Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2018 update

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab Ghanem sent us an email on the death of alumnus Sharaf Abdo Nouraddin who passed Sharaf Nooraldin in UKaway in Abu Dhabi on December 2017. The late Sharaf was instrumental in contributing to Aden College website at its inception.
The editors of Aden College website convey their deep sympathies and condolences to the family of Sharaf and pray for his soul to rest in peace in heaven.


* Dr. Mohamed Ali AlBar co-authored with Dr.090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethicist Hassan Chamsi Pasha an article which was published by Medical Journal of Malaysia vol 72 no 5 in October 2017 entitled ''Islamic Medical Jurisprudence Syllabus : A review in Saudi Arabia.'' In its abstract the article starts with an introduction by stating that the ever-increasing technological advances of Western medicine have created new ethical issues awaiting answers and response. The use of genetic therapy, organ transplant, milk-banking, end-of-life care and euthanasia and of paramount importance to the medical students and need to be addressed.
To read more click here.

* A book published by Global Reserach entitled ''Middle East and Asia Geopolitics: Shift in Military The-Project-for-the-New-Middle-EastAlliance by Professor Michel Chossudovsky states that a profound shift in geopolitical alliances is occurring which tends to undermine US hegemony in the broader Middle East Central Asian region as well as in South Asia.
Several of America’s staunchest allies have “changed sides”. Both NATO and the Gulf Cooperation Council (GCC) are in crisis. Turkey and NATO.
NATO is characterized by profound divisions,  largely resulting from Ankara’s confrontation with Washington.
To read more click here.

*  Thanos Petouris is an author who takes interest  in Yemen. He often writes reviews, articles and Camel drivers of Soqotrastudy papers about Yemen. One of his papers is an article about ''The Camel Drivers of Soqotra''. He visited Soqotra and was facinated by its people. Thus, from among Soqotris one particular community stands out: the camel drivers.
Read more here.

* Hussam Sultan a frequent contributor to Aden College website sent us his comments about an article which was published by The Economist newspaper entitled ''Against happiness''. He The UK Economistmentioned that Companies that try to turn happiness into a management tool are overstepping the mark. He shared before some material on the "happiness industry" and how happiness has become more than just a state of mind, it has become a profitable business too. The article describes how the cult of happiness is now turning their creed into a management tool where more and more companies are "expecting" their staff to become "jolly good fellows", not just that, but unhappiness now has a financial cost.  According to Gallup the “unhappiness” of employees in 2013 costs the American economy $500 billion a year in lost productivity. So companies now are considering creating roles for "happiness officers", Zappos, for example, now has Chief Happiness Officer (CHO).  Why not? if the United Arab Emirates can create a Ministry of Happiness, why can't businesses do the same. All these happy rituals seem to be counter productive, turning staff into actors and actresses and in turn increasing their level of guess what? Unhappiness. Can happiness be an effective tool to increase productivity?  Perhaps, genuine happiness does that, but regulated happiness can be counter productive it seems. 
He said that the article made him slightly happy, which is a bonus, apparently.
Read more on the article here.

* Captain Khaldon Shawalah sent us a feasibility study on the Concession Agreement (BOT) for Port of ADEN Development Strategy Planning. He Aden,_Yemen_Portexplained that the agreement is a process where private industry is given a business opportunity by the Government. Industry finalizes the concept in a competitive bid situation, does detailed design, constructs, and operates the business for a period of time to recover its costs and make a profit. After the period of time expires, the business is turned over to the Government and may be sold. This is not a new concept, it is used in third world countries for infrastructure development.
Read more on the agreement here.

تحديث الصفحة الرئيسية يناير2018

Blackboard with photos

صبراً آل نور الدين
Sharaf Nooraldin in UKوافانا د. شهاب غانم بخبر مؤلم
عن وفاة خريج كلية عدن
شرف نورالدين رحمه الله
واسكنه الفردوس الاعلى
وكان المرحوم من أوائل
المشاركين في إنشاء موقع
كلية عدن. وتتقدم أسرة الموقع بتعازيها الحارة لاهله وذويه طالبين من المولى عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا اليه راجعون

الفقيد شرف نورالدين في صور

Shihab with Nooraldin in UK

صورة تذكارية تجمع الفقيد شرف نور الدين مع د. شهاب غانم في بريطانيا في السيتينات

الاديب الشاعر محمد عبده غانم
استضاف مركز جمال بن
حويرب للدراسات في مقره
Dr Mohamed Abdo Ghanemالجديد بدبي أمسية أدبية
 استحضر فيها الدكتور
شهاب غانم ذكرياته
عن والده، الشاعر والأديب
المربي والسياسي اليمني
البروفيسور محمد عبده غانم
الذي ولد في العام 1912
وتوفي في أغسطس 1994
وذلك بحضور نخبة من المثقفين
والكتاب والإعلاميين
تابع المزيد هنا

 أعلام من اليمن
 كتبه د٠ عوض محمد يعيش
 محمد عبده غانم
هو الأديب الشاعر الفنان الدكتور محمد عبده غانم له
ترجمة في موسوعة شعر الغناء اليمني في القرن
العشرين، وفي الموسوعة الحرة ( ويكبيديا) منشورة على
النت
تابع المزيد هنا

سفير اغنية الجزيرة العربية في المهجر
أبوبكر سالم بلفقيه 1939 – 2017
أشرف جرجره
Abubaker Salim BalFaqeh copyتفأجا الوسط الفني والجمهور
العربي من عشاق الفن
الحضرمي في الجزيرة العربية
والعالم العربي بوفاة الفنان
أبوبكر سالم بلفقيه يوم الاحد
الموافق 9 ديسمبر 2017 . وقد
عُرف عنه رحمه الله انه حامل
شعلة لون الفن الحضرمي والحريص على تجديد ونشر تراث الجزيرة العربية في العالم العربي
تابع المزيد هنا

الاخ اشرف جرجره عظم الله اجركم في الفنان السيد ابو بكر
سالم بلفقيه

انا لا اعرفه شخصياً لكن أخي وابن عمي يعرفونه معرفة
وثيقة، وقد سمعت قصيدة الرشفات لجده  الاكبر العلامة عبد
الرحمن بلفقيه وهو ينشدها بصوته الجميل وتأثره الكامل
بحيث ان من يستمع اليه لا بد ان يتأثر وتنهمر منه الدموع 
ولا شك ان التربية الصوفية في تريم قد اثرت على الفنان
المرحوم ابو بكر سالم بلفقيه ، وانشاده الشعر الصوفي يدل
على روح شفافة تطير في آفاق الحب الالاهي
وقد اشتهرت امه الشريفة الصالحة بنت السيد عمر بن
حسين الكاف بكثرة عبادتها حيث انها توفيت في ليلة القدر
في مكة المكرمة في اثناء صلاة التهجد ، وماتت وهي
ساجدة في هذه الليلة المباركة الشريفة، كما ان الثنائي ابو
بكر سالم بلفقيه مع الشاعر حسين ابو بكر المحضار أوجد
ثورة شعرية غنائية في العالم العربي وخاصة في الجزيرة
العربية فكلاهما موهوب وفنان وذو روح شفافة تتصل
بالأفق الصوفي والحب الالهي ، وكلاهما من دوحة النبوة
فلا يستغرب منهما هذه الشفافية والروح النقية

تقبلوا خالص التحيات
أخوكم : محمد علي البار

مرايا بتليفزيون العربيه الاستثناء ابوبكر بلفقيه

صور تذكارية لطلبة كلية عدن بعث بها مشكوراً
د. شهاب غانم

AC students in a bus trip

طلبة كلية عدن داخل الباص في الخمسينات
ويظهر في الصورة أحمد جرجره، عبده زريقي محمد عاصم، حافظ لقمان، أشرف جرجره وشفيق. أما البقية فغير معروف أسمائهم

Aden College alumni in class

Alumnus and teacher Raza Yousef identified
with thanks Aden College alumni in the class.
From left to right:
Himatlal Jagani, Mohd A.K. Girgirah, Raza Yousef, Kishore Shah, Vinod Shah and Danny Sequira

Qais and Abubaker Mohsen Al Attas

د. قيس غانم والى جانبه المرحوم أبوبكر محسن العطاس
أخذت الصورة في عدن في الخمسينات

Mohad Girgrah & Qais

قيس غانم وبجانبه على اليمين محمدعبدالقادر جرجره
أخذت الصوره أمام المبنى الامامي لكلية عدن في
السيتينات

February 2018 update

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab Ghanem is again participating in the 7th annual 2018 symposium of Poetic Heart which is held every February in Dubai, UAE.
This year's guests will include poets from Iran. Ms Silvana Salmanpour is a renowned poet who lives in the UAE. She is a founder of a literary group and is a recipient of 20 awards for her 30 years  contributions to poetry, arts literature and culture.
The event is organized by the SGI (Soka Gakkai International). Shihab and Iranian poetThe "Poetic Heart" was inaugurated in 2012 at the initiative of Soka Gakai International Gulf, in cooperation with renowned Emirati poet Dr. Shehab Ghanem, to create a festival celebrating poetry, embracing different cultures in the UAE and the whole region.

* A review article entitled ''Do not resuscitate, brian death, and organ transplantation: Islamic perspective'' was published by Dr. .Dr Mohd Ali Al Bar Mohammad Ali Albar and co-authored by Dr. Hassan Chamsi Pasha. The article appeared in Avicenna Journal of Medicine. In the article’s abstract the authors demonstrated that Muslim patients and families are often reluctant to discuss and accept fatal diagnoses and prognoses. In many instances, aggressive therapy is requested by a patient’s family, prolonging the life of the patient at all costs. Islamic law permits the withdrawal of futile treatment including life support, from terminally ill patients allowing death to take its natural course. “Do not resuscitate” is permitted in Islamic law in certain situations. Debate continues about the certainty of brain death criteria within Islamic scholars. Although brain death is accepted as true death by the majority of Muslim scholars and medical organizations, the consensus in the Muslim world is not unanimous, and some scholars still accept death only by cardiopulmonary criteria. Organ transplantation has been accepted in Islamic countries (with some resistance from some jurists). Many fatwas (decrees) of Islamic Jurisprudence Councils have been issued and allowed organs to be donated from living competent adult donor; and from deceased cadavers), provided that they have agreed to donate or their families have agreed to donate after their death (usually these are brain dead cases). A clear and well defined policy from the ministry of health regarding do not resuscitate, brain death, and other end of life issues is urgently needed for all hospitals and health providers in most (if not all) Muslim and Arab countries.
Read more on the issue here.

The issue generated debate between physicians and religious leaders. Dr. Ahmad Hawsawi wrote that ''Looking at this issue from medical point of view, the author of a brain death worldwide survey Wijidics (2002) believes that the use of the term ‘brain death’ worldwide is not an accepted fact. There is no global consensus on the diagnostic criteria.
Almost 30 dissimilar sets of criteria were published.
However, in the absence of a golden standard on what constitutes brain death, we do not know what condition or state of brain death criteria are designed to confirm. Are they seeking to confirm the complete absence of brain function, or a uniformly fatal prognosis, or otherwise the absence of consciousness, or perhaps something else (Truog and Robinson, 2003).
Putting this into practice, the exemplified ambiguity in the actual definition of brain death in relation to the natural death (medically and theologically) causes confusions in the implications of all relevant mentioned fatwas in this domain.
For example in the case of cadaveric organ procurement for transplantation.
Most of the major jurists' opinions about brain death agreed that the removal of the mechanical ventilation is justifiable, if irreversible brain death occurs. For that reason, the implication of these fatwas in our contemporary healthcare services in relation to organ procurement from brain-dead patient is highly litigious.
As we understand, in order to keep the vitality of organs fully functional for the purpose of procurement and implantation in another patient, mechanical ventilation and necessary fluids/medication should be continued.
This is the clashing point, as many scholars/jurists and jurists 'councils' fatwas reveal that the brain dead cannot be considered legally dead unless complete cessation of cardiac and respiratory function occurs.''

Some debators has quoted an article which was published by Mariam Al Hakeem, a correspondent for the Gulf News newspaper stressing that removal of respirators from brain-dead not permissible.
Read the article here.

* Dr. Qais Ghanem has started a new video project called ''Arab Canadians making a difference''. The Dr. Abdullah Nasher1videos are posted on his facebook account. He started the videos with an interview with Dr. Abdullah Nasher, an Aden College graduate and a former Minister of Health in Yemen and a former Yemeni ambassodor to Canada.
Watch the interview here.

* Alumnus Farooq Murshid sent us a list of who should be tested for cholesterol. He mentioned T-cholesterol-enHD-AR1that it’s important to understand who should have a cholesterol test and how often to repeat it: 
· Every 5 years if you are between the ages of 40 and 75
· Every 12 months if you are on cholesterol lowering medication
· Any child of a parent with inherited high cholesterol (FH) - by the age of 10
· First degree relatives of a person with FH - on being told of the risk.
He sent a diagram of blood glucose concentration.
Follow the diagram here.

* Dr.James M. Dorsey is a senior fellow at the S. Rajaratnam School of International Studies, co- James-Michael-Dorseydirector of the University of Würzburg’s Institute for Fan Cultureand co-host of the New Books in Middle Eastern Studies podcast published an article entitled ''The killing of Ali Abdullah Saleh-is peace in Yemen possible?’’ ''Yemen was a Saudi problem long before it took on the mantle of a Saudi-Iranian proxy war and it may be the conflict that is most important and most sensitive for the kingdom.
It also may be the proxy war that comes to haunt Saudi Arabia the most. Beyond cross-border tribal relationships, Yemen, a devastated country where recovery and reconstruction is certain to be a slow process, is likely to have a next generation that will be deeply resentful of Saudi Arabia with all the political and security implications that go with   that.’’
Read the article here.

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير 2018

Blackboard with photos

 صور تذكارية لطلبة كلية عدن من تصوير د. شهاب غانم

cadet aden college 1 1961a

رؤيا في عام 1961 أن يكون لعدن قوة امنية خاصة بها. وقد ادخل
منهج تدريب عسكري الى كلية عدن لتخرج اول فوج من هذه القوة
العسكرية

1961 cadet training1

يظهر في مقدمة الصف من اليسار المرحوم عصام غانم والثالث
من اليسار أنيس فقيرة. وتولى تدريب الفوج الاول من القوة
العسكرية ضابط بريطاني

Wigdan Luqman cadet

االمتدرب المرحوم د. وجدان علي لقمان يقدم التحية العسكرية
لوزير المعارف السابق في الحكومة المرحوم عبدالله إبراهيم
صعيدي عام 1961

Aden College1

المدخل الامامي لمبنى كلية عدن

Mr Hunt at Aden College

أحد المدرسين البريطانيين في كلية عدن لمادة الرياضيات
المسترهنت. وقد درس طلبة الصفوف العليا في الكلية. ويظهر
في الصورة الى اليمين الطالب رضا يوسف

Qais and Sami Luqman

إثنان من طلبة كلية عدن قيس محمد عبده غانم وسامي خالد
علي لقمان

Shihab in Garden

أخذت الصورة أعلاه في برمنجهام ويظهر فيها من اليمين د. شهاب غانم، حسن سعيد سلام مكرد، الأستاذ حسن نور الدين رحمه الله وجه غير معروف، علي نايف، وفي الخلف المهندس محمود الخطيب رحمه الله

 عدن :خمسون سنة من الإقصاء والتشريد
أشرف جرجره
قدم رئيس وزراء كندا الحالي نيابة عن حزبه الاحرار والحكومه
الممثلة للشعب الكندي في مناسبات عدة إعتذاراً رسمياً لكل من
مجتمعات الهنود الحمر (السكان الاصليين لكندا) لما أصابهم من ظلم
ومعاملات غير عادلة على أيادي الحكومات السابقة في كندا
 وشمل الاعتذار مكآفات مالية لكل اسرة تضررت من جراء هذه التظلمات
إقرأ المزيد هنا

ذكريات وخواطر
خاض الشيخ العلامة د. محمد علي البار نزولاً لرغبة
بعض الاخوة والاحبة في ذكريات وتحديات مراحل صباه
وشبابه في عدن بداءً من سكنه بكريترعدن الى دخوله المدارس والجامعات وتداخل الاسر المكية مع ابناء عدن ودورهم الكبير في حياته. ود. البار هو من مواليد عدن في 29  ديسمبر 1939 وهي سنة بداية الحرب العالمية الثانية والتي لم تسلم منها عدن كونها مستعمرة بريطانية
تابع الذكريات والخواطر هنا

منتدى القلب الشاعري
Dr, Shihab MA Ghanemتقام في دبي الندوة السابعة من
منتدى «قلب شاعري حلقة
وصل إنسانية»، لكوكبة من
الشعراء والموسيقيين
المعروفين عالمياً ومجموعة
من الطلبة من مختلف أنحاء
المنطقة، بغية المشاركة في
تعزيز رسالة السلام والتسامح
والتفاهم بين الثقافات، ومن المزمع
أن تقام هذه الفعالية في الرابع من فبراير 2018، في قاعة
معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية
وتوفر الفعالية التي تقيمها منظمة سوكا جاكاي الدولية فرع
الخليج بالتعاون مع قرية دبي للمعرفة، ومدينة دبي
الأكاديمية العالمية، منبراً للشعراء الشباب من مختلف أنحاء المنطقة لمشاركة روائعهم الشعرية إلى جانب نخبة من
الشعراء المعروفين عالمياًوتستهل فعاليات المنتدى الذي
يركز على موضوع «بناء الجسور» بمجموعة من القصائد الشعرية التي يلقيها طلبة من عدد من المدارس والكليات خلال الجلسة الصباحية، ليختتم المنتدى بمجموعة من القصائد التي يلقيها نخبة من الشعراء المخضرمين من مختلف أنحاء العالم في الجلسة المسائية
وجرى تقديم أكثر من 200 قصيدة من المدارس والجامعات من مختلف أرجاء دولة الإمارات إلى المنتدى، وستقوم لجنة مؤلفة من كوكبة من الشعراء المعروفين بوضع قائمة نهائية تضم نحو 30 قصيدة تم اختيارها للمشاركة في هذا الملتقى الشعري
وتضم قائمة المدارس والجامعات المشاركة: مدرسة الخليج الوطنية وجيمس مدرستنا الثانوية الإنجليزية والمدرسة الهندية النموذجية الجديدة ومدرسة وينشستر والمدرسة الهندية برأس الخيمة والمدرسة الدوليةوالمدرسة الأميركية الدولية والمدرسة الفلبينية، وجامعة مانيبال
وتضم قائمة الشعراء العالميين الذين أكدوا مشاركتهم في
هذا الملتقى: الدكتور دايساكو إيكيدا (اليابان)، وعلي
عبد الله خليفة (البحرين)، وكلاوديو بوزاني من إيطاليا
وسانكارا بيلاي (الهند)، وروضة الحاج من السودان
وآر شيران من كنداونجوم الغانم (الإمارات)، وقيصر
خالد (الهند)، وحمزة قيناوي (مصر)، ومحمود
نور (الإمارات)، ومانفريد مالزان (ألمانيا)، ومحمد
قراطاس (عمان)، وسلفانا سلمانبور  من الإمارات
وإسماعيل ميلادي (الهند). وسيلقي الشعراء قصائدهم وإسماعيل ميلادي (الهند). وسيلقي الشعراء قصائدهم
بلغات عدة، مثل العربية والمالايالامية واليابانية والألمانية والإيطالية والتاميلية والأوردية والفارسية والإنجليزية، كما ستشهد فعالية هذا العام مشاركة المنشد أسامة الصافي، وعازف العود والجيتار المعروف في الشرق الأوسط كمال مسلم، وغيرهما من الموسيقيين الإماراتيين المعروفين
وانطلقت مسيرة ملتقى «قلب شاعري» في عام 2012 م
بمبادرة من منظمة سوكا جاكاي الدولية الخليج، بالتعاون
مع الشاعر الإماراتي المعروف الدكتور شهاب غانم،
لصناعة مهرجان يحتفي بالشعر ويحتضن مختلف الثقافات
في دولة الإمارات والمنطقة بأسرها

