أو
عاصرها من أقلام نسائية عدنية. وفي الاتجاه ذاته
تبلورت كتاباتها في توصيل صوت النساء إلى المجتمع،
كما أصبحت الصحف الأهلية منبرًا سياسيًّا لرضية
إحسان، بعد أن عزّ حضور النساء في المنتديات
السياسية والثقافية الذكورية
برزت رضية إحسان قلمًا صحفيًّا نسائيًّا جريئًا تمتلك
النهج السياسي في استئصال العيوب المجتمعية، وقدمت
نفسها للمجتمع خطابًا نسائيًّا متمكنًا في مواجهة
الأطروحات الذكورية
وفي تناولها لقضايا المرأة انتهجت رضية إحسان أسلوب
الكتابة والرد وإثارة النقاش من خلال صفحات الصحف
الأهلية، في نقاش موزون مع الأقلام الذكورية من
المعارضين لأطروحاتها الخاصة بالقضايا الوطنية
وحقوق المرأة. وفي ذلك الجدل الإعلامي لرضية إحسان
مع بعض الرجال استخدمت الحجج الدينية والتاريخية في
عرض ردودها تأكيدًا على أحقية مطالبها. وفي موضوع
آخر نبشت رضية إحسان في عيوب المجتمع العدني
تابع المزيد هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [News] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020] [2021]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com