Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder:
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update October 2021  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

:المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية يناير 2020

 Keeping in touch...

* Dr. Mohammed Ali Albar delivered a presentation about Contemporary Western Bioethics PhilosophyDr. Mohamed Ali Al Bar in which he compares and explains the difference between the Islamic and western religious theories
"There are two predominant philosophical theories. Utilitarians Act would argue that if breaking a certain promise in a certain case brings more happiness, then the promise should be broken. Donation of an organ or organs from a living donor should not cause more or an equal harm to the donor, even if the donor is competent adult who consented to donate with his free will. Utilitarians considered brain dead persons as  candidate donors, without any need for the consent of the family.  Each brain death case can save several patients suffering from end stage organ failure e.g. kidney, liver, heart, etc. and hence many persons could be saved. The authorities in many European countries agreed to that. Such philosophy was adopted by President Bush (Junior) and his administration, allowing torture of those suspected with terrorism or resistant movements in Abu Gharib (Baghdad), Pagram (Afghanistan), Guantanamo (Cuba part occupied by USA) or sent to dictators allied to USA to torture the suspects outside USA,(Rendition).
The other philosphy is Deontology:  Kantian Obligation-Based, Categorical Theory. Deontology is a moral philosophy which implies doing what we ought to do, whatever may be the consequences.  Lying is never a virtue even if it is done to save an innocent human life.  Similarly breaking the promise to take one’s children to a picnic, even if one of the parents fell ill at the same time and needs our help is not allowed.  It seems too much and goes beyond intuition and common reason which will definitely accept lying to save an innocent person’s life, or to help parents in their  illness."
Read more here.

* Poetic Heart theme for this year is Poetic Shihab-with-Dhahi--KhafanJourney. Their 2019 symposium was at  held building of the Emirates Institute for Banking and Financial Studies.  Dr. Shihab Ghanem was one of the participants who lectured in the symposium and revealed his latest translation of poetry from Indian to English.
Lieutenant General Dhahi Khalfan Al Tamim was present the awards.
Follow the symposium here.

* Alumnus Farooq Murshed sent his condolences and sympathies on the death of the late Mohamed Girgrah Alshiba in November 2019. He prayed that alumnus Mohamed will rest in peace.

* An article by Imran Khan appeared in the Arab News; a leading English daily in Saudi Arabia-an Imran Khaneye opener which communicates real feelings of many a true Muslims in these trying times.
"WHY The West Craves Materialism & The East Sticks To Religion".
By Imran Khan
My generation grew up at a time when colonial hang up was at its peak. Our older generation had been slaves and had a huge inferiority complex of the British. The school I went to was similar to all elite schools in Pakistan. Despite gaining independence, they were, and still are, producing replicas of public schoolboys rather than Pakistanis.
I read Shakespeare, which was fine, but no Allama Iqbal - the national poet of Pakistan.
The class on Islamic studies was not taken  seriously, and when I left school I was considered among the elite of the country because I could speak English and wore Western clothes.
Despite periodically shouting 'Pakistan Zindabad' in school functions, I considered my own culture backward and religion outdated. Among our group if any one talked about religion, prayed or kept a beard he was immediately branded a Mullah.
Because of the power of the Western media, our heroes were Western movie stars or pop stars. When I went to Oxford already burdened with this hang up, things didn't get any easier. At Oxford, not just Islam, but all religions were considered anachronism.
Science had replaced religion and if something couldn't be logically proved it did not exist. All supernatural stuff was confined to the movies. Philosophers like Darwin, who with his half-baked theory of evolution had supposedly disproved the creation of men and hence religion, were read and revered.
Moreover, European history reflected its awful experience with religion. The horrors committed by the Christian clergy during the Inquisition era had left a powerful impact on the Western mind.
To understand why the West is so keen on secularism, one should go to places like Cordoba in Spain and see the torture apparatus used during the Spanish Inquisition. Also the persecution of scientists as heretics by the clergy had convinced the Europeans that all religions are regressive.
However, the biggest factor that drove people like me away from religion was the selective Islam practiced by most of its preachers. In short, there was a huge difference between what they practiced and what they preached.
Also, rather than explaining the philosophy behind the religion, there was an overemphasis on rituals.
I feel that humans are different to animals. While, the latter can be drilled, humans need to be intellectually convinced. That is why the Qur'an constantly appeals to reason. The worst, of course, was the exploitation of Islam for political gains by various individuals or groups.
Hence, it was a miracle I did not become an atheist. The only reason why I did not was the powerful religious influence my mother wielded on me since my childhood. It was not so much out of conviction but love for her that I stayed a Muslim.
However, my Islam was selective. I accepted only parts of the religion that suited me.
Prayers were restricted to Eid days and occasionally on Fridays, when my father insisted on taking me to the mosque with him.
All in all I was smoothly moving to becoming a Pukka Brown Sahib. After all I had the right credentials in terms of school, university and, above all, acceptability in the  English aristocracy, something that our brown sahibs would  give their lives for. So what led me to do a 'lota' on the Brown Sahib culture and instead become a  'desi'?
Well it did not just happen overnight.
Firstly, the inferiority complex that my generation had inherited gradually went as I developed into a world-class athlete.
Secondly, I was in the unique position of living between two cultures. I began to see the advantages and the disadvantages of both  societies. In Western societies, institutions were strong while they were collapsing in our country. However, there was an area where we were and still are superior, and that is our family life.
I began to realize that this was the Western society's biggest loss. In trying to free itself from the oppression of the clergy, they had removed both God and religion from their lives.
While science, no matter how much it progresses, can answer a lot of questions-two questions it will never be able to answer:
One, what is the purpose of our existence and
two, what happens to us when we die?
It is this vacuum that I felt created the materialistic and the hedonistic culture. If this is the only life then one must make hay while the sun shines-and in order to do so one needs money. Such a culture is bound to cause psychological problems in a human being, as there was going to be an imbalance between the body and the soul.
Consequently, in the US, which has shown the greatest materialistic progress while giving its citizens numerous rights, almost 60 percent of the population consult psychiatrists. Yet, amazingly in modern psychology, there is no study of the human soul. Sweden and Switzerland, who provide the most welfare to their citizens, also have the highest suicide rates. Hence, man is not necessarily content with material well being and needs something more.
Since all morality has it roots in religion, once religion was removed, immorality has progressively grown since the 70s. Its direct impact has been on family life. In the UK, the divorce rate is 60 percent, while it is estimated that there are over 35 percent single mothers.
The crime rate is rising in almost all Western societies, but the most disturbing fact is the alarming increase in racism. While science always tries to prove the inequality of man (recent survey showing the American Black to be genetically less intelligent than whites) it is only religion that preaches the equality of man.
Between 1991 and 1997, it was estimated that total immigration into Europe was around 520,000, and there were racially motivated attacks all over, especially in Britain, France and Germany. In Pakistan during the Afghan war, we had over four million refugees, and despite the people being so much poorer, there was no racial tension.
There was a sequence of events in the 80s that moved me toward God as the Qur'an says: 'There are signs for people of understanding. 'One of them was cricket. As I was a student of the game, the more I understood the game, the more I began to realize that what I considered to be chance was, in fact, the will of Allah. A pattern which became clearer with time. But it was not until Salman Rushdie's 'Satanic Verses' that my understanding of Islam began to develop.
People like me who were living in the Western world bore the brunt of anti-Islam prejudice that followed the Muslim reaction to the book. We were left with two choices: fight or flight.
Since I felt strongly that the attacks on Islam were unfair, I decided to fight. It was then I realized that I was not equipped to do so as my knowledge of Islam was inadequate.
Follow the article here.

Blackboard with photos

قصائد شعرية باللغة الايطالية
خمسون قصيدة ترجمة من العربية الى اللغة الايطالية. ويظهر
على الغلاف إسم د. شهاب غانم مترجم القصائد

Italian language of Shihab

مقابلة تليفزيونية مع خريج كلية عدن
نشر موقع بي بي سي تفاصيل مقابلة تليفزيونية مع د. أبوبكر عبدالله القربي وزير خارجية اليمن السابق وخريج كلية عدن
وذكر الموقع أنه " لطالما عُرف الرئيس اليمني السابق علي
عبد الله صالح بتحالفاته وانقلاباته على التحالفات. خاض ستة حروب منذ 2004 في شمال اليمن مع جماعة أنصار الله أو الحوثيين أثناء رئاسته آخرها في شباط/فبراير 2010 ، لكنه
عاد وتحالف مع من حاربهم بعد تنحيه عن الرئاسة أحكم
قبضته على اليمن حتى خلعه من الحكم بعد اندلاع الثورة اليمنية وبعد الضغوط التي مارستها دول الخليج ليتّسلم الرئاسة عبد ربه منصور هادي"؟
مشاهد وأحداث يكشفها وزير الخارجية اليمني الأسبق، أبو بكر
القربي حول علاقته بالرئيس علي عبد الله صالح، التحالفات
والانقلابات المستمرة مع الجنوبيين، الحوثيين والسعوديين
القربي شاهد على محاولة اغتيال صالح، في 3 يونيو/حزيران
2011.  وعلى توقيع اتفاق نقل السلطة في اليمن في ضوء
المبادرة التي يرعاها مجلس التعاون الخليجي، والتي بموجبها
سّلم صالح صلاحياته الى نائبه عبد ربه منصور هادي آنذاك
ويستعيد القربي في "المشهد" حادثة مقتل علي عبد الله صالح
آخر لقاء، والأسباب التي ساهمت في اغتياله

Yemeni woman lawyer

يسرا رحاب عبدالرزاق جعفر
حصلت شابة بريطانية يمنية على شهادة المحاماة في المحاكم العليا في بريطانيا. وربما تكون اول امراءة يمنية تنال هذا الإنجاز العظيم في بريطانيا. يسرا رحاب عبدالرزاق جعفر حصلت على بكالوريوس قانون مع مرتبة الشرف من جامعة ليفربول ودرجة الماجستير من جامعة ليدن في أمستردام وحديثا نالت عضوية لقب باريستر مستشاري الملكة القانونيين وذلك إنجاز عظيم لها ولأسرتها

Yemeni scholar

أحمد جميل
 في الصورة أحمد جميل صاحب أعلى معدل في تاريخ كلية الهندسة
بجامعة عدن، حيث  كان الأول في دفعتهأحمد حصل على منحة
ماجستير من جامعة أدنبرة تخرج قبل أسابيع وحصل على المركز
الأول في دفعته بأمتياز مشروع تخرجه إعادة تأهيل قطاع الكهرباء
في الجمهورية اليمنية بعد الحرب وهو مشروع متميز
رسالة ماجستير أحمد صنفت في جامعة أذنبرة كرسالة مميزة عالية
الجودة ورغم آلام عدن واليمن إلا أنه أصر أن يقدم لعدن واليمن ما يستطيع في هذه الظروف

Opening train introduction in Aden

صورة نادرة لحظة إزاحة الستار عن قطار عدن قبل حوالي مئة عام من ارشيف طارق حاتم

ما لا تعلمه عن التبغ
أعد د. الشيخ محمد علي البار محاضرة عن التبغ. وشرح في مقدمة
المحاضرة عن محصول وزراعة التبغ والشركات المروجة للتبغ
وطرق زراعته وجمعه. وبين بالارقام الصرفيات والوفيات من عادة التدخين
تابع المحاضرة هنا

 اغنية فيروز التي غنتها عام ١٩٥٣
في ذكر الرسول صلى عليه الله وسلم
الذي لم يسمعها فليحاول ان يسمعها لإتقان الأداء وصحة مخارج
الحروف علماً أن فيروز وزوجها عاصي الرحباني وأخوه منصور
الرحباني هما من لحنا هذه الأغنية وثلاثتهم نصارى لبنانيين من أصول عربية يمنية قديمة
وعلق د. الشيخ محمد علي البار أن هذه القصيدة ارسلها الاخ الدكتور حامد عمر البار حفظه الله ورعاه
قصيدة ايمانية مليئة بحب الرسول صلى الله عليه وسلم وتدل على
ايمانا عميق ولست ادري من قائلها
وهل هي من كلمات آل الرحباني او من غيرهم
على اية حال اجادت فيروز الغناء والانشاد واظهرت محبتها للرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم وتعلقها بالروضة الشريفة
واعتبرت ان هذه الزيارة (لعلها تمهد لي في الجنان قرارا) هذا كلام كله يدل على ايمان عميق لكن للاسف لم تنتشر هذه القصيدة
الرائعة والاداء الجميل ولم يعرفها الا اقل القليل من الناس
ينبغي نشرها على نطاق واسع قدر الامكان
فهي بحد ذاتها دعوة الى محبة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
وربما هي قصيدة لابن جبير الشاطبي
إستمع للاغنية على الرابط هنا

حكم الزمرة والمصائب من جراء سياساتها التعسفية
عبد العزيز عبد الله المرفدي
سبحانه سلط عبد الفتاح اسماعيل الذي كان في
صف روسيا على سالم ربيع علي الذي كان في
صف الصين وهما تعتنقان الشيوعية. وكان هلاك
سالمين سنة ١٩٧٨ و لازلت أذكر تلك الليلة
الليلاء فقد كنت أنام على السطح مع إخوتي
وسمعنا إطلاق الرصاص ونحن في خورمكسر
وكنت في الثانوية العامة والإمتحانات على الابواب
ثم سلط ربنا سبحانه و تعالى علي ناصرعلى عبد
الفتاح وفريقه فاستأصل شأفتهم و اجتث خضراءهم
وكان ذلك في ١٣ يناير سنة 1986وقام أصحاب
علي ناصر بمباغتة أصحاب عبد الفتاح وفي البداية
قطعوهم بالسكاكين والفؤوس فصلوا آذانهم
وجدعوا أنوفهم ومزقوهم إربا إربا ومن ضمنهم
الطيار بكيل وهو من أبرع الطيارين على مستوى
الشرق الأوسط ثم دارات الدائرة على أصحاب علي
ناصر حيث كان حسم المعركة لسلاح الدروع قادها
أحد القادة الموالين لفريق عبدالفتاح وعبر جولة
كالتكس و تظاهر أنه مع فريق علي ناصرفسمحوا
له بالعبور فعبر وفتك بالقوم وانتصر فريق عبد
الفتاح وانتقم شرانتقام وقتل في هذه المعركة
الدامية عبدالفتاح وعلي عنتر وغيرهم من كبار
القوم وزبانية النظام سقط ١٥ ألف قتيل غير
الجرحى و هم ألوف مؤلفة ويقال إن والدة أحد قادة
الحزب كانت في حالة يرثى لها تشق جيبها وتلطم
خدها على هلاك ابنها المناضل الكبير فأحضروا لها
جماعة من أصحاب علي ناصر لتطلق عليهم و ابلا
من الرصاص حتى يهدأ روعها و تشفي غليلها  
وتأخذ بثأرها فقامت وأخذت الرشاش و قتلتهم
جميعا بدم بارد ولو استمروا في الحكم لاستمروا
في دائرة الصراع حتى يفني بعضهم بعضا مصداقا
لقوله تعالى وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا  قبل
١٣ يناير كان أصحاب علي ناصر يكدسون الأسلحة
في مستودعات الخضار إنتظارا لليوم الموعود
حدثني أبي رحمه الله قائلا : إن الامريكان كانوا
يسخرون من الروس و يقولون لهم هؤلاء شرذمة
من البدو الجهلة حددوا موعدا لبدء المعركة وهو
١٣ يناير وغاب عنكم هذا الموعد. وقال رحمه الله
أيضا أن أحد الفريقين كان يريد ضرب مدينة عدن
بالمدافع  لولا أن الرفاق الروس نزعوا بطارياتها
وسلمت عدن الحبيبة من عبث هؤلاء العابثين
والطغاة المتجبرين . وبعد ١٣ يناير انهار
المناضلون وسقطت هيبتهم من القلوب و كان أهل
عدن يسخرون منهم ويقولون متهكمين بهم
ساخرين منهم وعلى رأسها قملة ردا على الرفاق
الحمر الذين يرددون هذه القافية والشعار السمج
وعلى رأسها الإتحاد السوفيتي   بكرة وأصيلا في
محافلهم واجتماعاتهم وإذاعتهم وذات مرة هبط
سعر الحبحب حتى أصبح الأربعة كيلو بدينار فكان
الباعة ينادون على المارة قائلين " أربعة بدينار "
فغتاظ الرفاق الحمر وظنوا أنهم يعرضون بالرفاق
علي عنتر وأصحابه الثلاثة الذين كانت صورهم
تعلق على جدران الدوائر الحكومية  فأصدروا أمرا
بمنع بيع أربعة بدينار ثم ساءت حالة الناس بعد
هذه الحرب الضروس التي كانت القشة التي قصمت
ظهر البعير فانتشرت البطالة و تدنت الخدمات
ولاسيما أن الحزب يمنع الناس من السفر إلى
الخارج منعا باتا حتى من يريد الحج لابد أن يأتي
بضامن و يكون الذي يريد الحج قد تجاوز الأربعين
والله ثم والله لولا وقوف الروس مع الرفاق لكانوا
سقطوا من زمن بعيد. وبعد تفتت الإتحاد السوفيتي
وظهور حركة التصحيح البروستاريكاالتي قام بها
جورباتشوف قامت مظاهرة في إحد مناطق مثلث
الدوم احتجاجا عليه وتنديدا به لأنه تخلى عن
الشيوعية واختارالراسمالية العفنة التي ظلوا
يلعنونها في كل ساعة ولما خاف الرفاق الحمر من
السقوط المدوي وانتقام شعب الجنوب الباسل منهم
لاذوا بحمى المخلوع واستظلوا بظله الظليل، فأنعم
عليهم بالفلل الفخمة والسيارات الفارهة  والأموال
الطائلة وكان قد سبقهم رفاق دربهم السابقين علي
ناصر وصحبه وهكذا  اجتمعت الزمرة والطغمة في
أحضان المخلوع الدافئة وعاشوا تحت جناحه
الناعم وطلع الصباح وسكتت شهرازاد عن الكلام
المباح  ودمتم في حفظ الله ورعايته. ملاحظة أتنى
من الأخ الذي كتب عن مقتل سالم ربيع علي أن
يذكر لنا وقائع أحداث ١٣ يناير ١٩٨٦ حتى يعلم
الشباب الذين لم يعيشوا هذه المرحلة تاريخ القوم
ولكن أرجوه أن يتحرى العدل والإنصاف ويكون
محايدا ويزن بالقسطاس المستقيم

تسمية ومعنى
أرسلها خريج كلية عدن فاروق مرشد
Hafet Al Qatei Crater Adenالبنجسار، حافون، القطيع
البنجسار كانت سكناً لعمال
النظافة الهنود والذين
يسمون (بنجي) وكان يقال
لرئيسهم الذي يسكن قرب
ثانوية (جرادة)ً (سير) أي
السيد المشرف والمسئول
على هذه الفرقة التي كانت تقوم بالنظافة
وتم التزاوج بين الكلمتين (بنجي) و(سر) أو سار
وصارت هكذا البنجسار وهي الحي الذي تطل عليه
الساعة من جهة البحر
حافون
حافون إحدى المناطق الجميلة لمدينة المعلا قيل
تسميتها محرفة من الإنجليزية (هاف مون) وتعني نصف
القمر
وهناك من أشار إلى أن من أطلق عليها هذا الاسم هم
عمال الميناء الصوماليين، الذين أسموها باسم ميناء
رأس حافون في الصومال
وحافون حي راق يتسم بالهدوء، وتغمره الأشجار
المحيطة بمنازله المكونة من عمارات معظمها ذات
ثلاثة طوابق وفيلات، يحمل تصميمها الطابع الإنجليزي
كانت مقرا لسكن كبار المسئولين والضباط الإنجليز
وعائلاتهم، وتضم بين جنباتها كنيسة شيدت في عام
1963 وإلى جانبها حديقة تعرف بـ (البجيشة)، وملعب
للأطفال قريب من الخط الرئيسي الذي أقامته بلدية عدن
في نوفمبر 1961، ومقبرة تضم جثامين البريطانيين
الذين قضوا في عدن تعرف بـمقبرة النصارى
القطيع
سُميت القطيع بهذا الاسم بحسب مارواه البعض كونه
كان يتواجد فيه حظيرتين كبيرتين لقطعان من الأبقار
والمواشي لذلك أُطلق عليها بـالقطيع
وكانت هذة الحظائر المبنية بطريقة حضارية منظمة
كانت تقوم بتزود السكان يومياً بالألبان الطازجة
وبأسعار زهيدة جداً. هذة الحظائر كانت تسمى
بالعامية (زرايب) الأبقار، وقد أُغلقت في نهاية الستينيات وبُني على أنقاضها في منتصف سبعينيات القرن الماضي مباني حديثة لمواطنين من المدينة

أدباء الجنوب يطلقون مسابقة بإسم رائد التنوير
في عدن

عدن تايم / خاص 
أعلن اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع العاصمة الجنوبية
عدن عن مسابقة (لقمان للقصة القصيرة) لفئة الشباب
تيمنا بأسم رائد التنوير في عدن الاديب والكاتب
والصحافي العدني الراحل محمد علي لقمان
وبحسب الاتحاد سيبدأ في استقبال النصوص ابتداءً من
ووضع اتحاد عدن عدداً من الشروط التي يجب توافرها
في الأعمال المقدمة، وهي
1 أن لا يتجاوز سن الكاتب/ة الـ35 عامًا
2 أن يكون الكاتب/ة مقيمًا في مدينة عدن
3 أن تكون القصة المشاركة بالمسابقة لم يسبق نشرها
4 أن تكون القصة من وحي الكاتب/ة ولا تطابق فيها مع
قصة أخرى
5 أن لا تمس القصة المعتقدات الدينية
6 أن تُكتب القصة في ملف وورد على أن لا يتجاوز عدد
كلماتها (ألف كلمة)، معنونة ومكتوبة ضمن قواعد
وشروط القصة القصيرة (لن يتم التعامل مع القصص
التي تميل للخاطرة)؟
7 أن تكون القصة خالية من الأخطاء النحوية والإملائية
مع مراعاة علامات الترقيم
وأشار اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع عدن إلى أن أي
قصة ستخلو من الشروط المذكورة فإنها لن تخضع
للتحكيم من قبل النقاد
وأكد أن جميع القصص ستخضع للتحكيم من قبل النقاد
وفق أرقام سرية خاصة بكل قصة.
ونوه الاتحاد على أن الكتاب الفائزين في المسابقة سيتم
تكريمهم في حفل رسمي، مؤكدًا أن أي قصة تصل بعد
الموعد المحدد (لن تُقبل)؟
وعلى من يرغب في المشاركة في مسابقة (لقمان
للقصة القصيرة) إرسال القصة عبر خدمة الواتس على
الرقم (774327342) أو عبرإيميل
alaahanash20@gmail.com
مع إرفاق (الاسم الثلاثي ورقم الجوال وصورة من
البطاقة الشخصية)؟
الجدير ذكره أن مسابقة (لقمان للقصة القصيرة) من
الأنشطة الثقافية التي افتقدت لها مدينة عدن لا سيما بعد
الحرب التي شنها الحوثيون منتصف مارس / آذار عام
2015م
تابع المزيد هنا

صفحات من تاريخ عدن
التاريخ القضائي لمدينة عدن 1841م – 1962م

عدن الغذ
قبل دخول بريطانيا إلى عدن وقبل تأسيس المحاكم، كانت
جميع القضايا والخلافات تحال إلى القاضي والذي كان
مُعين من قبل سلطان لحج، وكانت الدولة هي التي تقول
بتنفيذ الأحكام الصادرة من قبل القاضي، كان القاضي
يحتكم إلى الشريعة الإسلامية والأعراف الداخلية في
إصدار الأحكام. وعند دخول بريطانيا إلى عدن ومسك
زمام الأمور فيها، أول ما طلبت حكومة الهند من الكابتن
هينس تقديمه، هو تقريراً مفصلاً عن النظام القضائي في
عدن كي لا تخالف الأعراف والقوانين التي كانت تُطبق
في المدينة في معاملاتها مع المواطنين
تابع المقال هنا

February 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير 2020

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali Albar wrote an articleDr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddah about "The Historical Aspect of the Legality of Induced  Abortion". Dr. Albar reviewed the medical and social interpretations  of abortion over the centuries by different religions and societies. Dr. Albar reiterated that "The Catholic Church was more stringent, and in the seventh century instituted a canon for capital punishment of women who had abortions  [37] Laws were passed making abortion punishable by death, in England in 1524; in Germany in 1531; in France in 1562; and in Russia in 1649 [38].
With the advent of the industrial revolution and social upheavals in the eighteenth and nineteenth centuries, European countries gradually revoked the previous harsh laws and replaced them with less drastic penalties, e.g., imprisonment, fines, and withdrawal of the license to practice medicine."
"The first country in the world to legalize abortion on demand was communist Russia, which passed a law on November 18, 1920, “permitting abortion to be performed freely without charge in Soviet hospitals” [41]."
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed wrote to ask what is being tested. He explained why do we have to geFarooq Murshed lecturing1t it; when to get it; and test preparation needed.
"Cystatin C is a relatively small protein that is produced throughout the body by all cells that contain a nucleus and is found in a variety of body fluids, including the blood. It is produced, filtered from the blood by the kidneys, and broken down at a constant rate. This test measures the amount of cystatin C in blood to help evaluate kidney function.
Cystatin C is filtered out of the blood by the glomeruli, clusters of tiny blood vessels in the kidneys that allow water, dissolved substances, and wastes to pass through their walls while retaining blood cells and larger proteins. What passes through the walls of the glomeruli forms a filtrate fluid. From this fluid, the kidneys reabsorb cystatin C, glucose, and other substances. The remaining fluid and wastes are carried to the bladder and excreted as urine. The reabsorbed cystatin C is then broken down and is not returned to the blood."
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem wrote the lyrics for a sShihab & AlBaradouniong to coincide with the celebrations of the birthday of the ruler of Dubai.
"Under the patronage of the Consulate General of India, Dubai Suchetha Satish on behalf of the   3.5 million Indians living in the UAE and numerous visitors coming to this great country, present with gratitude an Arabic song "Fifty Glorious years " to HH Sheikh Mohammed Bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai on his fifty years of Political life and visionary leadership.
The lyrics are from the famous poem "Fifty years" by the noted Emirati Poet Dr Shihab Ghanem. He was the first Arab Poet to win the Tagore Peace Award in 2012 from the Asian Society in Calcutta.
He has published over 80 books and his poems have been translated into 18 languages."
The song has been composed and orchestrated by Monty Sharma, the ace Bollywood composer. His most famous works include Saawariya and Back ground music for iconic films like Devdas, Black, Ram Leela etc.
The song is sung by Suchetha Satish, 13 year old Indian who is a Double World Record Holder for " Most languages sung during one concert " and the "Longest Live singing concert by a child".She had dedicated her world records to the Prime Ministers of India and UAE .
The song was recorded at Neo Sound Recording Studio in Mumbai and is produced by Suchetha Satish.
Special thanks to HE Shri Vipul, Consul General, Shri Neeraj Agarwal , Consul Culture, Air India and Al Madina Group for their support.”
Watch the song here.