مؤتمر بريطاني موسع عن عدن والجنوب
British Royal Instituteذكر موقع عدن الغذ أنه
لخروج بريطانيا من عدن
إنطلق في العاصمة
البريطانية لندن أعمال
المؤتمرالموسع تحت
شعار: (دون نصر ولكن
ددون كارثة). ونظم االمؤتمرالمعهد الملكي المتحد للدراسات الأمنية والدفاعية
وناقش المؤتمر على مدى يوم كامل الإخفاقات والنجاحات
والتحديات التي رافقت مسيرة تأسيس إتحاد الجنوب العربي
منذ عام 1959م وحتى يوم الإستقلال 30 نوفمبر 1967م
والأخذ بالدروس والعبر من تلك المرحلة وما شابتها من
أحداث وتأثيرها على سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة
وشارك في المؤتمر عدد كبير من المتخصصين والمهتمين
بالتاريخ السياسي لعدن والجنوب والذي يصل عددهم إلى أكثر
من مائة شخصية من سياسيين في وزارة الخارجية البريطانية
ومجموعة من الأكاديميين المتخصصين في عدد من الجامعات
البريطانية، وباحثين بريطانيين متخصصين في شؤون عدن
والجنوب، والسفير الدكتور ياسين سعيد نعمان والباحث
العدني بلال غلام حسين، بالإضافة الى ضُباط سياسيين
سابقين في محميات عدن الغربية وحضرموت والذين كانوا
على إرتباط مباشر بآخر مندوب سامي بريطاني في عدن
 الجدير بالذكر أنها المرة الأولى التي يقام فيها مؤتمر خاص
بعدن والجنوب بهذا الحجم ويحضره هذا الجمع الغفير من
المهتمين

مالفرق بين كلمة الأبوين والوالدين
بعثها جميل ثابت
 
معلومة رائعة. تتجلى لنا عظمة القرآن الكريم، وروعة
وجمال اللغة العربية التي نزل فيها آخر أعظم الكتب
السماوية
 إذا رأيت كلمة (الأبوين)؛ فاعلم أن الآية قصدت الأب والأم
مع الميل لجهة الأب، لأن الكلمة مشتقة من الأبوة، التي
هي للأب وليست للأم
أما إذا رأيت كلمة (الوالدين)، فاعلم أن الآية قصدت الأب
والأم، مع الميل لجهة الأم ، فالكلمة مشتقة من الولادة 
والتي هي من صفات المرأة دون الرجل، لذا كل آيات
المواريث ، وتحمل المسؤولية، والتبعات الجسام إلا وتكون
الكلمة (الأبوين) ليناسب ذلك الرجل، فالرجل هو المسؤول
عن الإنفاق، فميراثه مصروف وميراثها محفوظ. قال
تعالى : (ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك)!؟؟ 
وقوله تعالى : (ورفع أبويه على العرش) !؟؟
أما في كل توصية، ومغفرة، ودعاء، وإحسان، إلا وتكون
الكلمة (الوالدين)، ليتناسب ذلك مع فضل الأم
قال تعالى : (ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا) !؟؟
وقوله تعالى : (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين
إحسانا)؟؟
فسبحان الله العظيم، على دقة اللفظ، وروعة البلاغة في
القران الكريم

أسبانية عمرها 62 عاما تصبح أما
وضعت ألفاريز إبنتها بعد الحمل بطريقة طبيعية
وتقول الأم الجديدة إنها تريد أن تبعث الأمل بين النساء الراغبات في الحمل
  تابع الخبر هنا

إبن الرومي في فيلم سينمائي
 نشرت صحيفة الغارديان تحقيقا يشير إلى أن كاتب سيناريو هوليودي متوج بالأوسكار يعمل على سيناريو
فيلم عن حياة المتصوف والشاعر الفارسي في القرن الثالث عشر، جلال الدين الرومي
تابع الخبر هنا

March 2018 update

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab Ghanem inaugurated the Indian pavillion in the Sharjah Internation Book Fair.Shihab at book show The theme of the book fair was ''A world Inside my  book''. The book fair was the 36th. Dr.Ghanem had also participated in moderating the launch  of a book entitled ''The Migrant Sandstone'' by Ismail Meladi, ''The Last Autumn Leaf'' by Dr. Shani Hafees and ''Mount Fujiyile Ochu... but Slowly slowly’’ by Honey Bhaskaran.
Dr. Ghanem signed his book ''Let Me With God'' during the Book Fair.
He participated at the book fair in Sharjah in an intellectual seminar with Kamal Al-Rihi and Julien Colombo in any language you think and in any language you write in the Book Hall.

* Dr. Mohamad Ali Albar sent us a news item about the discovery of an unknown book for Ibn al-Bitar by Dr. Lutf Allah Qari.Front cover of AlBittar book
It was said that in 2005 an international symposium was held in Aleppo about Ibn alBitar and participated by the Spanish University of Malaga, and a year later another symposium was held in the town of Ben Medina in the province of Malaga, where Ibn al-Bitar was born.
Dr. Qari attended the  Aleppo symposium and presented a research paper in which he revealed the discovery of the unknown book.
The book was unveiled by an anonymous author, and proved to be authored by Ibn al-Bitar. The book was of medicinal herbs, and the research paper was authored In partnership with his teacher Abdullah bin Saleh Al-Katami.
The research was published in Aleppo and Malaga. And translated into Spanish. It was published in Malaga, as one of three research papers
translated into Spanish from Arabic research.

* Alumnus Farooq Murshed sent us a top list of foods full of Vitamin E benefits. Vitamin E is Almonds vitamin Econsidered to be an anioxident element and of the many benefits; it balances cholesterol; fights free radicals and prevents disease development; repairs damaged skin; balances hormones; helps people with alzheimer disease; improves vision; and lowers cancer risk.
Read more about vitamin E here.

* Dr. Adel Aulaqi subscribes to AramcoWorld newsletter from the Public Relations of Saudi Aramco. He forwarded an interesting piece of report about the ''The legacy of Arabic in America''. In Arabic summer academy2013 the University of Leiden’s announced of its yearlong celebration of 400 years of Arabic studies in the Netherlands Roberta Dougherty as the librarian for Middle East Studies at Yale University recalls wondering, “If they had 400 years, how long has been in the US?
Yale university in the US appointed the pioneer scholar Edward Salisbury as Professor of Arabic and Sanskrit languages and literature in 1841.
For five weeks each summer since 2007, letters from the Arabic alphabet have decorated old metal lockers in Charlestown High School’s aging five story brick building in Boston, Massachusetts. The sounds of students practicing Arabic words and phrases float into the hallways, while other classes learn about Arabic calligraphy or dance from visiting artists.
Founded in 2007 by Steven Berbeco and Lemma Jarudi, two former Arabic-language teachers at the school, the annual Arabic Summer Academy (ASA) makes Charlestown High the only non-exam public school in Boston with an intensive Arabic summer-language program. It is also one of 84 primary and secondary schools in the US that teaches Arabic.
The Near East Collection at Yale's Sterling Memorial Library holds more than 250,000 Arabic and Persian volumes.
Read more here.

* Dr. Qais Ghanem authored a play entitled ''Hiwar Bidoon Khisam an Al Arab wal Islam''.dr_qais_ghanem_
A hot but polite discussion (in Arabic) about middle eastern politics and Islam, among four Arabs; a Yemeni steeped in Islamic-Arab tradition; a modern Christian Lebanese; a divorced Egyptian atheist female bank manager and her uncle Saleh, a modern Muslim with a Ph.D. in science.
It is a play in Arabic with four actors, who meet on a regular basis to talk about the world they live in. They approach their discussions from different points of view, strongly influenced by their religious upbringing, their traditions and their education. Abdul-Raheem is a middle aged Yemeni Sunni Muslim steeped in Islamic-Arab tradition. Sam is a middle aged modern educated Christian Lebanese. Saleh is a Muslim seventy year old male Egyptian who earned a Ph.D. in science, specifically biology from a German university where he later taught. He lives permanently in Germany, but is currently in the UK. His niece is Nadia, an ultra modern divorced woman, accountant and economist by training, who works as a bank manger in London, England. She has a twenty year old daughter, attending university. Nadia, like her uncle Saleh, comes from a Muslim background but has divested herself from religion, and lives permanently in London.
Despite their divergent backgrounds, they developed a friendship over the years because Dr. Saleh knew them all, and brought them together. They meet regularly at a coffee shop on Edgware Road, London, and have lively discussions, captured in this play.

* Billionaire philanthropists Bill and Melinda GatesBill Gates and melinda will pay off $76 million of Nigeria's debt.
It's part of a promise the Bill & Melinda Gates Foundation made to the African country in an effort to end polio. The payments, which will be made over the course of 20 years, are due to begin this year.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية مارس 2018

Blackboard with photos

لقطات نادره بكاميرا د. شهاب غانم

Anis Yehia Younis Iraqi and Shihab1

من طلبة كلية عدن صورة جماعية في اواخر الخمسينات
من اليمين أنيس حسن يحيى وشهاب غانم ويونس عراقي
رحمه الله

Ahmed Cassim with Ashraf

من طلبة كلية عدن صورة جماعية من اليمين غبد الكريم
علي عبده، أشرف جرجره، المرحوم ألفنان أحمد قاسم،
علي الصافي والمرحوم أنيس عبدالله حسن عباس

Hamza Ghanem and Ali Luqman

صورة تذكارية تجمع فطاحل الشعر الغنائي والادب والتاريخ
من اليمين الفقيد علي محمد علي  لقمان والمرحوم الفقيد محمد عبده غانم والفقيد المؤرخ حمزه علي لقمان

Lutfi Mohd Mahyoob Al Asnag Ibrahim Luqman

أخذت الصورة أعلاه في لندن ببريطانيا في الخمسينات
ويظهر في الصوره من اليمين المرحوم الفقيد والشاعر والاديب لطفي جعفر أمان، والفقيد المرحوم عبدالله عبدالمجيد الاصنج والفقيد المرحوم إبراهيم محمد علي لقمان والفقيد المرحوم محمد يوسف مهيوب سلطان

Shihab with the UAE delegation to Iraq

مهرجان المربد الشعري في العراق
حل د. شهاب غانم وبرفقة وفد من شعراء الامارات ضيوفاً 
على مهرجان المربد الشعري في العراق
وقد رحب اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بهذه المبادرة واعتبر
أنها تأتي في سياق العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين
الشقيقين، خصوصاً في حقل الثقافة، حيث كانت هذه العلاقة
وما تزال نموذجاً للتفاعل الخصب، لما تتمتع به تجربة
البلدين في مجال الإبداع عموماً والشعر خصوصاً من غنى
وثقل وقوة تأثير
وقد تشكل وفد كبير للمشاركة في المهرجان برئاسة سعادة
حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب
العرب رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات
وعضوية كل من الشعراء والشاعرات الهنوف
محمد (اعتذرت عن الحضور) بروين حبيب وحسن النجار
وحمدة خميس وخلود المعلا (اعتذرت عن الحضور) وشهاب
غانم وطلال الجنيبي وعبدالله الهدية وعلي الشعالي (اعتذرا
عن الحضور). إفتتح المهرجان تحت رعاية  فؤاد معصوم رئيس جمهورية العراق من خلال فعالية شعرية يحييها عدد من كبار الشعراء العرب منهم حبيب الصايغ من الإمارات وأحمد (عبد المعطي حجازي من مصر(أعتذر عن الحضور).؟
وحول المشاركة الإماراتية قال سعادة حبيب الصايغ: لقد
تلقينا دعوة الأشقاء في العراق في كثير من الترحاب ونحن
حريصون على أن تكون المشاركة مشرفة وفي حجم
السمعة التي يتمتع بها الشعر الإماراتي من جهةومهرجان
المربد الشعري من جهة ثانية باعتبار أن المهرجان واحد
من أهم وأكبر المناسبات العربية التي تحتفي بالشعر
وأضاف الصايغ: إن الشعر ليس فناً من الفنون فقط بقدر
ما هو ضرورة للروح والوجدان. ومع ما يتسم به العصر
من نزوع نحو تغليب قيم المادة والمصلحة والمنفعة تصبح
هذه الضرورة أكثر إلحاحاً، لذلك يأتي الاحتفاء بالشعر
ترسيخاً لإنسانية الإنسان في مواجهة تشييئه وتأطيره
وإخضاعه. وعندما نتحدث عن الشعر العربي فإن المعنى
يصبح أكثر نصاعةً ووضوحاً نظراً لخصوصية العلاقة بين
الشعر والإنسان العربي، وهي العلاقة التي تجذرت ونمت
وكبرت على مدى يزيد على ألف وخمسمئة عام
وحول مهرجان المربد قال الصايغ: للاسم والمكان
والموضوع دلالات تؤكد أهمية المناسبة، فالمربد والعراق
والشعر معادلة لها صفة الكمال، ثم جاءت الإمارات طرفاً
آخر في المعادلة لتضفي عليها صفة الجمال. نتمنى
للمهرجان، ونحن جزء منه، أن ينجح في تطلعه نحو إبراز
القيمة التي ينطوي عليها كل عنوان من هذه
العناوين: المربد بوصفه التاريخ الممتد، والعراق بوصفه
الحضارة الناصعة، والشعر بوصفه ضرورة وحاجة
 والإمارات بوصفها إنجازاً حضارياً كبيراً مضافاً إلى
الرصيد العربي والإنساني

إكتشاف كتاب مجهول لابن البيطار
د. لطف الله قاري
Cover title for Ibn Al Bitarفي عام 2005 عقدت
ندوة دولية في حلب
حول ابن البيطار، شاركت
فيه جامعة مالقة الإسبانية
 وبعد عام عقدت ندوة أخرى
وبعد عام عقدت ندوة أخرى
في بلدة بن المدينة بمحافظة
مالقة، حيث ولد ابن البيطار
وقد شارك كاتب هذه الأسطر في حلب، ببحث كشف فيه
الستار عن كتاب كان مجهول المؤلف، وأثبت أنه من تأليف ابن البيطار. وهو كتاب في الأعشاب الطبية، وكان تأليفه بالاشتراك مع أستاذه عبد الله بن صالح الكتامي
وقد نـُـشِر البحث في كل من حلب ومالقة. وتــُـرجم إلى
الإسبانية حين نشره في مالقة، كواحد من ثلاثة بحوث
ترجمت إلى الإسبانية من البحوث العربية

الأخلاق: أصولها الدينيّة وجذورها الفلسفية
د. محمد علي البار
Dr Mohd Ali Al Barنشر د. محمد علي البار
كتاباً بعنوان "الاخلاق
أصولها الدينية وجذورها
الفلسفية". ويقع الكتاب
في 577 صفحة وعشرين
فصلاً
وعبر د. البار عن تعاليم الإسلام واكد ان كلها تهدف إلى مكارم
الأخلاق، وتنهى عن فواحشها
وسفسافها 
واوضح  كيفية  مبادىء الإسلام كلها هي الأساس
النظري والعملي للأخلاق
وجعل لليهود فصلاً طويلاً بعنوان الأخلاق عند اليهود
وهو فصل مهم لمعرفة أخلاقهم من كتبهم: من التوراة
والعهد القديم التي كتبها الأحبار من عند أنفسهم
وكذبوا فيها على الله. ومن تعاليم التلمود الذي يقرّون
بأنه من كلام الأحبار، ويجعلونه عندهم أهم من
التوراة ذاتها
واستعرض قبل ذلك الأخلاق عند الأمم السابقة ابتداء
من قدماء المصريين في مصر فالسومريين والبابليين
والآشوريين في العراق، والبوذيين والهندوس في
الهند وآسيا، ثم الكونشفيوسية في الصين، ثم
الزرادشتية في فارس وما تبعها من أديان وأخلاق. ثم
اليهود، ثم بعد ذلك النصارى، ثم تأثيرات الفرس على
الحضارة الإسلامية من الجانب الأخلاقي. ثم اليونان
وتأثيرهم على الحضارة الإسلامية، واستعرض بالذات
الفلاسفة اليونانيين ثم بعد ذلك فلاسفة المسلمين
بتفصيل واف وكاف، وخاصة في الجانب الأخلاقي
وبدأ الكتاب بتعريفات كلمة الأخلاق والخلق في اللغة
تابع قرأة الكتاب هنا

