Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2019 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Jayantilal Mistry commonly known as Janti wrote an email saying Jayantilal Mistry1that he attended Aden college from 1956 to 1961 and was glad to come across the website to familiarise with some of the teachers during his college days. He enjoyed browsing the web pages and seeing photographs of the  college. He thanked us for keeping the information online.
He is retired now from the University of Liverpool, where he was a lecturer in the Faculty of Engineering.
The editors of Aden College website welcome alumnus Janti and thank him for his good words and wishes.

* Alumnus Farooq Murshed wrote to express his Farooq Murshid1gratitude for the posting of the two songs of Salem Bamadhaf. He said, "Who would have thought that someone in Canada, would remind the Aden people of such recorded Adeni songs in the Gulf.
I cried listening to these two songs which disappeared from Aden. Only wonderful people  remind us of the good old days. Once again God bless you."

* Dr. Abdullah Nasher proposed a reunion of AdenAbdullah Nasher College North Amerca alumni during the Summer of 2019 in a meeting place of their choice in North America.
He is open to suggestions. If enough alumni are interested please register your names with Aden College website stating  the preferred place, the time and date.

* Dr. Mohamed Ali AlBar delivered a lecture dr_mohamed_ali_albarpresentation of Research Ethics. In the lecture he explained the principles of medical ethic quoting famous philosphers and medical experts. He also demonstrated the ethical codes of western societies and its influence on humans.
Watch the presentation here.

* Dr Thalia Alrawi  from Lebanon mentioned that the first English-Arabic Bioethics Dictionary is Talia dictionaryavailable now in Beirut. The dictionary is        co-authored by Dr. Alrawi and Dr. Rawhi AlBalabuki. The first Arabic language dictionary in the field of bioethics which covers comprehensive and adequate coverage of ethics, medicine and biology. It provides terms in English with opposite terms in Arabic. It also explains the terms accurately and systematically and presents theories and concepts.

* Christmas and the Quran is an article which appeared in the magazine of Aramcoworld.islam-christianity
It was published by Karl-Josef Kuschei and reviewed by Alia Yunis. "Originally published in German in  2008, this comparative study of Mary, Jesus and John the Baptist in the Bible and Qur’an is also the author’s call for continued dialog between Christianity and Islam. It focuses on what the two faiths share, advocating that a love of Jesus and Mary is one such commonality. Kuschel, a Catholic theologian, opens with a comparison of the different Christian gospels, particularly Mathew and Luke, about the birth of Jesus, going on to discuss how the role of Mary is both similar and different in the Bible and Qur’an. Written in simple language, this is an easily accessible and insightful comparison of the two religions, particularly for those familiar with only Christianity or Islam."
Read the article here.

تحديث الصفحة الرئيسية يناير 2019

Blackboard with photos

رجــــال في ذاكــــرة التـاريـــخ
Dr Adel Aulaqiالدكـتـور عـادل عـولـقي
نجيب محمد يابلي
موقع صحيفة الايام
الدكتور عادل عولقي من
مواليد حافة حسين بكريتر
عدن عام 1940م ووالده
العطر الذكر عبدالله محمد
حمد المدحجي العولقي نزح صغيرامن قرية (ايدات شمس) في
وادي يشيم، العوالق العليا إلى عدن، حيث ترعرع مع
أهل عدن الكرام  بتعبير الدكتور عادل عولقي - وما أن بلغ سن
الرشد حتى التحق بسلك شرطة عدن المسلحة وتحمل مسؤولية
خزينة السلاح حتى أصيبت قدمه بجراح بالغة عام 1940م في
حادث انقلاب سيارة خلال زيارة تفقدية لجزيرة ميون وكان
القدر كان يخبئ سراً جميلاً للدكتور عادل لأنه من مواليد ذلك
العام
تابع المقالة هنا

 الشعر ورقصات الفرقة الاستعراضية 
  عبرت الفرقة الهندية الأسبانية في كونشرتو "رحلة
الأعماق" بقيادة سوهيني وموسيقى الفنان الهندي العالمي أشيش خان ورقصت على شعر وكلمات الدكتور شهاب غانم

Mageed & Abdul Rehman Girgrah

يظهر في الصورة أعلاه الاخوان المرحومان مجيد محمد عمر
جرجره خريج كلية عدن وشقيقه االصحافي عبد الرحمن محمد
عمر جرجره

لماذا سميت حافة العجايز بهذا الاسم
 تقع حافة العجايز خلف شارع الزعفران وامام سوق الذهب
من جهة كمدخل ومن السوق الكبير كمدخل لها من جهة
اخرى ويربط بينها وبين شارع الزعفران زغطوط يقع فيه
منزل اشهر تاجر اعشاب وبهارات بعدن المرحوم القصيص
وحافة العجايز عبارة عن عمارات متقابله بشارع صغير
وعدد الساكنين قليل واشهرها بيت القصيص بيت الصوفي
بيت الرباطي بيت الجيزاني بيت علوان وبيوت ﻻاذكرها..ربما
يذكرها احدكم وخلف حافة العجايز يقع منزل الفنان المرحوم
احمد بن احمد قاسم اسطورة عدن
 لماذا سميت حافة العجايز ؟ ﻻن كانت توجد فيها بخارات
للبهارات للقصيص وبازرعه واخرين وكنا نساء عدن كبيرات
السن يشتغلن بتنقية الحبوب والبهارات واللبان الدكر في هدا
الشارع يوميا لكي يساعدن ازواجهم وابنائهم بالمعيشه
اشتهر ت الحافة زمان بوجود اشهر حلاق بعدن يأتي اليه
الناس من كل مكان للحلاقه وهو (احمد حمران المشهور
حينذاك بخفة دمه ومحازيه الجميله وقصاته المتطوره التي
عرفت بالتالو اي قصة المارنز اﻻن
 كان ايضا معالجا بالاعشاب ويختن المواليد ويجبر العظام
ويوصف الدواء ويعمل الحجامه كان محله عبارة عن صندقه
مزينه بصور فناني مصر وعدن

للتأمل والتفكير : هل الاسلام هو الحل؟
راشد الغنوشي "زعيم حزب النهضة التونسي في رده
على سؤال هل الإسلام هو الحل؟؟
 فاجاب أي إسلام ؟
 ليس بالضـَّرورة أن يكون اجتهادك أنت وتصوُّرك
للإسلام هو الحل، كأن تعتبر أنك حامل رسالة
السَّماءوميزان الحقِّ والباطل، والناطق باسم اﻹسلام،
ومترجمه اﻷوحد، فما أن تمسك بالسُّلطة حتى تشـرع
فـي فرض رؤيتك هذه عـلى الناس، جاعلاً من اﻹسلام
مشكلة، ﻻ حلاً! حركة النهضة ليست “كنيسة” لتقول ها
هو اﻹسلام، ترجمة اﻹسلام هي نتاج تدافع اجتماعي
عـلى مبدأ الحريَّة، اﻹسلام دين موجَّه إلـى اﻷحرار ذوي
العقول. من ﻻ عقل له ﻻ حريَّة له وﻻ دين
نحـن نثق فـي الناس، فـي عقولهم وحريَّتهم. ليس من
مهام الدَّولة فرض نمط معيَّن من الحياة، فتتدخَّل فـي
ملابس الناس، وما يأكلون، وما يشـربون، وما يعتقدون،
وفـي مساكنهم. وظيفة الدَّولة أن توفِّر إطاراً عامَّاً
للمجتمع يتعايش الناس فيه، ويبدعون ويتعاونون
ويتدافعون، حتى يتبلور اﻹسلام لديهم كرأي عامٍّ وثقافة
عامَّة، أما الإسلام الذي تفرضه الدَّولة بأدوات القمع فإن
الناس يتفلتون منه، مَن يتديَّن خوفاً مِن الدَّولة منافق،
ونحن ﻻ نريد أن نحوِّل التوانسة إلـى منافقين"؟؟

Tennis in 60s

يواصل المساهم جميل ثابت نشر سلسله الارشيف
الخاصه به  بعنوان صورة وتأريخ ... الأرشيف 
الرياضي للكابتن وديع ثابت
 عمر هذا الصورة 49عاماً   
في ابريل 1968م أقيمت المباراة الودية في التنس
الأرضي بين نادي التنس العدني ضد  فريق نادي
الأحرار الرياضي سابقاً (التلال حالياً)  على ملاعب
نادي الأحرار سابقاً (روضه صيره حاليا)ً؟
ويظهر في الصورة  واقفاً من جهة اليمين
   المرحوم عبدالله داوؤد المشرف الفني للملاعب
المرحوم  عباس غلام ، اللاعب جواد حامد جرجرة
المرحوم محمد ابراهيم جبل، اللاعب جميل عبدالغني
 المرحوم سعيد عبدالرحمن ، المرحوم السيد
مهيوب سلطان – رئيس نادي التنس العدني،
المرحوم الأستاذ  كمال حيدرعلي – نائب رئيس نادي
التنس العدني  ونائب رئيس نادي الأحرار الرياضي
ويظهر في الصورة جلوساً من جهة اليمين
المرحوم أنيس أحمد علي، الكابتن وديع ثابت 
لمرحوم عبدالرحمن عبدالستار (خشديل) المرحوم
رفيق عباس، الكابتن عصام زيد ، اللاعب الهندي
شتو تفادي  

أخلاقيات وآداب مهنة التمريض
محاضرة للدكتور محمد علي البار
أشار د. محمد علي البار إلى أن الغرب يفخر بالممرضة
الإنجليزية (نايتنغيل) التي خرجت من الطبقة النبيلة التي
تدعو إلى التمريض واعتباره عملا شريفا، فمن الواجب
 أن نرد هذا الفخار إلى المرأة العربية في صدر الإسلام
وضرب عدة أمثلة ومنها  رفيدة : طبيبة متميزة
بالجراحة اختارها الرسول صلى الله عليه وسلم لتقوم
بالعمل في خيمة متنقلة
وأمية بنت قيس الغفارية : خرجت زعيمة للآسيات
الطبيبات ولما تبلغ السابعة عشر من عمرها
وأم عطية الأنصارية : اشتهرت بالجراحة، وغزت مع
الرسول صلى الله عليه وسلم حيث كانت تداوي الجرحى
وتقوم على المرضى. وشدد على أن  المرأة العربية
كانت لا تتوانى عن المساهمة في الخدمات الاجتماعية 
وقد اختصت في الغالب بهذا العمل فئة من نساء العرب 
وعلى رأس تلك الخدمات التي برزت فيها المرأة ،
التمريض والإسعاف الصحي في السلم والحرب، وقد
أجاز الشرع هذا العمل
وكان العرب يطلقون اسم الآسيات على النساء  اللائى
يعملن في تضميد الجراح وجبر العظـام
شاهد المحاضرة هنا

February 2019 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohammad Ali AlBar delivered a presentation Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahentitled "The Heart Allegoric (Metaphoric,Figurative) and Physical. He started explaining the word heart in Arabic which refers to the mind; the core of things and the purest thing. He stressed that the heart is related to human emotions, assumed to be the source of all emotions. The heart is the primitve organ which forms in the embryo and start working on the 22nd day after fertilization. The heart never ceases to work until death or temporarily in open heart surgery.
Watch the presentation here.

In issue 14 of the Fountain on life, knowledge and belief, Dr. Mohammad Ali AlBar published a study entitled "The Revival of Prophetic and Herbal Medicine".090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethicist
"The most widespread book on ‘Prophetic Medicine’ was that written by Ibn Qayim   al-Jawziyiah (691-751AH / 1293-1351). But there are scores of manuscripts on the subject in world libraries and museums. After a preliminary study, I found references to some forty different books (some published, most manuscripts, some lost) with the title ‘Prophetic Medicine’. In his 1985 paper on Islamic heritage, S. Abdullah al-Habashi of Yemen mentioned 23 monographs by different authors on plagues and infectious diseases - I could add a further 16 on the same subject. He went on to write a book on infectious diseases as related to Prophetic Medicine, with a Foreword by the late Sheikh al-Azhar. ‘Abd al-Halim Mahmud."
Read more on the issue here.

* New Year's Eve 2019 is a poem by Dr. Shihab Ghanem translated from his own poem in Arabic.Dr Shihab M A Ghanem
"The longer pointer embraces the other
 At the top of the disc of time.
 And at the moment of fusion,
 One year falls dead,
 One year is born.
 No pangs of a mother
 Just the familiar chime
 Then a wave of ecstatic   emotion
 As humans embrace each other
 And glasses kiss and cluster.
 Yet well beyond the din and sway -
 As always when folly crosses my way -
 My thoughts go galloping far away
 And the enchanting Muse - like Sleeping Beauty -
 Wakes up to whisper into my ear:
 "Is this a moment for ecstasy?
 "Or really a moment for mourning?"
 Then quickly adds in a fainter whisper:
 "Or is it just like any other?"
 And after some reflection I say:
 "None of these is right
 "It's a moment to think and ponder
 "Or else a moment to pray"
 And whilst a year is born around me
 A poem struggles to see the light
 Before the break of day.

* Alumnus Farooq Murshed sent a contribution entitled "cholesterol".  "Cholesterol* is finally officially removed from Naughty List. The US Farouq Aman friendgovernment has finally accepted that *cholesterol* is not a nutrient of concern *doing a U-turn* on their warnings to us to stay away from high-cholesterol foods since the 1970s to avoid heart disease and clogged arteries.
This means eggs, butter, full-fat dairy products, nuts, coconut oil and meat have now been classified as *safe* and have been officially removed from the nutrients of concern list."
Read more about cholesterol here.

* "The Akhdam of Yemen: Lowest of the Low" is a desertation written by Mohamed Hasan Haiban under the supervision of Professor Denaaz Kanji of Abu Dhabi university. The paper was published in Academia website.Akhdam_children_Taizz
Previously, Alumnus Ashraf Girgrah wrote an article about the same group of people who are considered marginalized and under-privileged. The article was appeared in Aden College website  in April 2015 update.
"Al-Akhdam "the servants" or as they like to call themselves Al-Muhamasheen "the marginalized    one - to escape from the derogatory term of        Al-Akhdam" are the sons of the Ethiopian soldiers who came to control the Arabian Peninsula.
Conversely, they failed and were driven out by Yemeni soldiers with the help of the Persians before the Islamic era in the region. The individuals who remained behind when the armed forces left, became slaves and relegated to the fringes of society."
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير 2019

Blackboard with photos

السلطان قابوس بن سعيد في عدن

درس قابوس بن سعيد في عدن بمدرسة السلاطين في جبل حديد
عند أفتتاحها كان ولياً للعهد في سلطنة عُمان. وعندما سئل عن
أمنياته عند الرجوع الى السلطنة قال "أريد أن أجعل مسقط العاصمة مثل عدن"؟

ماذا تعرف عن سلطنة عُمان؟
 د. عبدالله النفيسي
على صفحة الصحفي عباس الضالعي في الفيسبوك
سلطنة عُمان السلطنة الوحيدة المتبقية من سلطنات
الجنوب العربي، وقد بلغ عددها يوماً ما (13) سلطنة
تمتد إلى جنوب اليمن الشمالي الحالي، وهي ليست بلد
عربي بالمعنى المعروف. فيها ثلاث أعراق تتساوى في
الحقوق
   العرب
  البلوش
   الأفارقة الزنجباريين
 وعرقيات أخرى كأقليات
ان مصطلح عُمان يمتد إلى أطراف الإحساء ويضم أيضاً
الأمارات العربية وأطرافاً من سواحل تنزانيا؛ والباكستان
وكان منها أول سفير في أمريكا من العرب في عام
1390
وبعد ثورة طويلة ضد السلطان سعيد بن تيمور، انتهت
الثورة بإنزال قابوس من طائرة بريطانية في مسقط
وقالوا له: (أنت السلطان) وأبوك الله يخلف عليك.!؟
تابع البقية هنا

لحظـة إنتهاء السنة
Shihab in his library شعر: شهاب غانم

 ويعتنق العقربان
 بقمة قرص الزمان
 وفي لحظة الالتحام
 يموت من الدهر عام
 ويولد عام....
وأشهد حولي المرح
 وناساً تعانق ناس
 وتقرع كاساً بكاس
 وفي ما وراء الحواس
 على عادتي حين أعجب مما أرى
 ومن شطحات الورى
 تفيق صبايا القريض الحسان
 ويفركن بين الجفون النعاس
 وحين تفر فلول الكرى
 يجئن إليَّ يسائلنني: "يا ترى...
هذه لحظة للفرح
 بربك، أم لحظة للترح؟ "
ويردفن:
 "أم إنها لحظة مثل جل الزمان؟ "
فأهتف من بعد طول التأمل:
 "بل إنها لحظة للتأمل" !
فدعني أولِّد هذا القصيد
 وحولي يولد عام  جديد

كتاب التبادل الثقافي مع الهند

Cultural exchange copy

كتاب اكاديمي مفيد وجميل باللغة العربية يحوي عدداً من الدراسات القيمة المتعلقة بالعلاقات الثقافية بين العرب والهند يبتدء بدراسة للدكتور شهاب غانم ثم بدراسة  للشاعر والمترجم والصحفي المصري المعروف أشرف أبو اليزيد ثم عدد من الدراسات القيمة لأساتذة أفاضل من الهند

هل تم إقصاء أو بتر الحقائق
أثناء حكم الجبهة القومية؟

Osan Sultan Nagiعلقت المحامية أوسان سلطان
ناجي إبنة المرحوم الباحث سلطان عبده ناجي خريج كلية
عدن على الاستفسارات حول
تعرض كتاب والدها التاريخ
العسكري لليمن للبتر أثناء
فترة حكم الجبهة القومية بعد
الاستقلال من بريطانيا فاعربت  قائلة "دفعني
 للكتابة حول هذا الموضوع بعض ملاحظات
وأسئلة أتلقاها من حين لآخر، تدور حول طلب الإجابة
على سؤال واحد: هل كتاب التاريخ العسكري لليمن
لمؤلفه المؤرخ سلطان ناجي (والدي الراحل) قد
تعرض جزء منه للإخفاء القسري أو البتر بفعل مقص
الرقيب؟ و قد قيل أن والدي قد رددها لبعض أصدقائه
والمقربين منه. و روى بعضهم أن والدي سلم
المسودة كاملة إلى الرقيب والذي قام بقطع، أو بتر 
فصل كامل من المسودة وردها إليه، بالمعنى الحرفي
للعبارة. كما وصل الأمر ببعض المجتهدين إلى القول
بأن الرئيس السابق علي ناصر محمد كان ذلك الرقيب!
لقد صدرت الطبعة الأولى للكتاب سنة 1976م ، أي
قبل حوالي 40 عاما من الآن و بعد الإستقلال عن
بريطانيا بحوالي تسعة أعوام فقط.. وإن ذلك  الجزء
المفقود ،المخفي أو المبتور جدلاً ،يتعلق بالتاريخ
السياسي للحركة الوطنية في دولة إتحاد الجنوب
العربي، أي عدن ومحمياتها الشرقية والغربية وتحديداً
 يخص جزء من تاريخ نضال جبهة التحرير والمؤتمر
العمالي و جناحه السياسي حزب الشعب الإشتراكي
وحزب الرابطة، و أحزاب وتنظيمات سياسية 
وإجتماعية أخرى، وكذا يخص بعض الإنتفاضات
والتمردات القبلية. أي جزء من تاريخ ذلك التيار
السياسي الوطني ممن كان لهم أدوار أساسية ومهمة
في مناوئة الإستعمار أثناء وجوده  وصولاً إلى يوم
الجلاء في 30 نوفمبر 1967م . بالرغم من أنه في
الأخير قادت الجبهة القومية ولوحدها مفاوضات
الإستقلال النهائية و أستلمت الحكم رسمياً من
المستعمر البريطاني بإعتبارها الممثل الوحيد لشعب
الجنوب العربي وذلك بعد أن خلت الساحة الوطنية لها
عندما حققت نصراً ً حاسماً في الحرب الأهلية التي
دارت بينها وبين بقية الأحزاب والمكونات السياسية
الأخرى قبيل الإستقلال بفترة وجيزة ( تلك الحرب
المعروفة بالحرب  بين جبهة التحرير والجبهة القومية ) ؟
ولأن ذلك التيار من الحركة الوطنية كان مختلفاً
أيدلوجياً و سياسياً و ثقافياً مع تيار الجبهة القومية
وحلفائها المنتصرين الذين أستلموا حكم دولة إتحاد
الجنوب العربي ( أو اليمن الجنوبية ، اليمن
الديمقراطية الشعبية لاحقاً) ، فقد تم إقصاءه وإقصاء
زعمائه وأعضائه والمناصرين له تماماً وبصورة
قسرية من المشهد السياسي والإقتصادي والإداري  
والإجتماعي لليمن الجنوبي . وكان مجرد الحديث
بشأن ذلك التيار أو التطرق لتاريخه يُعد مخاطرة كبرى
فالإشارة إلى تاريخه أما محظورة أو  يشوبها الكثير
من التضليل والتشويه والتخوين .
إن الرئيس علي ناصر محمد، رئيس الوزراء و وزير
الدفاع في ذلك الحين، كان هو  صاحب الفكرة
والتكليف معًا، أي صاحب فكرة تأليف الكتاب وهو  من
 أختار وكلف والدي للقيام بذلك العمل . و كما علمت
من والدي، فقد كانت هناك محاولات سابقة لكتابة
التاريخ العسكري وشُكلت لجنة أو لجان لهذا المهمة
إلا أنها أخفقت في عملها
لقد إشترط  - و بالأحرى أتفق - والدي مع  الرئيس
علي ناصر بأنه سيقوم بهذه المهمة بمفرده دون
مشاركة أو إرتباط بأي فرد أو  لجنة، كما أتفقا على
إعطاء والدي حرية كاملة لإظهار ونشر الحقائق
التاريخية المتعلقة بموضوع الكتاب وبحسب المراجع
والمصادر التاريخية المؤرخة للفترة منذ الإحتلال
وحتى الإستقلال ( 1839م – 1967م) ؟
فمن حيث المراجع، يمكن تقسيمها إلى جزئين: جزء
متوفر لدى مكتبة الوالد  مما سهل مهمته، حيث سبق
له  أن ألف كتاباً أكاديمياً مرجعياً تخصصياً للباحثين
بعنوان (ببلوجرافيا مختارة وتفسيرية عن اليمن) شمل
حوالي (2600 ) مرجع عن تاريخ اليمن نشرته
جامعة الكويت عام 1972م ، مما حقق له شهرة
علمية وأكاديمية في مجال حفظ  وتجميع وتوثيق
المراجع والمصادر التاريخية اليمنية
أما الجزء الآخر فقد كان عبارة عن التقارير والملفات
والوثائق، العادية والسرية ذات الصلة، الخاصة
بوزارة دفاع إتحاد الجنوب العربي،  وقوات الأمن
العام، و أقسام المخابرات البريطانية المختلفة
والجيش البريطاني،  ووزارة الدفاع البريطانية . وإلى
ذلك الحين،  كانت (الملفات السرية) بعيدتين عن أيدي
الباحثين، و قد أستخدمت موادها  للمرة الأولى في ذلك
الكتاب كسراً لقاعدة السرية التي بموجبها تُحفظ لمدة
ثلاثين عاماً قبل أن تنشر وتصبح متاحة للباحثين وهنا
ربما تجدر الإشارة إلى أن الضابط  المسئول عن تلك
الوثائق والملفات السرية و المكلف حينها بتسليمها يداً
بيد لوالدي وأعتقد أن ذلك تم في مكتبة الوالد ببيتنا
بخورمكسر، هوالرئيس عبدربه منصور هادي" !؟
تابع البقية هنا

March 2019 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Ashraf Girgrah wrote "reading, looking and listening to the news I get frustrated from the hypocracy of the western media with regards to Yemen-civil-war-Iran-reporting on Yemen. Little they know about the people, environment and what is going on there.
As usual politicians and the media alike stick to their guns about starvation of the innocent forgetting the big issues at hand. The western media should focus more on the slaughter of millions by western countries as a result of invasions of foreign lands. An example is Iraq which has been destroyed by forces of the coalition of the UK and US. Yet no accusation of criminal war has been levelled against people like George Bush, Tony Blair and Asnar of Spain.
The war in Yemen is the result of threats of evil forces who want to spread their doctrine by force in Arab countries modelling it like Hizbulah in Lebanon, AlHashed AlShabi in Iraq and Iranian backed forces in Syria.
Dr. Abdullah M. Al-Ansi, Faculty of Social and Political Science, UMM, Malang, Indonesia
tells it all in a paper about the dangers of Houti movement in Yemen."
Read the paper here.

* Candles with Colour was the title of a panel of editors, writers and translators who contributed tShihab in candles with colours - Copyo a book of the same name. Dr. Shihab Ghanem was one of the contributors. The occasion was marked by the presence of 33 poets from Arab world who applied a coordinated effort through the application and challenges they face in translating Arabic poetry into English.
Read more here.

* "The Preaching of Islam" A History of the Propogation of the Muslim Faith by T. W. Arnold Professor of Arabic, University College of London. It is a revised and enlarged edition which Dr. Sir Thomas Walker ArnoldMohammad Ali Al Bar recommends for reading. He said that, "The Book which was written by Sir Thomas Arnold is the best book I have read in my life. He discussed how the spread of Islam overcoming all obstacles in the world during the reign of the Prophet and the Caliphates and later to modern centuries. How Islam spread in Africa, Russia, China, Europe, India and various parts of the world with unparalleled scientific research. He would recommend reading it to anyone who wants to know how the spread of Islam in the world to the nineteenth century AD. The author responded to the lie of the spread of Islam by the sword with full historical references."
Read the book here.

* "Kingdoms of Faith" A new History of Islamic Spain by Brian Catlos. Published by Basic Books. Kingdoms of FaithThe book was reviewed on the website of Orbits and Inscriptions a UAE magazine.
In Kingdoms of Faith, award winning historian Brian A. Catlos rewrites the history of Islamic Spain from the ground up, evoking the cultural splendor of     al-Andalus, while offering an authoritative new interpretation of the forces that shaped it.
Prior accounts have portrayed Islamic Spain as a paradise of enlightened tolerance or the site where civilizations clashed. Catlos taps a wide array of primary sources to paint a more complex portrait, showing how Muslims, Christians, and Jews together
built a sophisticated civilization that transformed the Western world, even as they waged relentless war against each other and their coreligionists. Religion was often the language of conflict, but seldom its cause, a lesson we would do well to learn in our own time.

