Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2015 update

 Keeping in touch...

* Hashem Ahelbarra reported on Al Jazeera
English channel that Aden was once a vibrant Big Ben Aden copy
cultural centre. But the city's landmarks, such
as the British colonial-era clock known as Big Ben and the house of French poet Arthur Rimbaud, have fallen into disuse and badly need repair.
To watch the video click here.

* The British Granada Television channel British rule in Aden
produced a TV episode entitled "Aden" part of    
series of videos entitled "End of Empire" in 1985. Aden and parts of South Arabia were ruled by the British for 128 years.
Watch the video here.

* The Canadian Charger, Canada's National
eWeekly, published a poem in English by Dr.
Qais Ghanem entitled "In the House"
which refers to the House of commons
(Parliament) in Ottawa, Ontario, Canada".
Read the poem here.

* Journalist Sarah Kershaw published a report Sarah_Kershaw
in the New York Times about the health
dangers of inbreeding marriages in Saudi
Arabia. She wrote that statistics on the
prevalence of genetically based diseases and
the extent to which they are a direct result of
marriage between close relatives -- second
cousins or closer -- are scarce or unreliable
because many Saudi parents raise their
disabled children in obscurity, ashamed to
seek services.
Read the report here.

* Dr. Shihab Ghanem was the cover story Shihab in chineseof 76  of the Chinese "World Poets Quarterly". Two of his poems were published in Chinese. One was entitled "What is the use of poems" and the other "By the Lake". Read the poems in Arabic, English and Chinese here.
Read more here.

* An activist  group of citizens in Cordoba, Grand mosque in Cordoba
Andalusia, Spain is demanding that the
ownership of the Grand mosque monument be
passed into public hands to stop the Catholic Church in Cordoba in its attempt to wipe out
traces of the monument's Islamic past.
Read more here.

* The British Yemeni Society has published in
one of its issues "Some Yemeni proverbs"
which was compiled by Najla Abu-Taleb.
Read the proverbs here.

* The Centre for the Advanced Study of the
Arab World at the University of Durham is
organising a one day conference on  Aden and
South Arabia: A Retrospective Study in the
Failure of State Creation. The conference will
take place on  Thursday 15 January 2015,
09.00 - 17.00 in Kenworthy Hall of St Mary's
College. To register and for further information
please e-mail Lindsay Young at                          l.young@durham.ac.uk.  Website:
www.casaw.ac.uk

* Mr Alistair Galloway, former British Army
Officer, will be addressing the Asian Affairs
Dinner Club of the Royal Society for Asian
Affairs (RSAA) with a talk under the title: 
Yemen: A Colourful and Challenging Place to
Be. The event will take place on  Monday 19
January 2015 at the National Liberal Club at
19.00. Members are advised to contact the
Secretary of the RSAA, Mr Alan Attryde, for
further details, mentioning their BYS
membership. e-mail:  sec@rsaa.org.uk, tel: 020
7235 5122, website: 
http://rsaa.org.uk/lectures-and-events/        whats-on/01/2015

* The Hadhramaut Research Centre (HRC) will
be holding the first International Conference
"Rediscover Hadhramaut" in London on 7
March 2015 from 8.30-17.00 at SOAS,
University of London. This event is organised
with the support of MENARC and the BYS.
For further details: 
http://www.hadhramautresearchcentre.com/

* The London School of Hygiene and Tropical
Medicine website published a sugar
consumption guidelines which require radical
rethinking. It emphsises that sugars in diet
should not make up more than 3% of total
energy intake.
Read more here.
Henry Kissinger

تحديث الصفحة الرئيسية يناير 2015

Blackboard with photos

صور من لقاءات خريجي كلية عدن

AlBar in Dubai

لقاء خريجي كلية عدن في منزل هاشم علوي الصافي في دبي بمناسبة زيارة العلامة د محمد علي البار. ويظهر في الصورة  من اليمين الى اليسار مفتي دبي د أحمد الحداد، د محمد علي البار بروفسور أخلاقيات الطب وعضو لجنة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم ، د عمر عبدالعزيز رئيس تحرير مجلة الرافد، د شهاب غانم ، الأستاذ عارف جلفار عضو لجنة جائزة القرآن الكريم بدبي