* An article appeared in Academia website entitled "Aspects of non-state law: Early Yemen and Perpetual Peace (A view from part of anthropology (in Legalism: Anthropology and history, edited byPaul Dresch1 Paul Dresch and Hannah Skoda, OUP 2012)". It mentioned that "In a wide range of literature, whether jurisprudential or historical, one binds an intellectual knot of law and morality with (centralizing) common power. That knot requires loosening. Until we do so many forms of law remain hard to grasp, but especially those that highlight law’s typical concern (cf. Hart 1955:177-8, Lamond 2001) with the rightness of coercion, for example byDr Hannah Skoda1 encompassing lawful vengeance. The present paper deals with Yemen. The focus is on statements of law, not law as process, and a contrast is proposed with power and legitimate coercion in mind, between law of the kind Yemen’s tribes reveal over many centuries and modern conceptions, such as that worked out by Immanuel Kant, of legality as the expression of collective will. Any form of moral life implies a set of assumptions that make statements or actions meaningful. An anthro- pologist will insist that contrasting different kinds of statement from different worlds may properly shed light on both worlds."
Read more here.

Blackboard with photos

صورة من الامارات العربية المتحده

Champion of UAE Snooker

بعث لنا الصورة د. شهاب غانم
الطبيب  د. صالح شهاب وبطل السنوكر العالمي محمد ابن اللواء مصطفى شهاب. منورين حفظهما الله

الذكرى الاولى (1965م) لتأسيس التلفزيون في عدن

إعداد وإخراج الاعلامي  أحمد محمود السلّامي
الشاعر احمد شريف الرفاعي أغنية خاصة للتلفزيون بعنوان
"عِشرتك حلوة " وصف حبه لهُ بانهُ : زي الشعاع اللي
تشوفه العين في الفجر الوليد . بعدها اصبحت اغنية عاطفية
مشهورة لا احد يدري لماذا ظهرت ومتى؟

Al Iydaroos mosque in crater

وافانا د. شهاب غانم بالصورة التاليه
مسجد العيدروس كريتر عدن بني عام 1458 ولعله اهم مسجد بعدن

Presentation to Shihab from Hamza Luqman1

من ذاكرة قانون التأميم في عهد الرئيس سالمين
 (ياعمال العالم ثوروا)
تناقلت المواقع الصحافية ومواقع التواصل الاجتماعي ذاكرة
التاميم في عهد الجبهة القومية. وكتب محام من عدن
النداء الذي أطلقه لينين للعمال حيث يعد الأشهر في شعارات
الشيوعية يدعو فيه عمال العالم أي (طبقة البروليتاريا)
للانتفاضة ضد (طبقة البرجوازية) أرباب المصانع والمزارع
وأدوات الإنتاج للسيطرة عليها ومصادرتها باسم الشعب
وعندما أصدر الرفاق في جنوب اليمن قانون التأميم تجسيداً لنداء (يا عمال العالم ثوروا)، استحسن الفكرة شذاذ الآفاق وزايد عليها كل مريض نفسياً وكل دون فاشل علمياً واجتماعياً وأخلاقياً حيث اتخذوا من التأميم نداء للفيد والغنائم تحت ستار النضال الثوري وانتفاضة الشعب
تسجل لنا الذاكرة العدنية من حكاوي القهاوي قصة (بيت
البديجي) وهي أسرة عدنية عريقة تسكن في حافة حسين
حيث كان الحاج (عثمان البديجي) يمتلك مقهاية  في
كريتر سوق الطويل حاليا بجانب المحضار للصرافة
وكان يعمل لديه ثلاثة عمال شقاة
وما ان سمع (الأشقياء) الثلاثة عفوا الشقاة بقانون
التاميم وانتفاضة العمال والفلاحين فما كان منهم إلا أن
لبوا النداء وانتفضوا على (البرجوازي) الحاج البديجي
بصفتهم ممثلي الشعب وثوار الطبقة الكادحة البروليتاريا
أقام الثوار الثلاثة محكمة ميدانية باسم الشعب داخل
المقهاية
وحكموا  بطرد (البديجي) من مقهايته شر طرده
طرد الرجل من مقهايته شر طرده يجر خلفه أذيال
الخزي والعار بصفته (برجوازيا) وأن الحق عاد للشعب
ممثلا بالثلاثة المناضلين الأبطال
رُفِعَت رايات النصر في المقهاية بهزيمة البرجوازية
وعُلقت صور ماركس ولينين وانجلز وجيفارا وسالمين
وعبدالفتاح وعلي ناصر
عاد الحاج (عثمان البديجي) مكلوما بمصيبته ومقهايته
مصدر رزقه وأولاده
خاف الرجل أن يواجه الثوار الرفاق حتى لا يتهم بخيانة
الوطن وتلصق به العمالة للاستعمار وأذناب الاستعمار 
ثم يتعرض له زوار الليل ويرسل إلى المحافظة السابعة
أو الصولبان وما أدراك ما الصولبان
تصدت زوجة البديجي للأمر ، كيف لا والمقهاية مصدر
رزق زوجها وأولادها فما كان منها إلا أن اعترضت
موكب الرئيس سالمين وافترشت الأرض تعرض
مظلمتها مؤيدة بالبكاء والدموع  وما كان من سالمين إلا
أن أمر على استحياء من المرأة بإعادة المقهاية لزوجها
هذه حكاية واحدة وقصة من آلاف القصص والمآسي
والظلم الذي تعرضت له عدن على يد جلاديها من قيادات
الحزب الاشتراكي الشيوعي الماركسي
 الذين ذبحوا عدن باسم ( ياعمال العالم ثوروا ) وصراع
الحقد الطبقي وحتمية التوجه الاشتراكي
سؤالي أين يعيش هؤلاء الرفاق الآن؟؟؟
 لقد غادروا عدن صاغرين بعد مجازر وهزائم 
غادروها ليعيشوا بأموال منهوبة في شقق فارهة، وفلل
وقصور متنقلين بين عواصم دول الإمبريالية أبوظبي
ودبي ومسقط والقاهرة ولندن تاركين خلفهم في عدن
خمسة وسبعين ألف وحدة سكنية مؤممة لا يزال ملاكها
في قلوبهم غصة ونفس يعتصرها الألم ولكن لا يغيب
عنهم قول الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام
الذنب لا يبلى والديان لا يموت، ابن آدم: اعمل ماشئت
كما تدين تدان
مع كل هذه المآسي لم تنتهِ مأساة عدن وها هو التاريخ
يعيد نفسه؛ وتبتلى عدن بالثوار  الجدد وشرذمة  دخيلة
عنها كأمثال(عيدروس وبن بريك وشلال وعبدالدائم
ويسران المقطري ومشبح ومشبق و... و.... ) والكثير
من نهابي الأراضي وأصحاب الفيد والغنائم باسم النضال
وفوضناك وانتخبناك والشعارات الطنانه والبراقة. ولا
تزال في ذاكرتي منها هتافات تغييب العقل لقطيع الغنم
التي كان يسوقها الرفاق منها
واجب علينا واجب تخفيض الرواتب واجب
وسالم ربيع معلمنا واحنا صواريخ يمانية
لك الله ياعدن .. ورحم الله شاعر العراق معروف
الرصافي الذي قال
لا يغرنك هتاف القوم بالوطن
 فالقوم بالسر غير القوم بالعلن

   التاثيرات الوثنية في الديانة المسيحية
Dr Mohd Ali Albar in Aden1القى د. الشيخ محمدعلي البار محاضرة عنوانها 
التاثيرات الوثنية في
الديانة المسيحية وفيها
مراجع غربية وتاريخية
ولكنه لم يذكر الموحدين من
المسيحيين الذين حاربتهم
الكنيسة حرب شعواء
وسمتهم الهراطقة Heretics
مثل أريوس واتباعه والذين استمروا على مدى قرون
ومنهم قبائل جرمانية الذين اعتنقوا الدين المسيحي
وحطموا روما في بداية القرون الوسطى والذين كانوا
يدعون القوط (جوتيك)  وحكموا مناطق متعددة من
اوربا وكما حكموا شمال افريقيا (المغرب العربي) لكنهم
اندثروا بعد ذلك وابادتهم الكنيسة الكاثوليكية وبقيت
مجموعات في اوروبا الشرقية والوسطى وعرفوا باسم
الموحدين (يوناتيرين) واشتهر منهم عدد كبير في
اوروبا وبريطانيا ثم بعد ذلك في الولايات المتحدة
تابع الدراسة هنا

Crater Pass in 1843

March 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية مارس 2020

 Keeping in touch...

* The editors of Aden College website extend their congratulations to Dr. Abdulla Al Sayyari for his Abdulla Ahmed Al Sayyariappointment as Chairman at the Institutional Review Board of the Ministry of National Guard Health Affair. Dr. Al Sayyari is very active, for besides his profession as a professor of Medicine and division Head of Nephrology and Renal Transplantation in King Abdulaziz Medical City, Riyadh, Saudi Arabia, he is the Chairman of Hospital Ethics Committee at the same hospital. He is also the Editor-in-Chief of the Saudi Journal of Kidney Diseases and Transplantation.
The purpose of IRB at the Ministry of National Guard is to provide a process for reviewing ethical research involving human subjects. It specifically aims to protect the rights and health of human subjects used in research investigations whilst promoting free inquiry and research and to assure compliance with relevant rules and regulations.

Dr. Adel Aulaqi commented thatBYA photo Adel Aulaqi "I feel that we are honour-bound to highlight your contribution to the creation of this site. You helped us reconnect and generate so much memory for History and for future generations of Historians and Educationalists and future enlightened Politicians who may aspire to emulate the experience."

* Dr. Shihab Ghanem commented that "I was Shihab Ghanemextremely busy with the running of the international Poetic Heart poetry and music festival 9th year  edition. It was fabulous. The 1000 hall was full to capacity and we had a number of people standing, I launched my 82nd book at the festival as it was a Rubaiyyat book in Arabic and English translation by me and Italian translation by the Italian Dr Sabrina Lei. We had two Nobel nominees participating and a famous Danish poet Niels Hav. Everything went smoothly, al hamd li Allah.
Special thanks to Ashraf. We need to think of keeping the site going or at least existing and reachable after we all depart, after a long time in sha Allah. Aden College was a unique experiment in the history of Arab education which should be learnt by educationalists."
"The Poetic Heart, 2020 was a well organised event meant to promote talented children including those differently abled on the one hand and to bring together poetry from several countries generally around the theme of Happiness, so relevant in a world of growing authoritarian oppression. It was  altogether a celebration of freedom and creativity. Given a chance I will come back to the event any time."
Read more on the event.

* Alumnus Farooq Murshed commented "I am veryFarouq Aman friend happy to know Prof. Abdulla is in good health and is as active as ever. I congratulate him on his new appointment as chairman of IRB. I really look forward to the end of the month to look at Aden College web-site. I have become so attached to it. It brings back so much school wonderful memories. Those were the days."

* Dr. Monika Zaviš of Slovakia sent a note of Dr Monica Zavisappreciation and gratitude to Dr. Mohamed Ali Al Bar and Dr. Hassan Chamsi-Pasha for providing her with materials  regarding Islamic studies. She said that, "I would like to kindly thank you for your email and your words. I appreciate them so  much. I am very grateful for all the material you have sent to me, congratulations for all your work and results! Beautiful. My book on Islamic reproductive bioethics (in English) should be published at the end of this year, so I can send it to you. You will have there several references and citations. I am also working on articles, in which I will refer to your works, so I can send them to you when published (even if in Slovak language, but you could still see the references).
If you find it appropriate to refer to my works, please, let me know, I will be very grateful. At Slovak universities it is very important for their professors to have references and to be able to document them."
Dr. Mohamed Ali AlBar and Hassan Chamsi-Pasha response was "Thank you so much for your kind reply and we will be more than delighted to see your future book and articles. We will certainly have the pleasure to refer to your contributions and certainly let you know.
Among the ninety books Dr Albar has written, he wrote a book on Human Development which was translated to Bosnian language many years ago but unfortunately had no copy of it. He will send you the English version of it when it is available."

Blackboard with photos

حضرموت التونسية !!؟

Hadramout in Tunisia

حضرموت التونسية !!؟
 نقلا عن العرب الحبيب الأسود [نُشر في 05/03/2015،
العدد: 9847 ص(24) ؟
ولاية سوسة هي إحدى ولايات الجمهورية التونسية الأربع
والعشرين وكانت تسمى في السابق (حضرموت) تقع في
منطقة الساحل التونسي. يقع مقر الولاية في مدينة سوسة.
وتبعد ولاية سوسة على العاصمة 140 كم
و كتب في جريدة ( العرب ) اللندنية الكاتب التونسي الحبيب
الأسود مايلي:" وأنا أستمع إلى بلبل الخليج والجزيرة أبو بكر
سالم في لونه الحضرمي الجميل أشعر بمدى هذه الروابط التي
تجمعنا نحن التونسيين بحضرموت، ففي القرن التاسع قبل
الميلاد تم تأسيس مدينة سوسة الساحلية وأطلق عليها اسم
حضرموت في تأكيد على روابط العلاقة التي كانت تجمع بين
جنوب الجزيرة وشمالها، بين الحضارمة في اليمن والفينيقيين
القادمين من الخليج العربي إلى ساحل سوريا ولبنان قبل أن
ينتشروا على ضفاف البحر الأبيض المتوسط ويؤسسوا
قرطاجة أو “القرية الحديثة” كما هو اسمها الأصلي والتي
تحولت إلى إمبراطورية عظيمة امتدت إلى جنوب أوروبا
وغرب أفريقيا، وقبلها أوتيكا واسمها العربي العتيقة نظرا إلى
أسبقية تأسيسها عن قرطاجة. "!؟
ويتابع فيذكر :" واليوم تحمل مدينة سوسة اسم حضرموت
تميمة في عنق تاريخها الخالد، فتراه وشما على الشارع
والفندق وعنوانا للمجلة والجمعية والمؤسسة الخيرية
وقبل ألف عام جاء الهلاليون إلى تونس بجذورهم الحضرمية
ليغيروا الجغرافيا البشرية في البلاد والمنطقة نحو تعريب شبه
كامل وخاصة في البلاد التونسية التي توجد بها اليوم قبائل
جلها يعود إلى جذور يمنية. كما أن العادات والتقاليد واللهجات
الحضرمية واليمنية عموما وحتى أسماء بعض المدن
والقرى، تربط جسورا للتواصل بين التونسيين وأهلهم في
حضرموت واليمن". ؟
ويضيف الكاتب التونسي : " ويبدو من الأسماء والألقاب
المتواترة في تونس أنها في جزء مهم منها حضرمية يمنية
وقد استغربت مؤخرا عندما قرأت تدوينة لناشط تونسي قال
فيها إن قبيلته الموجودة بالشمال الغربي من البلاد هي
أمازيغية الأصل، وعندما عدت إلى المراجع التاريخية اكتشفت
أن القبيلة يمنية، ولا تزال مضاربها راسخة هناك في
حضرموت. طيلة عقود حاول تونسيون تجاوز حقائق التاريخ
ولكنهم فشلوا في ذلك، ومع كل يوم جديد يتبيّن أن مصير
العرب واحد كما أن تاريخهم واحد، وحتى العواصف التي تمر
بهم تبقى واحدة في الأخير، وعاصفة الربيع العربي خير دليل
على ذلك"؟

Hadramis statue in Tunisia

في شارع الحبيب بورقيبة بقلب العاصمة تونس يوجد تمثال
عبدالرحمن بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين
الحضرمي الإشبيلي (1332- 1406م)، تونسي المولد
أندلسي الأصل حضرمي الجذور، ومؤسس علم الاجتماع
الحديث وأب للتاريخ والاقتصاد

لا نهاية للاقتتال في عدن
Ashraf Girgrah Pasaportأشرف جرجره
أكتفى الساسة البريطانيين
بتنظيم دورة تدريب عسكرية
تدرج ضمن مناهج كلية عدن
لفترة وجيزة لاخماد وتمييع
فكرة إنشاء جيش خاص
بمستعمرة عدن. وخير دليل
ما ذكره رئيس الحكومة السابق
في الجنوب خالد بحاح الذي قال في ذكرى انتصار عدن ضد
حصار عصابات الحوثي "كنّا نراهن على عدن، وهي غير
الصورة التي نراها الآن أمامنا، وهذا لا يثنينا عن
الثناءعلى كل الجهود التي تبذل وما زالت من قبل سلطتها المحلية وأهلها وكل شبابها المخلص لها."؟
 في رأئي المتواضع ما كان شيء مما نرأة ونسمع عنه
سيحدث لو كان هناك جيش قوي يحمي عدن من الدخلاء
كانت النظرة المستقبلية للساسة من أبناء عدن حكيمة
وتنبىء بما قد تصل اليه الاوضاع الجارية اليوم في عدن
حاول الساسة من أبناء عدن الحفاظ على حقوق أبناء
عدن. "؟أصبحت هذه "الجمعية العدنية" هي البذرة
الأولى والنواة الأولى، هي اللبنة الأولى والأساس الأول
للنشاط الاجتماعي ـ السياسي الذي انبنى في عدن على
مدماك تقبل الآخر والتحاور معه بعيداً عن العنف
والتصفيات الجسدية التي حمها العمل السياسي المسلح
إلى الناس."؟
  تابع المزيد هنا

تشكيل كيان أهالي عدن
موقع صحيفة الايام
Sheikh Tariq M Abdullahاالشيخ طارق محمد
عبدالله

الكيان المقترح لا يتعارض
مع الدستور ويتماشى مع
مشروع الدستور الحالي
ولتحقيق الهدف من الكيان
فقد تقرر القيام بإنشاء
الكيان خطوة خطوة، بطريقة تختلف عن الطرق المعتادة
وتتمثل هذه الخطوة في تشكيل مجموعة من جميع كبارالسن
المولودين والمقيمين في عدن أو لهم بيت أساسي في عدن
رجالاً ونساءً بأعوام الستين وما فوق، وكذا المستقلين
بآرائهم ولا ينتمون لأي حزب سياسي والذي قد يؤثر على
عملهم المستقبلي في الكيان، وهذه العضوية الاستشارية
مفتوحة لأبناء عدن كحق مكتسب لأبناء عدن، طالما توفرت
فيهم شروط العضوية المذكورة سلفاً
  تابع المزيد هنا

إن الحسنات يذهبن السيئات
خطب الجمعة د. علي منصور كيالي

Al Thulati Ghanems

الثلاثي غانم
غنيمة حقيقية
للسودان والسودانيين

مجدي الحاج
موقع فيسبوك

سأبدأ حديثي عن هذا الثلاثي الفكري المتميز جدا من حيث
عطائه الإبداعي والفكري والأدبي، والذي يمكنني تشبيهه
افتراضيا بالمثلث، ذلك الشكل الهندسي ذو الثلاثة أضلاع
حيث يمثل الضلع في القاعدة الاستاذ الكبير محمد عبده غانم
بينما يمثل ضلعاه المتبقيين إبنيه المتميزين : د. نزار
والمهندس شهاب
  تابع المقال هنا 

الإذن في العمليات الجراحية المستعجلة
د. محمد علي البار
Dr. Sheikh Mohamed Ali Al Barمدير مركز أخلاقيات الطب
المركز الطبي الدولي - جدة

تنص الانظمة الطبيبة في
معظم أرجاء العالم على اذن
المريض، أو ولي امره
 ألاذن المتبصر الواعي
Informed Consent
قبل الشروع في أي عمل طبي أو جراحي أو بحثي متعلق بالمريض
والمقصود بالاذن المتبصر الواعي: ان يشرح الطبيب المعالج ،أو من يقوم مقامه، شرحا وافيا الاجراء الطبي وفوائده المرجوة دون مبالغة، واحتمالات اضراره دون تهوين، وكافة المعلومات المتعلقة بهذا الاجراء التي تهم المريض أو من يقوم مقامه اذا كان ناقص الأهليه أو معدومها
تابع المزيد هنا

April 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2020

 Keeping in touch...

* Lessons in the willpower of the electorate was an article authored by Ashraf Girgrah. Ashraf Girgrah Pasaport1It reveals that "Free and fair elections was held in February 2020 in the Republic of Ireland. Preliminary press exit polls predicted that the Irish voters wanted a change from the control of the two influential and famous parties in the Republic since independence from Britain, which had colonized the country for 700 years.
It is worth mentioning that the population of Southern Ireland does not exceed five million  people. The Six Counties in the North are still governed by Britain.
Seven parties participated in the elections, including Independents, from the right, center, and left. Each of the parties in their published manifestos called for solutions to the problems of public housing, the long waiting lists and overcrowding in hospitals, the phenomenon of pollution and global warming. This comes as a response to the will of the voters, who were mostly young males and females who were enthusiastic about the change.
In my view this was due to the demographic change in the population of the Republic. The number of young men and women is much more higher than the old guards.
Despite the Republic is small in size, it accommodates many ethnic minorities who immigrated to the country. All residents are subject to law and social regulations. Despite the civil wars which were endured by the Republic, the education system had always been the largest share in the country's social progress. The leader of one of the major parties is the Prime Minister of the Republic and he came from ethnic groups!!"
To read more click here.

* Dr. Mohamed Ali Albar mentioned in an email  Dr Mohd Ali Albar in Aden2that, "After the spread of the Corona virus, it caused terror, as a result of the number of its victims reached 4 thousand people. All countries have taken good preventive measures, God willing, will reduce its risks. As for smoking, 7 million people are killed every year because of direct smoking, and a million people are caused by smoking indirectly. The transfer of toxic substances in smoking to those around them, meaning that there are 8 million people killed each year because of smoking companies. Compare corona and smoking victims !!!!
Dr. Albar reminded alumni of the theme Break free of this year's WHO celebration of National NO Smoking day.
"THE  FACTS ON SMOKING IN THE WORLD:
-Over 1.3  billion people  in the world smoke.
-7 million die every year from smoking/rising to 9 million,of which more than 600 000  people who were exposed to second hand smoke.
-Smoking is EPIDEMIC and ENDEMIC  in many Arabic and Muslim and Asian countries like: Kuwait, Saudi Arabia, Iran, Iraq, Syria, Egypt, Lebanon   etc... and is very high among Bangladeshi and Pakistanis Muslims and  Arabs in the UK.
-SMOKING: Water pipe/Shisha which  is rising fast among Arabs/Muslims and  which can cause more harms to the  organs/body than the normal  cigarettes???
-Lately, E-CIGARETTES/Vapour another new medical disaster is invading the Muslim and Arab countries."
Watch the presentation of Dr. Albar here.

* Alumnus Farooq Murshed said that, Farooq Murshid1"Unfortunately Aden is being hit by a new disease called "Chikungunya virus". Besides Malaria and Dengue diseases, all mosqiuto born infection, it is becoming almost endemic. These diseases were unknown before.  Chikungunya virus is spread to people by the bite of an infected mosquito.
"The most common symptoms of infection are fever and joint pain. Other symptoms may include headache, muscle pain, joint swelling, or rash. Outbreaks have occurred in countries in Africa, Asia, Europe, and the Indian and Pacific Oceans. In the late 2013, chikungunya virus was found for the first time in the Americas on islands in the Caribbean. There is a risk that the virus will be imported to new areas by infected travelers. There is no vaccine to prevent or medicine to treat chikungunya virus infection. Travelers can protect themselves prevent mosquito bites. When traveling to countries with chikungunya virus, use insect repellent, wear long sleeves and pants, and stay in places with air conditioning or that use window and door screens.”
Read more about the disease here.

