Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2016 update

 Keeping in touch...

* The editors of Aden College website offer their deep sympathies and condolences to alumnus SM GhanemDr. Shihab Ghanem on the death of his beloved wife Gihad. May Allah bless her and rest her soul in peace. Dr. Shihab Ghanem in turn sent a message to express his deepest thanks and gratitude to all those who offered their condolences on the very sad demise of his dear wife by attending personally, calling by telephone, sending direct messages or through the various websites.    May God protect you and give you and all your dear ones the best of health.

* American Journalist Alison Weir, Executive Alison Weir copyDirector of If Americans Knew, President of the Council for the National Interest, and author of the book "Against Our Better Judgment: The Hidden History of How the U.S. Was Used to Create Israel" continues her lectures and TV   talks about the The Hidden History of How the   U.S. Was Used to Create Israel. She recorded a televised talk at the Common Good Cafe at the University Temple United Methodist Church in Seattle, WA.
Watch her talk here.

* A medical review article was published by Hanan Al Ahmadi from the Institute of Public Saudi Public AdministrationAdministration, Riyadh, Saudi Arabia and Martin Roland from the National Primary Care Research and Development Center at the University of Manchester, UK. The article is entitled "Quality  of Primary Health Care in Saudi Arabia : A Comprehensive Review".
Read the article here.

* Our frequent contributor Hussam Sultan said  in an email to us that the first International Coffee Day was announced by the International Coffee Organisation to celebrate and promote coffee as a beverage and it is also a day to promote fair trade coffee and to highlight the struggles of the small coffee producers. Coffee from Yemen
Coffee, according to most sources, was first brewed as a beverage in Yemen and from the port of "Mocha" in Yemen coffee was exported  to many parts of the world including Turkey, where qahwa (Arabic for coffee) became kava, and  from Turkey to Europe where kava became  coffee.  Yemen, the birthplace of the first cup of coffee and the first coffee house, is a very rich and diverse country, rich in history, climate, culture, architecture and even languages, yet, ravaged by its own children.  Yemen could have been an ideal tourist attraction. 
It has the natural white beaches, historical sites, old cities, deserts, green mountains, the island of Socotra and many more.  Now, it is unbearable to live in even for its own people.
Sadly, Yemen according to Barry Pell, a world traveler and photojournalist, is the best country you'll never get to see.  He visited 160 country and yet he favoured Yemen for some reason.  Below is a link to his article.
Back to coffee, below also is an article about the Fairtrade celebrating the first International Coffee Day in Australia.
Read Barry Pell's article: The Sad Decline of Yemen, the Best Country You’ll Never Get to  See.

* A friendly Muslim letter from the Grand Mufti of Bosnia (1993-2012), Dr. Mustafa Cerić was readMufti of Bosna  and Shihab to the European Bishops on October 26, 2015 in Rome. In the letter he urged the west to understand that it is his privilege, as one of genocide survivors in Bosnia, to address Rome with a message of friendship and to invite all to the common virtue of ethics of sharing. "What is life but sharing? Our mistakes of the past we cannot change. But, we can influence that our future be better than our past in the spirit of the ethics sharing as we are taught by the eternal word of God from Adam through Noah, Abraham, Moses, Jesus to Muhammad, peace be upon all of them. The letter was written in different languages.
Read the letter here.

تحديث الصفحة الرئيسية يناير 2016

Blackboard with photos

تعازي أسرة التحرير
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بقلوب مفعمة بالآسى والحزن بتعازيها الحارة  الى د. شهاب غانم وجميع أفراد عائلته وعائلة آل غانم  لوفاة زوجته جهاد علي محمد لقمان ربنا يتغمدها برحمته ويسكنها فسيح جناته  وإنا لله وإنا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
وورد من د. شهاب غانم "أصالة عن نفسي ونيابة عن أبنائي وعن كافة أسرتي وآل غانم ولقمان نتقدم بجزيل الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لكل من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة في وفاة زوجتي رحمها الله أم وضاح ابنة الشاعر علي محمد لقمان رحمه الله
نشكر كل من قدم لنا واجب العزاء سواء بالحضور بالمشاركة في تشييع الجثمان أو الحضور شخصيا للتعزيية أو بصادق الشعور من خلال الإتصال الهاتفي من داخل البلاد أو من خارجها أوعبر الرسائل إلي أو الأهل أو من خلال الكتابة في المواقع الإلكترونية أو الدعاء، نسأل الله أن يجزيهم عنا خير الجزاء وأن لا يريهم أي مكروه
إن المصاب كان جللاً والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الجميلة ودعواتكم الصادقة ومشاعركم النبيلة فقد خفف عني وعن وأولادي وجميع الأقارب الشيء الكثير، فلكم جزيل الشكر والامتنان وشكر الله سعيكم
ونسأل الله عز وجل أن يتغمد فقيدتنا بواسع رحمته وان يسكنها فسيح جناته ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة انه على كل شي قدير وكفى به حسيبا". وقد عبر د.شهاب غانم عن مشاعره بأبيات شعرية في قصيدتين الاولى
بعنوان اليها عند دخول زوجته المستشفى 
والثانية بعنوان دمعة اولى عليها

عدن خسرت القرشي كعالم جليل
إستعرض د. عبدالعزيز صالح بن حبتور على موقع حياة عدن في مقالة عن رحيل الدكتور عبدالله علي القرشي خريج كلية عدن وبروفسور الرياضيات السابق في جامعة عدن إستعرض مسيرة الفقيد الدراسية والعلمية
تابع المقال هنا

السينما في عدن أيام زمان

قام المخرج السينمائي أحمد محمود السلامي باعداد مقاطع من
الافلام والصور لتقديمها في قالب فني عن السينما في عدن

Little Aden Hospital2

رسالة من ميدان الحرب في عدن
تصور الدكتورة اشواق عوض ماطر كبيرة إستشاري
أمراض الاطفال والمديرة بالنيابة في مستشفى مصافي
عدن أحداث الحرب الدامية التي فرضها الحوثيون على
أهالي وسكان عدن وتأثيرها على حياتهم وسلامتهم
والكوارث التي خلفها الحوثيون أثناء حصار المدينة
وأهلها. وقد عايشت تلك الاحداث في البريقة
تابع الرسالة هنا

Fire in Little Aden

صورة لاستهداف جماعة الحوثي وقوات المخلوع صالح
لصهاريج تخزين النفط في مصافي عدن مما تسبب في
إندلاع الحرائق والهلع في صفوف المواطنين

كاتبة عدنية تفوز بجائزة الهجرة للآداب في هولندا
نشر موقع إيدن تايم نت
N Husseinفوز الكاتبة العدنية
نعوم حسين السقاف 
بالمركز الأول لجائزة
الهجرة للآداب التي
تنظمها منظمة الهجرة
للثقافة الهولندية
وأعلنت اللجنة المنظمة في حفل أقيم بأمستردام  فوز نعوم السقاف بالجائزة عن قصتها القصيرة التي شاركت بها ضمن 170 مشاركا من عموم مملكة هولندا وقد نوهت اللجنة المكونة من شخصيات أدبية هولندية بالأسلوب الذي كتب به النص وتوظيف اللون الأصفر في بنائه، وهو ما أهلها للفوز بالجائزة ومركزها الأول عن استحقاق، كما عبرت اللجنة عن اعتقادها بأن مستقبلا أدبيا مميزا ينتظر الكاتبة الواعدة
تابع الخبر هنا

فتاة تتفوق على آينشتاين في معدل الذكاء
نشر موقع هافينغتون
Nicole Bar gypsyبوست العربي خبراً
مفاده أن فتاة من
أصل غجري، ذهبت
بالكاد إلى المدرسة
ونُصبَ عينها حلم الذهاب إلى جامعة
أكسفورد، بعد أن كشف اختبار الذكاء أنها تتقدم على العبقريين ألبرت آينشتاين وستيفن هاوكينج بنقطتين
ودُعيت نيكول بار، ابنة الثالثة عشرة، لمقابلة الأساتذة الذين
قاموا بالاختبار بعد أن اكتشفوا أنها تنتمي إلى نخبة واحد في
المئة الأكثر ذكاءً في العالم
تابع الخبر هنا

الحرب فشل الحضارة الإنسانية
ذكر موقع بي بي سي العربي أن الكاتب الايرلندي الشهير
جورج برنارد شو قال في خطاب قصير ألقاه على شرف العالم ألبرت أينشتاين عام 1930، جاء أن "نابليون ورجال عظماء مثله بنوا إمبراطوريات، ولكن أينشتاين وأمثاله بنوا أكوانا كاملة، من غير أن يُسيلوا قطرة واحدة من دم إخوانهم البشر
تابع المقال هنا

لا فرق بين المرأة والرجل دماغياً
نشر موقع هافينغتون بوست العربي خبر دراسة حديثة ذكر   
أنه كان هناك اعتقاد بأن الفرق بين الذكر والأنثى يطال حتى
الدماغ، إلا أن دراسة حديثة توصلت إلى خلاصة مفادها أنه لا
وجود لدماغ مؤنث أو دماغ مذكر، وإن كانت هناك بعض
الاختلافات بين العضوين. ففي دراسة حديثة، فحص العلماء
أدمغة أكثر من 1400 شخص عبر الرنين المغناطيسي
لاكتشاف الفرق بين الدماغين.
وذكرت الدراسة التي نشرها موخرا موقع بيزنس إنسايدر أنها
توصلت للنتيجة بأن الأدمغة البشرية لا تنقسم إلى مجموعتين، بالدليل العلمي، علماً أنه تم انتقادها من قبل علماء لعدم ربط فيزيولوجية الدماغ بسلوكيات الفرد
تابع الدراسة هنا

Amin AlRehani book2

قال أمين الريحاني في كتابه ملوك العرب  عن عدن ''ففي عدن
تجد المسلم الذي يصلي إلى الله والفارسي الذي يصلي إلى
الشمس ، والبانيان الذي يصلي إلى الأوثان ، والمسيحي مكرم
الصور والصلبان، و الاسماعيلي صاحب الزمان، واليهودي
مسبح الذهب الرنان، كل هؤلاء يتاجرون ولا يتنافرون
ويربحون ولا يفاخرون، والتاجر وطنياً كان أو أجنبياً لا يهمه
غير الأمن والنظام "! ؟
ملوك العرب كتاب لامين الريحاني  يحكي رحلة المؤلف في
البلاد العربية
إقرأ الكتاب هنا

Feb. 2016 update

 Keeping in touch...

* Dr. Adel Aulaqi  commented in an email that "A very long time ago I read this haunting book. It links the Celts of Scotland and Ireland so tightly with Palestine. You amy have read it already, if not it is fascinating to read. Indeed when you visit Roslyn Castle outside of Edinburgh and the Island of Iona, you can glimpse this historic connection." The head of God
The author Keith Laidler's quest takes him into the heart of the most fascinating mystery of  all. His thesis may shock, even outrage, but the evidence is there before our eyes.
A review of the book by a reader said, "Laidler traces an unbroken historical line from the origins of the House of David, via an Egyptian Pharoah (daringly placing Jesus as a descendant of a Pharoah) and follows the dispersion of that House and the cult into Southern Europe after the culmination of New Testament events, through the Dark Ages and Medieval Europe and eventually formulating into that group known to us as the Templars. For periods left buried in Jerusalem the treasure is a secret motivator for many parties interest in the Crusades. Centuries later the Templar's arcane knowledge of the cult attracts increasing interest from the conventional body of the church and results in their persecution. However, the inner tradition of the cult is preserved throughout the ages."
The book title is "The Head of God: The Lost Treasures of the Templars" is available at amazon website.

* Dr Shihab M Ghanem is honoured  by Chiranthana Samskarika Vedi, a socio-cultural organization in association with UAE Exchange, which announced its first literary awards in 2016 for translating poems from Arabic into Malayalam and vice-versa. Shihab receiving award1
Dr Shihab M Ghanem, winner of various literary awards, will receive the Lifetime Achievement award for his literary works. Dr. Ghanem won the prestigious UAE Exchange Chiranthana Literature Prize for the year 2015, introduced by Chiranthana Samskarikavedi, Dubai.
Read more here.

* A  poll by the US National Sleep Foundation (NSF) revealed that two-thirds of women sleep-problemsexperience a sleep problem at least a few nights each week and up to half said they wake up feeling unrefreshed. Both men and women need high-quality sleep to function optimally, but women are far less likely to achieve this than men.In a separate NSF poll, women were more likely than men to report experiencing insomnia at least a few times a week, and the average woman between the ages of 30 and 60 reported sleeping just six hours and 41 minutes on weeknights (even though closer to eight hours is optimal).
Read more on the subject here.

*  A thesis presented to the Faculty of the US Army Command and General Staff College in Fort Leavenworth, Kansas, USA by British Army Major Stephen Andrew Campbell was entitled "An Exit Strategy not a Winning Strategy ? Intelligence Lessons Learned From The British 'Emergency' In South Arabia, 1963-1967. The thesis was first published in 2014. British in Aden
The thesis expressed that it is useful to examine a less well-known conflict - the war in South Arabia (better known as the Aden Emergency). although the war was part of the decolonization of the British Empire in the 1960s, the South Arabian conflict has much in common with recent conflicts in Iraq and Afghanistan: challenging terrain and people; intricate local politics; a de facto nation-building task; an externally-sponsored insurgency with safe heavens in a neighboring state; finally, an unexpected major change in strategy- in this case to unilateral withdrawal (an 'exit' strategy).
Read the thesis here.

* Can you imagine living without Wi-Fi? You have women to thank for it. It is true. woman inventor Dr Shirley JacksonWhen we talk of inventors, the first people who come to mind are Albert Einstein and Thomas Alva Edison. Naturally, most people assume that with the exception of Madame Marie Curie, most big inventors were all men. But here are 10 cool inventions that men would never believe to be the work of women.
Read more here about women inventors.

* The ancestors of the Irish may have come to the Emerald Isle from as far away as the Middle East and Eurasia, a genetic study has found.Irish rugby fans
The startling discovery was made after the DNA of a woman who lived near Belfast 5,200 years ago and three Irish men dating back to the Bronze Age around 4,000 years ago was mapped.
All the genetic sequences showed clear evidence of "massive migration", said the researchers.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير 2016

Blackboard with photos

Why is "X" the unknown? مترجم

Terry Moore is a speaker who learnt Arabic and tackles the unknown letter of X!
He stands for Technology, Entertainment, Design  and his talks cover these topics as well as science, business, development and the arts. Closed captions and translated subtitles in a variety of languages are now available on TED.com, at http://www.ted.com/translate
His video is subtitled in Arabic

An American medical doctor explains why he converted to Islam?
قصة إسلام الطبيب الأمريكي "لورانس براون" _مترجم

عدن زمن يا تعليم

نشر أحمد محمود السلامي على اليوتيوب مقطعاً من فيديو عن
التعليم في عدن أيام زمان

عدن القديمة (كريتر) والاضرار التي لحقت بها
أذاعت قناة بلقيس تقريراً مصوراً بعنوان عدن القديمة - كريتر
الإستحداثات والحرب تقوض مكانتها التراثية . أعد التقرير آدم
الحسامي

العام 1954م في عدن .. البهجة والحزن
Nageeb Mohd Yabi copyكتب الصحفي نجيب محمد يابلي على
موقع السجل لعدن الغذ مقالاً عن
عام 1954 في عدن. فقال "من حق
الإنسان في هذه المدينة الطيبة، وخاصة
جيل الشباب، أن يتعرف على تاريخ هذه
المدينة وعطاءاتها في مختلف المجالات
ومن حقه أن يتعرف على شتى المنعطفات
وانعكاسات ذلك على المدينة وأبنائها، ومن حقه أن يتعرف على سعة صدر هذه المدينة وكرمها في دفع الفواتير الفادحة لأخطاء
ارتكبها الغير، ولذلك سيقف جيل الشباب كما وقفت الأجيال التي
سبقتهم، وأن عدن كانت كريمة جدا مع كل القادمين إليها، حتى
قيل إن من دخلها جائعا شبع ومن دخلها خائفا أمن، ومن دخلها
عاريا اكتسى، ومن دخلها جاهلا تعلّم، وبدلا من الإحسان كوفئت
بالجحود، وكوفئ أبناؤها بالنكران والانتقاص من قدرهم
اقرأ المزيد هنا

عدن وميناؤها في استراتيجيات الحروب
Hassan Qaid Al Subaihi نشر موقع صحيفة الخليج في صفحة رأي
ودراسات مقالة كتبها د. حسن الصبيحي
أستاذ الإعلام بجامعة الإمارات جاء فيه أن
الحديث عن ميناء عدن وأهميته التاريخية
والمستقبلية حديث، كما يقولون ذو شجون
 فقد شهد في تاريخه الممتد والطويل فترات
سمو وازدهار طالت السحاب وعاش فترات
قسوة وحروب وخسفت به إلى حدود الفناء وتوقف نبضه في
أحيان كثيرة وكأنه لا يرى سطح مائه الهادي الرقراق أي
إبحار من جديد.. ولكن عبقرية المكان كما يقول المصريون
عن مصرهم كانت على الدوام تقف إلى جانب عدن وتعيده
إلى مجده وأهميته بأقوى مما كان
تابع المزيد هنا

ما الحقته الحرب في عدن من أضرار
ألحقت الحرب الدائرة في اليمن أضراراً جسيمة بكثير من
المعالم الأثرية منها المُتحف الحربي في عدن الذي أصبح
آيلاً للسقوط بعد تهدم واجهته الشرقية وتعرض كثير من
محتوياته للنهب. أعد  التقرير لقناة الجزيرة ياسر حسن

كلمات متداولة ذات أصل أجنبي
Anwar Girgrahبعث لنا خريج كلية عدن أنور
عبدالقادر جرجره بقائمة لكلمات
متداوله وهي من أصول أجنبية
وشرح أن هناك كلمات تعد من
الكلمات المهاجرة التي هاجرت
إلينا منذ القدم سواء كانت نتيجة الاستعمار أو تنقلات التجار وتبادل السلع. وهناك أيضاً كلمات دخيلة على اللغة العربية، وكثير من الناس يستخدمها، ولكنه يجهل أصولها اللغوية، بل إنها تكاد تكون دخلت مرحلة التعريب، وغالباً ما تستخدمها اللغة البيضاء أو لغة الصحافة
تعرف على هذه الكلمات هنا

Famous writers from UAE
shihab signing in UAE

نظمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية حفل توقيع لمجموعة جديدة من مشروع سلسلة (أعلام من الإمارات) خلال شهر يناير 2016
 وقد شملت السلسلة الجديدة من (الأعلام) خمسة كتب هي جابر جاسم الخروج عن المألوف تأليف عبد الجليل السعد ،ظل النخلة (سلطان الشاعر)تأليف ظافر جلود، علي المحمود (سيرة وطن) تأليف عبد الفتاح صبري ، صقر بن سلطان القاسمي (الموجة المتمردة) تأليف شاكر نوري ، شعراء من الإمارات تأليف شهاب غانم .ووسط كوكبة من الجمهور في حفل ثقافي وقع المؤلفون كتبهم للحاضرين الذين تقدمهم الأديب عبد الغفار حسين والدكتور محمد عبد الله   المطوع الأمين العام لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية والمترجم والأديب محمد صالح القرق وعدد من المهتمين والاعلاميين و أصدقاء المؤسسة
وقد صرح الأمين العام لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية قائلاً :"يهدف هذا المشروع الحيوي إلى توثيق الذاكرة الأدبية والثقافية والفنية والعامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وانتشالها من النسيان ووضع أعمال وإبداعات أعلام الإمارات بين يدي الأجيال الجديدة
واختتم المطوع قائلاً :ان مشروع الأعلام مستمر في تنوعه لرصد الشخصيات المؤثرة التي تركت الكثير للأجيال الطالعة، وان المؤسسة ترحب بالكتاب و المؤلفين الذين يوثقون حياة الأعلام بشكل منهجي مدروس

من الصحافة إلى السينما، قصة صحفية سعودية
Faiza Ambah
نشر موقع صحيفة هافينغتون
بوست بالعربية حواراً
أجرته مع المخرجة السعودية
فايزة إمباه ، حول تجربتها في الصحافتين العربية والغربية حيث لا تزال تعمل كاتبة صحفية في الواشنطن بوست ودخولها عالم السينما، ورأيها في الثورات العربية وما آلت إليه
تابع الحوار هنا

ذكری رائد الرومانسية
محمود الحاج
 مرت الذكری الرابعة والاربعون لرحيل رائد الحداثة والرومانسية في الشعر اليمني الشاعر الكبيرلطفي جعفر امان التي صادفت وفاته  واتداركها الآن..الشاعر الذي اخصب حديقة العطاء شعرا ونثرا وغناء حيث ابدع وارتفع بمستوی القصيدة العمودية والتفعيلية وكذا شعر الاغنية العدنية الحديثة التي رفع من مستواها وصدح بها اكبر وافضل المطربين وفي مقدمتهم الرائعان احمد قاسم الذي شكل معه ثنائيا جميلا متفردا والمرشدي وان كان نصيبه من النصوص اقل من احمد قاسم رحمة الله عليهم اجمعين...كان لطفي انسانا جميل الروح واللسان والمعشر ثر العطاء متعددالمواهب شاعرا ورساما وعازفاعلی العود ومربيا (كلية عدن) ومتحدثاراقيا عبر اذاعة عدن وبرامجه الثقافية المتميزة
اتذكره والذكريات تحتاج الی طويل وقفة بل وقفات. مات صغيرا مقارنة بعطائه في الثالثة والاربعين
ويوم وفاته كتبت قصيدة وانا حينها في بداية الطريق الطويل والقيتها في حفل تابينه في كريتر الذي كان اول حفل القي فيه قصيدة ...اتذكر منها
حدثيني ياعابسات الليالي
 كيف ابكيت شاهقات الجبال
 حدثيني فان افقي مربد
 كثاف سحابه في مجالي
 ايه لطفي كيف الرحيل وهذي
 اعين الشعب شعبك المفضال
 ارقتها نار الرحيل فأمست
 تتلظی علی جحيم السؤال
 اين شادي الادواح ماجت افانينا
 باشعاره اخضرار الدوالي

March 2016 update

 Keeping in touch...