لقاء شامل في دبي جمع بين الفكر والأدب من اليمين المهندس المنشد علوي هاشم الصافي، الأستاذ عارف جلفار، د شهاب غانم، د محمد علي البار، السيد محمد هاشم الصافي، المهندس المنشد أسامة هاشم الصافي، السيد هاشم علوي الصافي، د عمر عبد العزيز. وأنشد  أسامة الصافي في الجمع قصيدة الواصلون لشهاب

Al jaber1

Aden College alumnus Omer Abdulla Ali Jaber
left Sanaa, and is living in Grenoble, France. The photo was taken in Caen, France where his daughter and son-in-law live. Omer and his late elder brother Abubaker were Aden College alumni.

Shihab & Abdulla Fadel

 صورة تذكارية تجمع من اليمين مربي الاجيال الاستاذ المرحوم
عبدالله فاضل فارع مع د. شهاب غانم . أخذت الصورة في اواخر
عام 2006 م لدى زيارة شهاب لعدن بعد غياب دام 35 سنة
ونشر د. شهاب غانم مقالاً بعنوان العصامي عبدالله فاضل فارع  الشعلة التي انطفأت على موقع 14أكتوبر وعبر عن ذكرياته للقاء الفقيد ومربي الاجيال الاستاذ عبدالله فاضل فارع الذي وافته المنية عام 2008 م
تابع المقال هنا

أما د. نزار غانم فكتب على موقع 14 اكتوبر مقالاً بعنوان
عبد الله فاضل فارع

كما نشر جبران صالح شمسان زيد  نبذة عن فقيد الوطن
والتربية والثقافة والأدب الراحل الأستاذ عبدالله فاضل
برحيل الفقيد خسرنا الرجل الظاهرة

وتناول موقع عدن الغذ محاضرة عن مدينة الشيخ عثمان
والأستاذ عبدالله فاضل فارع
تابع المحاضرة هنا

وكتب أ.د. مسعـود سـعيد عـمشوش مدير مركز عبد الله فاضل فارع للدراسات الإنجليزية والترجمة بجامعة عـدن على موقع المؤتمرنت مقالاً بعنوان عبدالله فاضل مترجما

وإستعرض موقع مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للابداع الشعري نبذة من سيرة الاستاذ عبدالله فاضل فارع‏
وبعض أبياته الشعرية

ونشر رياض شمسان على موقع الثورة نت مقالاً بعنوان
أربعة أعوام على رحيل فقيد الوطن الكبير الأستاذ
عبدالله فاضل فارع

Mahatma Ghandi proverb

Book cover Crisis of Muslim Mind1أزمة العقل المسلم
 تأليف عبد الحميد أحمد أبو سليمان
الكتاب في أصله مجموعة من
المحاضرات والأبحاث قدمها
الكاتب .وقام بتجميعها وضمها
ونشرها في هذا الكتاب وهو"أزمة
العقل المسلم".وتناول الكتاب في
فصله الأول الحل الذي يقترحه أبو
سليمان للخروج بالأمة من
أزمتها الحضارية. وهو "الأصالة الإسلامية المعاصرة"؛ موضحا
منطقها؛ مفندا المنطق المضاد لها، شارحا الجذور التاريخية لأزمة الأمة، وفحوى الأزمة ومجالات تصحيح المسار.أما في
الفصل الثاني فقد تناول المنهج التقليدي للفكر الإسلامي من منظور نقدي مقوم. وفي الفصل الثالث تحدث عن منهجية الفكر
الإسلامي وقواعده والأسس التي يبنى عليها. أما في الفصل
الرابع فتحدث عن متطلبات بناء علوم الحضارة الإسلاميةوكتب
في الفصل الخامس مقدمات العلوم الاجتماعية من المنظور
الإسلامي "علم التربية والسياسة والعلوم التقنية"، أما
الفصل السادس فتحدث فيه عن مستقبل بناء الأمة الإسلامية
إقرأ الكتاب هنا

قراءة في كتاب إغلاق عقل المسلم
Dr Abdul Khaliq Husseinموقع د. عبد الخالق إسماعيل حسين
يقع الكتاب في 244 صفحة من الحجم
المتوسط، جدير بالقراءة، حبذا لو تقوم دار نشر عربية بترجمته اونشره على أوسع نطاق وحتى بالنسخة إلكترونية على الانترنت لتعميم الفائدة
تابع محتويات الكتاب هنا