* Dr. Mohd Salah Ammar sent an email by saying that, "What is needed in Islam is less selfpride and more self-criticism. Today, self-criticism in Islam is valued only insofar as it is made as an appeal to be more pious and less spiritually corrupt.
 And yet most criticism in the Muslim world is directed outward, at the West. This prejudice — what Fouad Ajami has called (referring to the Arab world) “a political tradition of belligerent self-pity” is undoubtedly one of Islam’s biggest obstacles." Dr. Ammar was referring to an article published in The New Atlatis web site. The article was published by Dr. Hillel Ofek in the US.Hillel Ofek
"Today, however, the spirit of science in the Muslim world is as dry as the desert. Pakistani physicist Pervez Amirali Hoodbhoy laid out the grim statistics in a 2007 Physics Today article: Muslim countries have nine scientists, engineers, and technicians per thousand people, compared with a world average of forty-one. In these nations, there are approximately 1,800 universities, but only 312 of those universities have scholars who have published journal articles. Of the fifty most-published of these universities, twenty-six are in Turkey, nine are in Iran, three each are in Malaysia and Egypt, Pakistan has two, and Uganda, the U.A.E., Saudi Arabia, Lebanon, Kuwait, Jordan, and Azerbaijan each have one."
Click here to learn more.

A feedback by Dr. Ghaiath M. A. Hussein was Dr. ghaiath_husseinemailed instantly in which he pointed out, "That said, I do agree that we need more critical thinking and self-reflection among ourselves as Muslim academics. We should do this as a continuation of the previous efforts and not to detach ourselves from our past. The tricky part, though, and in which I agree with the author is to move forward from being merely defensive of a religion and history that we do no know well only because we are failing en mass to make our present worth our pride."
Read the full feedback here.

Blackboard with photos

صور تذكارية من البوم طلبة كلية عدن

Qais Shihab & Sharaf Noor Al Din

في مهرجان القلب الشاعري بدبي في فبراير ٢٠١٥
من اليمين د. قيس غانم وشرف نورالدين رحمه الله ود. شهاب
غانم

Traffic lights in Crater
Capture of Aden 1839

التقطت الصورة أعلاه وهي طبق الاصل من لوحة رسمها القبطان رنديل بعنوان إنزال في كريتر عدن في يناير من عام 1839 م عند الهجوم البريطاني من ناحية البحر

إنتقاد مناهج الازهر الشريف
المستشارأحمد عبده ماهر
في مقابلة على قناة على الهواء هاجم المستشارأحمد عبده
ماهرمناهج الأزهر وذكر أنها تبارز الحق والمنطق والأخلاق
والحضارة والإنسانية ورضي بها المشايخ وحاربناهم حتى قاموا
بتغييرها على مضض منهم ولا يزالون يعتقدون بخرفها. وقاموا
بتنشئة الشباب على عتها. لذلك فهم من خانوا الله ورسوله
وجماعة المسلمين
مهما استطال بنا الكلام عن سوء وعوار الفقه القديم الذي يفخر
به الأزهر فلن نوفيه حقه من الذم والقدح لأن شروره فاقت كل
وصف ـ ولم يقم الأزاهرة بالتغيير إلا بعد أن قمت بفضحهم
لسنوات بأجهزة الإعلام ورفعت عليهم القضايا بالمحاكم. ومع
ذلك فلا يزالون يؤمنون بالخرف الفقهي التراثي

Ludfi Jaffer Aman1حتى لا ننسى : اخي كبلوني
د محمد السعدي

فكرت شخصياً بتصميم ملصقات
اعلامية تعبر عن عدن بطريقة
عميقة و جميلة. فصممت
هذه الصورة التي  تضم ثلاث
Abdullah Abdul Razaq Ba deebشخصيات ترمز الى عدن
في اليمين الشاعر لطفي جعفر
امان و في وسط الصورة 
السياسي و المفكر عبدالله باذيب
و في يسار الصورة الفنان
محمد مرشد ناجي
شاءت الايام في خمسينيات
Mohd Murshed Nagiالقرن الماضي أن  تجمع
الثلاثة في موقف سياسي
وطني حيث تعرض الكاتب
الصحفي والسياسي الوطني
عبدالله باذيب الى المحاكمة
من قبل السلطات البريطانية
في عدن في عام ١٩٥٥ 
بسبب مقال نشره في صحيفة
نشره في صحيفة محلية تحت عنوان "المسيح الجديد الذي يتكلم
الإنجليزية" انتقد فيه عزم السلطات الاستعمارية  البريطانية
جعل اللغة الإنجليزية اللغة الرسمية في عدن بدلاً من العربية
حكمت عليه بالسجن
امام ذلك خرجت الجماهير منتفضة امام المحكمة في التواهي 
وتظاهرت تنديدا بمحاكمة باذيب
من ناحية اخرى في كريتر انتقلت انباء اعتقال و محاكمة عبدالله
باذيب الذي رفض قراراً استعمارياً باطلاً من خلال مقالة صحفية
رصينة و عنوان بليغ فعبر عن موقف شعب الجنوب حينها الذي
كان يرزح تحت الاحتلال البريطاني
دفع كل ذلك الشاعر لطفي امان الذي كان في الخمسينات شاعرا
رومانسيا يكتب عن الحب و ساحل ابين و امواج صيرة
دفعه هذا الموقف الذي تعرض له ابن بلده الى كتابة قصيدة
وطنية ادانت القرارات الاستعمارية و نددت باذلال اهل الفكر
واصحاب الرأي الحر
فكتب قصيدة اخي كبلوني في الشيخ عثمان ايضا تفاعل محمد
مرشد ناجي مع قصيدة لطفي فلحنها بلحن جميل و انتشرت
الاغنية في المخادر و الاعراس
يقول مطلع القصيدة
اخي كبلوني
و غل لساني و اتهموني
بأني تعاليت في عفتي
و وزعت روحي على تربتي
هذه هي عدن

مقابلة بي بي سي في إستعراض الكتاب
Rashid Al Khalidiفي اللقاء الجديد من عالم الكتب نحاورالمؤرخ والأكاديمي الفلسطيني الأميركي الدكتور رشيد الخالدي حول كتابه
الجديد "مئة عام من الحرب على
فلسطين" والذي صدر مؤخراً
بالإنجليزية في كل الولايات المتحدة
وبريطانيا. كما نتحدث عن تجربته كمستشار للوفد الفلسطيني المفاوض في واشنطن ومدريد في تسعينيات القرن الماضي ورؤيته لمستقبل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
إستمع إلى المقابلة هنا

شرح الامراض المعدية
Dr. Sheikh M Ali Al Barأشار د. محمد علي البار
الى كتابه "العدوى بين
الطب وحديث المصطفى
صلعم" لعله يفيد في فهم
وتعريف إنتشار الامراض
المعدية
   تابع شرح الكتاب هنا

عدن تكشر عن أنيابها للعبث الذي طال كل شيء فيها
موقع عدن الغذ
http://adengad.net/news/450739
نجيب محمد يابلي

صباح الخميس، 12 مارس، 2020م كان صباحاً ساخناً
من سخونة السلسلة البشرية التي امتدت من بوابة العقبة
الى جولة غازي علوان اعتراضاً وسخطاً على البناء
العشوائي في الجبل المقابل على امتداد الطريق المؤدي
لكريتر في مسلسل التآمر المعادي لعدن واهلها الطيبين وكشف ذلك المسلسل عن وجهه القبيح عندما اقدم حاقدون
على البسط على جبال عدن في المعلا وكريتر والتواهي
وبنوا عشوائياً الاف المساكن ووصل تهديدهم الى ابودست
في صيرة وباتت قلعة صيرة مهدده ومعالم عدن الاخرى مثل
الصهاريج ايضاً مهددة اما سواحل عدن وابرزها ساحل
ابين وساحل الغدير وسواحل اخرى في جولد مور بالتواهي
وسواحل البريقة عند مدخل المدينة عن اليمين والشمال مع
ان سواحل عدن كانت مقدسة في ظل الادارة البريطانية
الحضرية والحضارية ، الا ان سواحل عدن واجهت هجمة
بعد دخول النفق المظلم في 22  مايو 1990م اما في
السنوات الخمس الاخيرة 2020/2015 م فقد اتسع نطاق
الاعتداء على عدن براً وبحراً وجبلاً وعلى ايدي جنوبيين
ومن لم يسلم بهذه الحقيقة فهو حاقد على الحقيقة وعلى
عدن في اّن، اما اذا وقفنا امام مظاهر العدوان والحقد
على عدن في البسط على اراضي عدن في بير فضل
والممدارة والمحاريق ودار سعد والمنصورة فان البسط
جار على مدار الساعة والبناء العشوائي اصبح مشروعاً
بل ويشمل ذلك البسط على خدمة الكهرباء التي توصل الى
البيوت العشوائية من اعمدة النور المنتشرة في كل مناطق
عدن كل مناطق الجنوب في سلام وامان ولا احد يبسط على
جبالها ومجرها وارضها والخطر لا يطال الا المثلث
الحضري والحضاري : عدن وارض لحج العبدلية وارض
الساحل الفضلي زنجبار والكود والدرجاج وغيرها
الثقافة السائدة التي يفرضها الوافدون على عدن والذين
اقاموا فيها وبسطوا على ارضها وجبلها وساحلها واقاموا
فيها منازل عشوائية وباعوا مساحات اخرى لتمويل
مشاريعهم العدوانية المخالفة للقانون بل والمحمية من
المتنفذين لان الباسطين والمشتريين لا ينتمون لعدن حتى
وان كانوا من مواليدها لان ارجلهم واقعة على ارض
مرابع القبيلة وثقافتهم غير مدنية حتى وان كانوا مقيمين
في عدن ان الباسطين على اراضي وجبال وسواحل عدن
والمشترين عليهم لا يؤمنون بالتنمية الاقليمية والتنمية
المستدامة حتى وان كانوا في كراسي الحكم او فوق وسائل
القمع والخزي والعار على بشر من هذا الصنف لان
المجتمعات المتقدمة وشبة المتقدمة تؤمن ايماناً راسخاً
بهاتين التنميتين
1) التنمية الاقليمية 
Regional Development
هذا النوع من التنمية يسري على كل المناطق واذا كانت
هناك لندن فان هناك ايضا ادنبره وشيفيلد وكارديف وغيرها
واذا كانت هناك برلين فان هناك هامبورج وميونيخ وغيرها
وشتان بين عقليات البشر هناك وهنا
2) التنمية المستدامة 
 Sustainable Development
الثروة سواء الارض او المعادن في الجبل وعلى الارض او
في باطن الارض تأخذ منها الاجيال الحالية حاجتها وتبقى
الفائض للأجيال القادمة وهناك يخططون للأجيال القادمة
اين ستسكن واين ستتعلم واين ستعالج من الأمراض
وعندنا لا توجد القناعة بل والوعي عند الباسطين على
الارض والثروات والمشترين عليهم ايضا لا يؤمنون بهذا
النوع من التنمية
ربي ان هذا منكراً فأزله !؟

في ذكرى ميلاد الوالد 6 نوفمبر 1898 - 1966
فاروق محمد علي لقمان رحمه الله

Farooq M Ali Luqmanكان الوالد قد قام بتسجيل
 ذكرياته في إذاعة عدن
على عدة حلقات ولكن
معظمها ضاع او اختفى
وقام بتقديمه الأستاذ الكاتب
العدنى جبران شمسان و كان قد قام بإخراج وجمع
وإعدادكتاب، لقمان رمز الوطن الحى بعد دراسة عميقه
وبحث طويل على مدى سنوات
 والمؤلم أن اليوم مبنى فتاة الجزيرة والتي هي صرح
وطنى في تاريخ الصحافة العدنية اليمنية وكانت صوت
ومنبر للأحرار في الثورة اليمنية واستمر الوالد يناضل
بكل ما يحمله من فكر اصلاحى غير متطرف ضد العناصر
الأجنبية المسيطرة على اقتصاد عدن في تلك الأيام 
اليوم المبنى مستولى عليه وبعد سرقة ونهب كل
محتويات المطبعة من مطابع وتقنيه حديثه من آلات
الكترونية لصنع الصور وجمع الحروف كان ثمنها يفوق
الاف الجنيهات الاسترلينى في ذلك الوقت وقد فشل
القضاء والامن في عدن من توقيف امر البناء عليه وفى
موقع المطبعة اليوم طلع مبنى للصرافة من عدة أدوار
وبقى لقمان وفيا للمهنه ومؤمنا بها الى ابعد الحدود
ويخطط للتوسع وإصدار جرايد أخرى ولكنه عزم على
أداء فريضة الحج في مارس 1966 ووافته المنية في
الطريق الى مكة المكرمة

شعراء من العالم
د. شهاب غانم
العدد الخامس ص 14
موقع صحيفة بيت القصيد
نشر د. شهاب غانم مقالاً بعنوان "بدأ يسارياً... ثم
تقدمياً..ثم إنسانياً... الشاعر الهندي كوروب. ولد الشاعر
الهندي أو إن في كوروب في 27 مايو 1931 في شافارا
كولام بولاية كيرالا في جنوب الهند، واسمه الكامل هو
أوتاباكال نيلكاندان فيلو كوروب. ويعدُّ من أهم شعراء
ومؤلفي كلمات الأغاني في لغة الماليالم
 تابع المقال هنا 

May 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية مايو 2020

 Keeping in touch...

* Aden College Alumnus Ashraf Girgrah Ashraf Girgrah Pasaport2wrote an article about the promises which were not honoured by the British during the war of 1812 between the Americans and Britain in North America. The promises were made to the indigenous Red Indians and blacks who fought along side the British against the  Americans in Canada in 1812. As usual the British administration in London, UK and in Canada failed to fulfill the aspiration of the native Indians. Like the promises given to the Arabs after liberating the countries of the Middle East from the Ottoman Empire, the British did not honour their promises.
The Native Americans allied to the British lost their cause.
Read the article here.

* Dr. Mohamed Ali AlBar sent us an article Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahabout "The Historical and Religious Aspects of the Legality of Induced Abortion". The article explains the historical stand for many centuries against induced abortion.
The first country in the world to legalize abortion on demand was communist Russia, which passed a law on November 18, 1920, "permitting abortion to be performed freely without charge in Soviet  hospitals". Several Scandinavian countries liberalized abortion laws in the 1930s. In 1935; Iceland did the same, and then Sweden and Denmark in 1938. Japan allowed abortion on demand and as a means of contraception in 1948, and China followed suit during the cultural revolution of the 1960s.
Haiti and Great Britain passed their laws in 1967, India in 1971, and the USA in 1973. By 1980, about 60 % of the world’s population lived in countries where abortion was allowed on demand or with minor restrictions.
Read the article here.

*A group of Aden College graduates who resides abroad has decided to extend their help to the devastating catasrophic weather conditions which befallen Aden on April 21st, 2020. The heavy rain which turned into floods affected people, homes, streets and cars in Aden. Abdullah Nasher
Alumnus Farooq Murshed who lives in Little Aden mentioned that, "We all were affected with the floods. My house was affected and so most of the houses in Bureika.The rainfall was so heavy, I cannot remember it happening in Aden for a very long time. All said, alhamdullah...we just get on with life, regardless of the scarcity of water supply and electricity...at least we have the bright sun."
The idea for help was initiated by Dr. Abdulla Nasher who organized the form of help to the flood victims. The list of graduates in diaspora was prepared by  Dr. Nasher in response to the catastrophe.
Any alumni who finds himself willing to help Aden can get in contact with Dr. Abdulla Nasher on his email abdulla.nasher@gmail.com.


* A debate was generated by one of our frequent writers Hussam Sultan.
He reviewed the book "Planet of the apps" which Home dues article and Hussamwas authored by Yuval Noah Harari in which he predicts that in few decades machines will out pace humans and take charge.
"He stressed that his scenarios
should be understood as possibilities rather than prophecies.
For 70,000 years Homo sapiens have been the smartest algorithm on the planet, as Harari puts it. But within centuries, if not decades, that will cease to be true as more efficient electronic algorithms outstrip our increasingly obsolete biochemical models. When that happens, we will discover that we are no longer at the apex of civilisation. Computers will know us better than we know ourselves and our continued usefulness will be jeopardised. "
Hussam Sultan in his review said that, "Going back to the book, the author argues that humans will now be upgraded from Home Sapiens to Homo Deus (super-man or god-man) having achieved in the past few decades what many would have considered miracles in the past.  “For the first time in history, more people die today from eating too much than from eating too little; more people die from old age than from infectious diseases; and more people commit suicide than are killed by soldiers, terrorists and criminals combined,”
Read more about the review and debate here.

Blackboard with photos

من صور أيام زمان

Dar Saad photo copy

الأمير سعد واولاده وأحفاده من لحج
أخذت الصورة سنة ١٨٩٨م . ويقال أن دار سعد قد سُميت باسمه

حوار مع د. قيس محمدعبده غانم
حل د. قيس غانم ضيفاً في حوار مع جمال الشريف في حلقة خاصه على الانترنت تناولت اللغة العربية في الوسط العربي في كندا. وكانت ألامسية شعرية وشملت
 الاستاذ الشاعر عصام عدي ومحمد التميمي
ويُذكر ان اللقاء يُعرض على صفحة الدكتور جمال
الشريف وصفحة جمعية عرب كندا عن بعد

Nada organization for the protection of young girls1

طفلة يمنية تحصل على جائزة عالمية

موقع كريتر سكاي
نالت الناشطة اليمنية ندى الأهدل على جائزة عالمية في
العاصمة البريطانية لندن، نظير التأثير الذي أحدثته
بخصوص موضوع زواج الصغيرات، عبر"مؤسسة ندى
لحماية الفتيات" التي أسستها عام 2017
وحصلت ندى الأهدل على جائزة عالمية تمنح سنوياً
للمؤسسات التي تقودها فتيات بعمر أقل من 21 سنة
وأحدثت تغيير في حياة الفتيات، وكانت مؤسسة ندى أول
منظمة يمنية تحصد هذه الجائزة
وجاءت الجائزة عن دور مؤسسة ندى، في إنهاء زواج
الأطفال في اليمن من خلال تبني سلسلة من البرامج
والمشاريع التي تركز على احتياجات الفتيات المعرضات
لخطر الزواج المبكر والزواج القسري
واقامت الجائزة ورشة عمل للفتيات في العاصمة لندن
استمرت من 3 مارس الى 7 مارس لإدارة المشاريع
والمؤسسات وتقديم البرامج للمانحين، وإنشاء قيادات
نسوية مستقبلاً في مختلف المجالات دون استثناء
ومرت ندى الأهدل، بتجربة قاسية في سن مبكرة من
عمرها، عندما دفعتها أسرتها للزواج في سن مبكر لكنها
اتخذت طريقا مختلفا وقررت مواجهة أسرتها ورفض
الزواج بشكل قاطع
وتسعى مؤسسة ندى عبر عدة حملات إلى زيادة الوعي
بحقوق الأطفال والمخاطر الجسدية والنفسية لزواج
الأطفال، حيث تعمل جنباً إلى جنب مع وأولياء الأمور،
إضافة إلى إنتاج سلسلة من مقاطع الفيديو تتحدث عن
مخاطر زواج الأطفال
وتنفذ مؤسسة ندى برنامجاً تعليمياً لتدريس اللغة
الإنجليزية للفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 13
و18 عاما، بهدف مساعدتهن على الالتحاق بالجامعات

حرب 1812 بين كندا وامريكا
كتب خريج كلية عدن السابق أشرف جرجره مقالاً عن
حرب 1812 بين أمريكا وكندا أيام إستعمار بريطانيا
لكندا وحصول أمريكا على إستقلالها من بريطانيا. وتناول
المقال العهود التي قدمتها بريطانيا لحلفائها من الهنود
الحمر المواطنيين الاصليين والسود ولم تف بها بعد
إنتهاء الحرب. وكالعادة ذهبت عهود بريطانيا مهب الريح
كما فعلت ذلك مع حلفائها العرب إبان الحرب ضد
الامبراطورية العثمانية في الشرق الاوسط. هجر
البريطانيون حلفاءهم وخسر العرب والمواطنون الهنود
الاصليين والسود قضاياهم
تابع المقال هنا

عقب د. الشيخ محمد علي البار على المقال فقال
الاخ العزيز اشرف جرجرة حفظه الله من الكورونا
وشرور الكورونا
ما ذكرته انت عن خيانة الانجليز للهنود الحمر الذين
قاتلوا معهم امر يتكرر على مدى التاريخ
فالبيض يتآمرون مع بعضهم البعض اذا انتهت المعركة
بينهم
واما العرب وغيرهم من الملونين فيكون نصيبهم
تسليمهم لاعداءهم او على الاقل تهميشهم
وهذا ما حدث بالهنود الحمر غرب الولايات المتحدة وفي
كندا عندما تخلت عنهم بريطانيا ورفضت ان تعطيهم
السلاح ليدافعوا عن انفسهم ضد البيض في الولايات
المتحدة
والشيء ذاته قد حدث كما ذكرتم بتسليم فلسطين لليهود
بدلا من تسليمها للعرب الذين قاتلوا مع بريطانيا ضد
الدولة العثمانية في الحرب العالمية الاولى
وهذا ما فعلته فرنسا مع سكان الجزائر والمغرب وتونس
في شمال افريقيا في الحربين العالميتين الاولى والثانية
وعاملة الجنود من شمال افريقيا بعد انتهاء الحرب
معاملة سيئة وجعلتهم يخدمون اسيادهم البيض في فرنسا
وغيرها ولم تعطهم حقوقهم التي وعدوهم بها
واستمر الاستعمار الى ان نالوا الاستقلال بعد جهاد طويل
وخاصة في الجزائر
وللاسف ان معظم البيض عنصريون
والله يتولاكم ويرعاكم
 اخوكم : محمد البار

الهنود الحمر كانوا مسلمين
Shihab in his libraryذكر د.  شهاب غانم أن
هذا المقال صدمه
وأشعره بمدى جهلنا
بتاريخ المسلمين
إخوتنا الهنود الحمر !!!؟

 صورتهم كتب التاريخ
وأفلام رعاة البقر على
أنهم غريبي الأطوار
بشرتهم سمراء تميل
للحُمرة، يأكلون لحوم البشر، ويرتدون ملابس من الريش
والجلود، بلا رحمة ولا عقيدة ، وما كان لأحد منا أن
يتخيل أنهم ليسوا كذلك، بل أغلبهم كانوا من المسلمين
الذين كانوا يعيشون في سلام، حتى جاء الأوروبيون
الصليبيون الغزاة وأبادوهم وقتلوا منهم عشرات الملايين
في أكبر مذبحة في تاريخ البشريّة، وسلبوا أموالهم
وديارهم، كما ذكر *"منير العكش"*: الباحث في علوم
الإنسانيات في كتابه (أمريكا والإبادات).  والعجيب أن
غالبية المسلمين الآن لا يعرفون أن الهنود الحمر
إخوانهم في العقيدة والدين، ولا يعرفون حقيقتهم التي
تحدث عنها كُتّابٌ من الغرب أنفسهم
 يقول "ليون فيرنيل" البروفسور في جامعة هارفرد في
كتابه (أفريقيا وإكتشاف أمريكا): {إن كريستوفر
كولومبس كان واعياً الوعي الكامل بالوجود الإسلامي
في أمريكا قبل مجيئه إليها}؟
 وقد أورد كولومبس ذلك بنفسه في مذكراته "إن الهنود
الحمر يلبسون لباساً قطنياً شبيهاً باللباس الذى تلبسهُ
النساء الغرناطيات المسلمات " و ذكر أنه وجد مسجداً
فى كوبا، بل إن ربان السفن التي حملت كولومبس كان
بحاراً مسلماً وهذا دليل على أن المسلمين كانوا يعرفون
تلك الارض ووصلوا إليها بدينهم وأخلاقهم قبل الغرب
بسنين طويلة، كما أن أول وثيقة هدنة بين كريستوفر
والهنود الحمر موقعة من رجل مسلم اسمه محمد الوثيقة
موجودة فى متحف تاريخ أمريكا بتوقيع بحروف عربية
من رجل من الهنود الحمر اسمه محمد
وقد أكدت دراسات تاريخية متخصصة على أن أقدم
الكنائس في المكسيك كانت في الأصل مساجد بدليل
محاريبها ومآذنها
وقد ذكر أبو بكر الخلال في كتابه الحث على التجارةأن
الإمام الشعبي قال إن خلف الأندلس قوم من المسلمين
يعيشون في مناطق الماس والذهب وهذه هي المنطقة
المعروفة حالياً بالأمريكتين، كما أشار لذلك الإدريسي في مسالكه عندما تحدث عن مجموعة من الشباب الأندلسيين من مدينة لشبونة ذهبوا في رحلة بحرية للمنطقة الواقعة خلف المحيط الأطلسي ونشروا فيها الإسلام وقد اعتنق سكان هذه المناطق الدين الإسلامي

June 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية يونيه 2020

 Keeping in touch...