* News of the death of Aden College alumnus Qaiser Abdul Mageed Luqman spread fast on social media.Qaiser Luqman
The editors of Aden College website are sadden by the news of the death of Aden College alumnus Qiaser Abdul Mageed Luqman in Abu-Dhabi.
We express our deep sympathies and condolences to his family and all the Luqman families. May Allah bless him and rest his soul in peace.

* The Journal of Religion and Health published by Springer International Publishing of New York Contempoary Bioethics By MA Albar & H Chamsi-Pashareviewed the paperback edition of the book authored by Dr. Mohamed Ali  Albar and Dr. Hassan Chamsi-Pasha entitled "CONTEMPORARY BIOETHICS: ISLAMIC PERSPECTIVE".
In their review it is said that the authors of the book have an impressive knowledge and extensive experience on Islamic religious sources and legal–ethical rulings on various topics of clinical importance. The contribution made by them is critical for medical professionals in particular and larger public that is needy of biomedical topics to the moral dilemmas of decisions related to health, life and death in Muslim societies. The authors have admirably interwoven religion with medicine to provide a sense of ethical–legal discourse on biomedical issues. They have given examples from multiple resources from Islam and other religions as well as books and research to support their ideas and establish a clear understanding of the topic to the readers.
Read the review here.

* Dr. Shihab Ghanem was one of the participants in the 5th Edition of Poetic Heart: Connecting Dubai Academic cityHumanity 2016 which was organized by Soka Gakkai International (SGI-Gulf) in association with "The Cultural and Scientific Association " (Nadwa Dubai), "Knowledge Village" and "Dubai Academic City" in Dubai.
The audience listened to poetry recitation in Arabic by promenant UAE and by International poets who recited poetry in their own languages. 

* The Schloer Consulting Group which is a based consulting Tink-Tank published a confidential  SCGanalytical report  summary entitled "The End of the Oil Age".
In it the authors identified the diminishing demand for fossil fuels that will see it effective “end” within fifteen years. “End” definition is the point at which oil producers that rely on the sale of fossil fuels becoming bankrupt without significant economic diversification to replace the decline of oil and gas revenues.
There is a rapidly growing movement against oil and gas consumption, largely spurred by the onset of earth’s climate change phenomenon.
Read more here.

* The same Schloer Consulting Group published a report entitled "The Middle East Renaissance Plan". In it the SCG’s depth of research, analysis and MERP v2 - November 2015vigorous use of its intelligence sources strongly insinuate that there is an urgent and collective interest between GCC countries and Iran for a workable peace and economic plan, to the benefit of the peaceful development of the entire Middle East region, and humanity as a  whole. The authors feel strongly that this comprehensive ‘roadmap to peace and prosperity’ is completely viable and with the appropriate packaging is capable of getting all of the GCC participants, together with the Iranians to discuss, and ultimately agree on, a positive future  together. A move in this direction must be undertaken now because, in their view,  on the precipice of WW3 in Syria that is already spilling into other regions. SCG strongly feels that the Arab World has little time left to come together and build a peaceful and prosperous future for all of its citizens.
Read more here.

* The Daily Mail online of London, UK published a report saying that Sudden Cardiac Arrest photocardiac arrest ISN'T so sudden: Half of sufferers 'ignore potentially life- saving warnings in the 24 hours before  collapsing'.
The report says that scientists revealed there may be warning signs for sudden cardiac arrest Cardiac arrest stops the heart abruptly and kills 350,000 in US each year.
Doctors had thought that condition was sudden and unpredictable, but the study found people can have shortness of breath and chest pain before.
Half of the people ignore symptoms - hours, days and weeks before collapse.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية مارس 2016

Blackboard with photos

إثنان من خريجي كلية عدن في زيارة للسودان

3 brothers unite in Sudan

كان أثنان من خريجي كلية عدن هما د. شهاب غانم ود. قيس غانم على موعد لزيارة السودان  للقاء شقيقهما  د. نزار غانم وكان في إنتظارهما نشاط ثقافي حافل باللقاءات التلفزيونية والصحفية وإحياء صباحية شعرية رائعة في قاعة الشارقة بترتيب من معهد العلامة عبدالله الطيب ورئيسه الدكتور صديق عمر صديق ومحاضرة عن ترجمة الشعر في قاعة الفيصل وحضور حفل ذكرى تحرير السودان على يد محمد المهدي وجيشه في 1885 وحضور نشاطات ثقافية متعددة في جامعة الأحفاد وجامعة الخرطوم

حوار تلفزيوني على قناة النيل الازرق السودانية

د. شهاب غانم في ملتقي الشعر

Shihab from Poetic Heart 6

أقيمت الدورة الخامسة من ملتقى الشعر "قلب شاعري" حلقة
وصل إنسانية لعام 2016 على مدى يومين بالتعاون مع ندوة العلوم والثقافة (ندوة دبي) وقرية المعرفة ومدينة دبي
الاكاديمية العالمية. وأستمتع الحضور بالاستماع الى
قصائد أربعة عشرة شاعراً من شعراءالامارات وإثني
عشرة شاعراًعالمياً بلغات مختلفه. وشارك د. شهاب
غانم من الإمارات العربية في هذا الملتقى

أزمة اليمن: أسبابها ومآلاتها
 ندوة مصورة عن أزمة اليمن شارك فيها د. فواز طرابلسي
ود. سعود المولى؛ العميد الركن هاني نخلة في مبنى معهد
عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية الجامعة
الأمريكية في بيروت

مقابلة مصورة مع الروائي والكاتب علاء الاسواني
Alaa Al Aswaniأجرت إذاعة بي بي سي العربية لقاءً خاصاً مع
الروائي والكاتب المصري
علاء الأسواني يتحدث فيه
عن روايته الأخيرة "نادي
السيارات المصري" التي صدرت طبعتها الإنجليزية في لندن وتذاع مسلسلة في إذاعة
راديو 4. وأشار إلى أنه ممنوع من الكتابة الصحفية أو
الظهور في القنوات التليفزيونية في مصر منذ عام
ونصف. وأضاف إن المنع عملي لكنه ليس رسميا
شاهد المقابلة كاملة هنا

الإسماعيليون يهجرون من عدن
Abdul Aziz Saleh bin Habtourأ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
 
منذ فترة دراستنا في هذه المدينة

الوادعة عدن وبالذات في حي
كريتر وشارع البهرة وشارع
الشيخ عبدالله وحافة القطيع
وبقية شوارعها العتيقة
وأحيائها التراثية الدافئه
وموقع كليتنا العتيدة بشارع
الملكة أروى بنت أحمد
جهة العقبة  ومشهد التنوع الإنساني في هذا الحي الجميل هو المشهد الطاغي الذي انطبع في ذاكرتنا حتى لحظة كتابة هذه
السطور، ولم أجهد نفسي في أية لحظة بالبحث عن إجابات
للأسئلة الذي تفضي إجاباتها أحياناً الى متاهات التعصب
والفرقة وعمى البصيرة أحيانا، أسئلة ترمي سهام الشك الى
الآخر الى ذلك المختلف عنا في اللون والشكل والملبس
والمذهب وحتى الديانة، لكنني كنت على يقين فطري لطالما
خلق الله الناس بهذا التنوع في الشكل والمعتقد إذاًعلى الجميع التسليم بمبداء الإختلاف وقبوله
تابع المزيد هنا

صبراً آل لقمان

بقلوب مفعمة بالحزن والاسى تنعي أسرة تحرير موقع كلية عدن
وفاة خريج الكلية قيصر عبدالمجيد علي لقمان وتقدم العزاء الى
عائلة الفقيد وآل لقمان داعية المولى عزاء وجل أن يلهم اهله
الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون
وتفضل د. شهاب غانم بكتابة هذه الاسطر القليلة عن الفقيد
فقال "توفي صديق العمر  قريبي وابن عم والدتي الأخ الغالي
قيصر عبد المجيد لقمان، ودفن في أبوظبي .وقد درسنا في نفس المدارس وكان خلفي بثلاثة أعوام في كلية عدن
تخرج في العلوم البنكية في لندن وكنت أدرس الهندسة في
أبردين والعلوم الإدارية في لندن وبرمنجهام. وعملنا في عدن
بعد التخرج وكان مسؤولاً في البنك المركزي وكنت أنا نائب
وكيل وزارة الأشغال والمواصلات ومدير التخطيط والإحصاء
في وزارة فيصل شملان، ثم وزارة حيدر العطاس. غادرنا عدن
بعد أن استفحل طيش الشموليين في 1972 وعملنا في لبنان،
حيث عمل قيصر مسؤولا في بنك الاعتماد والتجارة، وكنت
رئيس المهندسين في شركة إترنو سبلايز. ولعلنا كنا الوحيدين
من عدن اللذان كانا يحتلان مناصب عليا في لبنان. ثم استقر
بنا المقام في الإمارات ومُنحنا جنسيتها من قبل الزعيم الخالد
الشيخ زايد طيب الله ثراه بنفس المرسوم قبل أربعين سنة
استمرت صداقتنا وكانت زوجته أم نزار زميلة زوجتي أم
وضاح رحمها الله وأسكنها فسيح جناته في مدرسة الشويفات
في لبنان في عام 1968 . وتركتا المدرسة وعُقد قرانينا في
1968
أسكن الله الفقيد الفردوس الأعلى وقد كان شخصاً طيباً يحب
المرح والفكاهة، وألهم زوجته ووولدية المهذبين الفاضلين
نزار وعبدالله وبقية الأهل والأصدقاء الصبر والسلوان. وكان
أخوه الأكبر توفيق عبدالمجيد لقمان من درسني في المدرسة
المتوسطة"؟
أما د. عادل عولقي فقد عبر عن آسفه وعزائه بالقول "بأنفس مؤمنة بقضاء الله وقدره نعزي كل آل لقمان من قلوبنا بوفاة
المغفور له بإذن الله تعالى الخبير البنكي قيصر عبدالمجيد لقمان الذي وافته المنية في ابوظبي بالامارات العربية المتحدة، سائلين المولى تعالى ان يتغمده بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان و إنا لله وإنا اليه راجعون"؟

قيصر عبدالمجيد علي لقمان في صور

Shihab & Qaiser in UK

أخذت هذه الصورة في
لبنان عام 1973
ويظهر فيها
من اليمين شهاب غانم
برفقة الفقيد قيصر
ومعهما إبن قيصر نزار
الذي ولد في لبنان. وقد
غادر الاثنان عدن حفاظاً على سلامتهما
وتضييق الجبهة
القومية سبل العيش
على أبناء عدن
المثقفين الذين واجهوا
شر الويلات من حكمهم
الشمولي

Qaiser Luqman

قيصر من اليمين مع شقيقه غسان
في دبي في السبعينات .وكان لقيصر
شقيقان يكبرانه سنناً فيصل وتوفيق
لقمان. ومن أشقائه الآخرين غسان
ووجيه وخمس شقيقات

قيصر من اليمين مع زميل كلية عدن
علي شريف مستر حمود في أبو ظبي
في السبعينات

Qaiser with friends in UAE

مجموعة من الشباب المثقف الذي غادر عدن هرباً من
الحكم الشمولي. من اليسار ياسين فارع، قيصر لقمان
حسين مهيوب سلطان، شهاب غانم، جميل عباس، وعلي
عثمان جرجره
أخذت الصورة في دبي في السبعينات

Friends of Qaiser in Abu Dhabi

مجموعة من الشباب المثقف الذي غادر عدن هرباً من
الحكم الشمولي. من اليسار الواقف سامي لقمان،
يليه شهاب غانم، سمير عباس، قيصر لقمان
حسين مهيوب سلطان، عصام محمد عبده غانم، وجميل
عباس
أخذت الصورة في دبي في السبعينات

April 2016 update

 Keeping in touch...

* Aden College website welcomes alumnus Engineer Nasr Thabet Mahmoud who sent an email saying that he appreciated the efforts in publishing Aden College website. He emphasized that the website is rich in disseminating Abubaker Badeebinformation of a high standard educational institution which reminded him of his best years in the College. He spent 2 years at the College from 1970 until 1972. The Principle of the College at the time was Abubaker Badeeb.
He wished if the website continues to trace the heritage of this ancient institution from its inception until the change in its features.

* Dr. Nikki Barr,  Author and PsychtherapistD. Niki-Barr generated a wideworld discussion on his article about the US government acceptance that cholesterol is not s 'nutient of concern' doing a U-turn on the US warnings. The article which appeared in the papers and websites prompted comments from Aden College alumni physicians who voiced their experiences with the anti-cholesterol drugs.
Read the article and comments.

* A joint study paper authored by Dr. Hassan Chamsi Pasha and Dr. Mohammed Ali Al Bar was dr_mohamed_ali_albarpublished by the website of British Medical Journal. The title of the paper is " Pragmatic message to Junior Doctors".
The paper characterizes Junior doctors working in hospitals as playing multiple roles. It reveals that doctors are medical practitioners, learners and employees at the sametime. The multiple roles they play predisposes them to a unique set of ethical issues which is clearly specific to this group and partially overlapping with the one faced by medical students and the other faced by senior doctors. Junior doctors have several clinical responsibilities: admitting patients, prescribingmedications and updating medical records.
Despite the fact that they are responsible clinicians, they remain students, continuously acquiring skills and knowledge. Their junior position in the medical ranking and limited experience may create striking conflicts between their various roles.
Read more here.

* Dr. Mohammed Ali Al Bar sent us a Statement on behalf of Muslim Scholars' Associations and Dr Al Bar with Abdulla Uqba in JeddahIslamic Organizations, on the Draft Agreed Conclusions entitled on “Women’s empowerment and the link to sustainable development”. The statement comes in response to The Commission on the Status of Women, which mainly aims to implement Gender Equality, and Women's Empowerment, which devoted the theme of its 60th session (CSW60), to the link between women's empowerment and the 2030 Agenda for Sustainable Development.
Read the statement here.

* Dr. Shihab Ghanem has been named by the Shihab Ghanem copySaudi Gazette as a goodwill ambassador of Indo-Arab culture, a humanist fostering harmony and world peace. In an exclusive interview with Saudi Gazette and during an interaction with expatriate Indian writers and cultural figures in Riyadh recently, Ghanem spoke at length about a wide variety of topics spanning from his literary career to the role of poetry as a bridge to connect people and continents on pillars of harmony, love and compassion. Ghanem, a humanist with several poems and translation of poems whose themes cross borders and languages, says that his thrust is on humanistic nature of poetry and has devoted his life to uphold this type of poetry by penning them down or translating them from different languages into both Arabic and English.
Read the interview here.

* "How tobacco firms tried to undermine Muslim countries' smoking ban" is an article which appeared in the British newspaper The Guardian. Hussam SultanThe article stressed that attempts to tackle sales threat by framing criticism of smoking as fundamentalist fanaticism are outlined in cache of documents from 1970s until late 1990s.
The tobacco industry attempted to reinterpret Islamic teaching and recruit Islamic scholars in a bid to undermine the prohibition on smoking in many Muslim countries, an investigation has shown.
The article generated a debate among some Aden College alumni.
Hussam Sultan, a frquent contributor to Aden College website commented that " I know someone who works for BAT (British American Tobacco), he is well paid, raises a young family, quite sporty and does not smoke.  I also have a feeling that he may be a philanthropist, a notch higher than just a charitable person.  Many will think that this guy works for a sin company, no ethical investment fund will invest in the company where he works, people may even frown at him or see him as an evil person for the damage he and his company are doing to the rest of the innocent humans.
Similarly, Islamic funds will not invest in a tobacco company on the basis that smoking is harmful  and, therefore, haram (prohibited), yet cigarettes are openly sold in the two holiest cities of Islam and worshippers smoke at the doors of the two holiest mosques and some even break their fast in Ramadan with a cigarette and water.  There are many other chemicals and chemical by-products that are just as harmful as tobacco some of which are edible and drinkable and can be easily bought by children and adults alike, but they do not get the same treatment or be labelled as sinful when it comes to investment and business.
The above is not meant to defend smoking, tobacco or the guy working in BAT. It is more in defence of the concept of ethical investment, ethical finance and ethical banking, where the efforts and criteria should be based on more societal impact than individual choices.  The article below argues that there could well be a socially responsible tobacco company, that voluntarily warns its customers of the ills of tobacco, sources its material sustainably and treats its employees fairly.
Not sure if many would agree with that."
Read the Guardian article here.