السعودية تصحو على أخطار الزواج من الاقارب
تقرير للصحفية سارة كيرشو من صحيفة النيويورك تايمز
تشير الكاتبة إلى أخطار ألامراض الوراثية التي تواجه
المجتمع السعودي من جراء زواج الاقارب المستمر
والذي ينتج عنه تكاثر الاعاقات لدى النسل من المواليد
وتقدر الصحفية أن معدل 45% من المتزوجين في
جميع أنحاء العالم العربي هم من ذوي القرابة
تابع التقرير هنا

اليمن: ماذا بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء؟
Dr. Qais MA Ghanemحديث مع الدكتور قيس غانم، الروائي
والشاعر الكندي من أصل يمني مع 
فادي الهاروني مذيع إذاعة كندا العربية
إستمع الى الحديث الاذاعي هنا

حذف اسم مسجد قرطبة يثير مشاعر المسلمين في إسبانيا‎
نشر موقع الصحيفة الاليكترونية رأي اليوم نباء إحتجاج
حكومة إقليم الأندلس (جنوبي إسبانيا) على إجراءات
قامت بها أسقفية قرطبة بحذفها كلمة “مسجد” من
اسم “مسجد كاتدرائية قرطبة” على موقعها الإلكتروني
وعلى تذاكر السياح الذين يزورونه وغيرها من المواد
الدعائية للتعريف به
تابع النباء هنا

الخميروجبة إفطار تجمع الاغنياء والفقراء
Al Khameer in Yemenذكر موقع رأي اليوم أن وجبة الخمير تستمد تسميتها من الخميرة
التي تضاف الى العجين
لتخميره ومن ثم يكون
ليناً وقابلاً للتقطيع وغمسه في الزيت
إقرأ المزيد هنا

مدن عربية: عدن
إنتاج قناة المصير
فيلم وثائقي عن مدينة عدن وهي تقع على فوهة
Mountanous Aden بركان خامد وكانت اشبه
بجزيرة حيث تكون ميناءعدن التاريخي بفعل تعاقب عملية طغيان البحر وانحساره وبتوالي عمليات التعرية المختلفة على فوهة البركان لتكون
برزخ خورمكسرولتصبح عدن شبه جزيرة. كان أول من استخدم هذا الميناء الطبيعي مملكة أوسان ما بين القرن السادس إلى
السابع قبل الميلاد وتعطي عدن اسمها لخليج عدن
شاهد الفيلم الوثائقي هنا

Aden tweeter1قام فريق من اليمنيين
في المهجر بزيارة لعدن 
 وتم رصد زيارتهم في 2011
للمدينة بتصوير فيلم
وثائقي وبثه على قناة
الجزيرة وعنوانه عدن
والاربعين تغريدة

تقرير مصور عن الايزيدية على سكاي نيوز
  أرسل الزميل محمد جبر رسالة ضمنها برنامجاً قال إنه
يستحق المشاهده عن اليزيديين وعقيدتهم. وتعرض اليزيديون للغزو من قبل عصابات داعش، وتعرض الرجال للقتل والنساء
للاسروالانتهاك، وللاسف باسم الاسلام الذي يأمر بهذه الانتهاكات وفقاً لتفسيرهم !؟
شاهد التقرير هنا

جدل حول قضية لبس النقاب
عبر الزميل محمد جبر عن رأيه حول قضية لبس النقاب
وإستشهد بآيات من القران الكريم وتسآل هل هناك
تغيير حدث في أيام الرسول (صلعم) أو أقرب صحابته
في لباس النساء بعد نزول الآيات؟ وشارك الزميل فؤاد
حيمد بمداخلة ذكر فيها أن كثيراً من الفقهاء عبروا
على وجوب ستر جميع جسد المرأة عدى الوجه والكفين
أما الزميل حسام سلطان فقد علل الاسباب في مداخلته بالقول
إقرأ المزيد هنا