* Aden in 1938 by Edward A. Wallace is an account of his visit to Aden documented by photographs. He described Aden by saying, "Looking out of the Pier  of Tawahiporthole in the dining room at breakfast next morning someone said, “There it is!” and our attention was immediately attracted to the land we were now approaching. We finished hurriedly and went on deck.
What a queer place! It just appeared to be one huge rock coming out of the sea without the slightest sign of vegetation anywhere. It was something different from anything I had seen previously.
It was dry and hot, with the bare rocks running from the water’s edge to the height of a mountain beyond. We were partly prepared for something like this, as the morning before when passing Pt. on the coast of Africa we saw a rocky and sandy coast through the field glasses also without anything growing thereon. But we were now closer to this strange land and watched it in amazement.
We anchored in the bay and were quickly surrounded by native boats laden with all kinds of goods which they hoped to sell to those on board. In this instance they were not allowed on board as at Colombo.
We were scarcely stopped before I heard them yelling and screeching “Shirt a shilleen! Pyjama four shilleen!” and at the same time preparing to throw lines on board so that the members of the crew could pull up packets of goods for their inspection. I could not wait to see how the bartering was actually finished, but I presume the goods were marked in some way and the natives knew exactly what was sent up in each packet.
 It was stifling on board while we were waiting our turn to go off in the launch. I was wearing a tropical suit I had bought at Colombo with only a shirt underneath and yet I was soaked with perspiration. I could not help thinking of those at home just at that moment.
There was hot and dry Aden that we were going to see, a place where they had not had rain for about ten years and that morning in the wireless news I read that there had been floods in both north and south islands in New Zealand, so that the Easter holidays were literally washed out.
We duly arrived at the stone steps
where the launches deposit their cargo.
These launches were old, dirty and carried a native smell. But the place was interesting. In Colombo we did not see a single horse and the method of transport was bullock cart or motor car. In Aden there were comparatively as many motor cars, but the beast of burden was the camel. There were many of these in the streets, and of course I wanted to photograph them.
The Arabs would wait quite patiently, but immediately after the photo. was taken they expected and asked for the “Buckshee”.
There were beggars always ready to get something from the tourist. There were taxi drivers who left their cars to follow us saying with much force and gesticulation, “Me make mooch better cheaper tlip”.
There was a short man with a jet black face, a few coarse long hairs on his chin which served as a beard, a small round red hat with a tassel such as is worn by the Sultan of Turkey, a dirty white coat and a loin cloth, who wanted you to buy “real ivoree, take it and see, not shell – real ivoree!” Then there was the man decently dressed and before you were aware of what he wanted he would be saying, “Good sires, ‘is gooood man, ‘im give buckshee?” In every street at every corner and almost wherever you turned there were the lads selling cigarettes. “Shilleen undred – any kind”. I have had 4 or 5 of them around me at the same time when I was hesitating as to whether one would make a photograph and in desperation I would hurry off saying, “No smoke – no smoke!”
In the same way when I would see a native in some characteristic attitude and would stop to take a photo, before I could get it over the picture would be spoilt because about a dozen others would crowd into it in order to get their share of Buckshe. I gave pennies while they lasted and then I got some annas (9 to the shilling).
We reached the launch to return to the boat at 3.25 and the boat was due to sail at 3.30. Ours was the last launch and as I was the last man off on account of taking a photo. of a native in a canoe who wanted to sell me some curios I was politely requested by one of the officers on the boat to please hurry up the gangway. The lines had already been cast off and we were moving towards the Red Sea before I had reached my cabin, where I quickly undressed and got under a shower.
Before going ashore we had been warned not to be exposed to the sun, as cases of sun stroke were not uncommon and dangerous. Rozie arrived back feeling sick. We thought at first it must have been the tea with the bad milk, but as she grew worse during the night we saw it was a touch of the sun. All next day she was sick and had to stay n bed, but she was able to get up for lunch on the following day.
On both of these days we were in the Red Sea. We had been told that a trip through the Red Sea was terrible, but apparently we were lucky, as we caught the breeze and it was quite cool comparatively. The sea was calm, but we were still out of sight of land in just the same way as when we were on the ocean. On the third day from Aden the water in the swimming pool was down to 77 degrees F and we felt that we were now leaving the hot weather behind."
The description was published by Tariq Hatem facebook page and sent by alumnus Farooq Murshed.

تحديث الصفحة الرئيسية مارس 2019

Blackboard with photos

الترجمة.. كتابة جديدة توازي التأليف
نشر موقع البيان الإماراتية حواراً
حول الترجمة مع خمسة مترجمين
Shihab-Ghanem3تركيزاً على توصيل المعنى دون
تشوية النص الاصلي . وأشار
الدكتور شهاب غانم في بداية
حديثه وقد أصدر أكثر من 72
كتاباً، أشار الى أنه إستفاد من
معرفته باللغتين العربية والانجليزية
ليترجم بعض القصائد من الشعر
العربي المعاصر
تابع البقية هنا

قصة العلاقة بين العملاقين 
alkomndanMoha Abdo Ghanem in the UK 1969شاعر لحج أحمد فضل القمندان وشاعرعدن محمد
عبده غانم . نشر د. نزار
غانم مقالاً في موقع منتدى
الحداثة والتنوير الثقافي
ذكر فيه أن " بعد عودته من دراسته الجامعية ببيروت إلى مسقط رأسه عدن عام 1937 م
قاد الشاعر العدني محمد عبده غانم نهضة ثقافية وتربوبية
وأدبية وموسيقية مشهودة لعشرات السنين حيث عرف
عنه إيمانه بالعمل العام وإعجابه بفكرة الجمعيات الخيرية
والأندية الأدبية إذ كان عضوا مميزا في جمعية (العروة
الوثقى) في الجامعة الامريكية ببيروت ولأنه كان الطالب
العدني الوحيد يومئذ في الجامعة كان أحيانا يشارك ضمن
مشاركات فريق الطلبة المصريين بالجامعة ، وبالمقابل نأيه
بنفسه عن الانخراط في الأحزاب السياسية التي ما لبثت أن
أصبحت جزءا من المشهد العام في مستعمرة عدن
البريطانية حتى استقلالها عام 1967م لتصبح عاصمة
سياسية لجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية. وفي ظل غياب
الدراسة الجامعية في عدن أو إنفاق المستعمر البريطاني
عليها كان التاجر السيد عبده غانم قد ابتعث نجله الأكبر
محمد عبده غانم على نفقته الخاصة للدراسة بالجامعة
الامريكية في بيروت عام 1932م, لكن يشير الأديب العدني
أحمد محمد سعيد الأصنج رئيس نادي الاصلاح العربي
الإسلامي بحي الشيخ عثمان بمدينة عدن في كتابه نصيب
عدن من الحركة الفكرية الصادر بالقاهرة عام 1935م الى
أن  محمد عبده غانم بدأ بدراسة الطب في بيروت وهذا
صحيح , و لكن الذي حدث هو أن أباه عبده غانم تحفظ على
دراسة نجله للطب لأن هذا كان يعني أنه سيفارقه لسبع
سنوات وهو ما لا يطيقه كأب متعلق بإبنه البكر . وتحول
محمد عبده غانم الى دراسة الآداب حيث نال البكلاريوس مع
مرتبة الشرف الأولى عام 1936م ثم عزز ذلك بدراسة
دبلوم تربية عام 1937م ليقفل راجعا الى عدن ويكون في
ذلك الوقت أول خريج جامعي في شبه جزيرة العرب برمتها.
وهناك بعض اليمنيين الذين ولدوا أو عاشوا جل أعمارهم
في الهند ولم يتلقوا أي من مراحل دراستهم الجامعية في
عدن أو باقي اليمن لكنهم وصلوا بدراستهم في الهند الى
الدرجات الجامعية كالبكلاريوس بل والدكتوراة قبل هذا
التاريخ الذي نحن بصدده أي 1936م إلا أن المقارنة لا
تصح إذا كنا نتكلم عن أول يمني يتمرحل في مراحل الدراسة
ما قبل الجامعية في اليمن ويعد من هناك لشهادة كامبريدج
التي يمكن بموجبها أن يقبل في جامعة كالجامعة الإمريكية
ببيروت وبالفعل ينجح في اجتياز الشهادة ومن ثم في المرور
بسنوات الدراسة الجامعية مع الإبقاء على الصلة الأسرية
المباشرة بالمنطقة التي قدم منها ثم يعود ليقدم خدماته
لمجتمعه. إن مثل هذا التسلسل لا ينطبق مثلا على العلامة
فيض الله الهمداني وعلى البروفسور سيف الدين بن حسين
القعيطي بل هما أول من تخرج جامعيا من أبناء الجالية
اليمنية في الهند. وعند عودته لعدن كان الشاعر والأمير
اللحجي أحمد فضل بن علي العبدلي الشهير بالقمندان
شخصية شهيرة من كل المناحي، ورجلا يحمل مشروعا
تطويريا اقتصاديا وثقافيا للحج يرتكز على إحداث نهضة
موسيقية تعكس خصوصية الحضور اللحجي في فنون
الإطراب والأداء وهي النهضة التي  لم يبخل على مدها
بأزجال أغانيه الساحرة و ألحانه المبنية على الموروث
اللحجي الحركي من حيث توظيف فلكلور الرقصات الشعبية
لسلطنة لحج تلك المنطقة الزراعية المجاورة لعدن والتي
تتمدد رقصاتها داخل عدن نفسها التي سلخها المستعمر
البريطاني عن سلطة العبادل وسلطنتهم اللحجية عام
1839م ، والقمندان أيضا هيأ أمورا إدارية كثيرة من أجل
قيام النهضة الموسيقية اللحجية حتى قبيل وفاته عام
1943م حيث بدأت صحته في الاعتلال وأصبح غير قادر
على ضخ نفس ذلك الحماس والإلهام للمشتغلين بمشروعه
في سلطنة لحج ، ولعل هذا الإنجاز في حياة القمندان كباعث
اللون اللحجي في الغناء في ذلك القطر العربي هو شيء
مما حاول محمد عبده غانم محاكاته في بعثه للغناء العدني
باعتباره إضافة مغايرة للأغاني التراثية التقليدية الشائعة
في المدن اليمنية بما فيها عدن نفسها حاضنة الغناء
الصنعاني خلال محاربة أئمة الزيدية في صنعاء المملكة
المتوكلية اليمنية للطرب. وبين أيدينا قصائد فصيحة منشورة
في أربعينيات القرن العشرين للشاعر محمد عبده غانم
تعكس افتتانه بالشاعر والفنان الشامل القمندان نستشف
منها بوضوح المكانة التي يرسمها غانم للقمندان في فترة
تعارفهما وصداقتهما التي امتدت على الأغلب للفترة
1937م و 1943م ، وقد ساعد على لقائهم جغرافيا في تلك
الفترة كثرة تردد القمندان على التجمعات الأدبية في مدينة
عدن المجاورة لمستقره بمدينة الحوطة بسلطنة لحج التي
كان وضعها السياسي وضع المحمية وليس المستعمرة
البريطانية فهي من الناحية النظرية أكثر استقلالا بقرارها
عن عدن وقد كان الوضع السياسي للقمندان في السلطنة
هو رئاسته للجيش ومن هنا جاء هذا اللقب العسكري
الإنجليزي الذي صحف الى قمندان، والأمير القمندان كان
شقيق سلطان لحج عبدالكريم بن فضل العبدلي
القصيدة الأولى
عنوان القصيدة ( الى سمو الأمير الكريم) ، وقد نشرت في
العدد 5 بتاريخ 28 يناير 1940م بالصحيفة العربية الوحيدة
يومئذ في عدن وهي ( فتاة الجزيرة) لصاحبها محمد علي
لقمان المحامي رئيس نادي الإصلاح العربي الاسلامي
بمنطقة كريتر بمدينة عدن والذي كان محمد عبده غانم
متزوجا من كبرى بناته ، ويذكر أن (فتاة الجزيرة) كانت قد
رأت النور لأول مرة في نفس ذلك الشهر من عام 1940م
وأمير لم يكفه كل ما حاز من المجد والثراء العريض
 فانبرى ينظم اللذيذ من الألحان يحي بها ليالي (الغريض)؟
يرسل النغم صافيا في بهيم الليل من روضه الأريض
 فإذا بالأثير يهتز كالنشوان من لحنه الشجي الغريض
 طرب يملأ الصدور إذا ما رن بالانشراح بعد الجريض
 و هو للبائسين خير عزاء ودواء لذي الفؤاد المريض
 إن في النغم ما يعيد ضجيع اللحد حيا ويرتقي بالحريض
 فإحي عهد (المأمون ) يا (أحمد)  بن الفضل بالعلم والغناء
والقريض. وهناك منعطف إنساني مهم مرت به هذه العلاقة
بين الرجلين حينما اضطرت عدد من الأسر العدنية الى
النزوح من عدن الى سلطنة لحج خوفا من قنابل الطائرات
الايطالية التي قدمت من المستعمرات الإيطالية في الحبشة
لقصف ثكنات الجيش الإنجليزي في عدن  خلال الحرب
العالمية الثانية  في 1940م ؛ ففي تلك الظروف قام
القمندان باستضافة الشاعر غانم وأسرته في إحدى الدور
التي يملكها في مدينة الحوطة عاصمة لحج وهناك ولد لغانم
ابنه الثاني شهاب عام 1940م .
القصيدة الثانية 
أما القصيدة الثانية وعنوانها ( في الحسيني ) فقد أصبحت
أغنية تغنى في مجالس القمندان الطربية بلحج على لحن
لحجي فلكلوري يسمى ( سال الإحسان) اختاره القمندان
لتخته من العازفين في حضور الشاعر غانم والشاعر
الملحن اللحجي وقريب القمندان الأمير عبده عبدالكريم
والأديب اللحجي وجليس القمندان فضل عوزر الذي يلمح
الى تلك العلاقة في خواطر له بثها للجمهور في أول
مهرجان يقام عن القمندان في اليمن الديمراطي وذلك عام
1988م معتبرا إدلاء غانم بشهادته التاريخية عن القمندان
مكسبا للمهرجان ولم يكن غانم من المدعوين يومئذ ..
أما  الإحسان هذا فهو جدول ماء رقراق حرص القمندان
على أن يغذي مزرعته النموذجية الشهيرة بالحسيني 
وموضوع القصيدة هو  الشكر من الشاعر غانم لصديقه
القمندان على حسن استقباله له و لأسرته خلال هروبه من
عدن الى لحج والذي تقدم ذكره لذا  فتاريخ نشر القصيدة في
صحيفة ( فتاة الجزيرة) هو العدد 25 بتاريخ 16 يونيو 
1940م ،  وبما أن صحيفة فتاة الجزيرة لصاحبها محمد
علي لقمان المحامي كانت قد صدرت أولى أعدادها يوم أول
يناير 1940م ، وهي أول صحيفة أهلية عربية تصدر بعدن
فقد وجد غانم أنه من المناسب أن ينشر قصيدة الشكر تلك
على صفحات فتاة الجزيرة ليتجاوز شكره الفردي للقمندان
الى شكر العدنيين المنكوبين العام لأهلهم في لحج و هذه
بعض ابيات القصيدة
قد لقينا في لحج أهلا و سهلا وغدونا بحسنها نتملى
 في الحسيني بلبل يتغنى فوق غصن من الغصون تدلى
 و الحسيني بالجداول قد مال و القت اشجاره فيه ظلا
 آن يا لحج ان تتيهي بروض ان يزره اخو الهموم تسلى
 و بسلطانك الكريم الذي اسدى لدى الشدة العظيمة فضلا
 اظهر اللطف للنزيل و اوصى ان يلاقي لديه اهلا و سهلا
 بيد انا و قد عرفناه ملكا عبدليا قد طاب فرعا و اصلا
 و ما يعزز تخميني هذا أن الشاعر اللحجي مسرور مبروك
أحد جلساء القمندان قد نشر ردا على تلك القصيدة في العدد
27 بتاريخ 30 يونيو 1940م من صحيفة (فتاة
الجزيرة ) وقد بدأ رسالته الى مدير تحرير (فتاة الجزيرة)
الصحفي خالد علي لقمان قائلاً (سيدي مدير تحرير فتاة
الجزيرة الغراء المحترم :اطلعت على العدد 25 وما كدت
أرى قصيدة (في الحسيني) للشاعر الفحل (صدى
صيرة) الفاضل العدني حتى حفزني دواعي الوطن المضياف
الكريم الى جوابه ورد تحيته بأحسن منها أو بمثلها بما يلي 
ينبغي هنا أن نذكر أن الشاعر محمد عبده غانم كان له لقب
أدبي هو (صدى صيرة )؟
يوم أطل محجلا بساما أد التجلة فيه و الإعظاما
 احمل الى عدن تحية شاعر  و اقري الضيوف تحية
وسلاما
 لحج العريق وفاؤها حفظت لكم عهدا على طول المدى
و ذماما
 يا ايها العدني قدمت مكرما ما فيك الا نابغون عظاما
 أما النص الشعري الثالث لغانم عن القمندان فهو أيضا
ًمنشور في صحيفة (فتاة الجزيرة) العدنية العدد 30 بتاريخ
21 يوليو 1940م ، وبالتالي فليس بينه وبين نشر القصيدة
الثانية إلا قرابة شهر من الزمان ، ويحمل النص فرحة
الشاعر غانم بعودة الشاعر القمندان من سفر له في
الخارج
تابع البقية هنا

أكثر من 183 سنة مفقودة من الإسلام .. أين هي ؟
بروفسورمحمد عبدالله الريح
Prof Mohamed Abdullah Al Rehأود أن أنوه وألفت عناية
كل من يقرأ هذا الموضوع
أوهذا البحث أني لا أقصد
الإساءة أو الإهانة لكائن
من يكون وتحديدا من كل
المشايخ والعلماء باختلاف
مكانتهم العلمية والشرعية باختلاف أيامهم وزمانهم
إنما هو بحث موضوعي علمي تاريخي نحتاج إلى
الإجابات القاطعة الحاسمة التي لا تقبل الشك على ما
سوف أسرده من أسئلة وعلامات استفهام غاية
بالأهمية لنا كرعية وكأمة مسلمة ؟
تابع البقية هنا

حرام عليك تقفل الشباك
هذه الأغنية من كلمات د. محمد عبده غانم رحمه الله أول
خريج جامعي في الجزيرة العربية وأول بروفسور في اليمن
وكانت واحدة من اربع اغنيات من كلماته استهل بها ما
عرف فيما بعد بفن الموسيقى والغناء العدني عام ١٩٤٩
وكانت كلها من تلحين وغناء خليل محمد خليل رحمه الله
رحمه الله مدير السجن المركزي في عدن في عهد
الاستعمار البريطاني من أسرة خليل المعروفة وهي من
أصول مصرية، كما نعتقد. وكان تسجيل الاغنيات في البداية
تتم في منزل الشاعرفي الرزميت  الواقع أمام المحكمة
المركزية بجانب المدرسة المتوسطة التي درست بها
وسميت فيما بعد بمدرسة لطفي أمان الشاعر الذي درس
مادة اللغة العربية والتاريخ عام ١٩٤٩ في الرابع ابتدائي
ثم درس التاريخ في كلية عدن في منتصف الخمسينيات
وكان شاعراً مشهوراً كما كان يجيد الرسم والف الكثير من
الأغاني العدنية لاحمد بن أحمد قاسم وابو بكر فارع
وكثيرين

هل حرب اليمن ناتج عن عدم الموافقة على
عضوية اليمن في مجلس التعاون الخليجي ؟

د. عبدالله النفيسي يشرح في فيديو مصور أحقية اليمن في
الانضمام الى مجلس التعاون الخليجي ضمن تحليله 
 ويوضح عدم انضمام اليمن كدولة سابعة بالخليج هو
سبب ما يحدث بين دول مجلس التعاون الخليجي و ايران

المايسترو عادل شلبي والفرقة الالمانية
نشرت صحيفة الشروق المصرية مقالاً عن حفل موسيقي  وتوزيع المايسترو عادل شلبي برفقة فرقة ميونخ الالمانية للوتر والايقاع. ويأتى الحفل فى إطار فكرة حوار الحضارات، وتأكيداً على أهمية الموسيقى الجادة كإحدى وسائل التواصل بين مختلف الثقافات باعتبارها لغة عالمية ويتضمن مجموعة من المؤلفات الشرقية والغربية العالمية لكبار المؤلفين، منها ليلة القبض على فاطمة والعاصفة للموسيقار الكبير عمر خيرت، التوبة من ألحان بليغ حمدي
تابع البقية هنا

أغنية التوبة
عبد الحليم حافظ
 الحان بليغ حمدي
كلمات عبد الرحمن الابنودي
أميرة رضا سوبرانو
بوريس كنيزفتش على البيانو
والمايستروعادل شلبي

فوائد لغوية
نشر حلمي أمان على صفحته في الفيسبوك الفوائد اللغوية

 الأبدي : الذي لا نهاية له
الأزلي : الذي لا بداية له
الأمدي : مابين بداية ونهاية
السرمدي : الذي لا بداية ولا نهاية له

 التحسس والتجسس
 التحسّس: تتبّع أخبار الناس بالخير (اذهبوا فتحسّسوا من
يوسف) ؟
التّجسّس: معرفة أسرار الناس بالشر (ولا تجسسوا) ؟

 الفرق بين الصمت والسكوت ؟
 الصمت يتولد من الأدب والحكمة
السكوت يتولد من الخوف 

 ماهو الفرق بين الكآبة و الحزن !! ؟
ﭑلكآبة : تظهر على الوجه
ﭑلحزن: يكون مضمراً بالقلب
أعاذكم الله منهما

 ما الفرق بين شرقت الشمس و أشرقت الشمس! الأولى
بمعنى " طلعت " والثانية بمعنى " أضاءت " " وأشرقت
الأرض بنور ربها "؟

 مالفرق بين التعليم والتلقين؟
 التلقين يكون في الكلام فقط،والتعليم يكون في الكلام وغيره
 نقول:لقنه الشعر ، ولا يقال:لقنه النجارة

 ما الفرق بين الجسد والبدن؟
 الجسد هو جسم الانسان كاملاً من الرأس
 إلى القدمين ، اما البدن فهو الجزء "العلوي" فقط من
جسم الإنسان

الفرق بين "التضادِّ" و"التناقض"؟
♢ التضاد: يكون في الأفعال
♢ التناقض: يكون في الأقوال

 الفرق بين الهبوط والنزول
 الهبوط يتبعه إقامة {اهبطوا مصراً فإن لكم ماسألتم} أي

اذهبوا لمصر للإقامة فيها
اما النزول فهو النزول المؤقت لا يعقبهُ استقرار

 قال تعالى ﴿وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾؟
 الفرق بين المختال والفخور
 المختال: ينظر إلى نفسه بعين الافتخار
والفخور: ينظر إلى الناس بعين الاحتقار

 ما الفرق بين الظلم والهضم
 الهضم هو نقصان "بعض" الحق
الظلم يكون في الحق كله

 الفرق بين المقسط والقاسط
المُقسط : هو العادل أو المُنصف {إن الله حب المُقسطين}؟
القاسط : هو الظالم أو الجائر {وأما القاسطون فكانوا لجهنم
حطبا}؟

تهديدات متلاحقة الازمة اليمنية ومستقبل
الامن الاقليمي العربي

نشر مصطفى صلاح في المركز العربي للبحوث والدراسات
مقالاً بعنوان تهديدات متلاحقة...الازمة اليمنية ومستقبل
الامن الاقليمي العربي فقال "تعرضت المنطقة العربيةللعديد
من الأزمات الداخلية والخارجية التي شكلت بدورها
ديناميكيات حركة التفاعلات في المنطقة؛ حيث تمثل المنطقة
العربية أحد أهم المناطق التي يمتد التأثيرات داخلها إلى
معظم دول العالم. كما تعد معضلة غياب الأمن والاستقرار
أحد أهم السمات المميزة للواقع العربي، خاصة في ظل
النزاعات المتزايدة التي تمثل أهم القضايا المطروحة
والمحورية على اهتمامات المباحثات الإقليمية والدولية،
وكذلك شغلت العديد من الباحثين ومراكز الفكر، بل ويصب
اهتمام معظم صانعي القرار في العالم على ضرورة تحقيق
الاستقرار والأمن في هذه المنطقة في ظل تصاعد الأهمية
الجيوسياسية والاقتصادية والعسكرية. وعليه تزايد الأهتمام
بدراسة أسباب تلك النزاعات في ظل الأحداث المتسارعة
التي شهدتها المنطقة، في الفترة الأخيرة خاصة بعد أحداث
الثورات العربية؛ حيث شهدت المنطقة تزايدًا مضطردًا في
حجم ومستوى التهديدات الأمنية بعد حدوث حالة من الفراغ
الاستراتيجي التي أصابت العديد من الدول العربية بداية من
تونس مرورا بليبيا ومصر وسوريا واليمن، إلا أن الأخيرة
مثلت أحد أهم المهددات الكبرى للأمن الإقليمي بعد
استعصاء الأزمة اليمنية على الحل، وهذا ما جعل من
الملف الأمني لليمن أيضًا، قضية محورية تتصل بالأمن
والسلم الدوليين، وفيما يلي أبرز تلك التهديدات
تابع البقية هنا

April 2019 update

 Keeping in touch...

* Nurse Gwen Wilson from Gallup New Mexico in the US sent an email inquirying about the late alumnus Dr. Wigdan Ali Luqman. She mentioned that, "In the late 60s when Wigdan did a clinical rotation at St Luke Hospital in Shaker Heights, Ohio he and I became good friends. I recently found photos of Wigdan and myself as well as a letter he had Wigdan_Luqman_graduationwritten to me from Scotland. I noted in the photograph of him on the Aden College web page that he is listed as late. I am wondering if you can tell me what happened to him. I have wonderful memories of our time together and it saddens me to know he has passed.  I lost track of him after I finished nursing school and headed to Africa to  work. I will send you a photo of the two of us together." The late Dr. Wigdan Ali Luqman died in 1999 at the age of 54 years old in Florida, USA. He died from Pancreatic Cancer. May God rest his soul in peace.

* Bruce Gilley wrote an article on Yemen in which he urged for a big dose of colonialism which  is needed to fix Yemen. He published the ArBruce Gilleyticle in the
Nations and Identities. "The containers of food aid stuck in the port of Aden as Yemen’s latest civil war enters its fifth year symbolise the decline of what was once the second busiest port in the world after New York.
They are also a stark reminder that any enduring solution to Yemen’s tragic history since the British were forced out of Aden in 1967 demands more than a tenuous peace agreement brokered by well meaning Europeans. It will require a big dose of colonialism.
Suggesting a revival of colonialism in failed states like Yemen can get you into hot water these days, as I have learned. An Indian writer for the Times last year called me one of the “busy recyclers of Western super racist” who promoted “a disgraced racial pseudoscience.”But the evidence of colonial achievements, alongside its failures, is too important to be submerged by personal attacks and shaming."
According to the UK Independent web site "Bruce Gilley, an associate professor of political science at Portland State University in Oregon, stunned his fellow academics when he wrote an article for the peer-reviewed journal Third World Quarterly entitled: “The Case For Colonialism.”
Read the review of the Independent here.

* Dr. Muhammad Ali AlBar has estabished an official  web page in which it demonstrates his published Muhammad Ali AlBarbooks, lectures, articles, videos and information about the author.
Dr. Muhammad Ali Al-Bar, a physician and author, consultant in internal medicine and consultant to the Department of Islamic Medicine, King Fahad Medical Research Center, King Abdul Aziz University; present position: Director of the Center for Medical Ethics, Jeddah International Medical Center. His publications exeeded 90 books.
The web page is in Arabic.
Click here for the web page.

* Yemeni War and Shift of Power: A Refelction on the History of Southern Issue and Possible Scenarios in South Yemen by Sabri Thabit Saleh Ahmed and Mohammed Nasher Saeed Nasser fromsabri_thabet
University of Aden, Southern Yemen.
This paper sheds some light on the Southern Issue with reference to 2015 war in Yemen and shift of power. It has briefly surveyed the history of Southern Issue and the conflict relating to this issue, passing by 2015 war and shift of power. It has presented the history of this period impartially and neutrally and then reflected on the possible political scenarios in South Yemen in the light of the present war. It concluded with some recommendations that may help the concerned politicians involved in the Yemeni crisis to bring peace and stability to Southern Yemen particular and Yemen in general.
Read more here.

* Was Christopher Columbus a product of his time or guilty of genocide? Christopher Columbus
An interesting debate posted by the Spanish newspaper web site El Pais in English.
"Christopher Columbus may have discovered the New World, but he is now persona non grata in the city of Los Angeles, USA. The statue of Columbus, which was a gift from an Italian association based in southern California in 1973, was trucked off to be left in storage.The question, however, remains: was Christopher Columbus a product of his time or was he the indigenous man who ushered in some of the worst massacres the world has ever known?"
Read more debate here.

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2019

Blackboard with photos

Memorable Photographs from the Past

Dr Wigdan & Gwen

The late Dr. wigdan Ali Luqman with Nurse Gwen Miller in the USA in 60s.