* Thursday thoughts return after a short absence. In his FaceBook page Dr. Qais Ghanem Dr Qais Ghanemcontinues to express his thoughts about important social issues which are vital to the  public.
“I was one of the participants at a debate on the role of Arabs in  Canada in a virtual TV program which in the last minutes was dedicated to an important and sensitive topic. The debate was on how Arab migrants (Muslims, Christians and secular) should guide their children to preserve our Arabic language, traditions, rituals, return etc.
And I say after spending 50 years in Canada, I predicted that, despite parents' guidance, these children will choose to be Canadians to the far, without fear or embarrassment, because they will realize that they have to fully integrate In Canadian society, with all its advantages and disadvantages, so that they can have all the citizenship, including street language, i.e. English and French, even at the expense of mother tongue, including participation in Local games, local sports, music here, local dress, and local customs among young people such as the Arab young man with a white Canadian young woman of Irish descent, for example, so the Arab girl will face the same option and will accompany a young man of origin Scottish, Italian or Abyssinian!
It was my opinion during the evening's interview that Arab youth, especially Christian and Arabs, will find it is in his favor and it is in the good of his future to live the reality of the community so he will challenge the family from time to time, if he can't, he will rebel against his parents and he will make his way out of the family. But I believe that such a rebellion will be less among girls, at least at first, and in the first generation but it will undoubtedly go away in the second generation i.e. in our grandchildren. I am asking the new Arab generation born in Canada to contribute to the exchange of views on this page. The future is their future, either we the elderly will not present or dismiss the future of Canadian youth of Arab origin.”

* Aden College alumnus Farooq Murshed sent us a presentation about the surge of Coronavirus in  Aden. The presentation was delivered by Dr. S. Siva who worked in the Occupational Health at Aden Dr SivaRefinery Company Hospital.
Dr. Siva offered his tips to health workers who are in the front line of treating Corona patients.
"The most important defense that is going to protect you from the Coronavirus is still common sense with some soap, and mask !"
If you have a habit of touching the face with your unsaniticized hand, eating snacks with a lowered mask, repositioning the mask with pinching on the front side, then probably you are already infected.

1. First, know your enemy. Simple two rules - the virus spreads through air at a very close distance or through contact. All your moves will be based on this information with eternal vigilance with improvement in each moment.
2. You need to relax; understand the mortality figures you see in the newspapers.
The virus runs an asymptomatic course probably in the majority.(1)
Imagine the virus is sprayed on 100 peoples’ nose. 60 of them will never develop any symptoms and out of the rest 40, 20 may develop severe symptoms requiring hospital admission and out of these last 20, one person dies. The hospital will report the ‘case fatality rate’ as 1/20=5%. Note that only 20 reached the hospital to get the testing done. The actual risk of death is 1/100 which is called the ‘infection fatality rate’. Its very difficult to find the figure, as no body knows the asymptomatic infection rates. For the current Corona epidemic it is estimated(2) by mathematicians to be around 0.5%. So don’t worry, 99.5% of the time, odds are in favor.
3. Being a health care worker (HCW), are you at higher risk of complications compared to public ? Probably no. All the complications depends on your age, and not the number of the viruses that goes inside. No significantly different viral loads in nasal swabs were observed between symptomatic and asymptomatic patients with SARS Cov-2 infection.(3)
4. During a cough or sneeze, salivary spray contain different types of particles. The larger respiratory ‘droplets’, are >5-10 μm, and travel only 3-6 feet due to their weight. The transmission through this is called ‘droplet transmission’. Very small ‘droplet nuclei’, <5μm in diameter, can remain suspended in the air for long periods of time and travel greater than 1 m- Airborne transmission.
In an analysis by WHO and China of 75,465     COVID-19 cases in China, airborne transmission was not reported.(4)    
Now let the fear factor disappear, and you can think clearly and calmly about the defense.
5. N95 vs Surgical mask vs cloth masks- choose the right shield at right time.
Hence use a surgical mask when you are sitting in OPD or taking rounds, and N95 (to filter small droplet nuclei) only when you are doing or near to an aerosol generating procedure. Wear a cloth mask when you are in community, as the purpose is to prevent transmission from you. Use resources intelligently and effectively. You may require it for the big and long battle, just in case.
6. Don’t underestimate the surgical mask. It was found good even when incubating.(5)
7. Refrain yourself from lowering mask for making phone calls, while talking to your colleague, or inside your OPD. Refrain yourself from touching the front side. Refrain yourself from saying that the mask is suffocating (it is and will be; you need to compromise).
8. When you remove the mask for taking a tea, remove the lower tie first. Don't touch the front  side. Keep the mask inside your table drawer on a tissue paper, front side down carefully. Practice hand hygiene after handling it- after removing or putting it back.
9. Make sure that, all around you are using the mask properly. If a friend lowers his mask for chatting with you (with a sigh of relief on his face)  he is ready to shoot 3000 droplets in 5 minutes into air.
10. Don’t go near your colleagues wearing mask with nose exposed, over the head, under the chin. Talk to them from a distance.
11. Don’t go to canteen or mess room; bring food and eat inside your room or order food. Ask your nurse or assistant to eat inside your room too. Don’t talk during chewing.
12. Practice hand hygiene after each patient. Ask your colleague to monitor you. Watch your colleagues and give feedback; they shouldn't get infected so that you also won’t.
13. Inside the OPD, install a good exhaust fan. Maintain good air circulation inside the room. Keep the temperature of AC to the highest tolerable; droplet wont travel towards sky. They will settle on floor soon. Install an exhaust inside the toilet also.
14. Corona can enter through eyes. Always wear a mask and an eye visor/face shield right from the parking lot of hospital (personal recommendation). Do not remove it even while talking to your friend or nurse.
15. Avoid lift and take the stairs. If you are using lift, stay facing the walls keeping social distancing.
16. Always insist all the patients to wear a mask.
17. Tell the front desk to advise to wear mask to who ever calls for an appointment.
18. Start a separate fever clinic at some corner of your hospital. A doctor with full PPE can see patients here. Arrange a separate pharmacy for them.
19. Don't go near the patients every time, unless absolutely needed. Turn their head to opposite side while auscultating, taking blood pressure, giving injections or drawing blood.
20. Limit the number of nurse visit to patients room by clubbing all the activities together- like checking vitals and delivering food and medicine.
21. Minimize transport of the patient inside the hospital, check the PPE of the accompanied  persons.
22. All other staff stay outside the operation room, while the patient is being intubated and extubated during anesthesia.
23. Try to settle thing over phone as far as  possible. Use Telemedicine. Don’t offer excuse; learn it.
24. Maintain social distancing inside the hospital like the same poles of a magnet. The droplets travel at very close distance only.
25. At home, don't go near your parents. Ask them to wear mask. If you happen to cross their path, keep your breath in slow inspiration.”

References
1. Day M. Covid-19: identifying and isolating asymptomatic people helped eliminate virus in Italian village. BMJ. 2020 Mar 23;368:m1165.
2. Russell TW, Hellewell J, Jarvis CI, van-Zandvoort K, Abbott S, Ratnayake R, et al. Estimating the infection and case fatality ratio for COVID-19 using age-adjusted data from the outbreak on the Diamond Princess cruise ship. medRxiv. 2020 Mar 9;2020.03.05.20031773.
3. DC, MT, FR, VD, MA, PP, et al.
The early phase of the COVID-19
outbreak in Lombardy, Italy. 2020 Mar 20;
4. Aylward, Bruce (WHO); Liang W (PRC). Report of the WHO-China Joint Mission on Coronavirus Disease 2019 (COVID-19). WHO-China Jt Mission Coronavirus Dis 2019. 2020;2019 (February):16–24.
5. Ng K, Poon BH, Kiat Puar TH, Shan Quah JL, Loh WJ, Wong YJ, et al. COVID-19 and the Risk to Health Care Workers: A Case Report. Ann Intern Med. 2020 Mar 16.

* Dr. Wadah Shihab Ghanem the son of Dr. Shihab Ghanem wrote a paper concerning the environment on the website of Transform for environment and dr-waddah-ghanem-al-hashmisustainility professionals in the United Arab  Emirates.
The UAE has gone through a stunning transformation. In just two decades, the country, particularly  Dubai, has become a tourism hotspot, famous for its numerous skyscrapers and architectural marvels rising up from the desert.
Oil was largely responsible for this boom in economic development and financial prosperity, with the Emirates National Oil Company (ENOC) instrumental in the country’s upturn in fortunes. However, with concerns around climate change and sustainability at an all-time high, the fossil fuel industry is under immense pressure to adapt to a low-carbon world.
Dr Waddah Ghanem Al Hashmi, senior director of sustainability, operational and business excellence at ENOC, is on the frontline of this transition, and explains here how he fights for that change.
Read more here.

* Dr. Mohamed Ali albar commented on the book of Henry Kamen which he authored recently by the title "The Invention of Spain".Muhammad Ali AlBar
"Beloved brother Ashraf Girgrah, 
Thank you very much for sending the email about the book of historian Henry Kamen on the history of Spain, in particular about the so-called Catalan and Spanish nationalism.
The prejudices that appeared in Europe in the name of the different nationalities that took shape since the beginning of the thirteenth and fourteenth centuries AD and appeared strongly in the sixteenth and seventeenth centuries AD and the subsequent national wars and competition between European nationalities for colonizing the non-European world. Spain succeeded in colonizing Central America South America, while Britain succeeded in colonizing North America (Canada and the United States later), then it became a British empire that does not set the sun by colonizing India, Australia, and New Zealand.
The rivaled European countries of France, the Netherlands and Germany in varying degrees as Tsarist Russia tried to colonize large areas in Turkestan and other Islamic countries until it reached the borders of Iran and Afghanistan.
As for the Spanish Bourbons, their influence extended to Italy and to the Vatican itself.
It also established the huge state of Austria and became an important empire in the history of Europe in the sixteenth century and later.
All European countries set up to confront the danger of the Ottoman Empire, which extended to the walls of Vienna itself (the capital of Austria).
And all of Europe, including Tsarist Russia, defied the Ottoman Empire until it was ended at the beginning of the twentieth century by the rebellious Kamal Ataturk movement against the Ottoman Empire with the full support of European countries, particularly the British.
Ataturk was a Jew of the dunma from which one of the Jewish rebels who claimed to be the expected Messiah and some Jews followed him, but the Ottoman Empire arrested him and the Sanhedrin (the Jewish judiciary) sentenced him to death, but he was able to annul this ruling by declaring his Islam and his whole group.
The group continued to work secretly against Islam and against the Ottoman Empire and conspired with European countries to end the Ottoman Empire and lead the way to the leadership of the modern Turkish state led by Kamal Ataturk.

Blackboard with photos

مكتبة مثقف: شهاب غانم
آلاف العناوين تلخص معارف العالم
حوار:نجاة الفارس
موقع الخليج

Shihab showing his collection of booksيمتلك الشاعر الدكتور
شهاب غانم مكتبة ثرية
ومتنوعة تزخر بآلاف
الكتب المفيدة والجميلة
ساهمت بتشكيل شخصيته وثقافته كشاعر
ومترجم ومثقف نشيط على الساحة الثقافية، وهو في
الأصل مهندس واقتصادي وإداري من الإمارات، حاصل
على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة كارديف عام 1989
 ودكتوراه فخرية في الآداب من جامعة سوكا
بطوكيو عام 2015، وكان أول إماراتي يحصل على
زمالة معهد الإدارة البريطانية عام 1990، وزمالة معهد
المهندسين الميكانيكيين بلندن عام 1990
تابع الحوار هنا

نشر موقع الرياض في ثقافة اليوم حواراُ مع د. شهاب غانم في العدد 16546
من اليمين د. شهاب غانم وسلطان العويس وأدونيس

خربشات كورونية
شعر: د. شهاب غانم
 
الصين وأمريكا والروس
يرتجفون أمام الفيروس
وهو ضئيل حتى تحت العدسات
تحت الميكروسكوبات
مخلوق دون حياة
ترتجف حكومات
ترتجف الشركات
تهتز البورصات
والآتي أت
×        ×        ×
يرتجف الجبروت
أمام خيال الموت
كيف تُرى سيكون المنظر
حين يجيء الفزع الأكبر؟
×        ×        ×
يتهم الأمريكان
حساء الوطواط أو الجرذان
وحساء الثعبان
ويغرد ذو الشعر الأصفر
أمير رعاة بقر
عن جائحة صينية
جاءت من سوق المأكولات الحيوانية
فيحدث إعلام الشعب الأصفر
عن أسرار مؤامرة أمريكية
وحروب جرثومية 
أو فيروسية
مثل إيبولا والجمرة
لا ندري كيف ابتدأ كورونا
.. ما سره؟
كيف غدا جائحة ووباء
كيف أخاف الصينا
ومن ووهان مضى غربا 
ليخلخل أوروبا
يموت الآلاف صباح مساء
والحريات الفردية تسقط في وجه الداء
فالكل سجين في البيت
ويجف الزيت
في مصباح الغطرسة العرجاء
الرجل البيض يسقط في المحنة قبل الأصفر
بل قبل الأسود والأسمر
وكثير منا يتذكر
أن الله هو الأكبر
×        ×        ×
العالم بعد كورونا
مهما ينتج عن هذي المأساة
ليس كما قبل كورونا
قد يصحو من هذي الغفوات
أو قد يزداد جنونا

من د. محمد علي البار
Mohd Ali AlBarهذه فرصة جيدة للحملة
ضد التدخين لانه يضعف
المقاومة ضد الكورونا
وغيرها ويمكن منعه بتاتا
بكافة انواعه. وهناك مئات
الفتاوى الاسلامية منذ سنة 1000 هجرية عندما دخل
التدخين لاول مرة للبلاد الاسلامية وعندي كتاب كامل في
هذا الموضوع وللاسف لا تستطيع الدول ان توقف
التدخين او تمنعه بتاتا لان صناعة التدخين تملكها سبع
شركات امريكية تتحكم في تجارة التدخين وصناعته في
العالم ولا احد يستطيع ان يمنع التدخين منعا باتا فأمريكا
مستعدة للهجوم عليه بكل الوسائل ولنتذكر حروب الافيون
الثلاثة التي قادتها بريطانيا وفرنسا وامريكا ضد الصين
لنشر الافيون في القرن التاسع عشر الميلادي حتى دكتت
قصر الامبراطور الصيني التي اتطرت للاستسلام 
والسماح لتجارة الافيون بكافة وسائلها ولم تبدأ اوروبا
والغرب بمحاربة الافيون الا عندما انتشر الافيون
 اليها بعد ان تشبعت السوق الصينية حتى لم تقبل المزيد
وذلك منذ بداية الحرب العالمية الاولى 1914-1918
وهكذا الغرب يسيطر على مقادير الامور وعلى تحريم
وتجريم ما يراه مناسبا للفئة الاحتكارية التي تحكم العالم
والتي لا تمثل سوى 1% من سكان العالم وهي التي
تملك معظم اسهم شركات الدواء والغذاء والتدخين
والخمور والسلاح وكما تملك البنوك الكبرى والبنوك
المركزية، وعلى سبيل المثال فإن البنك المركزي في
الولايات المتحدة  فيدرال ريزيرف كما ان بنك انكلترا هو
بنك خاص ايضا تملكه عائلة روتشرد الاسطورية وهو
الذي سيطر على الامبراطورية البريطانية بأكملها على
مدى ثلاثة قرون !؟
الله يكفينا شر هذا الفيروس الذي ارعب البشرية ويكفينا
شر الانظمة التي اوجدته ونشرته

ذكر موقع صحيفة الايام الصادرة في عدن إطلاق مشروع
منصتي 30 التابع لمؤسسة آر إن أيه حلقته الثالثة بعنوان تراثنا والتي جسد فيه تاريخ وتراث عدن
التقرير المصور من إعداد الرحالة اليمنية سمية جمال
بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي ومنظمة اليونسكو
مدينة عدن التي يعود ذكرها إلى ستة آلاف عام قبل الميلاد. تعد من أهم الموانئ التجارية في العالم وقبلة التجار على مر الزمن. قامت عليها عدة حضارات وتعرضت للغزو والأحتلال  بسبب موقعها الجغرافي الهام. تمتلك عدن العديد من المعالم التراثية التي كانت ومازالت موجودة منذ أن ذكرت عدن القديمة.
في هذه الحلقة من برنامج تراثنا سنتعرف أكثر على تاريخ عدن العريق واشهر المعالم الاثرية فيها والعادات والتقاليد التي لايزال أهلها يمارسونه

Court judges in Crater

عدن للعدنيين
Bilal Gulam Hassan 22 فبراير 1950

من أين جاءت مقولة عدن
للعدنيين وماذا كان القصد منها
 كُتب بواسطة  بلال غلام حسين
 
 بعد تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م كان التوجه العام لها هو المطالبة بالحكم الذاتي لعدن وأن تعطى الأولوية في الوظائف للعدنيين
Hassan Ali Bayoomiومن هذا المنطلق قام الفاضلان
 حسن علي بيومي رئيس الجمعية
العدنية وعلي محمد لقمان أمين
عام الجمعية في 22 فبراير 1950م
بتوجيه رسالة رسمية مشتركة إلى 
السكرتير العام للحكومة وجاء
فيها: " كان رجاؤنا أن ينقل
مواليد عدن إلى الخدمات العليا
أننا ندرك أن مواليد عدن قد لايكونون حائزين على
مؤهلات تخول لهم مناصب عالية لا سيما تلك التي تتطلب
براعة فنية أو مؤهلات أكاديمية عالية ، ولذلك فأننا نرجو
أن الحكومة كونها أباً وراعياً لمصالح مواليد عدن
ستعدهم لإحتلال المناصب التي يحتلها غيرهم من الخدمة
العليا بواسطة تدريبهم محلياً وإرسالهم إلى الخارج
للتدريب على دروس في شئون الإدارة والمؤهلات
الأكاديمية، وفي نفس الوقت فأننا نتوقع أن أولئك الذين
هم في الخدمة العليا سيجدون الفرصة لينوبوا عن
رؤساء إداراتهم عندما تسنح الفرصة، وأننا نأمل أن يقيد
بقوة دخول العنصر الأجنبي إلى عدن لأن أغلب الشئون
التجارية الصغيرة والخدمات العليا ينالها القادمون الجدد
فيسدون الطرق أمام الكتبة الصغار والتجار المقبلين من
مواليد عدن
إننا نكرر رجاءنا للنظر في هذه القرارات لأننا واثقون بأن
حكومتنا تؤمن بأن لكل شعب الحق في إستقلاله وحكم
نفسه وحل مشاكله بطريقته الخاصة"؟
كان ذلك توضيح مبسط لمقولة ظُلم صاحبها قديماً وحديثاً
دون وعي أو إدراك ممن ظلموه، وأتمنى أن أكون وفقت
في تبين هذه الحقيقة التاريخية وإنصاف صاحبها الذي
أفنى حياته من أجل رفعة شأن أبناء مدينته والحرص
على شئون حياتهم ومستقبلهم

أنور محمد خالد خريج هندسة زراعية
نشر موقع الايام في عدن مقالة رأي للسفير د. محمد صالح الهلالي ضمنه خبراً عن ذكرى وفاة أنور محمد خالد مناضل من زمن الرجال. أنور من خريجي ألمدرسة الثانوية بكريتر عدن وكان يعيش في حافة الاخدام أو ما يسمى بالجبرت في كريتر عدن. وإسم عائلته كشي. وحسب ما ذُكر في موقع البيان عن أسماء شوارع عدن المحفورة في ذاكرة الاجيال "واذا كانت اسماء الشوارع والحارات تسطر تاريخ المدن، فان هذه التسميات تكتب تاريخ عدن، كمدينة مفتوحة، مسالمة، حضارية، حاضنة للثقافات والاعراف والاديان والاجناس المختلفة، قادرة على التكيف مع الغير في كافة المراحل وفي اقسى الظروف والمواقف." وقد حصل على منحة دراسية من حكومة مستعمرة عدن بعد إكمال دراسته في الثانوية، وتخرج كمهندس زراعي وعين في مركز الابحاث الزراعية في الكود في أبين، وكان المركز الاول في الشرق الاوسط
 إلتحق أنور بحزب الجبهة القومية وكان من قيادات الجبهة المؤسسة. وتراس مؤتمر الخريجين للجنوب قبل إستقلال الجنوب العربي، وشارك في مؤتمرات الجبهة القومية وأعتقل لمواقفه المناهضة ضد عبدالفتاح إسماعيل. وأدخل السجن في عام 1969 بعد الخطوة التصحيحية التي كانت بمثابة إنقلاب على رئيس الدولة المستقلة قحطان محمد الشعبي
تابع البقية هنا 

Greek Bakery Aden 1955

الدولة الحديثة تُقام بالقانون والنظام
Basma Ali باسمة علي

لم يشهد جنوب اليمن قبل
مايو90 أفكارا متطرفة أو
أحداث عنف دينية أو
جماعات إرهابية، حتى
جاء نظام علي عبدالله
صالح تحت مسمى
الوحدة، فاجتاح التشدد والتطرف الديني بقوة، وتقهقر
المجتمع للخلف، تاركا مربع الحضارة الحديثة إلى زاوية
مظلمة موغلة في البعد من التاريخ البدائي الوسيط
تمكن حلفاء صالح من الإصلاح والسلف تدريجيا، من
محو المعالم العصرية الجميلة للجنوب، إذ أصبحت أولى
مهام الدولة تديين المجتمع، فبدأوا بالمدارس حيث ألغيت
حصص الفنون والموسيقى، وقلصت حصص العلوم
والرياضة لصالح مواد الدين، كما فرض فصل إلزامي
بين البنين والبنات في المدارس الابتدائية والثانوية،
وعوملت المرأة في المجتمع كعار وعورة، بعد أن كانت
عنصرا فاعلا فيه بكل ما للكلمة من معنى، وضرب عليها
الحجاب وحوصرت طاقاتها في المنزل. بخطى حثيثة نحو
الرجعية، ازدهرت اللحى، وعم السواد، وسادت ثقافة
الدفوف والأناشيد والتباكي والاكتئاب، ولعن الحياة
وعشق الموت والتغني به، وفتاوى تحريم الفلسفة
والموسيقى والتصوير والرسم والنحت وسائر الفنون
الجميلة، والدش والتلفزيون، وتكفير المذاهب لبعضها
البعض؛ فظهرت المزيد من الحركات الجهادية التكفيرية
كأنصار الشريعة وجيش عدن أبين والقاعدة وداعش
لم يبق من الجنوب المتسامح، المنفتح على العالم المحب
للحياة، سوى خيال حزين يركض كاليتيم في عقل من
أدرك الكارثة. حجم الخراب الفكري والوجداني الذي
خلفته جماعات الإسلام السياسي في عقول الجنوبيين
خلال سنوات قليلة، تفاقم باستمرار مضطرد، مع غياب
والتغييب بالقوة للصوت التنويري الذي من شأنه رفع
وعي المجتمع بحاضره ومستقبله وبذاته
لم يحارب نظام صالح الإرهاب والتشدد إلا صوريا من
باب التمويه والكذب والمغالطة، فمن صالح أي نظام فاسد
مستبد أن يكون شعبه متدينا على هذا النحو الرجعي
والخطير، فبهذا التدين الساذج؛ يسهل للحاكم عبر
المشايخ ورجال الدين تبرير الظلم والفقر والجهل
والمرض، بتقديمها للناس كابتلاء وعقاب إلهي بسبب
بعدهم عن الدين، لا بسبب فساده وفساد نظامه التعيس
فكانت النتيجة المحزنة دائما أن يلجأ الناس للمزيد من
التدين والتشدد أملا في رفع البلاء عنهم. وهكذا يتمكن
من حرف أنظارهم عن حقيقة ومصدر البؤس الذي
يعيشونه، فيستمر هو في حكمه وعلى كرسيه وبين
حاشيته وسلطانه؛ آمنا مطمئنا موسحا، آكلا بالعشر عرق
الشعب وخيرات بلاده، متقاسما إياها مع الساسة وكهنة
الدين المتحالف معهم ، وهكذا، حيث يسود التدين
الأعمى، إعلم أن خلفه طاغية ورجل دين فاسدين يقتاتان
منه. إن أي حلف بين السلطة السياسية والسلطة الدينية
تكون هذه نتيجته الحتمية؛ شعب جاهل وفقير ومنهوب
ومستعبد. ولا خلاص لأي شعب إلا بفك هذا الحلف
الشيطاني بين رجال السياسة ورجال الدين، فيستحيل بعده
استحمار الشعب وتغييب عقله و وعيه ونهب حقه بغطاء
الدين . ما يحزنني أن الإرث الثقافي والحضاري الذي عم
الجنوب قبل مايو90، أصبح في نظر غالبية جنوبيي
اليوم؛ كفرا وانحلالا أخلاقيا يغضب الله ولا تجب عودته،
وكل مايحلمون به هو انفصال القرار السياسي وتشكيل
دولة مستقلة، بنفس الفكر والعقول التي زرعها نظام
صالح البائد فيهم. في حين أن الإنسانية جمعاء باتت تدرك
اليوم أن الدولة الحديثة تقام بالقانون والنظام لا بالفتاوى
ومحازي الموت وعذاب القبر ونار جهنم

فوائد لغوية إملائية

أبسط طريقة للتمييز بين الهاء والتاء المربوطة في آخر
الكلمة
أن نأتي بمثنى الكلمة فتظهر لنا هاء أو تاء
     مثال: وجه وجهان .
نجدها هاء فتكتب هاء مربوطة: وجه

مثال آخر: حياة حياتان
نجدها تاء فتكتب تاء مربوطة: حياة
 كتابة الألف المقصورة والممدودة
 والسؤال
متى تكتب الألف مقصورة أو ممدودة ؟
(عفا أم عفى؟!)
أيهما الصواب في هذه الأفعال الماضية :
دعا أو دعى . قضى أو قضا . بكى أو بكا . رجى أو
رجا) ؟