February 2015 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Farooq Azam wrote to Aden College website for the first time. He was at Aden College from 1955-1962.
He finished both his GCE O' Level and A' Level and left Aden for overseas studies. He graduated as a Chartered Accountant from the UK. His colleagues at the A’ Level in the College were Adel Aulaqi, Saeed Jama, Sanghanee, Ghanem Hassan  Ghanem, Ali Shareef Master Hamoud, Abdulla  Uqba and Ahmed Girgrah. He asked for the email addresses of his colleagues and the website obliged.
Upon his graduation he joined the Islamic Development Bank in Jeddah, Saudi Arabia. He is retired now and still works in retirement in Jeddah. His first cousins Anis Mazhar and Mahmoud Mazhar were also Aden College alumni.
The editors of Aden College website welcome alumnus Farooq Azam and hope that he continues to be in touch all the time.

* In an email to the editors of Aden College website, alumnus Dr. Adel Aulaqi proposed the necessity for a reunion of Aden College alumni.  He recommended a tentative country such as  the UAE or Spain.
The editors of the website welcome the idea and put the proposal to alumni for discussion. Please email to the website address to express your opinion.

* Dr. Qais Ghanem was one of 15 Ottawa exceptional residents who received the Order of Ottawa City. The Order of Ottawa in Canada was established by Mayor Jim Watson in 2012. The award honours residents of Ottawa who have made significant contributions through their professional accomplishments to life in the
City. Ottawa is the official capital of Canada.
View the photo of the recipients in the right column.

* Alumus Farooq Murshid explained more about the incubation period of Ebola, its symptomatic and contagious dangers.
Read more here.
The British Daily Telegraph published a report which contained questions and answers about Ebola.
Read more here.

* Meet Adly Mirza, Hawaii's "only" ArabicAdly Mirza1 instructor. Mirza was born and raised in Aden and left in 1970 because of the economic and political situation in the country. He studied in Egypt and eventually travelled to the United States in 1980. He returned to Aden on a visit in 2008 after an absence of 38 years.
Read more here.

* Meet Afrah Nasser, a Yemeni blogger whoafrah_nasser challenged the political system of censorship in Yemen and continued her blogging in English to disseminate information about the youth uprising in Sana'a. Her life was in danger and there were threats on her life. She asked for asylum in Sweden, but continued her blog. She continued her studies to earn a Masters degree and was named one of the top ten bloggers in the Middle East by CNN.
Read more here.

* Can Muslim women marry non-muslim men?  Meet the US woman who conducts Islamic marriages in the U.S. Ani Zonneveld
She is the co-founder and President of an organization called "Muslims for Progressive Values". She claims that there is no mention in the Quran that a female Muslim bride cannot marry a non-muslim man. The only framework for an Islamic marriage in her opinion  is that individuals need to be of sound mind, of age and the woman needs to consent to the marriage.
Read more here.

* A report by the Qatari Ministry of Planning and
Statistics revealed that one in five Qatari men Qatari_dressbelieve that domestic violence against women is justified under numerous circumstances. The  belief is stronger among teenage males in the country, with 22% of Qataris and          non-Qatari believe it is OK for a husband to beat his wife if she leaves the house without his permission, refuses to have sex with him, neglects their children, argues with him or burns food.
Read more here.

* El Pais Spanish daily paper reported that theCatholic items in the mosque1 Catholic Church in Cordoba is accused of denying the Islamic identity of the UNSECO world heritage site of the Grand mosque built by Abdul Rahman during the Muslim occupation of Andalusia in the 7th  century.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير 2015

Blackboard with photos
recipients-of-the-order-of-ottawa-cutline-to-be-supplieda

Recipients of the Order of Ottawa for 2014 are, in back row from left, Greg Patacairk (Brian Kilrea Award for Excellence in Coaching), Mary Wiggin, Dr. Qais Ghanem, Greg Kane, Q.C., Tom Schonberg, David Gourlay, Jesse Stewart, Ph.D., Glenn McInnes, Gary Sealey, Gilles LeVasseur. In the front row are Peter Morel, Barbara Crook, Dr. Angel Arnaout, Mayor Jim Watson, Dr. Tim Aubry, Mariette Carrier-Fraser and Nicole Fortier. Photo supplied / City of Ottawa
http://ottawacitizen.com/news/local-news/the-upbeat-fifteen-honoured-with-the-order-of-ottawa