Gwen & Dr Wigdan
Farid Al Atrash and Ali Luqman

من الزمن الجميل زيارة الفنان المرحوم فريد الاطرش عام 1954 لمدينة عدن واحيا حفلات في ملعب الحبيشي وكان الدخول بعشرين شلن ويعتبر المبلغ هذا في ذاك الوقت خرافي . ويظهر في الصورة من اليمين الصحفي والشاعر الاديب المرحوم علي محمد لقمان وبجانبة الفنانة إيمان والمحامي الصحفي المرحوم محمد علي لقمان والمرحوم فريد الاطرش وشخصية غير معروفه

من الذاكرة العدنية
مطبقية الحاج حسن جداوي

بلال غلام حسين
الكثير منا يعتقد إن هذه الأكلة الشعبية هي أكلة عدنية ولكن
في الصحيح هي أكلة مكاوية – جداوية – حجازية، سنورد
الآن قصتها التاريخية. في العشرينيات رحلت بعض العائلات
من مكة المكرمة وجدة في الحجاز بعد دخول ال سعود إلى
الحجاز، هذه العائلات أستوطنت عدن، منها عائلة الشيخ
كامل صلاح في حافة القاضي .. مدير مدرسة بازرعة،
والشيخ عزت الدغستاني إمام مسجد أبان، والشيخ عقيل
عباس، والد محمد عقيل عباس، أول من فتح أستديو
للتصوير في عدن، والشيخ مكي طبيب الأسنان أبو فاروق
وفؤاد مكي، والشيخ مكي إمام مسجد بازرعة والد الفنان
العدني يحي مكي
تابع البقية هنا

شهاب غانم أول عربي
يحصل على جائزة طاغور

Shihab-Mohd  Abdo Ghanemالعالمية "يراني الهنود أشهر
شعراء العالم في جنوب
الهند" .أجرت بوابة الاهرام
التي تصدر في مصر لقاءً مع
د. شهاب غانم حول فوزه بجائزة
طاغور. وهو أول شخصية
عربية تحصل علي جائزة
طاغور العالمية للسلام وجائزة جمعية الشعر العالمية
عبر القارات، وهوصاحب أول تجربة من نوعها في العالم
لترجمة الشعر العربي إلي اللغات الأجنبية علي الواتس آب،
ويعتبره شعراء الهند أبرز شاعر في العالم يعرفه
شعب جنوب الهند، ويري نفسه امتدادا لوالده الدكتور
محمد عبده غانم، وزير المعارف في عدن، وأول بروفيسور
في اليمن ومنطقة الخليج العربي، والذي كان شاعراً وأديباً مشهوراً، وحصل علي خمس جوائز عالمية أثناء الحرب العالمية الثانية
تابع المزيد هنا

الدكتور عبدالله عبدالولي ناشر
يثني على مبادرة جمعية الضالع

Dr Abdulla Abdul Wali Nasherنشر الصحافي المعروف نجيب
يابلي على صفحة نبض التابعة
لموقع عدن الغذ مقالاً قال
فيه "بعث الصديق وزميلي في
كلية عدن الأخ اسماعيل نعمان
كلمتك الممتازة التي ألقيتها في لقاء بالأخوة من جمعية
الضالع اعجبني جدا مقترحك لهم ولكل أبناء جنوبنا الحبيب
وهي:قراءة التاريخ للتعلم من الاخطاء الكارثية التي دمرت
جنوبنا 1967 وحتى 1995 م عام الكارثة الكبرى عندها
هرول وولف الجنوب إلى الوحدة بدون دراسة وافية
وضمانات كاملة للخروج منها إذا ما عذر بها او اذا تم
الالتفاف عليها  وهذا ماحصل اقله كان يفترض أن تتدرج من
السوق اقتصادية مشتركة مع حرية التنقل والعمل بين
الشطري الى وحدة كونفدرالية مع احتفاظ كل شطر بقوته
الامنية والعسكرية وغير ذلك."؟
تابع المزيد هنا

Ismail Khouidabaksh
Ismail Khouidabaksh1

هل تعلم عن العاصمة عدن    
ان اول نادي على مستوى الجزيرة العربية نادي التلال تأسس عام ١٩٠٥م
ان اول محطة كهرباء في شبة الجزيرة العربية في عدن عام١٩٢٦م، وكانت المحطة تعمل بقوة 3 ميجاوات فقط، حسب احتياج السكان انذاك ووصلت قدرتها في عام ١٩٦٥ الى٦٧ ميجاوات

May 2019 update

 Keeping in touch...

* There has been recent outbreaks of epidemics like measeles, whooping cough etc. VaccinationsThere has been as well debates about vaccinations which were administered previousely to combat the spread of these epidemics.
"Dr. Ghaiath Hussein admits that he did not read  Dr Ghaiath Husseinmany of what was published online and this was based on a subjective assessment of the source based on the website type and extension. He continued that he is not a big fan of the peer-review model. However, so far at least, it is the only model we attach to so as to assess the validity of medical information. The premise is simple: If it was good enough, why wasn't it published in a specialized journal, and if it is not; why should we read it.
This seems very unfair but based on the Principle of Sadd al dhari'at is the prohibition of an act that is otherwise permissible we  should not rely on information that is not published because this will turn the body of knowledge into a global scale Dr Oz Show (where anything can be claimed by anyone with no proof whatsoever!)." Dr. Ghaiath M. A. Hussein is a  PhD, MBBS (SUD), MHSc. (CAN), MRSPH (UK), PhD (UK) and Bioethicist.
Hossam Fadel, M.D., Ph.D. agrees with Dr. Ghaiath statement.  "In addition to all the valid points he raised, gelatin used in the vaccines has been modified and according to scholars such modification changes an impure substance to a pure one. We at IMANA published  our statement supporting the use of vaccines few years ago."joel-michael-reynolds_tcm18-300718
Joel Michael Reynolds is an assistant professor of philosophy at the University of Massachusetts Lowell and the Rice Family Fellow in Bioethics and the Humanities at The Hastings Center. He wrote an article on "Three Ethical Reasons for Vaccinating your Children".
He listed the merits and advantages of vaccines against diseases online at the following link
https://www.thehastingscenter.org/three-ethical-reasons-vaccinating-children/  
Dr. Muhamad Ali Albar commented that "The Vaccine campaign is getting tougher and needs a closer look. There is no doubt that vaccinations have stopped many epidemics that have been sweeping humanity and killing tens of millions, but the extravagance in giving children a huge collection of vaccinations up to thirty vaccinations needs to be reviewed, studied and verified before being imposed on millions of children annually."

* "Yemen:The 60 years war" is a paper published by The  Middle East  Institute. The paper was authored by ambassasor (ret.) Gerald Feierstein Feierstein2016who is a senior vice president at the Middle East Institute.
MEI has established itself as a credible, non-partisan source of insight and policy analysis on all  matters concerning the Middle East. MEI is distinguished by its holistic approach to the region and  its deep understanding of the Middle East’s political, economic, and cultural contexts.
The paper stresses that, "The root causes of the ongoing civil conflict in Yemen lie in the failure of Yemeni society to address and resolve the popular anger and frustration arising from political marginalization, economic disenfranchisement, and the effects of an extractive, corrupt, rentier state. This systemic failure has produced a cycle of violence, political upheaval, and institutional collapse since the creation of the modern Yemeni state in the 1960s, of which the current conflict is only the latest eruption."
Read more here.

* Tamer Badawia  tamer Badawiand Osama al-Sayyad teamed up to write an articel on Iran and the Muslim Brotherhood. The paper was published online by Academia. "Iran and the Muslim Brotherhood, despite falling on opposite sides of the Middle East’s Sunni-Shia divide,both see benefits in cultivating ties. For Iran, outreach to the Brotherhood, particularly the movement’s Egyptian branch, is a lowcostinvestment in a group that could help Tehran widen its influence in the region. For the Brotherhood, it is useful to have connections with Iran—a regional power that shares a similar, though not identical, ideology on the role of Islam in politics and society—to serve as political leverage with other important actors in the Middle East. Osama-Alsyyad
However, while Iran is eager to develop a deeper relationship to support its regional agenda, the Muslim Brotherhood remains hesitant to move beyond friendly contacts. This is due to the organization’s overriding priorities, notably its unwillingness to alienate the Sunni Arab world. Political Islam while the parties have had informal contacts since the founding of Iran’s Islamic Republic in 1979, the relationship entered a new phase as the Muslim Brotherhood rose to power in Egypt after the 2011 uprising. When the Brotherhood’s candidate, Mohamed Morsi, was elected Egypt’s president in 2012, official contacts between Cairo and Tehran increased. But Morsi, forced to heed the views of Egypt’s military establishment and traditional allies, proved unwilling to reestablish formal diplomatic ties, which had been severed in 1979, during his first and only year in office. Instead, the new Egyptian administration undertook a more gradual approach toward warming relations with Iran. Despite the coup that removed the Egyptian Muslim Brotherhood from power in 2013, Iran continues to reachout to its members and views the group as a potential ally in advancing its regional goals. The Brotherhood, meanwhile, retains its pragmatism, engaging in informal contacts with Iran that will not sabotage outreach efforts to other influential regional actors. However, the Brotherhood’s current weakness and the negative image of Iran among many Sunni Arabs represent obstacles to heightened cooperation.
The Muslim Brotherhood and Tehran: More than Interlocutors.
In 1979, Brotherhood branches from several Arab and non-Arab countries sent delegations to offer support to and congratulate Ayatollah Ruhollah Khomeini, the revolution’s principal leader. The writings of influential Muslim Brotherhood ideologue Sayyid Qutb, particularly his framing of Islam as a revolutionary system of political and social governance, also appealed to current Supreme Leader Ali Khamenei, who translated Qutb’s works from Arabic into Farsi.
Read more here.

* Hussam Sultan asks whether Fintech will become future banks. He writes that, "Part of the Hussam Sultanexcitement about Fintechs globally is that they may one day be an alternative to an ailing banking  industry, not just an alternative, but a better alternative, playing fair, giving hope and more importantly a better customer experience in a fast moving age of disruption. But perhaps that is more wishful thinking than realistic aspiration.
Fintech will contribute to the re-shaping of the way we do our banking and finances, but they may never become banks in the traditional sense.  Apps have facilitated shopping but never became supermarkets, and made ordering food easier and convenient but they never cooked a meal. Similarly, at least theoretically, Fintechs will make payments and transacting easier but they will never become banks.  Or will they?".
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية مايو 2019

Blackboard with photos

بالصور: من الذكريات الخالدة

A meal in the UK

صورة تجمع بين الاساتذة والطلبة من كلية عدن على مائدة الطعام في بريطانيا. من اليمين الاستاذ حسن نور الدين وبجانبه شخص غير معروف وشهاب غانم وشخصان غير معروفين وأبوبكر عبدالله القربي. أرسل الصورة د. شهاب غانم

al fatihah cover italian 2017

صدرت للدكتور شهاب غانم ترجمة بالإيطالية في روما من ترجمة
الداعية الإيطالية الدكتورة سابرينا (صابرينا) للكتاب المشترك مع
ابنه د. وضاح عن سورة الفاتحة. وصدر الكتاب باللغة الإنجليزية عن دار باتردج ، كما صدرت نسخة من الكتاب مترجمة في الهند إلى لغة المالايالم عام 2018 من ترجمة الأستاذ الهندي يحيى شبليو، وعرض في معرض الكتاب بالشارقة

al fatihah cover malayalam 2018

مدينة علي محمد لقمان الفاضلة
 نجيب سعيد باوزير
 كان الصديق العزيز الشاعر والمترجم البارز الدكتور شهاب غانم
قد أهداني كتابه عن خاله الشاعر علي محمد لقمان الذي يحمل
عنوان علي محمد لقمان (نزيل عصيفرة) ومختارات من شعره
و(عصيفرة) هي منطقة في تعز سكن فيها الشاعر بعد نزوحه
عدن في عام 1972 وهذا هو نفس العام الذي نزح فيه والدي من
مدينته غيل باوزير إلى المملكة العربية السعودية ونزح فيه
الدكتور محمد عبده غانم صهر الشاعر علي لقمان من عدن إلى
جيبوتي ثم إلى الخرطوم العاصمة السودانية حيث عمل رئيسا لقسم اللغة العربية بجامعة الخرطوم
يعزو الدكتور شهاب غانم قرار الأديبين والده وخاله بالرحيل عن
عدن إلى ضيقهما (بالحكم الشمولي الأهوج). ولعلنا نلاحظ أن
العام 1972 كان هو عام صدور قانون التأميم السيئ الصيت
وجاء في الكتاب المذكور للدكتور غانم أن منزل الشاعر ودار
مطبعته ظلا محتلين. وفي غيل باوزير اقتُحم المنزل الصغير التابع للمؤرخ والأديب سعيد عوض باوزير في غيابه واحتُل وتم التصرف فيه من قبل إدارة الإسكان. فما بالك بعهد ونظام يضحي بأمثال هؤلاء وهم صفوة العقول وخيرة الرجال الذين تباهي بهم الأمم وتفتخر! إن هؤلاء النفر لم يتركوا أوطانهم التي كانوا سعداء
بالعيش فيها والعمل من أجل تقدمها ورفعتها إلا مضطرين لأن ذلك
النظام كانت لديه سياسة ممنهجة للتضييق على هؤلاء وسد
الأبواب في وجوههم بهدف إفراغ البلاد من كل صاحب فكر أيا
كان، حتى يخلو المكان والمجال للفكر الجديد و(الثقافة
الجديدة) التي كان يتبناها ذلك النظام ويريد زرعها والتمكين لها
في البلاد لقد أهدى الدكتور شهاب غانم كتابه إلى ذكرى الشاعر
علي محمد لقمان وإلى أسرته وأبنائه وأحفاده وآل لقمان الكرام،
ثم ختم الإهداء بهذه الكلمات
تابع البقية هنا 

Volleyball between Teachers and students

وافانا د. شهاب غانم بصورة تذكارية تبين فريق من لاعبي كلية عدن للكرة الطائرة يلعب ضد فريق من الاساتذة

مقطوعة أغنية صبوحه خطبها نصيب
أرسلها خريج كلية عدن فاروق مرشد
من مهرجان الاوركستر الحضرمية في ماليزيا 2019
وحضور يمني وعربي و عالمي كبير
 قائد الفرقة النجم محمد القحوم

رجال في ذاكرة التاريخ
الدكتور عبدالله عبدالولي ناشر
نجيب محمد يابلي
صحيفة الأيام

Abdullah Nasherالدكتور عبدالله عبدالولي ناشر
جراح.. وزير.. سفير.. روبنسن
كروزو. كان الجهد المبذول من
الطلاب جباراً، وكانت سنوات
الدراسة في كلية عدن لأربع
سنوات يتبارى في نهايتها الطلاب على اجتياز أكبر قدر ممكن من المواضيع في شهادة الثقافة العامة
جي سي إي المستوى العادي باللغة إلانجليزية
تابع البقية هنا

تجارة الشاي في عدن والمترجم الحضرمي!!!؟
يقال ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺣﺘﻞ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰ عدن  ﻛﺎﻥ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻧﻘﺺ ﻓﻰ مترجمي ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻌﺪﻡ ﺭﻏﺒﺔ ﺍلجنوبيين في ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﺮﻓﺄﺭﺍﺩﻭﺍ ﺃﻥ ﻳﻮﺯﻋﻮﺍ ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍلجنوبيين ﺣﺘﻰ ﻳﻀﻤﻨﻮﺍ ﻭﻻﺀﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ؛ فاستعان ﻗﺴﻢ ﺍﻟدعاية والحرب النفسية بالجيش ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺍلحضرمي ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﻭﻫﻮ ﺷﺨﺺ ﺍﺳﻤﻪ عمر باهبري
 ﻭﻛﺎﻥ عمر باهبري  ﺗﺎﺟﺮﺍ ﺷﻬﻴﺮﺍ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻰ ﺗﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﺸﺎﻱ في عدن . ﻭﻛﺎﻥ يجيد أكثر ﻣﻦ ﻟﻐﺔ، ﻭبالفعل تم ﻃﺒﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﺘﺎﺟﺮ ﺍلحضرمي  ﺑﺘﺮﺟﻤﺘﻪ إلى ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﻭﺯﻋﺖ ﻣﻨﻪ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﻨﺴﺦ في ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﺒﻼﺩ
ﺑﻌﺪ ﻣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻣﻦ، ﻗﺎﻡ ﺟﻨﺮﺍﻝ بريطاني ﻳﺘﻘﻦ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺰﻳﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ عدن، فأخذ ﺑﻴﺪﻩ ﺣﻔﻨﺔ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺍﺕ، ﻭﺳﺄﻝ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ المسؤول عن الدعاية ما هذا الذي كنتم تسقطونه في أرجاء ﺍﻟﺒﻼﺩ؟
 ﺃﺟﺎﺏ ﺿﺎﺑﻂ ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ: ﻫﺬﻩ ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﻟﻜﺴﺐ ﻭﻻﺀ ﺍلجنوبيين ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﺤﻠﻔﺎﺀ . ﺳﺄﻟﻪ ﺍﻟﺠﻨﺮﺍﻝ المتقاعد: ﻭﻫﻞ ﺗﻌﺮﻑ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻓﻴﻬﺎ؟
 قال الضابط المسؤول عن الدعاية بكل ثقة : طبعاً أعرف مكتوب فيها النصر للحلفاء
فقال ﺍﻟﺠﻨﺮﺍﻝ: ﻟﻴﺲ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻜﺘﻮﺏ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﺍﺷﺘﺮﻭﺍ أجود أنواع ﺍﻟﺸﺎﻱ ﻣﻦ عند عمر باهبري

رابطة أدباء الشام
عبدالقادر الجنيد
Abdul Qader Algunaid ثلاث مقدمات، دخلت اليمن
بعدها "مَخْسَعَة"  السويد
بثلاثية خاشوقجي وكوشنر وظريف

سوء إدارة المناطق المحررة
 طفي/لصي للجبهات وعفن المناطق المحررة يفتح مجالا لتأويلات
لا تنتهي ولكنها كلها تتراوح  بين
العجز وسوء النيَّة من قبل التحالف والشرعية
تابع المقدمات الثلاث هنا

الـثـقـافـيـة الـجـنـوبـيـة
حكاية اغنيه لا وين انا لاوين 

وعلاقتها بالممثله الايطاليه الحسناء
 صوفيا لورين !؟

  كتب الأستاذ محسن كرد

 كلمات والحان الاستاذ الاديب والشاعر عبدالله هادي سببت
 غناء الفنان الاستاذ محمد مرشد ناجي 
  تحدث الأستاذ سبيت عن حكاية اغنية  لاوين انا لاوين
في لقاء صحفي عام ٢٠٠٤م  قائلاً  "كنت بصحبة السلطان الثائرعلي عبدالكريم العبدلي في احدي  الليالي في نزهة ونتمشى في مدينة التواهي الجميلة انذاك
على فكرة كان الاستاذ سبيت من المقربين للسلطان
علي عبدالكريم ومن اعزّ اصدقائه وسكرتيره الخاص
ويواصل سبيت حديثه "واثناء تواجدنا في مدينة
التواهي ذهبنا الى سينما التواهي وقطعنا
التذاكر(وسينما التواهي كانت  تعد من دور
العرض المتخصصه في عرض الافلام الغربيه
وبالذات الانجليزيه وبالتالي لايغشاها الآ القله
القليله من المشاهدين .وكانت تعرض في تلك
الليله فيلم للممثله الجميلة والعالمية لايطالية
الجنسية صوفيا لورين . واثناء مشاهدتي (الحديث
للأستاذ سبيت) لبدايات الفيلم سرعان مااوحت لي
هذه الممثلة  التي كانت تتمتع بجمال رباني فائق 
فهبط علىّ الشعر فجأة وبدات في قول مقطع من 
قصيدتي المشهوره لاوين انا لاوين ويتذكر الاستاذ
بيت بان هذه الاغنية الجميله كانت أول الحانه
العاطفية والتي وصف فيها وبشكل دقيق وباعجاب
رقة وجمال هذه الممثله البارعة الجمال ويضيف
"وأنا اشاهد عرض الفيلم واصلت كتابة القصيدة
حتي انتهيت منها وعرضتها على صديقي العزيز
السلطان علي عبدالكريم والذي اعجب بها لما
تضمنتة من وصف دقيق لجمال الممثله صوفيا
لورين. وفي الحال وضعت لها لحن جميل ورائع
السلطان علي عبدالكريم كان محبا للثقافة والفنون
والادب والشعر وهو ذواق لكل ماهو جميل، وهو
ايضا شاعراً والكثير من اعمالي كنت اعرضها
عليه لاخذ رايه ومشورته!؟

أغنية (لأوين انا لاوين) من الاغاني المفضله
والمحببه لذى جمهور واسع من المستمعين نقطف
منها هذه الابيات الجميلة كما نشرت في ديوان
الدموع الضاحكة

ذا هندي الأجفان
طلياني البنيان
 امريكي النهدين

ذا وردي الأوجان
مفلج الأسنان
 ذا خمري الفرعين

لاقد خطر يابوى
 يدق في قلبي
وان قد وقف يابوي
 ماشي معى قلبين

من عينه الكحل
ياماأكثر القتلا
ذا القلب مهما عاش
 قتيل بالجفنين
لاوين أنا لاوين
ذا فتنة العشاق
 في طلعتة إشراق
ذا فرحة العيدين

ذا آية الخلاق
 في الحسن والاخلاق
شرف به القطرين

من لفتتة وابوى
 من حين صادفتة
 من نظرتة يابوى 
ذوبني من حين شفته

لاوين أنا لأوين
كلمات والحان عبد الله هادي سبيت
غناء محمد مرشد ناجي
سجلت في الكويت مع فرقة الاذاعة والتليفزيون في السيتينات

June 2019 update

 Keeping in touch...

* Dr. Qais Ghanem wrote an email saying "In March I wrote to let you know about 2 books I was  writing, the first in English likely to be published Qais new Arabic novelearly in June, and an Arabic novel, which has just been published by Austin Macauley, Sharjah branch. The title of the book in Arabic is : "Come on, let’s chase him to Tunisa". The summary and the website appear where you could purchase the novel.
The publisher have priced it at Dh. 45, approximately $10.
"When Salem returned to London, Brigitte was not waiting for him in his apartment as usual. He discovered that she was with Peter, who drove her to Salem’s apartment. In a verbal contention between Salem and Brigitte, Brigitte warned him that she would sever her relationship with him as she was not a commodity as he had told her. He punched her in her face; she fell down and hit the back of her head with the steel coffee table.
The Yemeni authorities refused Interpol’s request to hand over Salem to the British police because of his father’s influences. His father ordered him to not to leave the country. But after a while his father allowed him to travel to Tunisia to participate in the annual tennis games where he should be accompanied by Tunisian armed guards during his stay in Tunisia.
Meanwhile, Peter convinced his beautiful sister, Antonia, to travel with him to Tunisia, pretending to be a tourist to seduce Salem with her beauty while he could revenge his lover’s killer, Salem."
Review the summary and website here.

* A celebration in London was held for Dr. Manahel Abdulrahman Thabet for her contribuions to scientific research in the field of Mathematics and Manahel AbdulRahman Thabetphysics. Her name was registered as a scientist among honoured Scholars of Britain on the plaque of the British Royal society in the British House of Lords.
Dr. Manahel Thabet is the daughter of Aden College graduate Abdul Rehman Thabet.
The President of the Society of Geniuses in the World said that the Yemen doctor entered the university at the  age of 15 years and studied economics in the United States. She is the youngest woman in the world to get a PhD in Financial engineering, and got her first PhD at the age of 25 years and the second at the age of 28 years, pointing out that her economic theories are used by major Financial institutions in the world.
Dr. Manahel was born in the city of Aden Al- Tawahi, October 14, 1981, and studied in Primary schools, before moving to Sana'a with her father the well-known announcer Abdulrahman Thabet   who worked in Aden Radio and Television for a period of time then moved on to BBC Radio.
Dr. Manahel Abdulrahman Thabet is currently working in American Wall Street Exchange in Dubai, also operates as a consultant in the US space agency, NASA.
She won the title of inspiring Arab women for the year 2010  and was appointed as a good-will Ambassador.

* Alumnus Farook Aman sent us a translation from Arabic of a description of dental surgery performedDental surgery by Pharoh1 more than 4000 years. It was performed by the kings of dental medicine during the Pharaoh Era in Egypt. It was  found in one of the Mummies. The wire used is made of pure gold, and the question is how it was accomplished successfully, also if the patient was under anesthetic effect. How this delicate surgery was performed with perfection.
There are many questions that only the Pharaoh dentists knew the answers !

* Dr. Shihab Ghanem sent us information about The Poetic Heart 2019: A Poetic Journey. The Emirati-poet-Dr-Shihab-Ganem_16a9841eeec_largePoetic Heart 2019 was held on the 3rd of February, 2019. A festival of poetry and music in it's 8th edition captivated the audience throughout the  day. The memories of the unique gathering of poetry from across the world. A stage where young school poet's bring to life their dreams, their feelings, their views on human 'Determination', the theme for the year's poetry festival.  A stage where a group of reputed Emirati and Global poets come together to share their inspiring and captivating ideas on determination and humanity.
Captivated with the short but encompassing memory of the day.

* Dr. Muhammad Ali AlBar commented on the smoke of Hubble Bubble (AlShisha) during the month of Ramadan affects the health of the smoker. He Lab shotsaid the, "The existence of damage in a particular matter does not require that it is harmful to anyone who uses it. The closest example is that smoking (cigarettes, shisha, etc.) Kills 6 million people a year with diseases in which smoking plays an important cause, and the number of smokers in the world is two thousand million people. Almost smoking does not cause obvious harm once you smoke, but it must go on for years to show its effects.
The smoker does not attribute the damage to his/her health to smoking which happened to him after thirty years of smoking, but this information about smoking is documented by medical science which required decades of research.
The damage of smoking was confirmed only after more than hundreds of years after the emergence of smoking, after the emergence of scientific research documented by the medical and scientific bodies.
For example, the number of doctor smokers in developed countries was 70% in the 1960s, and since the beginning of the 21st century, the number of doctors smoking has dropped to only 1  or 2%.”
watch the reesults of medical tests.