نمط التعليم: التلقين والحفظ
أم الادراك والفهم !!؟

شارك بعض خريجي كلية عدن في موضوع التعليم
فكتب د. محمد علي البار أن المجتمع يتحمل مسؤلياته
ويقود افراد من المجتمع على الاقل في صنع
المشاركة وفي وضع أطر وانظمة الخدمات
وان هذا يستتبع تغيير نمط التعليم من المرحلة
الابتدائية، بل حتى قبل الابتدائية من التلقين والحفظ
الى الادراك والفهم .. والمشاركة الفاعلة للطفل فيما
يدرس .. وان يسمع لقوله . ومن المضحك جدا أن
للطفل الذكي الذي يحل المسألة الرياضية بغير ما هو
موجود في الكتاب المدرسي إما ان يسقط وفي أحسن
الاحوال ينجح بتقدير متواضع ولايمكن اطلاقا
المناقشة في المقررات الدينية والمواد الاجتماعية
فعلى الطالب ان يحفظ (يصم) المعلومة ثم يكتبها
يتقيأها يوم الامتحان
والغريب حقا ان مادة الانشاء أيضا تحفظ وعلى
الطالب ان يحفظ ثلاثة او اربعة مواضيع حيث يأتي
واحد منها للانشاء، وذلك في اللغة العربية واللغات
الاجنبية. ولا بد من تغيير نمط التعليم من الابتدائية
حتى نحصل على جيل يسمح له بالتفكير وأن يقول رأيه
ولا يكون فقط مسجل (ريكوردر) ويعيد ما سمعه من
الاستاذ أو قرأه من الكتاب المدرسي

أما د. عادل عولقي فذكر أننا تربينا ايام الاستعمار في
الجنوب العربي على نفس النمط الذي علق عليه الاخ
محمد البار. تجرعنا المعلومات. وان كتبت مقالاً حتى
بسيطاً يخالف ما امن به الاستاذ او المنهج فتفشل دون
نقاش. واكبر صدمة جابهتها في بريطانيا هي ان
المدرس المحاضر يلقي المحاضرة وغالباً ما يترك 
قاعة المحاضرات وعلى الطالب المثابرة في البحث
عن التفاصيل بعد ذلك. وبدلاً عن قرأة كتاب واحد الفه
المحاضر على الطالب قرأة واستيعاب المعلومات من
عدة مصادر منها المجلات العلمية. تعلمنا في الصغر
ان نكون ببغاء وهنا يطلب منا ان نكون مفكرين
ومحللين ومناقشين. وكان التغيير ليس بدون الكثير
من الالم وبعض من الفشل
طبيعي الكثير تغير في اليلاد العربية اليوم والتغيير
الاكبر سيكون كم وصفه هنا لنا الاخ د. محمد البار
بدقة متناهية وخير مثال لذلك المجموعة هذه هنا
وأجاب د. البار أن الواقع أن التعليم في البلاد
المستعمرة مثل عدن كان الى حد ما افضل من البلاد
التي لم تستعمر . ومع هذا فموضوع عدم السماح
للطالب بالتفكير والمناقشة أمر عام لدى الجميع
ولكنه بدرجات متفاوته

ياهو الوراد شعر علي محمد لقمان
نشر د. شهاب غانم مقالاً
Ali Mohad Luqman عن ديوان المرحوم الصحفي
الشاعر علي محمد علي
لقمان بالشعر العامي
العدني في مجلة الثقافة
الشعبية الفصلية المحكمة
الصادرة في الامارات
 العربية المتحدة
واستعرض المقال ديوان ياهو الوراد. وذكر أن علي
محمد علي إبراهيم لقمان شاعر يمني من عدن كان ملء السمع والبصر في المشهد الثقافي والمشهد السياسي والمشهد الصحفي في عدن بل ربما اليمن بشكل عام خصوصاً في الفترة بين الحرب العالميةالثانية واستقلال عدن من بريطانيا في نوفمبر من عام 1967 فقد كان واحداً من أهم شعراء العربية الفصحى ومن أبرز صحفيي وسياسيي عدن في تلك الفترة. ولكننا في هذا المقال سنتحدث بشكل خاص عن شعره بلهجة عدن المحلية، وإذا كان بعض شعراء عدن المعروفين
أمثال محمد عبده غانم ولطفي جعفر أمان رحمهما الله
قد كتبوا باللهجة العدنية بجانب كتابتهم بالفصحى فقد
كان ذلك في مجال كلمات الأغاني فقط بينما كتب علي
لقمان باللهجة العدنية بجانب كلمات الأغاني قصائده المعروفة بالوراديات والتي كانت تعالج قضايا اجتماعية وسياسي ة
 تابع المقال هنا

April 2018 update

 Keeping in touch... A

* From Barefoot Doctors to Professors of Medicine in 75 years is the latest book written by in English  Dr. Adel Aulaqi. Adel Aulaqi 2017
The book, is a brief history of modern medicine in Yemen from 1940 - 2015. It is published in the United Kingdom by Eidat Shams Medical History Publication, Chesham, Bucks.
The book is published in 90 pages and is divided into 4 chapters which are supported by figures, appendices and maps.
The book begins with the past healthcare systems, followed by medical education in the 20th and 21st centuries, the brain drain and migrants and the role of hadhramis.
Read more here.

* In March of this year, a series of six episodes produced by the BBC was screened, simulating the last period before the British left Aden in southern Yemen in 1976Shot from Last Post.
The events of the series were derived from a real and realistic story, lived by the author of the series Peter Moffat, who lived during that period in Aden with his parents, as they were in the military service of the British forces.
A group of Arab actors participated in the series and played the role of the people of Aden.
The series were filmed in South Africa in a mini-city, somewhat similar to the city of Aden and its environment. The series title was "The Last Post'' and the duration of each episode lasted for one hour.
The British occupation of the city of Aden and southern Yemen continued for 128 years, specifically during the period from January 19, 1839, until Independence Day on 30 November 1967.
Bilal Ghulam Hussein served as the coordinator for the production. "I was contacted by the Yemeni- British  Society after being introduced to me, and then I became the coordinator of the Aden team with the Audio and Dubbing Company and they were in constant contact with me throughout the recording period," said Bilal Ghulam.

* A translation to the French language of a selection of poems by Dr. Shihab Ghanem tookShihab in French place in Paris, France and demonstrated in a book exhibition in the Paris.
An Extended Commentary on Al-Fatiha book (the First Chapter of the Quran) was also translated into Italian language.
Al-Fatiha, the first chapter of the Quran, also called the Seven-Often-Repeated Verses (as it is repeated in the course of each of the five daily prayers),Al Fatihah in Italian by Shihab expresses the core of the m e s s a g e o f the Quran. The well- researched and extended comments on the Fatiha, spanned over 173 pages by Dr. Shihab Ghanem and Dr. Waddah Ghanem offer an innovative and authentic commentary on the Asas al-Quran (the essence of the Quran). Dr Sabrina  Lei, the noted Italian Muslim philosopher and scholar of classical languages, translated the work from English into Italian. .Shihab receiving award 2018
Dr. Shihab Ghanem was chosen as the international man of literature and honoured by St. Xavier College of Calcutta for Arabic Poetry on International Mother Language Day on 16 Feb 2018.

* Dr. Mohamed Ali AlBar delivered breast feeding
a presentation about breast feeding.
He explored the religious healthcare and scientific aspects of breast feeding. He cited versus from the Quran to support his presentation.

Watch the presentation here.

* An article published in the Asian Affairs entitled ''Britain and Yemen: The End of British Rule in South Arabia Through The Eyes of a Young Political Officer was authored by Thanos Petouris.British soldiers in Aden
Thanos Petouris, a member of the Royal Society of Asia, is researching the nationalist, anti-colonial movement in Aden and the Protectorate of South Arabia and the subsequent decolonisation process from British rule in the years 1937–67. He lived and worked in Aden intermittently for two years during 2005–10.
November 2017 marked the 50th anniversary of the British withdrawal from the Colony of Aden and the Protectorate of South Arabia.
Britain occupied Aden in 1839 primarily for its strategic position as a coaling station en route to India, as well as a preemptive move to secure her interests in the southern part of the Red Sea against French expansionism. A century later it was the emergent Italian and Saudi spheres of influence on either side of the Arabian Sea that precipitated a British response in the form of the  so-called ‘forward policy’ in Aden’s hinterland.
By the end of the Second World War relations with most of the 23 local chiefdoms had been upgraded and aim was to better safeguard Aden’s cordon sanitaire from the irredentist claims of the Imam of Yemen and to strengthen it by effecting some kind of political and administrative  reform in what the British perceived as relics of Arabia’s mediaeval  past.
Read the article here.

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2018

Blackboard with photos

صور تذكارية من أواخر الخمسينات بكاميرا د. غانم

AC students in the bus

صورة جماعية لطلبة كلية عدن في طريقهم الى الكلية
بالباص. وتعبر الصورة عن التعايش السلمي بين مختلف
الاجناس والاديان. تجمع الصورة طلبة الهندوس واليهود
والمسلمين. يظهر في الصورة من ركاب الصف الثاني
من اليمين حامد خليفة، وفي الصف الثالث من اليمين
باحلوان ونسيم عوض وفي الخلف من اليسار نصر عباد

Building AC

صورة وضع انابيب المجاري لكلية عدن أثناء بنائها عام 1952 في دار سعد بالشيخ عثمان

Mosque of AC

صورة بناء وتجهيز مسجد كلية عدن لافتتاح الكلية عام 1952 م

Ashraf Mohd Nasser Sami Luqman Mahia Nageeb

صورة تذكارية أخذت في لندن، بريطانيا عام 1961 م
الجلوس من اليمين السيدة المرحومة ماهية نجيب،
الصحفي المرحوم محمد ناصر محمد وكانا في دورة صحفية
الوقوف من اليمين أشرف جرجره الذي كان في دورة إذاعية
مع القسم العربي بهئية الاذاعة البريطانية والى جانبه سامي
خالد لقمان الذي أرسل للدراسة العليا في الشؤون الادارية

 عمر هذه الصورة أكثر من خمسين عاماً
في 3/8/1965م قبل الاستقلال  أقيمت مباراة ودية في
التنس الارضي بين فريق نادي التنس العدني وبين فريق
نادي مصافي عدن (البريقة) على ملاعب نادي مصافي عدن
بالبريقة، ويظهر في الصورة وقوفاً من جهة اليمين كل من 
 اللاعب/ سعيد قاسم، اللاعب/ محمد صادق جيزاني، لاعب
أنجليزي غير معروف، لاعب أنجليزي غير معروف،  لاعب
انجليزي غير معروف، اللاعب /جواد حامد جرجره
لاعب غيرمعروف، اللاعب/ أحمد حسرت
 ويظهر في الصورة جلوساً من جهة اليمين كل من
 المرحوم الاستاذ/ كمال حيدر – لاعب ونائب رئيس نادي
التنس العدني،  المرحوم/ خلف حسن علي – لاعب ورئيس
نادي مصافي عدن، الكابتن/ وديع ثابت،  المرحوم/ نصر
حداد. أنتهت المباراة الوديه بفوز نادي التنس العدني
نشر اللاعب وديع ثابت الصورة في صفحته على الفيسبوك

تعرض ميناء التواهي بمدينة عدن لقصف جوي من قبل
الطائرات الايطالية خلال الحرب العالمية الثانية
عام 1940 م

Aden bombing by Italy 1941

الملف السياسي عن أبناء عدن
إعترف علي ناصر محمد أحد قادة الجبهة القومية سابقاً في مقابلة مع مراسل موقع عدن الغذ   قوله "عدن ظلمت بعد الاستقلال وحاولنا رد الاعتبار لها ويجب منح أبنائها اليوم حق حكمها. وكان ابناء عدن في ظل الادارة البريطانية قبل الاستقلال يحظون ببعض الافضلية ولا اقول الامتياز في التعليم والوظيفة العامة وبمستوى من الحكم أو الادارة
مضيفاً بالقول :" بعد الاستقلال اصبحت عدن عاصمة
لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بعد توحيد السلطنات 
والمشيخات والامارات السابقة في دولة واحدة، فاختل الى
حد ما الوضع الديمغرافي للمدينة بحكم الزحف من الريف،
وتركز كثير من مؤسسات الدولة في عدن وانتشار التعليم
الخ... وقد حاولنا اشراك ابناء عدن في ادارة الدولة وفي
الوظيفة العامة والابتعاث الى الخارج واذا تم في المستقبل القريب الاتفاق على شكل الدولة الاتحادية والفيدرالية فيمكن ان يكون لعدن وضع خاص يمايز بين كونها عاصمة وكونها محافظة مثل بقية المحافظات بحيث تدار من قبل ابنائها مباشرة. وظل الحديث عن هذه الأمور
في جنوب اليمن ممنوعاً."؟
تابع المقابلة هنا

الاحصاء السكاني لابناء عدن عام 1839م
نشر المؤرخ بلال غلام حسين على موقع عدن الغذ
تصحيحاً للعدد السكاني عند الغزو البريطاني لعدن عام
1839م. وذكر أن العديد من الباحثين الغربيين زعموا أن
القبطان هينس في تقريره عن إحصائية سكان عدن  الأولى
 بأن العدد كان 625 شخصاً. وأوضح أنه الشخص الوحيد
الذي وصل الى قناعة للوصول الى الحقيقة. ووضع لكل
المهتمين بتاريخ عدن أهم وثيقة تاريخية وهي أول
إحصائية سكانية لأبناء عدن التي قام بها القبطان هينس
بعد إحتلال عدن وتحديداً للفترة من 15 - 22 فبراير
1839م والتي سيظهر من خلالها العدد الحقيقي والرسمي
الذي ذكره هينس وهورقم مُغاير لما كتبه الباحثون والكُتاب على مر التاريخ حيث أشارت الوثيقة الى
ما يلي:!
عدد السكان العرب من أبناء عدن
 رجال 280 - نساء 341
عدد السكان البينيان: 35
عدد السكان اليهود: رجال 268 - نساء 301
عدد السكان الصومال: رجال 26 - نساء 37
عدد السكان المصريين: رجال 4 - لايوجد نساء
الإجمالي: رجال: 618 - نساء 679
إجمالي عدد سكان عدن: 1297
والعدد أعلاه هو ما ذُكره القبطان هينس رسمياً في وثائق أرشيف الهند الذي أستطاع الوصول إليها. ولكنه أضاف أن العدد المذكور في الوثيقة لم يتضمن عدد الأطفال

وقد عقب الشيخ العلامه د. محمد علي البار على إكتشاف
الوثيقة بالقول إنه "أولا : دخل القبطان هنس الى كريتر في 30 يناير 1839م عن طريق البحر منطقة صيرة بالذات
ضربها بالمدافع القوية ففر منها معظم السكان، وذهبوا
الى الشيخ عثمان وما حولها والتي بقيت بيد دولة العبادلة
سلاطين لحج لفترة من الزمن، ثم اشتراها منهم الانجليز
في وقت متأخر
ثانيا : يدل على ذلك تحطيمهم للمسجد الكبير الذي كان
قريباً من البحر واتخاذ الجنود الهندوس المسجد مأوى لهم،
ولم يبق من هذا المسجد سوى المنارة الموجودة الان
ميدان الحبيشي بجوار المحكمة السابقة ومكتب البريد
السابق  وقد حطم المسجد الكابتن هنس هو وجنوده
ودنسوه  واتخذوا التوابيت الخشبية وقوداً لطبخ طعامهم
وقد انتقد الكابتن هنس بشدة هذه الافعال المشينة الضابط
الانجليزي والباحث ويلستد الذي قال : إن ما حدث للجامع
بعد الاحتلال كان مؤسفاً وأليماً. وقد زاره (ليه) وصعد
منارته وشاهد الجنود الهندوس والسيخ منتشرين بين
أعمدته وفي أروقته يطبخون ويأكلون ....كما ينقله عن
ويلستد الاستاذ عبد الله محيرز في كتابه صيرة، ص 35-
36
ثالثا : ازداد سكان كريتر خلال فترة وجيزة جدا الى أكثر
من عشرة آلاف شخص وذلك بعد أن هدأت الامور وقام
الكابتن هنس بتوسيع المنطقة التي احتلها الى خورمكسر
وذلك بعد ان اشترى من السلطان هذه الارض، ثم وسع
ذلك حتى أخذ الشيخ عثمان، عندما هدأت الأمور. ازداد
السكان الى عشرة آلاف شخص بينهم ألفا يهودياً جاءوا
من مناطق مختلفة من اليمن، وقد استخدمهم الكابتن هنس
كجواسيس منذ زيارته الاولى لعدن عام 1835م ثم
استخدمهم بكثافة بعد دخوله الى عدن وعرف منهم الكثير
من محاولات السلطان العبدلي محاولة استرجاع عدن،
وكان يضربه في كل مرة بشدة بعد ان يجمع المعلومات من
اليهود وغيرهم
وقد ذكر سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة في كتابه
"الاحتلال البريطاني لعدن" وهو رسالة دكتوراه في
التاريخ أخذها من بريطانيا نفسها (ط2 ، 1992 الناشر
المؤلف الشارقة). الكثير من هذه التفاصيل التي ذكرناها
آنفاً وبالتالي أن سكان عدن فروا منها عند الهجوم
البريطاني عليها والاحصاء المذكور عن سكان عدن كان
في فبراير عام 1893م بينما كان الهجوم على) عدن في
30 يناير، ولهذا كان عدد السكان محدوداً جداً حوالي 680
شخصا، ثم ازدادوا حتى وصلو عشرة آلاف بعد فترة وجيزة
عندما استتب الامن وهدأت البلاد
رابعا : ينبغي عند كتابة تاريخ عدن، عدم الاقتصار على
المراجع البريطانية فقط، والاخذ باعتبار المراجع الأخرى
وترون في الملحق الجزء الثالث من كتابي " عدن لؤلؤة
اليمن " !؟

نشر د. محمود الحاج قاسم
Dr Mahmoud Al Haj Cassim Mohd1محمد كتاباً بعنوان "الوقاية
من الامراض النفسية
وعلاجها في الطب العربي
الاسلامي". وقد إستهل الكتاب
بعرض تاريخي لما كان قدماء
الصينيين والمصريين واليونانيين
يعتقدون بان المرض النفسي
هو مس الشيطان. وكانوا يعتقدون بانتشار الأرواح الخيرة والشريرة، ومسؤوليتها عن الحوادث الطبيعية والاجتماعية، والفردية، وكانت المعالجة بالرقى والتعاويذ
وقسم الكتاب الى خمسة فصول الاول تربية الطفل النفسية
في الاسلام والثاني وسائل الوقاية من السلوك الاجرامي
عند الفلاسفة العرب والمسلمين والثالث الامراض النفسية
عند الاطباء العرب والمسلمين والوقاية منها والرابع
معالجة الأمراض النفسية عند العرب في الجاهلية وعند
ظهور الإسلام والخامس والخير معالجة الأمراض النفسية
عند الأطباء العرب والمسلمين
تابع محتويات الكتاب هنا

May 2018 update

 Keeping in touch... A

* Aden College Alumni renioun happened in Kuawala Lampur, Malaysia after over 50 years of absecnce.Abdulla Taher with Haddad
It was a pleasant surrprise for Alumnus Abdulla Ali Taher Abdulla  to meet his classmate Wadea Hassan Haddad at Aden College since 1959-1963. They both sat for GCE ordinary certificate and parted each way.
The reunion was organized over a meal other than "Mujbaza" at a Hadrami Resturant in Kawala  Lampur, Malaysia.