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2016

Blackboard with photos

قبيلة تعيش في عصور ما قبل التاريخ

الفرق بين صنعاء وعدن و شعبيهما وثقافتيهما

مدينة تعز المحاصرة بين المطرقة والسندان
رصدت قناة  بي بي سي في الفيلم الوثائقي، الوضع الميداني والإنساني في مدينة تعز اليمنية التي يخضع قسم كبير منها لحصار مشدد من قبل المقاتلين الحوثيين وحلفائهم منذ عدة أشهر. وأعدت الفيلم لبي بي سي من اليمن الصحفية صفاء الأحمد بعد تقريرها الأول (الحوثيون من الجبل إلى السلطة) بث الفيلم ضمن برنامج عن قرب

الطريق إلى صنعاء
تعرض السلسلة الاستقصائية "الصندوق الأسود" فلماً
بعنوان "الطريق إلى صنعاء" يتابع كيف لم يستغرق دخول جماعة الحوثي للعاصمة صنعاء أكثر من يوم واحد، لكن قصة سقوطها الحقيقية كانت في غير زمان ومكان، فإلى الشمال من صنعاء كانت محافظة عمران والتي حاربت لمنع التمدد الحوثي مدة ستة أشهر شاهدا على بداية سقوط العاصمة قبل أن يشكل سقوطها الغامض مدخلا للسيطرة على صنعاء خلال ساعات.وكانت جماعة الحوثي تخوض خلال أعوام طويلة صراعا ضد الدولة اليمنية لأسباب تتداخل فيها عوامل طائفية وقبلية وسياسية، ورغم خوضها ست جولات من المعارك ضد الدولة على مدار السنين العشر الأخيرة فإن الجولة الأخيرة كانت مفاجئة وصادمة

Lutfi Aman memorial

ذكری رائد الرومانسية
محمود الحاج
 مرت الذكری الرابعة والاربعون لرحيل رائد الحداثة
والرومانسية في الشعر اليمني الشاعر الكبيرلطفي جعفر امان
التي صادفت وفاته  واتداركها الآن..الشاعر الذي اخصب حديقة
العطاء شعرا ونثرا وغناء حيث ابدع وارتفع بمستوی القصيدة
العمودية والتفعيلية وكذا شعر الاغنية العدنية الحديثة التي رفع
من مستواها وصدح بها اكبر وافضل المطربين وفي مقدمتهم
الرائعان احمد قاسم الذي شكل معه ثنائيا جميلا متفردا
والمرشدي وان كان نصيبه من النصوص اقل من احمد قاسم
رحمة الله عليهم اجمعين...كان لطفي انسانا جميل الروح
واللسان والمعشر ثر العطاء متعددالمواهب شاعرا ورساما
وعازفاعلی العود ومربيا (كلية عدن) ومتحدثاراقيا عبر اذاعة
عدن وبرامجه الثقافية المتميزة
اتذكره والذكريات تحتاج الی طويل وقفة بل وقفات مات صغيرا
مقارنة بعطائه في الثالثة والاربعين
ويوم وفاته كتبت قصيدة وانا حينها في بداية الطريق الطويل
والقيتها في حفل تابينه في كريتر الذي كان اول حفل القي فيه
قصيدة ...اتذكر منها
حدثيني ياعابسات الليالي
 كيف ابكيت شاهقات الجبال
 حدثيني فان افقي مربد
 كثاف سحابه في مجالي
 ايه لطفي كيف الرحيل وهذي
 اعين الشعب شعبك المفضال
 ارقتها نار الرحيل فأمست
 تتلظی علی جحيم السؤال
اين شادي الادواح ماجت افانينا
باشعاره اخضرار الدوالي

صورة عدن بين رجلين
نعيم عبد مهلهل
عرفت عدن منذ طفولة الجغرافيا وميثولوجيا الجنائن والكنب السماوية ، ثم تخيلتها في قصائد الشاعر الفرنسي  آرثور رامبو يوم نزل في ميناءها وهو في طريقة الى مصوع والحبشة ليبيع السلاح الى رؤساء القبائل الافريقية في حروبها فيما بينها ، ثم عرفتها في حكمها اليساري وحكايات الكثير من اصدقائي الذي اختاروها كمنفى، وبالرغم من هذا فأن عدن هي خيال البحر في تخيل فسحة الكتابة ومن بعض بوابات الغموض والنأي في ذلك الجنوب الذي اراد ان يصنع له سمة حضارية بعيدا عن ممالك القات والصراعات القبلية في مدن مملكة سبأ الشمالية
الآن وعدن تشتعل في أتون الحرب الأهلية وقد دمرت بنيتها التحتية تأتي الي صورة صديقين عزيزين هما من نتاج ذلك النتاج الاسطوري للمدينة العريقة، وقد تشرفت بمعرفتهما في اجمل خصوصيتين يمتلكانها هم الادب والعلم ، وتلك الخاصية لا تجتمع إلا عند أناس ينتمون الى المدن الذي يصنعها الخيال وخليقة الرب وما يمنحه البحر لساكني سواحله
تابع إسم الرجلين هنا

رسالة من خريج كلية عدن
السادة الأفاضل القائمين على موقع كلية عدن المحترمين
لكم كل التقدير على مبادرتكم الرائعة والجميلة بايجاد هذا
الموقع الغني بالمعلومات لاجمل مؤسسة تعليمية في عدن على صفحات النت والذي ذكرني باجمل سنوات قضيتها في هذا المبنى الرائع اثناء دراستي للثانوية العامة للفترة 70-72م، وكان عميد الكلية انذاك الأستاذ والمربي القدير ابوبكر باذيب . وكنت اتمنى لو انكم استمريتم في جمع تراث هذه الكلية العريقة،منذ تاسيسها والى ان تغيرت وتغير معالمها
لكم كل الشكر والاحترام متمنياً لكم الصحة والسعادة
مهندس نصر ثابت محمود

وكان رد أسرة التحرير
السيد الفاضل المهندس نصر ثابت محمود
مرحباً بك في موقع كلية عدن. يسعدنا السماع  لرودود أفعال خريجي كلية عدن، وشكراً على مديحك وثنائك اللذين نعتز بهما، ويجدر الاشارة هنا أننا بقدر المستطاع ننشر كل ما هو متصل من أخبار وتاريخ كلية عدن. إلا أن فترة البحث عن مصادر تاريخ الكلية توقف عند عام 1967  لحلول الفوضى السياسية التي إعترت فترة ما بعد الاستقلال الضائع! وقد تم نشر معلومات مؤثقة ومؤجزة عن تاريخ كلية عدن في الصفحات الاولى من الموقع باللغة الانجليزية لان خريجي كلية عدن كان مزيجاً من الاجناس المتعايشة في مجال الدراسة. نرجو أن تستمر مشاركتك بالموقع وأن تمدنا بصورة لشخصك الكريم وشكراً

التوفيق بين المفاهيم الطبية البحثية وتقاليد مجتمعاتنا
Talia Arawiنشر موقع صحيفة السفير
اللبنانية تقريراً عن إنتخاب
الدكتورة تاليا عراوي
عضواً في الجمعية
العالمية للأخلاقيات
الأحيائية وهي المرة
الأولى التي يتم فيها
انتخاب باحث أو باحثة
من البلدان العربية في
هذه الجمعية العالمية. وتعدّ تلك الجمعية مرجعاً عالمياً في شأن البحوث والتعليم والسياسات ورفع الوعي حول
الأخلاقيات الإحيائية البايواتيكس وتضمّ أبرز المفكرين العالميين في شؤون الأخلاقيات الأحيائية
تابع التقرير هنا

الصحافة الهولندية تحتفي بنعومة السقاف
نشر موقع عدن الغذ حواراً
Naoumi Husseinمع نعومة حسين جعفر
السقاف عقب فوزها
بمسابقة على جائزة
الهجرة للآداب 
في هولندا لعام 2015 م. وقد
اولت الصحافة الهولندية
إهتماماً بالفائزة كونها أصغر
وأول كاتبة تحصل على هذه
الجائزة من خارج أمستردام
مدينة الفنون والثقافة
ولدت نعومة حسين جعفر السقاف  في 16يناير1997في
نايميخن NIJMEGEN بهولندا لأب عربي من عدن من
وأم من روسيا. وقد أكملت الدراسة الابتدائية بامتياز
وتدرس  في السنة الأخيرة من الثانوية وبعدها ترغب في
مواصلة الدراسة الجامعية في تخصص علم النفس
تابع المقابلة هنا

عدن سنغافورة ثانية
نشر موقع المدينة للصحافة والنشرمقالاً بعنوان
Adnan Kamel Salahاجعلوا عدن سنغافورة ثانية
لعدنان كامل صلاح سرد فيه ما كان يُخطط لعدن قبل نيل الاستقلال من قبل الحكومة البريطانية إلا أن فوز حزب العمال برئاسة هارولد
ويلسون أفسد تلك الخطط وأكد أنه
غير مهتم بأي ترتيبات مستقبلية لجنوب الجزيرة العربية وعدن ورغب الانسحاب إذا فاز حزبه في الانتخابات البرلمانية
تابع المزيد هنا

الرزميت في كريتر عدن عام 1870

AlRizmait Crater Aden 1870a

ذكر د. شهاب غانم  أنه عاش في المنطقة التي تسمى الرزميت أي  ريجيمنت لأنها كانت منطقة عسكرية
للجيش البريطاني من عام  1947 حتى منتصف الخمسينيات من القرن العشرين، وكانت تتمتع بالسكينة والجمال وكتب فيها وعنها والدي الدكتور محمد عبده غانم رحمه الله بعض قصائده منها
وهذه صيرة في الأفق ماثلة 
وحولها البحر بالأمواج يصطفق
وقد عُدلت المباني فيها في النصف الأول من القرن العشرين (ربما بعد الحرب العالمية الثانية) والمبنى الطويل قرب البحر تحول إلى مبنى المحكمة والذي بجانبه في يسار الصورة إلى المدرسة المتوسطة. أما المبنى أمام المحكمة مباشرة فقد عدل إلى ثلاثة مساكن متلاصقة وكان منزل والدي الأقرب إلى المدرسة المتوسطة وسكن بجانبنا مباشرة زوج عمتي الأستاذ عبدالله نورالدين ومعه أخوه حسن وفي المنزل التالي خالي الأستاذ عبدالرحيم محمد علي لقمان. أما المبنى الأبيض الطويل الذي يليه خلف الجنود في الصورة فقد عدل إلى ثلاثة مساكن متلاصقة أيضا وقد سكن قي المنزل الأول الأقرب إلى المدرسة الأستاذ زين الحازمي ثم سكن في نفس المنزل الأستاذ إبراهيم روبلة ثم خالي الأستاذ إبراهيم محمد علي لقمان والمنزل الذي بجانبه سكن فيه الأستاذ فتحي أمان شقيق الأستاذ الشاعر لطفي أمان والمنزل الأخير سكن فيه الأستاذ حامد الصافي ومعه لفترة ما شقيقه الأستاذ حسين الصافي الذي عمل فيما بعد مديراً للإذاعة وكان كل المذكورين من مدرسي المدارس الحكومية رحمهم الله جميعاً رحمة واسعة. ومعظمهم ممن درسني في مدارس في مراحل مختلفة ومواد مختلفة
وفي الخلف يظهر جبل صيرة وعليه القلعة الأشهر في عدن (قلعة صيرة) وعلى يسار الصورة وخارج نطاقها يقع جبل التعكر وكان من معاقل الملك عامر عبدالوهاب أشهر وآخر ملوك عصر بني الطاهر المتزامن مع العصر المملوكي ويقع الجبل بعد المدرسة المتوسطة والتي تسمى الآن مدرسة لطفي أمان وبالقرب منها مول عدن وفي أحد البيوت في سفح جبل التعكر نشأ السياسي اليمني حسن يحيى وكان نائبا لرئيس الوزراء في إحدى الفترات في التسعينيات

May 2016 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali AlBar prepared a presentation entitled "Anatomy and Surgery in Old Arabic dr_mohamed_ali_albarMedicine".  He said that the presentation, which was delivered as part of a lecture at a festival by the Royal College of Glasgow, Scotland and held in Abu Dhabi, contained some of the efforts by Muslim and Arab surgeons and specialists in Anatomy and Physiology.
He published a a book about Anatomy and Muslims with stress on Sharia law.
The presentation has English and Arabic captions.
Watch the presentation here.

* Dr. Shihab Ghanem appeared in an interview shihab ghanem newconducted by Shamir Shan, Senior Reporter of Dashana TV Middle East. Darshana TV is a Malayalam TV which is based in Dubai and spreads the word of poetry and the interaction of Kerala and Malayalam poetry and the translation of Shihab's Arabic poetry into Malayalam.
Watch the interview here.

* The BBC in a recent issue of March 2016 Needlework True Faith and MahomatMagazine published a photograph of a needlework which it said that it was hanging at Hardwick Hall in Derbyshire.
The title of the needlework "True Faith and Mahomat". It said that from as far away as North Africa, the Middle East and Central Asia, Muslims from various walks of life found themselves in London in the 16th Century working as diplomats, merchants, translators, musicians, servants and even prostitutes.
Read more here.

* Alumnus Farook Murshid sent us a write up inFarooq Murshid Arabic of a glucose-6-phosphate dehydrogenase deficiency (G6PD) also known as favism (after the fava bean).
According to Wikipedia’s definition this deficiency results in response to a number of triggers, such as certain foods, illness, or medication. It is particularly common in people of Mediterranean and African origin.
Read more here.

*  Al Afif Institution held a memorial in Sana'a, Yemen in honor of the late Dr. Mohamed Abdo MAGhanemGhanem. The cermony was attended by his sons Dr. Qais Ghanem, Dr. Shihab Ghanem, Dr. Isam Ghanem, Dr. Nizar Ghanem and Dr. Azza Ghanem. All are prominent poets, musicians, engineers, lawyers and  physicians.

* Hussam Sultan is a frequent contributor to Aden College website. He wrote about the hot issue of refugee crisis. Hussam Sultan
He wrote, "The refugee crisis in Europe was the main headline for the past few week, especially in Western media outlets.  Anyone who watched the many news reports about the crisis would probably have noticed that the vast majority of those queuing up at the borders to enter Europe were young men with an average age of probably 25 years.
Martin Wolf wrote in the Financial Times that Europe has a "particular" responsibility towards the refugees as Europe helped destabilise the Middle East, and called for distinction between refugees and immigrants. Europe has a moral obligation, he said, towards refugees but not towards immigrants.  
Refugees have an advantage over immigrants in that they will accept any job in their new host country, unlike migrants who have particular skills and their economic value may not be as high as unskilled labour.
There is no doubt the demographics of the rich world are changing, with population growth down from 1% in the 1950 to 0.5% now and will drop to zero by 2040 (The Economist), so the need to boost the population growth and adjust the labour markets is an economic need more than it is a matter of compassion or guilt.  Germany, for example, received 800,000 refugees in 2015.  That is about 1% of its population and more than the entire EU combined in 2014.
In the midst of all this there is a booming trade in humans and an emerging formal trade in refugee quotas between recipient countries, or an advanced form of the old Souq al Nikhasah (slaves market) similar to the primitive one that ISIS have revived in their fantasy land.
The world as we know it is definitely changing.”
Read more on the issue here.

تحديث الصفحة الرئيسية مايو 2016

Blackboard with photos

شغف على ورق
Wiam Bani Hashemكتبت السيدة وئام بني هاشم
من الإمارات العربية المتحدة
مقالاً عن ألوان لوحة التألق
الإماراتية فقالت " صنعت
حكومة دولة الإمارات
قيمة للإنسان، وأسست
منظومة قيمية مشتركة لكل
من يقيم على أرض هذا الوطن، كما وضعت قيمة الإنسان في أعلى قوائم التوجه الحكومي، وأخضعت الممكنات لتلك القيمة بما تضمنتها من المؤشرات والصيغ الاستراتيجية، سواء في شكل وزارة السعادة أو
وزارة التسامح أو جوائز السلام أو الاعتراف بالأعمال الإنسانية، ومقاييس الأداء بشفافية
تابع المقال هنا

1920 bus in Aden
Aden_1853 by a painter

رسومات تومسون، جون تيرنبول 1821-1884م وهو مساح ومهندس معماري ومستكشف وفنان وكاتب انجليزي شهير زار عدن عام 1853م وتظهر رسوماته منارة كريتر عدن ونشرها موقع العماري

الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة
نشر موقع صدى عدن نباء
إستلام د. نهال العولقي 
ALAulaqi prizeالجائزة  الدولية للمرأة
الشجاعة لعام 2016
وقام بتوزيع الجائزة وزير
خارجية أميريكا جون كيري
في واشنطن بحضور نائب
رئيس اميريكا جو بايدن
وكانت الدكتورة نهال
العولقي وزير الشئون القانونية
ضمن 14 شخصية نسائية من عدة دول منها العراق، السودان، جواتيمالا، سلوفاكيا وغيرها. حيث تُقدم هذه الجائزة سنوياً للنساء اللاتي أظهرن شجاعة وقيادة استثنائيتين في الدعوة للسلام والعدالة وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، وذلك منذ إنشائها في عام 2007، حيث قامت منذ ذلك وزارة الخارجية الأمريكية بتكريم ما يقرب من 100 امرأة من 60 دولة حول العالم
أقرأ المزيد هنا

Little Aden beach

قصة عدن الصغرى وأطماع الفرنسيين
جاء في كتاب المؤرخ البريطاني
 Harry Cockril
ترجمة  حمزة عبدالقادر العطار
The story of Little Aden
أن "جزيرة عدن الصغرى" (تعود تاريخا ًالى العصر النحاسي أي ما بين القرنين 3000-4500 ق.م
وعرفت قديماً "بجيل إحسان" ووجد فيها مركزان للسكان  هما بئر فقم (وضمت أنداك قرى للصيادين والبريقة) وانه حتى القرن التاسع عشر الميلادي لم يتمكن السكان الاصليين لهاتين المنطقتين(فقم و البريقة) من تأسيس موطنهم الحالي في عدن الصغرى , حيث كانت تعود الأرض أصلا ًلقبيلة العقربي التي انفصلت عن السلطنة العبدلية اللحجية عام 1770 م متحت قيادة شيخها مهدي بن على العقربي، والذي بدورة قام بتأسيس مشيخة مستقلة عاصمتها بئر أحمد
اقرأ المزيد في موقع عدن الغد هنا

التأثيرات الوثنية في الديانة المسيحية 
Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahأعد الدكتور العلامة فضيلة الشيخ
محمد علي البار عرضاً مختصراً
عن التأثيرات الوثنية في الديانة
المسيحية وإستشهد في هذا العرض
بعقائد وأقوال الاديان وآيات من
القرآن الكريم
تابع العرض هنا

من أجل رعاية صحية أفضل
نشر د. زهير السباعي مقالات في جريدة عكاظ السعودية
بعنوان من أجل رعاية صحية أفضل. وقد عرض د. عبدالله 
 ناشر على د. السباعي
Dr Abdulla Abdul Waliمسودة دراسة ومشروع
لإصلاح القطاع الصحي في
اليمن عندما شغر منصب
وزير الصحة في اليمن،
ولو طُبقت لكانت قد خطت
بالخدمات الصحية الى
الامام مع العلم انه قد
تمكن من تنفيذ حوالي ٣٥٪‏
ما بحلول عام ٢٠٠٠. ونتيجة
لذلك منحت جامعة ساوثهامبتون
البريطانية الدكتوراه الفخرية للدكتور عبدالله ناشر لما قام به
في هذا المجال. وقد تولى الوزارة لاربع سنوات، ١٩٩٧-
٢٠٠١، وبالإضافة الى هذه الوثيقة أصدر القوانين التالية
لتساعد في تطبيق ما ورد في الاستراتيجية
قانون المجلس الطبي اليمني، على غرار
The British Medical Council
 ومهمته حماية المرضى وإرشاد الأطباء
 قانون مزاولة المهن الطبية
 قانون الصيدلة
 قانون المنشآت الطبية الخاصة مع مواصفات ومعايير
للمباني والتجهيزات والكوادر. مع الأسف الشديد وقف غول الفساد والمفسدين كا اكبر عائق لتنفيذ الاستراتيجية وتطبيق القوانين، وصل بهم الجنون الى حد محاولة اغتياله بعد أسبوع من نهاية فترته كوزير. ومع مرور السنوات
تلاشت الاستراتيجية وما تم تطبيقه منها واختفت القوانين
ذات العلاقة
تابع مشروع د. السباعي هنا

غياب الفهم الصحيح لمسألة الهويّة

sobhi-ghandourنشر د. صبحي غندور مدير
مركز الحوار العربي في
واشنطن في صحيفة الرأي
الاليكترونية مقالاً جاء فيه
أنه من المؤلم في واقع
الحال العربي أنّ الأمَّة
الواحدة تتنازع الآن فيها هويّات
مختلفة على حساب الهويّة
العربية المشتركة. بعض هذه الهويات "إقليمي"أو
ما يسمى"طائفي"، وبعضها الآخر"أممي ديني أو
عولمي"، كأنَّ المقصود هو أن تنزع هذه الأمَّة هُويّتها الحقيقية ولا يهمّ ما ترتدي من بعدها، من مقاييس أصغر أو أكبر في “الهُويّات”، فالمهمُّ هو نزع الهويّة العربية. ؟
تابع المزيد هنا

Grand mosque Cordoba

اعادة صفة المسجد الى  قرطبة في اسبانيا
وافقت السلطات الكنسية الكاثوليكية في مدينة قرطبة بالاندلس في اسبانيا على اعادة الاشارة للصفة الاسلامية لمسجد قرطبة الكبير والذي كان يشار له على انه "كاتدرائية قرطبة" فقط
ورحب محتجون كانوا يطالبون بهذا التغيير بقرار السلطات الكنسية، وكان هؤلاء يشتكون من ان السياسة التي كانت تنتهجها الكنيسة بالامتناع عن ذكر الاشارة الى المسجد في النشرات والتذاكر في السنوات الاخيرة انما كانت محاولة لطمس تاريخ المبنى الاسلامي علاوة على انها كانت تسبب الحيرة عند السائحين الذين يؤمونه
وقالت الجمعية الكنسية التي تدير المبنى إنه، وبعد دراسة وتمحيص، وفي مصلحة السياحة، تقرر تسميته من الآن فصاعدا "بمجمع المسجد والكاتدرائية والنصب." وكان المسجد بني في القرن الثامن الميلادي ابان الوجود العربي الاسلامي في الاندلس، ولكنه حوّل الى كاتدرائية في القرن الثالث عشر بعد انهيار الحكم العربي
تابع المقال هنا

June 2016 update

 Keeping in touch...

* The month of April 2016 was a month that brought saddness to the old generation of Aden College alumni.
There were deaths in the families of Alumni Abubaker Mohsin Al Attas, Mohamed Al khadem Ghaleb Al Wajeh and Nagin Avalani.
The editors of Aden College website convey their deep sympathies and condolences to the families of Al Attas, Al Khadem and Avalani.
May God bless their souls and they may rest in peace.

* Alumnus Abubaker Al Attas died in Abu Dhabi after a long illness. He was in his late seventies.Abubaker Al Attas He was remembered by his classmate Raza Yousuf and College mate Dr. Adel Aulaqi and work colleague Ashraf Girgrah.
Dr. Adel Aulaqi commented on the news od death death by saying ''We kind of mentioned the natural ever increasing number of those leaving this mortal life. May God grant the remaining AC Warriors longevity in good health and with clear minds.''
Raza Yousuf commented on the death of Abubaker and Nagin Avalani by saying ''Avalani was in Aden College but a year or two below me. Abubaker Al Attas was in my class. God help us  all.''
Alumnus Ashraf Girgrah wrote a tribute entitled   ''A tribute to a close friend and colleague of Aden College Abubaker Mohsin Al Attas''. The tribute is in both English and Arabic.
Read the tribute in English here.