تذكر ما هو المضارع من الفعل نفسه :
فإذا كان المضارع منه ينتهي بحرف الــ واو = فاكتب
الفعل الماضي بألف ٍ ممدودة
مثال 
 ( يدعو » دعا )
 ( يعفو » عفا )
وإذا كان المضارع منه ينتهي بحرف الياء = فاكتب

الماضي بألف مقصورة
مثال
 ( يقضي » قضى )
 ( يرمي » رمى)

‏في كتابة التنوين يخطئ فيها الكثير
‏قاعدة سهلة: إن كان قبل الهمزة ألف فلا نضع ألفًا بعدها
‏مثل [ مساءً - بناءً - هناءً
‏وليس مساءًا - وبناءًا - هناءًا ]؟
‏إن كان قبل الهمزة حرف غير الألف فنضع ألفًا بعدها
‏مثل [ جزءًا - بدءًا ]؟

‏قاعدة ولها فائدة في الإملاء
‏ حرفا (ط  و ظ ) ..
 *لا يجتمعان في كلمة أبدًا
‏ضابط
‏ضغط
‏يعني بمجرد ما يكون  في الكلمة ط تعرف أن معها ضاد
وليس ظاء
‏مثلًا كلمة مضطر
‏لايمكن أن تكتب مظطر

تسالني حلوة المبسم
كلمات الشاعر الرومانسي علي محمود طه
الحان وغناء الموسيقار الفنان محمد جمعة خان
من محمد معدان

الشاعر طه من مواليد الدقهلية بمصر لعام1902 توفي
عام 1949اثر مرض عضال الم به فترة وعلى اثره انتقل
لرحمة ربه ربنا يسكنه فسيح جناته. شاعر واديب رقيق
العاطفة حلو المعشر له اربعة دواوين شعر.من اجمل
قصائده الغنائية،،قصيدة الجندول،، التي غناها مطرب
الاجيال محمد عبد الوهاب والتي كانت السبب في شهرته
كان التغني في الجمال اوضح في شعره من تصوير
العواطف وكان الذوق فيه اغلب من الثقافة
 عندما كان الشاعر في جلسة مع احدى فاتنات السينماء
في بداية الاربعينات من القرن العشرين لمناقشة بعض
السيناريوهات. بدأ الشاعر مغازلتها بقوله البارحة مر
علي في المنام طيفك الساحر بحلم جميل فزت فيه بقبلة
من ثغرك البسام
 فجاوبته فهل صورته شعرا حتى اصدقك  فقال مرتجلا
قصيدته المشهورة حديث قبلة ،الذائعة بتسائلني حلوة
المبسم. وعندما كان الفنان الكبير يطالع في ديوان
الشاعر لفت نظره هذه القصيدة وبعد ان قرأها عدة مرات
واستقرت في ذهنه اخذ العود وبدأ بالعزف على طريقة
المخاواة ثم الانتقال للتقاسيم  الى ان وصل للحن
المناسب لهذه الرائعة من اللون الهندي السريع الايقاع
والتي شاعت شهرة هذه الالوان من الالحان بواسطة آل
خان مثل اخيه الفنان احمد عازف الهرموني الشهير
وواضع اكثر الالحان الهندية واخيه عبد القادر قائد
الفرقة الموسيقية في السبعينات ومؤلف لحن السلام
الموسيقي وله عدة اغاني من اللون العوادي مسجلة
بالاذاعة البريطانية ..اشتهرت هذه الرائعة بصوت محمد
جمعة بعد ان قام بتسجيلها باذاعة عدن وانتقلت الى
العواصم العربية والافريقية حيث يوجد المغترب
والمستمع الحضرمي. وتقول كلمات الاغنية تسائلني

حلوة المبسم
متى انت قبلتني في فمي
 تحدثت عني وعن قبلة
فيالك من كاذب ملهم
 فقلت اعتبها بل نسيت
 وفي الثغر كانت وفي المعصم
 فان تنكريها فما حيلتي
 فهاهي ذي شعلة في دمي
 سلي شفتيك بما حستاه
 من شفتي شاعر مغرم
 الم تغمضي عندها ناظريك
 وبالراحتين الم تحتمي
 هبي انها نعمة نلتها
 ومن غير قصد فلا تندم
 فان  شئت ارجعتها ثانياً
 مضاعفةً للفم المنعم
 فقالت وغضت باهدابها
 اذا كان حقاً فلا تحجم
 ساغمض عيني كي لااراك
 ومافي صنيعك من مأثم
 كانك في الحلم قبلتني
 فقلت افديك ان تحلم

تم توزيع الاغنية بالالات الموسيقية الحديثة مما غيرت
قالب اللحن الاصلي الذي سعى اليه محمد جمعة خان
ولحنها بقالب هندي. وغنى الاغنية أحمد فتحي

مخابز ومطاعم عريقة في عدن
عبدالرحمن خدابخش
موقع اليمن العربي

تاريخ مطاعم ومخابز عدن العريقة اللي كانت موجودة في
عدن أيام الزمن الجميل. لعبت مطاعم ومخابز عدن دورآ
مهمآ في حياة سكان البلاد، كانت هناك مطاعم ومخابز
تاريخية عرفها الناس وكانت لها تقاليد راسخة لا تتغير
حافظت على تقليد عريق بالنسبة إلى نوع الأكل أو حتى
السعر ـ والتقيد بنوع خاص من الطعام، وكانت لها مكانه
خاصة حتى مواقعها كانت مميزة ويعرفها الجميع. كانت
المطاعم الشعبية التاريخية المشهورة في عدن هي مطعم
بالو في بداية شارع الميدان، كان متخصص فقط ببيع
الكباب، فتح هذا المطعم العدني الحاج بالو وقد مات هذا
الرجل منذ مدة طويلة فشغل المطعم أولاده، عجينة الكباب
تتم وتُحظر في بيت صاحب المطعم ولهذا كسب هذه
الشهرة التاريخية العظيمة، كانت الناس تتسأل عن سر
كباب بالو، وكنت أيضا أتسأل عن سر هذا الكباب المميز
الذي حتى الآن لم يكتشفه سره أحد
 مطعم الطاؤوس كان محله في الزعفران ويملكه العدني
العريق العم صالح حاجب يرحمه الله، الذي سكن في حافة
القاضي وكان من أعيان الحافة، أشتهر المطعم بتقديم
الزُربيان بصفة خاصة وبقية الأكل بصفة عامة مميزة،
كانت له شهرة عظيمة في عدن، والقليل من يعرف سر
مطعم الطاؤوس، كان الطعام لا يطبخ في المطعم وخاصة
الزُربيان المشهور، كان الطعام يُطبخ في بيت صالح
حاجب بطريقة خاصة لهذا كان الطعام مميز
أيضآ في الزعفران مطعم جُمعان الحضرمي، كان مطعم
جُمعان يبيع "الصياديه"، ويفتح في الظٌهر فقط لوجبة
الغذاء، وحتى السعر محدد ودائم .. شلن ونصف صحن
صياديه . وصله صيد و رز – واحد قلص بان هيس ماء
بارد. كان العم جُمعان رجل شديد التدين فهو يصلي الفجر
ويذهب إلى سوق الصيد – أي السمك باكرآ ويشتري
أحسن الصيد للمطعم، كانوا رجال نُضاف أتقياء يحبوا
مهنتهم ويخلصوا لها
ويأتي المطعم الثالث، مطعم صالحو يملكه الرجل
الصومالي العريق صالحو، ولا أحد يعرف متى جاء هذا
الرجل إلى عدن، كان المطعم في مدخل حافة الشريف
وأمام منزل فنان عدن التاريخي – الفنان أحمد قاسم،
كان مطعم متخصص ظهرآ فقط - مرق مع لحم الغنم
الصومالي اللذيذ، نصف حبه ليم، قرص روتي أبو
صندوق، قلص ماء ب 2 شلن سعر محدد، وفي المساء
مرق و كراعين، نصف حبه ليم، قرص روتي أبو صندق
قلص ماء بارد – السعر شلن ونصف، ولا يوجد أي نوع
آخر من الطعام نوع مميز ومحدد
كانت البيوت في حافة القاضي ترسل الأطفال للمطعم
لشراء اللحم والمرق من مطعم صالحو المميز، كان
صالحو يشرف على الطباخين والمطعم، المقاعد بسيطة
وقديمة ولكن كانت النظافة متواجدة دوما، واليوم أصبحت
المطاعم قذرة دون رقابة .. مطاعم الموت من التلوث
واللحم المسموم . قتلوا الإنسان والحضارة، حضارة
وعراقة مطاعم عدن
في بداية الخمسينيات بدأت النهضة الضخمة الاقتصادية
والعمرانية في عدن، وتدفقت الأموال والاستثمارات إلى
بلادنا، وبدأت المطاعم الحديثة الراقية تفتح في عدن، مثل
مطعم التركي، مطعم قصر الجزيرة، مطعم البحر الأحمر
مطعم روما، مطعم دي لوكس، مطعم بيركلي، مطعم
لوكس، مطعم بلو باى، المطعم الصيني، مطعم باجودا
تابع البقية هنا

July 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية يوليو2020

 Keeping in touch...

* A  British author Helen Lackner who lived in North and South Yemen wrote a book entitled "Yemen in Crisis: Autocracy, Neo-Liberalism and the Yemen in crisis1Disintegration of a State". The book was written in English in 336 pages and was published by AlSqi in 2017.
"Yemen is in the grip of its most severe crisis in years. The struggle for power in the Arab world's poorest but strategically vital nation has serious implications for the region and beyond. In this invaluable analysis, Helen Lackner uncovers the social and political conflicts that threaten the very survival of the state and its people. 'A superb book written by an outstanding author whose knowledge of Yemen is unparalleled, an indispensable guide.' Dr Noel Brehony CMG, former Chairman British-Yemeni Society; 'An outstanding book that provides answers to all of the questions raised by Yemen's many crises since 2011. Written with compassion and insight.' Eugene Rogan, University of Oxford; 'An eminently valuable account of Yemen's modern history and current travails.' Roger Owen, Harvard University."
Dr. Khalid Luqman wrote a commentary about the book in Arabic.Dr Khlid Luqman1
"One of the few books that seriously have tried to say all about Yemen's north and south. It is rich in numbers, covered a lot, from local cooperatives in the north in the seventies and eighties to Social privileges in the south and the almost complete absence of corruption and the disastrous water and agricultural scandal.
It fails to talk about doctrinal backgrounds Zaidi / Shafi’i and ethnic (Hashemite - Qahtaniyah) that was a major driver of the conflict in the north (the plateau - the regions Al-Wusta Tihama), and for the attacks/demands on the south by the Imam in the north.
It also failed to understand the causes of post 1994 southern identity and a large part of it was a reaction to Northern quotes such as: the south is a branch returned to the origin and there is no south and no Southern issue. The south is remnants of Indians, Somalian, etc. The author failed to realize  that identity is politically and socially defined as (feeling).
The book was published at the beginning of the establishment of the Southern Transitional Council. For this, perhaps the author did not have the time to discuss the fragmentation of the Southern  Movement.
The book is worth reading, whether by a Yemeni or a foreign reader."

* Dr. Qais Ghanem wrote in his FaceBook page  that, "Let us remember that this scenario has Dr Qais Ghanemhappened in almost a century as a result of immigration to European countries, especially in Britain and France because of the size of the British and French empire. But it also happened to humans who moved from Africa and Asia to Italy, the Netherlands and Belgium. And if there was a Russian or Chinese empire, the same would happen.
The third generation off springs, the generation of grandchildren, merger is almost complete, because the influence of the original immigrant, i.e. grandpa and grandmother, is decreasing and then fading with their death. Religion factor certainly plays an important role at first, such as Islam, Hindu or Buddhism. I say at first, because all these religions are constantly losing influence, to the flood of globalization, the spread of science among people, mating between races, internet, television, newspapers etc.
Indeed, this has happened and happens to the Yemeni community - for example - in Britain where Yemeni gatherings are located in many major cities such as London, Cardiff, Bermingham and Sheffield. And it's starting to happen in America, Australia and Canada.
In America, I know a number of my fellow doctors who went there for postgraduate studies and I know that their grandchildren will have nothing to do with Aden, Yemen, the Prophet, Ramadan or the holy days! I know Dr. Al-Adhl, the son of Haji Abdo Hussein Al-Adhl, the owner of the pharmacy and the best friend of uncle Ali Luqman. Then the eye surgeon Dr. Zuhair Shihab my cousin And this reminds me of my cousin Ghanem Abdo Ghanem who was based in Los Angeles. We promise to visit each other every time but life conditions prevent us from doing so. My cousin Dr. Wijdan Ali Luqman, who was an endocrine specialist in U.S. Army Hospitals. I visited him in his city and Ward and he returned the visit to Canada where he was able to visit his uncle Majid Mohamed Omar Girgrah here in Ottawa. His three siblings and mother followed him to Sacramento. There is also his daughter Widdad who settled in with her husband near Detroit, which attracted a large number of Yemenis to work in car factories there. And I was able to talk to her on the phone only once. In the same area, my colleague at Aden College, Tahir Fakira, who visited me at my home in Michigan University when I was studying there in 1973. Coincidentally I was in an online chat with the widow of Suleiman brother of Taher, who in turn immigrated to Australia.
There are many others we don't know, but of course I know more Yemenis here in Canada's capital, even if superficial.
The relationship may be getting closer because of the medical lectures program I will run for the community every month soon after the end of Ramadan, together with the president of the community Ghassan Abdulmajyd Luqman, who is the cousin of my mother's the daughter of journalist lawyer Mohamed Ali Luqman!
Another Mohamed Khaled Luqman's son lives in Toronto, Canada and I heard from an unreliable source that one of the wives of the late uncle Shawky Luqman found her way to Toronto may be with a child or children.
I want to hear from readers of any additions, corrections or documentation of what I mentioned above. I also want to pay tribute to the role of the first immigrants from Yemen that I know. In my opinion, the first promise immigration to the capital of Canada was the great engineer Majid Mohamed Omar Girgrah, the brother of the well known journalist Abdul Rahman who was the owner of the Alyaqda and Al Nahda newspapers. I heard a rumor that a person named Jabr, also from Aden, would have immigrated to Windsor, Ontario.
I think Majid came in 1967 with his British wife.
Today, they are buried on a known street in Ottawa city and I have visited the tombs more than once.
After that, arrived into Kingston, nurse Abdulkarim Ali Abdo, one of the sons of Sheikh Othman, with his Irish wife, who welcomed me very much when I came to Canada in 1970. He has two daughters and one son who I did not know. But his oldest daughter won her national swimming competitions and then became a cop. The youngest girl founded and managed more than one restaurant in Toronto, the grand city of Canada. Abdul Karim was followed by his brother Hassan Ali Abdo and his family. And I had known him several years ago. Then his brother Mahmoud and his family but Mahmoud died at an early age.
The classmate in Aden, Shah, who shares the civil engineering career, came after his Finnish wife and I remain in close contact with them.
Then arrived into Kingston my best friend today, Ashraf Othman Girgrah the famous anchor, with his Irish wife, followed by his brother and mother, then his cousin Mohamed Abdulqader Girgrah and his brother Maher.
Mohamed was my colleague at Aden College and in class for four years where we were in a strong competition about who wins the highest marks in the math exam! Mohamed died a few months ago but one of his daughters is today an Assistant Dean at McMaster University in Hamilton near Niagara Falls. Mohamed has another daughter married to an American man, right there in America.
The fact is that I have been in close contact with Ashraf Girgrah since he was working in the media service at Hamad Hospital in Doha, Qatar, where I was a neurologist and developed the epidegram science of Epilepsy in Qatar. But our friendship is older than that and goes back to adolescence days in Aden, where we always played volleyball at the entrance Huqat Bay. Outstanding players of the game was in those beautiful days was hafiz Luqman because of his muscles and Ahmad Abdul Qader Girgrah because of his height!
If we asked the descendants of everyone I mentioned here, we would find that their knowledge of Yemen, history, traditions and language of its family would either be shallow or nil, as I explained earlier.
I seem to be too long, but this is what happens in old age, when memories are chasing! At the same time, I welcome any additions or corrections to what has been recorded here."

* "Intimate partner violence during Covid19 and Islam" is the title of a study paper by Dr. Dr. Sheikh M Ali Al BarMohammed Ali AlBar and Hassan Chamsi Pasha. The paper was published in the British Medical Journal in May 2020.
Intimate partner violence (IPV) is a major public health problem across the world, and is more commonly referred to as domestic violence. The World Health Organization (WHO) defines IPV as "any behavior within an intimate relationship that causes physical, psychological or sexual harm to those in the relationship".
“Globally, 30% of women experience some form of physical or sexual violence by an intimate partner in their lifetime. It is typically experienced by women but can also be experienced by men. (1) Globally, IPV is the leading cause of homicide death for women. There is also a growing evidence suggesting that IPV might increase the risk of cardiovascular disease. (2) During the quarantine due to the COVID-19, homes might have become a dangerous place for victims of IPV, since they are required to stay the whole day with partners and away from people who can validate their experiences and give help. (3)
Intimate partner violence is considered to be also a problem in Muslim-majority cultures."
Read the paper here.

* Alumnus Farooq Murshed sent us a presentation in Arabic written by Dr. Aous Nazeeh Bin Shamlan,Dr Aous Nazeeh bin Shamlah1 a senior medical office in the Aden Refinery Hospital. Dr. Bin Shamlan presentation on covid 19 covered a complete information on the virus.
Read about the Covid19 here.

Blackboard with photos

من داخل قاعة المجلس التشريعي لحكومة عدن

Inside the legitalsive Council in Aden2
Ibn Khaldoun and Arabs

إبن خلدون والعرب
نادية أبو رميس
موقع موضوع
إبن خلدون هو عبد الرحمن بن محمد أبو زيد ولي الدين
الحضرمي الإشبيلي، وهو مؤرّخ تونسي المولد، أندلسي حضرمي
الأصل، وقد اشتهر بكثرة ترحاله؛ حيث إنه عاش بعد تخرجه من
جامعة الزيتونة في مختلف مدن شمال أفريقيا مثل بسكرة
وبجاية، وغرناطة، وتلمسان؛ كما أنه انتقل إلى مصر وتولى فيها
قضاء المالكية، وقد بقي فيها إلى حين وفاته في عام 1406م
تاركاً وراءه تراثاً وثقافةً ما زال تأثيرها قائماً إلى يومنا هذا، حيث يعدّ ابن خلدون هو المؤسّس لعلم الاجتماع الحديث، كما
أنّه من أشهر علماء الاقتصاد والتاريخ
العرب مصدر لخراب الأوطان ورد هذا المعنى في الفصل السادس
والعشرين تحت باب "أن العرب إذا تغلبوا على أوطان أسرع
إليها الخراب"، وقد استدلّ البعض على صحّة قول ابن خلدون في
أنّ جميع الآثار القديمة والأحافير تدلّ على أنّ الصناع لم يكونوا من العرب، وممّا يشهد على ذلك الآثار الرومانية
واليونانية التي ما زالت قائمة حتى يومنا هذا، والتي تتميّز بدقّة صنعها ومتانة تركيبها، حيث إنّه لا يوجد من العمران
ما يردّ أصله إلى العرب سوى مدينة البتراء، وقد اختلف
البعض في أصل الأنباط الذين بنوها، وقد أرجع ابن خلدون
السبب في ذلك إلى طبيعة العرب الوحشية؛ حيث استحكمت
أسباب التوحّش فيهم فصارت جبلة لهم كما أنّهم اتصفوا
بعدم انسياقهم للسلطة السياسية، ممّا جعل هذه الطبيعة
منافية للعمران ومناقضة له لأنّ غاية الأحوال العادية
عندهم الترحال، فمثلاً الحجارة عندهم لنصب الأثافي
للقدروبالتالي هم ينقلون من المباني ويخربونها
ويستخدمونها لذلك كما أنّه رأى أنّ طبيعتهم تقتضي نهب
ما في أيدي الناس من رزق وأموال، فكلّما امتدت أعينهم
إلى مال أو متاع انتهبوه، فإذا استطاعوا فعل ذلك بالقوّة
والغلبة بطلت عندهم السياسة التي تقتضي حفظ أموال الناس
شن ابن خلدون هجوماً لاذعاً على العرب في مقدمته الشهيرة
وعلى أحوالهم بشكل عام، حيث إنّه وصفهم بأسوأ الصفات
والنعوت، ومما قاله عنهم: العرب مصدر لخراب الاوطان
تابع المزيد هنا

التواهي : حكاية مدينة
تم عمل الفيلم ضمن ورشة عمل "سبعة أيام لصناعة الافلام الوثائقية في عدن" تحت رعاية المجلس البريطاني ومركز الوثائقيات الاسكوتلندي
إستضاف الفيلم نجمي عبدالحميد محمود مختص في تاريخ عدن

ياميناء التواهي
الحان وغناء المرحوم محمد مرشد ناجي
كلمات سعيد شيباني

اليزابيث .. قابوس .. وغانم
حسن عبدالوارث
عن موقع : يمن مونيتور

 يظل كثير من الناس أسرى مفاهيم أو معلومات خاطئة لردحٍ
طويل من الزمان ، وذلك جرّاء قراءتهم أو سماعهم لها من
مصادر ظنّوها موثوقة للأسف. وعلى أساس هذا الظن استقرت
في أذهانهم كمُدخلات يقينية لا يأتيها باطل من قُدّام ولا من وراء
ولا على شِق !؟
ونادراً ما يتيقّن المرء مجدداً أن ما ظنّه يقيناً كان بهتاناً أو ما
اعتقده صحيحاً كان خاطئاً
وبرغم ذا قد يُصوّب خطأً ما فيما تظل أخطاء أخرى دون تصويب
في هذا المفهوم أو تلك المعلومة
من بين هذا وتاك ما وصل الينا على أنها من بنات اليقين أو
سيدات الصواب ، مما جاء في كثير من المصادر أن الملكة
اليزابيث - وخلال الزيارة التي قامت بها لمدينة عدن
يوم 27 أبريل 1954 ولم تدم أكثر من يوم وليلة - قد نزلت
في جناح أُعِدَّ لها خصيّصاً في فندق الهلال ( الكريسنت ) في
حي التواهي بمدينة عدن
والحقيقة أن الملكة اليزابيث نزلت ليلتها في دار الحاكم
البريطاني لعدن السير توم هيكنبوثام الواقعة على هضبة هذا
الحي وهو موقع معروف للكثيرين بتسمية رأس طارشين  ولم
تزر قط ذلك الفندق الذي كان صاحبه ومعه نفر من
الوجهاء قد تمنُّوا على صاحبة الجلالة في مراسلاتهم لها
الاقامة فيه خلال تلك الزيارة
ومن تلك المعلومات المغلوطة أيضاً ما تردَّد كثيراً أن قابوس
بن سعيد بن تيمور - قبل أن يصير ولياً للعهد أو سلطاناً، أي
في سني عمره المبكرة - تلقّى تحصيلاً علمياً واقامة في
المدرسة التي كانت كائنة على أحد جوانب جبل حديد المعروف
في عدن ، والتي كانت مُخصَّصة لتأهيل أبناء السلاطين
والوجهاء ابان عهد الاحتلال البريطاني
والحق أن السلطان الراحل مؤخراً لم ينل يوماً شرف الاقامة أو
الدراسة أو التنزُّه في مدينة عدن ، وانما نال تأهيلاً علمياً
وسياسياً وعسكرياً في مدارس وكليات بريطانية ، آخرها ساند
هيرست المشهورة عالمياً بأنها حاضنة تأهيلية رفيعة المستوى
والمكانة للملوك والزعماء والقادة وأبنائهم وأحفادهم
وغير هذي وتلك ثمة معلومات شتى تردّدت على الأسماع وفي
الأوراق على أنها صحيحة تمام الصحة وهي باطلة كل البطلان
في حقيقة الأمر. ومن بينها ما جاء في كثير من المصادر التي
تناولت سيرة الشاعر المعروف الدكتور محمد عبده غانم على أنه
أول خريّج يمني ، بل زعم البعض أنه أول حاصل على الدكتوراه
من اليمنيين
وقد كنتُ واحداً ممن يعتقدون بصحة هذه المعلومة حتى
تثبَّتُّ من بطلانها بمعرفة أكيدة وطيدة أن صاحب هذه الصفة
هو الدكتور حسين فيض الله الهمداني
لقد نال غانم البكالوريوس سنة 1936 فيما نالها الهمداني
سنة 1924 ونال الأول الدكتوراه سنة 1969 فيما حصل عليها الثاني سنة 1931

فلنتعظ
Dr Shihab M A Ghanemشعر: شهاب غانم
                 
فلنتعظ.. كم فتى قد مات وانقبرا
وصار جسما رميما تحت كوم ثرى
ووجهه بات للديدان مأدبة*
وكل عضو به قد كان مفتخرا
لسانه..وجهه.. عيناه.. مهجته
وعقله.. ما بدا منه وما استترا
لم يبق منه سوى الاعمال تنفعه
وذكره.. ان يكن بالخير قد أمرا
فلنتعظ.. نحن نجري للردى زمرا
كالسيل دفقا.. وان كنا به قطرا
يا ايها الزمن الجبار تلسعنا
بالسوط في الشوط كيما نكمل السفرا
رحماك.. قف لحظة كي نسترد بها
الانفاس.. كي ندرك الابعاد والخطرا
الاثرياء وما شادوا وما عمروا
يغدو لغيرهم ما شيد أو عمرا
لن يأخذوا غير أكفان تغلفهم
مثل المساكين والخدام والفقرا
لا جيب.. لا جيب للاكفان يا رجلا
يرنو بعجب الى ما حاز واذخرا
في كل خفقة قلب.. كل ثانية
ندنو من الموت طال العمر أو قصرا