تحديث الصفحة الرئيسية يونية 2019

Blackboard with photos

عدن في التاريخ القديم

old Asia map

خريطة قارة اسيا ، الجزيره العربيه ليس فيها سوى عدن
ومكة المكرمه عام ١٦٠٤ من ارشيف أمستردام

الدواوين الشعرية المعاصرة المنشورة في عدن
shihab ghanem newنشرت مجلة مدارات ونقوش
في عددها 11 الصادر في 
 ديسمبر-يناير 2019
مقالاً للدكتور شهاب غانم
عن أوائل الدواوين الشعرية
المعاصرة المنشورة في عدن
وجاء في المقال أنه في نهاية
العشرينيات من القرن العشرين بدأت نشأة نوادي الإصاح الأدبية
في عدن؛ أولًا في مدينة عدن القديمة التي سمّاها الإنجليزكريتر
لأنها بنيت في فوهة بركان خامد، ولعلَّ النار التي ستخرج قبل
الساعة كماجاء في حديث أبي داود: «نار تخرج من اليمن من
قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر » تكون منه. وكان مدير
النادي في بدايته جدي لأمي رجل النهضة المحامي الصحفي محمد
علي لقمان. وفي مدينة التواهي، وهي ميناء عدن الشهير الذي
كان ثالث ميناء في العالم من حيث عدد السفن قبل إغلاق قناة
السويس بسبب حرب 1967 أو ما عرفت بالنكسة، وكان رئيس
النادي منذ إنشائه ولسنوات طويلة جدي السيد عبده غانم. ونشأ
نادٍ ثالث في مدينة الشيخ عثمان، وكان رئيس النادي الشيخ أحمد
محمد سعيد الأصنج مؤلف كتاب «نصيب عدن » رحمهم الله
جميعاً
تابع المزيد هنا

التداوي قرب نهاية الحياة والإنعاش القلبي الرئوي
Muhammad Ali AlBarقام د. محمد علي البار ببحث
تناول التداوي قرب نهاية الحياة
والإنعاش القلبي الرئوي. وذكر
في البحث أن الناس عادة يحبون
االحياة ويكرهون الموت  وأشدهم
حبّاً للحياة وبغضاً للموت اليهود
والذين أشركوا. قال تعالى:( قل
يا أيها الذين هادوا إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس
فتمنوا الموت إن كنتم صادقين. ولا يتمنونه أبدا بما قدّمت أيديهم
والله عليم بالظالمين)  . وقال سبحانه عز من قائل : ( قل إن كانت
لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن
كنتم صادقين . ولن يتمنوه أبدا بما قدّمت أيديهم والله عليم
بالظالمين . ولتجدنهم أحرص الناس على حياة . ومن الذين
أشركوا يود أحدهم لو يعمر ألف سنة  وما هو بمزحزحه من
العذاب أن يعمّر والله بصير بما يعملون )؟
تابع البحث هنا

فوائد لغوية
نشر حلمي أمان على صفحته في الفيسبوك الفوائد اللغوية

 الأبدي : الذي لا نهاية له
الأزلي : الذي لا بداية له
الأمدي : مابين بداية ونهاية
السرمدي : الذي لا بداية ولا نهاية له
 التحسس والتجسس
 التحسّس: تتبّع أخبار الناس بالخير (اذهبوا فتحسّسوا من يوسف) ؟
التّجسّس: معرفة أسرار الناس بالشر (ولا تجسسوا) ؟
 الفرق بين الصمت والسكوت ؟
 الصمت يتولد من الأدب والحكمة
السكوت يتولد من الخوف 
 ماهو الفرق بين الكآبة و الحزن !! ؟
ﭑلكآبة : تظهر على الوجه
ﭑلحزن: يكون مضمراً بالقلب
أعاذكم الله منهما
 ما الفرق بين شرقت الشمس و أشرقت الشمس! الأولى بمعنى  طلعت " والثانية بمعنى " أضاءت " " وأشرقت الأرض بنور ربها
 مالفرق بين التعليم والتلقين؟
 التلقين يكون في الكلام فقط،والتعليم يكون في الكلام وغيره
 نقول:لقنه الشعر ، ولا يقال:لقنه النجارة
 ما الفرق بين الجسد والبدن؟
 الجسد هو جسم الانسان كاملاً من الرأس
 إلى القدمين ، اما البدن فهو الجزء "العلوي" فقط من جسم الإنسان

خواطر الحوار الاسبوعي للدكتور قيس غانم
أعتذر عن التأخير في نشر الحوار الأسبوعي هذه
المرّة، وذلك بسبب إنشغالي بإصدار روايتي الجديدة
وهي الرابعة باللغة العربيّة ألا وهي "تعالي معي
نلاحقه إلى تونس". والمعلومات عنها موجودة على
صفحاتي في فيسبوك وتويتر ولينكد إين الخ. وسوف
يسرّني أن أسمع إنطباعاتكم عنها وأي نقد. وأرفق
صورة الغلاف والرّابط
https://austinmacauley.ae/books/come-letchase-tunisia/
                               
Qais new Arabic novel
كان الإجتماع هذه المرّة للمجموعة
 الأسبوعيّة باللغة الفرنسيّة وكنت 
كالعادة  العربي الوحيد طوال الأشهر
الماضية. الأغلبيّة أيضاً كالعادة كانت
من النساء. وتختلف أصول الحاضرين
من بريطانيّا إلى بلجيكا إلى ألبرتغال
إلى فيتنام إلى تركيا إلى الصين الخ
قالت إحداهن: التغييرات الّتي يزمعها رئيس حكومة انتاريو في كندا تدعو للقلق على مستقبل الرعاية الصحّيّة هنا في مقاطعتنا
سألتها أخرى: لماذا تجدينها مقلقة؟ ألحقيقة أنا مهاجرة
جديدة ولا أفهم ماذا يحصل
أجابت المرأة الأولى: هي مقلقة للأغلبيّة السّاحقة من
سكان مقاطعتنا لأنّها سوف تدخل عامل الرسوم الماليّة
إلى العلاقة المهنيّة بين المريض وطبيبه، وهذا سيضرّ
بالمريض الفقير وسوف يؤسس نوعين من العلاج
الطبّي واحدٌ للأغنياء وآخر للفقراء. ألا توافقني يا دكتور؟
 قلتُ: بلى! وبدون أدنى شكّ. إذا دخل عامل الرسوم
الماليّة في الحساب، فلا شكّ أن بعض الناس لن
يستطيعوا أن يتمتّعوا بنفس الدرجة من العلاج الطبّي
وعلى رأسها العمليات الجراحيّة والفحوص المقطعيّة
الدقيقة والطّويلة. وهذا بدوره سيعرقل التشخيص مما
سيزيد من المضاعفات وحتى من الوفيّات بين الفقراء
قال أحد الرجال: ولكن القانون الجديد حدّد أن هناك
استثناءات يمكن أن يلجأ إليها المريض الفقير إذا لزم
الأمر
قلتُ: ولكن ّ هذه الخطوات تستغرق وقتاً إضافيّاً، ونحن
نعلم أن التأخير في التشخيص هو ما يؤثّر على إحتمال
نجاة المريض من المضاعفات أو حتّى من الموت فكيف
يحقّ للأغنياء والطبقة المتوسّطة أن ترضى بمثل هذا
التمييز – دعنا نسمّيه التمييز المالي؟
 قال: يا دكتور. يجب علينا أن نكون واقعيين، فنحن نرى
الأغنياء يسافرون في الدرجة الأولى في طائرات كلّ
الخطوط الجوّيّة حيث يقدّم لهم ما لذّ وطاب من الأكل
والنبيذ والشامبانيا، فينامون طوال الرحلة على الأرائك
المريحة محاطين بالمضيفات الرّشيقات حتى نهاية
الرحلة؟ فلِمَ لا نعترض على ذلك أيضاً
قلتٌ: يا صديقي، ليست هناك مقارنة ممكنه بين مرض
قد يؤدّي إلى الموت وسفر الدرجة الثانية التي قد تسبب
تقلّصات وأوجاع مؤقتة في الظهر بسبب النوم على
كرسيّ ضيّقٍ!
قال: هذه الافكار الإشتراكيّة ذهبت دون عودة بسقوط
الأنظمة الشيوعيّة الّتي كانت تفعل الشيئ نفسه لأعضاء
الحزب الشيوعي الحاكم. ونحن نقول "لكلّ زمانٍ دولةٌ
ورجالُ."!؟
قالت إحدى الشابّات: أنا من رأي الدكتور لأنّ
الموضوع هو في النهاية موضوع حياة أو موت وليس
موضوع ترف وتباهي بالمال. القرار يجب أن يعتمد فقط
على خطر الحالة المرضيّة وغير ذلك غير مقبول
قالت إمرأة مسنّة: وعلى الحكومة أيضاّ أن تتحكّم في
أسعار الأدوية والعقاقير وأن تجعلها في متناول الجميع
بالتساوي، فهي بدورها قد تقرر الحياة للذين يستطيعون
أن يدفعوا أسعارها الكبيرة. ولا أدري لماذا وكيف تكون
أسعار الأدوية مرتفعةً بهذا الشكل
قلتُ: أنتِ على صواب، لأن دول العالم الثالث تصنع هذه
الأدوية بأسعار أرخص من أسعارنا بكثير، ولكن بنفس
الجودة حسب معرفتي
قالت: إذاً لماذا تكون أسعارنا مرتفعة بهذا الشكل؟
 قلتُ: هناك أسباب مقبولة وأخرى غير مقبولة
قاطعتني قائلة: ما هي المعقولة؟
 قلتُ: هي أن مستوى المعيشة ولذا مستوى الدّخل لدى
العامل مرتفع هنا في كندا. ولكنّ الفرق الكبير هو بسبب
الربح الذي تفرضه شركات الأدوية العملاقة والّتي تدرّ
أرباحاً خياليّة لها
سألت أمرأة أخرى: الربح جزؤ لا يتجزّأ من
التجارةولكن كيف تسمح حكومتنا الديمقراطيّة بهذه
الأرباح الخياليّة؟
 قلتُ: لأن هذه الشركات لديها نفوذ كبير على الحكومة
قالت: كيف؟ هذه بلاد الديمقراطيه!
أجبتُ: عن طريق التأثير على الحكومة بالدعم للحزب
الحاكم أثناء الإنتخابات، مهما كان هذا الحزب،
وبالإعلام المكثّف في الصحف والتلفزيون والوسائل
الحديثة للنشر، وحتى عن طريق الأطبّاء مثلي!
سألت باستغراب: تقصد أنّك ساهمت في هذه
المغالطات؟
 ضحكت
قلت: أنا لم أساهم ولكن ما يحدث هو أن الشركة تدعو
طبيباً مشهوراً جدّاً ليتحدّث أمام مجموعة كبيرة من
أطبّاء الأسرة عن دواء معيّن وكيف استطاع هذا الدواء
أن يخفف من حدّة الصداع عند استعماله وبأرقام علميّة
يبيّن أن هذا الدواء الجديد – دعنا نسميه شارامان حيث
ثمن القرص دولار- كان مفعوله أقوى من حبة أسبرين
مثلاً ولو أن سعرها خمسة سنوت! والمريض بطبيعته
يريد أن يتخلّص من الصداع فيصرف له الطبيب وصفةً
شارامان سعرها سعرعشرين حبة أسبرين
قالت: لكن هذه مغالطة!
قلت: صحيح ولكن المريض يريد الخلاص من صداعه
في أقصر وقت، فيدفع الثمن فوراً. وأحياناً يكون الدواء
التجاري مطابقاً للدواء الكيماوي سوى أنه ممزوج
بقليل من الملح أو السكّر أو النشاء لكي يقال أنّه
يختلف عن الدواء الآخر
تدخّل رجلٌ مسنّ: هكذا يغالطوننا ويستغلّون جهلنا!؟

Mustafa Mahmiud

July 2019 update

 Keeping in touch...

* Sanjib Kumar Das, senior page editor at UAE Gulf News wrote an article about Emirati poetDr-Shihab-Ghanem Dr. Shihab Ghanem who linked UAE and India culturally on the 158 anniversary of Nobel laucreate Tagore. “Dr. Ghanem showed how poetry links cultures. His translations of myriads of works by well-known poets from the world over and across diverse cultural landscapes bear testimony to his quest for literary excellence in general and his pursuit of poetic genius in particular.”
Read the article here.

* A book entitled "Fear" Trump in the White House was circulating in PDF by Bob woodward.Fear cover page The book raised reactions by Aden College alumni.
Dr. Mohd. Ali AlBar commented that "There is no doubt that Trump is a strange phenomenon of political life in the United States and the world. He responds to the millions of white fanatics against immigration, muslims, blacks and free trade among the world and globalization that led to the flight of many American businesses and industrial enterprises to China and thus the loss of jobs of many white US workers. Trump represents the new populist and extreme right in the Western world, a movement which began to crawl from the United States to Europe. This right-wing alliance is also based on Christian Zionism, which is closely linked to the Christian religious groups, especially the Anglican Church, whose  number exceeds 100 million in the United States. To your knowledge, 35 million of them pay annual contributions to the demolition of Al-Aqsa Mosque and the construction of the Jewish Temple."
Dr. Adel Aulaqi commented by saying "I loved Dr Mohammad Albar’s comment on Bob Woodward’s book. As usual he is spot on and has spotted these issues so long ago as did most of the average Arab since 1947.
Essentially the Arabs are weak and their leadership (since after Nasser) don’t want to change things for the better because of utter dependency and reliance on the very forces that ultimately want the perpetuation of Arab weakness. AND they are good at disliking, distrusting and fighting each other only.
Arabs at the moment and for sometime now are the greatest architects of their own weaknesses.
But all this is well known. In other words We know the Diagnosis.
Do we know the cure?
Yes we do, but do we have the courage to change? Not at the moment. Some do.
I would love for Arab intelligentsia and Mr Average Citizen to really start producing solutions to this Arab malaise.....shed off the load of crap we heaved upon our backs for a mighty long time.
One possible approach is to stop Dependency and Reliance on others. No begging bowls please. Plan for it and just do it. Others have.
Another, is for Arabs to stop blaming the others for Arab misfortunes. Every Qat session I attended, highly intelligent and influential people NEVER looked at the Arab role in their perceived misfortunes. They reiterated ‘Not me Gove: he did it to me/us’, to explain all Arab “Misfortunes/Nakba’s/Failures to develop and modernise etc etc”. So plan discuss and educate New and Old generations to look at what you can do to move on from the shit we are  in.
Why wait for Government to do everything for you. Clean your own street even with a maknus."
Reza Yousef commented by saying "Thank you for this book, Ashraf. I read the book Fire and Fury on Trump which was unbelievable. This looks similar. I will certainly read it."
To download the PDF file of the book
click here.

* Pietro Marzo and Francesco Cavatorta wrote a Pietro Marzopaper which was published in the website Academia entitled "The demise of Arab strongman? Authoritarianism and the future of the Middle East".
In its abstract the authors wrote "The figure of the Arab strongman is often associated with the political culture of the francesco-cavatara-ulavalregion and has been central to explanations for the resilience of authoritarianism despite  processes of democratization taking place across the globe since the mid-1970s. The Arab uprisings have challenged both the paradigm of authoritarian resilience and the grip of the strongmen on political power. The demise of a number of Arab regimes seemed to highlight that ordinary Arab citizens had finally seen the merits of democratic governance and had eschewed their reliance on firm authoritarian leadership. Post-uprising politics, however, did not lead to the democratic promised land, and the figure of the strongman has since reappeared forcefully. In some countries, the strongman never left the scene, in some others it made a comeback following a period of democratic instability, and in others both domestic and international forces still hope for its emergence in order to end civil conflicts. This chapter reflects on the resilience of authoritarianism in the Arab world and how it links with arguments about the necessity of strongmen to rule over complex and divided societies. At the heart of the chapter is the examination of an interesting  paradox. On the one hand, surveys and empirical studies suggest that ordinary Arab citizens have a very favorable opinion of democracy and believe that democratic governance is the best system to solve the socio-economic problems facing their countries. On the other hand, the same citizens believe that security concerns can only be dealt with through the strong hand of a ruler. In addition, international pressure also periodically shifts from supporting democracy to buttressing strongmen, complicating the domestic game even further."
Read the paper here.

* Hussam Sultan wrote "Should banks be worried Hussam Sultanabout the liberalisation of finance? Or should consumers be delighted that banks will be no more in the near future, apparently?
With facebook strongly moving into another area of privacy, finance, after completing the dominance in the main area of privacy, that is social life, relationships and connectivity, how would the financial sector look like? What are the perks that consumers should expect with the most notable fintech of all moving in now?
From a distance the libra looks very liberating, just like facebook, with no fractional reserve banking or the heavy regulation of central banks and the seemingly free movement of funds. Facebook will also be able to lend a lot more easily having profiled every single customer accurately and also able to verify where the money is going to and how it will be utilised and who is involved.
Interesting development or inevitable next chapter in the liberalisation or de-liberalisation of societies? Will see."
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية يوليو 2019

Blackboard with photos

ذكرى وفاة الدكتور الشاعر محمد عبده غانم
أحتفل بذكرى وفاة الشاعر محمدعبده غانم . وحضر الحفل أبناء وبنات الشاعر المتوفى

Qais word

ذكرياتي مع المرحوم الدكتور محمد عبده غانم
الصحافي أنور العنسي - لندن هئية الاذاعة البريطانية
 كدت أعرفه حق المعرفة قبل أن أراه ، بل كدت أحفظه عن ظهر قلب لكثرة قرأته وقرأتي له وتتلمذت على يديه  ، إنه أستاذ جيلي وضمير وطننا وجيلنا ونبراس وعينا ووجداننا الأستاذ الدكتور محمد عبده غانم ، جلست إلى جواره في طائرة الخطوط الجوية العراقية المتجهة من عمان إلى بغداد ، التي كانت تقل كذلك عدداً من الشعراء والأدباء اليمنيين لحضور مهرجان المربد الشعري  لم أعد أتذكَّر ترتيب هذا المهرجان ولا السنة التي انعقد فيها ، المهم أن الحديث إلى الرجل خلال الرحلة كان عميقاً ، متنوعاً ومتشعباً أنساني وجهتي وأعادني إلى اليمن بكل ما تعنيه لكلينا  كان عودةً إلى الروح ، بل استعادةً للذات الحضارية التي افتقدناها  إكتشفت فيه من خصال الإنسان ما لا أجد معها من الكلمات ما يفي بحقه. وعندما توجهنا في رحلة الموصل بالقطار ليلاً كنت إلى جواره في المقعد أيضاً ، وكان جلّ الحديث  معه تلك الليلة مركزاً في قضايا الشعر والفن اليمني والعربي طارفه وتليده ، وأكتشفت في الرجل ليس مجرد الأكاديمي والباحث بل أدركت ذائقةً نادرةً وحسَّاً فنياً عالياً ورؤية نقدية عميقة قادرة على تفكيك النص الشعري وتحليله وإعادة تركيبه.!؟
في اليوم التالي ، كنّا نقف أمام رقصة لمجموعة من الشابات والشباب الأكراد ، ولا زلت اتذكر استمتاعه بالموسيقى المصاحبة وألوان الثياب المزركشة التي يرتديها الراقصون والراقصات
لقد كان بمثابة العقل الموسوعي المفتوح والمتبحر   والمستوعب بوعي عالٍ لكل ألوان وأطياف المعارف والعلوم والثقافات
رحمة الله ورضوانه عليه

Qais demonstrate

في يوم الأب نشر د. شهاب غانم قصيدة أهدها لوالده العزيز رحمه الله عام 1992
بلا  وكر  في الثمانين
 إلى والدي الجليل الشاعر د. محمد عبده غانم بمناسبة بلوغه
الثمانين مد الله في عمره
 
يقولون من لا يعرف الحب لا يشقى
وصدرك قد فاضت جوانحه عشقا
 هويت سلاف الشعر واللحن مثلما
شغفت بباب العلم تطرقه طرقا
 سل الشعر من ألقى خيوط شعاعه
على الشاطيء المسحور كي ينقذ الغرقى
 ومن ذاب حتى يطلع الفجر شمعة
مسهدة وضاءة ترقب الأفقا
 ومن ناح أين الوكر هل من ململم
لريش هزار جاهد الرعد والبرقا
 سل اللحن من صاغ القصيد عرائسا
لبسن من الألحان ما أطرب الورقا
 ومن  لمّ من صنعاء شعر غنائها 
ونسقه في باقة تفرض النشقا
 سل العلم مَن من قبل ستين حجة 
ترى في اليمانيين حاز به السبقا
ومن قد قضى ستين عاما معلما
بكل من الشطرين .. ليس يرى فرقا
 يعلم أجيالا .. جنوبا وشمالا
ويبني عقولا تعشق الوحدة الوثقى
x x x
ثمانون حولا يا أبي اليوم قد مضت
وما زلت تلقى من زمانك ما تلقى
 ذكرت زهيرا وهو يشكو زمان
فان تحبس الشكوى فمعدنك الأنقى
 ومن أهله قد نال فوق حقوق
ولم تستعد وكرا سليبا ولا حقا
 وكم من فتى فيها ترعرع شاعرا
وأصبح دكتوراً بظلك .. بل أرقى
ودارك كانت ملتقى الفكر سامقا 
فامست لنكران يعيث بها الحمقى
 فأين عيون العادلين فإن تكن
ترى ما نرى يا هل ترى عدمت نطقا
 كأنك لم تعمر بكدح مطول
وما حلال .. لا ولم تجمع الرزقا
 وكم من وصولي عظيم خيانة
يظل – ولا من رادع – يسلب الخلقا
 يجوس مع الذئب المكشر آكلا
ويرعي مع الراعي اذا سمع الطلقا
 رعى الله "جورباتشوف" كم من مغرب
عهدناه حتى الأمس مندفعا شرقا
 ثمانون عاما أقبلت وتصرمت
وما زلت بالأنذال يا ابتي تشقى
 فلا سامح الرحمن نفسا مسيئة
--------------------------
لمثلك .. بل سحقا لصاحبها سحقا

 (1) و (2) "على الشاطىء المسحور" و "حتى يطلع الفجر"
عنوانا ديوانين لغانم
 (3) "بلا وكر" من أشهر قصائد غانم وقد نشرت في مجلة العربي
عام 1973
 (4) "عرائس اللحن" قصيدة له لحنها وغناها الفنان سالم أحمد
بامدهف
 (5) "شعر الغناء الصنعاني" أشهر كتبه النثريه وقد أعيد طبعه
مرات كثيرة
 (6)غانم كان أول خريج جامعي يمني
 (7) عمل غانم مديرا للمعارف بعدن ثم عميدا للتربية و الدراسات
العليا بجامعة صنعاء
 دبي 1992

د. شهاب غانم مع والده

Shihab Ghanem with his father

نساء في ذاكرة التاريخ
Ilaham Basahai copyد. إلهام باصهي
صحيفة الايام الالكترونية 
نجيب محمد يابلي
نشر الصحافي نجيب محمد يابلي
في صحيفة الايام اليومية
التي تصدر في عدن مقالاً عن
د. إلهام علي باصهي
زوجة د. عبدالله ناشر خريج
كلية عدن
مرأة في عدن
اكتسبت عدن شهرة عبر مراحل التاريخ القديم والوسيط
والحديث، وقد ارتبطت بالخير كل الخير الذي عم كل الوافدين
إليها وكانت بحق حاضنة للوافدين إليها، وقد ورد ذكرها على
أنها العربية السعيدة، أما كلوديوس بطليموس فقد حددها في
خارطته على أنها فرضة العرب وسماها الرومان  (المخزن
الروماني)، وقد أسند لها الحبيب المصطفى ساعة الحشر من
عدن إلى بيت المقدس
احتلت المرأة في عدن موقع الريادة في كل شيء، لو أخذنا
المتقاعدات من الخدمة لوجدنا وفقاً لوثائق حكومة عدن أن
مريم بنت قاسم تقاعدت عام 1916م، وأن سعودة بنت قاسم
تقاعدت عام 1927م وأن ثابتة بنت يحيى تقاعدت عام
1955م
تابع المزيد هنا

 ليالي الأنس في فيينا
موسيقي فريد الاطرش
كلمات أحمد رامي
اعداد حسن شقير
شيىء فوق الخيال ... موسيقى أغنية ليالي الأنس  غنتها اسمهان  ولحنها فريد الأطرش سنة 1944 وتعزف اليوم من قبل اكبر فرقة سيمفونية نمساوية  وفي ڤيينا، كأن اللحن تم وضعه حديثا. لهذا حصل الأطرش على وسام الخلود من فرنسا رائعة فريد الاطرش ليالى الانس تعزفها الفرقة السيمفونية النمساوية فى قصر شونبرون بقلب مدينة فيينا مع شوپان وموزارت

لماذا سميت مدينة عدن بهذا الاسم؟
 محمد عباس ناجي الضالعي
 تم ذكر عدن في اول كتاب
Mohd Abass Al Daliسماوي انزله الله على نبيه
موسى عليه السلام في
القرن العاشر قبل الميلاد
تقريبا وهو التوراة بان
مدينة عدن هي المهد الاول
للبشرية فقد خلق الله ابونا
آدم عليه السلام فيها وكذا
الجنة التي خلقها له ليعيش
فيها حيث جاء في التوراة التكوين 2 الآيات
ثمانية الى تسعة (وغرس الرب الإله جنة في عدن شرقا ووضع هناك آدم الذي جبله.. واخذ الرب الإله آدم ووضعه في جنة عدن ليعملها ويحفظها)!؟
 ولأن اسم عدن يرتبط باسم اول جنة خلقها الله على
الأرض وهي جنة آدم فقد ورد اسمها في التوراة سبع
مرات وفي الانجيل مرتين وفي القرآن الكريم احدى عشر
مرة في احدى عشرة سورة وهي تسميات مرتبطة باسم
اول جنة خلقها الله على ارض عدن وحملت اسمها
 وتذكر التوراة انه بعد ان اخرج الله آدم وحوى من الجنة
اخرجهما الى ارض حارة ملتهبة. وكلها اوصاف تنطبق
على مدينة عدن. وجاء في القرآن الكريم في سورة
المائدة الآية 30 بعد ان اخرج الله آدم من الجنة ( قال
فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون) وهناك حديث
نبوي شهير يوضح هذه الآية بان اول نار تخرج من قعر
عدن لتبشر بيوم القيامة. وهذا ما يدل على ان عدن كانت
المهد الاول للبشرية وستكون منها اول بداية لنهاية
البشرية
 ثم ورد اسم عدن في عشرات المصادر لفترة ما قبل وبعد
الميلاد تبين ان عدن ومينائها اقدم موطن بشري
 اما معنى اسم عدن فقد اشار مفسرو التوراة ان كلمة
عدن تعني  بهجة ونعيم اي تشبيه لبهجة ونعيم الجنة 
واشارت المعاجم اللغوية (عدن تعني مكان الاقامة.
وتعني البلد الذي سكن) وهي توضيحات ان عدن كانت
موقع اول جنة خلقها الله لآدم واقام فيها وانها اول منطقة
سكنت في الكون
 ونوضح ان تسمية عدن تطلق على الاماكن الصعبة
المنال والآمنة للسكن والعيش. وهذه يعني ان اسمها
مشتق من صفات الجنة لان الجنة من الصعب ان يسكنها
كل الناس واذا اراد الله لهم سكنتها فهي سكن آمن وعيش
رغيد. نسأل الله ان نكون من ساكنين جنانه
 وقد اصدرت قبل سنوات منظمة اليونسكو التابعة للامم
المتحدة تصنيفا عن اقدم مدن العالم وذكرت عدن في
المرتبة الرابعة ولان تاريخ شعبنا اهملته بل دمرته
قياداته الغبية السابقة والحالية ومن يدعون اليوم انهم
يمثلون ارادة شعبنا يسيرون على نهج اسلافهم ولم يوجد
من يدافع عنه فقد تقدمت ببحث علمي من نسختين الى
مكتب الامم المتحدة في صنعاء مكون من قرابة 50
صفحة احتجيت فيه على وضع عدن في المرتبة الرابعة
بين اقدم مدن العالم مثبتا بعشرات الدلائل التي لا تقبل
الشك انها اقدم مدينة على وجه الارض
 نقول لعدن لقد كتبنا تاريخك ودافعنا عنه لاننا على يقين
مطلق من عظمته وكنا نتمنى ان ندفن تحت ثرائك لاننا
عشاقك الحقيقيون ولكن يبدو انها امنية مستحيلة لان
اللصوص والمنافقون والخونة هم الذين يتمتعون
بخيراتك. هم الذين يمتلكون القصور على شواطئك
الجميلة اما نحن لانمتلك فيك ما يستحق الذكر. ولهذا
نحن بعيدون عنك اجسادا قريبون منك ارواحا. وكي لا
تغضبي وتتهميننا باننا تخلينا عنك فقد فضلنا ان نترك
الوطن كله ونبحث عن وطن بديل ندفن فيه جثثنا
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله واصحابه
ونحن معهم بحوله وقوت
للمزيد إضغط على هذا الرابط

3 citiies

August 2019 update

 Keeping in touch...

* Dr Qais Ghanem wrote an email saying, ''A few weeks ago I sent out a glowing review about my book by Prof Abdullah Daar, surgeon and author of 2 fascinating books, “Garment of Destiny” and “The Democracy Deity and death book coverGrandest Challenge”. Here is another one by author, critic and journalist Tarek Fatah, from Toronto, author of “Chasing a Mirage”, and “The Jew is Not My Enemy”.
''Qais Ghanem’s ‘Four Arabs’ starts with four Arabs involved in a Cairo car crash involving a drunk Arab colonel killing an Arab woman from Britain, sending her Arab husband into a coma and leaving their Arab host traumatized by the tragedy, which otherwise would have been a wedding reception.
In this beautifully woven story, one can feel the tragedy of the Arab world and its self-inflicted wounds, which most believe are pre-ordained by Allah as the destiny of the Arabs, a never-ending curse that began in 1258 CE with the fall of Baghdad and continues today in the Arab vs. Arab schism best reflected in the crash of cars in Cairo that Dr. Ghanem chose to jolt the reader. The addition of a gay Arab man from Lebanon with a flair for flirting with women adds to the richness of the Arab identity, so sullied by those guided by a seventh century God living just beyond Pluto. Recovering from his coma, the widowed Egyptian returns to Britain where the reader will find him with the other three Arab characters -his niece Samia in London; Sam, the gay Christian Lebanese who is real estate agent; and Abdul-Raheem, an Islamic cleric uprooted from Yemen.
These are the ‘Four Arabs’ who fill Qais Ghanem’s more than 125 page book with their opinions and discussions on ‘Democracy, Deity and Death,’ which is the sub-title of his book, but in essence, page after page, these four Arabs primarily discuss Islam as well as Sharia the 8th century laws whose weight has become the burden a billion Muslims today.
Every Muslim home should have a copy of ‘Four Arabs’ and they will find in it a reflection of the discussions all of us have, in varying degrees.       Dr. Ghanem has done us all a tremendous favour and a service in using fiction to lay bare the truth we are told never to utter in public lest the ‘kufaar’ find a chink in non-existent armour.
Aden used to be the intersection where the Arab met the Indian and where Hindi, Urdu and Arabic interlaced with English in a rare coming together of two great people.
Today a son of Aden has opened the window to a land that once was.
‘Four Arabs’ will titillate the Atheist as well as the Mullah. For we Muslims are sons and daughters of Hallaj who supposedly challenged Allah and Ghazali who justified the beheading of Hallaj.''
To order the book click here.