Nawal Al Sadawi

جذور العنف في التاريخ العربي
Adonies
اعتبر الشاعر والمفكر
السوري البارز أدونيس
في أول تعليق له على
الهجوم الذي استهدف
مجلة شارلي ابدو
المجلة الفرنسية الساخرة أعتبر ذلك الهجوم امتداداً
وانعكاساً لثقافة العنف والإقصاء لدى بعض المسلمين
وتأكيداً على ارتباط العنف بثقافتهم وعقيدتهم وفقا لتعبيره
وأضاف أدونيس في حديث لبي بي سي ان الهجوم على شارلي
ابدو جريمة تلحق الضرر بالمسلمين اكثر من سواهم.
أنور العنسي التقاه في باريس وأجرى معه هذه المقابلة

هل فكر تشرشل  باعتناق الإسلام؟
churchill_jpgذكرت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن رسالة تعود إلى عام 1907 تم العثورعليها مؤخراً
كشفت أن عائلة رئيس
الوزراء البريطاني الأسبق وينستون تشرشل دعته إلى مقاومة رغبته
في اعتناق الإسلام
تابع المقال هنا

الممثل العالمي ليام نيسون يعتنق الإسلام
william-nason_jpgنشرت صحيفة رأي اليوم
الاليكترونية التي تصدر من 
لندن أن الممثل العالمي ليام
نيسون أعتنق الاسلام

تابع الخبر هنا

ناشطة يمنية تؤم المصلين
Yemeni activist1نشرت رأي اليوم الاليكترونية خبراًمفاده أن الدكتورة إلهام
مانع وهي يمنية الأصل تقيم
في سويسرا وتعمل لصالح
إحدى جامعاتها  اعادت نشر
صور ورسوم المجلة الفرنسية
الساخرة عن الرسول الكريم
وتداولها عبر مواقع التواصل
الاجتماعي كرد على هذه العملية
الارهابية
تابع الخبر هنا

حركة مسلمين لقيم تقدمية
اني زونيفيلد المؤسس ورئيس المسلمين من أجل القيم التقدمية
 (Muslims for progressive Values)
 تأسست في عام 2007. وفي السنوات القليلة التي مرت منذ
تأسيسها شهدت آني  توسع الحركة لتشمل فصول وفروع
في لوس انجليس ، نيويورك واشنطن العاصمة، أتلانتا
فيلادلفيا، وكذلك أوتاوا وتورنتو، كندا. وقد نظمت
العديد من المعارض الدينية والمهرجانات الموسيقية، وشاركت في العديد من الحوارات بين الأديان وهي مؤيد قوي لحقوق المثليين. ومن بنات أفكارها الأدبية الذكر - وهو المشروع الذي يعارض الإسلام الراديكالي على الانترنيت وآخرها الكتاب الأول للحركة  بعنوان "هويات المسلم التقدمي  - قصص شخصية من الولايات المتحدة وكندا". وتؤدي آني خدمات زفاف للاديان المختلطة والأزواج من المثليين، وفي عام 2006 قالت انها سميت قائدة مسلمي الغد من قبل الجمعية الأمريكية للنهوض
بالمسلمين
تابع المزيد هنا

classmates of shihab ghanem at intermediate school1

أرسل د. شهاب غانم  بالصورة التي ألتقطت بجانب المدرسة
المتوسطة في الرزميت الأسماء من اليمين من عائلة
حاجب، أحمد محمد صالح الميوني ،حسن سعيد العمودي
وتوفي عندما دهسه الباص في مرحلة كلية عدن
توفيق عزعزي وقد اختطفه النظام الشمولي ولم يُشاهد
أو يسمع عنه ، محمد علي البار، أظنه من أبناء يوسف
خان، أحد أبناء باصالح

الحفر في الذاكرة مذكرات شهاب غانم
Mohd Abdo Ghanem نُشرت الحلقة الأولى في صحيفة القدس اللندنية وصادفت يوم
الخميس الموافق
16 يناير ذكرى
ميلاد  د. محمد عبده غانم عام 1912 في مدينة عدن، وكانت وفاته في أغسطس 1994 في صنعاء ووري الثرى هناك في خزيمة. رحمه الله رحمة الأبرار
تابع الحلقة الاولى هنا