صهاريج مدينة عدن في الطويلة
أعجوبة هندسية فريدة سبقت زمانها
قناة فرنسا 24
تميز المحافظات اليمنية عامة بتنوع كبير في كنوزها الأثرية
التاريخية. أما مدينة عدن فلها كنزها الخاص بها وهو صهاريجها
القديمة التي تعود إلى القرن الخامس عشر إذ أرجعت مصادر
تاريخية بداية بنائها إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد وتتميز هذه الصهاريج بهندسة دقيقة كانت تعمل على حماية المدينة من السيول

بوابير (السيارات) في عدن: الوطن تراث وفن
د. شهاب غانم

cars in Adenكانت السيارات اوالبوابير
في عدن عام 1930م قليلة
جداً وكان كل من يملك سيارة بابوركمن يملك
عمارة وكان لكل بابور
 دريول تصحيف
لكلمة driver الانجليزية
وتعني سائق او سواق
وجيرش بوي وهوالمعاون الذي يقوم بتصفية السيارة
والاعتناء بها وغسلها يومياً وعمل السيرفس شهرياً. كانت
الحارات ترابية حينها ودخل" الدامر" (الاسفلت) الى عدن في عام 1950 م وبدأ تدفق السيارات إلى عدن
في البداية كانت السيارات تشترى كاش (نقدا) وبعدها أدخل
التاجر المعروف في عدن (بيكاجي قهوجي) نظام "الهفته" اي
التقسيط لقيمة السيارة إلى لحج و عدن. كان الدريولات  يشترونيشترون سيارات تاكسي هفته (اي بالتقسيط) من بيكاجي ويذهب الموشجي وهو مندوب التاجربيكاجي في نهاية كل شهر إلى لحج ليستلم دفعات مالية شهرية من درويلات لحج. وقد خلد هذا الموضوع التاريخي المرحوم القمندان في قصيدة ظريفة. كان بعض الدريولات الذين لا يستطيعون توفيرالاقساط الهفته لتسديد ماعليهم  بمجرد سماعهم دخول الموشجي إلى لحج يهربون إلى الحسيني فيقوم  الموشجي بالبحث عنهم في شوارع لحج وحينما ييأس يذهب إلى قصر السلطان ليشتكي بهم ، فيضحك السلطان ويقول له : في هذا الشهر العمل والحركة ضعيفة جدا، ثم يقوم السلطان بعمل عزومة فاخرة للموشجي مع إحضار أجود انواع القات عندئذ ينسي الموشجي ما جاء من أجله بسبب روعة العزومة والمقيل الفاخر والبوري العامر، ثم يحضروا للموشجي صندوق أبو الصناديق ليحمل هدايا السلطان من فل وكاذي وحنون وبخور لحجي وحلوى  وفواكه الى التاجر بيكاجي وللموشجي
في منتصف 1950 جاء سيل من السيارات الى عدن وزاد عدد
السيارات الخاصة في المدينة ، منها بيجو 404، هيلمان
و رينج روفر ، وبنتياك ، تونيس ، مرسيدس ، جاكور،الفا روميو فيات ، فولفو ، فورد ، فولكس واجن . أخير جاء الأوبل وكان في غاية الإبداع الصناعي وبألوان جذابة حتى قام احد الظرفاء في حارة القاضي بعدن وقال قولا مأثورا صار مثلاً
شعبياً يعرفه الناس
يقول: "باع الوريثه وأشترى أوبل "؟
وظهرت أغنية شعبية لا يعرف ملحنها
وغناها أيضاً الفنان محمدعبده
الأغنية تتحدث عن البوابير
التي هي من شروط الأبهة للفرد
الأغنية معروفة تقول
سرى الليل يا نائم على البحر ما شي فايدة الليلة
حل السريه تعبنا وكسرنا بوابيرنا والعشق ما هو
لنا لأهل الخدود الندية
ظهور السيارات اليابانية وفي الريف بداية عام 1960م
أشتهرت أغنية شعبية عند دخول سيارات تويوتا
و داتسن تقول الأغنية الشعبية
يا بابور جباني لو أنت تباني  وديني البلاد ساني
إن العظمة في عدن هو أن الناس تشارك بالحدث وتسجله في
أغنية أو مثل شعبي
وبظهور السيارات أختفت الى حد ما جواري الخيل، والجواري
التي تساق باليد والقوة العضلية، وجواري الحمير والجمال
دخلت وسائل النقل الحديثة للبضائع والناس، وأصبح المواطن
يستطيع السفر بالتاكسي أو الباصات متى شاء وفي أي ساعة
وهنا لن ننسى الشيخ العدني الجليل  سالم علي عبده أول من
أدخل الباصات الكبيرة إلى عدن، وكانت حركتها بين المدن
منظمة ومريحة ورخيصة الاجرة

المجموعات العربية على الانترنت
‏وزارة الثقافة الأمريكية ترفع أكثر من 60000 كتاباً نادراً باللغة العربية من المخطوطات التي تملكها وجعلتها كتبا الكترونية بالتعاون مع أكبر الجامعات الأمريكية ووفرتها مجانا
  تابع الرابط هنا

المــــــــــكلا - البيت الابيض
سند بايعشوت
AL Bait Al Abiadقام ببناء هذا البيت الابيض
السلطان عمر بن عوض
القعيطي بامر والده الجمعدار
عوض بن عمر القعيطي
ليتوسط قصر والده المسمى
ب" حصن الشيبة" وقص
اخيه السلطان غالب بن عوض القعيطي المسمى ب الباغ
ولانه كثير السفر الي الهند لارتباطه باعمال ومتابعة
ممتلكاته هناك ، فلم يسكنه الاقليلا ثم بنى قصر المعين
تيمنا بإسم ولده معين ليصبح مقر حكمه الذي اعتلى
كرسي العرش عام 1922  وجعل البيت الابيض دارا
للضيافة السلطانية لكبار ضيوف الدولة من وجهاء
ورحالة ومستشرقين بينما امر بتحويل قصر والده حصن
الشيبة الي اول مدرسة نظامية حكومية
وظل قصر الباغ سكنا لولي العهد الامير صالح بن غالب
ولما اعتلى السلطان صالح بن غالب كرسي العرش
جعله سكنا لوزيره حامد بن ابوبكر المحضار الى ان
ترك الوزارة لخلافات سياسية يطول الخوض فيها
ولامجال لها فى هده الاضاءة، واصبح مقرا لاول
مستشار سياسي بربطاني مقيم لسلطاني حضرموت
نجرامس بعد توقبع اتفاقية الاستشارة عام 1937
تزامن مع تتويج الملك جورج السادس
واتخذ انجرامس وعقيلته دورين مع ابنتهما بالتبني زهره
سكان  البيت الابيض وسميت بدار المستشارية 
الريسدنسي، واتخذ من الطابق الاول من الدار مقرا
لمكاتبهم التي تضم كتبة يجيدون اللغة الانجليزية نطقا
وكتابة استقدمهم معهم من عدن لمعرفته بهم فى تنظيم
شئون الادارة والمالية لما كان ضابطا سياسيا
لدى حاكم عدن السير ريناد رايلي ، فجاء بهمشري ومدي
ومحيرز وعبدالقادر حميدان والد المحامية العدنية الشهيرة
راقية حميدان وجعفر شوطح والصيقل ثم انضم محمد
عبدالفادر بامطرف الذي عمل مع دورين ايام الحرب
العالمية الثانية كمترجم ابان ازمة بن عبدات
ويعتبر انجرامس اول مستشار بريطاني يصدر جوازات
حكومبة لاول مرة ويوقع عليها بعد ان جاء بالسوداني
علي حامد لتولي ادارة الجوازات والتي تصدر من
الريسدنسي ومن اروقة" البيت الابيض" الذي اتخذ
انجرامس الطابق الاعلى سكنا له وعقيلته وشهدت
غرفه اجتماعات مفاوضات السياسيين والوجهاء اثناء
مفاوضات السلام والتي تمخضت بصلح انجرامس بتوقيع
1400 من سادات ومناصب ومشائخ ومقادمة القبائل بعقد
هدنة لمدة 3 سنوات تستمر الي عام 1940 قابلة للتجديد
لمدة عشر سنوات
ومن البيت الابيض انطلقت خطط تحديث وتطويرالمعارف
والصحة والادارة الاقليمية واعادة تاهيل وتطوير المؤسسة
العسكرية وانشئ انجرامس جيش البادية الحضرمي على
اسس حديثة واصبح السلطان صالح بن غالب " يملك
ولايحكم" وجاء بالشيخ سيف ابوعلي من زنجبار لتولي
الوزارة عام 1939
وشهدت اروقة البيت الابيض مشاورات في فترة هدنة
السلام تآسيس مجلس الدولة الذي يضم السلطان صالح بن
غالب وولي عهده سمو الامير عوض،والوزير سيف
ابوعلي ونائبه السيد عبدالقادر بافقيه، والمستشار
انجرامس ونائبه فيكس، ومن االتجار الشيخ ابوبكر عبدالله
بارحيم والشيخ احمدعمر بازرعة، ومن الجمارك الشيخ
محمد ابوبكر باصفار ، ومن القوات السلطانية المسلحة
احمد بن ناصر البطاطي، ومن المعارف الشيخ القدال سعيد
القدال ، ومن القضاء الشيخ عبدالله عوض بكير ،ومن
الالوية القعيطية الخمسة. الشيخ مسلم بلعلا عن لواء
المكلا ، والسيد العيدروس عن لواء الشحر ، والشيخ باديب
عن لواء شيام ، والشيخ عمر عبدالله ياسويد عن لواء
دوعن ، والشيخ احمد سالم باحكيم عن لواء حجر ولعب
المجلس دورا كبيرا للتخيف من وطأة المجاعة عام 1942
وانبثق عغن المجلس تأسيس الجمعية الخيرية التى ساهمت
فى النهوض بالصحة والتعليم والزراعة وغيرها

المهندس علي غانم كُليب
مهندس (مدني)  شهدت له عدن
وغادرها خالي الوفاض

الباحث / بلال غلام حسين
Engineer Ali Ghanem Kulaib1من مواليد مدينة التواهي
شارع غانم 27 فبراير
1926م من عائلة عدنية
عريقة . هو اصغر إخوته
الثمانية . اقترن بالسيدة
الفاضلة زبيدة عبدالمجيد
علي محمد لقمان رحمه الله عليها وانجبت له أربع
بنات و ابناً
كان الفقيد شديد الذكاء منذ صغره، فقد درس المرحلة
الثانوية في الفترة من 1942 - 1945 في جامعة أم
درمان، وحصل على شهادة الكامبريدج (الثقافة العامة) في
ثمانيةمواضيع . وصل إلى التعليم الجامعي وعمره 21 عاماً
عندما التحق بالدراسة في الفترة من 1945 - 1948، مع
الرئيس قحطان الشعبي و الشاعر العدني لطفي جعفر أمان،
في كلية ( جوردون) الحاكم العسكري البريطاني للسودان
ومؤسس الجامعة التي سُميت بأسمه. وعرفت فيما بعد
بجامعة السودان، حيث حصل على دبلوم عام. و في الفترة
من 1952 - 1955 حصل علي غانم كليب على
البكلاريوس في الهندسة المدنية من جامعة سانت اندروز
في داندي باسكتلندا   في العام 1961 حصل على عضوية
المعهد الملكي للهندسة المدنية بلندن، كما أدرج أسمه في
قائمة أسماء المشاهير في العالم العربي في العام 1985
بعد عودته من السودان عمل علي غانم كُليب مدرساً في
مدارس عدن لمختلف المراحل، وكان ذلك في الفترة من
1955 - 1956. و من العام 1956 - 1958  غادر الى
بريطانيا، ليعمل في شركة جورج ويمبي في لندن، تحت
التدريب. و بعد عودته إلى عدن التحق بالوظيفة
في إدارة الاشغال العامة وتقلد مناصب عدة، حيث في البداية
عمل مهندساً ورُقي إلى مهندس تنفيدي ومن ثم إلى وكيل
مهندسي ولاية عدن في مختلف المجالات الهندسية في
الادارة في الفترة من 1958 - 1964وما بين هذه الفترة
بالتحديد في عام 1960 حصل على دورة تدريبية لمدة 6
اشهر في وزارة الاشغال العامة بكينيا. ومن ثم جاء
الاستحقاق الكبير وحصلت النقلة النوعية في حياة المهندس
علي غانم كُليب، وكان ذلك في الفترة من العام 1964 -
1968 عندما عين مديراً للاشغال العامة ووكيل وزارة
الاشغال والطيران  و من المهام الذي كُلف بها إضافة الى
وظيفته
رئيساً لبلدية عدن الصغرى
عضوية لجنة المناقصات الدائمة
عضوية لجنة اختيار الطلبة المبعوثين للدراسة بالخارج
عضوية لجنة اختيار الموظفين المبعوثين للتدريب في
الخارج
عضوية لجنة الهجرة عند طلب الشركات موظفين من
الخارج
ومن انجازاته المشهود لها هي
تصميمه و اشرافة على بناء سوق البلدية في كريتر
الاشراف والتصميم للجسرالرابط بين خورمكسروالمنصورة
 تابع البقية هنا

August 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس2020

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali Al Bar co-authored a study Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahpaper entitled "Ethical dilemmas in the era of  COVID-19" with Hassan Chamsi-Pasha, and Majed Chamsi Pasha. It was pubished in the Journal of Medicine volume 10 issue 3 which is sponsored by the Syrian American Medical Society. The website is called www.avicennajmed.com .
In the abstract the paper referred to "The coronavirus disease 2019 (COVID-19) pandemic placed an extraordinary demand on health systems and healthcare providers all over the  world. The pandemic presented a number of unprecedented challenging ethical issues. Across the globe, hospitals are being challenged by a large number of patients presenting to the emergency room for treatment, creating scarcities of critical care resources, and uncovering the need for formal crisis standards of care. Difficult life and death decisions, which may create severe moral distress to the physicians, have to be made in emergency rooms and intensive care units. Other ethical issues, such as that related to conducting clinical trials during the pandemic, and the increase in domestic violence during the quarantine period, will be also discussed."
In the introduction the paper mentioned that "The coronavirus disease 2019 (COVID-19) has grasped the world in a firm grip, and individuals everywhere face unprecedented challenges in providing the best health care.
Healthcare organizations, across the world, have been rapidly reacting to different medical, ethical, and social challenges imposed by the pandemic."
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed sent a presentation of Farooq Murshed lecturingwhat he mentioned that Haemolytic Disease of the Newborn (HDN) is "The term haemolytic disease of the newborn (HDN) is used to describe an immune haemolytic anaemia which causes an infant to be born anaemic and jaundiced. In most tropical countries, HDN is three times more likely to be caused by ABO incompatibility than Rhesus incompatibility due to the low number of Rh negative women in African and Asian populations."
View the presentation here.

* Dr. Katherine Gundling, Professor, Division ofDr. Katherine Gundling Allergy and Immunology at University of California, San Francisco presented an overview of the immune system, how it functions and what can go wrong.
It's a mini medical school for the public. The presentation is "The Immune System 101:It's a Jungle there; Introduction to Clinical Immunology".
Learn more here.

* Helen Lackner wrote an article entitled "How Yemen's Dream of Unity Turned Sour", published in Jacobin magazine under War & Imperlism/Law. helen-lacknerShe mentioned that "Thirty years ago today, Yemen united as one country in a mood of optimism about the future. Those hopes were to be cruelly disappointed, thanks to the destructive, self- serving record and rivalry of Yemen's political   elites."
"We are now into the sixth year of an internationalized civil war that is destroying Yemen and has caused the world’s worst humanitarian crisis. It seems difficult to remember that on May 22 thirty years ago, Yemenis throughout the country were overjoyed and enthusiastic at the prospect of living in a single, unified state.
That day, the socialist People’s Democratic Republic of Yemen (PDRY) and the Yemen Arab Republic (YAR) joined to form the Republic of Yemen. The popularity of the “Yemeni Unity” slogan throughout the two states had been one of a number of incentives that persuaded leaders in Sana’a and Aden to reach agreement."
Read more here.

* Thanos Petouris wrote an article in Academia website about Sultan Sir Ali Bin Abdul Karim Bin Fadel Alabdali of Lahj.Sultan sir Ali Abdul Karim
"Sultan Sir ʿAli bin ʿAbd   al-Karim bin Fadhl          al-ʿAbdali of Lahj KBE (1922–2016).The Revolutionary Ruler
Since his death, ʿAli bin ʿAbd al-Karim of Lahj has become a symbol of resistance and freedom to South Yemenis who seek the restoration of an independent southern state.
One of the more controversial and misunderstood personalities in the history of British South Arabia was undeniably Sultan ʿAli bin ʿAbd al-Karim of Lahj. His six-year-long tenure at the helm of the largest and most important chiefdom of the Western Aden Protectorate  was marked by the progressive deterioration of relations between Lahj and the British colonial authorities because of the independent policies he pursued in administering his state. Sultan ʿAli’s case typifies the challenges and pressures posed by British ‘indirect rule’ on local rulers at a time of rising nationalist, anti-colonial sentiment in South Arabia. His remit to serve the interests of his own people whilst being bound by British advice soon became impossible to reconcile, leading to his deposition and life long exile."
Read the article here.

Blackboard with photos

صور من الماضي لطلبة كلية عدن

Photo of AC students

بعث لنا الزميل غسان عبدالمجيد لقمان بالصورة أعلاه
لطلبة كلية عدن نشرها طارق حاتم على صفحته في
الفيسبوك ويظهر فيها من اليمين محفوظ حسن غبري
وابوبكر عبدالقوي خليل والمرحوم عبد القادر صالح
الفضلي وأحمد عبيد الصافي. ربما أخذت الصورة في
لندن ببريطانيا عام 1960

Throwing the discs

بعث لنا خريج كلية عدن خالد عبدالله شوكه بهذه
الصورة وذكر أن مركزه كان الثالث في مسابقة
رمي الجلة (القرص) على مستوى مدارس الجمهورية
المتنافسة في عدن بعد الاستقلال وكانت هذه اخر دفعة
من كليه عدن وحل في المركز الاول خريج الكلية ماهر
عبدالقادر جرجرة

ماذا كان يدور في مناقشات الجبهة القومية
بعد الاستقلال

أذاعت قناة روسيا اليوم  برنامج رحلة في الذاكرة
شبوه برس رصد المقابلة مع سفير الاتحاد السوفييتي
في الجمهورية العربية اليمنية سابقا البروفيسور أوليغ
بيرسيبكن وقام محرروها بتسجيلها وتفريغها وباعادة
نشرها
قال سفير سوفييتي سابق عن العلاقة مع الرفاق في
التنظيم السياسي للجبهة القومية أنهم أرادوا الاعلان
عن قيام حزب شيوعي بدلا عن التخفي الماركسي
الشيوعي تحت مسمى الجبهة القومية. وقال السفير 
أمثال هؤلاء كانوا ينعتون أنفسهم بالماركسيين
والحقيقة أنهم حاولوا عدة مرات أن يغيروا تسمية
حزبهم ليصبح الحزب الشيوعي لكننا نهيناهم عن ذلك
بعد ذلك كلنا نعلم بوجود بعثيين وناصريين في اليمن
الجنوبي لكننا طبعا كلنا نعول على هؤلاء الماركسيين
من أمثال عبد الفتاح إسماعيل وسالم ربيع علي
وغيرهما
السفير الروسي: كنا نعرف عبدالله عبد الرزاق باذيب
منذ قدومنا اليمن الشمالي كان صديقا للاتحاد السوفيتي
وكنا نعتبره هو أيضا ماركسيا وأظن أن زعمائنا
الحزبيين تلقوا منه معلومات عن الوجهة التي ستسير
نحوها اليمن وعن التوجهات المنهجية للجبهة القومية
وعبد الفتاح إسماعيل وباقي الزعماء
 تابع المزيد هنا

إزاحة التماثيل في أمريكا
إزالة تمثال كولومبوس في امريكا بعد إقرار رسمي بأنه ليس مكتشف أمريكا وأنه مجرد قرصان وتمت ازالته بسبب التظاهرات لأنه تسبب بمجازر وعبودية وفصل عنصري. ذكر سابقاً أن كولومبوس ليس هو مستكشف أمريكا بل المسلمون كما قال :المسعودي،إن المسلمين وصلوا لها عام٨٨٩م
إقرأ البقية هنا

احترموا الآخر وحقه في الحياة
العالم المصري البروفيسور فاروق الباز قال
تخيلوا لو أننا لا نسمع فيروز لأنها أرثوذكسية ..!؟
ولا نعترف بنزار قباني كشاعر لأنه شيعي علوي ؟
ونمحو السياب من الذاكرة لأنه سني
ولا نقرأ للماغوط لأنه إسماعيلي
ولأ أدونيس وبدوي الجبل لأنهما علويان
ولا ندرج فارس الخوري في كتب التاريخ لأنه مسيحي
أو سلطان باشا الأطرش لأنه درزي ..!!؟
ونتحفظ عن الضحك ونمتنع عن الفرح
لأن دريد لحام شيعي ...!!؟
غاندي يلهم الكثير من الأحرار وهو هندوسي !!! آينشتاين
أعطى الكثير من العلم للبشرية وهو يهودي !!!؟
ستيف جوبز السوري ابن الجندلي اعتنق البوذية فلماذا لا
تقاطعون آبل .. ماكنتوش ، حواسيب ، جوالات ، لابتوبات
لأنها من اختراع رجل لاينتمي لدينكم !!!؟
كفوا عن مقاطعة الإنسان
وقاطعوا الشر داخلكم الذي يحرمكم من هويتكم وتراثكم ومن
علمكم، العلوم ترجمها العرب عن اليونان
ولم يقاطعوها لأنها وثنية !!؟
الحكمة ضالة المؤمن ، حيث وجدها اتبعها
والإنسان الذي يتقوقع و لا يتواصل
مع الآخرين
لمجرد تعصبه لفكر أو لديانة أو لمذهب أو لشخص ينتهي علمه وأدبه ويرجع إلى ما قبل كتب التاريخ ..!؟
لا تغيروا أديانكم
لا تخونوا عقائدكم لكن
احترموا الآخر وحقه في الحياة
احترموا الانسان لتنعموا بالأمان

اليمن الجنوبي قدّم إنجازات استثنائية
والوحدة تحوّلت إلى فجرٍ كاذب

نشرت مجلة ياكوبين اليسارية الأمريكية الشهيرة تقريراً مطولاً عن الوحدة اليمنية وخلفياتها التاريخية حتى اليوم. أشادت فيه بالإنجازات الاجتماعية والاقتصادية لدولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، ووصفت المرحلة التي أعقبت الوحدة بين البلدين الشمالي والجنوبي بـالفجر الكاذب
وقال التقرير الذي كتبته الخبيرة في الشؤون اليمنية هيلين لاكنر، بعنوان "الوحدة اليمنية تحوّلت إلى صور"، "منذ ثلاثين عامًا، اتحدت اليمن كدولة واحدة في جو من التفاؤل بشأن المستقبل. لكن هذه الآمال خابت بشكلٍ فادح، وذلك بفضل السجل المدمّر والمنفعة الذاتية والتنافس بين النخب السياسية اليمنية
وقالت المجلة الأمريكية في التقرير الذي ترجم أجزاء منه سوث24: "نحن الآن في السنة السادسة من حرب أهلية دولية تدمّر اليمن وتسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم يبدو من الصعب أن نتذكر أنه في 22 مايو قبل ثلاثين عامًا، كان اليمنيون في جميع أنحاء البلاد مبتهجين ومتحمسين لاحتمال العيش في دولة واحدة موحدة
وتضيف المجلة البارزة "في ذلك اليوم، شكلتا جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية الجمهورية اليمنية. كانت الرغبة الشعبية لـ "الوحدة اليمنية" في الدولتين واحدة من عدد من الحوافز التي أقنعت القادة في صنعاء وعدن بالتوصل إلى اتفاق
تابع المزيد هنا

الذكرى 181 لاحتلال عدن
المرحوم حمزة علي لقمان
تاريخ عدن وجنوب الجزيرة العربية

في الساعة التاسعة والنصف من صباح 19 يناير سنة 1839م تقدمت السفينة فولياج ببطء نحو أقوى مراكز الدفاع الساحلية، وبعد عشر دقائق تقدّمت السفينة كوت نحو موقعها أما السفينة ماهي فقد وجهت مدافعها نحو حُقات .. وفي لحظة واحدة انطلقت القنابل تزأر من أفواه المدافع
وسكتت مدفعية الساحل وتساقطت أبراجها على الأرض وتفرّق الجنود المدافعون عن صيرا وبقوا في حماية جبل صيرا مستعدين لإطلاق بنادقهم على الأنكليز الذين هبطوا إلى البر
ودارت السفينة ماهي نحو صيرا واقتربت حتى صارت على بعد خمسين ياردة، وأطلقت مدفعية صيرا قنابلها فاهتزت ماهي ولكنها لم تُصب، بل ردت على النيران بنيران شديدة مركزة فدكت تحصينات صيرة واضطر عسكر السلطان إلى التقهقر وهم يطلقون رصاص بنادقهم
وأخذت السفن (كروز) و (فولياج) و (ماهي) تطلق القنابل والرصاص بقوة وسرعه حتى خشى العسكر أن يظهروا انفسهم فاختفوا وراء الصخور
وفي الساعة الثانية عشر إلا ربع غادر الجنود الزوارق وهبطوا إلى الشاطىء، ولم يقابلوا سوى مقاومة ضعيفة، وفي الساعة الثانية عشر إلا خمس دقائق استولى جنود السفينة كوت على قلعة صيرة وأسروا المائة وتسعة وثلاثين بدوياً المختفين فيها، وفي الساعة الثانية والنصف بعد الظهر ارتفعت الراية البريطانية على دار السلطان محسن فضل الذي فر مع ابنائه وحاشيته والأعيان وكثير من السكان إلى لحج
وبلغ عدد الضحايا خمسة عشر جندياً انكليزيا قتيلا وجريحا ومائة وخمسين بدويا قتيلا وجريحا

قال الاديب والشاعر والمرحوم
د. محمدعبده غانم

لولا الاحبة في الدنيا لما بقيت
لي ليلة من نمير الحب تمتار
ليل المشيب بلا كأس ولا وتر
والليل عند الصبا كأس واوتار
لم تبق إلا سويعات نعد لها
عد البخيل اذا ما ضاع دينار
اذا صحونا، اذا نمنا، اذا ارتفعت
أصواتنا أو سرى بالهمس تيار
فهل درى المحتسي والكأس مترعة
أن الفراغ بقاع الكأس موار
وان في قطرة صغرى تجيش به
دهرا يحدث عما فيه ادهار
لم يبق من كل ما كنا نؤمله
الا رسوم وإطلال واطمار

September 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر 2020

 Keeping in touch...