* AramcoWorld website published an article by Stephen P. Blake, 2016, New Edinburgh Islamic Surveys, 978-0-7486-4910-5, $125. The article Astronomy1was entitled ''Astronomy And Astrology in The Islamic World.'' The article was reviewed by Robert W. Lebling on September 15, 2018.
Blake demonstrates that until the late 16th century major advances in science were driven by the astronomers and mathematicians of the Islamic world, explaining that astrology was closely linked to the science of astronomy from earliest times. In both the Islamic and early European periods, scientists frequently funded their research by casting horoscopes, and predicting and interpreting celestial events. Blake traces the advance of scientific knowledge from the Abbasid era (mid- eighth to mid-13th century) to the Renaissance. Astronomer/astrologer
Abu Ma’shar, for example, powerfully influenced European thinkers. Al-Khwarizmi’s treatise on the motion and positions of heavenly bodies was the first Arabic work of its kind to reach Europe intact in the 12th century. Contributions of Islamic astronomy included major inputs from Islamic Spain and Central Asia.
Blake details the role of Islamic astronomers in developing observatories, astrolabes, celestial globes and other instruments. He tracks the transfer of Islamic astronomical and astrological knowledge to scientists such as Copernicus, Tycho Brahe, Johannes Kepler and Isaac Newton.
Read the article here.

* The debate on cholesterol is still heating up. Recently Dr. Muhammad Ali Al Bar sent the website 090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethicistan article about cholesterol. It says, ''Cholesterol is finally officially removed from Naughty List. The  US government has finally accepted that cholesterol is not a nutrient of concern. Doing a U-turn on their warnings to us to stay away from high-cholesterol foods since the 1970s to avoid heart disease and clogged arteries.
This means eggs, butter, full-fat dairy products, nuts, coconut oil and meat have now been classified as safe and have been officially removed from the nutrients of concern list.
The US Department of Agriculture, which is responsible for updating the guidelines every five years, stated in its findings for 2015: "Previously, the Dietary Guidelines for Americans recommended that cholesterol intake be limited to no more than 300 mg/day.
The 2015 DGAC will not bring forward this recommendation because available evidence shows no appreciable relationship between consumption of dietary cholesterol and serum (blood) cholesterol, consistent with the AHA/ACC (American Heart Association/American College of Cardiology).
The Dietary Guidelines Advisory Committee will, in response, no longer warn people against eating high cholesterol foods and will instead focus on sugar as the main substance of dietary concern.
US cardiologist Dr. Steven Nissen said: ‘’It's the right decision. We got the dietary guidelines wrong. They've been wrong for decades."
When we eat more foods rich in this compound, our bodies make less. If we deprive ourselves of foods high in cholesterol - such as eggs, butter, and liver our body revs up.
The majority of the cholesterol in you is produced by your liver. Your brain is primarily made up from cholesterol. Cholesterol is the basis for the creation of all the steroid hormones, including estrogen, testosterone, and corticosteroids.
High cholesterol in the body is a clear indication which shows the liver of the individual is in good health.
Dr. George V. Mann M.D. associate director of the Framingham study for the incidence and prevalence of cardiovascular disease (CVD) and its risk factors states: ’’Saturated fats and cholesterol in the diet are not the cause of coronary heart disease. That myth is the greatest deception of the century, perhaps of any century.’’
Cholesterol is the biggest medical scam of all time.
There is no such thing as bad Cholesterol.
So you can stop trying to change your Cholesterol level. Studies prove beyond a doubt, cholesterol doesn't cause heart disease and it won't stop a heart attack.
The majority of people that have heart attacks have normal cholesterol levels.
OUR BODY NEEDS 950 mg OF CHOLESTEROL FOR DAILY METABOLISM AND THE LIVER IS THE MAIN Producer. ONLY 15% OF CHOLESTEROL IS BEING DONATED BY THE FOOD WE EAT.
If the fat content is less in our food we eat, our liver got to work more to maintain the level at 950 mg. If the cholesterol level is high in our body, it shows the liver is working perfect.''
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed sent a colorful presentation in the form of lecture about ''Healthy Fruits & veggiesEating for Life''. The lecture says that, ''Our genes depend on good nutrition. People can delay the ageing process, avoid cancers, remain healthy, stay active, look young, and remain mentally sharp even when they become old.''
watch the presentaion here.

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس 2019

Blackboard with photos

من البوم الصور التذكارية للد. شهاب غانم

Teachers in Aden colony

صورة لمجموعة من رجال التربية والتعليم في عدن في أوائل خمسينيات القرن العشرين ويظهر في الصورة مدير المعارف الإنجليزي سنل في البدلة الفاتحة اللون وعلى يمينه الأستاذ الشيخ محمد الباقر مدير مدرسة السيلة التي درست فيها وعلى يساره في البدلة الرمادية المستر سادلتون الذي درسني اللغة الانجليزية في المدرسة المتوسطة وكان قد فقد بعض اصابعه في الحرب العالمية الثانية والى اليسار الشاعر د. محمد عبده غانم نائب مدير المعارف الذي صار فيما بعد أول مدير للمعارف من ابناء عدن وكان اول بروفسور من أبناء اليمن واول عميد للدراسات العليا في جامعة صنعاء والى يساره الاستاذ الفقيه أحمد فالاستاذ عبد الرحيم لقمان مدير المدرسة المتوسطة وقد درسني فيها اللغة الانجليزية وقد صار فيما بعد مديرا لكلية عدن ثم مديرا للمعارف فالاستاذ المهندس علي غانم كليب أول خريج هندسة مدنية من ابناء عدن وعمل مدرساً في كلية عدن ثم صار وكيلا لوزارة الأشغال وعملت معه في تلك الوزارة مديراً للاقسام الميكانيكية والكهربائية والخدمات العامة. رحمهم الله جميعاً

Al Muhamadi football team

  فريق كرة القدم لنادي الإتحادالمحمدي في الثلاثينات
والذي ملأت شهرته كل مناطق الجزيره العربيه إذ كان
يهزم الفرق الأنجليزيه ومنتخباتها
 الجالسون في الصف الأمامي من اليمين
 علي صالح حيرو  دفاع
صالح أحمدالربيح  هجوم
عبدالغني علي إبراهيم  حارس مرمى
حسن عوض هوريه  ظهير
محمدصالح عمر الملقب  الصنيجه  قلب دفاع
والواقفون من اللاعبين في الصف الأخير
 محمدفارح عجار  جناح أيسر
عبيدبارزيق  ظهيرأيسر
عبدالله كوكيه  جناح يمين
عبدالله عواله  دفاع
محمودمحمدصالح عري  مهاجم
يوسف يره   ظهيرأيمن

الصف الثاني الجالسون على الكراسي
 سالم محمد باسندوه
 علي سعيد حبيشي
 محفوظ صالح مكاوي
 محمدعبده شيباني
 إسماعيل دجعد
 علي مقبل المريض
 عبده علوان
الشكر للصديق طارق الدبعي

Souk Al Tawapea from Shihab

سوق التوابع عام ١٨٩٥وهو أمام منزل جدي السيد عبده غانم سوق التواهي

Teachers in Aden2

صورة تجمع أساتذة مدرسة السيلة بكريتر عام 1955م،
 الواقفون في الخلف من اليمين: علوي السقاف ، قاسم سعيد،
باناجه، كمال حيدر، محفوظ مهتدي، أحمد شريف الرفاعي
وعبدالله عزعزي
الجالسون في وسط الصورة من اليمين:عبدالله زيد، سيف
شيباني، علي عبد الياس ، يوسف السعيدي
الجالسون في الأمام من اليمين:بارحيم، شاكر، وبامطرف

Zako cafe in Aden copy

من ذاكرة عدن:مقهى زكو بكريتر
 مقاهية زكو الشهيرة بكريتر صاحبها هو الحاج زكريا محمد اليأس والشهير بالحاج(زكو) هو من مواليد 1888م وتوفى في العام 1955م.
من ارشيف اخونا الصحفي حسن قاسم

Saion

هل تعلم عن العاصمة عدن     
بان اول قاضية على مستوى الجزيرة العربية هي
حميدة زكرياء من عدن تخرجت من كلية الحقوق بالقاهرة عام
١٩٧١م
هل تعلم
ان اول غرفة تجارية في الجزيرة العربية شكُلت في عدن عام
١٨٨٦م

وفاة الصحافي العريق فاروق لقمان
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية
Farouk M A Luqman copyعدن بتعازيها الحارة
لاسرة الفقيد فاروق
محمد علي لقمان
خريج كلية عدن
والصحافي البارز في
عدن والسعودية
وكان المرحوم قد أسس
جريدة عرب نيوز التي
كانت تهتم بشئون الهنود والبنغال في السعودية وتصدر يومياً باللغة الاوردية. ولقت
رواجا وحققت مبيعات كبيرة في اوساط الجالية الهندية
وهو صاحب مقاﻻت شهيرة بعنوان عالم بلا حدود
ويعد فاروق لقمان من سليل المجد الصحفي في عدن
وأحد ابناء القامة الصحفية المحامي محمد علي لقمان
مؤسس اول صحيفة يومية "فتاة الجزيرة" في سنوات
الاربعينيات من القرن الماضي. وظلت في حالة صدور الى
السنة الاولى من الاستقلال الضائع عام  1967
وكان الصحافي فاروق لقمان أحد ضحايا الجبهة القومية
التي قادت البلاد الى الخراب بعد الاستقلال البريطاني وبعدها تعرض فاروق لقمان وأسرته الكريمة مع آلاف
العدنيين والجنوبيين للاضطهاد من قبل الجبهة القومية
ووريثها الحزب الاشتراكي اليمني وطرد أبناء عدن
والجنوب من المثقفين والمتعلمين من حملة الشهادات
الجامعية من الوظائف العامة وأسقطت حقوقهم وتمت
مصادرة الأملاك والسجن والتهجير والقتل . وصودر دار
فتاة الجزيرة للصحافة والنشر أقدم دار صحفية في جزيرة
العرب. وبعد حرب الاهلية عام 1994م أستولى عليها
الشماليون
رحم الله تعالى الفقيد فاروق لقمان وطيب ثراه واسكنه الجنة
انا لله وانا اليه راجعون
ونشر موقع الوطن أون لاين نبذة عن حياة المرحوم جاء فيها
الإنجليزية في السعودية وحين يذكر لقمان في هذا المجال
الصحافي، فإنه من الصعب تخطيه، كرقم صعب، لصحيفة
سعودية تصدر من مدينة جدة عرب نيوز التي ظل توزيعها
يتخطى الحدود ليصل إلى أغلب دول الشرق الأوسط. فهو
أول من عمل بها وأدار تحريرها كركن من أركانها المضيئة
على مدى سنوات قبل أن يحال إلى التقاعد. شغف المقالة
 بين لحظة التقاعد عام 2012 ولحظة البدايات البعيدة
 لحظات عامرة بالشغف الصحفي، تجول في أنحاء العالم
 باحثاً عن الحكاية والمقابلة والطرفة وقصص صانعي
الأخبار التقى بعشرات القادة والسياسيين، أنديرا غاندي
وفرديناند ماركوس، الزعيم الفلبيني المسلم نور مسوري
بنظير بوتو، رؤساء حكومات، ومئات من الذين تركوا
بصماتهم على المسيرة الإنسانية أينما كانوا، واطلع القارئ
على آلاف المقالات التي كان ينشرها في جريدة الشرق
الأوسط والاقتصادية والصباحية الدولية والاتحاد الإماراتية
وأكتوبر والأيام اليمنيتين. وضمنها في الجزأين الأولين من
كتاب عالم بلا حدود وكتاب توابل هندية المكون من ثمانين
حكاية عن الهند وحدها وفي كتاب بصمات
 لم يكتف المعلم فاروق لقمان، بعمله الصحفي الروتيني
الذي يتقنه بلداء الصحفيين، يقول في مذكرات مخطوطة
ملخصاً سمات الصحفي الحقيقي ومحددا ملامحه: «أكبر
نقاط الضعف عندي أنني لا أكتب أو أحرر ما يكتبه
الآخرون، ولا أعتني تحريريا بأخبار الوكالات والمراسلين
أتجه نحو القراءة وأمامي شاشة مفتوحة 24 ساعة تمدني
بكل أخبارجميع الوكالات باللغتين، أقضي أمامها معظم
ساعات يومي بالإضافة إلى قراءاتي في البيت أو الطائرة
أو القطار أو حول حمام السباحة في الفنادق وساعدتني
المهنة على نيل أي مادة أو كتاب لفت نظري، كما ساعدني كل
من الهاتف والكمبيوتر على الاتصال بأي مصدر معلومة أو
صانع خبرعلمي أو سياسي أو أكاديمي، وددت أن يزودني
بها، فإذا أعجبتني معلومة وجذبت اهتمامي أشعر برغبة
جامحة لنقلها إلى أكبر عدد ممكن من الناس، ولا بد من
الاعتراف بأني تأثرت من ذلك أيضا بالصحافة الغربية
التي لا تتردد في نشر المعلومة على الصفحة الأولى
حتى وإن كانت تخص حشرة تميل إلى التهام زوجها إذا تودد
إليها أكثر مما يجب»؟
ولد ودرس في عدن 1935
  1958 ليسانس في العلوم السياسية والتاريخ من جامعة
بومباي
 1962 ماجستير في الصحافة من جامعة كولومبيا بأميركا
 عمل مراسلا في عدن للديلي ميل وفاينانشيال تايمز
ونيويورك تايمز
 غادر اليمن وعمل مراسلا متجولا لعدة صحف والوكالات
تابع للمزيد هنا

نقد رواية الدكتور قيس غانم تعالي معي نلاحقه إلى تونس
Farook Hamza Aman2فاروق أمان
لقد أعجبتُ كثيرا بالوصف الدقيق
 الّذي قدّمه الكاتب للحوادث
وللشخصيات المختلفة في هذه
الرواية في مشاهد الحب ومشاهد
الخطر على السواء وحتى في
التفاصيل القانونيّة الّتي وردت في هذه القصّة
وكنت في بداية الأمر قد قرّرت أن
 تونس" بسبب وجود كتب أخرى كان عليّ أن أقرأها
ولكنّي وجدتُ نفسي منهمكا في قراءة رواية تونس لأنًها
كانت مثيرة أكثر من بقيًة الروايات الأخرى. ذلك لأن الكاتب
تميّز بمقدرة نادرة على جذب القارئ إلى متابعة حوادث
الرواية من فصل إلى آخر بأسلوبه الرائع المتميّز الّذي
يرغم القارئ على متابعة القصّة ونسيان كل شيئ آخر
إلى آخر بأسلوبه الرائع المتميّز الّذي يرغم القارئ
على متابعة القصّة ونسيان كل شيئ آخر
وفي رأيي المتواضع، فإنّ سرد القصّة على لسان بطل
 الرواية هو أحسن أسلوب للإستحواذ على إنتباه القارئ
فكأن القارئ جالس في مقعده في السينما يشاهد فيلماً
حاز على جوائز عالميّة. ومما يثري هذا الحوار هو
معرفته العميقة بالتاريخ والطبّ والمشروبات العالميّة
والثقافات المختلفة وبالجرائم المتنوّعة وبالسياحة في
البلدان المختلفة. وبسبب كل هذه التفاصيل يجد القارئ
أنّه قد وصل إلى نهاية الرواية وهو يطلب المزيد. ولكني
وجدت أن الفتاة في الرواية لقيت حتفها في مرحلة مبكًرة من
القصّة مما جعل الرواية أقصر مما كنت أتوقّع. وقد
لاحظت عدداً من الأخطاء المطبعيّة التي فاتت مدقق الناشر
ومن ناحية أخرى أعجبتني تفاصيل إنجازات الدكتور قيس غانم في نهاية الكتاب. ولا شك أن القارئ سيعجب بها كثيراً وفي النهاية، أودّ أن أهنئَ الكاتب على هذه القصّة المثيرة وهذا الكتاب الرائع
لتتبع أحداث الرواية إتصل بالناشر هنا

أحيا الفنان أحمد فتحي حفلاً موسيقياًعلى مسرح تشايكوفيسكي بموسكو عام 2018. وعزف سيمفونية
ساكورا وهو اسم يطلق على شجرة الورد اليابانية
الشهيره. وقام أحمد فتحي بالعزف على العود بمصاحبة اوركسترا موسكو السيمفونية، وهو من مقام نهاوند
وقاد  المايسترو الروسي فياليف فياخيسلاف الاوكسترا

مؤسِّسات العنف
لماذا نبقى سجناء فقه القرن الثاني الهجري؟

د. الحاج اوحمنه دواق
الجزائرية 5 - موقع التلفزيون الجزائري
يقول د. الحاج اوحمله دواق أنه ما أ جمل أن نكون صرحاء
إننا نعيش في مفاهيم القرن الثاني للهجرة . وهذا يكون أزمة
العصرالعالم الاسلامي يعيش اليوم على تلك المفاهيم الى
 يومنا هذا

September 2019 update

 Keeping in touch...

* The editors of the Aden College website express their deep sorrow and offer their condolences to the family members of the late alumnus Farouk Mohd. Ali Luqman on his death in Saudi Arabia last month. May God rest his soul in peace.

* In its latest issue Arab News which was established and run by the late alumnus FaroukFarooq Luqman Luqman in Jeddah, Saudi Arabia for more than 20 years wrote an article on his death by saying ''Farouk Luqman, former editor-in-chief of Arab  News, dies at 84.
Luqman was an outstanding columnist in Saudi and Arab media. He wrote more than 5,000 columns for Al-Eqtisadiah and Asharq Al-Awsat, sister publications of Arab News Family, friends and former colleagues mourned the death on Saturday of the distinguished journalist and author Farouk Luqman.
Luqman died in Jeddah after a prolonged illness. He was 84, and leaves three sons and two daughters.
“It is a very sad day for us at Arab News and for all those who knew Farouq as a friend and colleague,” said Faisal J. Abbas, Editor in Chief of Arab News, said. “We extend our sympathies to his family and loved ones and offer our full support, thoughts and prayers at this very difficult time for them.”
Read more of mouring here.

* Dr. Qais Ghanem wrote, ''Here is yet another Q M A ghanem(third) fantastic review of my latest book, DEMOCRACY, DEITY & DEATH, a DISCUSSION BY 4 ARABS, this time by Elie Nasrallah, author of "Hostage to History" and co-author of "My Arab Spring My Canada."
''The Four Arabs''
‘’Taboos are absent from this masterpiece of current Arab catastrophic  conditions. Search as long as you wish, no taboo will be found, and that is the genius of this timely and timeless book!
As someone who was born in Lebanon and educated during my adolescent years in the town of Zahle     (chapter four), I found the reference to Sam as a brilliant metaphor for that alluring town and Lebanon as well.
The tribal references by Adonis are also relevant. One British general once remarked that “most states of the Arab world are tribes with flags except Egypt and Tunisia.”
Cafe Mocha is the cafe of the Arab world made  easy, accessible and mandatory.
As someone who wrote a book titled “Hostage to History: The Cultural Collapse of the 21st Century Arab World,” I find this fictional narrative as compelling and pertinent as any factual description and academic examination of the ailing body politics of Arab decline.
In fiction and non-fiction books and studies, one fact becomes clear: To join modernity and renew their golden age, Arabs must adopt the workable solution of modernity; the separation of church/mosque from politics. That protects both domains and ensures freedom for all.
Democracy, deity, and fear of death are all examined in a surgical way that only a doctor like Qais Ghanem is capable of.
In my opinion, the book would have been even more compelling had it contained two men and two women of opposite views politically and religiously. One modern and liberal woman, and another conservative and ultra-religious.
Their debate would have added immensely to the emancipation of woman as the book envisions and aims toward. There shall be no taboo...!!!
Elie M Nasrallah, author of “Hostage to History: The Cultural Collapse of the 21st Arab World.”
If you are interested in acquiring the book look for this link.

* The Oman News Centre posted a video of the Muscat International Ophthalmology Conference which was held in Oman in March 2019. In it Dr. Dr Ghazi Omar Al ZubaidiGhazi Omar Al Zubaidi who graduated from Aden College, lives now in Oman. He was honoured with an award in Muscat International Ophthalmology Conference which was launched to coincide with the achievements of the pioneer scientist Dr. Bin Omira, an Omani ophthalmologist who lived in the 15th century.
Dr. Al Zubaidi joined the hospital in Oman and introduced endoscopy services in 1987 and later worked as a Consultant in the Gastroenterology Department where he had tremendous efforts in advancing the introduction of medical equipment in the Omani health system.
Watch the video here.

* Dr. Shihab Ghanem received a plaque from The Global Examination Board of Indian Art and Culture for his significant contribution in the field of Social Services throughout the world.Shihab plaque
Dr. Ghanem has also received a certificate in recognition of his contributions in the field of literature specially in poetry, Hindusthan Art and Music society.

* Almunus Farooq Murshed sent an email about a book by a German author F. William Engdahl. Book by Willaim EngdaleThe author said about the book, "I want to share a portion of my latest book, Manifest Destiny: Democracy as Cognitive Dissonance. The world today is being increasingly manipulated by NATO- directed mainstream  media, often using the new mantra, “fake news,” which but thinly disguises what is becoming an Orwellian censorship unimaginable even a decade ago. Here I take up one of the most insidious and most effective instruments of creating regime change to the advantage of select Western interests, most directly tied to the mega-banks of Wall Street and the military industrial complex those banks control. In the 19th Century an ideology was promoted by certain leading circles around the Adams family and others that the United States of America had a divine mission, a “manifest destiny,” God-given, to spread its dominion over the entire globe. Since the Ronald Reagan presidency, that Manifest Destiny has been advanced through a collection of government-connected NGOs, above all the National Endowment for Democracy and the Soros Open Society Foundations, fostering an insidious form of what is called democracy and in fact is cognitive dissonance. The following taken from the introduction will hopefully make you curious enough to venture buying the entire book. Legislation is being debated today in the European Union and in Washington that very soon could eliminate the most important platform of open, free discourse, the unregulated Internet.
Freedom is Slavery:Destroying Nations in the Name of Democracy.
In 1945, British writer and social critic George Orwell wrote a book titled 1984 on the theme of a fictional totalitarian society.
The book, one of the most successful in publishing history, relates the aftermath of an atomic world war in which the world is partitioned into three states. One state, Oceania, whose capital is  London, is ruled by an English Socialist Party that has total control over all its citizens, especially over their minds. The central mind-control program used to keep its citizens abject and obedient mind slaves was referred to as “doublethink.”
In doublethink, subjects were submitted to two contradictory concepts, both of which they must accept as correct simultaneously, termed by psychologists “cognitive dissonance.” So, although Oceania is constantly at war, its citizens act as if there is peace too. The essence of the doublethink is summarized by Orwell at the beginning of the novel:War is peace. Freedom is slavery.
Ignorance is strength.[1]
In the following work I chronicle what, in truth, is an adaptation of Orwell’s doublethink which might be termed “democracy as cognitive dissonance.” It’s the chronicle of one of the most destructive and one of the most effective operations by the intelligence services of any modern state, including of that of Stalin’s Soviet Union or even Hitler’s Goebbels-steered Third Reich. It’s the chronicle of a vast project developed by US intelligence services over decades, going back to the May 1968 CIA student strikes that brought down French President Charles de Gaulle, a determined foe of American global domination.
The Cold War between the countries of NATO and those allied to the Soviet Union lasted nearly a half century. Finally, exhausted and economically in dire straits, the Soviet Union, under Mikhail Gorbachev, raised a white flag of surrender in November 1989, as Moscow let the Berlin Wall fall. The wall had become the symbol of what Winston Churchill, in his famous 1946 Fulton, Missouri–speech, called the Iron Curtain dividing the West--the “Free World” as Washington propaganda was fond of ever repeating from the communist world dominated by Moscow. Outside a small circle of US CIA, State Department, and Pentagon senior officials, together with their allies in select Washington think tanks, such as the American Enterprise Institute or the New York Council on Foreign Relations, what few realized was that Washington was about to unleash the most concerted effort at regime change across the former communist countries of Eastern Europe, Ukraine, and the newly formed Russian Federation itself. The rallying call was the “introduction of US-style democracy, freedom, human rights, a neo-liberal free market.” It was to become a tyranny and in some cases, such as Ukraine, it would be far worse than anything experienced under the Soviet regime.
The Washington regime-change operations came to be called “color revolutions” because of the distinct Madison Avenue color-logo themes each destabilization brought with it, the Orange Revolution in Ukraine, the Rose Revolution in  Georgia, the Green Revolution in Iran, and so forth. Invariably, they targeted any significant nation that stood in the way of what David Rockefeller, in his Memoirs, referred to as a one-world government or Bill Clinton, in the 1990s, referred to by the innocent sounding term but not-so-innocent process of corporate globalization.[2]
In truth, what those Washington color revolution regime-change interventions represented was an attempt to replace former communist leaders with handpicked, Washington-corrupted political leaders who would be willing to sell their national crown jewels and their people to select Western financial predators, such as the billionaire speculator George Soros or Western bankers and multinational corporations.
The Aura of American Power
Ironically, the greatest challenge confronting Washington, the Pentagon, the CIA, and the powerful military, industrial and banking lobby  groups, who control congressmen and presidents with their money, was the end of the active Cold War in late 1989. There was suddenly no “enemy” to justify continued vast US military spending or the existence of NATO.
James R. Schlesinger, former US defense secretary and later CIA director, described the dilemma: “American policy makers should be quite clear in their own minds that the basis for determining US force structure and military expenditures in the future should not simply be the response to individual threats, but rather that which is needed to maintain the overall aura of American power.”[3] At the end of the 1980s, the economy and financial system of the US was in the throes of its deepest crisis since the Great Depression. The largest banks of Wall Street—Citigroup, Bank of America, and others—were technically bankrupt. The deregulation of US Savings & Loan banks had led to a real estate speculation bubble that collapsed in the late 1980s, at the same time as a dramatic fall in world oil prices led to waves of bankruptcies across the US domestic oil industry.
To demand that US taxpayers continue to waste hundreds of billions of their tax dollars on high levels of defense spending for an enemy that could no longer be identified, rather than to create a “peace dividend” that would allow those billions to go to the renewal of America’s rapidly decaying economic infrastructure, was a challenge to the US military and intelligence establishment. Chairman of the Joint Chiefs of Staff Colin Powell told Army Times in April 1991: “Think hard about it, I’m running out of demons. I’m running out of villains. . . I’m down to Castro and Kim Il Sung.”[4]
That dilemma was soon to be resolved.
Rather than solely relying on military overt force to advance its global agenda, Washington unveiled a dramatic new weapon: “fake democracy” nongovernmental organizations (NGOs) that would be used to covertly create pro-Washington regimes in strategic parts of the world after the collapse of the Soviet Union. Democratic freedom would be the banner, incredibly enough, to introduce a new tyranny: “free” markets in actual fact controlled by Wall Street and European global banks, as well as Western multinational corporations that would loot the vast state-owned resources of the collapsed communist world.
Weaponizing Human Right.
Instead of overt military confrontation, the 1990s, with the brutal exception of Washington’s war in Yugoslavia, were to see the major deployment of what was becoming a dramatically effective new weapon for US-steered, fake democracy regime changes around the world.
Anchor So-called “human rights” NGOs, such as Human Rights Watch financed by billionaire speculator George Soros, Freedom House, the International Republican Institute (IRI), Amnesty International USA, or the US government’s supposedly private National Endowment for Democracy (NED), were to become a primary Washington weapon for regime change to transform the newly independent states of formerly communist Eastern Europe and Russia as well. Later, Washington’s “fake democracy” color revolutions would be brought to China, Central Asia, and, most dramatically, to the oil-rich states of the Middle East as the so-called Arab Spring.
The goal was to turn the target countries into US economic satrapies, or vassal states, by way of a series of regime-change color revolutions. It took a while before the unsuspecting target nations realized what was being done to them and their economies in the name of US export of   “democracy.”
The first successful fake democracy color revolution regime change was aimed at Slobodan Milošević, then president of what had become by 1999 former Yugoslavia—Serbia Vojvodina, Kosovo, and Montenegro.
We begin our investigation with a description of the birth of the NGO in Washington that was created with little fanfare by President Reagan’s CIA Director Bill Casey and others in the early 1980s. It was called the NED or National Endowment for Democracy. That NED has played the central role in every Washington-backed regime destabilization aimed at governments pursuing policies not congruent with those of Washington’s post–Cold War new globalization order.