* Yemeni Parliamentarian, former Yemeni Minister and Aden College graduate the late Mohamed AlMohd Al Jadim Al Wajeh copy Khadem Ghaleb Al Wajeh died in jordan hospital after a long illness. He was 74 years old. He was a classmate of Ashraf Girgrah and Abdulla Uqba in Aden College. A strong supporter of General Peoples Congress in Yemen in which he served several ministerial positions. He graduated with a degree in Economics.
Dr. Adel Aulaqi commented on his death by saying ''He was an AC Alumnus. I found much about his political life but nothing about his education. The photograph reminds me of the young, short, fair-skinned colleague I knew. I also remember us mentioning his father's revolutionary activities and the family's migration to Aden for safety under British rule in Aden. He was a very charming always smiling young AC student. Our era is sadly coming to a close, may it take a very very long time to do so.''

* ''America has a secret weapon'' is a title of a Dr Kakuvideo debate released by Awareness Act on its Facebook website. In it Dr. Kaku argued that America's educational system is failing and relies on importing the scientific scholars of foreigners by introducing the H1B genius visa.
He argued that without that visa the scientific establishment will collapse in the US. He also stressed that 50% of all US Phd. candidates are foreign born.
Watch the video here.

* The Daily Mail online published a story that a Nishi Uggalle high IQten-year-old girl named Nishi Uggalle is smarter than Einstein. She becomes the yougest children in Britain to achieve top marks of 162 on Mensa IQ test.
The Mensa Supervised IQ Test can only be taken by children aged over ten-and-a-half and consists of two separate industry-standard assessments.
Read the story here.

* Sixteenth-century Elizabethan England has always had a special place in the nation's understanding of itself. But few realise that it was also the first time that Muslims began openly  living, working and practising their faith in  England, writes Jerry Brotton.Birmingham_Quran_manuscript_-_closeup
From as far away as North Africa, the Middle East and Central Asia, Muslims from various walks of life found themselves in London in the 16th Century working as diplomats,  merchants, translators, musicians, servants and even prostitutes.
The reason for the Muslim presence in England stemmed from Queen Elizabeth's isolation from Catholic Europe. Her official excommunication by Pope Pius V in 1570 allowed her to act outside the papal edicts forbidding Christian trade with Muslims and create commercial and political alliances with various Islamic states, including the Moroccan Sa'adian dynasty, the Ottoman Empire and the Shi'a Persian Empire.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية يونية 2016

Blackboard with photos

تعازي الموقع
انتقل الى رحمة الله تعالى خلال شهر إبريل 2016 ثلاثة من
خريجي كلية عدن إثر مرض عضال آلم بهم. وتتقدم أسرة
تحرير موقع كلية عدن بأحر التعازي القلبية لاسر الفقيد
أبوبكر محسن العطاس ومحمد الخادم غالب الوجيه وناجين
افالاني. نسأل الله تعالى أن يغفر لهم ويرحمهم ويكرم نزلهم ويوسع مدخلهم وأن يجازيهم بالحسنات إحساناً وعن السيئات عفواً وغفرانا وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون

وكتب أشرف جرجره كلمة بعنوان " ثناء وإجلال لصديق
حميم وزميل في كلية عدن " أبو بكر محسن العطاس
تابع الكلمة هنا

ونعت مواقع يمنية جمة الفقيد محمد الخادم غالب الوجيه
وذكرت أنه كان برلمانياً ووزيراً يمنياً سابقاً توفي في أحد
مستشفيات الأردن، بعد معاناة طويلة مع المرض. وذكرت
أنه من مواليد زبيد بالحديدة وكان عضواً في حزب المؤتمر
الشعبي العام. وقد ترعرع ودرس في كلية عدن وحمل
شهادة بكالوريوس في الاقتصاد، وشغر مناصب عدة منها
رئيس لجنة التجارة والصناعة وزير الخدمة المدنية
والتأمينات، وزير النفط والثروات المعدنية وعمل رئيساً
لمجلس إدارة البنك اليمني للإنشاء والتعمير  وترأس
جمعية الأخوة اليمنية الكويتية 

فقيدا كلية عدن في صور

Al_Safi___Al_Attas_in_Abu_Dhabi_copy

من اليمين المرحوم أبوبكر محسن العطاس، محمد علي
الصافي، حسن الجفري وحسين الجفري. أخدت الصورة في أبو ظبي

Attas___Ash___Alawi___Ali_in_Abu_Dhabi_90s_copy

من اليسار المرحوم أبوبكر محسن العطاس، أشرف جرجره، المرحوم علوي السقاف وعلي عثمان جرجره .أخدت الصورة في أبو ظبي في التسعينات

Abubaker Al Attas with Abubaker Farah

من اليسار المرحوم أبوبكر محسن العطاس مع الفنان المرحوم أبوبكر فارع في أبو ظبي

Group-photo-of-Prefects-1955

صورة
لعرفاء
كلية عدن
الوقوف من
اليسار أبوبكر
العطاس مع
عشرة من
زملائه من
العرفاء في
الخمسينيات

The late Mohd Al Khadem Ghaleb Al Wageh

من اليسار المرحوم محمد الخادم غالب الوجيه في إجتماع
مع نائبه والى جانبهما من اليمين جعفر السقاف مدير مصافي عدن سابقاً

الصندوق الأسود– خيوط اللعبة
بثت قناة الجزيرة القطرية فيلماً وثائقياً ضمن مسلسلات
الصندوق الأسود بعنوان "خيوط اللعبة". وتضمن الفيلم
صوراً لما خلفه الحوثيون والمخلوع صالح من دمار
وخراب في حربهما على عدن

الملكة إليزابيت في عدن
نشر موقع قناة العربية نت خبراً مفاده  أن  العديد من
الاهالي في عدن قد عبر عن آسفه  لخبر "بيع أثاث الملكة
إليزابيت" الذي كان موجوداً في فندق "كريسنت
هوتيل". واستنكر العديد من الناشطين الأمر لا سيما بعد أن
قيل إن القطع وجدت معروضة للبيع بثمن بخس في حراج
التواهي في عدن بشكل معلن ودون مبالاة من البائعين الذين قد يكونون غافلين عن القيمة الحقيقية لهذه القطع الأثرية التي تمثل إرثاً تاريخياً يعكس البعد الحضاري، لاسيما أنها كانت في حقبة زمنية شاهدة على الوجود البريطاني والتي دونها التاريخ. وقد نشر الموقع صوراً للقطع الآثرية وفيلماً وثائقياً عن زيارة ملكة
بريطانيا لعدن عام 1954

بنك تشارتر في عدن
Chartered Bankبعث لنا الباحث بلال غلام
حسين بنبذة تاريخية عن
إفتتاح بنك تشارتر في
عدن في أواخرالخمسينيات
تابع النبذة هنا

شهاب غانم: الشعر العربي بخير
نشر موقع صحيفة البيان
Shihab-Mohd  Abdo Ghanemالإماراتية حواراً مع د. شهاب
غانم حول حضوره المتميز في
المشهد الثقافي، المحلي
والعربي، معززاً ذلك باشتغاله
الدؤوب في عالم الترجمة. وهو
لا ينفك يفاجئنا دائما بقدراته
الإبداعية المختلفة، وغزير
أعماله فيحصد الجوائز الأدبية
الرفيعة
تابع الحوار هنا

Translation symposium Alsharqa

جامعة الشارقه تكرم د.شهاب غانم
ضمن فعاليات مؤتمر الترجمه الذي نظمته كلية الآداب والعلوم الانسانية والاجتماعية في جامعة الشارقة في
الإمارات العربية المتحده كرم د.شهاب غانم لابداعه في الشعر وترجمة القصائد الشعرية

أطباق شعبية لن تتخيّل أصولها الحقيقية

Mushabak

نشر موقع هافينغتون بوست العربي صفحة تناول فيها
عشرة أطباق شعبية، فمثلاً الزلابية أو مايعرف بالمشبك هي حلوى شرقية يظن البعض أن أصلها هندي، لكن
أصلها يرجع إلى الشرق الأوسط وتم تقديمها إلى
الهند عن طريق الغزاة الفارسيين
راجع الصفحة هنا

July 2016 update

 Keeping in touch...

* This year marks the 5th anniversary of the murder and death of Aden college alumnus AbdulAbdul Rahman Bagunaid Holland Rahman Bagunaid by unknown assailants in Aden.
Stunned fans of the musician Abdul Rahman Bagunaid and the family of Saleh Bagunaid were shocked by the impact and the mystery of his murder and death on May 11, 2011. He died of multiple fatal stab wounds on his body. His body was found in his apartment in Khormakser, Aden. The murder took place during the chaotic, unruly and volatile security situation in Aden. Until this day, his killers were not apprehended, let alone to mention the lack of proper investigation and follow-up of the legal measures against crime and criminals.
His close and long time friend Ashraf Girgrah wrote a tribute in his remembrance.
Read the tribute here.

* In the wake of British European (EU) referendum which took place on 23rd June 2016, Dr. Adel Aulaqi wrote a short poem in English expressing his feelings about the outcome of that referendum.Adel  in London
Deed is done.
Cameron is nearly gone,
More dilemmas are anew
They will Not be fun.
Reconstructing identity
No longer European
We need wisdom
The wisdom of Solomon
Love we must welcome
Hate we must shun.
May we negotiate
A much better future
In the face of all strife
Disharmony and potential
Destructive Dissension.

* Two poets from UAE Dr. Shihab Ghanem andGeeta & Shihab Geeta Chhabra from India got together to form a dialogue focusing on universal peace, poetry and interfaith harmony. The setting was published online on the website of Indian poet Geeta Chhabra.           Dr. Shihab Ghanem translated into Arabic language Geeta's poems written in English.
View the website here.

* Alumnus Farook Murshid sent us an explanatory diagram of the symptoms of anemia.Farooq Murshid
Dr. Adel Aulaqi thought that was a clever way of demonstrating the summarisation for the Symptoms and Signs of Anaemia from any cause.
He continued to comment saying, "May I add that one of the commonest symptoms and signs in insidious anaemia especially of slow blood loss from the gut is un-explained swelling of the feet and legs, often accompanied by lethargy attributed to and missed as unimportant and old-age-related. Common large bowel polyps often do that."
View the diagram here.

* At the closing session of the Kerala Akademi of Literature - UAE Reading Year initiative Shihab honouring copy1seminar/workshop which was held on June 4th,  2016 at Gulf Model School in Dubai, Dr. Shihab Ghanem was honoured by President of the Sahitya  Akademi along with best seller novelist Sri. Perumbdavom Sreedharan,  novelist Sri.N S Madhavan, poet Sri. Kureeppuzha Sreekumar and lady poet Smt. Lopa who came from Kerala.

* Hussam Sultan is a frequent contributor in Aden College website. He wrote recently about the Hussam Sultanrefugee crisis in Europe which had been the main headline for the past few month  in Western media. He wrote that  anyone who watched the many news reports about the crisis would probably have noticed that the vast majority of those queuing up at the borders to enter Europe are young men with average age of probably 25, this is not mention that many daily boats that leave the shores of Libya across the Mediterranean headings towards the southern parts of Europe.
Martin Wolf wrote in the Financial Times that Europe has a "particular" responsibility towards the refugees as Europe helped destabilise the Middle East, and called for distinction between refugees and immigrants.  Europe has a moral obligation, he said, towards refugees but not towards immigrants.  Refugees has an advantage over immigrants in that they will accept any job in their new host country, unlike migrants who have particular skills and their economic value may not be as high as unskilled labour.
There is no doubt the demographics of the rich world are changing, with population growth down from 1% in the 1950 to 0.5% now and will drop to zero by 2040 (The Economist), so the need to boost the population growth and adjust the labour markets is an economic need more than it is a matter of compassion or guilt. Germany, for  example, expects to receive 800,000 refugees in 2015. That is about 1% of its population and more than the entire EU combined in 2014.
In the midst of all this there is a booming trade in humans and an emerging formal trade in refugee quotas between recipient countries, or an advanced form of the old Souq al Nikhasah (slaves market) similar to the primitive one that ISIS have revived in their fantasy land.
The article discussed that proposal in which the writer Mollie Gerver writes that while the principle of refugee quotas has generated opposition, a quota trading system, in which states can sell all or part of their quotas to other states, could offer a solution. She notes that although there would remain reservations about such a system, it would ensure that states who accept disproportionately more asylum seekers are compensated for doing so, while those who accept fewer pay for the    privilege. The world as we know it is definitely changing.
Read the article here.

* Dr. Thalia Arawi, Vice Chair, Medical Center Ethics Committee and Medical Center at the American University ofDr Talia AlRawi Beirut wanted to share the result of the collaboration with the Nuffield Council on Bioethics, the highest bioethics authority in the UK. The Nuffield Council on Bioethics has achieved an international reputation as an independent body advising policy makers and stimulating debate in bioethics. This collaboration led to the production of an Arabic Version of an animated short video about research ethics for children: Health research: making the right decision for me. This animation reveals  ethical issues from the perspective of Mia – a character who goes through some of the questions and issues that might be raised when a young person is invited to take part in clinical research.
Watch the video here.

تحديث الصفحة الرئيسية يولية 2016

Blackboard with photos

تهنئة برمضان والعيد
قام الشاعر د. شهاب غانم بتأليف أبيات شعرية إحتفاءً
بشهر رمضان المبارك وعيد الفطر المبارك
إقرأ الابيات الشعرية هنا

شهاب غانم: الشعر العربي بخير
نشر موقع صحيفة البيان
Shihab in Al Byianالإماراتية حواراً مع د. شهاب
غانم حول حضوره المتميز في
المشهد الثقافي، المحلي
والعربي، معززاً ذلك باشتغاله
الدؤوب في عالم الترجمة. وهو
لا ينفك يفاجئنا دائما بقدراته
الإبداعية المختلفة، وغزير
أعماله فيحصد الجوائز الأدبية
الرفيعة
تابع الحوار هنا

عائلة المعرفة بينها ميدان سباق يومي
نشرت صحيفة البيان الإماراتية
Shihab with his childrenحواراً مع بعض أفراد أسرة
د. شهاب غانم
وذكرت الصحيفة بأن جميع
أفراد العائلة بما بينهم الجد
والابناء والاحفاد قُرأ من
الدرجة الاولى
تابع الحوار هنا

قناة الغد المشرق
إستضاف برنامج رجل من الزمن الجميل الذي يبث على قناة
الغد الشرق حواراً في ثلاث حلقات مع د. شهاب غانم
تناول موضوع الحلقة الاولى قصيدة ياهلال رمضان
تجد الرابط هنا
وتناولت الحلقة الثانية من الحوار قصيدة مرثية لحرمه الراحلة
التي كما قال علمته الصبر
تجد الرابط هنا
أما الحلقة الثالثة والاخيرة فتناولت قصيدة بخبوخ وقصيدة
ياإمارات
تجدها على الرابط هنا

مشروع القلب الشاعري والتحالف الدولي

Al Khaleb Al Shairee

نشرت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية على صفحة فضاءات
مقالاً عن مشروع القلب الشاعري الذي يضم 100 شاعر وفنان من مختلف الجنسيات لترسيخ الشعر من أجل السلام ومن بين الشعراء المئة شاعران من كلية عدن هما
د. شهاب غانم وشقيقه د. قيس غانم
تابع المقال هنا

أحكام تجميد وحفظ الأجنة
Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahأعد د.الشيخ العلامة محمد علي البار بحثاً لدورة مجمع الفقه
الاسلامي الدولي الذي عقد في
جده عن:أحكام تجميد وحفظ
الأجنة والخلايا التناسلية
ويركز البحث على التقنيات
الحديثة في تجميد الأجنة (في الواقع اللقائح) والخلايا التناسلية
 اي (الحيوانات المنوية من الرجل والبييضات من المرأة). وما
هي الاسباب الداعية الى تجميد الأجنة والحيوانات المنوية
والبييضات. والبحث مقسم بعد المقدمة الى ثلاثة أقسام
تابع البحث هنا

برلماني كندي يشيد بصيام شهر رمضان
أشاد عضو البرلمان الكندي مارك هولند بصيام شهر رمضان
ونوه أنه صام شهر رمضان كاملاً خلال السنة الماضية وينوي
القيام بالصوم خلال السنة الحالية وذلك دعماً لمشروع خيري
إسمه العطاء 30 . والفكرة هي أن تأخذ النقود التي توفرها
نتيجة الصوم اليومي وأن تعطيها لمن هم أكثر حاجة وللجهات التي توفر الطعام للمحتاجين

حوار مع مجنونة من السودان
مراسل صحيفة الشرق الاوسط استطاع اجتياز اسوار مصحة
للامراض النفسية فى الخرطوم واجراء حوار طويل مع وجه
سودانى اثار ضجة كبيرة فى الاونة الاخيرة. اللقاء مع الدكتورة احلام حسب الرسول وهى استاذة تاريخ فى واحدة
من الجامعات السودانية، وهى نفسها التى اعلنت عن تشكيل
تنظيم سياسى جديد يطالب بعودة الاستعمار الى بلدها
السودان. السلطات السودانية اودعتها فى مصحة للامراض النفسية والعصبية بعد اسابيع قليلة من اعلانه عن حركتها السياسية التى اطلقت عليها اسم حركة (حمد) وهى اختصار لحركة المطالبة بانتداب دولي
تابع المقال هنا

وفي تعقيب على مقال من المجنون تذكرت د. أشواق مطر جلسة
إستراحة في مستشفى مصافي عدن مع بعض الزملاء الاجانب.
وتحدثوا عن عدن زمان أيام حكم الانجليز
تابع البقية هنا

وعبرعلي شريف حمود على الوضع الذي جاء ذكره في مقال
صحيفة الشرق الاوسط وحالة الإخوة في السودان التي 
لا تختلف كثيراًعن حالة اليمن، فكتب الابيات الشعرية
عن الاستعمار فقال

Ali Sharif Hamoudارجع يا استعمار ارجع
ارجع حالا، وحالا ارجع
الشعب المسكين يتوجع
والنَّاس من الفقر تتسكع
لا من يجيب ولا من يشفع
الحاكم اصنج مايسمع
على رقاب الناس يتربع
وفي حقنا دائماً يطمع
والريال نازل نازل مايطلع
ومن يشتكي يقول له ادفع
فحكامنا برضه مايشبع
همه ان امواله تتجمع
وإن مديت يدك تتقطع
مايبقي لك حتى إصبع
وفوشتي ذي بالامس تلمع
 من كثر الباطل تتراجع
حتى أصبحت فعلا أصلع
اليوم عيوني بطلت تدمع
قالت لي كثر البكا ماينفع
قلت لها غداً هذا الحاكم يُقلع
قالت ياعلي ليش  كذا ماتقنع
سيخلفه حاكم مثله مايشبع
ارجع ارجع يا استعمار ارجع

فنان واجه الموت 3 مرات
Ash & Bagunaid Holland1تصادف هذه السنة الذكرى
الخامسة على مرور مقتل
ووفاة خريج كلية عدن
الفنان عبدالرحمن باجنيد
على يد قتلة مجهولين
وقد صُعق محبو الفنان عبدالرحمن باجنيد والمعجبون بفنه في
عدن وأسرة صالح باجنيد لوقع حادثة الوفاة الغامضة في 11
مايو 2011 م. و تُوفي من جراء طعنات قاتلة على جسده، وعُثر
على جثته في الشقة التي  كان يسكنها في خورمكسر بعدن. حدث
ذلك في ظل الاوضاع الامنية الفوضوية والمضطربة في عدن. ولم
يُعثر حتى الآن على قاتليه ناهيك عن التحريات والمتابعة
القانونية لارتكاب الجريمة. وأشاد أشرف جرجره بصداقتهما
الحميمة في مقال بعنوان فنان واجه الموت 3 مرات
تابع المقال هنا

بانجناه
كلمات عبدلله هادي سبيت الحان فضل محمد اللحجي
تحديث وغناء عبدالرحمن باجنيد
هذه تجربة متواضعة لتسجيل تقديري وأمتناني لصداقة وفن الراحل عبدالرحمن باجنيد. وكما كان الشاعر عبدالله هادي سبيت علماً ورائداً في النهضة الفنية في لحج كان كذلك الملحن فضل محمد اللحجي والفنان عبد الرحمن باجنيد. فالاول صاغ صورة متكاملة عن زراعة وحصد وحلج القطن أهم المحاصيل الزراعية في السلطنة العبدلية أيام ستينات العصر الذهبي في الجنوب العربي.  وجاء لحن الثاني مناسباً للتعبيير عن هذه الصورة الفنية المتكاملة وختمها الثالث بتجديد اللحن وإدخال الالات الموسيقية المتنوعة ليضيف لهذه الصورة الجمال في التعبييرالموسيقي. وقد حافظ باجنيد على عظمة اللحن والايقاع باصطحاب أحد ضاربي الدربجة خصيصاً من عدن رحم الله مبدعي ستينات العصر الذهبي في عدن والجنوب العربي