* The Editors in Chief of Aden College website Dr Salim Al Yafaioffer their codolences and sympathies to the family members of Dr. Salem Al Yafai who died recently in the UK. Dr. Yafai was the personal phyicisian of the late Qahatan Al Shaibai after independence. May Allah rest his soul in peace.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar co-authored a scientific paper on Plastic Surgery in daily practice: Islamic Dr Mohd Ali Al BarPerspective. In their abstract the authors wrote "Plastic surgery is concerned with the correction or restoration of form and function. There are two types of plastic surgery, cosmetic or aesthetic and reconstructive. The purpose of “reconstructive” plastic surgery is to correct physical features, which are grossly deformed or abnormal by accepted standards, either as a result of a birth defect, illness, or trauma.
Reconstructive surgery aims to reconstruct a part of the body or improve its functioning, while cosmetic surgery aims at improving its appearance. Islam welcomes plastic surgery, if performed for the patient’s benefit. Islam prohibits the cosmetic surgery that has the intention of changing the creation of God." and in their introduction they wrote "The word “plastic” in plastic surgery, is a Greek word meaning “to form”. Plastic surgery involves the restoration, reconstruction, or alteration of the human body. Plastic surgery is divided into two sections, cosmetic surgery and reconstructive surgery. The former seeks to improve the patient’s features on a purely aesthetic level, where there is no deformity or trauma. The goal of reconstructive surgery, on the other hand, is restoring functional disorders resulting from trauma, accidents, diseases and congenital   defects."
Read the study paper here.

* Dr. Qais Ghanem was intervied by Al Maidah Dr Qais GhanemInititve to discuss his latest book in English "Converstion without Compromise: Democracy, Deity and Death" Episode 45. The interviewer was James Rayment. The interview was carried out by audio.
Listen to the interview here.

* Dr. Mustafa Al Sheikh along with other authors mustafa_alsheikhwrote about "COVID-19 Pandemic and Endemic Febrile Illnesses:
The Dilemma of Exclusion and Diagnosis with Limited Capacities in Aden, Yemen"
Dr. Mustafa Al Sheikh is from Imerial College in London, UK, Departmat of Primary Care and Public Health.
In his abstract he wrote "Background: In the beginning of May 2020, Aden was living a state of catastrophic events with the spread of COVID-19 pandemic with accompanying heavy raining season leading to increase of unexpected fever cases. Despite the limited diagnostic capacity, data on causes and trends of febrile illness can be valuable indicators of the causes and trends of fever problems in Aden at the time of COVID-19  pandemic. Objective: to analyze the available data on febrile illness reported in the “Cuban-Yemeni Hospital” in Aden during May-June 2020. Methods: This is a retrospective review of the available data from the hospital registry. Results: Out of 7385 febrile patients, there were 1208 confirmed Malaria cases (16.4%), 1786 clinically diagnosed Dengue cases (23.3%), 1855 clinically diagnosed Chikungunya (25%), 2023 cases of respiratory tract infections-RTI (26.6%) and only 613 probable COVID-19 cases (8.4%). The total deaths in this period was 63, most of them died due to respiratory problems. Conclusions: Malaria is a problem of serious concern in Aden as 16% of fever in this study were confirmed by laboratory testing while Dengue and Chikungunya were reported frequently but the diagnosis is still based on clinical grounds. As the diagnostic capacity for COVID-19 was  limited, the available data underestimated the COVID-19 problem."
Read the paper here.

* "Yemeni-American Hopes to Empower Women Through Brooklyn Baker Unrelenting activist Somia Somia El rowwemeimElrowmeim seeks to bridge gaps between women of different cultures" published Kevin Limiti  in Featured  News, Non-Profit & Community, BKReader which is a local News for Brooklyn.
"Brooklyn’s immigrant women have more uniting than dividing them," Somia Elrowmeim says.
South Brooklyn resident Elrowmeim is an educator and activist who believes in the interconnected struggles of women across cultures. She has dedicated herself to increasing opportunities for immigrant women, especially Muslim women, in Brooklyn, one of the most diverse places in the world. Elrowmeim is planning to open a bakery that doubles as an education and social justice center, providing jobs and services for Muslim women, and she has been named a finalist for the David Prize for the idea.
The prize awards $200,000 to New Yorkers in “a celebration of individuals and ideas to create a better, brighter New York City.”
As far as activism, volunteering and politics are concerned, Elrowmeim is hard at work. After she came to the United States from Yemen in 2006, she founded the Women’s Empowerment Coalition, the Union of Arab Woman of NYC and served on the Arab-American Association of New York for nine years. She currently works as a community engagement manager at the Academy of Medical and Public Health Services and teaches English as a second language."
Read more here.

Blackboard with photos
Qais & Nasher

خواطر الخميس
د. قيس غانم
تحاورت عبر الإنترنت مع صديق قديم وأخٍ حميم هو الدكتور
الجراح العدني عبدالله ناشر كجزء من البرنامج الشهري
الجديد الّذي دشّنته في الشهر الماضي، على صفحات برنامج
كنار الرائع الّذي أسسه الدكتور جمال الشريف والسيد محمد
التميمي. وستتكرر هذه المقابلات من الأطباء والإختصاصيين
العرب في آخر يوم خميس من كلّ شهر
والدكتور عبدالله درس في كليّة عدن، حيث كان خلفي باكثر من
اربع سنوات. ولكني تعرفت عليه في لقاء أو إثنين في بريطانيا
إذ كان يدرس الطب في جامعة لفربول بينما كنت أنا في جامعة
إدنبره واستمرت صداقة متينة منذ تلك الفترة. ولكننا كنا بعد
عدد من السنين ضمن مجموعة المدرسين والأساتذة في كليّة
الطب في جامعة صنعاء. وبعد أن عدت إلى كندا بعدّة سنين،
وصل الدكتور ناشر اليها بصفة سفيرٍ لليمن لدى كندا، حيث
توطّدت الصداقة بيننا. وفي النهاية حصل عبدالله على الجنسيّة
الكنديه وانتقل وأسرته الى كندا، مما وطًد الصداقة بيننا.
وسيجد القارئ المقابلة المسجلة عن إنجازاته في اليمن على
صفحتي في فيس بوك، وأعتقد أنها سوف تثير كثيراً من
الإهتمام
وفي الشهر القادم في آخر يوم خميس، سوف أحاور الدكتور
جهاد شبيب وهو طبيب مشهور جداً جداّ في إختصاص أمراض
النساء والولادة بنفس الأسلوب. وأشجع المشاهدين على طرح
الأسئلة والتعليقات أثناء جميع هذه المحاورات الشهريّة الّتي
تبدأ في الساعة التاسعة مساء حاليّاً. وقد إخترت هذا الوقت
عمداً لكي تتمكن الأمهات من الحضور والمشاركة بعد ذهاب
الأطفال إلى السرير للنوم. ولكن، إذا كانت هناك طلبات لتغيير
الوقت أو يوم الخميس من أغلبيّة المشاركين، فأنا مستعد أن
أعدّل الوقت إلى وقت أنسب لهنّ

حكاية الجنوب
فتحي بن رزق
موقع نشوان
Fathi Bin Rezkفي العاصمة المصرية القاهرة
التقيت قبل أشهر بالرئيس
الجنوبي السابق علي ناصر
محمد، جلسنا بردهة شقته
المطلة على النيل ونتحدث
لطالما شغلتني فكرة كيف
تعثر الجنوب ذات يوم 
وكيف ساقه الرفاق إلى مهالكه وتصفياته
فر الآلاف من الناس من المتنورين والمتعلمين ورجال
الأعمال يومها من "عدن" في اكبر موجة نزوح بشرية حول
العالم. لم يبق شيء من بريطانيا إلا معالمها ومؤسسات حكمها
وجدران عتيقة. أفاق المدنيون جنوبا الذين تركتهم بريطانيا
يواجهون مصيرا صعبا في عدن ومحافظات أخرى وقرر الكثير
منهم الفرار
ومنذ ذلك الحين لم تقم للجنوب قائمة، اخليت البلد من عقولها 
و ساد صوت الجنون والعبث والفوضى .ظن الناس في جنوب
اليمن وتحديدا "عدن" ان خلاصهم من البريطانيين يمكن له
ان يمثل بوابة أمل جديدة لكن شيء من هذا لم يحدث لقد توزع
الموت في كل جانب
طوال قرابة 30 عام كامل كان كل مايحدث في هذه الرقعة
الجغرافية البسيطة المسماة "جنوب اليمن" هو ان يصحو
الناس بين عامين على أصوات إطلاق نار كثيفة وأناس
يطاردون بعضهم بأزقة الشوارع ليعلن التلفزيون بعد ساعات
من ذلك خبر الانتصار على الخونة والعملاء وليتكرر المشهد
لاحقا بعد عامين لا أكثر مع نفس المنتصرين. يقف العدانية
وكل الشعب جنوبا أمام هذا المشهد ، ذاك القائد الذي لم يكمل
من تعليمه شيء يقف على منصة الخطابة وسط حشد من
الناس ليحدث الناس عن الثورة والحرية والخونة الذين يجب
إبادتهم وتصفيتهم ويقود البلد إلى كارثة جديدة ويرحل ، ليقول
لهم انه افضل من الاديب والكاتب والطبيب والمهندس
استدعوا صالح ذات ليلة بعد ان أدركوا ان الوطن لايقاد منفردا
كانت الأزمات تحاصرهم من كل جانب قالوا له:" هاك الجنوب
خذه وخلصنا
التفت علي عبدالله صالح  إلى علي سالم البيض يومها
وقال :" هكذا دفعة واحدة!!؟
قالوا له :" دفعة واحدة وبلا ثمن"؟
قضى "صالح" ليلته حائرا في غرفته بفندق كريسنت بالتواهي
غير مصدق انه سيتسلم دولة كاملة
كان يمكن للجنوبيين ان يعايشوا واقعا أخر لو ان صوت عقل
حقيقي حكم بلادهم طوال 30 عام ، لو ان ثورجي ما ساد
وقروي أحمق ماتحكم ودموي ما انتهك الحرمات واسال الدماء
لو ان وطن حقيقي تأسس بعد الاستقلال
بيع الجنوب يومها "آجلا" غير عاجل
بدأ العالم يسمع مجددا عن عدن، ولكن بتقارير المنظمات
الحقوقية والسجون التي اتسعت ، بنى الحاكمون الجدد لعدن
سجونا جديدة بلا نوافذ واستحدثوا طرقا اشد قسوة  للتعذيب 
غرقت المدينة في فشل كبير وسادت المناطقية والعنصرية والفوضى وتصدر المشهد "الغوغاء" والجهلة الذين لايفكون خطا ولم يسيروا يوما على درب معرفة
سيق نشطاء الحراك الحقيقون الى السجون وفرت قياداته الى
الخارج وظهرت للناس وجوه واسماء لم يسمعوا بها قط
وقفت الناس مذهولة ، لقد عاد التاريخ مسرعا إلى الوراء
ذاك القيادي الذي يقف على المنصة ليحدث الناس عن الخيانة
والخونة عاد مجددا بنفس غبائه وجنونه وخرفه
تابع المزيد هنا

تعازي موقع كلية عدن
Dr Salim Al Yafai with Al khalafiوصلنا النباء الآليم بوفاة
 خريج كلية عدن المغفور
 له د. سالم اليافعي في
بريطانيا. وقد نقل الينا
النباء الآليم د. علي
صالح الخلاقي اليافعي من موقع عدن تايم
د. سالم اليافعي خريج كلية عدن وطبيب قحطان محمد الشعبي السابق رحل في بريطانيا عن عمر ناهز 81 سنة وكتب د.علي صالح الخلاقي في الموقع أن د. سالم قد لجأ
الى بريطانيا بعد إنقلاب يونيو 1969
أسرة تحرير موقع كلية عدن تتقدم بكامل العزاء لافراد عائلة د. سالم اليافعي وإنا لله وإنا اليه راجعون

 قصة عاديّة ولكنها غيرت أسلوب حياة
البريطانيين إلى يومنا هذا

إعداد د. شهاب غانم
Fish & Chipsفي٢٣ تموز من صيف
عام ١٩٦٩، نزلت إمرأة
بريطانية، في لندن
العاصمة، إلي السوق
لشراء حاجاتها، ومن
عادة النساء هناك
أن يقمن بكتابة قائمة بمشترياتهن وحمل مبلغ من النقود
بقدر ما تحتويه تلك القائمة، فوجئت تلك السيدة عندما
أرادت شراء السمك بأن سعره مرتفع بأكثر من ٣٠%،
وأن ما تحمله من نقود لا يكفي، فغضبت وقررت الذهاب
فورا إلى مجلس العموم (النواب) وكان قريبا منها،
توجهت إلى هناك ودخلت مباشرة إلى باب قاعة المجلس
أثناء إنعقاده وطلبت مقابلة النائب الذي كانت قد إنتخبته،
حاول الحراس عبثا إقناعها بأن المجلس في حالة إنعقاد
وبإمكانها الإنتظار إلى أن يحين وقت الإستراحة، ولكنها
أصرّت على مقابلته فورا، وبدأت بالمناداة على النائب
بأعلى صوتها حتى لفتت إنتباه رئيس المجلس، وما كان
من الرئيس إلّا أن قام من مكانه وتوجّه إليها، وبكل
إحترام وهدوء وسألها عما تريد، فقالت له أن لديها
شكوى عاجلة تريد إيصالها إلى نائبها وكل النواب
الآخرين، ودون أن يسألها عن ماهية شكواها قام فورا
بإصطحابها، متأبطة بذراعه، إلى منصة المتحدثين
وأعطاها الميكروفون وقال لها : تفضلي سيدتي تحدّثي
وكل مجلسنا آذان صاغية
أمسكت المرأة الميكروفون وقالت
من المعيب ونحن أبناء بريطانيا العظمى، أن نعيش في
جزيرة وحولنا البحر، ونملك أساطيل صيد تجوب
المحيطات، ولا يمكننا تناول وجبة من السمك لإرتفاع
سعره. لقد إنتخبناكم لتكونوا عونا لنا على تجّار البلاد
الجشعين، وإلتفتت إلى نائبها وقالت له أنا لم أنتخبك
لتقف مع هؤلاء الحمقى الجشعين، قالت كلماتها تلك
ورمت الميكروفون وغادرت غاضبة
أتدرون ما حدث بعد ذلك وفورا ؟؟
 أوّل ردة فعل كانت من النائب الذي وجهت إليه حديثها
فقد قدّم إستقالته لرئيس المجلس قبل أن تصل المرأة إلى
باب القاعة !!!؟
ومنذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا، فإن وجبة السمك مع
البطاطا تعتبر أرخص وجبة شعبيّة في بريطانيا، وهي
تعادل في قيمتها سندويشة الفلافل عندنا، ولم يطرأ عليها
أي إرتفاع إلّا بمقدار نسبة إرتفاع مستوى معيشة
البريطانيين اليوم، لذا فإن وجبة السمك مع البطاطا
تعتبر وجبة الفقراء لتدنّي سعرها، وأصبحت تباع في
مطاعم وحوانيت صغيرة في كل شارع وزاوية من مدن
وقري بريطانيا، تماما كما تنتشر المطاعم الشعبيّة التي
تبيع الفلافل والفول والحمص في لبنان وسوريا
والأردن.ونحن بلد بحري وبالكاد العائلة تشتري ما
تشتهيه من الكائنات البحرية

الوثائقي عن جزيرة سقطرى اليمنية
رحلة في الجزيرة الاهم والاغرب
والاجمل على مستوى العالم
تنفيذ واخراج: عبدالله اسماعيل
انتاج: مؤسسة الانتاج البرامجي لمجلس التعاون لدول
الخليج العربي

قصة العود والعنبرفي عدن
موقع صفحة عدنية
 raw_baltic_amber_piecesكان عبدالله ناصر الشيبة
البيضاني و أبنه أحمد
يشتريان العود والعنبر
واللبان بكميات تجارية
ضخمة لصالح شركة
بيت البس، التي تصدره إلى فرنسا وأوروبا من أجل
صناعة بعض الأدوية والعطور الفخمة الغالية من العود
على سبيل المثال عطر مدام روشاس، وعطر شانيل 5
هذا العطر الخالد، عطر الليدي شاترلي.على عكس ما
يعتبره عامة الناس فإن العود ليس خشباً على الإطلاق،
بل هو من منتج مستخلص من شجرة نادرة تسمى "
أقوالوريا" أو "جرنيوبس" وتكثر حاليا ًفي غابات فيتنام
و لاوس و كمبوديا وأندونسيا فقط. و أكبر سوق عالمي
لبيع العود يوجد في سنغفورة . ويملك بانافع شركة في
سنغفوره لبيع العود للعالم هذا التاجر الحضرمي الكبير
أكبر مشتري للعود في العالم. العود الذي جعل الليل في
سواحل عدن سحرٌ خالد لا يزول، من سجل الشعر والفن
والجمال . هذا هو العود الذي صاغ عرائس اللحن في
وجدان محمد عبده غانم و"تركتني" في روح لطفي جعفر
أمان وصلاة قلب في قلب علي محمد لقمان .هذا هو
العود الذي فجر ينابيع الحب والجمال في شعر عبدالمجيد
الأصنج ، والقمندان  ومحمد سعيد جرادة، وعبدالله هادي
سبيت، ومحسن بن أحمد مهدي، ومصطفى خضر

October 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية أكتوبر 2020

 Keeping in touch...

* The Story of Exploration for oil in the Hadhramaut is an article written by alumnus Ashraf Girgrah.Ashraf Girgrah Pasaport3
It was long ago that the Qu’atyi sultanate and the British protectors have been negotiating with different oil companies for exploration. They did not reach an agreement on the terms of the oil companies. What makes matter more complicated was the inclusion of element of tribes who resided in the region of exploration and the Qatayri Government. Some of them rejected the offer advanced by some oil companies and demanded a similar oil agreement like the ones signed with the Gulf States.
At the time the British official version was that there were insufficient commercial quantities of oil in the region when the geological surveys later on proved wrong.
At the time of oil exploration Hadhrami poets and singers celebrated the occasion by welcoming the good news of oil exploration. Some critics attribute the shutdown of the oil rigs to a political understanding between the British and the Saudi rulers.
Read more here.

* Aden College alumnus Farooq Murshed sent us a presentation about the surge of cholera in Aden.
The presentation was delivered by Dr. S. Siva whoDr Siva worked in the Occupational Health at Aden Refinery Company Hospital.
The surge of cholera in 18 governorates increased every day.
It explained the disease of cholera and its method of spead among the population; its common sources of infection and the people at risk.
The presentation spoke about the stages of illness and recovery.
View the presentation here.

* Almunus Farooq Murshed visited a cage of an animal (Cheetha) in Steamer Point (Tawahi) with  Dr. Madden, a senior physiotherapist. He took a lot of shots while in a restaurant which keeps the animal for attracting vistors. Some of the shots appear in column 2 of this update.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us an email about a study paper authored by a group of physicians in Saudi Arabia claiming that "Adjuvant TaibUVID Taibuvide Fortenutritional supplements proved promising fornovel safe COVID-19 public prophylaxis and treatment: enhancing
immunity and decreasing morbidity period for better outcomes (A retrospective study)".
In their introduction they wrote "Unfortunately, unlike the modern pharmacy schools’ curriculum, modern medicine schools’ curriculum(taught in almost all modern medical schools globally) does not include a topic or even short  notes about the therapeutic benefits of  natural products and medicinal plants that are available in all countries and environments.
This causes three major health disadvantages: lack of physicians’ knowledge regarding the treatment, wasting these enormous therapeutically beneficial resources."
The authors list the benefits of these theupatic medicine in their paper.
To view the paper click here.

* Dr. Adel Aulaqi sent us an email with an article about "Dementia prevention, intervention, and care 2020". The article was published in the Daily Mail. It stresses that "Dementia ISN'T part of old age - nearly HALF of cases can be avoided
Dr Ellie Cannon for The Mail on SundayDr. Ellie Cannon
Nobody wants to develop dementia and for good reason: it’s the most feared condition among people over 50, according to surveys. Yet most people assume there’s little they can do to protect themselves.
The update from the Lancet Commission comes as welcome proof to the contrary: you CAN, in many cases, stop dementia before it happens.
These findings make it clear that each one of us can reduce our risk of dementia. And it’s never too early to start. Much of the experts’ analysis of the available evidence points to mid-life – between the ages of 45 and 64 – as the crucial time to get healthy. From this point onwards, the effects of a poor lifestyle build up. And, as we all know, prevention is usually a much better option than attempts to cure, particularly as there is precious little to offer dementia patients at present.
So, according to the world’s leading experts, what are the risk factors you need to know about? And, crucially, what does the evidence say you need to do about them?
The update from the Lancet Commission comes as welcome proof to the contrary: you CAN, in many cases, stop dementia before it happens, writes Dr Ellie Cannon©".
To view the article click here.