Endnotes:
[1] George Orwell, 1984, cited in
https://www.brainyquote.com/quotes/quote
s/g/georgeorwe141783.html
[2] David Rockefeller, Memoirs, p. 405,
http://opengov.ideascale.com/a/dtd/David-
Rockefeller-s-book-Memoirs-admits-secretly -conspiring-for-a-NWO/4007-4049.
The quote reads: “Some even believe we [Rockefeller family] are part of a secret cabal working against the best interests of the United States, characterizing my family and me as ‘internationalists’ and of conspiring with others around the world to build a more integrated global political and economic structure - One World, if you will. If that’s the charge, I stand guilty, and I am proud of it.”
[3] Joe Stork, New Enemies for a New World Order, MER176,
http://www.merip.org/mer/mer176/new-
enemies-new-world-order?
ip_login_no_cache=e4b596febb56c8ddb4c 
739f2806fd833
[4] William W. Kaufmann and John D.
Steinbruner, Decisions for Defense
(Washington, DC: Brookings Institution, 1991), p. 45

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر 2019

Blackboard with photos

من البوم صور طلاب كلية عدن القدامى

Shihab AlBar and Farooq Luqman

تظهر الصورة من اليمين المرحوم فاروق محمد علي لقمان
من اليسار د. الشيخ محمد علي البار ود. شهاب غانم
أخذت الصورة قبل نحو عشر سنوات في جدة

Farooq M A Luqman

نظم د. قيس غانم أبيات شعرية في تأبين الصحفي الراحل
وخريج كلية عدن فاروق محمد علي لقمان. قال فيها
لك في القلوب محبّةٌ ومكان * فارحلْ بحفظ الله يا لقمانُ
 قد كنتَ لي خالاً وكنتَ معلّماً * حينَ انبرى وترٌ لنا رنّانُ
 عزف الأغانيَ والقصيدَ بلحنه * يقفو أباهُ لأنّه إنسان
 نشرَ الصحافة في الجزيرة صارخاً * ما لا يقول مراوغ وجبانُ
فرفعتَ في عدنٍ رؤوس شبابنا * حين انبرى قلمٌ لنا ولسانُ
 فاذهبْ إلى مثواك حُرّاً صادقاً * يكسوكَ ثوبُ الحقِّ والإيمانُ
 قيس غانم - كندا

رحيل صاحب «عالم بلا حدود» في منفى الاغتراب القسري
محمد عبدالله مخشف
موقع صحيفة الايام
بصمت وهدوء ، رحل في منفى الاغتراب القسري عن الدنيا إلى
دار الخلود ، الصحافي الأشهر والكاتب الجهبذ الأستاذ فاروق
لقمان ، بعد رحلة طويلة بالعطاء السخي والإثراء اللامحدود
لمهنة الصحافة باللغتين العربية والانجليزية سواء في عدن أو
الجزيرة العربية والخليج امتدت لأكثر من 60 عاماً
تابع بقية المقال هنا

Farooq in Al Magalah1
Page 2 of Al Magalah2
Page 3 of Al Magalah4
Luqman death in the press1
Shihab receiving award copy

شهاب غانم يمنح جائزة رابندرانات طاغور في مجال الشعر وخدمة
المجتمع من مؤسسة هامس للفنون والموسيقى في ١٥ أغسطس
٢٠١٩

 قصائد حب للشاعر شهاب غانم
عبد الهادي إبراهيم الفاروقي
موقع إبن الخاليلي
نتناقش في هذه المقال ناحية الحب في أشعار الشاعر الإماراتي
شهاب غانم. هذا المقال كتبته في الحقيقة في أوقات المجازر
البوذية من خلال إبادة المسلمين العرقية في بورما، التي هيحدث
عظيم في تاريخ العالم السياسي الحديث-بالإضافة إلى المجازر
الصغيرة والكبيرة المعروفة والغير معروفة في أنحاء العالم
وخاصة الهجومات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني
واستشهاداتهماليومية التي لا تحصى-يمثل تهديدا كبيرا جدا لبقاء
الإنسانية والحب في الشعوب البشرية. والحب-في عنوان
المقال - أكبر عناصر لتحقيق بناء الإنسانية وإبقاءها بالإضافة
إلىأنه مظهرها الأكثر تأثيرا وعلامتها الأكثر تعميما
أشعار الشاعر شهاب غانم تبدو منها مواقفه الأكثر وضوحا
للحب، كما أنه يحظى بمكانة كبيرة من خلال المحاور والمناويل
لأشعاره العديدة. مواضيعها تقف لتحقيق الحب العفيف، ومعانيها
تتطابق مع الحب الصادق.الحب ينفجر من المنبع أحيانا، ويتدفق
من الداخل في أحيانا أخرى، وينتشرعبر المناطق الخصبة وحتى
الجافة في أشعاره…قمت بتحليل الأشعار التي يتناولها هذا المقال
تحليلا بسيطا فقط، وذلك لسببين؛ الأول هو أن كلها بسيطة في
الأسلوب توحي إلى القارئ الإدراك بسرعة، والثاني هو أن
معانيها وخيالاتها تدخل في ذهن القارئ وكذلك عواطفها تحضر
في نفسه بسهولة
تابع بقية المقال هنا

إشراقة في ليل الغربة
 شعر: شهاب غانم 

لقد كنت وحدي
 وما كنت وحدي!
معي الله قد كان في كل لحظة بعدِ
 لقد كان في كل بؤس يجود علي بسعدِ
 ويسعف في كل جزر بمدِ
 وقد كان قرآنه العذب يمسح دمعة خدي
 ويملؤني بالتحدي
 ففي هدأه الليل
 أرشف آياته بالتراتيلِ
 أبصر في داخلي خفقات القناديلِ
 أستاف نفحة عود وندِّ
 وبين الأضالع ينداح شلال نور وورد
 لقد كنت وحدي
 وما كنت وحدي!
فقد كان ربي معي كل لحظة بعدِ
 فما يرتضي الله ضيعة عبدِ

موال أسامة الصافي اياك نعبد يا إلهي من كلمات د. شهاب غانم وهي مختلفة عن كلمات القصيدة الأولى

قصيدة جده عمية سرجي
الشاعر علي محمد علي لقمان توفى في امريكا عام 1982
بعد هروبه من عدن بعد الاستقلال اسوة بالكثير من المثقفين
والعلماء من ابناء عدن. الشاعر دون بشعره البسيط حياة عدن والعدنيين بطريقة جميله لما يتميز من روح دعابه وقد لقب بسيد درويش عدن. الشاعر من سكان كريتر. وفي اوائل الستينيات من القرن الماضي، تم بناء الشارع الرئيسي بالمعلا على احدث بناء وتصميم وكان تحفه معماريه في حينها. الشاعر عمل مقارنه طريفه بين بيوت كريتر القديمه وبيوت المعلا في هذه الرائعة الادبية

Gidda Omuaa1

شعراء عدن
أديب قاسم
في كتابه " عائد من اليمن " الذي يؤرخ به لثورة اليمن
1962م ، وكان قد عرَّج على عدن ..والتقى كوكبة من رعيل
شعرائها الأجاويد ، كتب الأستاذ الشاعر الكويتي الوهطي
الأرومة أحمد السقاف ومؤسس مجلة  العربي  
 الأستاذ علي محمد لقمان أديب وشاعر وصحفي، يصدر في
عدن " القلم العدني " ويلتف حوله فريق من الشباب
المعجبين بأدبه وشعره وأفكاره، وهذه القصيدة تدل على
شاعريته الخصبة 

سكبت دموعي في بلاد شقية
 تقاسي ولا تدري الخطوب الغوائلا
 شهدت بها في كل يوم عجيبة
 رذائل  قوم  عند  قوم  فضائلا
 يعيش عليها  ناعما  كل  فاسد
 ويلقى عليها المصلحون المشاكلا
 منازل  أحرار  الرجال  خرائب
 ودامت ديار الخائنين  أواهلا
 يبيعون أوطان الشعوب وإنها
 لأغلى يواقيتا  وأحلى شمائلا

 ويكتب الأستاذ أحمد السقاف بعد ذلك اما الأستاذ محمد عبده
غانم فإنه من خريجي الجامعة الأمريكية ببيروت ومن أعضاء 
العروة الوثقى سابقا، عيِّن حين تخرجه عام 1936م مدرسا
في ثانوية عدن ثم رُقي إلى مفتش للمدارس الابتدائية
والمتوسطة  ، أما اليوم فإنه نائب مدير المعارف،  والشباب 
واحدة  من نفثاته الوطنية

أي خير في العيش قد سادت الأ
 شرارُ فيه البلادَ عُرضا وطولا
 يستبدون بالشعوب ويقضون
بتعذيبهم  عذابا  وبيلا
ويرون الضعيف لا يستحق العيشَ
إلا  مستضعفا  مهزولا
أيكون الشباب حيا ويبقى
 مرتع الظلم والفساد ظليلا
 لا وحقَّ الشباب لم يُخلق الشبْ
 بانُ  إلا  لنبلغ  المأمولا
 في ثياب الشباب روحٌ من الله
 تهز الأجيال جيلا فجيلا

رحم الله أفذاذ شعراء عدن والجنوب الوطنيين الشرفاء
 وفيهم لطفي جعفر أمان ومحمد سعيد جرادة وعبد المجيد
الأصنج وعبد الله فاضل فارع وغيرهم الكثير
 أنظروا لكأنهم يعيشون معنا اليوم ويشهدون الحكومات
 الفاسدة التي أخنى عليها الدهر

كيف تحول المكتب السلطاني العُماني الى وكيل
للدور الإيراني في اليمن؟

نشر المحلل السياسي علي البيخيتي مقالاً في عدن الغد
إدعى فيه أن سلطنة عُمان تاوي بعض السياسيين الحوتيين
 
Ali Al Bukhaiti1إإدعت سلطنة عُمان
الحياد في الملف اليمني
وملفات الصراع عموماً
في الشرق الأوسط؛ لكن
ذلك الحياد تبدد في الملف
اليمني ولم يعد في قدرة
السلطنة إخفاء تورطها
من رأسها الى أخمص
قدميها في اليمن منذ فترة اعتمدت السلطات العمانية مرتبات مجزية لقادة الحوثيين ولقيادات المؤتمر
الشعبي العام المقيمين لديها محمدعبدالسلام؛ عبد
الملك العجري؛ حسين العزي وكل من مر من
السلطنة من قيادات الحوثيين وارتبط عمله بالجانب
السياسي او ملف المفاوضات يتسلم شهرياً مبلغ
مجزي من المكتب السلطاني؛ ولم يعد هذا خافياً
على أحد ممن يعرفون كواليس المكتب السلطاني
وبالأخص مكتب المخابرات فيه؛ والذي يشرف على
تلك القوائم؛ والتي من ضمنها اسماء جنوبية كثيرة
تُحرك المظاهرات في بعض المحافظات الجنوبية؛
وسأتحدث لاحقاًعن هذه الجزئية المتعلقة بالجنوب
في مقالة مستقلة السعودية تصرف مرتبات والإمارات
تصرف مرتبات والمكتب السلطاني لم يستحدث سابقة
في التدخل في الشأن اليمني؛ لكن الفرق بينه وبين
التدخل السعودي والإماراتي أنه لا يزال الى الآن يلعب
من تحت الطاولة؛ وهنا تكمن الخطورة؛ فمن يُخفي
أهدافه ومشاريعه يكون تدخله أشد ضرراً ممن يعلن
عنها ويشارك بشكل مباشر؛ لأنه يضع نفسه تحت
المراقبة المحلية والعالمية؛ ويسهل نقده على أخطائه
أو تجاوزاته؛ وتحميله المسؤولية حتى ان أخطاء
حلفائه لكن التدخل السري لا يمكن مراقبته ولا معرفة
لكن التدخل السري لا يمكن مراقبته ولا معرفة
مدى توغله ولا تحميله مسؤلية عن افعال الجهات
التي يمولها ولا عن جرائمها؛ اضافة الى ان اخفاء
شيء يعني انك تخجل منه؛ وهذا يعني أيضاً أنك قد
تكون أداة بيد غيرك وأن الذي يدير ذلك التدخل
وملف قوائم المرتبات تلك مخابرات دولة أخرى
وانت فقط ممول ومتعاون؛ وهذه الجزئية هي التي
تدفع لإبقاء العمل سري؛ مخافة ان تتعرض لضغوط
من دول غربية اذا ما اكتشفوا وتأكدوا أن المخابرات
الإيرانية متوغلة الى هذا الحد داخل المكتب السلطاني
والمخابرات العمانية. إذا كانت عُمان تشتغل في الملف
اليمني لحسابات عمانية صرفة فمن حقها؛ لكن لماذا لا
يكون تدخلها واضح المعالم كالتدخل السعودي
والإماراتي؛؟ لا اتحدث هنا عن تدخل عسكري اتحدث
عن الدعم المالي والإعلامي والسياسي والخبرات
والعلاقات التي توفرها السلطنة لجماعة الحوثيين
ولمن يرتبط بهم في اليمن؛ لماذا لا تعلن عن أجندتها
ومشروعها من ذلك؟؛ فتكتمها بهذا الشكل يعني أن
هناك ما تخفيه وتخاف منه؛ ولا يتسق مع القانون
الدولي؛ وتخشى أن يؤخذ عليها أو يوظف ضدها
وبالأخص أن هناك قرارات دولية تفرض حصاراً
صارماً على إيران في عدة مجالات
تابع المزيد هنا

مهدي جاسم بكل جرأة يلخص انحدار الامة الاسلامية منذ
1400 سنة
قناة anb إذاعة الاخبار العربية العراقية قناة اخبارية
برامجية تهتم بالشأن العراقي  

الغِـنـاء العـربي.. هل نشأ في اليمن ؟
 د. فارس البيل،  هافينغتون بوست عربي
 كان الغناء العربي والموسيقى العربية في فترة ما
قبل الإسلام ما زالا في مرحلة النشوء والتألّف، وفي
بداياتهما إبان العصر الجاهلي وما سبقه، غير أن
جنوب الجزيرة العربية - أي اليمن - كانت موغلة في
الموسيقى والتطريب منذ آماد بعيدة، فقد شهدت
حضاراتها المتعددة حضوراً للغناء والإنشاد واختراع
آلات العزف والطرب
تشير المصادر التاريخية إلى أن اليمن عرفت الغناء،
ووُجدت بها الآلات الموسيقية المختلفة في الحضارات
السبئية والمعينية والحميرية قبل الميلاد وشوهدت
نقوش كثيرة للآلات المستخدمة تعود إلى تلك الحقب
وبذلك فإن الغناء اليمني يعتبر من أقدم الفنون
الغنائية منذ الأمم البائدة، يشير القلقشندي 1418م
إلى أن الغناء في اليمن يرجع إلى عهد عاد ويذهب
المسعودي 956م، في مروج الذهب إلى أن اليمن
عرف نوعين من الغناء: الحميَري والحنَفي، لكنهم -
أي اليمنيين- كانوا يفضلون الحنفي وكانوا يسمون
الصوت الحسن بـالجدن، وأخذ هذا الاسم من اليشرح
بن ذي جدن، أحد ملوك حمير وربما هو والد الملكة
بلقيس،  ويعود إليه غناء أهل اليمن، ولُقب بذي جدن
لجمال صوته
يكاد يجمع المؤرخون على أن الرعيل الأول من
العرب المهاجرين من بلاد العرب الجنوبية بدأ
يتحرك نحو القرن الثاني الميلادي؛ لذا بدأت
الموسيقى العربية تزدهر وتنمو في مناطق ثلاث
سوريا والعراق وغرب الجزيرة العربية. قادمة من
جنوب الجزيرة، ولا تخلو المصادر التي تؤرخ
للموسيقى العربية من ذكر اليمن ودور أبنائها في
صناعتها، ولعل المستشرق البريطاني هنري فارمر
الدي خلص إلى القول بأن العرب في ممالك جنوب
الجزيرة العربية بلغوا المراتب السامية التي بلغها
الساميون من قبلهم في مجال الموسيقى
وكما تظهر النقوش الأثرية وكتابات المؤرخين، فإن
اليمنيين القدماء عرفوا آلة العود منذ ما قبل الألف
الأول قبل الميلاد، وساهمت الهجرات اليمنية،
الحضرمية تحديداً، في انتشار "القنبوس" في دول
شرق آسيا وتركيا والهند وشرق إفريقيا، والقنبوس
تسمية محلية لآلة العود اليمني القديم المسمى
بـ"الطربي" في صنعاء والقنبوس في حضرموت
وتظهر هذه الآلة في النقوش الأثرية اليمنية
المكتشفة، ومنها نقش لامرأة تمسك بآلة العود
التي ميزت الفن الغنائي في صنعاء لعهود طويلة
وفي ذلك يحث الباحث الفرنسي جان لامبرت على
أن العود "كنز وطني عريق تقع على اليمن
مسؤولية الحفاظ عليه والاستفادة من مخزونها
وموروثها الثقافي والغنائي الضخم".؟
لقد كانت اليمن المصدر الذي أشاع المغنين والقيان
إلى الحجاز وأطراف الجزيرة العربية، ومن قبلها إلى
المناطق الشمالية؛ حيث لم تكن الموسيقى اليمنية
قديمها وحديثها في يوم من الأيام أسيرة حدود اليمن
فانتقل جُلّها إلى الجزيرة العربية حتى صار فناً من
فنونها، بما فيها الغناء المتقن الذي شاع بعد ذلك في
الحجاز في العصر الإسلامي
ولعل أول من غنّى من العرب قبل الإسلام، كانتا
جرادتي بني عاد، وتسميان تعاد وتماد، قدمتا من
عاد اليمنية، وكذلك قينتا الحضرمي سيرين
وصاحبتها، كما أن أول من غنّى في الإسلام في
المدينة كان "طُويس" وقد اشتهر بالغناء وصناعة
الطرب، فذاع صيته واشتهر، وهو يمني كما أكد ذلك
الباحث الكبير أحمد تيمور، وقد عُد طويس أبا الغناء
في الإسلام، كما ذكر "الأصفهاني"، وطويس أول من
أدخل الإيقاع إلى الغناء العربي، حتى تحول الغناء إلى
فن متقن في عهد الخليفة عثمان بن عفان، وكان
الغناء المتقن فناً يمنياً ما زال معمولاً به ويُغنَّى في
اليمن حتى اليوم، وبناؤه الموسيقي يقوم على
استهلال غنائي خالٍ من الإيقاع، يُؤدى بأسلوب
الموال، ثم يتحول في جزئه الثاني إلى الأداء بمرافقة
الإيقاع الثقيل؛ ليصير هزجاً سريعاً بمرافقة الرقص
في جزئه الثالث
على منوال طويس أخذ أعلام الموسيقى والغناء
العربي في عصر الأمويين والعباسيين مثل "إسحاق
الموصلي" و"زرياب" وأشاعوه، ونقله الأخير إلى
الأندلس وطوّره، وكان الأصفهاني في مؤلفه الأضخم
"الأغاني" قد عدّ ثمانية أصوات يمنية أو هي الألحان
والكلمات المنسوبة إلى اليمن والقادمة من جهته
ووردت في الأشعار العربية بمنهج إيقاعي معين
اشتهر المغنون اليمنيون في عصور مختلفة، ففي
نهاية العصر الأموي وبداية العصر العباسي اشتهر
منهم "ابن طنبور" الذي عُرف بالغناء الخفيف
المسمى الهزج، ووصفه المؤرخون أنه كان أهزج
الناس وأخفهم غناء، كما ورد في "المستطرف".؟
على أن فن الموشحات التي اشتهرت بالأندلس، هو
بالأصل من اليمن، إذ إن جذور كلمات الموشح
وتراكيبه ومذاهبه تشبه الأصل اليمني، وقد رأى ذلك
الكثير من الباحثين مثل الرفاعي في كتابه "الحميني
الحلقة المفقودة في امتداد عربية الموشح
الأندلسي"، ومن قبله المؤرخ محمد عبده غانم
كما أكد ذلك الباحث والفنان اليمني محمد مرشد
ناجي بقوله إن أول من قال الموشح الشعري هو
مقدم بن معافر المقبري وهو أيضاً من اليمن من
معافر
و"الحُمَيني" شعر غنائي يمني يتوسط الفصحى
والعامية، وقيل نسبة إلى منطقة "حُمن" في اليمن
والحميني هو الجذر الأول للموشح الأندلسي والمهد
الأصيل له، إذ لا يلتزم بالفصحى وقواعدها؛ لذلك
اقترح الأديب مصطفى الرافعي تسميته بالموشح
الملحون لمزجه بين الشعر والموشح
فالموشحات الأندلسية ابتدعها شعراء يمنيون تأثروا
بأشعارهم وأوزانهم الحمينية، التي لا تزال تُنشد حتى
الآن في اليمن في مناطق مختلفة بذات النسق
والإيقاع، وقد ذُكر في "نفح الطيب" للمقري
التلمساني، وهو أقدم وأهم موسوعة أندلسية، أن
النسبة الغالبة لشعراء الأندلس هم في الأصل
يمنيون، حين انتقل اليمنيون بأعداد كبيرة ضمن جيش
طارق بن زياد إلى الأندلس وفي زمن الفتح، زد على
ذلك الألفاظ والمفردات الواردة في الموشحات تشكل
معجماً واسعاً من الألفاظ والكلمات المحلية اليمنية
المتداولة حتى الآن ،على أنه لم يكن تأثير اليمن
وروادها مقتصراً على الغناء والموسيقى العربية
والشعر فحسب، لكننا لا نبالغ إذا قلنا إن هذا التأثير
امتد إلى أوروبا، فبحسب كثير من المستشرقين
أمثال: ريبيرا وفالينسيا وبروفنال
وآخرين، قاموا بأبحاث معمقة، أوردوا فيها أمثلة
تؤكد أن ما استجد في أوروبا من أوزان الشعر إنما
كان انعكاساً لما احتوته الأندلس من هذه الألوان
المبتكرة، وقد أثبت هؤلاء المستشرقون أن بعض
قوالب القصائد المسماة (بالاد) والأغاني العاطفية،
وغيرها من قصائد شعر التروبادور تتألف من أسماط
وأجزاء تشبه إلى حد ما في ترتيبها أسماط
الموشحات وأجزاءها، وتتعدد فيها الأوزان والقوافي،
وأن نظم شعراء التروبادور كان يعتمد في الأهم على
الموسيقى والغناء، كما هو الشأن في الموشحات
ولئن كان التراث اليمني غنياً وغزيراً، وأصلاً تفرعت
منه فنون ومذاهب كثيرة، فإنه شهد خفوتاً في
العصور اللاحقة تبعاً لعوامل دينية وسياسية
واجتماعية كثيرة، لكنه ما زال زاخراً ومكتنزاً بكل
مُدهش ومُعجِب
 ولقد ذاع الفن اليمني على ألسنة اليهود اليمنيين
أيضاً، حتى رحيلهم الشهير في أواخر الأربعينات إلى
إسرائيل، ونقلوه كما هو ولا يزالون يؤدونه بألفاظه
وألحانه رغم مضي ستة عقود، محتفظين بتراثه
وطقوسه وإيقاعه، ولاقى ذلك رواجاً كبيراً وانتشاراً
في العالم
إن الغناء اليمني بتنوعه وبيئاته المختلفة وأشكاله
المتعددة لا يزال مزهراً، ومدارسه المختلفة رحبة
بمذاهبها، ولا يزال ملهماً لكثير من المدارس الفنية
الأخرى، وللمناطق والدول، كما هو بحاجة ملحة
للبحث والتدوين، لكشف كل آثاره وإظهار تاريخه
العريق الذي لا نجد منه سوى لُمحٍ بسيطة، وتوثيق
أصوله التي تفرق دمها وضاعت، فالفن اليمني ظُلم
كثيراً من أهله والآخذين منه، فكان كلأً مباحاً غير أنه
لا يُوسم!؟
تابع المزيد هنا

Two Yemeni pilots in the US

لاول مره في التاريخ طيار يمني أمريكي وطياره يمنيه أمريكيه يقودان طياره امريكيه في نفس الرحله. الكابتن لطيفه غازي والكابتن بلال الصايدي. رحله تاريخيه من ولاية نيويورك الى ولاية مَاين

Rosan Bakhraiba

اول امرأة امريكية من اصول عربية بالجيش الامريكي
روزان محمد باخريبة تُكرم بترقية جديدة ورتبة ضابط صف قيادية ويكلفها الضابط المسؤول بالمهام التنظيمية لمجموعة العسكريين في كتيبتها بالجيش الأمريكي وهي بالطريق لتكون اول امرأة امريكية بالجيش الامريكي تتولى رتبة سارجنت مايجر إضافة انها اول امريكية حضرمية تحضى بهذه المكانة

Zakria Mohd AlYas Zako

زكريا محمد الياس
المعروف بزكو
نسبة للمقهى الذي
أنشئ في كريترعدن
هو مواطن ولد في
عدن عام 1888م
وتوفي عام 1955م
الحاج زكريا محمد
هو مالك مقهى زكو

October 2019 update

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab GhanemShihab-Mohd  Abdo Ghanem received news from London, UK for winning the sustainability leader of the year award which is the top prize in the inaugural IEMA (Institute Environmental Management and Assessment) awards event. The institute is the most important independent environmental institution in the UK. The institute was established by a royal decree in the UK. It is the equivalent of chartered institute of different discipline engineers but for enviromentalists.

* Dr. Muhammad Ali AlBar Dr Mohd Ali Al Baremphasised the dangers of Dengue disease and sent an article of a seminar which was held to discuss the subject. He said, " This is an important article on dengue fever, its causes, the extent of its spread in the world, its risks and its treatment. Unfortunately, there has no successful vaccine yet and no cure for dengue virus so far, which is increasing rapidly in tropical regions.
The disease has reached Europe and the United States and elsewhere. It is transmitted by the Egyptian "Edis" mosquito. It is a serious disease, although the mortality rate is not high.
The article says that, "Dengue is an acute arthropod-borne viral infection that places a heavy socioeconomic and disease burden on many tropical and subtropical regions, and is the most frequent arboviral disease globally.
1 The Global Burden of Disease study reported that dengue is increasing at a higher rate than any other communicable disease, with a
400% increase over just 13 years (2000–13).
2 Although dengue is still listed as a neglected tropical disease, investments in vaccine development and novel vector control measures have increased exponentially in the past decade.
3 The article reviewed recent updates and insights into dengue prevention and control  measures, its pathogenesis relevant for vaccines and therapeutics, its clinical manifestations, and patient management."
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed Farouq Aman friendsent a warning about the spread of Dengue disease and the prevention from being inflicted by the disease.
He explained, ''Leptospirosis is endemic in most areas where dengue virus is transmitted and may be mistaken for dengue, which is typically more common. It is important to consider leptospirosis when dengue is diagnosed in a severely ill patient, because early antibiotics are beneficial in the treatment of leptospirosis and are not given for dengue virus infection. Co-infection occurs in up to 8% of cases.
Transmission of leptospires to humans typically occurs by invasion across mucosal surfaces or    non-intact skin. Infection may occur via direct contact with infected animals or their tissues or urine or through contact with contaminated water and soil.
*Common in summer and after rainfall
*The clinical spectrum is broad, as I know of-ranging from asymptomatic illness to classic asymptomatic of Weil's disease.
*Leptospirosis is a zoonosis. Mammalian reservoir hosts are live stock and rodents
*In a set up like in Yemen, we have to always consider Occupational etiology. Leptospirosis is an Occupational zoonosis. With collection of cesspool of drainage water as in mansoora and Crater, even a person who walks through have a risk of getting the infection through abraded skin. Sewers and garbage collectors are more prone for this disease. If you go to upcountry, agricultural farming and poor housekeeping pose an important public health risk. In the situation as in Aden now (garbage accumulation and collection of drainage water) we can expect outbursts of cases. The disease can be endemic here. We should remember that it's a notifiable disease.
*Elsewhere, I read that recreational sports is another factor eg swimming in contaminated pools or rivers.
*Don't forget the go-down and supermarket workers where rodents are abundant
*Incubation period:6 days to 1 month
*While history taking, in addition to regular questions about the symptoms, always ask for :
-Where are you coming from
-What's your job nature
-When was the possible exposure, eg. swimming in contaminated water or working in the field, cattle or go downs
-Injuries to extremities
-Anybody else affected
-origin proof symptoms
*Collection of urine, blood and CSF (if necessary). Serological diagnosis will pinpoint. (Korthof media and subculture in Stuart's media for minimum of four weeks
*in doubtful cases, start broad spectrum antibiotics Always look for Jarish Hexheimer like reaction with hypotension and anaphylaxis following administration of antibiotics and be prepared to handle.
*Chemo prophylaxis is Doxy."
To read more on the subject click here.