* The British–Yemeni Society in association with the London Middle East Institute at SOAS is organizing  a presentation by Dr Adel Aulaqi under BYA photo Adel Aulaqithe title "From Barefoot Doctors to Professors of Medicine in 75 Years." The event will take place on Tuesday 29 May 2018 at 18:00 in the LMEI building 21 Russell Square, London WC1B 5EA.
Dr Aulaqi, a committee member of the Society, will give a light-hearted presentation on how the healthcare system in South Arabia was developed and modernised. Healthcare in Yemen has made enormous strides over the second half of the 20th century and Dr Aulaqi will offer a historical overview based on his personal experiences. Copies of the book will be available on the day for £10.00 each. The author has kindly offered to give £3.00 per book sold to the British–Yemeni Society Yemen Appeal.
Adel Aulaqi MB, ChB. FRCSEd. DTM&H, MFPM, MA (History) is a retired physician who qualified at the University of Edinburgh and specialises in tropical diseases and general surgery. He served as Director of Medical Services of the Aden Refinery medical division from 1978 to late 1982 and worked closely with the Ministry of Health of the People's Democratic Republic of Yemen (PDRY). He subsequently spent twelve years in pharmaceutical medicine, initially as medical adviser (Middle East and Africa) after which he took charge of worldwide Phase IV clinical trials programme at the Wellcome Foundation Research Laboratories (UK) until 1995. In 2008 he gained an MA in History from the School of Oriental and African Studies (SOAS), University of London, where his dissertation was on the development of the health services in South Arabia under British rule (1937–1967). He holds a deep interest in Yemen’s health care system(s), and visits family and friends in Yemen regularly.
Tickets at the door; Members: £5.00; non-Members: £10.00; Students: free.
For more info click here.

* Alumnus Farooq Murshed wrote "Parkinson’s Farouq Aman friendDisease? Stroke? Diabetes? Autoimmune Condition? Cancer? Can Stem Cell Therapy help you? Join us for a free talk by Dr. Dipnarine Maharaj MD on advances in Adult Stem Cell Therapy
This information may help you or help a friend or family member!
Healthy Aging, Stem Cells, and Your Immune System
• Learn how immune based therapies are having a major impact on patients with chronic illnesses ranging from Parkinson’s disease, strokes, diabetes, autoimmune conditions, cancer, and much more.
• Understand the latest advances in the field of stem cell therapies from Dr. Dipnarine Maharaj, one of America’s leading authorities on adult stem cells.
• Take action to restore your immune health and promote healthy aging in your life.
Learn more at https://Perpetual.Life
Live long and healthy! Perpetual Life is a non- denominational, non-judgmental, science based church that is open to people of all faiths as well as the non-religious. We are and our members may belong to other churches. We hold faith in the technologies and discoveries of humanity to end aging and to defeat death within our lifetime.
Dr. Maharaj is the Medical Director of the South Florida Bone Marrow/Stem Cell Transplant Institute, An FDA Registered Facility - Joint Commission and AABB Accredited.
For more info click here.

* The beautiful landscapes of a village, showcased over a mellifluous Arabic song. This is what the Shihab Indian songvideo of 'Iyya Ka Nau Badu,' the video of the Arabic song from Mammootty's latest film 'Parole' offers.
The song, sung by Jithin Raj and composed by Sharreth, is penned by Shihab Ghanem and dwells on the memories of the central character of the film, played by the megastar. Ineya plays his wife in the movie and the song shows the happy hours he had spent in her company, and his sister, played by Miya. The song also has a prayer sequence from  jail.
Watch the sond here.

* Tahnos Petrouis wrote  a paper on Sulatan Ali Bin Abd alKarim Bin Facel Alabdli of Lahej, KBE Abdel Karim with his rulings       1922-2016. He said that since his death, ʿAli b. ʿAbd al-Karim of Lahj has become a symbol of resistance and freedom to South Yemenis who seek the restoration of an independent southern state. Sultan Abdel Karim was marked by the progressive deterioration ofrelations between Lahj and the British colonial authorities because of the independent policies he pursued in administeringhis state. Sultan ʿAli’s case typifies the challengesand pressures posed by British ‘indirect rule’ on local rulers at a time of rising nationalist, anti-colonial sentiment in South Arabia. His remit to serve the interests of his own people whilst being bound by British advice soon became impossible to reconcile, leading to his deposition and lifelong exile.
Read the article here.

* "Shipped but Not Sold" Material Culture and the Social Protocols of Trade during Yemen’s Age of Nancy UM1Coffee by Nancy Um, University of Hawai‘i Press Honolulu. The book was published in 2017 and has contents of Introduction;
Rites of Entry at the Maritime Threshold; European Merchant Tribute in Yemen; Merchants from India and Their Gift Practices in Yemen; Everyday Objects and Tools of the Trade and Conclusion.
Read the book here.

تحديث الصفحة الرئيسية مايو 2018

Blackboard with photos

Death of Aden College hero
Our condolences go to the family of Abdul Qader Saleh Al Fadli who died recently in the UK. He was well known for his sportmanship, his talents in art and leadership during his studies at Aden College.

إجتماع الشمل بعد اكثر من خمسين عاماً

التقى طالبان من خريجي كلية عدن في كولالمبور بماليزيا
بعد مرور خمسين سنة من دخول إمتحانات الشهادة العامة
في عام 1963. وكان الطالبان عبدالله علي طاهر عبدالله
ووديع حسن حداد في فصل واحد خلال سنوات دراستهما
في كلية عدن

لقطات متفرقة من كاميرا د. شهاب غانم

Photo from Shihab2

التقط الصورة أعلاه شهاب غانم في ولتش بوليتكنيك في مدينة ولتش جنوب لندن عام 1965 في بريطانيا لاثنين من طلبة خريجي كلية عدن تخرجا كمهندسين وهما محمود الخطيب من اليمين ومحمود طرموم من اليسار. إلا أن الوفاة لحقت بهما وهما في أوج شبابهما

من ذاكرة عدن : الجمعية العدنية

Adenis in Aden1

إجتماع أعضاء الجمعية العدنية في منزل الفقيد المرحوم
 محمد علي لقمان في الرزميت. الجالسون من اليمين على الدرج في الصف الاول علي محمد لقمان، حامد الصافي، علي عبدالله باصهي وخلفه محمد علي لقمان يقف بجانبه عبد الله علي القوصي الصف الاول من الواقفين على الشرفة من اليمين  حامد محمد علي لقمان وخلفه فضل محمد علي لقمان صالح علي  لقمان، أستاذ عبدالله هاشمأحمد حامد خليفة، وفي أقصى يسار الصورة الاستاذ يوسف حسن السعيدي وبجانبة محمد عبده غانم وعلى يساره حسن طالب خليفة الواقف اعلى الجميع في الصورة حسن بن حسن أغبري

1964 Shareef Behan and Sheikh Behani1

صورة تذكارية تجمع شريف بيحان الهبيلي مع الشيخ محمد بن سالم البيحاني عام 1964

د. شهاب غانم يكرم في العين بالامارات

Sheikh Tahnoun awards Shihab1

كرم معالي الشيخ سعيد بن طحنون كرم د. شهاب غانم
في العين منذ أيام في حفل لإحياء ذكرى الشيخ زايد رحمه الله

وفاة بطل الالعاب الرياضية في  كلية عدن
تلقينا بمزيد من الحزن والآسى
1969 Al Fadli with his wife in UK2خبر وفاة بطل الالعاب
الرياضية في كلية عدن
المرحوم عبدالقادر صالح الفضلي
وكان رحمة الله عليه مبرزاً في
دراسته في الكلية وموهوباً
فنياً ورياضياً. إذ حقق لكلية
عدن الفوز على المدارس في
مستعمرة عدن في العاب الجري
والقفز العالي والقفز الطويل. نسال
الله الرفق به وبعائلة وإنا لله وإنا اليه
راجعون

 ‏بكيتُ عدن !
قصيدة عن (عدن) نظمها 
Rad Amanالأديب والشاعر والإعلامي
المذيع في قناة الشارقة
الفضائية/ رعد أمان بعد
زيارته الأخيرة عدن

لأني أُحبُّ عَدَنْ
 سأهتفُ ملءَ الفَمِ
 وأصرُخُ من ألمي
 حرامٌ وربي حرامْ
 جِنانُ الهوى والفِتَنْ
 ومهدُ الجَمال الأغَنْ
 يلفُّ سماها الظلامْ
 فتغرقُ في العَدَمِ !
 ***
ألا  ليتني ما رأيتْ
 ربيعَ المحاسنِ يذوي
 وتذبلُ فيهِ حياتي !
فماذا تُراني جَنيتْ
 لِتبلى صُروحي وتهوي
 وأُحرَمَ من ذكرياتي ؟!
هنا كم بذرتُ الأماني
 وروَّيتُها من شجوني
 هنا كم حضنتُ زماني
 وأسكنتُهُ في عيوني !
كأنَّ الذي كانَ حُلْمُ
 سرابٌ كَذوبٌ ووهمُ
 وعمرٌ تبرأَ منه الزمَنْ
 ألا ليتني حين جئتُ عَدَنْ
 رأيتُ عَدَنْ !
ولكنني ما رأيتْ
 سوى شارعينِ وبيتْ
 وتَلَّاً يئنُّ ..
وأشباحَ بؤسٍ رماها الحَزَنْ
 ففجَّرتُ دمعَ الشَّجَنْ
 وقهراً بكيتْ
 نعم قد بكيتُ
 بكيتُ الوطَنْ
 بكيتُ عَدَنْ
 لأنيَ حين أتيتْ
 رأيتُ عَدَنْ
 ولم ألقَ فيها عَدَنْ !
 ***
وغادرتُها والدموعُ غِزارْ
 وبين الأضالعِ حُزنٌ ونارْ
 على جنةٍ ضائعَهْ
 زَها الحُبُّ فيها وطارْ
 وغنَّتْ عرائسُها الوادعَهْ
 نشيدَ المحبةِ بنتِ النهارْ !
هنالكَ حيثُ الزمانُ النَّدي
 تَخَطَّرَ في روضِها الأسعدِ
 وأهدى الورودَ إلى كلِّ دارْ !
كذا الأمسُ كانْ
 وكانَ سلامٌ وكانَ أمانْ
 نعمتُ بمحضنِهِ الأرغَدِ
 فهل سوف يرجعُ لي في غَدِ ؟!
ويرجعُ يزهو ابتهاجُ الزمانْ ؟!
ألا ليته عائدٌ في غَدِ !
فَدَمْدَمَ صوتٌ قويٌّ وثارْ
 وراحَ صَداهُ يهزُّ المَدارْ :؟!
 ستنهضُ حتماً وتحيا عَدَنْ !
فكفكفتُها حسرتي الدامعَهْ
 وأيقنتُ باللحظة الراجعَهْ
 وقمتُ أُعلِّي الأماني الكبارْ
 وأشدو بأجملِ لحنِ انتصارْ
 ستنهضُ حتماً وتحيا عَدَنْ
 وأرجعُ يوماً لألقى عَدَنْ
 نعم يا زَمَنْ
 سألقى عَدَنْ
 وأهتفُ : هذي عَدَنْ
 رأيتُ عَدَنْ
 وفيها لقيتُ عَدَنْ !

رعد أمان
 عدن - 2 أبريل 2018

مدينة الحب والنار، فلم وثائقي قصير يروي فيه وديع
امان حكاية مدينته اثناء هجوم الحوثين عليها
مركز جدارية للتصوير والاعلام والتوثيق الفني، مركز
أهلي غير حكومي ويتمتع بشخصية اعتبارية وذمة مالية
مستقلة يمارس نشاطاً في مجال التصوير الافلام الوثائقية
والافلام السينمائية والتوعية
ويسعى الى تحقيق الاهداف التالية :
 تقديم البرامج التوعويه والتثقيفية ,من خلال عمل أفلام
وفلاشات توعية تستهدف كل فئات المجتمع
 عمل برامج شبابية تهدف إلى تطوير وإبراز المهارات
والإبداعات الشبابية عبر وسائل الاعلام الحديث
 إنشاء استديو حديث لمساعدة المركز في أنتاج برامجها
ورسائلها الإعلامية التوعوية بصورة أفضل
 التوثيق الإعلامي المصور للمعالم التاريخية لمدينة عدن
من أجل المساهمة في الحفاظ على التراث التاريخي
للمدينة
عمل أفلام وثائقية لبعض الشخصيات اليمنية التي لعبت
دورا مهما ومؤثر في المجتمع
 تأهيل وتدريب الشباب في مجال العمل الإعلامي .
 التوثيق المصور والإعلامي للفعاليات والأنشطة
المختلف
 أقامة برامج شبابية تهدف إلى تطوير وإبراز المهارات
والإبداعات الشبابية عبر وسائل الأعلام 
 عمل قناة تلفزيونية عبر الانترنت خاص بالمركز لبث
جميع برامجها

June 2018 update

 Keeping in touch... A

* Alumnus Abdulla Taher Abdulla Ali sent an email stating that he was awarded in the UK the first Abdulla_Taher_Aliprize for achieving the top place in part 3 of management accounting exams. He received the top prize among 1732 candidates who entered the exams.
At the time the Ambassodor of South Yemen in the UK was proud of Abdulla's achievement.

* Alumnus Ghazi Abdulla Al Trabusli suggestedGhazi A AlTrabulsi that a reunion of Aden College alumni is due. He proposed the site of UK as a location for the meeting in first week of August 2018. Alumnus and teacher Raza Yousuf will possibly serve as the master of ceremonies.
If any alumnus is interested in attending the reunion please contact the admin@adencollege.info.

* Alumnus Dr. Abdullah Nasher was informed that the administration of Queen Elizabeth Hospital Dr Abdulla Abdul Wali Nasherwhich was opened in Aden in 1958 was  preparing to hold a ceremony to mark the sixtieth anniversary of the laying of the foundation stone of the Hospital by Her Majesty Queen Elizabeth during her visit to Aden in 1954.
On the sixtieth anniversary of its opening, a colleague of Dr. Nasher, Dr. Ahmed Aljerba, who have been in charge of management in the hospital since 1967 was planning a tribute to physicians who served as directors of the hospital. Dr. Nasher had the privilege of being appointed as its director from 1970-1972.

* Is polygamy bad? Muslims get bashed for it but the Bible does not forbid it!!!! That was an article frank-gelliwhich appeaed in Rant magazine by Reverend Frank Julian Gelli. He explained that as to multiple wives, consider the Mormons. Until 1890, when a persecuting US federal government bullied them into forsaking it, the Church of Jesus Christ of the Latter Day Saints did practice polygamy. Brigham Young, who succeeded Joseph Smith as leader of the Church, boasted 27 wives - though not all of them alive at the same time - and 56 children. But Brigham’s children never complained of the lack of a father figure. Nor does it appear that polygamy either alienated or caused social unrest amongst Mormon youngsters.
Read more here.

* In its published report on the Yemeni war entitled ''The Role of the United Nations and its Special Envoys : Floundering in a Tragic Reality'', by the Governance and Peace - Building Center it said that ''In a new attempt to get Yemen out of its ongoing war, in 13 February 2018, Briton Martin Martin Griffith mediatorGriffiths has been appointed as a new UN envoy to Yemen, succeeding the former UN envoy Ismail Ould Cheikh, who was appointed on April 25, 2015 and announced his resignation in February 2018.'' The Center listed in detailed the events that led to the political negotiations and later the war and forwarded some proposals to overcome the stalemate of the negotiations.
To read the report click here.