New book of Shihab copyكتاب في بستان طاغور
صدر مؤخراً كتاب عن الإماراتي شهاب غانم في بستان طاغور
عن مؤسسة الإبداع للثقافة
والآداب بصنعاء بتقديم لرئيس
المؤسسة السفير الشاعر
عبدالولي الشميري وبمقدمة
وإعداد الأديب الإماراتي عبد
الحكيم الزبيدي
تابع الخبر هنا

أستاذ اللغة العربية في هاواي
Adly Mirza1معروف باسم "فقط" أستاذ العربية
في هاواي، ويحاول توصيل اللغة
والثقافة من الشرق الأوسط
إلى الجزيرة من خلال طرق
التدريس الفريد من نوعه
تعرف على عدلي ميرزا من عدن

afrah_nasserتعرف على المغردة اليمنية
أفراح ناصر
نشرت الكاتبة والاكاديمية إلهام منيعه مقابلة أجرتها مع الناشطة
اليمنية أفراح ناصر على موقع
ورلد بوست أفراح ناصر، هي شابة
عملت في صحيفة ناطقة باللغة
الإنجليزية، وعرفت من صديقاتها أن الاستهداف المتعمد
للصحفيين والناشطين في اليمن قد بدأ. وتوالت التهديدات 
حتى أضطرت الى تقديم طلب للجوء الى السويد
تابع قصتها هنا

March 2015 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali AlBar co-authored Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahwith Dr. Hassan Chamsi-Pasha an article review entitled
"Assisted reproduction Technology :Islamic Sunni
Perspective". It was published in Human Fertility, 2015 online by The British Fertility  Society.
Read the review here.

Dr. AlBar has also co-authored with Dr. Aly Misha'l a study paper entitled "Alcohol Use Disorder: Scientific Horizons and Islamic Perspective".
Read the study paper here.

Dr. AlBar has made a presentation entitled "Breastfeeding and Human Milk Banks". In the presentation he explains the WHO definition of breastfeeding, the factors determining breastfeeding and breastfeeding and education.
Follow the presentation here.

* In its 11th annual Martin Luther King Day which was held in Ottawa, Ontario, Canada, Dr. Qais Ghanem  was a recipient of a plaque of the Dream Keepers Outstanding Community Award for inspiring greatness through words. Dr. Ghanem was among four recipients who were recognized for their selfless efforts to instill King’s vision of social justice, minority rights and racial tolerance. Among them were Kathleen Johnson, Roger Saint Fleur and Daniel Hall.
Read more here.

* A young Yemeni woman breaks the social  barrier. Her name is Amal Al Saqal. AmalAlSaqalGulf News of Dubai interviewed her about an award presented to her by United Nations Volunteer Programme (UNV) and pan- Arab television station MBC.
She has won an award for her role in organising campaigns to increase awareness among women’s circles of the importance of voluntary work.
She was among the five winners for the Arab Youth Volunteering for a Better Future project by the two parties.
Amal completed her undergraduate studies in Sociology in Sana’a in 2012. Her family encouraged her to volunteer from an early age and she joined the Scout Movement in primary
school. Ever since, she has been involved in spreading the spirit of volunteerism in her native Yemen.
Read more about the interview here.
Shihab poetry in Iranian
* The first issue of a collection of Arabic poems by UAE poet and Aden College graduate Dr. Shihab Ghanem was translated into Farsi  language.

* A Yemeni journalist and filmmaker, Nawal Al- Maghafi, reported from Nawal Al Maghafiplaces where the mainstream media ignored during the Arab spring. She was the first journalist to enter the unchartered territory of Sa’adah and gained an exclusive interview with the Houthi movement leader, Mohammed Baddrdeine Al-Houthi. She then entered Saudi Arabia undercover and put light on the ignored plight of the Shia population in the country.
It landed her first job for the BBC as producer  and reporter of the current affairs observational film – The President’s Man and His Revolutionary Son. In this film she is the first journalist to interview President Ali Abdullah Saleh after his   fall from power. She gives viewers unprecedented access to the previous regime through the life of Abdu Al-Janadi, the deputy minister of  information, and Saleh's main man. She then shows the struggle of the revolutionaries through his son, Abuthar Al-Janadia, heart surgeon and one of the leading protesters in the heart of Taiz, where the revolution began in Yemen.
In her most recent work Nawal investigates the journey of the hundreds of thousands of Ethiopian migrants that are being kidnapped and tortured in Yemen. They are trying to get to Saudi Arabia to find work, she reveals how it is impossible to survive this most dangerous journey. As they face rape and torture at the hands of the Yemeni military and are then shot at by the Saudi border guards on Yemeni land.
The film leads to an extensive investigation by the Yemeni government into the sectors of the military involved.
Nawal has produced a short documentary about "The Forgotten Souls". Excerpts of her video were shown on the program Stream of Al Jazeera  English channel. The title of the episode is "The Plight of Yemen's Untouchables".
Watch the program here.