* In its website Aden Observer published a news item about Dr. Omniyat Shaif Abu Bakr Al-Shuaibi.Dr Ominat Al Shoaibi She is a south Arabian doctor who is considered one of the best oncologists in Britain. According to the British press published, Omniyat and a team of scientists headed by him, succeeded in achieving an important scientific achievement in the field of medicine in the discovery of a new drug to treat cancer. Sheffield doctor created a helmet for brain tumour patients to boost drug delivery during treatment.
A magnetic helmet, created by a Sheffield doctor, which could boost drug delivery to the brain is among the ideas being shortlisted for fast-track business development.
Dr Munitta Muthana, a senior lecturer at the University of Sheffield’s Department of Oncology and Metabolism, said, "The helmet is being created by a team led by Dr. Munitta Muthana from the University of Sheffield.
It is one of the ideas which has been given support from a new charity partnership aimed at improving outcomes for brain tumour patients.
Dr. David Jenkinson, Chief Scientific Officer for The Brain Tumour Charity.
The Brain Tumour Charity is the first UK charity to team up with The US Center for Advancing Innovation or CAI, called ‘Tinder for start-ups’, to encourage inventors and researchers from around the world to submit their ideas for commercial development by entrepreneurs.
The charity has pledged $600,000, (£450,000), towards The Brain Race, a virtual ‘Dragons’ Den’ style process in which individuals and teams will be matched with potential investors to receive expert guidance in all aspects of bringing a product to market or transforming an idea into reality.
Dr Muthana said: “I am really excited about this project, because no matter what kind of drugs you have to treat brain tumours, you have to find a way to get them to the tumour across the blood-brain barrier.”
Dr Muthana, a senior lecturer at the University of Sheffield’s Department of Oncology and Metabolism, has shown previously that anti-cancer drugs attached to iron nanoparticles can be successfully ‘steered’ to the site of a tumour using an external magnetic force.
Her published studies have involved either a small magnet placed on the skin above the site of a tumour or an MRI machine in which magnetic force can be focused on a particular area.
It was, however, while she was undergoing an MRI scan herself for a knee injury in 2017, Dr Muthana wondered whether there might be a what she calls a ‘middle ground’, a way of creating a magnetic field around the brain that would be less uncomfortable and daunting for patients, and less expensive, than an MRI scan.
She and her team have since used a 3D printer to create models of both a human head and a brain tumour to help them establish accurately the strength of magnetic force required to draw these iron nanoparticles towards tumours deep within the brain.
They are now designing a helmet to house the magnet for patients to wear during treatment.
Dr David Jenkinson, Chief Scientific Officer for The Brain Tumour Charity, said: “We’re delighted to have agreed to this partnership, which is the first of its kind between The Center for Advancing Innovation and a UK-based charity.
“We’ve taken this pioneering step because we know how important it is to speed up progress towards more effective treatments for brain tumours, which devastate so many lives worldwide every day.”
Visit www.thebraintumourcharity.org  for details.

* Aramco world website publishedIbn Khaldoun by Robert Irwin copy in its recent issues an article about Ibn Khaldun: An Intellectual Biography by Robert Irwin, who published his article in Princeton UP, 978-0-69117-466-2, $29.95, hb.
The article was reviewed by Tom Verde on July 15, 2019.
"This is not so much a traditional biography as an exploration of one of the greatest minds in the history of thought. There are sections on Ibn Khaldun’s education, travels and government postings in North Africa, Egypt and Spain in the 14th and early 15th century. And we learn of shoulder-rubbing with contemporary historians like Fez’s Ibn al-Khatib,
“the single most influential person in Ibn Khaldun’s life,” or Egypt’s al-Maqrizi, who praised his colleague’s groundbreaking analysis of history—the Muqaddimah—as “the cream of knowledge,” composed in a style “more brilliant than a well- arranged pearl.” This study examines Ibn Khaldun’s manifold interests and curiosities (among them nomads, law, astrology and economics), and methodology, particularly “cause and effect,” and “how things work” when they are similar or dissimilar—an unusual approach for a historian of his day. The reflections of modern admirers, from Arnold Toynbee to Mark Zuckerberg, add scaffolding to Irwin’s pursuit of the “sheer depth” of Ibn Khaldun’s thinking."
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية أكتوبر 2019

Blackboard with photos

الجالية الصومالية في عدن 1839- 1967م
Ibrahim Robleh1 الأستاذ ابراهيم روبلة  (أبو التعليم في عدن)!؟

يعتبر أول شخصية عدنية غير انجليزية تتولى عمادة كلية
عدن. وتتلمذ على يديه الكاتب فاروق
ناصر ونجيب اليابلي والطيار على قائد والملاح حسن ديان وسيف
الخامري والفقيد السفير محمد البيحي وعبدالباري فخري
وأسامة عبد النبي وغيرهم من الكوادر الذين يقدمون  خدمات جليلة للمجتمع في شتى مجالات الحياة
وقد نال الهامة التربوية روبله العديد من الشهادات التقديرية والتربوية ومنها حصوله على وسام الإخلاص من ملكة
بريطانيا تكريماً له نظير إعماله.وعين بعدها وكيلاً دائماً
في وزارة المعارف واستمر روبلة حتى تم توقيفه عن
العمل بعد الاستقلال لأسباب سياسية , ولكن بحكم
الاحترام والتقدير الذي يكن له الجميع تم تعينه
سكرتيراً إعلاميا في السفارة البريطانية ونتيجة
للعلاقة الشخصية مع معالي الأستاذ محمد
عجال رئيس الوزراء الصومالي تم تعين
روبله مستشاراً لمنظمة اليونسكو في
وزارة التربية والتعليم وعمل خبيراً لها
تابع المزيد هنا

إغتيال بريطانيا لعدن والجنوب العربي
Mohd Hassan Obaliنشر السيد محمد حسن عوبلي
 رئيس الدولة الاتحادية ووزير
المعارف سابقاُ كتاباُ بعنوان
إغتيال بريطانيا لعدن والجنوب
العربي. وذكر السيد عوبلي
في صفحة 176
الفصل 30 "رفعت جبهة
التحرير شعار وحدة تراب
اليمن الطبيعية....أي وحدة
الجنوب مع اليمن مباشرة.... وكان الهدف خلق وحدة تضم اليمن الجنوب العربي في حكومة موحدة تدخل بعد ذلك في
وحدة مع الجمهورية العربية المتحدة... وهو أمر لا يمكن أن تقبله بريطانيا بحال من الاحوال."؟
وإسترسل في كتابه بالقول في صفحة 178 الفصل الثاني
والثلاثين "وتم الاتصال فعلاُ بقحطان محمد الشعبي وفيصل
عبداللطيف الشعبي  وعبدالفتاح إسماعيل وسيف الضالعي ....
وقد قبلوا المشروع الجديد القائم على التعاون الوثيق مع بريطانيا
وقد شكا قحطان محمد الشعبي من أن قاعدته الشعبية قد أخذت
تتفكك بعد أن أوقفت حكومة صنعاء وحكومة القاهرة  مساعدتها
المالية له.... وفعلاُ وبدون تسويف أو جدل دفعت بريطانيا مبلغ ثمانين الف جنيه إسترليني... وزعها قحطان محمد الشعبي مع أعضاء مجلسه...وأخذ يسترد بعض السلطه التي فقدها
وزودت الجبهة القومية بالاسلحة والعتاد اللازم من القاعدة
العسكرية في عدن....ولما كانوا لا يستطيعون  العمل في
الاراضي اليمنية فقد تحولوا إلى الولايات الاتحادية وعدن
وإتخذوها مركزاُ لعملياتهم.
وقد تقررت مخصصات شهرية لقحطان محمد الشعبي وفيصل
عبداللطيف الشعبي وعبدالفتاح إسماعيل....وكان كل منهم يتناول بواسطة مندوب عنه في عدن - ضعف مرتب الوزير
الاتحادي....هذا عدا المخصصات العامة للحركة السياسية
والعسكرية.."؟ 
وفي صفحة 189 من الفصل نفسه إستطرد السيد عوبلي قائلاُ "وكان الاتفاق قائماُ على أن لا تشترك الجبهة القومية في إغتيال أي بريطاني أو مواطن في عدن.... بل تركز جهودها على إغتيال الاعضاء الارهابيين في جبهة التحرير.... حتى تعود جبهة التحرير إلى صوابها."؟
تابع المزيد هنا  

فك الإرتباط له أساس قانوني مطلق
Moha Ali Al Sakkafالرد القانوني على الاخ
عبدالناصر المودع من
الدكتور محمد علي
السقاف استاذ القانون
الدولي والخريج من
جامعة السوربون
بفرنسا حول مطالبة الجنوب واحقيته القانونية بفك الارتباط
مع الشمال
الســـند القانوني لفك الإرتباط موجود وتأكيد العكس
هرطقة قانونية وسياسية
الدكتور:محمد علي السقاف

 ملاحظات أولية :-
يبدو أن هناك توجه شمالي مبرمج يهدف إلى زعزعة ثقة
الجنوبين بقضيتهم وإحباط معنوياتهم بإستخدام الفتاوى
الدينية من جديد كما أستخدمت في 1994م بإصدار بيان
ما سمى بعلماء اليمن وإنتقال الحملة الآن إلى تكليف
البعض الأخر لإصدار فتاوى قانونية بنشر بحث من 15
صفحة في المصدر أون لاين للباحث / عبدالناصر المودع
بعنوان هل هناك سند قانوني لفك الإرتباط أو تقرير مصير
جنوب اليمن؟
1- كنت أفضل ترك الرد القانوني على هذه الهجمة من
قبل المستشارين القانونين للرئيس البيض أو من قبل
الأكاديمين في الجنوب، ولكن خشيت أن يطول الإنتظار
بعد مرور أكثر من أسبوع دون نشر رد قانوني على ذلك
ولهذا بطلب من بعض الإصدقاء أبادر بالرد، ولن يشمل
هذا الرد على جميع النقاط التي تناولها الباحث
2- وفي الأخير أن إثبات عدم قانونية ما ذكره المودع في
إدعائه بغياب السند القانوني لفك الإرتباط وفي حق تقرير
المصير وهو بحد ذاته إثبات غير مباشر وربما حتى
مباشر على وجود السند القانوني الأكيد للقضية الجنوبية
والذي أصر حتى الآن عدم كشف كامل ملف دفاعنا
القانوني والسياسي.
أولا:- نماذج مختارة في كيفية تأسست الدول
 بغرض تصحيح ما جاء في مقدمة بحث عبدالناصر
المودع حول كيفية تتأسس الدول ليبنى عليها لاحقا تحليلا
خاطئا بغياب السند القانوني لفك الإرتباط وحق تقرير
المصير، نقول بإختصار بأنه حتى القرن التاسع عشر
كانت هناك أراضي لم يتم إمتلاكها أو إحتلالها بعد لإقامة
دوله عليها  وأصبح الوضع الآن مختلفا فالدول الجديدة تم
تأسيسها على أراضي تتبع دول قائمة عبر طريقتين
أساسيتين فأما عبر فصل أراضي الدولة الإستعمارية 
الكولونالية وإما خارج إطار تصفية الإستعمار عبر
الإنفصال/ أو فك الإرتباط.
1- تأسيس دول جديدة عبر الإنفصال
• في مرحلة تصفية الإستعمار كل الدول التي أستقلت
أقتطعت من أراضي الإمبراطوريات الإستعمارية لتقام
عليها دولة أو عدد من الدول المستقلة، أمثله ما حدث في
عام 1776 بتأسيس 13 دولة مستقلة في أمريكا
الشمالية / وأخرى في أمريكا الوسطى/ والجنوبية في
القرن التاسع عشر
تلاها موجة الإستقلال في منتصف القرن العشرين في
أفريقيا وأسيا. في هذه الأمثلة هناك مسافة جغرافية بعيدة
تفصل بين الدولة المستعمرة عن مستعمراتها من جهة ومن
جهة أخرى تأسيس تلك الدول المستقلة فوق الأراضي
التي بحوزة الدولة الإستعمارية لم يأدي إلى زوال الدولة
الإستعمارية برغم إقتطاع أراضي شاسعة من أراضيها
فالأمبراطورية التي لا يغيب عنها الشمس لم يؤدي
إستغلال المستعمرات البريطانية وإنكماش المملكة المتحدة
على جزرها إلى فقدان صفتها كدولة ذات سيادة
• هناك حالات دول تأسست من خلال الإنفصال عن
دولة أخرى تجمعهما حدود مشتركة مثال إنفصال بلجيكا
عن هولاندا في عام 1830 و دول البلقان التي تأسست
على التوالي في نهاية القرن التاسع عشر مع بداية تفكك
الإمبراطورية العثمانية وخروج فنلندا ودول البلطيق عن
الإمبراطورية الروسية في نهاية الحرب العالمية الأولى ,
وإنفصال بنجلاديش عن باكستان في 1971 ومؤخرا
كوسوفو عن صربيا في عام 2008
في النماذج السابقة ظهور عشرات من الدول الجديدة التي
تأسست على أراضي دولة أخرى عن طريق إنفصالها
عنها لم يؤدي ذلك إلى زوال الدولة (الأم) لو جاز لنا
التعبير، كالمملكة المتحدة وفرنسا التي ظلتا كدول قائمة
بجانب الدول التي أستقلت عنها، وسنرى الآن حالات
مختلفة عن النموذج السابق
2- تأسيس دول جديدة لتحل مكان دولة أو عدد من الدول
• تأسيس دولة واحدة جديدة من خلال توحد دولتين أو
أكثر فيما بينهما تحل فيهما تأسيس الدولة الجديدة محل
الدولتين أو أكثر من الدولتين السابقتين، مثال الوحدة
المصرية السورية ووحدة الجنوب والشمال اليمني
والوحدة بين ألمانيا الشرقية والغربية
•النموذج الأخر بعكس المثال السابق أعلاه يتمثل بوجود
دولة واحدة قائمة كا الفيدراليات الثلاثة التي كانت قائمة
وتفككت مثل الإتحاد السوفيتي/ الإتحاد اليوغسلافي 
الإتحاد التشيكو سلوفالكيا يؤدي هذا التفكك للدولة الواحدة
إلى ميلاد عدد من الدول الجديدة
ثـــانيــــا:- الهرطقة القانونية والسياسية بإدعاء غياب السند
القانوني لفك الإرتباط وحق تقرير المصير
 ميزة البحث الرئيسية للباحث المودع أنه طرح بوضوح
سؤالين رئيسين هما
1- هل مطلب الجنوبين بفك الإرتباط عن الشمال له سند
قانوني يعطيهم الحق بذلك أم لا
2- مبدأ حق تقرير المصير هل ينطبق على مطالب
الجنوبين بفك الإرتباط أم لا
جاء إجابة الباحث على السؤالين بالنفي لغياب السند
القانوني حسب إدعائه مبررا ذلك بتقديمه نماذج دولية
كثيرة يرى فيها وفق قراءته لها أنها تؤكد فيما ذهب إليه
من غياب أي حق للجنوبين في فك الإرتباط وفي حق
تقرير المصير
1- محاولة إثبات غياب السند القانوني لفك الإرتباط
 عمد الباحث إلى أسلوب التدليس وخلط الأوراق بإدعائه
تارة أن القانون الداخلي يحظر الإنفصال وفق نصوص
الدستور اليمني وتارة أخرى أن القانون الدولي نفسه يمنع
الإنفصال لأنه يمس وحدة أراضي الدول وسيادتها
والحالات التي يسمح بها للإنفصال تتم عادة إما وفق
القانون الداخلي الذي يجيز ذلك بغض النظر عن قبول
الحكومة المركزية أو رفضها تفعيل هذا الحق، أما في
حالة غياب نص قانوني يجيز الإنفصال يشترط القانون
الدولي حسب إدعائه أن تقبل الحكومة المركزية إنفصال
هذا الإقليم عن الدولة الأم ويكون هذا القبول أما عبر
ترتيبات قانونية وسياسية تتم مع الجهة التي تمثل شعب
الإقليم أو القبول بالإنفصال كأمر واقع وبناءا على ما سبق
قام الباحث بإسقاط ذلك على المطالب الجنوبية بإستعادة
دولة الجنوب أنها تشكل حالة إنفصال وليست فك إرتباط
تتعارض مع نصوص الدستور والقانون الدولي ونماذج
التجارب العالمية
فالمطالب الجنوبية وفق المادة الأولى من الدستور التي
تقضى  بان الجمهورية اليمنية وحدة لا تتجزأ ولا يجوز
التنازل عن أي جزء منها أعتبر أنها بذلك تحظر إقتطاع
جزء من أراضيها لتأسيس دولة جديدة عليها لأن المناطق
الجنوبية تعتبر جزءا من أراضي الجمهورية اليمنية وعليه
فأن سكان هذه المناطق يعتبرون مواطنون تابعون
للجمهورية
هذا النص الدستوري هو في الواقع نص تقليدي معروف
وموجود في أغلب إن لم نقول في جميع دساتير الدول من
الدول البسيطة إلى الدول المركبة الفيدرالية والكونفيدرالية
تابع المزيد هنا

وفاة د. غازي عمر الزبيدي
Ghazi  Al Zubaidiالطبيب والإنسان

وزير الصحة العُماني ينعي
في مسقط وفاة المرحوم
د. غازي عمر الزبيدي
بعد صراع طويل مع المرض
د. الزبيدي درس في 
عدن وكان زميلاً للدكتور شهاب غانم في كلية عدن
يتقدم موقع كلية عدن وأسرة التحرير بتعازيها لاسرة
الفقيد سائلين المولى عز وجل أن يلهم أهله الصبر
والسلوان، وإنا لله وإنا اليه راجعون
ونشرت صحيفة أثير الالكترونية العُمانية خبر وفاة الدكتور
الزبيدي وأشارت إلى أن  مسيرته المهنية بدأت في
مستشفى النهضة قبل أكثر من أربعة عقود وانتقل منه إلى
المستشفى السلطاني عند افتتاحه، حيث استمر في عطائه
كطبيب استشاري للجهاز الهضمي إلى أن تم تعيينه مديرا
عاما له
تابع المزيد هنا

خواطر الخميس في صفحة د. قيس غانم على الفيسبوك

QaisGhanem for Ottawa Starإجتمعنا كالعادة فدار
الحديث عن الأخبار
البائسة الّتي نتناقلها
يوميّاً عن العالم
العربي المشؤوم
وكالعادة سألوني
عن اليمن فما كان
منّي إلا أن أستشهد
ببيت البردوني حيث قال: مـاذا أحـدث عـن صـنعاء
يا أبتي؟ مليحة عاشقاها السّلّ والجرب
 قالوا: وما هو الحلّ
 قلت: وهل حُلّت مصائب العرب في مصر أو في سوريّا
أو في الجزائر؟ ناهيك عن فلسطين؟
 تدخّل رجلٌ آخر قائلاً: لديّ إقتراح لكَ! إقتراح جادٌّ
وعملي
قلتُ مستغرباً: نحن آذانٌ صاغية.
قال بابتسامة عريضة: لماذا لا تتقدم باسمكَ وتتبرّع بوقتك
بعد أن تقاعدتَ ووصلت الى هذا العمر وتقترح أن يسمح
لكَ برئاسة الدولة لمدة سنة واحدة فقط تقوم أثناءها بتشكيل
حكومة تقنيّة مؤقتة ونزيهة لمدّة سنة واحدة أيضاً تركّز
على البنية التحتيّة للبلاد وتحضّر لإنتخاباتٍ نزيهة تشرف
عليها الأمم المتّحدة؟
 ضحكت بسخريّة وقلت: كنت أظنّك صديقاً وفيّاً ولكن
يبدو أنّك تريد لي الإغتيال في أوّل أسبوع هناك
قال: لا أبداً! لا أعتقد ذلك.
سألته: كيف؟
 قال: أوّلاً أنت معروف بنزاهتك المطلقة وحبّك للوطن
وعدم انتمائك لأي حزب أو مذهب أو قبيلة والكل يعلم أنك
في هذا العمر المتأخر لا تطمع في أي حكم لك أو لأفراد
أسرتك وأنّك مستقرّ نهائيّاً في بلاد رائعة حيث ربطت
مستقبلك وحيث ستدفن وحيث ستعود في اللحظة الّتي تنفّذ
فيها هذه المهمّة الصعبة.
قلت: شكراً لهذه الثّقة ولكن التاريخ يبرهن على أن
الإنسان إذا ذاق السلطة فلا يستطيع أن يتخلّى عنها
قال: بدون شك. ولكن لأنّهم واثقون بأنّك لا تريد السلطة،
سيقبلون بك وحتى لو بقيت فلن تستمر كثيراً بسبب السنّ
ولن تحاول أن تورّث الرئاسة لأن ليس لديك أولاد
ستكون مثل الكاتب هافل الّذي قبلَ رئاسة تشيكوسلوفاكيا
لمدة محدودة فأنقذ بلاده من كارثة.
قلتُ: ولكن السياسة تحتاج إلى من يعرفها ويعرف كيف
يتعامل مع الناس ويجاملهم وحتى أن يتملّق لهم!
ردّ عليّ: كلّ هذا صحيح إذا كنت تنوي الإستمرار في
الحكم ولكنك لا تصلُح لذلك لأنك لا تجيد أدوات الحكم
مثل الكذب والمجاملات والمغالطات والرشوات والدسائس
والبطش بمنافسيك. أنت طبيب تعرف كيف تتقصى الحقائق
وكيف تشخّص أسباب المرض وكيف تعالجه ولكنك ستعيّن
– بكلّ أمانة ونزاهة – فريقاً من التكنوكرات في
الإقتصاد والتجارة والقانون والسياسة العالميّة والصحّة
وحقوق الإنسان بما في ذلك حقوق المرأة والطفل ألخ
وبدون هؤلاء لن تنجح مطلقاً. وأهم مقومات نجاحك هي
أنّك ستختار الكوادر المؤهلة ولن تختارهم حسب إنتمائهم
الحزبي أو القبلي أو الديني أو المذهبي ولذا سيكون
ولاؤهم لكَ وللوطن دون غيره. واليمن تزخر بمثل هؤلاء
الإختصاصيين النزهاء الّذين لم يجدوا الفرصة من قبل
بسبب التعيينات السابقة التي إعتمدت على الولاء
والمحسوبيّة.
قلت: حتى هؤلاء الإختصاصيون لن ينجزوا شيئاً خلال
سنة واحدة.
قال: هم سوف ينجزون ما في وسعهم وذاك إنجاز مهمّ
جداً لم يحدث من قبل. وإذا بدأ فلا شكّ أنّه سيستمر إذا
استمرّ الإستقرار والأمانة والإخلاص للوطن.
سألتُ: وكيف نضمن ذلك؟
 قال: يا دكتور نحن اليوم لا نستطيع أن نضمن السلامة
لأطفالنا ولا السكن لأسرنا ولا الخبز لأهالينا ولا العدل
ولا المواصلات ولا ولا ..
قلت: صدّقني أنني أريد أن أخدم هذا المجتمع ولكن
العناصر التي تسببت في الحالة البائسة في بلادنا لن تسمح
لأحد بما فيهم أنا أن يقوم بهذه الإنجازات الضروريّة لأنها
ستخسر مكاسبها الإجرامية السابقة. ولذلك لن تسمح لأحدٍ
أن يعرقلها.
قال: لكن الشعب والمواطنين الحقيقيين سيدعمونك.
قلت: المواطنون الذين تتحدث عنهم لن يقدموا أو يؤخّروا
شيئاً أمام ألعساكر الّذين يحكمون معظم بلاد العرب.
قال: ألم ترَ ما فعل الشعب السوداني رجالاْ ونساءً هذه
السّنة؟
 قلت: ألم تقرأ قصيدتي عن العساكر؟

خلّصوني مْن حكومات العساكْر
 من رجال قد أتونا كالجآذر
 وانقذوا شعباّ يعاني
 لعقودٍ
 من قيودٍ
 كلّما أطلق صوتاً في العشائر
 ليس يستطيع حديثاً في المنابر
 ولئن كان بليغاً أو مناظر
 أو عليماَ بعلومٍ
 أو طبيباً لجسومٍ
 أو خبيراً بنجومٍ
 فهو لن يلقى حليفاً أو مناصر
 ولئن فاه بدرّ أو جواهر
 فالعساكْر لا يطيقون المحاور
 ذاك في قاموسهْم شرُ الكبائْر
 هم يجيدون الأوامر
 إذ أعّد وا لُه لحدا ً في المقابْر
 كم تناسوا
 عن شباب
 كيف قاسوا
 سوف يأتي الشعب يوماً بالمآثر
 ولئن أحرز نصراً بالأظافر

قال: قصيدةٌ معبّرةٌ.
قلت: ومن سيصدّ الرصاص الموجّه اليّ من العساكر
وغير العساكر؟
 قال: أنت في الثمانين! ماذا تريد بعد هذا؟!