* Ever wondered what would an article written by a machine feel like? For sure it will be artificially intelligent, but will it lack the basic writing Siri-AssistantLargeingredients such as the human touch, experience, wit and wisdom? Would the article really lack all of that? Not unless you program the machine accordingly, just like we all are.
Our frequent contributor Hussam Sultan admits that he has attempted to have a conversation with Siri before, and aside from both Siri and he got frustrated with each other, he can see Siri improving his responses and attitude, he can even see him or her developing a sarcastic temper. Or may be it was him.
Well wait no more. Below is a piece written by an AI program developed by the Economist and it is for you to judge.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية يونية 2018

Blackboard with photos

صور للفقيد عبدالقادر صالح الفضلي
أخذت الصورة أدناه في الطرف الاغر بوسط لندن في
العاصمة البريطانية عام 1960. وقد أرسل عبدالقادر
للدراسة في الجامعات البريطانية

Abdul_Kader_Fadli_edited-1

عبدالقادر صالح الفضلي مع زميل الدراسة قيس محمد
عبده غانم عام 1969 في بريطانيا

Fadhli & Qais1969
Ashraf_Al_Fadhli_Al_Tabulsi1

صورة تدكارية من كلية عدن اخذت عام 1955 م .يظهر في الصورة من اليمين غازي عبدالله الطرابلسي وفي الوسط عبد القادر صالح الفضلي وأشرف عثمان جرجره. ولبس غازي قميص فريق عمرية الرياضي في الكلية ومثل عبدالقادر وأشرف فريق صلاحية وحمل عبدالقادر كأس الفوز بإحدى المنافسات الرياضية بين فرق الكلية. أرسل الصورة أحمد عبيد الصافي خريج الكلية

Fadhli before deatth

ذاكرة الفن
S A Bamdhaf سالم أحمد بامدهف أول
من لحن القصيدة الغنائية
في الخليج والجزيرة العربية
موقع صحيفة البيان الاماراتيه
 عند الحديث عن الاغنية اليمنية الكل يتفق بانها اساس
الموسيقى في منطقة الخليج والجزيرة العربية، بل ذهب
بعض الباحثين والكتاب الى انها تجاوزت الحدود الخليجية
الى ماهو ابعد مثل انتشار الاغنية والايقاع اليمني في بلاد
المغرب العربي، وبعض من بلاد الشام، وقد اكد على ذلك
في اكثر من بحث موسيقي قدمه باحثون من الوطن
العربي، ولكن مايهمنا في هذه الجزئية من تاريخ الاغنية
اليمنية، هو رواد الاغنية اليمنية الحديثة الذي اسهموا في
تقديم نموذج يحتذى به على مستوى الاغنية العربية، وفي
اليمن يعتبر الفنان القدير خليل محمد خليل واحداً من الرواد
بل انه يعود له الفضل في بروز لون غنائي جميل يرمز الى
مدينة ومجتمع عدن
إقرأ المزيد هنا

الغِـنـاء العـربي.. هل نشأ في اليمن ؟
 د. فارس البيل  |  هافينغتون بوست عربي
 كان الغناء العربي والموسيقى العربية في فترة ما قبل
الإسلام ما زالا في مرحلة النشوء والتألّف، وفي بداياتهما
إبان العصر الجاهلي وما سبقه، غير أن جنوب الجزيرة
العربية - أي اليمن - كانت موغلة في الموسيقى والتطريب
منذ آماد بعيدة، فقد شهدت حضاراتها المتعددة حضوراً
للغناء والإنشاد واختراع آلات العزف والطرب
تشير المصادر التاريخية إلى أن اليمن عرفت الغناء
ووُجدت بها الآلات الموسيقية المختلفة في الحضارات
السبئية والمعينية والحميرية قبل الميلاد، وشوهدت نقوش
كثيرة للآلات المستخدمة تعود إلى تلك الحقب، وبذلك فإن
الغناء اليمني يعتبر من أقدم الفنون الغنائية منذ الأمم
البائدة، يشير القلقشندي (ت 1418م) إلى أن الغناء في
اليمن يرجع إلى عهد عاد، ويذهب المسعودي ت 956م في
مروج الذهب إلى أن اليمن عرف نوعين من الغناء
الحميَري، والحنَفي، لكنهم - أي اليمنيين- كانوا يفضلون
الحنفي، وكانوا يسمون الصوت الحسن بـالجدن، وأخذ هذا
الاسم من اليشرح بن ذي جدن، أحد ملوك حمير وربما هو
والد الملكة بلقيس، ويعود إليه غناء أهل اليمن ولُقب بذي
جدن لجمال صوته
يكاد يجمع المؤرخون على أن الرعيل الأول من العرب
المهاجرين من بلاد العرب الجنوبية بدأ يتحرك نحو القرن
الثاني الميلادي؛ لذا بدأت الموسيقى العربية تزدهر وتنمو
في مناطق ثلاث: سوريا والعراق وغرب الجزيرة العربية..
قادمة من جنوب الجزيرة، ولا تخلو المصادر التي تؤرخ
للموسيقى العربية من ذكر اليمن ودور أبنائها في
صناعتها، ولعل المستشرق البريطاني هنري فارمر قد
خلص إلى القول بأن العرب في ممالك جنوب الجزيرة
العربية بلغوا المراتب السامية التي بلغها الساميون من
قبلهم في مجال الموسيقى.
وكما تظهر النقوش الأثرية وكتابات المؤرخين، فإن
اليمنيين القدماء عرفوا آلة العود منذ ما قبل الألف الأول
قبل الميلاد، وساهمت الهجرات اليمنية، الحضرمية
تحديداً، في انتشار "القنبوس" في دول شرق آسيا
وتركيا والهند وشرق إفريقيا، والقنبوس تسمية
محلية لآلة العود اليمني القديم المسمى بـالطربي
في صنعاء والقنبوس في حضرموت، وتظهر هذه
الآلة في النقوش الأثرية اليمنية المكتشفة، ومنها
نقش لامرأة تمسك بآلة العود التي ميزت الفن
الغنائي في صنعاء لعهود طويلة
وفي ذلك يحث الباحث الفرنسي جان لامبرت على أن العود
كنز وطني عريق تقع على اليمن مسؤولية الحفاظ عليه
والاستفادة من مخزونها وموروثها الثقافي والغنائي الضخم
لقد كانت اليمن المصدر الذي أشاع المغنين والقيان إلى
الحجاز وأطراف الجزيرة العربية، ومن قبلها إلى المناطق
الشمالية؛ حيث لم تكن الموسيقى اليمنية قديمها وحديثها
في يوم من الأيام أسيرة حدود اليمن، فانتقل جُلّها إلى
الجزيرة العربية حتى صار فناً من فنونها، بما فيها الغناء
المتقن الذي شاع بعد ذلك في الحجاز في العصر الإسلامي
للمزيد إقرأ هنا

July 2018 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Dr. Salahudin Yassin Abdul GhafoorSalah Yassin Abdul Ghafoor a retired ophthamology surgeon in the UK graduated from Aden College along with his two brothers Abdul Malik Yassin Abdul Ghafoor a retired Marine Engineer and his brother Nagib Yassin Abdul Ghafoor a deceased lawyer, wrote to ask about the whereabouts of some of his classmates at Aden College. The editors of Aden College website managed to answer some of his inquiries.

* Mansoor Abdulla Almaqtari wrote to say that,''I think I have the answer for the question given by  Dr. Abdulla Al-Sayyari in his article "Early History of Aden College ".AlMaqtari British airstrip in Sheikh Othman by
“The Sheikh Othman aerodrome was in fact an (Airstrip). It was located to the west side of Bustan Al kamasri towards Bir fadhl Area, north west of Almansoora town.
I saw this Air Strip and the activities practiced on  it. It was used by the British RAF as a training ground.
May be because of its direction from east to west opposite Aden College, and for the safety of the students some disliked the place and location of the Aden College before the start of project.''
To prove his point of view Al Maqtari marked an attached google earth image of the strip. He said that, ''the strip was close to the Al Safina (Dhow) Round-about. It was a small Military Camp and  Block-6 is now occupying the area.''
''During the World War II some Hexagon Fortifications were built from strong concrete, and on their tops installed Anti air craft Canons and  distributed apart in equal distances  on both sides of the Air Strip to protect it against attacks from  the Italian War planes during the World War 2 . The nearest one of these (Fortifications) was on the north- west corner of Bustan Al Kamasri Park, which is relatively close to Aden College. Now non of these Fortifications exist. There are no longer any clear landmarks for the Air Strip.''
Aden College website referred the issue toAdel Shaykh Uthman Airfield1 Dr. Adel Aulaqi and asked for his opinion. Dr. Adel Aulaqi and Dr. Thanos Petouris presented a 1960 British map which resolved the issue of the strip in Sheikh Othman.  Dr. Adel said,''It sits as shown on the  map. And it is the in the same exact place as I drew it for Dr. Abdulla Al-Sayyari and published in Aden College. He reiterated that the term Sheikh Othman and Bir Fadhl were exchangeable.’’
Aden College editors are grateful for the participation and contribution of Al Maqtari, Aulaqi and Petouris.

* Alumunus Jamal Abdul Hamid wrote to say, ''The passing away of Abdul Qader Al Fadli is really sad.JamalAbdul Hamid2 Raza reminded me that he was in Raza's class,  however, I also knew him as a College colleague and friend who was known for being very athletic and excelled in all forms of sport. He was the Captain of the College's Salahiyah team and was awarded the Victor Ludorum Cup for his athletic achievements.  
As a friend Fadhli was warm hearted and cheerful and this reflected in his sporting activities, where he played as a considerate yet competitive athlete. He was particularly outstanding in high jump. As a friend, he was delightfully genuine and good company. May Allah SWT grant him Jannah.
Ghazi Al Trabulsi is good in keeping in touch. If we don't phone him, he contacts us in order to exchange views and to sort out the worldly issues. Very nice of him really and we appreciate it.
Regarding an AC reunion, I am all for it and hope it materialises in August or whenever possible.''

* Dr. Mohammad Ali Al Bar received a notification from Andrea Pillmann, Executive Editor, Biomedicine, Human Resources of Springer in the US that his book on ''Conteporary Bioethics: Islamic Bioethnics by AlBarPerspective'' is now in the National Center for Biotechnology Information (NCBI) bookshelf. You might have seen that your book has collected the impressive number of over 65k chapter downloads since its publication. This shows a significant and broad interest in your book.   Congratulations!''.
To read the book listing click on the this link.

* Dr. Piotr Stawinski authored a study paper entitled ''Leo Tolstoy and Islam:Some remarks on the Theme’’ in Academia website. Tolestoy & Islam
The paper presents the attitude of the great Russian writer, LeoTolstoy, towards Islam. It was expressed in several levels from achildhood fascination of folklore, through university studies and personal contacts during the wartime career to a deep interest in religious issues after the spiritual "real through, as in other religious systems, the writer attempted to find what he considered as value" though he never avoided critiism of the matters he disagreed with.’’
To read more click the following link.

 *Alumnus Farooq Murshed drew our attention to a video which demonstrates an automatic medical Blood machinerobot that draws blood instead of human phlebotomist. The video is produced by Specrum, a US company based in Miami, Florida. It uses infra red light and image analysis to the right vein and robatic to insert the needle into it.
Watch the video of the new blood device here.

تحديث الصفحة الرئيسية يوليو 2018

Blackboard with photos

إياك نعبد يالله
بقلوبنا قبل الشفاهي

كلمات د. شهاب غانم
موسيقى شاريح
غناء جيثن راج

جدي الوراد ...وعدن
د. عبدالله عبدالولي ناشر
موضوع كتبته والقيته في لقاء بكبار رجال الاعمال في
فندق سباء في صنعاء. وكان ذالك في عام 1995. بعد
حرب 94 المشؤومة على الجنوب. حرصنا ان ندعو التجار
ورجال الاعمال وبالذات الذين تأسست أعمالهم التجارية
في عدن الحبيبة. حظر الاجتماع عدد كبير منهم كما حضر
من عدن أعضاء جمعية عدن الخيرية برئاسة الاخ
والصديق المرحوم غازي علوان والذين احضرو معهم
حوالي الف ملف للاسر الفقيرة والمعدمة من كل أنحاء
عدن. طلبت بعد إلقاء كلمتي ان يتكرم رجال الاعمال
بتوزيع الملفات فيما بينهم على ان يتواصلو مع الأسر
المعنية كي يوفرون لها مواد غذائية شهرياً مثل الأرز
والدقيق والزيوت وغيره. حرصنا على ان لا نطلب نقداً كي
لا يساء استخدامه. لم نغادر صالة الاجتماع الا وقد نفذت
كل الملفات عَلى التجار وفِي مقدمتهم مجموعة هايل سعيد
وشاهر عبدالحق وإخوان ثابت. وفِي نفس الأسبوعع قام
الإخوة في صحيفة ١٤ أكتوبر بنشر كلمتي المرفقة. تكرموا
 الإخوة التجار بالاستمرار بتنفيذ التزاماتهم واستمر نشاط
الجمعية حتى وفاة الاخ غازي رحمة الله عليه
يقطر القلب دماً لما وصلت له حالة عدن واهلها هذه الأيام
ولا من معين وحيث أصبحت حالة الناس بحاجة ماسة
لعملية إنقاذ عاجلة من قبل الحكومة المسؤلة عن الجميع

Granny by Dr Nasher

أضغط على المقال لتكبير الحروف

محمد علي لقمان أول من كتب الرواية في عدن
أذاع تليفزيون الغذ المشرق فيديو قصير ضمن برنامج
إطلالتي بعنوان  محمد علي لقمان أول من كتب الرواية
في عدن

شهاب غانم يكرم لاسهامه في الدور الختامي
للفيلم الهندي مشهد،  وبجانبه بطلة الفيلم الطفلة
البصيرة وبجانبها مخرج الفيلم شابو

Shihab Ghanem and movie award

عندما يبكي الشاعر
وصف الكاتب إبراهيم مبارك على أعمدة الصفحة الثقافية
في موقع صحيفة الاتحاد الاماراتية '' توقفت عند قصيدة
حزينة تحكي رحلة خاصة لشاعر، يتألم فيها ويبكي من
الداخل ولكنه مؤمن بأن الحياة محطات ومراحل، وأن
الزمن هكذا يفرحك دهراً، ويبكيك دهراً آخر!؟
هذا الشاعر قرأت له رائعة قصيرة يبث فيها وجدانه''!؟
تابع القصيدة على الرابط هنا

وما زلنا نقول : فاكرني هندي !!!!؟
Dr Nagi Iskanderالهنود يديرون أمريكا
ويقودون العالم
ا.د. ناجي اسكندر
مجلة جود نيوز السنة الرابعة
العدد 94 نقلا وتلخيصا وإضافة
وتعليقاً علي عدة مقالات وأبحاث
قرأتها لك

مع إحتلال المهاجرين الهنود لأرفع المناصب في كبريات
الشركات الأمريكية، بات من المتوقع أن يفوز أحد أبناء
هؤلاء المهاجرين الهنود بمنصب رئيس الولايات المتحدة
قبل عام 2050 ، أي خلال جيل واحد من الآن. فمع
تعيين ساندر بيتشاي ٤٥ عاما رئيساً تنفيذياً لشركة
جوجل  أصبحت كل الطرق تؤدي إلى القمة أمام أبناء
أكبر دولة ديموقراطية في العالم
هوامش : ساندر بيتشاي ولد في مدراس في جنوب الهند وكان والده يعمل مهندساً للكهرباء في جنرال الكتريك البريطانية وعاشت الأسرة المكونة من أربعة أفراد في شقة من غرفتين وإعتاد هو وشقيقه الأصغر النوم في غرفة المعيشة ولم تمتلك الأسرة سيارة أو تليفزيون ولم تحصل علي هاتف أرضي إلا بعد فترة إنتظار سبعة أعوام ودرس ساندر هندسة المعادن في المعهد الهندي للتقنية التكنولوجية في كاراجبور وكان الألمع في دفعته، وكان يمتلك مقدرة فريدة في تذكر أرقام الهواتف.ونال بعد تخرجه منحة للدراسة في جامعة ستانفورد الأمريكية المرموقة وجمع بصعوبة تكلفة تذكرة الطيران وسحب
من مدخرات العائلة مبلغ ألف دولار وهو ما يوازي
مرتب والده في عام كامل وحصل علي الماجستير في فيزياء أشباه الموصلات. ثم ماجستير إدارة الأعمال من جامعة بنسلفانيا. وعمل مستشارا لشركة ماكينزي إند
كومباني للبرمجيات. ثم إنتقل للعمل في جوجل
منذ عام 2004 وهناك تدرج في المناصب حتي أصبح
مديراً لقسم «أندرويد» الذي يشغِّل 80 % من موبايلات
العالم. وعندما حاولت شركتا ميكروسوفت  و تويتر
اختطافه في عام 2014 ، رفعت «جوجل» راتبه إلى 50
مليون دولار في العام، ومن المرجح أن يصل دخله السنوي إلى 100 مليون دولار بعد المنصب الجديد ليتجاوز راتب رئيس «ميكروسوفت» المهندس الهندي ساتيا ناديلا الذي يتقاضى 85 مليوناً
هوامش : تشير التقديرات إلى أن رواتب 50 من المديرين
التنفيذيين الهنود الذين يقودون شركات أمريكية تتجاوز
ملياري دولار في العام. فإذا أضفنا رواتب المهندسين
وخبراء التقنية فقط، فإن دخولهم السنوية تتجاوز كل
تحويلات المصريين في الخارج والتي لا تزيد عن 20 مليارا
وعلى الرغم من أن صعود ساندر بيتشاي إلى قمة
هرم «جوجل» يثير الدهشة، فإنه ليس وحده. فقد
أشرنا أيضا إلى «ناديلا » الذي يقود ميكروسوفت
وهناك السيدة «إنديرا نويي» رئيسة شركة بيبسي
وشانتاو نارايين  رئيس «أدوبي»، و أجاي بانجا رئيس ماستركارد و «فيكرام بانديت» رئيس سيتي جروب
ويقابله آنشو جين رئيس دويتش بنك وغيرهم
العشرات
فما الذي مكَّن هؤلاء الشباب الهنود الذين تتراوح
أعمارهم بين منتصف الأربعينيات والخمسينيات من
قيادة العالم؟
يقول الهندي أيضاً «فريد زكريا» صاحب البرنامج
الشهير في «سي إن إن » ورئيس تحرير مجلة تايم  في مقال له بعنوان «الهنود قادمون» نشره عام 2009 أشرت إلى قائمة بأسماء أكثر مفكري الإدارة العالمية تأثيراً وكان من بينهم ستة هنود. وفي ذلك العام احتلت الهند المرتبة الثانية بعد أمريكا في عدد فلاسفة الإدارة العظماء بينما احتلت بريطانيا التي استعمرت الهند لعدة قرون المرتبة الثالثة. وحتى لا ننسى فقد جاءعلى رأس قائمة الهنود المرحوم «براهالاد» مؤلف كتاب التنافس على المستقبل، و «راما تشاران » مؤلف كتاب التنفيذ، فما
سر تألق الإدارة الهندية يا ترى؟
وما الذي مكن هؤلاء الشباب الهنود الذين تتراوح
أعمارهم بين منتصف الأربعينيات والخمسينيات من
قيادة العالم
تعليقي وإستنتاجي علي ما إحتوته المقالات والأبحاث
يمكن إستنتاج أربعة أسباب رئيسية للنجاح عامة
ثقافة المشاركة
التواضع
قبول الأخر
الجلد والمثابرة وإعلاء قيم الإلتزام  أخلاق العمل
وعليه ففي ثقافتنا العربية، يمكنك عزيزي القاريء توقع
أربعة أسباب رئيسية عكسية للإخفاق
الرغبة في عدم الإنخراط مع الأخرين مما أدي إلي
الإنعزالية عن العالم
الإستعلاء علي الأخرين
رفض الأخر
الهمبكة وغيبة الإلتزام وتدني أخلاق العمل
هوامش : الهند تملك 5 آلاف قنبلة نووية ، وهم من
اخترعوا الهوت ميل واليوس بي ، ودخلوا مجال المريخ قبل سنة بمركبة فضائية هندية 100 % ، وهي أكثر دولة
لديها مصانع قطارات وسفن ، ومنها أكثر رجال العالم
ثراء، وهم يملكون الذهب في جنوب أفريقيا، فوق هذا رئيس جوجل هندي ورئيس مايكروسوفت هندي
ورئيس ماستر كارد هندي
وما زلنا كعرب نقول : إنت فاكرني هندي

لماذا تأخر المسلمون عن بقية الدول؟؟
القى د. أحمد عصيد محاضرة مطولة وسجلت على موقع
بلادنا وشرح أسباب تاخر المسلمين. وقال إن هذا السؤال
طرح منذ مئة عام، ولا يطرح السؤال أبداً الآن !! بل اكثر من ذلك لم يعودوا أن يعتبروا أنفسهم متخلفون!!؟

August 2018 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Mohamed Mohsen Atroush is a popular artist who composed and sang popular and patrioticMohd Mohsen Atroush songs in Aden. He even wrote some of the lyrics of his songs.
He was born in Abyan in 1940 and was a boarder in Aden College. The press urged the government in Aden to send him abroad for medical treatment.
Ashraf Girgrah was a classmate of Atroush in Aden College. He wrote in Arabic his observations and experiences with the Artist.
Aden College editors wish Atroush well and pray for his early recovery.