ردود خريجي كلية عدن على وفاته
كان بعدي في المدرسة بنحو سنتين، واذكر دائما ترجمته لمسلسل الهارب في اذاعة عدن وعندما هرب من تعسف
الحكم الشمولي شبهه الناس بالهارب بطل المسلسل. رحمه
الله وغفر له واسكنه فسيح جناته
د. شهاب غانم

شكراً لصديقي المخلص أشرف جرجره على تقاسم هذه
المعلومات. كان عبد الرحمن باجنيد فنانأً مثالياً، صديقاً
وزميلاً في كلية عدن ومتحدثاً لطيفاً. كانت عدن ولا تزال
تفخر أن يكون مثل هؤلاء الناس الذين سوف تكون ذكراه
محفورة في تاريخ كل الأجيال القادمة
فاروق مرشد

جزيل الشكر للاخ العزيز اشرف عثمان جرجره اكرمه الله
لتسجيل هذا الرثاء بروعة الكاتب القدير نبذة من تاريخ رجل
كلنا عرفناه شخصياً او عبرعمله او فنه. ارسلها لكم لكونها
ايضاً تحمل في طياتها الكثير من تاريخ كل منا الشخصي
والوطني
مشكور اخ اشرف. اكرمته واكرمت الكثير منا يكرمك الباري
جزاك الله خيراً، فما اتيت به يذكرنا بان ندعوا لاخينا عبدالرحمن
بالرحمة والمغفرة من الله الرحمن الرحيم
د. عادل عولقي

حتى لاننسى مبدعينا 
محمد جبر
Mohd Jabr Windsor1كنا لانتأكد ان يوم العيد الاّ بعد
سماع اغنية عبدالرحمن باجنيد
كل عام وانتم بخيرمن اذاعة
وتلفزيون عدن . رحم الله المبدع
عبدالرحمن باجنيد الفنان ذي
المواهب المتعدده الناجحه فقد
كان مغنياً وملحناً وكان مذيعاً
مميزاً باللغتين الانكليزيه
والعربيه كما كان مترجماً فورياً للمسلسلات وابرزها مسلسل
الهارب . اضطر للهجره الى هولندا نتيجة للاضطهاد الفكري اكثر
من 30 عاماً ولحبه لعدن عاد ليموت في وطنه عدن

عبدالرحمن باجنيد صوت الفن الأصيل الذي افتقدناه
نشر خالد سيف سعيد على صفحة أدب وثقافة في موقع عدن الغد
مقالاً في ذكرى رحيله الاولى أكد أن عبد الرحمن باجنيد أحد رواد
الاغنية اليمنية الذين غردوا في سمائها باغانيهم العاطفية في
مرحلة تاريخية من مراحل الفن والغناء في الزمن الجميل
اقرأ المزيد من عدن الغد

رحلة إبداع إمتدت من عدن إلى هولندا
أجرى محمد فضل مرشد حواراً مع الفنان الراحل عبد الرحمن
باجنيد في صحيفة الايام اليومية في عدن، تحدث الراحل عن
نشأته الفنية والإذاعية خلال الخمسينات والستينات
تابع الحوار هنا

وكتب عصام خليدي على موقع عدن الغد في صفحة الفن مقالاً
لحلول الذكرى الخامسة لرحيل الفنان والإعلامي عبد الرحمن
باجنيد. وتطرق في المقال لمسيرة الباجنيد الموسيقية
وإستشهد بأبرز الملامح والخصائص الغنائية والموسيقية
للفنان الراحل. كما سطر أهم المحاور الفنية والإعلامية
في تجربته
تابع المقال هنا

القطن في أبين زراعة وحلجاً وتسويقاً
نشر عبدالله بن كده لقاءً مع ناصر جبران رئيس لجنة أبين
التعاونية الزراعية على مدونة د. وحيد سعد عن ستين عاماً
من عرض الاسواق العالمية قطن أبين بعلامته التجارية (قطن
 أبين). وشرح اللقاء زراعة وحلج وتسويق القطن منذ
عام  1951 م. وبلغت المساحة المزروعة بالقطن على مستوى
المحافظة والخاصة بلجنة ابين 8 آلاف فدان من أصل 14
ألف فدان فيما من المتوقع أن يستقبل محلج القطن بالكود
التابع للجنة ثلاثة ملايين رطل من القطن
تابع المزيد هنا

هل اصل الكورد عرب من اليمن ام عرب اليمن اصلهم كورد؟
كتب أحمد موكرياني في موقع الحوار المتمدن مقالاً يسال فيه
ما إذا كان عرب اليمن من أصل كوردي. وذكر في المقال أنه
من خلال دراسته للكتب التاريخية وزياراته الكثيرة الى اليمن
لأكثر من 25 سنة التي تجاوزت مائة زيارة، يستطيع ان يقول
بان اصل العرب هم الكورد وليس العكس، واستند بنظريته
هذه من الناحية الجغرافية والمنطقية
     إقرأ المزيد هنا

نقل الاعضاء من الموتى للاحياء
نشر موقع صحيفة الوطن اللبنانية خبراً مفاده أن الأزهر
و"الكنيسة" يتفقان على "شرعية" نقل الأعضاء من
الموتى للأحياء
تابع الخبر هنا

August 2016 update

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab M.A. Ghanem Al Hashmi co-authored with his son Dr. Waddah S.M. Ghanem Al Hashmi a Al Fatihah book of SHihab copybook in English entitled ''Al Fatihah, the opening of the Quran''. The book is available online at                           www.al-fatihah-theopening.com
Al-Fatihah is the first and opening chapter in the Holy Quran, and in many ways it represents the essence of this holy book itself. In this opening sura of the Quran—used in every mandatory and voluntary prayer in Islam—the one and only God, Allah, summarizes in these seven oft-repeated verses the purpose and mission for humankind.
Al-Fatihah—The Opening of the Quran explores the foundational and critical questions addressed in the first sura of the Quran, and it provides a way for both Muslims and non-Muslims who are neither native in Arabic nor competent in reading and understanding Arabic to access this absolutely purposeful set of Quranic verses. Because the Quran can only have the interpretation translated, the authors have over several years diligently researched scholarly interpretations from both classical and contemporary mainstream scholars so that the concepts of Al-Fatihah can be easily accessed and understood.

* Dr. Adel Aulaqi authored a study paper on the ''Aden Refinery's Medical Division 1978-1982''.
The paper was published by the British Yemeni Little Aden Hospital copy1Society Journal volume 16, 2008. Adel served in the Aden Refinery Medical Division 1978–82. He later joined the staff of Wexham Park Hospital, Slough, and, following his retirement in 2005, continued to work part-time there. He was recently awarded an MA from SOAS, London, for his study of the South Arabian Medical Service.
The following article is based on his presentation to the Society at the Middle East Association on 15 May.
Read the paper here.

* Alumnus Farooq Murshed, AIBMS, AIST (London, UK) has been a Clinical Laboratory Consultant, Farouq Aman friendAcademic lecturer and Director of Aden Refinery Hospital Labs. for 37 years until his retirement in 2006. He is now a consultant of two leading laboratories in Aden namely University Medical Centere and the Modern Medical Laboratories. He is also an academic lecturer in the university of Aden-Private sector-(degree courses) and 4 institutes(diploma courses) teaching laboratory techniques.

* Wikipedia, the Free Encyclopedia website has established a web page on Dr. Shihab Ghanem.
The web page consists of a biography, personal life references, and external links.
Review the page here.

* ''Understanding the Role of the ''South Question'' thanos_petouris Phdin Yemen's war '' is the title of a paper researched by Thanos Petouris, Phd. affiliated with School of Oriental and African Studies (SOAS) with University of London, UK. The paper discussed the political situation in North and South Yemen with emphasis on the prospects and future of the South independence movement.
Read the study paper here.

* ''How Islamic are Islamic countries?'' That was the title of a study paper co-authored by Dr. Scheherazade RehmanScheherazade S. Rehman and Hossein Askari of George Washington University. The paper was published in the Global Economy Journal volume 10 issue 2 article 2 in 2010.
The researchers explained that There is considerable and growing interest on how religion impacts economic, financial, social, legal, and political development of countries. Most economists generally agree that there are many determinants of economic growth and that Hossein_Askari“…successful explanations of economic performance have to go beyond narrow economic variables to encompass political, [legal] and social forces. Religion is one such force and ... currently there been considerable attention on the role of religion in economics.” There is a general agreement among sociologists that daily decisions of individuals are in part influenced by their belief systems. Since late 2001, academics such as Bernard Lewis and Robert Barro have endeavored to assess the relationship between religion and economic, legal, and social development of countries. Unfortunately, this is riddled with limitations as, for example, Islam is judged by what those that are labeled as Muslims do and not by the actual message of Islam—based on the Quran and the practice and the sayings of the Prophet.
Read the study here.

* The Power Of Fruits And Vegetables.
Many of us eat fruits and vegetables in our daily Bananasdiet. After all, they have been part of our diet since the beginning of mankind. We eat them raw, cooked and frozen; we take them as juices and combine them with other foods. But there are probably many things that we did not know about the fruits and vegetables that can be very useful to know and learn.
Read more here.

* Birmingham Quran manuscript.Birmingham_Quran_manuscript
Two leaves of an early Quranic manuscript in the Mingana Collectionof Middle Eastern manuscripts of the University of Birmingham's Cadbury Research Library were radiocarbon dated in 2015 between 568 and 645, suggesting that it may be among the oldest Quran manuscripts to date.
The manuscript is written in ink on parchment, using a monumental Arabic Hijazi script and is still clearly legible. The leaves preserve parts of Surahs 18 to 20. It was on display at the Birmingham University, Bramall Music Building, from 2-25 October 2015 and is currently being exhibited at the Birmingham Museum and Art Gallery until 5 August 2016.
Read more here.

* Medical Errors: Still the Third Leading Cause of Death By Dr. Mercola
A study revealed that doctors are in fact the third leading cause of death in the U.S. Dr. Barbara Dr. Barbara_StarfieldStarfield was the author of that JAMA study, published in 2000, and her research documented how a staggering 225,000 Americans die from iatrogenic causes, meaning their death is caused by a physician's or hospital's activity, manner, or therapy.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس 2016

Blackboard with photos

عروبة المنصوري والبيت الابيض

Orubba Almansouri

نشر موقع صدى عدن خبراً مفاده أن فتاة يمنية أميركية
الجنسية تخرجت بتفوق في دراستها والقت كلمة نارية باسم الخريجين أمام كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما والسيدة ميشل أوباما ونائب الرئيس جو بايدن والاعلامية اوبرا وينفري وزعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي ومجموعة متحدثين من كل فئات المجتمع وذلك بعد حصولها على دعوة من البيت الأبيض لحضور قمة المرأة  في عاصمة البلاد واشنطن
تابع الخبر هنا

الفيلم الألماني الذي أنصف تاريخ الفتوحات الاسلامية

دبلجة عربية لفلم وثائقي بث من التليفزيون الالماني
بعنوان "علم الاسلام" الدفين المكتوم سلكت فيها
مسلكاً محايداً من غير تحيز الى جهة او انتصار
لعصبة او عصبي

عشرة أثرياء تبرعوا بثرواتهم للفقراء 3 منهم عرب

يمتلك العديد من الناس نظرة أحادية لحياة الأثرياء باعتبارهم
يسعون دائمًا إلى ملء خزائنهم بالمال غير عابئين بأي شيء
آخر، بالتأكيد ليس جميع الأثرياء كذلك فمنهم من ضرب المثل بتبرعاته السخية من أجل الأعمال الخيرية

Embryology in the Qur'an
Dr. Keith L. Moore (University of Illinois,
1990) dlivered a lecture entitled
"Embryology in the Qur'an". The lecture
was recorded on video at the
University of Illinois, Chicago, USA.
Dr. Moore is a professor emeritus in the
Division of Anatomy within the Department
of Surgery's Faculty of Medicine, at the
University of Toronto, Canada. He has
contributed to numerous publications and
texts, which include The Developing
Human and Before We are Born.

من روائع حسين المحضار
Poet Hussein Al Mihdarحسبته خوي من لحّمي ومن دمّي
يـشاركني في الأفـراح والأحـزان
 ولـكـن مـا طلـع حـتـى ولـد عـمّـي
ولا حتى طلع واحـد من الجيران
 عطيته كـل ما أمـلك بـلا حـسـبان
 عديم الود بـه ليـت اللقاء ما كان
 ------------------------------
 تمنيته يـفكّر يـــوم فــــي ضــمّــي 
إلى صدره يعـدل شوكة المـــيزان
 ويـفـتـح بـاب مـنّه ينجـلي هــمّــي
ويمنحني وسام الـصبر والنيشان
 ويطفي نار حمراء كـيرهـا رشان
 عديم الود بـه ليـت اللقاء ما كان
 ------------------------------
 أنا سـمّـي وهـو ما قـــال بـاسـمّـي 
ولا سبّح ولا عـوذ مـن الـشيطان
 بـدل ما يعتذر لـي زاد مـن غـمّـي 
وذوقـنـا بـلا ذنـب الـعـذاب ألـوان
في العهـد الذي بـيـني وبينه خان
 عديم الود بـه ليـت اللقاء ما كان
 ------------------------------
 بـنيـه صافـيـه جـبـته إلــى يــمّــي 
وسـلّمته قـفـول الــبيت والـدكان
 ولكن لـلأسف عـينه عـلـى فـمّـي 
وشل من فمي اللقمة وأنا جيعان
 وخلاني وسط صحراء الضمأ عطشان
 عديم الود بـه ليـت اللقاء ما كان
 ------------------------------
 بغـاني طـول عمـري عـبد له تـمّي 
وهــو يبغى يـتـمّي دائم السلطان
 قليلي فـالـذهـب شـلّه مع جمّـي
ومن سوقي طلع رابح وانا خسران
 وباع اللول والياقـوت والـمرجان
 عديم الود بـه ليـت اللقاء ما كان
 ------------------------------
 إذا تـمّى كـذا بسـقيه مــن سـمّـي
ومـن علقم ومر قـاطع ملا فنجان
 وخلقانه بها فـي السـيّـف با رمّـي 
عـشاء وإلا غداء في البحر للحيتان
 وبا فرّج عليه الإنس هـم والجان
 عديم الود بـه ريت اللقاء ماكان

From Farook Murshid

العنصريه والتمييز في الثقافه الاسلاميه
محمد جبر
Mohd Jabr Windsor1عنوان المقال لن يعجب الكثير
للحساسية المفرطه بين العنصريه  والثقافه الاسلاميه
واحب هنا ان انّوه انني لا اعني
في هذا المقال  "الاسلام" كدين
حنيف وانما اعني الثقافه االاسلاميه حسب ما وصلتنا
الاسلامي والتي تحتوي على
الكثير من التزوير والاخطاء والتي وللاسف لازالت تأخذ حيزها الكبير من ثقافة المجتمع  الاسلامي. وعلى مر التاريخ، كثير من الجرائم جرت بحق الارمن والاشوريين والازيديين والصابئة والبهائيين والمسيحين والعلويين والشيعة والدروز والمعتزلة والصوفيين ولازالت تجري بمبررات دينية، يتحمل مسؤوليتها مسلمون معتقدون انهم يصححوا الاسلام من الشوائب. وللأسف الشديد لازالت هذه الجرائم تحدث حتى الان بالمبررات نفسها انطلاقاً من الخلفية الثقافية نفسها، يحتم البحث عن المصدر الفكري للانتهاكات، المسكوت عنه وما تفعله"داعش" اليوم إلاّ مثال حي نعايشه اليوم
تابع المقال هنا

Islamic four sects

المسلسل الأمريكي ملهم العالم
هو أول مسلسل درامي في الأمريكيتين يحكي قصة شاب
أمريكي مسلم يعيش في الولايات المتحدة ويواجه تحديات
الحياة اليومية التي تواجهنا جميعاً أيضاً من خلال إيجاد
الإلهام في سيرة النبي محمد عليه الصلاة والسلام بأسلوب
عصري درامي شيق. حلقات المسلسل قصيرة ممتعة
ومشوقة وتعالج مواضيع متنوعة كالانتحار وإدمان
المخدرات والإلحاد والإرهاب والقدر وضغوط العمل وعمل
الخير وغيرها الكثير
تمت ترجمة المسلسل إلى أكثر من 16 لغة حتى الآن
وذلك من قبل متطوعين من كل بلدان العالم، وحاز أكثر
من 50 مليون مشاهدة بموسميه الأول والثاني عبر منصات
التواصل االإجتماعي من فيسبوك ويوتيوب إلى 20 قناة
تلفزيونية عالمية بثته في أكثر من 120 دولة، وربح في
فبراير الماضي جائزة أفضل عمل إبداعي في دبي
 وصلت عشرات رسائل الحب من أشخاص آخرين كانوا
يكرهون الإسلام والمسلمين وتوقفوا عن ذلك بعدما تعرفوا
على الحقيقة من خلال المسلسل، وهذا أهم نتاج وثمرة
للمسلسل. بعض اللغات التي تجدون المسلسل فيها حتى الآن
على الموقع:الإنكليزية - العربية  الإيطالية - الفرنسية
البرتغالية - الفارسية - الأوردو - الألبانية - الإسبانية 
التركية - الروسية - الألمانية
تم إنتاج وتصوير العمل بالكامل في الولايات المتحدة وتجاوز
عدد فريق العمل ال 50 شخص من جنسيات متنوعة من
فريق العمل الإحترافي إلى المتطوعين
شاهد المسلسل هنا

رسالة من باحث في عدن
السلام عليكم

 اتمنى ان تكونوا بخير
 ارغب في الحصول على معلومات مختصرة باللغة العربية عن
كلية عدن بمعرفتكم الكريمة لتضمينها كتعريف بالكلية عند
ذكرها في متن كتابي الذي اعده حالياً واسأل الله له ان يرى
طريق النور
مع خالص تحياتي

هاني باسل
 باحث - عدن

وكان ردنا على طلب الباحث هاني باسل كالآتي
الاخ الباحث هاني باسل
تحية طيبة
إذا ما اردت إستخدام أية معلومات من تاريخ كلية عدن
فالرجاء ذكر مصدر المعلومة وهو موقع كلية عدن مع ذكر
عنوان الموقع، وستجد فيما يلي بعض المصادر التي تتعلق با نشاء مصافي عدن الصغرى
مصافي عدن تم البدء في إنشائها في عام 1952م وتم
استكمال إنشائها عام 1954م من قبل شركة الزيت البريطانية
وقد آلت ملكيتها لليمن في 1/5/1977م بعد أن تخلت عنها
الشركة البريطانية و تقوم هذه المصفاة بتكرير النفط الخام
لأغراض السوق المحلية بحدود 80 ألف برميل يوميا وتكرير
وتخزين النفط الخام والمشتقات النفطية للشركات الأجنبية في
منشآتها كما تقوم بممارسة النشاط التجاري بالمشتقات النفطية في السوق الدولية ( بيع – شراء ) وتزويد السفن القادمة إلى ميناء عدن بالوقود. وتقوم المصفاة بإنتاج
مشتقات ( البنزين  الديزل – المازوت – الكيروسين – غاز بترولي مسال ، نافثا- إسفلت – غاز فراغي)؟

إفتتاح كلية عدن
أفتتح السير كريستوفر كوكس
Aden College opening ceremonyمبنى كلية عدن رسمياً في
الثاني عشر من شهر يناير 
عام 1953 بحضور حاكم
عدن في ذلك الوقت السير
توم هيكنبوتم
وإستقبل المبنى قبل الافتتاح
الرسمي الافواج من الطلبة في شهر سبتمبر من عام 1952
وكان موقع المبنى في الشيخ عثمان بجانب دار سعد بالسلطنة العبدلية
تابع مراسيم الافتتاح هنا

الحرب الطائفية الإسلامية
عبر فؤاد حيمد في رسالة الينا عن مخاوفه من أن الحرب
الطائفية الإسلامية ماهي إلا مؤامرة أميركية وصهيونية
عالمية تخطط ضد العرب والإسلام. وأكد أن إقامة الدولة
اليهودية في قلب البلاد العربية الإسلامية عام 1948م كانت
إحدى مؤامرات الغرب علينا، هدفها خلق صراعات عبثية
عقيمة بين العرب المسلمين وبين الدولة الصهيونية 
لإضعافنا واستنزاف ثرواتنا ومقدراتنا، كي لا تقوم لنا قائمة 
وكي لا نهدد مصالح أو وجود تلك الدول الغربية المسيحية
حين نتمكن من الإمساك بزمام أمورنا الاقتصادية والسياسية
يبدو (وأرجو أن أكون مخطئا) أن دَفع دول مجلس التعاون الخليجي لـِشـَنِّ "عاصفة الحزم" ضد الطائفية في اليمن، ربما يكون جزءٌ لا يتجزأ من تلك المؤامرات الغربية الصهيونية العالمية علينا جميعا

وجاء تعليق حسام سلطان حاسماً إذ ذكر أن كثرة استعمال
كلمة مؤامرة يعطي عذراً لجماهير المفكرين  والمثقفين لاخذ
اقصر الطرق لتفسير الاحداث كما ان استعمال كلمة مؤامرة
يغني عن النظر الى المرآة لنرى ان الخلل بدرجة كبيرة فينا
و منا و الينا. لا استطيع ان الوم الامريكان ولا الصهيونية
العالمية ولا الماسونية المارقة على الحرب الطائفية التي
تدور رحاها الان لسبب بسيط وهو ان الصهيونية العالمية
والماسونية المارقة لم تكن موجودة في ايام علي و معاوية
ولم تكن حاضرة  في واقعة التحكيم عندما تم رفع المصاحف
فوق اسنة الرماح في دهاء ابليسي
تابع المقال والتعقيب هنا

Sept. 2016 update

 Keeping in touch...