طه مستر حمود
Taha Master Hamoud copyنبذه تاريخية
موقع آفاق فضل النقيب
 عن عمر  89 عاماً
غيب الموت أحد نجوم
عدن البارزين في سنوات
ازدهارها الذهبية، وهي
الحقبة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية وحتى الاستقلال
في 1967م والتي لم تفارق أذهان وأخيلة وذكريات بل
وحسرات الذين عايشوها وشهدوا شروق نجومها وأقمارها
ونضج ثمارها السياسية والإعلامية والفنية والاقتصادية
والثقافية والحراك السكاني الذي جعل من عدن عاصمة
مرجعية لليمن ومركز إشعاع في جزيرة العرب وشرق
افريقيا وموئلاً للتجارة الدولية وعقدة مواصلات بين
المحيطات والقارات
 ثم شهدوا بعد ذلك تبدل المصائر وضمور الخيال وعبثية
التجريب والبناء على غير أساس فأظلمت المدينة
وتصحرت الأرياف ونضبت حتى الشواطئ من الأسماك
فأصبحنا نأكل الشارلستون بدلاً من الديرك واللحم المكفن
بدلاً من البلدي وعصيدة الرز الصيني بدلاً من البسمتي
ونلبس الزي الموحد رجالاً ونساء لا فرق فذلك ما تأتي به
المعونات وهي كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا
جاءه لم يجده شيئاً ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله
سريع الحساب أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من
فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا
أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل لله له نوراً فماله من
نور صدق الله العظيم
نعم غادرنا وعاف دنيانا واتجه إلى ربه طه محمد حمود
الهاشمي المشهور بـمستر حمود وهو ملك دور العروض
السينمائية في عدن دون منازع والتي كانت بهجة الناظرين
ومقصد الزائرين من أرجاء اليمن، وياكم وكم من آهات
الإعجاب وصيحات الاستحسان ودموع التعاطف مع
الضحايا ذرفت في تلك الصالات فقد كانت فنون السينماء
والتمثيل في باكورة صباها الجميل مروجة للجمال
والموسيقى والغناء وشؤون العواطف وشجونها وما إن
يعرض الفيلم حتى يصبح حديث الشارع والمقهى والمقيل
مما يضاعف الإقبال عليه ولم يكن هناك من منافس لا
فيديو ولا فضائيات ولا سيديهات فسلوة الناس العاشقين
لهذا الفن السينما ليلاً وأسطوانات الغناء نهارا
 وكان طه مستر حمود قد ضرب بسهم وآخر في
الاتجاهين حيث أنشأ شركة طه فون في أواخر
الاربعينيات من القرن الماضي وأنتج من خلالها أسطوانات
غنائية لمشاهير الغناء اليمني أمثال إبراهيم محمد الماس،
ومحمد جمعة خان، وأحمد عبيد قعطبي، وصالح الزبيدي
وغيرهم، وهي جزء من تاريخ تطور الغناء اليمني واتساع
قاعدة جمهوره ونشر التذوق الفني
 ولا أدري إذا كان مكتب الثقافة في عدن قد فكر في
إنشاء صالة أو متحف يعرض ويوثق لتلك المنتجات التي
تتآكل مع الزمن ولم يبق منها إلا ما بقي من أطلال خولة
طرفة بعد العبد ووشمها
لخولة أطلال ببرقة تهمد
تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
لقد بدأ طه مع السينما الصامتة في صالة بمنطقة القطيع في
كريتر ثم أسس سينما هريكن أي العاصفة والتي كان
العامة يطلقون عليها سينما مستر حمود وهي لا تزال قائمة
في كريتر إلى اليوم مقابل محطة البترول في الميدان ثم
أنشأ الجديدة في التواهي وراديو في المعلا والشرقية في
الشيخ عثمان
 وكان له باع في النشاطات الرياضية والثقافية فقد ترأس
نادي الحسيني، التلال حالياً، لخمس دورات وهذه الرئاسة
تعني في ما تعنيه آنذاك تمويل ومساعدة اللاعبين وتهيئة
الأجواء للمشجعين، كما قام طه خلال فترة ترؤسه للنادي
بإيفاد عدد من الطلاب للدراسة في الخارج
تابع المزيد هنا

November 2019 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali AlBar emphasize Muhammad Ali AlBarthat tobacco is hazards to the health of its user. He sent us an article from Action on Smoking and Health (ASH) which says that, ''Tobacco causes health problems across all ethnicities, but the way people from different ethnic backgrounds use tobacco varies considerably. Some ethnic minorities are substantially more likely to use smokeless tobacco (in particular, South Asian Britons) and shisha pipes (in particular, Middle Eastern and South Asian Britons). However, smoking remains the most common form of tobacco use in all communities. The most recent smoking rate for the UK is 14.7%, and smoking causes 95,600 deaths each year.
This fact sheet includes the latest data and evidence on tobacco use by ethnic minorities in England, Wales, Great Britain and the UK (differences due to the population covered by each data source). It includes:
• Smoking prevalence by ethnicity and nationality
• Smokeless tobacco
• Shisha
• The health impacts of tobacco use among ethnic minorities.’’
Read more here.

* A book review of Dr. Mohamed Ali AlBar and Mohd Ali AlBarHassan Chamsi Pasha on all issues related to bioethnics from an Islamic perspective. The review was published in the Journal of the British Islamic Medical Association by Ahmed Ashour of University of Manchester Faculty of Pharmacology. The review mentioned that, ''Al-Bar and Chamsi-Pasha have Hassn Chamsi Pasha copyprovided the world with a comprehensive encyclopaedia on all issues related to bioethics from an Islamic lens. This piece of work provides the reader with an all-inclusive introduction to the matters being discussed as well as a balanced approach to the Islamic opinions on selected case studies that are seen as contemporary on the current scene. This work is split into three segments, the first are labelled as introductory chapters and they discuss the definition of ethics, as chosen by the authors, as well as issues fundamental to later chapters such as the origins of Islamic morality and ethics and the oath of a Muslim physician. The second segment discusses the four principles of biomedical ethics with an Islamic perspective, namely: autonomy, non-maleficence, beneficence and justice. Finally, the third segment collates contemporary issues related to bioethics and aims to provide Islamic evidence to the opinions of the scholars on these issues. Some of the issues Al-Bar and Chamsi-Pasha tackle are abortion, organ transplantation and end-of-life care. In the following paragraphs we will delve deeper into each of the segments to understand the opinions and facts provided by the authors on this hugely important subject.''
Read more here.

* Dr. Mohamad Ali AlBar co-authored with Dr. Hassan Chamsi Pasha and Dr. Alexander Woodman a study paper on the Introduction to Islamic MedicalDr. Alex-Woodman Ethics. The study paper was published in the Journal of the British Islamic Medical Association Volume 2 No.1 and catograized under the heading of Ethics.
In its abstract the study paper mentioned that, ''Islamic medical ethics is the methodology of analysing and resolving the ethical issues that arise in healthcare practice or research based, on the Islamic moral and legislative sources (primarily Quran and Sunna), and aims at achieving the goals of Islamic morality. Islamic ethics upholds “the four principles” of biomedical ethics. However, there are some differences in the applications of these principles. The aim of this paper is to briefly highlight the principles and characteristics of Islamic
medical ethics.''
Read more here.

* Academia website published a paper on the ''Transitional Processes and Political Change in Arab Countries: Gulf Countries and Arab Transitions: Role Support and Effects'' by Dr. Abdullah Baabood Dr Abdulla Baabood copyDirector Gulf Studies. In it the author mentioned, ''The recent decades have witnessed a great trans- formation of what were once peripheral and largely inconsequential Gulf states. The members of the Cooperation Council for the Arab States of the Gulf (GCC); Bahrain, Kuwait, Oman, Qatar, Saudi Arabia, and the United Arab Emirates (UAE) have witnessed an influx of enormous wealth generated by rising hydrocarbon prices, which elevated these countries into pre-eminence in regional politics. As GCC states started to accumulate more soft and smart power through their economic, financial, media and international status, they began to act more visibly within the wider Middle East and the Mediterranean region (MENA) and beyond. This was more evident in the role of Gulf States in media-tion, economic and financial aid and their growing investments and growing political influence in the region. Indeed, the GCC states started to take centre stage in Arab regional economics and poli-tics. The Arab Spring, which started in 2011, initi-ated one of the greatest transformations within the Arab world and further enhanced the roles of the GCC states. However, the GCC states do not follow a coherent strategy and nor do they have a unified foreign policy, but rather different sets of conflicting foreign policies, which has often led to misunderstandings and disagreements within the group.''
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية نوفمبر 2019

Blackboard with photos

من أرشيف والبوم صور طلبة كلية عدن

Photo from Murshed

From left to right:
1-Dr.Peter Molesworth Medical Specialist, Pediatrician and Anesthetist
2- Alumnus FAROOQ MURSHED, CLINICAL LABORATORY CONSULTANT, Little Aden Refinery
3) Ian Parker, EX. Clinical laboratory Consultant. Alumnus Farooq Murshed replaced him, and took over the job in 1970.

Labeeb Farooq Murshed in Mecca

المستشار لبيب فاروق مرشد يؤدي طقوس الحج في مكة المكرمة بالسعودية

Teachers of Aden in UK

صورة من المستشار لبيب فاروق مرشد تعود إلى عام
1948 في مدينة كارديف عاصمة ويلز ببريطانيا أمام مسجد
النور وهو أول مسجد بني في ويلز وفي الصورة من اليمين
إلى اليسار الأستاذ حامد الصافي من كبار المدرسين في
مدارس عدن،  فخبير التحاليل المختبرية الطبية  السيد ياسين
شواله، فالسيد قاسم بن قاسم، فالشيخ اليمني الشهير عبدالله
الحكيمي صاحب صحيفة السلام التي كان يصدرها في
كارديف والتي نشرت الصورة وكان يدعم حركة الأحرار في
اليمن  فالسيد  الشاعر الدكتور محمد عبده غانم مدير معارف
عدن، فالسيد عبد الكريم خليل من كبار موظفي حكومة عدن

AL Hilal street Tawahi

صورة لشارع الهلال بمدينة التواهي بمحافظة عدن، أخذت في
أواسط عام ١٩٠٦م مكتوب باللغة الانجليزية في عرض
الصورة كلمات شكر من شخص يدعى بيكر شكر فيه مرسل
بطاقة التهنئة هذه بمناسبة رأس السنة الميلادية في ا يناير
 ١٩٠٧م.البحيرة الظاهرة في يمين الصورة تحولت الى البجيشة التي وضع فيها تمثال الملكة فكتوريا لاحقا

هجرة الكفاءات بيئة عربية طاردة
تجمع الدراسات التي تناولت الظاهرة، على أن المنطقة
العربية، أكبر منطقة طاردة لعلمائها، وباستثناء منطقة دول
مجلس التعاون الخليجي، لا يوجد بلد عربي إلا ويعاني من
هجرة كثير من عقوله العلمية، يهاجر حوالي 100 ألف
كفاءة علمية عربية سنوياً إلى الخارج، من 8 دول
عربية:مصر، العراق، سوريا، لبنان، الأردن، المغرب تونس
والجزائر، وإذ لا توجد إحصاءات دقيقة، فإنه يقدر، ومنذ
السبعينيات، بأن العدد يتجاوز المليون مهاجر، يتركز معظمهم
في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا، وأن 50 % من الطلاب
الدارسين، لا يعودوا، وهذه التقديرات التقريبية تصدق
على الأحوال السابقة على أحداث الربيع العربي وثوراته الشعبية التي عصفت ببلدان عربية عديدة، أما بعدها وإلى اليوم، فإن الأعداد في تزايد، إضافة إلى بروز ظاهرة
مأساوية أخرى هي ظاهرة التهجير الجماعي لملايين البشر
من أوطانها وبخاصة الأقليات الدينية، فرارا من الموت والخطف والسبي، فيما يقدر بـ 30 مليون مهاجر، سواء باتجاه دول الخليج حيث الأمان والاستقرار وجودة الحياة والخدمات أو أوروبا وأميركا وتركيا وكندا وأستراليا،لتصبح البيئة العربية عدا الخليج، أكبر منطقة مصدرة للمهاجرين واللاجئين إلى العالم حيث يجدون ملاذاً آمناً من العنف والقمع والفوضى
تابع المزيد هنا

محام في عدن عايش أحداثها المؤلمة
حوار مع الشيخ طارق عبدالله المحامي يتحدث فيه عن أحداث عدن منذ الاستقلال الضائع. فقد عاصر المحامي سنوات حكم الجبهة القومية بعد الاستقلال والحكم الشمولي للحزب الاشتراكي وحكم الشمال والوحدة اليمنية
لقاء خاص لقناة الغذ المشرق

مشاكل العالم الاسلامي

Cosmonaut UAE

نشرت صحيفة البيان الاماراتية على موقعها الاليكتروني
قصيدة من الشعر الشعبي للدكتور شهاب غانم بعنوان خمسين عاماً
تابع القصيدة هنا

قال رئيس وزراء السودان الراحل
الأستاذ محمد أحمد المحجوب رحمه الله

Muhammad_Ahmad_Mahgoub_1965
إذا حكمني مسلم فلن
 يدخلني الجنة
وإذا حكمني ملحد فلن
يخرجني من الجنة، وإذا
حكمني من يؤمن لي
ولأولادي العمل والحرية والكرامة وعزة االنفس فسأقف له إحتراماً وإجلالاً ويبقى دخول الجنة من عدمه رهين إيماني وأعمالي، فكفوا عن التنازع على السلطة بإسم الدين معتقدين إنها طريقكم إلى الجنة.فليست وظيفة الحكومة إدخال الناس الجنة وإنما وظيفتها أن توفر لهم جنة في الأرض تعينهم على دخول جنة السماء

December 2019 update

 Keeping in touch...

* It was a sad day for the girgrah's family in Canada upon the death of the late Mohamed Mohamed AK Girgrah in CornwallAbdul Kader Girgrah in the Canadian capital city of  Ottawa.
The editors of Aden College website express their condolences and sympathies to the family of Mohamed Girgrah and the classmates at Aden College.
May God rest his soul in peace.
Mohamed Girgrah was an Electrical Engineer who graduated from Cornwall, UK.
Upon his arrival to Aden in the 60s he was appointhed as chief Engineer at Aden Electricity and later became the General Manager replacing the British General Manager.
He was devoted to his new position and served  with honesty throughout his career.
At Aden College he was an outstanding student in his studies and sports. He represented the college team in field hockey, and football (soccer). He was  Prefect and later on as Head Prefect. He was one of the editors of Aden College Journal.
His tenure in Aden came to a close when the National Front Party took over independence from Britain and drove qualified Adenis out of the  country.
Like many graduates he sought employment in Abu Dhabi Electric Dept. But late decided to immigrate to Canada. He worked in Saudi Arabia and North Yemen but returned back to Canada.

Condolences by Jamal Abdul Hamid
Most saddened to hear the passing away of Mohammad. He was a great Prefect at AC and a very friendly colleague. May Allah SWT bless him and grant him Jannah. Aameen.

Symapthies from Raza Yousef
So sad to hear of Mohamed's death. I saw pictures of him with you in Canada and he looked well. He was in my class from Form 1 to 6. Please accept my sincerest condolences. God rest his soul in peace.

* Under the banner ''My life is better without Diabetes by Farooq Murshedsweet sugar'' which coincided with The World day of Diabetic Patients, Alumnus Farooq Murshed delivered a lecture as part of a health symposium held in Aden. Alumunus Farooq Murshed outlined the dangers of diabetes and the ways and means of protection from the disease.

* Alumnus and teacher Raza Yousef sent an email with photographs of Aden College alumni reunion in the UK. The attendees were Dr. Adel Aulaqi and Jamal Abdul Hamid.At Zaza Restaurant
Dr. Adel Aulaqi commented by saying, ''The Joy of meeting good friends is still the best antidote and great assistant to growing old gracefully.''
Alumnus Raza Yousef  said, ''The three musketeers, relics of the golden age of Aden College, met again on 30th October in the wilds of Rickmansworth in a lovely Italian restaurant with the exotic name of Zaza. They all looked well on the whole but on further scrutiny it appeared that each was trying to keep the boat afloat by various strategies. Adel Aulaqi walked for two hours daily to keep in shape, while Jamal Abdul Hamid seemed to be suffering from a blurry eye.
Raza Yousef was on the borderline of diabetes and was watching his sugar! Still, they appeared cheerful enough. Each was involved in various activities to keep the brain cells ticking. Adel wrote a great deal on various medically related areas about Yemen and took part in talks in places such as SOAS. Jamal liked to meet up with friends and watch sports on television while Raza was learning how to play the harmonium to sing Bollywood songs and translating urdu poems into English as well keeping up with his Arabic by translating articles from the web. They all sadly missed their youthful days in Aden College and talked about the various teachers, Jamal said that he used to stare at the knees of McNeil as they wobbled while Raza said he remembered his stern expressionless face. They discussed the recent events in South Yemen and Jamal who has a brother there, said the situation was relatively quieter now with goods appearing in the malls albeit with much higher prices. Adel talked of Yemen being discussed in various forums in the UK. All in all it was a great afternoon; the proof of this being that they agreed to meet again soon!''.

* Dr. Shihab Ghanem was one of the contributors AlSharja book fairand participants in the Sharja International Book Fair.
The Book Fair was held at the Sharja Expo Center writers Forum.
The Book Fair marked the release of Dr. Shihab Ghanem's book which contained translation of poetry into one of India’s  languages.

* Organ transplant can save many lives, says Dr. Mohammed Ali Al-Bar according to Saudi Gazette.
''Donation of organs has gained more acceptances in modern day treatment and it is very much laudable as an act of charity, altruism and love for mankind, according to an eminent physician and Islamic scholar.
Dr. Mohammed Ali Al-Bar, an internationally Dr. Mohamed Ali Al Baracclaimed Saudi jurist, said that human organs are not a commodity and they would be donated free in response to an altruistic feeling of brotherhood and love for one’s fellow beings.
Addressing an interactive session on “Islamic teachings and medicine” here recently, Dr. Al-Bar dealt with diverse modern medical subjects, citing definitive and authentic rulings in an Islamic perspective. He emphasized that organ transplantation is a new method of treatment that can save many lives and improve the quality of life for many people. He appreciated the Saudi initiatives to encourage donation of organs such as presenting gifts and free air travel facility to organ donors.
An internal medicine consultant by profession with FRCP, Dr. Al-Bar is now director of medical ethics center at Jeddah’s International Medical Center, after his stint as Islamic medicine advisor at King Abdulaziz University.’’
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية ديسمبر 2019

Blackboard with photos
Photo of reunion of AC  Ottawa1

إستضاف المرحوم محمد عبدالقادر جرجره الشيبة في الشقة التي
كان يسكنها في العاصمة الكندية أوتاوا زملاءه من كلية عدن
وكانت هذه الصورة التي أخذت في صيف مايو سنة 2017
هي أخر الصور التي يظهر بها المرحوم. من اليمين المرحوم
محمد عبد القادر جرجره الشيبة وإلى جانبة د. عبدالله ناشر
ود. قيس محمد عبده غانم وأشرف عثمان جرجره الشيبة

تعازي طلبة كلية عدن القدامى
من د. الشيخ محمد علي البار
عظم الله اجركم في الفقيد محمد عبد القادر جرجرة وألهم أهله
جميعا الصبر والسلوان ورحم الله الفقيد ادخله فسيح جناته
وانا لله وانا اليه راجعون
 
من محمد عمر بلجون وحرمه كلثوم
احر تعازينا انا وكلثوم بوفاة الاخ اامغفور له مجمد جرجره لزوجته
الاخت سميره ولك ولكافة الاسره. اسكن الله اامرحوم واسع جناته
واسبغ عليه رحمنه وغغرانه. البقاء لله وانا اليه راجعون

من د. عادل عولقي
اعزيكم وكل ال جرجرة واعزي نفسي في وفاة الصديق الحبيب
محمد عبد القادر جرجرة رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته
وعظم الله اجركم وانا لله وانا اليه راجعون

روايات د. قيس غانم في الهند
عهود النقيب  من اليمن، تتوج بالدكتوراه في اللغويات من جامعة كيرلا في الهند، عن دراستها بعنوان:  الإيديولوجيا في روايات
د. قيس محمد عبده غانم - تحليل أسلوبي نسوي

Lecture in India about books of Qais copy
Roses by Shihab copy

كيف علمت طفلة يمنية نفسها اللغة اليابانية؟
نشر موقع هيئة الاذاعة البريطانية خبراً مفاده أن هبة أمين المعيني وهي طفلة يمنية في الثانية عشرة من عمرها، وصاحبة قناة على يوتيوب لتعليم اليابانية باللغة العربية
أرادت هبة مساعدة الراغبين مثلها في تعلم اليابانية، بينما تطمح لأن تنتج مسلسلات كارتونية يابانية
راجع الرابط هنا

هذا المنلوج العدني من كلمات شاعر عدن الأصيل، الأستاذ علي لقمان من ديوانه (ياهووا الوراد) بعنوان: هات الخمير هات
Al Khameer Al Adani
هات الخمير هات
هات الخمير هات؟ ما أحلى الخمير الحالي
 سكه من البيض شوف بيض الدجاج غالي
 خلي التخوار شوفه ذا الكلام بالي
 زمان كانت عدن بندر ومش غالي
 كُنا زمان ننفض الكبده على بسباس
 والمخ مُطفي مُقلقل يمُر منه الناس
 والا ندُق المرق فاير وبينه الرأس
 والصيد مقلي حديدي والبليع لحواس
 فين الآرادي ثلاثة تستوي بيسه
 شفت السُنوت في الجيوب تسبح كما الحيسه
 أمشي أقشقش سُنوت وأرقد على النيسه
 يوم بالبريقة ويوم في ساحل الخيسه
 من كثر قهري طلع بالدغدغة صنفور
 قالوا "قُرنقاح" يشا هشه دواء مشهور
 يورم كما الزمزمية أو عجل بابور
 ذا مش قُرنقاح ولكن ذا ورم مقهور
 هم يلعبوا بالزهور و أنا عوض منضاح
 أوبه تقول آح ماحد قال زيك آح
 شوف الجماعة رقود خلي الرقود يا صاح
 ماحد درى أيش أجا ماحد درى أيش راح
 تمسي على فول وروتي ... يكشفك وافول
 ويا كلاوي شميزي بالدموع مبلول
 ساعة أولى عليك ستين وذا معقول
 والآعق "واكلاوي" فينكم باصول

يوم حزين في شتاء كندا القارص
كان يومًا حزينًا لعائلة جرجرة في كندا بعد وفاة الراحل
محمد عبد القادر جرجرة في العاصمة الكندية أوتاوا.
ويعرب محررو موقع كلية عدن عن تعازيهم وتعاطفهم
مع عائلة محمد جرجرة وزملائه في كلية عدن.رحم
الله محمد وأسكنه جناته. تخرج محمد جرجرة كمهندس
كهرباء من كورنوال بالمملكة المتحدة. وعند وصوله
إلى عدن في الستينيات، تم تعيينه كرئيس 
كبيرالمهندسين في شركة عدن للكهرباء وأصبح فيما
بعد المدير العام ليحل محل المدير العام البريطاني
تكرس في منصبه الجديد وخدم  بأمانة طوال حياته المهنية
في كلية عدن، كان طالبًا متميزًا في الدراسه والرياضه
ومثل فريق الكلية في لعبة الهوكي وكرة القدم  وكان
عريفاً وبعد ذلك رئيساً للعرفاء. وكان أحد محرري مجلة كلية عدن
انتهت فترة ولايته في عدن عندما استولى حزب الجبهة
القومية على الاستقلال من بريطانيا وأخرج المتعلمي
والخريجين خارج البلاد.
وكمثل العديد من الخريجين، سعى للحصول على وظيفة
في قسم أبو ظبي للكهرباء ، لكن في وقت متأخر قرر
الهجرة إلى كندا. عمل في المملكة العربية السعودية
وشمال اليمن لكنه عاد إلى كندا

من د. قيس غانم على صفحته في الفيسبوك
شاءت الأقدار أن نعود الى الحديث عن الموت فقد
توفّي فجأة صديق عزيز جداً ألا وهو المهندس محمد
عبدالقادر جرجره بعد مرض كلوي طويل. كان زميلي
في المدرسة، من المرحلة المتوسّطة إلى كليّةعدن حيث
كان درجه ملتصقا بدرجي في الصف الأمامي وكان
رقمه المدرسي 119 بينما كان رقمي 117. كنا في
منافسة مستمرّة خاصّة في مادّة الرياضيات. وكان محمد
مفتول العضلات وعُيّن كابتن المدرسة الذي كان يرأس
فريقاً من البريفكتس وكنت أنا أحدهم. ثم ذهبنا في
مفترق الطرق إلى أن تبع خطاي فهاجر إلى كندا مع
زوجته سميره شقيقة صديقي الحميم الأستاذ أشرف
عثمان جرجره المذيع العدني المشهور وعضو فريقنا
للكرة الطائرة في كريتر، عدن. ذكرياتي عنه كانت
جميلة ساهم فيها كثيرون من أعلام عدن مثل أبوبكر
خليل وأبوبكر العطاس وأبوبكر باقر وجعفر عبده
صالح وعبدالكريم علي عبده الذي سبقنا جميعاً في
الهجرة إلى كندا ويعيش بالقرب من كنجستن. وأذكر
أيضاُ المحامي عوض بن عوض مبجر والد الصديقة
الرائعة صفاء وغازي الطرابلسي الذي استقر في
جنوب أمريكا والذي شرّفني بزيارة إلى أتاوا فبات في
منزلنا ومنير خان الذي تخرج في الطب واستقر في
برمنجهام وفينود شاه المهندس الذي استقر في بريطانيا
واخوه كيشور الطبيب الذي استقر في بريطانيا وهمت
لال الذي توفي في بريطانيا وشاندرا كانت الّذي توفي
هنا في اتاوا. يرحمهم الله جميعا

من د. شهاب غانم
اعزيكم وكل ال جرجرة واعزي نفسي في وفاة
الصديق الحبيب محمد عبد القادر جرجرة رحمه الله
وغفر له واسكنه فسيح جناته وعظم الله اجركم وانا لله
وانا اليه راجعون

د. ابوبكر القربي و الدكتوره عزه
اخي العزيز اشرف
 انقطع التواصل من زمن و لكن ذكرى الماضي باقية 
انا الان في مسقط
احببت ان أعزيك ومن خلالك الأخت سميرة و جميع
أفراد الأسرة بوفاة الاخ محمد رحمه الله و غفر له و
اسكنه الجنة و انا لله و انا اليه راجعون.

من فؤاد وام طارق الجوهري
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وإرادته سبحانه وتعالى.
نسأل الله العلي القدير لأخينا وعزيزنا المهندس محمد
عبدالقادر جرجره الرحمه والمغفرة والفردوس الأعلى
في الجنه. وإلى العزيزه (سميره ام باسل ) والعزيز
ماهر جرجره والعزيز اشرف جرحره وكل آل جرجره
الكرام في كندا والوطن  والإمارات. نسأل الله ان
يعصم قلوبهم بالصبر والسلوان  ولا حول ولآ قوة الا
بالله العلي العظيم الكريم الرحمن الرحيم
 وعظم الله أجركم وأجر الجميع

أيام الخدمة العسكرية في عدن
Abdullah Nasser Baganfعبدالله ناصر بجنف
المليشيا الشعبية كانت الذراع
العسكري للحزب الاشتراكي
اليمني بالرغم من انه كان يتبع
ادرايا وماليا لوزارة الدفاع
المليشيا الشعبية هي تجربة
كوبية نقلتها الى عدن
ورفدها بعدد من المستشارين العسكرين. تم تأسيس
المليشيا الشعبية في فبراير عام  1973  حسين
قماطة  كان أول قائد للقيادة الوطنية للمليشا الشعبية
حسين قماطة (قتل في 26 يونيو 1978) وكان
مقرها الرئيسي معسكر عشرين في وسط مدينة كريتر
وكان لها فروع في كل مديريات محافظة عدن
في  يوم الاربعاء  15  أبريل عام  1981
انخرطت في الخدمة العسكرية من ضمن الدفعة
العاشرة. كان راتبي الشهري 30 دينار. في بداية
الخدمة انتظرت لمدة سته اشهر وتم دفعها لي بالكامل
وفي الاشهر اللاحقة كنت استلم راتبي بانتظام وبدون
انقطاع .في تلك الفترة كان الدينار اليمني الديمقراطي
يساوي 3 دولارات امريكية  تقريبا. في البداية تم
تجميعنا في معسكرالعند في دورة تدريبية لمدة ثلاثة
اشهر بعدها تم توزيعنا على مختلف الوحدات العسكرية
ومن حسن حظي فقد تم ارسالي الى مقر قيادة محافظة
للمليشيا الشعبية ومقرها الرئيسي في خورمكسر بجانب
وزارة الزراعة سابقا ومعسكر النصر وبالقرب من
ادارة  مرور عدن  محمد قائد سفيان كان قائد قيادة
محافظة عدن للمليشيا وقد قتل في مجازر 13 يناير
عام 1986 وقبله كان السفير محمد عبدالرحمن
حسين العبادي قائدا لقيادة محافظة عدن للمليشيا
الشعبية. اثناء خدمتي العسكرية  كنت من ضمن اعضاء
منتخي قيادة محافظة عدن للمليشيا لكرة القدم  وكان
مدربنا الكابتن عمر ابوعيشة احد ابرز لاعب فريق
الهلال. عند فوزنا في دوري وحدات المليشيا الشعبية تم
تكريمنا في احدى قاعات قيادة محافطة عدن  بحضور
عدد من القيادات العسكرية والمدنية. وتم منحنا  هدية
عبارة عن قميض فان زين من انتاج مصنع الغزل
والنسيج. خيرونا ان نتاول العشاء في فندق عدن القرب
من مقرنا او في  مخبازة صيرة وصوت الاغلبية بان
نتاول العشاء في مخبازة صيرة. في قيادة محافظة
للمليشيا الشعبية تعرفت على الخبراء العسكريين
الكوبيين واتذكر منهم المقدم راؤول
 تابع المذكرات هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com