* Commenting on Dr. Thalia Arawi email about doctors' lottery article which was published in the Washington Post website, Dr. Adel AulaqiBrett Rider courtesy of Health Affairs wrote, ''A very moving story with lessons for all of us. For being human it seems to me that there will always be that element of "a doctor's lottery" for patients.
The question must then be "How to maximise the chances of winning the lottery for everybody who seeks medical advice?"
No one but God knows the full Truth.
May I suggest for debate and discussion:

1. "What is good medical practice and who makes a good doctor?  
2. Perhaps Choose your medical students very carefully. Ask at the application interview "why do you want to be a doctor?" And "When did you realise you wanted to be a doctor?". The answers could be revealing.
But one has to admit this area is fraught with risks of being too selective and we all know that all humans are changeable and most unpredictable.
3. Medical education: Provide the best education and training one can provide.
But couple this with the understanding of human limitations. Teach students and qualified doctors to practise humility and to accept their own limitations and to say "I do not know what is going on here, but I know someone who may".
We all need to know "how to eat humble pie", especially when we err.
4. Compassion, Empathy, Love and Humility: I believe we all have these qualities, it is only a matter of degree.  Can we teach these qualities? And How to do that? Should they be part of the medical curriculum? I am stuck here and I would love to have the views of our colleagues.
With these qualities the Shipman and other similar stories would probably never have happened!!
In our modern day culture we love to legislate, but somehow I wonder if one can legislate for such qualities.''
Read the article here.

* You might not have heard the name Brian Joseph Hartely, but he was a British political officer Brian Hartelyappointed to Aden colony in 1938. He was fluent in Arabic. In 1946 he was appointed Director of Agriculture in Aden Protectorate. Two of his achievement were an attempt to broker peace between the warring factions of Fadhli and Lower Yafai tribesmen. His second achievement was to start a scheme at Jaiar, Abyan to grow cotton, clean and compress it for export. Jaiar flourished and became an important town in Aden western Protectorate.
To read more click here.

* Alumnus Farooq Murshed mentioned in an email that, '' Plague is a serious bacterial infection that Plague Yersinia pestiscan be deadly. Sometimes referred to as the “black plague,” the disease is caused by a bacterial strain called Yersinia  pestis. This bacterium is found in animals throughout the world and is usually transmitted to humans through fleas.''
Read more at the following URL.

* Tarim Research and Publishing, in partnership with Hadramout Research Center of Al-Ahqaf Ingrams bookUniversity, published a new book entitled "Ingrams: Sultan Hadramout Uncensored" by Dr. Sadiq Omar Maknoun, the first comprehensive academic message about the personality of Harold Ingrams, the British Chancellor in Hadramout, and its impact on political life Economic, Social and Cultural rights in Hadramout (1944-1934).
Read more here.

* Hussam Sultan is a frequent contributor to Aden College website. He tackles challenging issues which are of interest to most. He commented artificialintelligencerecently on the hot issue of artificial intelligence.
He wrote, ''As humans continue to surrender their intelligence and skills to the very machines they have created, questions are asked on what would the impact of the rise of the machines will be on the labour market, on our life-style, education, economies, our interaction and future dealing with machines capable of deep thinking and self  learning
No one knows for sure what the impact will be in 10 or 20 years.  Machines, ironically speaking, are getting better at predicting and perhaps they would be in a position soon to predict the future of the human-machine co-existence.''
Read more on the issue here.

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس 2018

Blackboard with photos

من ملفات الصور لطلبة كلية عدن

Imam Ahmed visit to Aden2

يتوسط الصورة الجالس الإمام أحمد بن يحي حميد الدين ملك المملكة المتوكلية اليمنية خلال زيارته لعدن. بعث بالصورة خريج كلية عدن فاروق أمان. ويظهر في الصورة واقفاً خلف الإمام
مرتدياً البدلة والكرفاته الاستاّذ نجيب جعفر أمان

Photo of luqmans and others

أرسل هذه الصورة د. شهاب غانم. يظهر من اليمين الجلوس
مصطفى رفعت، حسن بن حسن غبري، حسن علي بيومي. الوقوف من اليمين، علي محمد لقمان، يوسف حسن السعيدي، وعبد الرحيم محمد علي لقمان يرحمهم الله

Cordoba statue

أرسل هذه الصورة د. شهاب غانم
تمثال في قرطبة عبارة عن يدين تتلامسان وهما يدا ولادة بنت
المستكفي والشاعر ابن زيدون اللذين أحبا بعضهما وكانت
قصتهما من أشهر القصص الرومانسية التي عرفت في الأندلس
كتب على التمثال بيتين من الشعر أحدهما لولادة والآخر لابن
زيدون

 كتبت ولادة في ابن زيدون
 أغار عليك من نفسي ومني
 ومنك ومن زمانك والمكان
 ولو أني خبأتك في عيوني
 إلى يوم القيامة ما كفاني

وابن زيدون كتب
 يامن غدوت به في الناس مشتهرا
 قلبي عليك يقاسي الهم والفكرا
 إن غبت لم ألق إنسانًا يؤنسني
 وإن حضرت فكل الناس قد حضرا
لاحظ أن الترجمة الإسپانية لكل من القصيدتين موجودة أعلى ما
هو مكتوب باللغة العربية، والتمثال نفسه وضعته بلدية قرطبة
للاحتفاء بِتُراث المدينة الأندلسي الإسلامي

المعاشق وليست المعاشيق
كتب خالد الحميقاني في مدونته على صفحة الفيسبوك قائلاً
جاءت تسميتها ب "المعاشق" لانها كانت معشق (موقف) لسفن التجارية حين كان ميناء عدن قديماً في خليج صيرة فكانت تعشق السفن بالمعاشق للانتظار حتى تفرق السفن الراسية على خليج صيرة لحتى يأتي دورها . وكذلك كانت تعشق السفن حين تتزود بالمؤن الغذائية وغيرها قبل أسمها "معاشق" وليست المعاشيق تابع المزيد هنا

الطالب الهادئ الذي أصبح فناناً : محمد محسن عطروش
أشرف جرجره
Atroushتناقلت بعض المواقع الإخبارية
ومواقع التواصل الإجتماعي
نباء مرض الفنان محمد محسن
عطروش وحث الحكومة في عدن
على إرساله الى الخارج للعلاج
وقد ذكرني النباء بزميل الدراسة
في كلية عدن خلال منتصف
الخمسينات. وكان محمد محسن
عطروش من دفعتي في كلية عدن
ودرس معي في صف واحد لمدة
لاتقل عن السنتين مع طلبة أخرين من سلطنة أبين
آنذاك. وكان الطلبة القادمين من مناطق خارج عدن
يسكنون في السكن المدرسي داخل محيط الكلية
ومن محاسن الصدف أن محمد محسن عطروش قد ولد في نفس الشهر والسنة التي ولدت فيها. فهو من مواليد سلطنة أبين آنذاك وأنا من مواليد عدن
إقرأ المزيد هنا

بالله اعطني من دهلك سبوله دهلك الجبوري

ذكريات وإضاءات في تاريخ عدن
Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahوأصل د. الشيخ محمد علي البار كتابة ملحق
 لكتاب "ذكريات واضاءات
في تاريخ عدن" ويمثل
فترة حياته منذ المولد
29/12/1939
الى خروجه من عدن في شهر اغسطس 1968م
مع توضيح ما حدث من وقائع وامتداداتها التاريخية
وذكر أنه يرجو أن يبقى في العمر بقية تمكنه من اتمام
هذه الذكريات والخواطر الى الوقت الحاضر وأن يمن الله
سبحانه وتعالى ببقاء الذاكرة التي بدأت تضعف وتذوي
وتتحّات كما تتحاتُ أوراق الشجر
تابع الكتاب هنا

الفرق بين الترجمة العلمية والادبية
Dr, Shihab MA Ghanemشرح د. شهاب غانم في مقال
نشر في العدد الرابع من
مجلة مدارات الاماراتية
الفرق بين الترجمة العلمية
والادبية. وأعرب أن الترجمة
العلمية تتطلب أن يتطابق النص
المترجم مع النص الاصلي دون تحريف او تعديل أو إضافة
أما الترجمة الادبية فينبغي أن يكون المترجم متمكناً من
اللغة
تابع المقال هنا

ونشر في العدد الخامس من المدارات مقالاً  بعنوان محمد
علي لقمان رائد الصحافة المستقلة وكتابة الرواية في
اليمن. وأشار أن جده المحامي محمد علي لقمان يعد من
الاوائل ممن أنشاؤا أول صحيفة مستقلة في عدن وجنوب
الجزيرة العربية في نهاية الاربعينات
تابع المقال هنا

ALMaqrama2

فرقة فرنسيه تحيي التراث اللحجي
 ساكت .. ساكت .. ولا كلمة
 صابر .. صابر .. ولا كلمة

Sept. 2018 update

 Keeping in touch...

* Fifty years commemorative medal was presented to alumnus Farooq Murshed, MIBMS, from theFarouq Aman friend Institute of Biomedical Science, London, UK. The award was presented by the Chief Executive Jill Rodney and was enclosed in a letter addressed to Mr. Murshed. ''The work of the Institute is made possible by the dedication and activities of its members whose collectivepast and present knowledge and experience of practice in biomedical science are an intrinsic part of the profession and important for its future development.
On behalf of Council, I thank you for your support of this work and congratulate you on reaching fifty years in membership.''
Review the letter here.

* D. Muhammad Ali AlBar sent a pdf file of the ''manuscript written by Brink Messick’s book- messickmanuscript on sharia discourses in modern Yemen which comes as  a welcome change to a literature predominated by studies of long durations of “Islamic law” and the sharia. Messick’s main contention that the sharia is only meaningful as a “local enterprise” (212) in the space and time of a particular territory and political economy is a major endeavor to understand the sharia in all its concreteness as a discursive reality within a régime of truth.
Thanks to Columbia University Press for publishing the manuscript in its integrity, without major cuts or changes. This is a much needed book that will open sharia studies to new horizons, and would serve as reference for scholars and students. Even though Messick’s preoccupation centers on “legal” practices and discourses, the book could nevertheless serve as a template for an understanding of Islamicate societies in terms of micro-discursive genealogies of power and régimes of truth.''
Read the manuscript here.

* Dr. Qais Ghanem finished the translation of his novel ''Forbidden Love in the Land of Sheba'' from dr_qais_ghanem_English into Arabic. He intends to market the book shortly. Sherrill Wark from Crowecreations website commented on the novel in English by saying ''Against a backdrop of things unimaginable by Western mind, the author takes us a journey of interigue, passion and danger. Death lurks in every corner, in every whisper, in every kiss.'' Tahani Shihab says in her commentary ''When you begin to read this  novel, you will not stop for one moment, enticed by the versatility of the writer in crafting its plot with tact and skill.''

* Hussam Sultan wrote ''Most of the Arabian peninsula is known for its very harsh environment and miserable weather conditions.  This harsh climate change and global warmingenvironment neutralised how people of that region felt about climate change and global warming.  What global warming?  It is boiling as it is. The was the attitude up until recently. Not any more.
It seems that what is global warming in most of the world will be global heating for that area.   The rest of the middle east is not any better, last year Iran came close to breaking the highest reliably recorded temperature of 54°C, which Kuwait reached the year before.
Water, the cause of many wars throughout history, presents another problem. The Middle East and north Africa have little of it to begin with, and rainfall is expected to decline because of climate change. In some areas, such as the Moroccan highlands, it could drop by up to 40%. (Climate change might bring extra rain to coastal countries, such as Yemen, but that will probably be offset by higher evaporation.) Farmers struggling to nourish thirsty crops are digging more wells, draining centuries-old aquifers.
In an area that is volatile in many respects, climate change can only make things worse and agitated more already highly agitated people. 
Attitude towards climate change is, however, changing.  Efforts will require more collaboration and serious mitigation projects and efforts.''
Read the article here.

* '' War Against Civilians: The US in Libya and Yemen'' is title of a new article by Jon Kofas in Jon KofasAcademia website. ''During the Vietnam War, American historian Howard Zin wrote:
all wars are wars against civilians, and are therefore inherently immoral” and “political leaders all over the world should not be trusted when they urge their people to war claiming superior knowledge and expertise.”
This holds true just as true today as in the Vietnam War era. While the Western media remains focused on the cult of personality even whether it covers domestic or foreign policy issues and always with all the pre-conceived notions of American Exceptionalism, the US under President Donald Trump has continued the Obama administration’s war in Yemen where 10,000 people have been killed in the last four years and 80% of the population is in dire need of humanitarian assistance. ''
Read more in the link here.

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر 2018

Blackboard with photos

من البوم مركز تراث عدن

Intermediate school copy

المدرسة المتوسطه للبنين التواهي
ساهم وديع أمان رئيس مركز تراث عدن بارسال صورتين
للحفل الكبير الذي أقيم بمناسبة إفتتاح المدرسة المتوسطة للبنين في (التواهي). وتعتبر من أوائل المدارس الأهلية المتوسطة في عدن، وقد تم إفتتاحها في العام ١٩٥٦م

Intermediate school in Tawahi copy

تم تعيين الشاعر الوطني الكبير الأستاذ لطفي جعفر
 أمان (رحمه الله) كأول مدير لهذا الصرح العلمي العظيم فالشعوب العظيمة تتفاخر بصروحها العلمية والثقافية ولطالما كانت (عدن) تتفاخر بصروحها العلمية والثقافية !؟

فريق نادي التنس العدني

Aden Tennis Club copy

أخدت الصورة لفريق نادي التنس العدني في ساحة نادي
مصافي عدن (البريقة) للتنس الارضي أثناء إقامة المباراة
الودية. ويظهر في الصورة من اليمين: الاستاذ المرحوم
كمال حيدر علي مع ابنه رضا، جواد حامد جرجره، المرحوم
نصر حداد، محمد صادق جيزاني، وديع ثابت وأحمد حسرت

حضرموت في مدينة سوسه التونسية

Hadramout beach in Tunisia

رصد د. شهاب غانم أثناء زيارة له الى تونس رصد في
مدينة سوسه إسم حضرموت
مدينة حضرموت أو ما تسمى سوسة حالياً المدينة التونسيةالتي يعود وجودها إلى القرن السادس قبل الميلاد، كما تدلّ على ذلك الآثار الموجوده إذ إنها المدينة الثالثة التي أسست بعد أوتيكا عام 1101 قبل الميلاد، وقرطاج عام 814 قبل الميلاد
 أطلق عليها الفينقيون إسم حضرموت لما لاحظوا التشابه بين سواحلها وسواحل أجدادهم  بحضرموت في جنوب الجزيرة العربية  اللتي هاجروا منها والتي لا زالت تحمل نفس الإسم إلى الآن
وما زال الإسم دارجاً ومتداولاً هناك حتى يومنا هذا
الجدير بالذكر أنها المدينه اللتي يُنسب إليها العالم العربي الشهير إبن خلدون الحضرمي مؤسس علم الإجتماع

Galery of arts in Sousa

ويطلق على بعض الشواطئ والمؤسسات اللتي تستعمل
إسم حضرموت كالمتحف والمسرح وبعض الفنادق
وأسماء الشوارع وغيرها

ذكريات وإضاءات في تاريخ عدن
Mohd Ali AlBarد. محمد علي البار
بعد التنقيح والتصحيح والاضافات
شرع د.محمد علي البار في إخراج
النسخة الاخيرة من كتاب ذكريات
وإضاءات في تاريخ عدن
تابع الذكريات والاضاءات هنا

الشوق والمحبة والحنية لعدن
أرسل لنا الزميل فاروق مرشد
Farook Aman Canadaبعض الابيات التي سطرها خريج
كلية عدن فاروق حمزة أمان
عن حبه لعدن. وتقول الابيات

كيفك يا عدن وكيف لياليك
وكيفك والزعفران والناس الي فيك
الجلسه عند بدر السعدي بالزعفران تكفيك
وعلي افندي في الصباح اكله يشهيك
والاغبري الروتي حقه يناديك 
وبسكت اللبن والشمار طعمها يرضيك
وفاصوليا الزعفران والشاهي يدفيك
وليم الزعفران من العطش يرويك
وحلاوة الصوري حاميه تلسع اصابع اياديك
تأخذ راشنك من بليغ وهو مبتسم اليك
وسته مساجد فيها للصلاة تناديك
وصلاه بجابر للمستعجلين فيك
إن وقفت بالشارع الكل يسلم علي
إن غبت عنهم سألو عن اراضيك
إذا مرضت تجمعو واتو اليك
والنظرة بشارع الزعفران تشفيك
قلبي ي الزعفران معلق فيك
لساني يعجز الوصف فيك
ارسل تحياتي لمن سكن فيك

المهندس الذي وضع بصمته في ميناء دبي
نشر الباحث بلال غلام حسين
Zaher Hassan Aliفي موقع صحيفة عدن الغذ
وموقع شبوه برس مقالاً عن
زاهر حسن علي المهندس
الذي وضع بصمته في تأسيس
ميناء دبي
تابع المقال هنا

المدخلية (الجامية) باليمن:تعارضات سياسية وتوضيفات خارجية
د.أحمد محمد الدغشي
A_AlDaghashi-نشر د. أحمد محمد الدغشي
ورقة تركز على الخطاب
السلفي المدخلي باليمن
وتفاعلات هذا التيار(السلفية
المدخلية الجامية) مع التحولات
 السياسية في اليمن ومواقعه
وادواره في الحرب اليمنية
تنتسب السلفية المدخلية (الجامية) في اليمن إلى الشيخ
ربيع المدخلي على الرغم من تسويقها أحيانًا تحت
عنوان (الجامية) نسبة إلى الشيخ محمد بن أمان
الجامي. وفي اليمن يمثِّل الشيخ الراحل، مقبل الوادعي،
ومن بعده يحيى الحجوري، ثم هاني بن بريك وأبو
العباس عادل فارع، أهم الشخصيات ذات التأثير
والحضور في المشهد السياسي والعسكري الراهن
ويُلاحَظ أن هناك تحولات طرأت على الخطاب المدخلي
فيما يتصل بأهم مرتكز يميِّز هذا الفصيل نسبيًّا عن غيره
من الفصائل التقليدية، وذلك فيما يتصل بطاعة ولي
الأمر، وتحريم كل مظاهر الاحتجاج السلمية ناهيك عن
العنيفة، غير أنه تبيَّن أن ذلك لم يطَّرد في كل حين ومع
كل أحد؛ فالشيخ الحجوري -مثلًا- يدعو إلى الثورة على
دولة قطر، ولا يخفي ولاءه للرئيس السابق، علي عبد الله
صالح، كما لا يُبدي من الولاء للرئيس الشرعي الجديد
عبد ربه منصور هادي ما ينسجم مع تلك المسلَّمات. وقل
مثل ذلك عن تلميذيه: ابن بريك وأبي العباس، اللذين
اشتُهر ارتباطهما بمشروع دولة الإمارات العربية
المتحدة وأجندتها، في إطار خصومتها مع ثورات الربيع
العربي
تابع الورقة هنا

رحلة على خطى الرسول صلى الله عليه وسلم
د.شهاب غانم
 رحلة ثقافية غنية بالروحانية استغرقت 4 أيام زرت مع
مجموعة رائعة من المثقفين مدينة الرسول صلى الله
عليه وسلم وسعدنا بالصلاة في مسجده حيث كل صلاة
بألف صلاة
الرحلة  نظمتها جمعية التراث العمراني برئاسة المهندس رشاد بوخش عضو المجلس الوطني سابقا وتضم مهندس عماني ومهندس كويتي ودكتور في الآثار سعودي ونحو 21 إماراتي 

Shihab in Madina

October 2018 update

 Keeping in touch...