* Alumnus and Aden College ex-teacher RazaReza Yousef1 Yousuf sent a collection of Aden photos which he said brings memories.
He met a parsee from Aden by the name of Chris who had a shop selling electronic goods in Enfield, UK. Chris knew alumni Soli Darulwala and Jimmy Hodiwala. They were all alumni of Aden College. Raza taught Chris in class 1 in his first job at the Government Secondary School in Khormaksar.
What a small world indeed.

* Alumnus Farooq Murshed was in contact Farooq Murshid1with Dr. Silva who was working in the hospital at Little Aden Refinery. Dr.Silva emphasized that the Laboratory at the hospital and the services at the hospital were wedded together. He went on to say that the staff faced occasional ripples, but they were all sorted out in seconds. Both the hospital staff and laboratory staff were always in mutual understanding.
Dr. Silva praised the efforts and services provided by alumnus Farooq Murshed in teaching.
''There were a few occasions where I've contacted you from India (when I was on holidays) to know solutions for some problematic situations. You came out readily with solutions. I always felt I've two 'additional hands' whenever you are around.
When I think of the hospital and Aden, I always think of you Farooq being in the center of it.''

* Alumnus Farook Aman was delighted toFarook Aman1 reconnect with alumnus Adel Ali Ismail Turki after about 3 decades of abscence.
Farook found out Adel accidently on Facebook social media.
''Honestly, I did not recognize you Adel if it hadn't been for Tahani Shihab posting a note to you. Such is life which is on the double speed roller coaster moving years forward from one decade to another, but we still feel young and vibrant.
Hoping that you are in good health.
Please accept a late condolence on the loss of your brother Khaled Turki. Also special salam to your brother Mohamed Turki, the handsome boy at Aden College. ''
On hearing the news, alumnus Farooq Murshed added that Adel Turki was his life-long neighbour in Mersaba, Crater, Aden.

* Finding peace through poetry is the title of an article written by Rituraj Borkakoty on the weekend website of Khaleej Times. Shihab in his libraryThe article was  published as a result of an interview with Dr. Shihab Ghanem in Dubai.
''It's a crazy world right now. Sometimes we feel like we are reaching the end of time. We need to find a way to stop the senseless killing of innocent people. We need to save this beautiful world," eminent Emirati poet Dr Shihab Ghanem said after the reporter asked him many a curious question on an event he has given his heart and soul to in recent years.
Read more here.

* Did Arabic Scholars Discover Evolution in the Ninth Century?
That is the title of of an article written byRober Asher1 Robert J. Asher of the Department of Zoology at the University of Cambridge and author of the book ‘Evolution and Belief’. The article was published on the website of The Huffington Post. It said, ''One thousand years ago, when the United States of America did not exist and Oxford and Cambridge were backwaters of ignorance, the light of human reason shone brightly in places like Tunis, Cairo, and Baghdad. During the Abbasid caliphate for much of the 8th through middle 11th centuries, and also sporadically thereafter, tolerance of certain non-Muslim groups was enshrined in law. This was not as extensive as the constitutionally guaranteed religious (and non-religious) freedoms we enjoy in the West today, but it did mean that non-Muslims such as Musa Ibn Maimun (also known as Maimonides), Hunayn ibn Ishaq, and Yuhanna Ibn Bukhtishu, could not only practice their Judaism or Christianity, but could also make enduring contributions to the social and intellectual life of the then-dominant Muslim culture.''
Read more here.

* The economics of Hajj : Money and pilgrimage was the title of an article by Ahmed Maher. It was published first on the BBC Arabic website and translated into English.
Hussam Sultan commented on the article by Hussam Sultansaying that religions and business go back a long way, whether the selling of incense for places of worship or the sale of Indulgences by the Catholic Church in the dark ages to raise funds in exchange for a reduction of punishment for sins committed.  Interestingly, the Arabic translation for Indulgences is Sukuk al-Ghofran, which may sound familiar. 
This relationship between religions and business or between prophets and profits can be controversial when spirituality becomes an asset class and an important source of income to countries, whether Saudi Arabic though the Hajj, Italy through the Vatican or China through Buddhist tourism sites.  Hajj in Saudi Arabia as per the article by the BBC can generate up to US$10 billion in only 10 days. A lucrative amount that can only make the "spiritual" journey more expensive over time as the profit multiples increase once Hajj - or any other religious asset - enters the business cycle.
Is this relationship healthy for both economies and the religious sites?  Or is the commercialisation of religion immoral?
Read the article here.

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر 2016

Blackboard with photos

من أقوالهم المأثورة

Ghandi and British
William Golding3

صور تذكارية من عدن

Ashraf Al Fadhli Al Tabulsi1

صورة تدكارية من كلية عدن اخذت عام 1955 م .يظهر في
الصورة من اليمين غازي عبدالله الطرابلسي وفي الوسط
عبد القادر صالح الفضلي وأشرف عثمان جرجره. ولبس
غازي قميص فريق عمرية الرياضي في الكلية ومثل عبدالقادر
وأشرف فريق صلاحية وحمل عبدالقادر كأس الفوز بإحدى
المنافسات الرياضية بين فرق الكلية. أرسل الصورة أحمد عبيد
الصافي خريج الكلية

Aden Sira

صورة تذكارية من كريتر، عدن أرسلها الاستاذ خريج
كلية عدن رضا يوسف، قال إن الصورة تذكره بايام
عدن الحضارية. وتظهر الصورة التي ألتقطت من أعالي
جبل صيرة جانباً من القطيع وحقات وشواطئ صيرة

أغنية نزلتوا الجرعة للفنان محمد الاضرعي
قناة سهيل
نزلتوا الجرعة وسببتوا لنا اكبر وجع
ضيعتوا المحصول وكل البلد معه
نزلتوا الجرعة وبعض الناس إنخدع
نزلتوا الجرعة وسببتوا حروباً مولعه
والموت لامريكا

فيديو فوائد كيس الشاي
يدعي معدو هذا الفيديو المسمى بكل يوم إفادة أن هناك منافع
كثيرة لاستخدام اكياس الشاي في علاج بعض الامراض مثل
اللسعات او بعض الجروح وذلك بفضل معالجة الالتهابات
في الجسم

هل اكتشف الجاحظ وابن خلدون
نظرية التطوّر قبل دارون

هافينغتون بوست عربي 

في وقتٍ كانت فيه الولايات المتحدة لم تكتشف بعد، وكانت
أوكسفورد وكامبريدج مناطق منعزلة يغمرها الجهل، كانت
أزهى العقول البشرية تلمع في مدنٍ مثل القاهرة وتونس وبغداد
خلال الخلافة العباسية طوال القرن الـ 8 وحتى منتصف القرن
الـ 11 وعلى فترات متقطعة بعد ذلك، كان التسامح مع الديانات
والأقليات غير المسلمة راسخاً في القانون بحسب موضوع
نشرته النسخة الأميركية لـ "هافينغتون بوست".؟
راجع المقال هنا 

Mohd Ali AlBarعقب د. الشيخ محمد علي البار
قائلا إنه كتب معلومات مختصرة
عن نظرية التطور عند المسلمين
وهو اوسع بكثير من ما كتبه
المؤلف البريطاني روبرت اشر
وللأسف فإن جهود المسلمين
في هذا الميدان غير معروفة
إقرأ ما كتبه د. البار هنا

Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahكتب د. الشيخ محمد علي البار
ضمن سلسلة كتبه عدن لؤلؤة اليمن
ثلاثة كتب عن تاريخ عدن واليمن
الاول وعنوانه عدن في العصر الحديث
الجزء الثالث من الاحتلال البريطاني
الى الاستقلال  ونتائجه. وقد تم نشر
الكتاب عن مؤسسة كنوز المعرفة بجده
إقرأ الكتاب هنا

أما الكتاب الثاني فعنوانه تاريخ عدن واليمن عبر العصور
الى عهد العبادلة الجزء الثاني وهو صادرعن مؤسسة
كنوز المعرفة بجده
تابع الكتاب هنا

واحتوى الكتاب الثالث معالم عدن الدينية التاريخية. وكتب
د. شهاب غانم مقدمة للكتاب قال فيها عن المؤلف "أما
عن مؤلف الكتاب النابغة البروفيسور الطبيب
د. محمد علي بن حامد البار العلوي الحسيني، فهو
مفخرة لعدن التي  ولِد فيها في ٢٩ ديسمبر ١٩٣٩
ومفخرة أيضاً للمملكة العربية السعودية التي يحمل جنسيتها 
منذ هجرته من عدن (بسبب ما اعتراها من أحدا ث ذكرنا
بعضها أعلاه) منذ أكثر من أربعة عقود أنجز فيها الكثير
ويعمل فيها حالياً  مديراً لمركز أخلاقيات الطب في المركز
الطبي الدولي بجدة. وهو في الوقت نفسه استشاري
أمراض باطنية  وهو أيضا مستشار قسم الطب
الإسلامي بمركز الملك فهد للبحوث الطبية ومستشاراً
لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، وعضو مؤسس
لهيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنّة، وعضو وخبير
أو مستشار في عدد غير قليل من المجامع واللجان العليا
الهامة الفقهية المتعلقة بالطب والعلوم. ولهذا نشر العلامة
أكثر من ثمانين كتاباً بعضها ُ أعيد طبعه مرات عديدة
مثل  كتابه (خلق الإنسان بين الطب والقرآن) الذي أعيد
طبعه ١٣ مرة. وكتبه فيها الكثيرمن التجديد، وكثير منها
يتناول القضايا الطبية وما يتعلق بذلك من فقه وكتبه
متنوعة، منها: كتاب (الأخلاق) في مجلدين. ومنها: (موت
القلب أو موت الدماغ). ومنها: (تيه العرب وتيه بني
إسرائيل). ومنها: (المسلمون في الاتحادالسوفيتي عبر
التاريخ) في مجلدين. ومنها: (العلمانية أصولها
وجذورها). ومنها  (هل كان جوته شاعر الألمان
مسلما؟). ومنها: (جزيرة سقطرى السحرية). ومنها
كتاب (إضاءات قرآنية ونبوية في تاريخ اليمن). وهذه
النماذج تبين الثراء والتنوع الكبير في ثقافة هذا
العلامة واهتماماته والتي تدخل اليمن ضمنها
إقرأ الكتاب هنا

ندوة  في ترجمة الادب الإماراتي
القى د. شهاب غانم بدعوة من جامعة
Shihab lecturing2الشارقة محاضرة عن تجربته في
الاشتغال على ترجمة الادب
الإماراتي. إستهل محاضرته
بتعريف نفسه، وقد نشر 62
كتاباً منها 25 في ترجمة الشعر
نصفها تقريباً من العربية الى الإنجليزية  والنصف الآخر من الإنجليزية إلى العربية أو من لغات أخرى مختلفة إلى العربية عن طريق ترجمات إنجليزية جيدة. وهناك كتاب نصفه ترجمة لشاعرات إماراتيات إلى الإنجليزية والنصف الآخر من شاعرات بريطانيات وأمريكيات إلى العربية
تابع المحاضرة هنا
اطروحة ماجستيرعن شعر شهاب غانم‏
صدر هذا العام كتاب نشرته وزارة الثقافة في الامارات للشاعر الدكتور أكرم قنبس بعنوان شهاب غانم طائر الشعر الجميل فله الشكر ولوزارة الثقافة ووحصلت الباحثة نورة عتيج على درجة الماجستير عن اطروحة عن ديواني مئة قصيدة وقصيدة فلها الشكر ولجامعة الشارقة

هناك ايضا أطروحة دكتوراه تعد في جامعة كاليكوت

رسالة ماجستير عن الشاعر الإماراتي شهاب غانم
في جامعة الشارقة

نوقشت في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الشارقة صباح الأحد الموافق 8 مايو 2016 رسالة ماجستير بعنوان: بنية الصورة الاستعارية عند الشاعر شهاب غانم في ديوانه مئة قصيدة وقصيدة، تقدمت بها الطالبة نورة عتيج بلال عبد الله سعد، وتكونت لجنة المناقشة من كل من الأستاذ الدكتور بن عيسى باطاهر مشرفاً والأستاذ الدكتور عمر بوقرورة مناقشاً خارجياً، والدكتور حامد كساب الحبيلان مناقشاً داخلياً. وتم قبول الرسالة ومنحت الطالبة درجة الماجستير في اللغة العربية وآدابها

مابيننا أسرار والخافي مؤكد بايبان
Mohd Saad Abdullaكلمات الفنان الراحل  محمد سعد عبدالله
خلوا المواطن مشتت فاقد أفكاره
يبات الليل يتقلب الى وقت الاذان
والطفل يمسي من المخزن الى الداره
 مسكين ماحصل لبن في البرطمان
ياقادة الشعب راجي منكم غارة
هبوا معي بالله دقوا البورزان !
لازم تقولوا لليل القهر واوكاره
أرض الجنوب ماشي لهم فيها مكان
ونحن معاكم عساكر ساعة الغاره
 والحرب نحن رمحها والصولجان
مابيننا أسرار والخافي مؤكد بايبان

Oct. 2016 update

 Keeping in touch...

* The editors of Aden College website extend their deep sympathies and offer their condolences to the family members of the late Abdul Rahman Fakhri who passed away in New York, USA. Abdul Rahman Fakhri in his youth
The late Abdul Rahman Fakhri was born in Aden in 1936-2016. He joined with a number of those with intermediate certificates in education to teach in the schools of Aden colony under the supervision and control of the Department of Education. Later on, he graduated from the American University of Beirut, Lebanon in Economics and Political Science. Worked as deputy for the Ministry of Economy, then worked about 20 years for UNESCO.
Alumnus Dr. Qais Ghanem offered his condolences to the family on Facebook and told the story of how he met with the late Fakhri six decades ago.
Alumnus Dr. Shihab Ghanem remembered the name from Aden because he thought the late Fakhri taught his brother Isam in the Saila primary school, and later around 1970, Dr. Shihab Ghanem saw him on TV in an interview with Fadhle Al-Naqeeb who critisized very strongly his modernish kind of poetry.
He only met him once. It was in the UAE at the end of the last century. The late Fakhri asked to be introduced to poet Sultan Al-Owais who met them at his majlis. That was just after he retired from work for UNESCO international agency and he was probably on his way to Aden from the US.
May Allah bless him and rest his soul in peace.

* Alumnus Adel Aulaqi wrote an article for Aden College Journal while a student at the College in  1960. He was at the time in form (class) five science. The article was entitled ''Street Scene in Sheikh Othman''.Al Noor mosque in Sheikh othman
Commenting on the article today, Dr. Aulaqi said that having sighted the pages, odd snippets  of memories return, or it may just be nostalgia.
The scene was in Sheikh Othman, but the street was at least 80-100 yards long. If it will help the AC Website to have it as an example of what life was like in Sheikh Othman in 1959-60, then let it be. Dr. Aulaqi went to say, ''Perhaps it can have a little editorial  introduction by you the editor that the author has highlighted the literary limitations of the Note especially the typographical error of an eight yard long street that takes camels and big bulls!!. So it must have been at least Eighty yards. But images invoked and comments on life then are pretty accurate for the time. Perhaps not much has changed, except cars were not as predominant as now.''
Read the article here.

* Dr. Qais Ghanem was the moderator of a panel discussion on Gendor Based Violence at Ottawa, dr_qais_ghanem_City Hall Ontario, Canada as part of Ottawa Peace Festival which is held every year.
The festival lasted for 10 days. The annual Peace, Unity and Harmony festival unites the UN International day of peace with UN International Day of Nonviolence. The panel included prominent Canadian experts on the subject.
Read more here.

* Dr. Adel Aulaqi placed an Appeal in Arabic along with a short English Statement of support for All 2000 retired employees on his Facebook Page.Adel  in London
He hoped that his words in English may help.
"I have worked in Aden Refinery for a number of years as director of its medical services in the late 1970s and early 1980s. I have come to respect and love the company's truly hard working employees. Many members of my own family and a very large number of my friends have now retired after a long service in the Refinery and its various branches. These wonderful professional men and women gave so much to the Refinery and therefore to the prosperity of the country. They now truly deserve to receive their own hard-earned pensions without delays or added unnecessary cumbersome bureaucracy and difficult travel to obtain their much needed pension and pay it directly from the company rather through the post office.''
He went on to say, ''If I were in their shoes I would also appeal to the Executive Director, The Company Board of Directors and indeed anyone high in Government to help all these retired employees enjoy their hard-earned retirement and ease any hardships in simply getting their own pension.’’

* Lamia Al-Swailem, a Saudi Woman Columnist published a column entitled ''Arab Culture Has Doubly Devalued Human Life''  The column appeared in the London daily Al-Sharq Al-Awsat. Al Sharq Al Awsat eng copy1
Lamia Al-Swailem attacked the glorification of death in Arab culture, and examined the difference between the value of human life in the Arab world and in the West. Calling on the Arabs not to accuse Westerners of not valuing Arab life, she asks them instead to examine their own culture and to demand accountability from their preachers and politicians who devalue Arab life by extolling the virtues of sacrificing this life for the nation, the land, the struggle for the regime, and so on.
Read the column here.