Blackboard with photos

من صور طلبة كلية عدن السابقين

Farroq Murshed in the zoo

خريج كلية عدن فاروق مرشد في زيارة لقفص شيتا في التواهي بمدينة عدن مع د. مادن، كبير المعالجين الطبيعيين. وقد أخذ صوراً كثيرة له وللحيوان في القفص
وهو نوع من جذب الزوار الى مطعم في التواهي

Farooq murshed & son
Peaceful Islam
From Jamal Obadi

صورة من أيام مستعمرة عدن أرسلها جمال عبادي عبر
صفحته في الفيسبوك لبعض من قيادات شرطة عدن. ويقف من
1967 اليمين الفقيد نياز حسين. وقد استشهد  في كريتر عدن عام 
 اثناء تواجده في جنازة أحد اليهود  الذي آثروا البقاء
في عدن وعدم الهجرة الى إسرائيل

الجبهة القومية: والمذابح المتتالية
قام الشيخ د. محمد علي البار بجمع وتأليف بحث هام
عن تاريخ الحكم الشمولي في الجنوب إبان تسليم الجبهة
القومية الحكم من قبل الحكومة اليريطانية.  وشرح تفاصيل
تكوين الجبهة القومية والصراع المحموم داخلها على السلطة وتطرق لكل من جبهة التحرير وجيش الاتحاد الجنوبي الذي إنحاز باوامر من الضباط البريطانيين الى مساعدة ومساندة الجبهة القومية للاستيلاء على الحكم في الجنوب
تابع تاريخ الجبهة القومية الاسود هنا

فيلم تراجيدي من أفلام الرعب
د. الشيخ محمد علي البار حفظه الله برعايته
تابعت ألاحداث الدموية الذي أرتكزت عليها سياسة الجبهة
القومية في تخويف الشعب الجنوبي منذ إستلامها الحكم من بريطانيا. وأعتقد أن الاثباتات والشهود ملئية بتقديم الاشخاص التي ورد ذكرها في سيرة وحكم الجبهة القومية الشمولي للعدالة. إنني أعجب من منطق التسامح. فقد أرتكبت مجازر بحق الابرياء العزل وجرائم قتل ممنهج للناس الابرياء
يجب أن ترى العدالة مجراها الطبيعي وحتى أن طال الزمن
وعشمي فيك أن تواصل نشر فضائع الحكم الشمولي بعد
الاستقلال
أشرف جرجره​

من د. عبدالله ناشر
سرد تاريخي مهم لأخطر مرحلة من تاريخ وطننا الجريح في هذه الدراسة بشكل عام كثير من المعلومات والحقائق وبعض من الأخطاء والمعلومات غير الصحيحة. تنفع لكي تكون مدخل لمراجعة وتصحيح
تاريخ المرحلة من ١٩٦٧ وحتى اليوم.
مع تحياتي ومودتي 

الاخ الكريم الزميل العزيز اشرف جرجرة حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد صدقت فيما قلته ولكن ما دفعني للكتابة في هذا الموضوع
هو ان الاجيال الحالية لا تعرف الا اقل القليل عن هذه المآسي والمجازر
والسبب الثاني أنني صدمت عندما وجدت مجموعة من
فيديوهات على اليوتيوب تتحدث عن سالمين المجرم أنه عمر
ابن الخطاب بالقرن العشرين وتمجده تمجيدا لا حدود له
فقلت هذه طامة كبرى ومصيبة عظمى ولابد من الكتابة في
هذا الباب، سيكون هذا باذن الله عن الجبهة القومية منذ تأسيسها الى نهايتها المشؤومة
والله يحفظكم ويرعاكم
د. محمد علي البار

خواطر الخميس
Dr Qais Ghanem قيس غانم
في الأسبوع الماضي
حاورتني للمرّة الثانية
محطّة كنار التلفزيونية
العربية الكندية على العربية الكندية على
الفيسبوكعن رحلتي في
الحياة وكانت على الأقل في تقديري مقابلةّ ناجحة وتناولت حياة المهاجر العربي في الغرب وبالتحديد في كندا. ويبدو انّ المشاهدين أيضاً وجدوا المقابلة، من حوالي ثمانين دقيقة، مفيدة ومثيرة لاهتمامهم، إذ زاد عددهم عن ثلاثمئة شخصلاهتمامهم
تحدّثنا بصراحتنا المعتادة في مجتمعنا الّذي يصرّ على
حريّة الرأي والقول، عن كلّ نواحي هجرة الشخص
العربي الى المجتمع الغربي الكندي وعن مزايا ذلك
الإنتقال الكبير في المسافة والثقافة ومزاياه ومشاكله
وبيّنت كيف أنّ الإنتقال كان بسيطاً بالنسبة لي، إذ أنني
انتقلت من مجتمع اوربي في بريطانيا، وليس من اليمن،
إلى مجتمعٍ أوربي الخصال أيضاً، في أمريكا الشماليّة
فلم تكن هناك أية عقبات لغويّة أو إجتماعيّة أو قتصاديّة ذلك لأنني استدعيتُ لكي أملأ وظيفة شاغرة في إحدى المستشفيات الجامعيّة هنا. كانت المشكلة الوحيدة
والمؤقتة وجود كميات هائلة من الثلج لأنني حضرت في
بداية فصل الثلوج
وفي خضمّ ذلك النقاش الجميل، فاجأتني المذيعة بسؤال لم
أنتظره في الحقيقة. أرادت أن تعرف ما إذا كانت الشكوك
قد ساورتني، أو الندم، على تركِ الوطن الأم دون رجعة،
أو البعد عن ذلك المجتمع اليمني العربي المسلم وعن
مصير أطفالي فيه. قلتُ لها بصراحتي المعهودة إنني
أعتبر هذا الأنتقال من أهم إنجازاتي في هذه الحياة
القصيرة، خاصّة وانني انتقلت الى كندا وليس الى أمريكا
مثلاً ، ولا شك أن المهاجرين الى امريكا قد يختلفون معي
في الرأي. ولكني استطيع أن أجزم، بعد خمسين عاماً
أنني أحسنت الإختيار. والحقيقة هي أنني عندما ذهبت الى
جامعة مشيجان لمدة سنة من التدريب المركّز، عرض
عليّ رئيس القسم الجامعي الإنتقال الى هناك، لكي أكون
مساعده الدائم، وعندما رفضتُ إستغرب كثيراً وأعرب
عن أسفه لذلك الرفض
واليوم أهنئ نفسي لأنني إتخذت القرار المناسب، ونحن
نسمع كلّ يوم عن المجتمع الأمريكي العنصري الّذي يقتل
الأسود لأدنى مخالفة، والرأسمالي حيث يمرض المرؤ أو
يموت جوعاً بينما يدير البلاد من يملك المليارات
ولكن، ماذا عن العودة إلى جزء من أجزاء اليمن أو إلى
جزء من العالم العربي؟ دعنا نقول بصراحة أن شخصاً
يمنياً يهاجر الى قُطرٍ عربيٍ لن يشعر بالإنتماء الكامل إلى
ذلك القطر، بقدر الإنتماء إلى كندا، حيث سيحظى بجميع
حقوق المواطن التي يتمتّع بها الكنديّ الأبيض الّذي جاء
أجداده من إيطاليا أو الهند أو لبنان
تابع المزيد هنا

November 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية نوفمبر 2020

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab Ghanem sent us news about the death of alumnus Mohamed Alawi Al Safi in the UAE.
The editors of Aden College website convey their sympathies and condolences to the family members of the dicease. May God rest his soul in peace.

* Alumnus Ashraf Girgrah wrote an article in Arabic and English about the British Poltical Advisers to the High Commissioner of Aden Colony. The author vividly records his impressions of employment at Aden Radio and Television during the period of   1959 - 1969.
Read more here.

* Dr. Mohamed Ali Albar co-authored with Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddah           Dr. Hassan Chamsi-Pasha a study paper which was published in the British Medical Journal. The paper was entitled "Withdrawal and Withholding treatment in terminal illness Islamic Perspective." The paper mentioned that "Withholding or withdrawing life support is still an area of controversy. Its applicability is weighed with benefits and risks, and how futile the treatment is for the terminally ill patient. Unfortunately, many elder patients with chronic illness spend their last few weeks or months in hospitals. Life support is not required if it prolongs the agony and suffering associated with final stages of a terminal illness. When considering end-of-life decision making, both withholding and withdrawing life support are considered to be ethically equivalent. (1) Issues arising from the withdrawal and withholding treatment have not reached total consensus amongst the Muslim jurists. However, article 63 of the Islamic code of medical ethics (Code of Conduct1981) stated that, “the treatment of a patient can be terminated if a team of medical experts or a medical committee involved in the management of such patient are satisfied that the continuation of treatment would be futile or useless.” It further stated that “treatment of patients whose condition has been confirmed to be futile by the medical committee should not be commenced.” (2,3) The Permanent Committee for Research and Fatwa, Fatwa (Decree) No. 12086 (1989) is a landmark in regulating resuscitative measures, stopping of machines in cases thought to be not suitable for resuscitative measures. The decision should be based on medical criteria and decided by at least three competent physicians. The family should be approached and the facts discussed fully with them. (4,5)"
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem sent us an address of a website which has a rare Arabic Collection online. All published titles are digitized with the cooperation of large US universities. The titles are free to download and the collection has more than 120000 titles. The website is dib.nyu.ed/aco.

* "The Islamic Roots of the Modern Hospital" was  Written by David W. Tschanz. The publication of david_tschanzthe article was issued by Aramco website. It mentioned that "The hospital shall keep all patients, men and women, until they are completely recovered. All costs are to be borne by the hospital whether the people come from afar or near, whether they are residents or foreigners, strong or weak, low or high, rich or poor, employed or unemployed, blind or signed, physically or mentally ill, learned or illiterate. There are no conditions of consideration and payment; none is objected to or even indirectly hinted at for non-payment. The entire service is through the magnificence of God, the generous one—policy statement of the bimaristan of al-Mansur Qalawun in Cairo, c. 1284 ce"
"The modern West’s approach to health and medicine owes countless debts to the ancient past: Babylon, Egypt, Greece, Rome and India, to name a few. The hospital is an invention that was both medical and social, and today it is an institution we take for granted, hoping rarely to need it but grateful for it when we do. Almost anywhere in the world now, we expect a hospital to be a place where we can receive ease from pain and help for healing in times of illness or accidents."
Read more here.

* Hussam Sultan as a frequent participant of Aden College website started a debate about humans Hussam Sultanlosing the most powerful and important feature, our inteligence. "This is the alarming message of the book, the subject of the book review below, Homo Deus: A Brief History of Tomorrow, by Yuval Noah Harari. As humans lose this superior quality to the machines, the future of mankind is now the subject of much debate and analysis.
Futurology or Future Studies is an actually subject taught at universities across the world as module in many courses and disciplines, I had a brief encounter with it myself, and there is a debate whether it is an art or a science. It is a module taught in economics, environmental studies, sociology, mathematics, philosophy and many other branches of knowledge. It combines studies of the past and the present using mathematical tools and other qualitative tool to arrive at "possible" future scenarios in various forms."
Read more here.

Blackboard with photos

صور من البوم موقع كلية عدن

Daughter of Wigdan Luqman

معالي وجدان علي لقمان أميركية المولد، يمنية الاصل
مرشحة للمجلس الاعلى للتعليم بمدينة ديربورن في ولاية
متشيجن. وهي خبيرة التعليم والحاصلة على ماجستير من
جامعة هارفارد الاميركية. كما حصلت معالي على جائزة
العميد لافضل إنجاز بحثي من جامعة هافارد وتم طباعة
إطروحتها في كتاب. نُشر الخبر في موقع يمن ناو نيوز

Uncle Abdul Rehman & Mageed

تعازي موقع كلية عدن
أفادنا د. شهاب غانم بوفاة المرحوم محمد علوي الصافي في الإمارات العربية المتحدة. وكان المتوفى من خريجي كلية عدن. وتعبر أسرة تحرير موقع كلية عدن عن  آسفها البالغ لسماع هذا النباء ضارعين من الله عز وجل أن يلهم أهله وذويه وإنا لله وإنا اليه راجعون 

قصة التنقيب عن النفط في حضرموت
Ash Girgrahأشرف جرجرة
بدأ كل شيء خلال فترة
الحكم البريطاني لعدن
والمحميات. منذ فترة
طويلة كانت سلطنة القعيطي
وسلطنة الكثيري والحماة
البريطانيين يتفاوضون مع
شركات النفط المختلفة للتنقيب. ولم يتوصلوا إلى اتفاق بشأن شروط شركات
النفط، وما جعل الأمر أكثر تعقيدًا هو إدراج عنصر
القبائل التي سكنت في مناطق الاستكشاف وكانوا من
رعايا هذه الحكومات. ورفض بعضهم العرض الذي
قدمته بعض الشركات النفطية وطالبت باتفاقية نفطية
مماثلة  لتلك الموقعة مع دول الخليج
تابع المزيد هنا

وعلق خريج كلية عدن محمد جبر على صفحته في
اليوتوب عند نشر أغاني زمن عدن الجميل
حتى لاننساهم محمد جمعه خان الفنان الاكثر شعبية وشمولية ليس في حضرموت فقط بل إمتدّتْ الى منطقة الخليج والسعوديه .  اغنيته ياحضرموت افرحي تغنى بها عندما بدأت بوادر الحلم الحضرمي باستخراج النفط عبر شركة ارامكو والذي لم يستكمل استخراجه لاسباب سياسيه بحته. توفي محمد جمعه قبل تحقيق الحلم ومات وهو معدماً لم يجد حتى قيمة الدواء التي يتطلبه علاج مرضه.  ثم بعد ذلك تحقق الحلم واسْتِخرجَ النفط ولكنّ الاحلام في كلمات الاغنيه تبخرت وبقي الحضارم على وضعهم سيئاً بل ازداد سؤاً بسبب جشع حكامه من الثوريين والوحدويين اصحاب الشعارات العاطفيه الكاذبه رحم الله الشاعر البار ورحم الله الفنان محمد جمعه لو كانوا احياء في زمننا الحاضر لقلبوا اسم الاغنيه الى ياحضرموت إتعسي وليس "ياحضرموت إفرحي"؟

أخذت الصورة في الخمسينات في أبردين البريطانية ويظهر في الصورة من اليسار خريج كلية عدن المرحوم مجيد جرجرة مع شقيقه المرحوم عبدالرحمن جرجرة. أرسل الصورة عبدالله إبن المرحوم عبدالرحمن جرجرة

فيروس كورونا: المدينة التي فر كل أطبائها… إلا واحدة
في أوج انتشار وباء كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا في اليمن، لم يكن هناك سوى مستشفى واحد قيد الخدمة في مدينة عدن والتي يقطنها أكثر من مليون نسمة
هرب معظم الأطباء من المدينة بسبب خوفهم من انتشار الوباء ولعدم توفر معدات الوقاية، إلا الدكتورة زهى، فأصبحت الطبيبة الوحيدة التي قبلت معالجة مرضى الفيروس عند تفشي الوباء
بعد ستة أشهر من بداية انتشار الفيروس، كانت بي بي سي أول إذاعة عالمية تستطيع الوصول إلى اليمن لتوثيق كيف يتعامل الناس مع الوباء

Aden electricity 1926

مراسيم إفتتاح إدخال الكهرباء عام 1926 في
عدن. كان ذلك حدثاً عظيماً والاول من نوعه في
الجزيرة العربية

قصيدة تهنئة من الشقيق الاكبر
Dr Qais Ghanemد. قيس غانم
بمناسبة العيد
الثمانين للدكتور الشاعر
شهاب غانم الشاعر والمترجم

إرفع الرأس يا شهاب فإني باسمك اليوم صارخٌ وفخورُ
بشقيقٍ وشاعرٍ وأديبٍ إسْمهُ اليوم في الملا مشهورُ
يلبس اللحية الأنيقة دوماً إذ بها الوجهُ خاشعٌ و وقورُ
في الثمانين بات بدراً مضيئاً حوله الشّهْب في السماء تدورُ
تسمع الشعرَ من شفاه أديبٍ ذاع صيتاً ولم يُصِبْه الغرورُ
إجتمعنا على القوافي ولكنْ فرّقتْنا سنينُنا والشهورُ
كم تمنيتُ أن تكون قريباً يوم ضاقت من الفراق صدورُ
يوم ولّى من الحياةِ عصامٌ حينَ ولّى ذراعُنا المَبتورُ
يوم قاسيتُ من صروف الليالي حين سالتْ من اليراع سطورُ
تَصِفُ الخوف والشّجونَ بقلبٍ أثقلته مَخاوفٌ وشُرورُ
باتَ من كَثرةِ الهُمومِ حزيناً ليسَ تُلهيه بَسْمةٌ أو ثغورُ
أو كؤوسٌ بخمْرِها مُترعاتٌ حينَ لا تنْفعُ الحزينَ الخُمورُ
قمْ ودَعْنا نَحيكُ شطراً وبيتاً عَطّرته الورودُ ثمّ الزهورُ
كي نُحيّي مَن أسْكرَتْه القوافي إنّما الشّعرُ لَوحةٌ وعُطورُ
تمْلأ الأنفَ ياسِميناً ووَرداً إذْ بها الحُبّ والهنا والسّرورُ
قمْ أعِنّي لكي نُغنّي سَويّاً أنتَ في العُربِ بُلبلٌ شَحْرورُ
قبلَ أنْ نَلْتقي بِقُرْبِ عِصامٍ حيثُ لا تَسمعُ الغناءَ القبورُ

كارثة عدن بعدما غادرها الاستعمار البريطاني
نشر خيرالله خيرالله في موقع عدن تايم مقالة إستذكر
فيها مقولة السلطان قابوس رحمه الله في مطلع
الستينات، وكان يقول إنّ حلمه تحويل مسقط إلى مدينة
تشبه عدن. أين مسقط الآن وأين عدن؟
كان يوجد في اليمن الجنوبي بكل بساطة نظام، لم
يستوعب القيّمون عليه أهمّية المحافظة على إرث
الاستعمار البريطاني وتطويره نحو الأفضل. نسي
هؤلاء أنّ لا قيمة لبلد أراد أن يكون مجرّد موطئ قدم
للاتحاد السوفييتي إبان الحرب الباردة
 تابع المزيد هنا

December 2020 update

تحديث الصفحة الرئيسية ديسمبر 2020

 Keeping in touch...

* Social media from Aden transported the sad news about the sudden death of Aden College alumnus Dr Abubaker Mohd Hamed Khalifa copy Dr. Abubaker Mohamed Hamed Khalifa at age of 81 years old. He was born in Crater Aden in 1939.
The Yemeni Medical Journal mentioned that Dr. Abubaker Khalifa was an Ear Nose and Throat specialist who specialized in London, England.
He excelled in his studies at Aden College and often was nick named as a "book  worm".
He was fond of table tennis and often played in Hussaini club in Crater Aden.
His two brothers Hamed an accountant in the UAE and Farouk an engineer. Both were alumni of Aden College.
The editors of Aden College website express their sorrow and deep sympathies to families of the deceased. May God rest his soul in peace.

* Alumnus Farooq Murshed wrote that ''Looking through his mini-library he came across his biology AC note pad by Farooq Murshedexercise book by Mr.Shalwan." That reminded him of Aden College golden days when he was a student.

Dr. Adel Aulaqi commented  that, "What an amazing document. I bet the whole document is now of immense historical importance. I hope it contains all the names of the students in Aden College in 1964.
I was in Edinburgh Medical School since September 1961.
I think alumnus Abdulla Uqba had returned to teach as well as well as alumnus Raza Youssef?
Those were the Aden College Days.
Prof. Abdalla Al-Sayyari did Aden College and us all a great favour.
It brings back such great memories."

* Dr. Mohammed Ali Al Bar presented a lecture at the University of Osnabruck on the Fetal Medicine Osnabruck University photoIslamic Perspective. The lecture is part of Islamic Bioethics in Germany.
In the lecture Dr. Al Bar indicated the importance of medicine in the act of abortion and where the Muslim religion stands.
Watch the lecture here.

* An Introduction to Medical Ethics is another Mohammed Ali Al Barlecture which Dr. Mohammed Ali Al Bar delivered in a presentaion in which he explained the Hippocratic Oath and how it applied to the Muslim physician.
Dr. Al Bar presented some cases of critical importance in the field of medical ethics.
Watch the presentation here.

* Dr. Mohammed Ali Al Bar authored a paper which was published in the the Journal of British Islamic Medical Association entitled "Organ Donation and Transplatation : Islamic view." Dr. Hassan    Hassan_Chamsi-Pasha Chamsi-Pasha and Majed Chamsi-Pasha also were named as authores in the  paper.
In their introduction the paper revealed that "Organ donation is the donation of biological tissue or an organ of the human body, from a living or dead person to a living recipient in need of transplantation. Organ transplantation has become one of the most effective ways to save lives and improve the quality of life for patients with end stage organ failure in developing and developed countries. (1)
Nowadays, many diseased organs are being replaced by healthy organs from living donors, cadavers, and from an animal source. Successful bone marrow, kidney, liver, cornea, pancreas,  heart, and nerve cell transplantations have been taken place. The incidence is limited only by cost and availability of the organs. The discovery of effective immunosuppressive drugs in the late 1970s was an important step toward increasing the success rate of organ transplants, and thus paved the way for organ transplantation to become a medical routine affair in the 21st century.(2)"
Read the paper here.

Blackboard with photos

صور كلية عدن من زمان

al Asfour movie

أبطال فيلم العصفور في صورة أخذت في عدن عام 1972
ويتوسط  الصورة المرحوم علوي جعفر السقاف بين أبطال
الفيلم صلاح قابيل والنجمة محسنة توفيق. ويلتف حولهم
الاعلامي سعيد الجناحي والمخرج محسن يسلم

Wigdan & Ash Denmark 67

صورة من الستينات تجمع من اليمين المرحوم وجدان علي
لقمان وزميلة في الدراسة الجامعية في أبردين باسكوتلندا
وأشرف جرجرة. أخذت الصورة على البارجة في الطريق
من بريطانيا الى الدنمارك

Harat Alsheikh Abdulla

حافة الشيخ عبدالله، ولو تشوف الطرف يبان فيه مسجد
الشيخ عبدالله وأمامه بالضبط ورشة النجارة حق خالي
المرحوم علي صادق الأهدل، والله أعلم. هذا تعليق ابن
المحضار على الصورة. وأما العمارة البيضاء وإلى الزقاق
فكانت منزل الشيخ علي محمد باحميش رحمه الله تعالى
أخذت الصورة في الستينيات

مقابلة مع برنامج صباح العربية
قناة العربية
الموسيقى الحضرمية بقيادة الأوركسترا محمد القحوم
وهومؤلف وموزع موسيقي يمني بدأ من خلال قناته على
يوتيوب. نشر مقاطع يعيد فيها توزيع أغاني عالمية
بإيقاعات عربية يمنية مؤخرا وقاد مشروع الاوركسترا
اليمنية الحضرمية وألف مقطوعات الاوركسترا في
كوالالمبور وبعزف حوالي 90 عازفا منهم 30 عازفا
تراثيا يمنيا ومن جنسيات متعددة من اليابان وماليزيا الهند والصين، اوزبكستان

عام 1916 شهدت عدن أكبر مخدرة في تاريخها
موقع صحيفة الايام
فاروق لقمان
أجرى الزميل العزيز والجار الكريم الأستاذ جعفر محمد
مرشد حديثاً شيقاً في جريدة «14 أكتوبر» في تسعينات
القرن الماضي مع الأستاذ القدير الراحل علي عبدالياس
الذي عمل مدرساً لفترة طويلة في مدارس عدن منذ الحرب
العالمية الأولى
تابع المزيدهنا

تعازي موقع كلية عدن
تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي نباء وفاة د. أبوبكر
محمد حامد خليفة إختصاصي أمراض الانف والاذن
والحنجرة في عدن عن عمر ناهز الثمانين. وكان المرحوم
من مواليد كريتر عدن عام 1939م
وذكرت المجلة الطبية اليمنية أن الدكتور أبو بكر خليفة 
تخصص في لندن بإنجلترا
برع المرحوم في دراسته في كلية عدن وكثيرا ما أطلق
عليه لقب "دودة الكتاب" لحبه الشديد لمطالعة الكتب
المدرسية
وكان شديد الولع بلعبة تنس الطاولة ولعب غالبًا في النادي الحسيني في كريتر عدن
شقيقاه حامد محاسب في الامارات وفاروق مهندس
وكلاهما كانا من خريجي كلية عدن
يعرب محررو موقع كلية عدن عن حزنهم وتعاطفهم
العميق مع أسرة الفقيد رحمه الله وإنا لله وإنا اليه راجعون
من محمد عمر بلجون زميل الدراسة
تعازينا الحاره . كان ابوبكر زميلا لي في صف واحد بكلية
عدن.  واذكر في احد زياراتي لعدن عالجني من التهاب في
الحنجره في عيادته بمنزله في خورمكسر تغمده الله برحمته
من د. عبدالله ناشر زميل العمل
الله يرحمه ويسكنه الجنة. تزاملنا في مستشفى الجمهورية
بعدن. احببته كثيراً كان نابغة ومتمكن في علمه ورقيق
ومتواضع في اخلاقه
إلهام تقول انه كان جارهم في خورمكسر وكان الوحيد
الذي يصلهم للاستشارة اوالمعالجة حينما كان من الصعب
الحصول على دكتور

Abdul Hamid Obadi عبدالحميد عبادي مؤسس دارالكتب
اول دار نشر في عدن بل
في الجزيرة العربية والتي
عرفت بدار نشر الكتب
العربية ومالك اول مكتبة
في عدن والمعروفة بمكتبة عبادي وموجودة الى يومنا هذا
في الشارع الطويل بكريتر، علما ان دار النشر تأسست في عام 1883 م

البرامج الثقافية التلفزيوني
Shihab Abdo Ghanemقوة تأثير فكرية خلاقة
نظم مركز جمال بن حويرب
 للدراسات، ندوة حول
البرامج الثقافية
التلفزيونية في
الإمارات، حيث أجمع خلالها المشاركون على حاجة
البرامج الثقافية إلى مزيد من الدعم والاهتمام من الجهات
المعنية. وشارك في تلك الندوة د. شهاب غانم
تابع المزيد هنا

من ذكرياتي: هدى محمد علي لقمان
فى عام 1963 سافرنا مع ابى الى المانيا وبالذات الى
هايدلبرغ وهي مدينة تقع جنوب غربي ألمانيا وكانت
مشهورة جدا بأحدث مكائن الطبع ومستلزمات الطباعة
وقام الوالد بشراء احدث المعدات ومنها مكينة هيلدربج
الشهيرة للمطبعة التى كان يملكها فتاة الجزيرة والايدن
كرونيكل.  وبعد الاستقلال  صودرت دار فتاة الجزيرة بكل ما
فيها من معدات ومطابع وأحدث جهاز تصنيع الصور في
البلاد آنذاك وكل مجلدات لجريدتين التي تضم تاريخ اليمن
منذ الأزل الذي كان يكتبه الوالد وأخوه المؤرخ حمزة علي
إبراهيم لقمان . وكان للوالد مكتبه لا تقدر بثمن ولم نعرف
الى اليوم  أين استقرت تلك الكتب والمجلدات و آلات
الطباعة وربما يكون الحكم الفاشي السابق قد أمر
بإحراقها لأنها لم تكن تتفق مع التوجهات الجديدة للحكم
كما قيل لى بعد ذلك بسنوات طويلة
المجلدات الضائعة في أول سنوات الاستقلال عندما أممت
الحكومة الماركسية فتاة الجزيرة اتمنى لو نتحصل عليها
وخصوصا السنوات 1964 الى 1966 وممكن التواصل
معى ..  أما مبنى المطبعة فقد تم بيعه أو وهب إلى تاجر
بعد أن أزيلت آلات اللاينوتايب وآلات الصور التي لم
نعوض عليها أبدا على الرغم أنها كلفت والدي ثروة طائلة
في ذلك الزمان كان قد استدانها من البنك ، ولم نسترجع
المبنى  ومعظم الاملاك التجارية الاخرى  حتى بعد صدور
قانون ينص على استرجاع الملاك لأملاكهم التجارية

Typetel
BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [News] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020] [2021]

 

hitwebcounter.com

Copyright © 2009 Aden College  webmaster