* Alayyam daily newspaper which is issued in Aden published a column about the death of Florence Florence GirgrahAhmed Abdul Kader Girgrah.
The editors of Aden College website offer their condolences and sympathies to Dr. Khalid Ahmed Abdul Kader Girgrah and his sisters Reem Christine and Mariam sons and daughters of Florence and the late alumnus Ahmed Abdul Kader Girgrah on the recent death of Florence in the UK.
May God rest her soul in peace.
Florence was a British citizen and was born in 1938. The widow of the late alumnus Ahmed Abdul Kader Girgrah a graduate of Aden College. She worked in the health system in Aden for 25 years and had great contributions in the field. Many babies were delivered by her in all over the City of Aden.
She was a graduate of the Nursing Institute in Glasgow, Scotland and she specialized as a nurse in infectious diseases at the university of Liverpool, England.
She found herself inclined to maternity and childhood, so she specialized in the field of Ahmed & Florenceobstetrics in her hometown of Aberdeen, Scotland.
She arrived to the city of Aden in 1969 and  lived with her husband and her 3 children. She worked as a nurse at Al- Gomhouria teaching Hospital for several years, and was instrumental in establishing Abboud Obstetrics Hospital, where she worked for many years.
She completed her career at the Friendship  Hospital. She spent nearly twenty-five years in the service of the people of Aden and many babies were delivered by her.
She set an example of discipline and accuracy besides her compassion for patients. Florence lived in Aden for nearly thirty years. Her home was the headquarters of the first aid to the district of October in Khormaksar and provided service to many pregnant women all through the regions of Aden. She was cooperative and never refused any request for help in attending for in-house baby delivery.
Although Florence was a British citizen she adapted to Aden life style so much so she embraced Islam at her early stay in Aden. She went through difficult times specially during 1994 civil war. 
Florence was an angel of Mercy in the war of 94, where she wandered between houses of Aden to perform her duties as midwife.
When she was asked by the British embassy to evacuate she refused and preferred to stay with the people of Aden.
Florence returned to Britain, her second home, but remained attached to Aden with good memories.
Dr. Abdullah Nasher sent a eulogy saying "May God have mercy on Florence. She was a great woman and her services to Aden and her people are unforgettable and countless. I knew Florence when she and the late Ahmed Girgrah came to Liverpool in 1969. I had graduated from Liverpool Medical College a year earlier and I was working in a  hospital. The house of the late Ahmed and Florence was next to my residence. We spent together  wonderful days of life. May God have His mercy upon them and have patience for their children and their loved ones.''
Dr. Shahab Ghanem mentioned in his eulogy ''What a great woman. God may bless their soul.
My condolences to her children and her relatives.''
Dr. Adel Aulaqi mentioned that,
''May Allah have mercy on her and bless her soul.
I heard a lot about her good deeds, but unfortunately, I did not meet her during the years 78-82 when I was in Aden; though I met her late husband Ahmed Girgrah my colleague at Aden College, by coincidence when he visited the hospital at Aden refinery. May God have mercy on them both.
God may help their children and their families and inspire them patience and solace.''
Dr. Salahudin Gafoor said in his eulogy
"I regret I didnt visit Florence in Sheffield.
Everyone in Aden and South Yemen will miss her and from the clips I received thousands and thousands of babies were delivered by her caring hand. Our family and I will miss her especially since she delivered my first born Sophia. We offer our sincere condolence to you all."

* Dr. Shihab Ghanem participated in Alowais Shihab & AlBaradouniCultural symposium on Abdullah Al Baradouni ''The Blind Poet'' which was held on September 2018. The lecture of Dr. Shihab Ghanem entitled ''The comedy sense in the poems of Al Baradouni: Two poems about the thieves was an example".

* A green way to make things was the article published in the Economist a UK newspaper.
Making buildings, cars and planes from materials based on plant fibres.Carrots as building material
USING carrots to create concrete, turning wood into plastic, or even compressing it into a “super wood” that is as light and strong as titanium might sound like a series of almost Frankensteinish experiments. Yet all three are among the latest examples of employing natural fibres from plants as eco-friendly additives or alternatives to man-made materials. Materials-science researchers are finding that plant fibres can add durability and strength to substances already used in the construction of buildings and in goods that range from toys and furniture to cars and aircraft. A big bonus is that, because plants lock up carbon in their structure, using their fibres to make things should mean less carbon dioxide is emitted. The production of concrete alone represents some 5% of man-made global CO{-2} emissions, and making 1kg of plastic from oil produces 6kg of the greenhouse gas.
Hussam Sultan reviewed the article for Aden College website.
Early results are showing that fibre extracts from plants are strong, durable, light and more importantly eco friendly. 
This is another example of how circular economy can come into play in the not too distant future, where the waste from supermarkets, restaurants and farms can be used the raw material for industrial production. 
Read the article here.

* London, UK has many secrets! This was the title of a presentation sent to Aden College website by alumnus Farooq Murshed. Harolds in London
London, Is there a city more famous? There have been settlements in the area of London for more than 6000 years, according to archaeologists, and its own historic roots are stuck deep within the soil of history. A city so ancient has many secrets hidden in its alleys, buildings and monuments.
Follow the presentation here.

تحديث الصفحة الرئيسية أكتوبر 2018

Blackboard with photos

ندوة عن عبدالله البردوني: الشاعر البصير

Al Baradouni

شارك د. شهاب غانم في ندوة نظمها مركز العويس
بعنوان "عبدالله البردوني : الشاعر البصير". كما
شارك في الندوة بعض الادباء اليمنيين الذين القوا
محاضرات عن حياة وشعر البردوني. وتضمنت محاضرة
د. شهاب غانم الحس الفكاهي في شعر البردوني
وأستشهد بمثالين لقصيدتين عن اللصوص

الاغنية العدنية في عصرها الذهبي
قال الاستاذ نجيب يابلي ان الاغنية العدنية شهدت عصرها الذهبي في عهد الوجود البريطاني ، ذكر ذلك في موقع صحيفة
المرصد. وأضاف اليابلي في كلمة القاها بحلقة نقاشية
نظمها مركز عدن للبحوث الاستراتيجية والاحصاء
أن اللون العدني تمركز في حافة القاضي حيث سكن
بعض الفنانين أمثال ياسين فارع ومحمد عبده  زيدي
وأبوبكر فارع وسالم أحمد بامدهف وعبد الرحمن
باجنيد وغيرهم الذين تميزوا باللون العدني
ومن مدونة عدن عن الاسر العدنية للمدون علي محمد
جار الله من الامارات العربية المتحدة ذكر أن المرحوم
علي محمد لقمان كتب حول نسب آل لقمان لتوثيق
نسب العائلة وحفظ تاريخها و من ماورد فيها حول
نسب آل لقمان – بقلم علي محمد لقمان (كانت خديجة
أبراهيم لقمان رحمها الله أكثر أبناء أبراهيم لقمان
علماً بنسب أبيها أبراهيم لقمان، ربما بحكم صلتها
بأبيها ملازمته. وأم آل لقمان من دبع وأهلهم الدبعيون
موجودون الى اليوم. وكان جميع أبناء وبنات أبراهيم
لقمان يسكنون حافة الدبع في عدن ويتكلمون “اللهجة
العدنية”!؟ وروى  صالح لقمان ان عمته خديجة كانت
تعرف أن لها أهلاً في همدان وكانت تروي له أن آل
لقمان في ألاصل زيديون وأن جدهم من علماء الزيدية
وكانت هي على المذهب الاسماعيلي ولكن تمرُّد أخيها
الاصغر علي أبراهيم لقمان على الاسماعيلين لم يؤثر
على علاقاته بشقيقاته الثلاث خديجة وسكينة وزينب
ابراهيم لقمان، وأنا شخصياً أتذكره يزورهن في حافة
الدبع في الحي الحسيني ويتحدث اليهن بلهجة أمه
الدبعية سعادة بنت مسعد، وكثيراً ما كان يردد “همدان
أبائي ودبع أخوالي
ومن الامثلة على نجاح الاغنية العدنية
ياطير كم لي طريح
غناء الفنان جمال داؤود
الحان ياسين فارع
كلمات علي محمد لقمان

دراسة تحليلية لحكم الامام والثورة اليمنية
Ghazi Al Qusaibi copyنشر المرحوم غازي عبد الرحمن
القصیبي دراسة تحليلية عن ثورة
 الیمن عام 1962 وتأثیرھا على
السیاسات الخارجیة لكل من
الجمھوریة العربیة المتحدة
والمملكة العربیة السعودیة
یقدم الجزء الأول من ھذه الدراسة تحلیلا لحكم الإمام
والثورة التي قضت عليه، بينما يتناول الجزء الثاني العلاقات
القديمة بين اليمن ومصر والسعودية. ويدرس الجزءان
الثالث والرابع على التوالي التدخلات المصرية والسعودية
تابع الدراسة هنا

القدس والمسجد الاقصى عبر التاريخ
مع دراسة تحليلية للقضية الفلسطينية
Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahالطبعة الثانية للدكتور الشيخ محمد
علي البار
يستعرض الكتاب الذي يقع في 473
صفحة تاريخ القدس الشريف
والمسجد الاقصى منذ عصر
اليبوسيين والكنعانيين الى العهد
الحاضر
تابع الدراسة هنا

قصيدة لوالدي رحمه الله عام ١٩٧١
هجرة  الراعي

Dr_Mohamed_Abdo_Ghanem شعر: د. محمد عبده غانم
من القصص التي ربما تستحق
الرواية حول هذه القصيدة ان
والدي رحمه الله تمكن من
نشرها في إحدى الصحف في
عدن عام ١٩٧١ في ظل الحكم
الشمولي في عدن الذي كان معاديا للإسلام وكل الصحف
القليلة كانت تابعة للنظام ولكن سمحت بالقصيدة لمكانة
والدي الأدبية وقد غادر والدي عدن نهائيا بعد ذلك بأشهر في
يناير ١٩٧٢. ولكن الأغرب أن الشيخ محمد علي باحميش
وكان اهم وأشهر علماء الدين في عدن (بعد أن غادر الشيخ
محمد سالم البيحاني عدن الى غير رجعه) انتقد القصيدة في
خطبة الجمعة على منبر مسجد العيدروس أهم مساجد عدن
على الإطلاق وقال أنها تقلل من شان الرسول صلى الله عليه
وسلم وتصفه بمجرد راعي غنم! وكان الباحميش رحمه الله
رحمة واسعة ينتقد النظام بشجاعة بالغة كما سمعت باذني
في بعض الجمع فسلطوا عليه أحد مجرميهم فدهسه حتى
الموت وهو على الرصيف
إقرأ القصيدة هنا

الرحيل المؤلم عقب خدمة 25 سنة في عدن
نشرت صحيفة الأيام اليومية
Florence Girgrahالتي تصدر في عدن خبر رحيل فلورنس أحمد
عبدالقادر جرجره
خريج كلية عدن
عقب خدمة 25 سنة
في عدن
يتقدم موقع كلية عدن بتعازيه الحارة لاولادهما د. خالد
وأخواته ريم و مريم داعياً الله أن يلهمهم الصبر والسلوان
وإنا لله وإنا اليه راجعون
كانت فلورنسا مواطنة بريطانية وولدت عام 1938. وهي
أرملة الراحل خريج كلية عدن أحمد عبد القادر جرجره
وعملت في النظام الصحي في عدن لمدة 25 سنه وكان لها
مساهمات كبيرة في الحقل الصحي. إذ تم توليد العديد من
الأطفال بيدها في جميع أنحاء مدينة عدن. تخرجت من معهد
التمريض بجلاسجو في اسكتلندا وتخصصت كممرضة في
عدوى الأمراض من جامعة ليفربول بانجلترا. لكن وجدت
نفسها تميل إلى الأمومة والطفولة ، لذلك تخصصت في
مجال أمراض النساء في مسقط رأسها أبردين باسكتلندا
Ahmed & Florenceوصلت إلى مدينة عدن في
عام 1969 وعاشت مع
زوجها وثلاثه من الأطفال
عملت ممرضة في مستشفى الجمهورية
التعليمي عدة سنوات 
وكان لها دور فعال في
تأسيس مستشفى عبود للنساء والولادة حيث عملت لعدة سنوات، وأكملت حياتها المهنية في مستشفى الصداقة
وبدا قضت تقريباً خمسة وعشرين سنة في خدمة الناس
من عدن
فلورنس مثال على الانضباط والدقة إلى جانب رحمتها
للمرضى. عاشت  فلورنسا في عدن ما يقرب من ثلاثين
عاما. وكان منزلها مقر الاسعافات الاولية في حي اكتوبر في خور مكسر وقدمت الخدمة لكثير من الحوامل النساء
من جميع أنحاء مناطق عدن. وكانت متعاونة ولم ترفض
أبداً مساعدة مطلوبة للحضور لتوليد الاطفال في المنزل
على الرغم من أن فلورنسا كانت مواطنة بريطانية فقد
تكيفت مع أسلوب الحياة في عدن كثيرا لذلك اعتنقت
الإسلام في إقامتها المبكرة في عدن. إلا أنها صادفت
صعبة خلال الحرب الأهلية عام 1994، إذ كانت ملاك
الرحمة في حرب 94 ، حيث تجولت بين منازل عدن لأداء
واجباتها للتوليد.وعندما دُعيت من قبل السفارة البريطانية للمغادرة رفضت وفضلت البقاء مع أهل عدن
عادت فلورنسا إلى بريطانيا بعد تقاعدها ولكن بقيت
ذكريات عدن معها الى مماتها

وفي تأبين الدكتور عبد الله ناشر أرسل قائلا "رحم الله
فلورنس وأسكنها فسيح جناته. كانت امرأة عظيمة وخدماتها
لعدن الحبيبة واهلها لاتنسى ولا تحصى. عرفت فلورنس
عندما قدمت هى واحمد جرجرة الى ليفربول عام 1969 
كنت قد تخرجت من كلية طب ليفربول قبل ذلك بعام وكنت
حينها اعمل في احد المستشفيات. سكن المرحومان احمد
وفلورنس بجانب سكني وقضينا معاً فترة من اجمل ايّام
العمر. الله يشملهما برحمته ويصبر اولادهما ومحبيهما"!؟
وكتب د. شهاب غانم قائلاً " يا لها من امرأة عظيمة. اسكنها
الله فسيح جناته وتعزيتي لأولادها واهلها"!؟
وعبر د. عادل عولقي عن آسفه عند سماع الخبر الحزين
 قائلاً "رحمها الله واسكنها فسيح جناته وانا لله وانا اليه
راجعون . سمعت الكثير الطيب عنها ولأسفي الشديد لم
اقابلها خلال السنوات 78-82 حين كنت في عدن وحيث
قابلت الاخ زميل الدراسة في كلية عدن احمد جرجرة
صدفة حين زار مستشفى المصافي، رحمه الله رحمة
الابرار يشملهم الله برحمته ويكون في عون اولادهم
وذويهم ويلهمهم الصبر والسلوان"!؟
وأعرب الدكتور صلاح الدين عبد الغفور في
تأبينه "يؤسفني أنني لم أزور فلورنسا في شيفيلد
 الجميع في عدن وجنوب اليمن سوف يفتقدها ومن
مقاطع الآلاف من الرسائل أن الالاف من الأطفال
قد تم توليدهم عن طريقها.أنا وجميع عائلاتنا سوف
نفتقدها خاصة منذ أن تم توليد أول مولودة صوفيا
بيدها.  نتقدم بخالص التعزية لجميع افراد أسرتها ".!؟