* The New York Times published In the opinion section of its Sunday Review an article entitled ''England Forgotten Muslim History'' by Jerry Brottonsept. England Queen Victoria
''London Britain is divided as never before. The country has turned its back on Europe, and its female ruler has her sights set on trade with the East. As much as this sounds like Britain today, it also describes the country in the 16th century, during the golden age of its most famous monarch, Queen Elizabeth I.
One of the more surprising aspects of Elizabethan England is that its foreign and economic policy was driven by a close alliance with the Islamic world, a fact conveniently ignored today by those pushing the populist rhetoric of national sovereignty.''
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية أكتوبر 2016

Blackboard with photos

عزاء لعائلة الفقيد عبدالرحمن فخري

Fakri with his chidren

توفي في الولايات المتحدة الاميركية الفقيد عبد الرحمن فخري
ويتوسط الفقيد في أعلى الصورة ولده أدونيس وإبنته أناهيد
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بالتعازي الحارة داعية الله
عزوجل أن يسكن الفقيد جناته وإنا لله وإنا اليه راجعون
 
ولد عبدالرحمن فخري في عدن عام 1936-2016. وتخرج
من الجامعة الأميركية ببيروت ـ قسم الاقتصاد والعلوم
السياسية عمل وكيلا لوزارة الاقتصاد، ثم عمل حوالي 20
عاما في منظمة اليونسكو الدولية، وساهم الفقيد أثناء تلك
الفترة في تأسيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، كما كان
واحدا من نجوم المهرجانات الشعرية اليمنية والعربية وارتبط
بصداقة واسعة بأدباء كثيرين شملت في اليمن قامات مثل عمر
الجاوي وعبدالله البردوني وعبدالرحمن إبراهيم واتسعت عربيا
لتشمل وجوها وتجارب مميزة على رأسها أدونيس الذي بلغ
من شغفه به أن سمى ابنه على اسمه، كذلك أدباء من طينة
عبدالوهاب البياتي وأحمد عبدالمعطي حجازي ونجيب سرور
وقاسم حداد ومحمود درويش، لكنه كعادة
معظم أدباء تلك الفترة لم يصدر من أعماله، إلا مجموعته
الشعرية الأولى “نقوش على حجر العصر” – اتحاد الكتاب
العرب دمشق 1978، ثم صدر له من عدن كتاب نقدي
بعنوان "الكلمة والكلمة الأخرى". وفي سنة 1988 وتُرجم
جزء وافر من تجربته الشعرية إلى الإنجليزية ونشرت في
مختارات تحت عنوان “ليالي الأدب العربي الحديث”.من عمان
– الأردن – مجموعة بعنوان “من الأغاني ما أحزن
الأصفهاني” 2000 ثم تبعتها مجموعة أخرى
هي "من جعبة الفراشة" عن اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين 
صنعاء 2007
تلقى تعليمه في عدن، وعمل مسؤولاً عن الإعلام في هيئة
الأمم المتحدة
 عضو جمعية الشعر
 عضو مؤسس في اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين

مؤلفاته
 نقوش على حجر الحصر- شعر- دمشق 1978- اتحاد الكتاب
العرب
 الكلمة والكلمة الأخرى – كتاب نقدي- صدر في بيروت – عن
وزارة الثقافة في عدن
- من الأغاني ما أحزن الأصفهاني – شعر – عمان، الأردن
من جعبة الفراشة – شعر – صادر عن اتحاد الأدباء والكتاب
اليمنيين – صنعاء 

نهاية اليمة لمطرب أصيل
Laheeb Al Shoukفي ذكرى وفاة الفنان الراحل
محمد سعد عبدالله
1938  – 2002
أشرف جرجره
شهدت حافة (حارة) حسين
في كريتر، عدن في منتصف
الاربعينات ومطلع الخمسينات
وما تلاها من سنوات ميلاد
نهضة لنشاطات فنية ورياضية وتجارية ففيها إنتشرت البيوت التجارية كبيت العاقل وجرجره والبدوي ومكرد والاغبري وخدابخش وغيرهم من أصحاب البيوت التجارية الناجحة ونشأت بشكل مُوازٍ الحركات الفنية والرياضية مثل بيت الجراش وعبده غانم للكوميديا ونواد لكرة القدم كنادي الحسيني
تابع المزيد هنا

كلمه ولو جبر خاطر
كلمات والحان المرحوم محمد سعد عبدالله
أحسن ما سمعته من توزيع لكلمات شعبية مؤثرة ولحن موسيقي أصيل وصوت شجي من أداء الفنانة عتاب. إنتشرت كلمات هذه الاغنيةوتغنى بلحنها الفنانون العرب وحتى الفرق الموسيقية الاندونيسية
رحم الله فناني عدن والجنوب في عصر النهضة والابداع

Arabs
Proverb by Ibn Rushd

الإنسانية فى الترجمات الشعرية
لشهاب غانم

Shihab M A Ghanemنشر الصحفي خالد بيومى في
صفحة ثقافة على موقع روز
اليوسف التي تصدر في مصر
عن الانسانية في الترجمات
الشعرية للدكتور شهاب غانم
 وذكر أن اجتماع الفن مع
جمال الإنسانية هو القمة
العالية التى يصبح فيها الجمال
نوعاً من الكمال، وفى هذه القمة يشعر الإنسان بالطرب
والنشوة، ويحس أن هذا الكمال المزدوج فى الفن
والإنسانية هو أكرم نعمة من الله على مخلوقاته فى هذه
الدنيا المليئة بالصعوبات والآلام. ود.شهاب غانم خير تجسيد
لهذا المثال فهو شاعر وأكاديمى ومترجم وإدارى ومثقف
واقتصادى إمارتى
تابع المقال هنا

أقدم مخطوطة قرآنية
مخطوطة اكتشفها طالب بجامعة برمنغهام البريطانية، أكد الفحص بتقنية نظائر الكربون المشع أنها تعود لنحو 1370 سنة، بحيث من المحتمل أن يكون قد خطها أحد الصحابة

ماذا تعرف عن تاريخ عدن؟
Sheikh Sultan Mohd Al Qasmiنشر موقع الجنوب برس
وعلى صفحته في الفيسبوك
أن ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ
ﺍﻟﻘﺎﺳﻤﻲ ذكر ﺍﻥ إﺣﺘﻼﻝ ﻋﺪﻥ
ﻗﺼﺔ ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻧُﻔِﺬَﺕ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ
فوهة بندقية، كثير من أهلنا لا
يعرفون الكثير عن تاريخ عدن
وبعض مثقفي أهلنا يركزون على تاريخ عدن منذ الاحتلال
البريطاني فقط وكأن تاريخ عدن لم يبدأ إلا منذ الاستعمار  البريطاني، الاساس في الاستعمار البريطاني باحتلاله لعدن
أخل بالتركيبة السكانية لاهل عدن الحقيقيين
إقرأ المزيد هنا

من قصيدة" يافجر"
Dr Sayed M A Ghanemشعر: د. محمد عبده غانم رحمه الله

أشقاء ولكن في شقاق
وإخوان ولكن لا تلاقي
متى يلتام صدع كاد يقضي
على آمالنا الغر العتاق
ويسلبنا جنى زرع سقته
سيول نضالنا بدم دهاق

متى يافجر يجلو عن حمانا
ظلام بات ممدود الرواق
ترى تستكثر اللقيا علينا
ونحن نكاد نفنى في السباق
فكم سالت لحبك من نفوس
كرام لا تهون على الرفاق
وكم ولى لأجلك من شباب
بشاشته على قدم وساق
وكم طفل رأى فينا أباه
يساق إلى الردى شر المساق
وكم زوج غدت من غير بعل
فليس لها من الأحداث واقي

سنبقى أعينا يا فجر ترنو
وترقب خيط نورك في انبثاق
فلم نفقد رجاءا بعد فينا
يحدثنا بأن الخير باق
وأن الشر دوما في زوال
وإن بلغت به النفس التراقي

حديث الذكريات
د. أشواق مطر، إستشارية أمراض أطفال
مستشفى عدن الصغرى
في حديث تلفوني مع اخي وزميل رحلة عمر اخي فاروق
قال لي  رجاء لماذا لا تكتبي عن الاوقات الجميلة، عن ايام
عدن الجميلة، عن اللحظات التي كنا نقضيها في الطريق
الى العمل في ذلك الباص المتواضع الذي كان يأخذنا كل
صباح الى العمل جميعنا كل من يسكن نفس المنطقة
ويضمنا بكل تخصصاتنا، بكل مراحل عمرنا، ومع اختلاف
جنسياتنا، لماذا لا تكتبي حتى عن ذلك المشوار في الطريق
الى العمل كان الطريق متعة نبدأه بالسلام والابتسامة ونكمله بالضحك ولا نقول كنا نتمنى ان يطول الطريق بنا للاستمتاع ببتلك اللحظات
تابع الذكريات هنا

The water wars
Freishia of Whack

India is now faces its worst crisis in a decade. Its reservoirs of water is drying
up and so that of other regions around the world. Freishia discusses how water that we take for granted is soon going to be the next big commodity. Is water our human right or should it be com-modified?
This video takes up on the com-modification of water!
There are villages and reservoirs being sucked dry by the bigger companies and giants who take up our water and sell it back to us.

Nov. 2016 update

 Keeping in touch...

* Captain Khaldon Othman Ahmed ShowalahKhaldon Showala from Kuala Lumpur, Malaysia wrote to say that he was impressed with our Aden College website and wished the editors all the success. He said that he was the harbour master in Abu Dhabi Petroleum Ports (Ruwais Port).
He was born in the 60s and sought the beauty of Aden city and worried about its struggle and future. He promised to always teach his children to remember Aden that may become one day what it was in the 50s and 60s.
He requested information on an alumnus Wadee Abdo Hassan Haddad who studied in Aden College.  If any alumnus knows about his whereabouts please write to us to relay the message to captain Shaowala.

* In its series of videos about Canadian Immigrant contributions to Canadian society, the Royal Bank of Canada (RBC) was the sponsor of a short dr_qais_ghanem_retirement video about Dr. Qais Ghanem. The video appeared in the Toronto Globe and Mail newspaper.
Qais looked at retirement as a chance to share what he has learned, and he’d been doing it through books, radio shows, movies and more.
Click here to watch the video.

* The subject of smoking once again came up for discussion between our fellow alumni and non alumni because of the importance of the subject. Our Hussam Sultanregular contributor Hussam Sultan wrote that he knew someone who worked for BAT (British American Tobacco). ''He is well paid, raises a young family, quite sporty and does not smoke. I also have a feeling that he may be a philanthropist, a notch higher than just a charitable person. Many will think that this guy works for a sin company, no ethical investment fund will invest in the company where he works, people may even frown at him or see him as an evil person for the damage he and his company are doing to the rest of the innocent humans.
Similarly, Islamic funds will not invest in a Tobacco company on the basis that smoking is harmful and, therefore, haram (prohibited), yet cigarettes are openly sold in the two holiest cities of Islam and worshippers smoke at the doors of the two holiest mosques and some even break their fast in Ramadan with a cigarette and water. There are many other chemicals and chemical by-products that are just as harmful as tobacco some of which are edible and drinkable and can be easily bought by children and adults alike, but they do not get the same treatment or be labelled as sinful when it comes to investment and business.
The above is not meant to defend smoking, tobacco or the guy working in BAT.  It is more in defence of the concept of ethical investment, ethical finance and ethical banking, where the efforts and criteria should be based on more societal impact than individual choices. 
Not sure if many would agree with that.''

In his response, Dr. Mohamed Ali Al Bar commentedDr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddah that smoking is widespread in Muslim countries and that was correct. ''But the mention that people smoked on the door of the Grand Mosque in Mecca and Al- Harm lobbies is not true. King Fahd God's mercy upon him at the time of his rule declared that Mecca and Medina be a non-smoking two cities zones.
In fact, one cannot be smoking or selling cigarettes or shisha in all areas surrounding the Al Haram in Mecca or Medina mosque. But it is found in the outskirts of Mecca and Medina.
Smoking kills more than five million people every year and infects tens of millions with diseases annually.''

* Dr. Thanos Petouris of the School of Oriental and African Studies (SOAS), university of London Political and Internaional Studies wrote to request information on the late alumnus Ali Ahmed Al Sallami Ali Ahmed Nasser Al Sallamiwho studied in Aden College for a short period of time.
Dr. Petouris is writing a study paper on the Al Sallami who was one of the founders of the patriotic movement of the National Liberation Front  (NLF).
The late Al Sallami belonged to the very first generation of people that studied at the College only very briefly before going to the teachers' institute.
The editors of Aden College express their sorrow and symapthies for the family of Al Sallami. May Allah rest his soul in peace.

* Alumnus Farooq Murshed relayed information that the BBC News website had reported that experts havepremature_baby "A dose of sugar given as a gel rubbed into the inside of the cheek is a cheap and effective way to protect premature babies against brain damage."
He went to say that over 1436 years ago, when a child was born, Prophet Mohamed (Peace Be Upon Him)  made it his practice (Sunnah) to take a small part of a date and place it in his mouth. He would then chew it until it was soft, then he would rub it onto the palate of the new born baby. This is called Tahneek.
This is why Muslims follow the (Sunnah) of the messenger of God without questioning it.
Science is only now discovering a tradition that was introduced 1436 years ago because Islam was and still is the forefront of development.
Click to read the article.

* The Canadian Snowbird Association mentioned in its 100 issue few facts of how do we know our bodies.
- There are 60,000 miles of blood vessels in the human body.
- One-fourth of the bones in our bodies are located in our feet.
- We breathe, on average, about 8,409,500 times a year.
- Ten per cent of the world’s population is left handed.
- A sneeze travels about 100 miles per hour.
- The brain is more active during sleep than when one is awake.
- The acid in your stomach is strong enough to dissolve razor blades.
- Women’s hearts beat faster than men’s.
- It takes 17 muscles to smile and 43 to frown.
- The strongest muscle in the human body is the tongue.
To read more click here.

تحديث الصفحة الرئيسية نوفمبر 2016

Blackboard with photos

وفاة خريج من كلية عدن
Ali Ahmed Nasser Al Sallamiتناقلت الموافع الاخبارية في
جنوب اليمن خبر وفاة الراحل
علي أحمد ناصر السلامي عن
عمر ناهز الثمانين سنة
والمعروف أن الفقيد السلامي
هو من مواليد مديرية تبن
بمحافظة لحج، وقد درس
لمدة قصيرة في كلية عدن وإنتقل
بعدها الى مركز تدريب المعلمين ليصبح مدرساً في عدن
وكتب عبيد أحمد طرموم على موقع شبكة صدى عدن
أن الفقيد السلامي كان واحداً من أنشاؤا حركة القوميين
العرب فرع الجنوب أثناء الحكم البريطاني لعدن. وفي
تصريح خاص لموقع المنابر ذكر أن حزب الجبهة القومية
الذي تسلم الاستقلال من بريطانيا قام بإقصاء مناضلي جبهة
التحرير رفقاء النضال وحكمت عليهم بالتشرد والشتات
في كثير من بقاع الدول العربية.. وبعدها دخل الجنوب
ودخلت الدولة الوليدة في نفق مظلم من الصراعات
والاقتتال فيما بينهم وبين الشعب.. وآخرها عندما حشد
خيرة وأكفأ رجال الدولة ومناضليها في حادث طائرة
الدبلوماسيين المعروفة في إبريل من عام 1973
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بتعازيها لآل السلامي
راجين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد الرحمة والبركة وإنا
لله وإنا اليه راجعون

كيدهن عظيم
تباينت التفاسير والاراء لعلماء الدين حول آية ذكر فيها الكيد
العظيم. وهذا شرح لفضيلة الشيخ سعيد بن محمد القحطاني

صحيفة الاهرام القاهرية
شروق عياد
 
كنا في جلسة عمل أنا و زملائي و تصرفت زميلة لنا تصرفا لم يلقى قبولا لدى زميل كان يعمل معنا فما كان منه ألا أنه قال (صحيح أن كيدهن عظيم) وتعجبت لما قاله وتساءلت هل الكيد صفة عامه للنساء؟
كثيرا ما يردد البعض و خاصة الرجال ويصف النساء بأن كيدهن عظيم   وأتعجب لهؤلاء عندما يصفون النساء بهذا الوصف، والأسوأ عندما نجد بعض الرجال والنساء أيضا تتفوه ألسنتهم (ربنا اللي قال كدة) لقد أساء الناس فهم الآيه القرآنية وأخطأوا في الأستدلال دون فهم الآيه فهما صحيحاً كما وردت ضمن سياقها القرآني بل أنطبع في عقول البعض على أنها آيه قرآنيه وصف الله فيها النساء بكيدهن العظيم
فصرنا لا نرى أعظم من كيد النساء ولا نجد أبرع من
هذا الوصف على كل ما يرونه سيئا من بعض النساء
تابع التقرير هنا

Thomas Jefferson

الإعجاز الطبي في سُنة تحنيك أفواه المواليد
د. نصرالله عبدالرحمن أبوطالب 
الإعجاز النبوي الذي تجلى لسُنة تحنيك فم المولود بتمرة
ممضوغة: فقد خلصت دراسة نيوزلندية نشرت بمجلة لانسيت
عدد25   لشهر سبتمبر 2013 (لعلها أعرق وأوثق المجلات
الطبية) الى أنّ جرعة السكر التي يتلقاها المولود من حكّ لثته
بقطعة بسيطة من جيلي السكر كافية لحماية دماغه من اصابة
دماغية مزمنة نتيجة انخفاض السكر في الساعات الأولى بعد
الولادة
إقرأ المزيد هنا

محاضرات عن كتاب سورة الفاتحة
قام د. شهاب غانم ود. وضاح شهاب غانم مؤلفا كتاب سورة
الفاتحة باللغة الانجليزية بالقاء محاضرات تتضمن محتويات
الكتاب على مجموعة من المشاركين من جمعية سوكا جاكي
العالمية في دبي ، كما شارك الاثنان في محاضرة مماثلة أثناء
زيارتهما الى اليابان

Shihab & His son Wadah
Shihab & Wadah in Japan lecture

التدخين في بلاد المسلمين
dr_mohamed_ali_albarأثار تدخين المسلمين نقاشاً بين
المساهمين على موقع كلية عدن
أشار د. الشيخ محمدعلي البار أن 
التدخين يعتبرمشكلة ضمن
مشاكل النظام الراسمالي العولمي
الذي يهتم في الربح فقط مهما كانت
الاضرار للأخرين ، وخاصة اذا لم
يكونوا من الجنس الأبيض!؟ والتاريخ خلال القرون الثلاثة الماضية حفلت بعهود الاستعمار على نطاق واسع مع استغلال البشر، مما أدى اليه من مأسي وحروب طاحنة. والامر لا يزال على ذلك بصورة اشد واعتى ولكنها أذكى وأخبث
تابع النقاش هنا

نور حيدر سعيد في ذكرى وفاتها
د. أسمهان العلس

Asmahan Alasهذه المرأة ملمح من ملامح عدن
التاريخية  هي رفيقة محمد علي
لقمان في مشروعه التنويري 
بل هي عمود من أعمدة ذلك
المشروع الذي أوصل عدن
ألى سدة التميز والريادة العامة
في كل المجالات ، إذ أن المشروع
التنويري لمحمد علي لقمان ما كان له أأن يقوم دون تعليم البنات  ففي الوقت الذي طالب لقمان
في عام 1923 الإدارة البريطانية لعدن بتعليم البنات كانت
نور حيدر سعيد قد سبقت هذه الإدارة في عام 1925 بتأسيس
أول صف للبنات
تابع المقال هنا

مقال جميل؛ يصف وللأسف
Ayadh Al Qarniحال المسلمين، وابتعادهم
عن تعاليم دينهم في
المعاملات!! وجفاء طباعهم
وتطبيق الأجانب لتعاليم الإسلام
دون أن يعلموا

بقلم د. عائض القرني

 أكتب هذه المقالة من باريس في رحلة علاج الركبتين وأخشى
أن أتهم بميلي إلى الغرب وأنا أكتبُ عنهم شهادة حق وإنصاف 
ووالله إن غبار حذاء محمد بن عبد الله (صلى الله عليه
وسلم ) أحبُ إليّ من أميركا وأوروبا مجتمِعَتين
ولكن الاعتراف بحسنات الآخرين منهج قرآني ، يقول
تعالى: ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة . وقد
أقمت في باريس أراجع الأطباء وأدخل المكتبات وأشاهد الناس
وأنظر إلى تعاملهم فأجد رقة الحضارة ، وتهذيب الطباع ولطف
المشاعر ، وحفاوة اللقاء ، حسن التأدب مع الآخر ، أصوات
هادئة ، حياة منظمة ، التزام بالمواعيد ، ترتيب في شؤون الحياة!؟
تابع المقال هنا

تاريخ المسلمين في كندا
هافينغتون بوست عربي   |  إسراء حسين 
 
يعود تاريخ وجود المسلمين في كندا إلى العام 1871، وقد كان عددهم 13 شخصاً وذلك عن طريق الهجرة التي بدأت في القرن الـ 19، عندما بدأت الهجرة الأوروبية إلى أميركا الشمالية شأنهم شأن الأوروبيين المسيحيين الذين هاجروا إلى أميركا وكندا
وتقول المصادر التاريخية، إن أوائل المسلمين في كندا كانوا من البوشناق من البوسنة، ثم زاد عددهم بعد الحرب العالمية الأولى ليصل إلى 645 مسلماً في العام 1931.
أول مسجد للمسلمين
مسجد الرشيد في آدمنتون بمقاطعة آلبرتا هو أول مسجد بني للمسلمين في كندا في العام 1938، وكان عدد المسلمين في المدينة 700 فقط، ثم تلاه بناء ثلاثة مساجد في تورنتو.
عدد مسلمي كندا
وظل عدد المسلمين صغيراً، لكن الزيادة المميزة في عدد المسلمين في كندا كانت في الفترة ما بين عامي 1960 و1970- ، حين بلغ عددهم وفق الإحصائية الرسمية - في العام 1971 نحو  ثلاثة وثلاثين ألف و430 مسلماً
تابع المزيد هنا

نكبة العالم العربي
د. فهد الفانك

Dr. Fahad Al Fanekأصدرت صحيفة نيويورك تايمز
عدداً خاصاً تم تكريسه بأكلمه
لموضوع واحد استغرق جميع
صفحات العدد، الأمر الذي
يحدث لاول مرة في تاريخ
هذه الصحيفة العريقة التي
تعتبر قدوة للصحافة الجادة.
موضوع العدد هو الكارثة
التي حلت بالعالم العربي خلال ثلاثة عشر عاماً ابتداءً من عدوان أميركا وبريطانيا على العراق واحتلاله في عام 2003 ، ذلك العدوان والاحتلال الأميركي لم يدمر نظام البعث العراقي فقط، بل دمر الدولة العراقية، وخلق الظروف الملائمة لولادة داعش وأمثالها من المنظمات الإرهابية، وقضى على العالم العربي وحوّله إلى منطقة ملتهبة، ومصدر لأزمة لاجئين عالمية، كما أعطى إشارة الانطلاق لعصر الإرهاب الذي يضرب العالم اليوم ويقض مضاجع البشرية. يقدم موقع عالمي محترم حصيلة بالأرقام الموثقة للخسائر البشرية والمالية التي سببها العدوان الأميركي على العراق بحجة كاذبة ، فقد قتل من العراقيين مليون و455 ألفاً و590 شخصاً، ومن العسكريين الأميركيين 4801 جندي وضابط ، ومن حلفاء العدوان الآخرين 3487 عسكرياً ، ويضيف الموقع إن الكلفة المالية للحرب على الغالب والمغلوب بلغت تريليون و705 مليارات و856 مليون دولار. الربيع العربي واحد من النتائج الثانوية والهزات الارتدادية للكارثة، وتقدر مصادر دولية أن خسائر الوطن العربي بلغت 830 مليار دولار، هذا فضلاً عن الدمار الحاصل في تونس وليبيا ومصر واليمن والعراق وسوريا
هناك مرحلة من التاريخ العربي وصفت بعصر الانحطاط ، ولكن الانحطاط الذي يشهده الوطن العربي اليوم غير مسبوق في
التاريخ، خاصة وأنه يحدث في عصر تحرز فيه الشعوب
مزيداً من التقدم والارتقاء
صحيفة نيويورك تايمز لم تؤجل الإصدار بحجة أن عملية تدمير
الوطن العربي ما زالت مستمرة ، وربما تصدر عدداً آخر بعد
ثلاثة عشر  عاماً آخر من نكبة الوطن العربي
العرب يحاربون العرب في اليمن ويدمرون البلاد، والعرب
يحاربون العرب في سوريا ويدمرون سوريا ، والعرب يحاربون العرب في ليبيا ويدمرون ليبيا، والعرب يحاربون
العرب في العراق ويدمرون العراق، ومع أن الإرهابيين
يشنون حربهم على الإنسانية باسم الإسلام فإن سبعين
بالمئة من ضحاياهم مسلمون لا توجد أية مؤشرات على
أن هناك مستقبلاً عربياً أفضل ، فمعظم الجروح العربية
نازفة وملتهبة وتستعصي على الشفاء ، وأي مستقبل
لمجتمعات لم تعد تعتبر نفسها مجتمعات وطنية بل
مكونات اجتماعية  تنقسم على أساس الدين أو
المذهب أو الطائفة أو العرق
إسرائيل ليست مسؤولة عما يفعله العرب بأنف

Dec. 2016 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali AlBar delivered a lecture on Islamic Medical Ethics in the Modern World in Malaysia.Dr Mohd Ali Albar lecturing
He attended the symposium on the 2nd World Congress on Integration and Islamicisation of knowledge: Medical and Health sciences at the International Islamic University which  was held between 21st - 23rd of October, 2016.
The core of the lecture revolved around the book he published and co- authred with Dr. Hassan Chamsi-Pasha on Contemporary Bioethics: An Islamic Perspective.
The lecture discussed the definition of medical ethics, the Islamic principles of morality and ethics in Islam, the faculty of reason (Al-Aql), and the devine revelation (Al-wahy, Tanzil).
Read more here.