* The Absolute Truth about Muhammad in the Bible and Al Torah is the title a of video production which is on circulation on YouTube in the US.
Watch the video here.

* The Ottawa Star published in its website an interview with Dr.Qais Ghanem. QaisGhanem for Ottawa StarIt reported that  Dr. Qais Ghanem, Ottawa radio host and author – a voice for multiculturalism. His website Dialogue with Diversity has become a four-time award winning show, garnering awards from the Ottawa
Community Immigrant Services Organization, United Way, and two from the Canadian Ethnic Media Association, a rare occurrence, according to Ghanem. As one of only two people to twice win an award from the CEMA, he says it is because of his content.
He recalls a particularly eye-opening interview that contributed to his first CEMA award: an interview with three women– one Jewish, one Christian and one Muslim – all personal friends of his and acquaintances with each other.
Together they intelligently and openly discussed religion, human rights and how to bring people together.
Read the report here.

* Muslim women, long separated from men at houses of worship, are launching what is believed to be the first women-only mosque in the US, in Los Angeles.women's mosque in America
This noble effort is organized by and for women with the specific goal of “empowering women and girls through more direct access to Islamic scholarship and leadership opportunities.” The support comes because of value faith and women’s empowerment. The organizer said, “The prophetic tradition includes examples of women leading each other in prayer, but sadly the haters (men and women) will still hate. Some haters are threatened by strong, independent, empowered women so my response is to speak out and support this work and invest in its success.”
Read about women mosque here.

* Baraka, a restaurant and tea room with tables and chairs outside on a quiet street in the town center, is a pleasant reminder of Órgiva’s, Spain’s relaxed multiculturalism. It’s run by 41-year-old Pedro Barrio, a former wine taster and restaurant
owner from Bilbao who changed his name to Qasim when he converted to Islam more than a decade ago. Known as the gateway to the AlpujarraSofi woman from  Orgiva Granada mountains in Andalusía’s Granada province, Órgiva is also one of Spain’s most culturally diverse places, a bustling market town of around 6,000 people and according to the  local council, home to 68 different nationalities.
Like around 35 other families in Órgiva’s Spanish Islamic community, Qasim adheres to Sufism, described by 14th century Arab historian Ibn Khaldun as “dedication to worship, total dedication to Allah most High, disregard for the finery and ornament of the  world, abstinence from the pleasure, wealth, and prestige sought by most men, and retiring from others to worship alone.”
Read sofism in Spain here.

تحديث الصفحة الرئيسية مارس 2015

Blackboard with photos
Festival 2014 of heart poetry

صورة تجمع المشاركين في مهرجان قلب الشاعري الرابع الذي أقيم  في دبي  يوم 7 فبراير في ندوة الثقافة والعلوم في الممزر بدبي. هذا المهرجان يعمل لأجل المحبة والتقريب بين الإنسانية من خلال الشعر والإنشاد والموسيقى وكان من بين المشاركين
خريجا كلية عدن قيس وشهاب غانم
شاهد أحداث المهرجان هنا

وكتبت الصحافية داليا بسيوني في موقع صحيفة البيان الإماراتية "قلب شاعري" جسور إنسانية للشعر والموسيقى
تابع المقال هنا

وكتب الصحافي إبراهيم اليوسف في موقع صحيفة الخليج الإماراتية "قلب شاعري" القصيدة حلقة وصل بين الثقافات
تابع المقال هنا

 الأخدام من الاقليات المهمشة في عدن
Al Akdam in Yemenأعد أشرف جرجره بحثاً
عن الاقلية المهمشة من
فئة ما يُسمون بالاخدام
في عدن أيام الحكم
البريطاني وبعد الاستقلال
والوحدة بين الجنوب
واليمن الشمالي
تابع البحث هنا