حرب اليمن وتأثير الدول المحيطه
أثنى د. عبدالله النفيسي في سلسلة تليفزيونية أذيعت من
قناة اليمن الفضائية بعنوان قبسات أثنى على أهل اليمن وصبرهم على أهوال الحرب التي تدور في أرضها. وأكد أن الدولة الوحيدة التي يمكن أن تصد المد الفارسي الايراني
في اليمن هي المملكة العربية السعودية

من مروءات البهرة في عدن
من مدونة د. مجيد جميل ثابت
Dr Mageed Gameel Thabet أثناء حرب صيف ١٩٩٤م
كان في الهند عدد غير قليل
ممن تقطعت بهم السبل من
أبناء عدن، وكانوا يعدون
بالمئات ولقد روى لي أحدهم
أنه وعندما لم يستطيعوا
العودة إلى عدن فقد ذهبوا
إلى قنصلية اليمن في بومبي
طالبين منها المعونة والحل
فكان أن نظر إليهم مسؤول القنصلية بسخرية، وقال
 لهم: "إنكم كثيرون تصلحوا لأن تصلّوا جماعة، فاذهبوا وعينوا إماماً عليكم لهذا الأمر!!“ ولم يقدم لهم أي حل أو عون!!وصل حينها إلى مسامع سلطان البهرة في الهند، مايعانيه أبناء عدن المنكوبون في بومبي، من تقطع السبل، فما كان منه إلا أن أمر (وعلى نفقته) بإسكانهم جميعاً في فندق لائق كانوا يحصلون منه على وجبة الإفطار، وتم ترتيب مطعم إيراني ليقوم بتوفير وجبة  الغذاء لهم جميعاً، خلال كل فترة مكوثهم في الهند إلى أن انتهت الحرب وتمكنوا جميعاً من مغادرة بومبي
تابع البقية هنا

من ذاكرة عدن: مدرسة السلاطين
 كانت مدرسة جبل حديد الداخلية المدرسة الوحيدة لأبناء الحكام و السلاطين  والشيوخ. أُفتتحت سنة 1935م، وتخرج منها حوالي 160 طالباً، معظمهم أصبحوا حكام في بلادهم  ووزراء في الحكومات المتعاقبة في حكومة الإتحاد
وقد استخدم هذا المبنى منذ بداية الاحتلال البريطاني كواحدة من المنشآت الدفاعية ضد الهجمات التي كان يتعرض لها الجنود البريطانيون من الجانب البري، ومن ثم استخدمت كمقر لقيادة معسكرات البرزخ، ثم مطعم لضباط الوحدة الهندية. وقد احتجزت فيه الحكومة البريطانية زعيم الثورة المصرية سعد زغلول باشا سنة 1922م أثناء ترحيله من مصر إلى جزيرة سيشل ليتحول بعد ذلك ويصبح مدرسة يدرس بها أبناء السلاطين. في أكتوبر 1934م شرع  بأعمال
الترميم والتجديد ليقوم بتحويل الثكنة إلى مدرسة، تضم
فصولا دراسية، وغرف نوم، وقاعة طعام. وألحق بمبنى
المدرسة مسجد صغير، وتم افتتاح المدرسة في الأول من
أبريل سنة 1935م وأُغلقت المدرسة سنة 1951م

November 2018 update

 Keeping in touch...

* It is with deep sorrow and grieve we received the news of the sudden death of Alumnus Abdulla Taher AliAbdullah Taher Abdullah Ali in Australia. His daughter Amirah conveyed the sad news to Aden College website.
The editors of Aden College website convey their condolences and sympathies to his son Adel, his wife and 2 daughters. May Allah rest his soul in peace.
The late Abdullah Taher Ali was a keen and frequent contributor to Aden College website.
He encouraged and introduced several alumni to join and participate in the website.
He dabbled in Arabic poetry and wrote some lyrics for singers in Aden.
The late Abdullah worked in Australia, the UK,
Bahrain, Abu Dhabi, Qatar and Malaysia.
Abdullah Taher Ali Abdullah, an Aden College alumnus (1959-1963) was in Malaysia recently on a family and business visits. Abdullah holds an MBA from Henley Management College, majoring in Organizational Behavior (Arab Culture). Lectured in Malaysia for a while, after leaving RasGas in Qatar. He was a Managing Director of a Company based  in Australia, with overseas interests. He traveled frequently on business assignments, focusing on his experience and knowledge in the Far East and the Gulf.
Alumnus Abdullah Taher Abdullah Ali ,MBA, FCMA CGMA, FCCA (London), graduated from Aden College (1959-1963) after passing 7 subjects in GCE "O" Level. He Worked for Aden Port Trust and later sent to the UK in 1971 on a scholarship from Aden Port Trust. His mentors at the time were the late  Mr. Mageed Girgirah, Charirman, Aden Port Trust, and Mr Shakeeb Mahfood Khalifa, Chief Accountant, Aden Port Trust. Both of whom were Aden College gratuates.
He was studying for and  passed Part 3 of the CIMA (Cost & Management Accountats Exams), UK.  He Attained Top Place in "Office Management"  Paper. Out of a total of 1473 Candidates, he was considered the FIRST Adeni,  to attain a" Top Place" in a UK Accountancy Exams. currently FCMA (Fellow of Chartered Institute of Cost & Management Accountants). Also CGMA (Chartered Global Management Accountant).
While in London, UK he lived at the the British Council Residence, 1 Hans Crescent, until it was closed down. He was then moved to the other British Council Residence in Queen's Garden, Bayswater, London W.1.
Abdullah completed successfully his Cost & Management Accountancy Exams. in 1973.
He worked after graduation, in London with the Rank Organisation, where he trained as an accountant. In between, and while studying for the accountancy course, he also trained with three other British companies, as an accountant developee.

* Hussam Sultan sent the website an article about insurance and climate change.Hussam Sultan
He commented that "The insurance industry is at the centre of climate change, not only because the industry is expected to insure against the risks associated with climate change and by doing so they have to develop appropriate pricing models, but also because the industry is threatened with huge losses if they don't get it right. 
There are many challenges facing the insurance industry in supporting climate-resilient and decarbonised economies, the main one is the climate-resilient and decarbonised economies themselves. As insurance companies are also investors they need to factor the climate risks in both their actual investment footprint and decisions and also in their risk transfer models.
The lack of appropriate price signals, such as the failure to price carbon; and data and transparency for informed investing, according to a report published last month. 
The report, Climate Change and the Insurance Industry: Taking Action as Risk Managers and Investors, was published The Geneva Association."
To read more on the issue click here.

* S.A.Qudsi a Kerala Indian author wrote a Malam photo for Shihabcomment about Dr. Shihab Ghanem participation in the Sharjah International Book Fair. He said that " Latest Malayalam Anthology '60 Modern Arab Short stories' is being released at the Sharjah International Book Fair.
60 stories by 45 writers from 15 Arab countries, including Gulf countries like United Arab Emirates, Kuwait, Saudi Arabia, Oman and Bahrain.
Dr. Shihab Ghanim, Hareb Al Dhaheri & Nassir al Dhahiri are representing the UAE; Laila Usman, Muna alShafie & Talib al Rifae from Kuwait; Najath Khayyat and Mohammed Hasan Alwan from Saudi Arabi and Mahdi Abdulla from Bahrain.Egypt, Syria, Jordan, Palestine, Lebanon, Morocco, Libya, Iraq, Sudan and Yemen are the others countries.
This is my latest major work after my previous Anthology  '40 Arab Women Stories' (40 Arabi Penn Kadhakal) which was published in March 2016. This is said to be first such effort in India. Olive Publishers from Kerala is the publisher of both the anthologies."

* Thanos Petouris wrote a review of a book written by Uzi Rabi entitled "Yemen: Revolution, Uzi RabiCivil War and Unification" which was published by I. B. Tauris,London, 2015. pp. xviii + 275. Maps.  Notes. Bibliog. Index. Hb. £69.ISBN 9. The review appeared in the website of Academia.
Thanos wrote that "As indicated, this book is partly fictional and should be read as such. It nevertheless gives a sense of what can happen in the aftermath of a popu-list revolution" It is often the purpose of new publications, particularly those addressing specialist subjects, to attempt to cover gaps in academic knowledge, or at the very least reassess our understanding of specific countries or historical periods. Unfortunately Yemen: Revolution, Civil War and Unification is in this sense a book in search of a purpose. Written by Uzi Rabi, Director of the Moshe Dayan Centre at Tel Aviv University.
Read more of the review here.

تحديث الصفحة الرئيسية نوفمبر 2018

Blackboard with photos

إجتماع الشمل بعد التخرج بسنوات طويلة

Haddad and Abdulla Taher

التقى طالبان من خريجي كلية عدن في كولالمبور بماليزيا
بعد مرور خمسين سنة من دخول إمتحانات الشهادة العامة
في عام 1963. وكان الطالبان عبدالله علي طاهر عبدالله
ووديع حسن حداد في فصل واحد خلال سنوات دراستهما
في كلية عدن

Abdullah Taher Mohd Balgoon

المرحوم عبدالله علي طاهر عبد الله ومحمدعمر بلجون يتناولان وجبة المخبازة أثناء زيارة لعدن عام 2005

Khalid muheirez Abdullah Taher

المرحومان عبدالله علي طاهر عبد الله وخالد عمر محيرز يتناولان
المخبازة في عدن عام 2005

A T  Ali

المرحوم عبدالله علي طاهر عبد الله في عز شبابه عام 1971
في لندن ببريطانيا

Overcoming Aden

التاريخ يعيد نفسه في الزحف على عدن
في أعقاب استقلال الجنوب عن بريطانيا وتحت شعارات حماية الاستقلال وبناء الدولة والقضاء على العملاء أمرت الجبهة القومية عناصرها في الأرياف بالزحف على عدن ولمدة سبعة ايام بلياليها وسميت بالأيام السبعة المجيدة
تم اقتحام المؤسسات واعتقال وطرد عدد كبير من الكوادر المؤهلة واستبدالها بعناصر كل موهلاتها هي الروح الثورية
وهكذا انهار الاقتصاد وشهدت البلد أزمة حادة شارفت على المجاعة ولم يتعاف الوضع الا بعد عدة أعوام وبصورة نسبية
أصدر الصورة مركز التراث بعدن

تعازي موقع كلية عدن
alumnus Abdulla Taherتلقينا بحزن عميق وآسف نبأ
وفاة عبد الله طاهر عبد الله علي
المفاجئ في أستراليا. نقلت ابنته
أميرة الأخبار المحزنة إلى موقع
كلية عدن
يعرب محررو موقع كلية عدن
عن تعازيهم وتعاطفهم مع ابنه
عادل وزوجته وابنتيهرحمة الله على الفقيد وأسكنه الجنة  والهم أهله وأقاربه ومعاربفه الصبر والسلوان
كان المرحوم عبد الله طاهر علي مساهماً دائماً في موقع
كلية عدن. شجع وقدم العديد من الخريجين للانضمام
والمشاركة في الموقع. مارس هواية الشعر وكتب بعض
كلمات الاغاني للمطربين في عدن
عمل المرحوم عبد الله في أستراليا والمملكة المتحدة
والبحرين وأبو ظبي وقطر وماليزيا
كان المرحوم عبد الله طاهر علي عبد الله من خريجي كلية
عدن (1959-1963) ويحمل درجة الماجستير في إدارة
الأعمال من كلية هنلي للإدارة ، وتخصص في السلوك
التنظيمي في الثقافة العربية حاضرفي ماليزيا لفترة من
الوقت ،بعد مغادرة رأس غاز بدولة قطروكان المدير
الإداري لشركة مقرها في أستراليا ، مع مصالح في
الخارج. سافر في كثير من الأحيان في مهام العمل ، مع
التركيز على خبرته ومعرفته في الشرق الأقصى والخليج.
تخرج الطالب عبد الله طاهر عبد الله علي ، ماجستير إدارة
الأعمال في لندن ، وبعد اجتياز 7 مواضيع في المستوى
العادي من جي سي إي، عمل لدى شركة ميناء عدن ثم
أرسل بعد ذلك إلى المملكة المتحدة في عام 1971 في
منحة من شركة ميناء عدن. وكان الناصح في ذلك الوقت
الراحل السيد مجيد جرجرة ، رئيس شركة ميناء عدن ،
والسيد شكيب محفوظ خليفة ، رئيس المحاسبين في شركة
ميناء عدن وكلاهما كان من كلية عدن
كان يدرس ويجتاز الجزء 3 من اختبارات إدارة التكاليف
والمحاسبة في المملكة المتحدة. وحصل على أعلى مكان
في ورقة "إدارة المكاتب". من أصل ما مجموعه 1473
مرشحاً، وكان يعتبر أول عدني ، للحصول على "أفضل
مكان" ، في امتحانات المحاسبة في المملكة المتحدة
وزميل معهد تشارترد للمحاسبين التكلفة وإلادارة أيضا
محاسب 
أثناء وجوده في لندن بالمملكة المتحدة ، كان يعيش في
سكن المجلس البريطاني ، 1 هانس كريسنت حتى تم
إغلاقه. ثم تم نقله إلى سكن المجلس البريطاني الآخر في
كوينز غاردن بايزووتر ، لندن دبليو 1
أكمل عبدالله بنجاح امتحانات محاسبة التكاليف والإدارة.
في عام 1973. وعمل بعد التخرج ، في لندن مع منظمة
رانك حيث تدرب كمحاسب. وخلال ذلك وبينما كان يدرس
لدورة المحاسبة ، تدرب أيضًا مع ثلاث شركات بريطانية
أخرى

كلمة وفاء ورثاء
للاستاذ عبدالله الاصنج يرحمه الله

 د . عادل باشراحيل
Abdulla Abdul Mageed Al Asnagكان الفقيد الرجل النقابي
الاول في عدن، زعيم
النقابات الست. كان الفقيد
الرجل الثاني في جبهة
التحرير بعد الزعيم عبدالقوي
مكاوي يرحمه الله . كان الفقيد المناضل السياسي المحنك والفدائي في جبهة التحرير والنقابي البارز. كان الفقيد المصارع الجسور والشجاع ضد الاستعمار البريطاني. كان الفقيد أحد الخريجين الاوائل من كليه عدن الدفعة الاولى ومن الطلبة  الدكتور عبدالله السياري والدكتور عبدالله عبدالولي والدكتور قيس والدكتور عادل العولقي واخرين لا اذكرهم
تابع كلمة الوفاء هنا

Shihab Ghanem new book

حامل المسك: قراءة في شعر شهاب غانم للشاعر والناقد المغربي الكبير ا.د. حسن الامراني في٢٢٠ صفحة من الحجم المتوسط تتناول الأعمال الشعرية الكاملة لشهاب غانم كما تتناول في الفصل الاخير تجربة شهاب في ترجمة الشعر

Ali Mohd Ali Luqman poetry book

عودة الوراد للشاعر الراحل علي لقمان
قصائد بلهجة عدن
مراجعة وتفسير د. شهاب غانم

حاكم الشارقة يسرد التاريخ 
اضاءات على كتابه
القواسم والعدوان البريطاني
وكتاب سرد الذات

Photo from Gameel Thabet

تبين الصورة التدكارية من اليمين المرحوم محمد علي باشراحيل والمرحوم الحاج حسين إسماعيل خدابخش والمرحوم علي سالم علي والمرحوم عبدالرحمن جرجره والسيد محمد عبده قاسم والمرحوم عبده ميسري. أرسل الصورة جميل ثابت

أغاني سالم أحمد بامدهف
علق د.شهاب غانم على فيديو تسجيل أغنيتي "قولوا
له" من كلمات د. محمد عبده غانم رحمه الله وأغنية
الزين جزع مره من كلمات د. قيس محمد عبده غانم
وغناء الفنان  سالم أحمد يا مدهف (وهو اليوم في
الثمانينات من عمره حفظه الله في ابو ظبي) ويبدو أن
التسجيل الذي سجل في الكويت بواسطة قناة الريان في
أواخر الستينيات او في السبعينيات وكان أول تسجيل
للأغنية في منزلنا في  الرزميت في كريتر بعدن عام
١٩٥٠ او ١٩٥١. ومما يذكر أن د. قيس غانم قد كتب
كلمات أغنية الزين جزع مره تحت إسم مستعار تحت
مسمى إبن صيرة وهو في السادسة عشرة من عمره

Adeni bread

الروتي العدني
كتب الزميل جميل ثابت عن الروتي العدني فذكر
أنه "لم نجد مكان في العالم يعمل الروتي مثل روتي
عدن الروتي العدني الشاحط روتي أبو صندوق
ولا يوجد فرن يعمل هذا الروتي مثل فرن الأغبري
في الزعفران ، كان روتي مميز لا يوجد له مثيل،
وكان ميعاد بيع الروتي 6 صباح و6 مساء  وبالرغم
من وجود فرن الجريكي اليوناني في نفس المكان إلا
أن روتي الأغبري كان الأحسن ، وكان الفرن يعمل
نوع مميز من الروتي إسمه "روتي مسمن" ويأتي
لونه داكن وغير شاحط، كان ذلك يعمل بزيادة السمن
الجبلي المميز ويأكل مع الشاهي في العصر عواف
وكلمة روتي جاءت من اللغة الهندية وتعني الخبز.
كانت مطاعم عدن تتفنن في تقديم الروتي الشاحط
بتقطيعه إلى 4 قطع. روتي سليس وهذه كلمة
إنجليزية سلس ويوجد هناك روتي خاص للعزومات
والحفلات والأفراح ويدعي "روتي نان". الروتي
النان يعمل بكمية قليلة لأنه غالي الثمن، ويتعاقد
الناس مع الفرن لصنع كميات كبيرة خاصة بالحفلات
والعزومات والأعراس. والحاج عبدالعزيز الأغبري
كان رجل محبوب في عدن ومشترك في كثير من
الجمعيات الخيرية و مؤسس " فريق الأحرار" لكرة
القدم وأستأجر لهم محل في حافة القطيع وساعد
النادي مادياً
الروتي الخارجي هو الروتي الفرنسي وهو شبه
روتي أبو صندوق. وهو طويل جداً طوله 2 ذراع زي
الباكوره
الروتي الفرنسي و الإيطالي مشهوران جداً في العالم
لأن هذه الشعوب تحب أكل الخبز كثيراً
كان الأطفال في الحوافي يذهبوا قبل الساعة 6
المغرب وهم يحملوا الزنابيل إلى فرن_الأغبري
لشراء الروتي حق العشاء"؟

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com