* Dr. Spencer Mawby of the Department of the spencermawbySchool of Humanities in the Department of History, University of Nottingham, UK wrote  a paper for the Journal of Historical Association on the
Orientalism and the Failure of British Policy in the Middle East: The Case of Aden. It was first published on 24 June 2010.
Abstract:
The last twenty years of British rule in Aden provide evidence of intelligence being interpreted in a way which underestimated the potency of local agents and exaggerated the influence of external manipulation. There is also corroboration for the notion that British military strategy at the end of empire was characterized by a punitive policy designed to discipline the subject population.  Lastly, British political strategy was predicated on a series of stereotypes about the role of leadership in Arab society and the overestimation of the effectiveness of the local rulers as agents of British influence.

* Alumnus Farooq Murshed sent us information on What is a stroke?Stroke
A simple animation explaining what a stroke is, how to recognise the key symptoms, how it is treated, and what we can all do to prevent strokes from happening. We hope this video will be useful to you and those around you.
Health Sketch is a project set up by a group of UK junior doctors to convey health information in visually engaging ways, empowering us all to lead healthier lives. The animation was done by Russ Law.
Watch the video here.

* Fractured Lands: How the Arab World Came Apart. A NYTimes issue of 5 parts by Scott  14arab-characterportraits-slide-HLTH-jumboAnderson, Photographs by Paolo Pellegrin.
This is a story unlike any they have previously published. It is much longer than the typical New York Times Magazine feature story; in print, it occupies an entire issue. The product of some 18 months of reporting, it tells the story of the catastrophe that has fractured the Arab world since the invasion of Iraq 13 years ago, leading to the rise of ISIS and the global refugee crisis. The geography of this catastrophe is broad and its causes are many, but its consequences — war and uncertainty throughout the world — are familiar to us all. Scott Anderson’s story gives the reader a visceral sense of how it all unfolded, through the eyes of six characters in Egypt, Libya, Syria, Iraq and Iraqi Kurdistan. Accompanying Anderson’s text are 10 portfolios by the photographer Paolo  Pellegrin, drawn from his extensive travels across the region over the last 14 years, as well as a landmark virtual-reality experience that embeds the viewer with the Iraqi fighting forces during the battle to retake Falluja.
Read the articles here.

* Dr. Adel Aulaqi sent us comments on using sesame seeds in Aden. He mentioned that "In Aden and the old protectorates saleett al gilgil was the oil we used for almost everything especially a'seeda and honey.White_black_sesame_1
It was used to massage the body too.
Coconut oil was used for hair.
Butter was consumed in large quantities as Saleett Maa'mool.. it was pure butter that was smoked and with added herbs and tasted divine but would have been highly risky for heart disease. We loved it. This piece is truly exciting in the context of the local region.
Now we need to know the differences between:
1. Black and white sesame seeds. both were grown in the region.
2. The nutritional difference in consumption of seeds and the oils of these seeds.
3. Where does all this goodness actually reside, in the various components of the seeds and in the various types of sesame seed oils.
4. Is virgin cold pressed better than purified/filtered or heat-generated oils?
5. No food is ever without its side effects. So what amount is ideal per day?
The above is not to spoil things for sesame seeds, I consume its oils every day plus olive oil. And I take the seeds too preferring the back to the white (they seem to taste better .....But I am ignorant of a lot of things about this wonderful seed and really do not know what amount is optimal for healthy living and may constitute risks. Too much of a good thing can be bad, no? The piece here has added a lot to my knowledge.
Globally I still do not know what actually constitutes a truly healthy diet. In 1960, Fawdrey (Senipr Consultant Physician at the QEH then)did a difficult study on the total cholesterol levels between Bedu and Town's people. The Bedu had lower cholesterol levels. But the data was very limited and the techniques were quite crude.
Yemen definitely needs a very good large study on the nutrition of its people and what constitutes risky eating habits and to take Qat into account. We think we know the answer, but we need evidence-based data that does not just take     non-local studies as accurate translation/representation of the Local Arab population nutritional status.
We also need a large Diabetes study.
It is better to prevent than to cure but we need data generated by local scientists, technicians and doctors and researchers; these data will inform how we should modify our eating habits."
Read more on sesame here.

* Husam Sultan wrote about the digital age. He mentioned that "Everything around us is converting to digital, including friendships and human Bitcoins copyinteractions, we just probably don't think about it that much. I read in the news that a senior economist at the Bank of England (BoE) has put forward a proposal for the BoE to issue a state backed digital currency based on bitcoin, and then over time ban paper money entirely.  The idea may seem far-fetched at this moment in time, given the complexity of the global financial system and the position of fiat money in it.  But over the next few decades it looks evident that our lives will be transformed into "one" connected network of bits and bytes.
I was asked the other on the Islamic view on bitcoins and whether it is better than fiat money for the purpose of conducting business and day to day transactions, my answer was that I am not aware of any serious research into this area.  Perhaps it may be be better received than fiat money as bitcoins are somehow regarded as commodities and can be rented, but it will probably be received with suspicion as part of a global conspiracy and also, bitcoins are not gold and silver.
This is the first time a senior official at a leading central bank, that is closely tied to the US Federal Reserve (the world's central bank), has spoken favourably
About bitcoins.  One of the downsides of bicoins has always been the lack of regulation and the high potential of digital risk. 
Other than the tightening and loosening of monetary policies, bitcoins also have an advantage for a future sustainable and green economy, something that I discussed before a few months ago in one of the articles I shared.
Are we witnessing the shaping of the future of the global financial system?"
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية ديسمبر 2016

Blackboard with photos

إحتفالات غروب الشمس بكاميرا كلية عدن
تقع قلعة هنري في كينجستون، أونتاريو، كندا. تم بناؤها في
عام 1867 أثناء الحكم البريطاني. وقد خضعت للعديد من
الترميمات الهيكلية، وقد اختيرت في عام 2007 من قبل
اليونيسكو كموقع وطني أثري وتاريخي عالمي . وكل صيف،
يقصدها طلاب وطالبات الكليات والجامعات لاعادة تمثيل
إستعراض الحرس ودق الطبول،  وإجراء المناورات
المدفعية كأداة تمثيلية للجمهور. وقد التقط خريج كلية عدن
أشرف جرجره هذا الفيلم التسجيلي

هناك من يصنع الموت
وهناك من يصنع السعادة

قام مجموعة من الشباب في عدن باستغلال السكينة والامان
في الحرب الدائرة في اليمن بإدخال البهجة والسرور إلى
الاهالي بتصوير وإنتاج وإخراج فيلم يجسد أغنية تتحدث
كلماتها عن السعادة. وأشرك الشباب مجموعة من الطبقات
المختلفة في المجتمع، والتقط مناظر كثيرة من مواقع مختلفة
لعدن. تم انتاج هذا الكليب بمناسبة الانتهاء من الموسم
الثاني من برنامج صناعة عدنية، وأخرج وعمل المونتاج
محسن الخلافي من إنتاج صناعة عدنية

نسب السكر في المشروبات الغازية
دعت منظمة الصحة العالمية الحكومة الاسبانية  إلى زيادة
الضريبة على المشروبات الغازية التي تحتوي على السكر
بنسبة 20٪. ويشار الى ان السمنة، وداء السكري من النوع
إثنين، ومشاكل القلب والأوعية الدموية ترتبط ارتباطاً
مباشراً بهذه ألانواع من المشروبات الغازية. ويؤمل أن
زيادة الضرائب ربما تقلل من بيع المشروبات الغازية، وإنقاذ
الأرواح، والحد من تكاليف الرعاية الصحية. وفي
عام 2014 تم الاجمال أن 39٪ من سكان العالم يشكون من
زيادة في الوزن. وعندما يتم ترسب السكر الزائد في الكبد،
فإنه يخلق جزيئات صغيرة من الشحوم تسمى "الدهون
الثلاثية" التي رتبط بمرض القلب وتدمير الكولسترول الجيد
ظهرت هذه المخاوف وغيرها بعد مقال المجلة الأمريكية
الطبية  التي نشرت في سبتمبر 2016 في الولايات المتحدة

Sugar by Muhamed Catic

إختراعات في الاسلام
تاريخ الطب الاسلامي يزخر بالاختراعات في مجالات الطب
والجراحة. ويعرض هذا الفيلم الوثائقي باللغة الانجليزية
عشر إختراعات يعترف بها الغرب

Ibn Khadoun
Hungery countries

المجاعة في اليمن
مجاعة شديدة وأمراض فتاكة وفي حصار من الحوثيين ولا يعلم بحالهم الا الله وإلى الله المشتكى، الله يفرج علينا وعليهم وعلى مل المستضعفيين، ويهزم كل الذين دمروا اليمن وعلى رأسهم الحقير عفاش والحوثيين ومن والاهم، اللهم أمين

A hungery child in Yemen
Omer Al Khatab

حوار تليفزيوني مع د. شهاب غانم
أجرى المذيع بدري عزالدين ضمن سلسلة حلقات مبدعون من
مدن مصرية وعربية عن مركز همت لاشين للثقافة والإبداع
حلقة خاصة من دبي

إنطباعات مؤلف ياباني عن العرب
أصدرت منشورات الجمل كتاباً للمؤلف الياباني نوبواكي
نوتوهارا وهذا ملخص للكتاب
المعتاد أن نسمع عن اليابان من أفواه العرب، لكن هذه المرة ما
حدث هو العكس تماماً. نوبواكي نوتوهاراعايش العرب
حوالي 40 عاما، وتنقل بين مدنها المختلفة، حضرها وريفها. وفي عام 2003، كتب كتاباً كاملاً عن انطباعاته عن العرب انطباعات تلخص كثيراً من الواقع العربي، وما يلي أهمها

أولاً: العرب متدينون جدا... وفاسدون جدا
ثانياً: الحكومة لا تعامل الناس بجدية، بل تسخر منهم وتضحك عليهم
ثالثاً: الشعور بالاختناق والتوتر سمة عامة للمجتمعات العربية . توتر شديد ونظرات عدوانية تملأ الشوارع
رابعاً: في مجتمع كمجتمعنا -المجتمع الياباني- نضيف
حقائق جديدة، بينما يكتفي العربي باستعادة الحقائق التي
اكتشفها في الماضي البعيد
خامساً:  الدين أهم ما يتم تعليمه، لكنه لم يمنع الفساد
وتدني قيمة الاحترام
سادساً: مشكلة العرب أنهم يعتقدون أن الدين أعطاهم
كل العلم! عرفت شخصا لمدة عشرين عاما، ولم يكن
يقرأ الا القرآن. بقي هو ذاته، ولم يتغير
سابعاً: لكي نفهم سلوك الانسان العربي العادي، علينا
أن ننتبه دوما لمفهومي الحلال والحرام
 ثامناً: عقولنا في اليابان عاجزة عن فهم أن يمدح الكاتب
السلطة أو أحد أفراد السلطة. هذا غير موجود لدينا على
الإطلاق. نحن نستغرب ظاهرة مديح الحاكم، كما نستغرب
رفع صوره في أوضاع مختلفة كأنه نجم سينمائي. باختصار
نحن لا نفهم علاقة الكتاب العرب بحكوماتهم
تاسعاً: المجتمع العربي مشغول بفكرة النمط الواحد، على غرار
الحاكم الواحد، لذلك يحاول الناس أن يوحدوا أفكارهم وملابسهم
عاشراً:على العرب أن يفهموا التجربة اليابانية، فسيطرة
العسكر على الشعب هي سبب دخول البلاد في حروب مجنونة
أحدى عشر: في اليابان، قيادة الدولة المعاصرة أكبر من
إمكانيات أي شخص مهما كان موهوبا أو قويا، وهذا المنصب
يمارسه المسؤول مرة واحدة فقط، وهكذا نضمن عدم ظهور
مركزية فردية مهيمنة. الحال مختلف عند العرب
ثاني عشر: انعدام حس المسؤولية طاغ في مجتمعاتهم
ثالث عشر: حين يدمر العرب الممتلكات العامة، فهم
يعتقدون أنهم يدمرون ممتلكات الحكومة، لا ممتلكاتهم
رابع عشر: و لازال العرب يستخدمون القمع والتهديد
والضرب خلال التعليم، ويسألون متى بدأ القمع؟
خامس عشر: الرجل العربي في البيت يلح على تعظيم
قيمته، ورفعها إلى السيطرة والزعامة. وفي الحياة
العامة، يتصرف وفق ميزاته وقدراته ونوع عمله
هذان الشكلان المتناقضان ينتج عنهما غالباً أنواعاً
شتى من الرياء والخداع والنفاق
سادس عشر: أستغرب لماذا تستعمل كلمة ديمقراطية
كثيراً في العالم العربي!؟
سابع عشر: مفهوم الشرف والعار يسيطر على مفهوم
الثقة في مجالات واسعة من الحياة العربية
ثامن عشر:  العرب مورست عليهم العنصرية، ومع
هذا فقد شعرت عميقاً ًأنهم يمارسونها ضد بعضهم
البعض
تاسع عشر: ضيافة العرب فريدة ممتازة
كل يوم قبل أن أخلد إلى النوم أسأل نفسي
هل يستحق العرب الشفقة ؟ أم الإبادة ؟!
لقراءة الكتاب كاملاً إضغط هنا

وقد عقب د. عادل عولقي بالقول، "كان بامكان الكاتب
ان يلخص التحليل بان البلاد العربية لازالت تحكم بفكر
وعقل حكم المماليك النقلة من حكم المماليك الى الحاضر
لن تكون سهلة او سريعة او بدون الم"!؟

وجاءت كلمة علي شريف حمود"كم هو محق في تصوره
لواقعنا."!؟

أما أحمد باحبيب فاختار عنواناً لتعقيبه
عربي ابله ومعجب سابق باليابان
ابنتي ايمان تتكلم اللغة اليابانية بطلاقة ونحن كعائلة
متعاطفة مع اليابان وكبقية العرب نحب اليابانيين
ونحترمهم ولا نحمل لهم حقدا ولا توجد لنا معهم
خلافات لانهم لم يكونوا احدى الدول التي استعمرت
البلدان العربية وهذا لا يعنى ان اليابان لم تكن
كالمانيا  دولة استعمارية عنصرية متوحشة
في (مجالها الحيوي) في شرق اسيا وجرائم
اليابانيين  في الصين وكوريا لا تقل فضاعة
وعنصريتهم لا تقل عنصرية وفكرة انهم العرق
الراقي وفكر ابادة الشعوب الاقل رقيا عندهم لا
يختلف عن الفكر النازي. لكن كما قلت علاقة
العرب باليابانيين  ليست عدائية او متوترة
وتقتصر على الاعجاب بالبضائع اليابانية وشرائها
بكميات هائلة.لذلك لم اشعر باي نوع
من الاستياء مما كتبه هذ الياباني  بل كنت اهز
راسي موافقا على كل ما يقوله من منطلق انه
يقول الحقيقة المرة. الى ان قرات اخر جملاته
التي يقول فيها "هل يستحق العرب الشفقة ؟
أم الإبادة" ؟ فعرفت عندها انه يبنوتي/ياباني
عنصري اصيل. وحمدت الله ان العرب وبترولهم
السائب ليسوا جيران لليابان والا لطبق اليابانيون
علينا عنصريتهم وابادونا بعذر اننا لا نستحق إلا
إحدى الاثنتين  الشفقة او الابادة. وبما ان اليابانيين
لا يؤمنون بالشفقة فلن يبقى امامهم إلا إبادة
العرب. يرحم الله الانجليز كانوا أقل
المستعمرين عنصرية

كلمة مبروك وبارك
بعث لنا عبدالله علي عبدالله طاهر تفنيداً لمعنى كلمة مبـروك

تُعتبرُ كلمة { مَبْـروك } من التهاني المتداولة الشائعة بيننا ونقصد بها الدعاء بالبركة والنّماء عند المناسبات
السارّة لكنّ الصحيـحَ من جهة اللّغة
أن نقول { مُبـارك } أو { بالبَـرَكة } أو { بارك الله لك أو
عليك }أما { مَبـْروك } فإنها مشتقّة من 
بَرَكَ البعير يَبْرُكُ بُروكًا أي
استناخَ البعير وأقامَ وثبَتَ
فقولنا لشخص { مَبـْروك } يعني
بَرَك عليك البعير واستقرّ وثَبَتَ
فهذه العبارة في الحقيقة دعاءٌ على الشخص لا دعاءٌ لـه
و اختلاف المعنى واضح وضوح الشمس
أما قول
ألف ألف مبروك يعني ألف ألف بعير يبرك عليك
يعني سنين ونحن ندعو على بعضنا ونحن لا نشعر
ومن الحماس الف ألف ألف مبروووووك ونمدها كمـــان
 لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم 
قل عند التهنئة (مبارك) ولا تقل (مبروك) وإليك النظم
ولا تـقـل ـ مهنئاً ـ مبروك ُ
        فـذاك فـي لـسـانـنا متروكُ
 لأن مـعـنـاه: بـعيرٌ قد بَرَك
      عـلـيـك كِـدْنا بعدَه أنْ نَقْبِرَكْ
 وإنـمـا الـصـحيحُ أن يقـالا
        مـبـاركٌ عـلـى الـفتى ما نالا
 أو بارك الله له فيما وهبْ
 كلاهما قد صح من قول العربْ عُــرِضَ هــذا النظــم على
الشيخ ابي حمزه حسن باشعيــب
 فقال صحيح هذا  الشعر
 التمسك بالسنة نجاة

Sun & Moon in Canada

أخدت هذه  الصورة في كندا وتصور الشمس والقمر
معاً. سبحان الله من أغرب ظواهر الكون "فاذا برق
البصر، وخسف القمر، وجمع الشمس والقمر، يقول
الإنسان يومئد أين المفر" صدق الله العظيم

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com