طفل من أب وأمين
Abdulla Ahmed Al Sayyariصوٌت البرلمان البريطاني
على مشروع قانون ذي
أبعاد طبية أخلاقية عميقة
وشرح د. عبدالله أحمد السياري
محاسن ومساؤى هذا القانون
من الناحية الطبية
تابع الشرح هنا

أخذت الصورة في أوتوا العاصمة الكندية. ويظهر في الصورة
من اليمين فاروق حمزة أمان، د.قيس غانم ووليد طه عبدالله القربي. وكان الدكتور قيس غانم قد تسلم  لوحة رعاية حلم
الراحل مارتن لوثر كنج وجائزة المجموعة المتميزة لعظمة
الكلمات. وكان الدكتور غانم بين أربعة من المستلمين الذين
تم الاعتراف بجهودهم المتفانية من أجل غرس رؤية العدالة
الاجتماعية وحقوق الأقليات والتسامح العنصري

الحياة على الارض
Mohd Jabr Windsorإستعرض محمد جبر في مقالة
عن الحياة على الارض فذكر أن
مجموعة تعتقد ان الحياة على
الارض بما فيها الانسان هي
نتاج استنساخ قادم من الفضاء
قبل 25000 عاماً .  وابتدأت
الحكايه عندما في 1974 نزل
الاله "الوهيم" على "كلود فوريهون" عام 1974 مؤسس الجماعه وابلغه باختياره لتجهيز الكره الارضيه لعودة الاله الوهيم الى الارض وفعلاً فإن الترتيبات قائمه لفتح سفاره لهم في القدس لاستقبال الوهيم على الارض مرة اخرى، كما انهم يعتقدون ان الوهيم هو
من ارسل الرسل في شكل ملائكه او آلهه في الماضي للترويج للاديان القائمه فوق الارض حالياً. تعتمد عقيدتهم في
تبني فكرة الحريه الجنسيه مع الايمان المطلق بالعلم المادي  وفعلاً قام انصار تلك الفكره بالتظاهر في شوارع تورنتو عاريي الصدور رجالاً ونساءً عام 2012 يطالبون بالقانون الذي يسمح بالحريه للمرأه ان تخرج عارية الصدر إن كانت راغبه بذلك . ومن ضمن الافعال المثيره للجدل فقد
اتخذوا "الصليب المعقوف" رمزاً لهم وهو الشعار الذي رفعه ادولف هتلر كشعار للنازيه ولكنهم في عام 1991 قاموا بتغييره نتيجة الخوف من المقاطعه الدوليه وفعلاً لم يُسمح لهم بفتح سفارات في لبنان واسرائيل
يحتفل الارينز بيوم 13 ديسمبر من كل عام وهي المناسبه التي نزل الوحي الوهيم على مؤسس  المجموعه وكذلك بيوم 7 اكتوبر حيث ادعائهم ان رئيسهم في عرج الى السموات فوق طبق طائر في 7 اكتوبر عام 1975 .  كما انهم يحتفلون بيوم "الاحد الاول" من كل ابريل كل عام كذكرى يوم استنساخ آدم وحواء. ويدعي الارينز انهم اول من قام بعملية استنساخ بشري في عام 2002 ولكنني اراها مجموعه من البشر تستغل ضعاف الايمان وتسهل لهم سبل العيش بدون ضغوط فاتخذت الجنس مدخلاً لكسب الناس كما انهم اتخذوا العلم قاعدة عقيدتهم والاحتفال بالايام التي تؤثرفي الناس مثل يوم القاء القنبله الذريه على هيروشيما كيوم للسلام العالمي وكذلك الترويج لفكرة الاستنساخ للاعضاء البشريه والخلايا الجذعيه وتقوم هذه المجموعه باستلام التبرعات وبيع الكتب والاسطوانات ترويجاً لعقيدتهم كما انهم يروجون انهم يساعدون الناس مهما تعارضت افكار عقيدتهم معهم وفي الاخير فهو اكل عيش في زمن صارت فرص العمل شحيحه والقانون لايحمي المغفلين
تابع مقالاً عن الموضوع بالانجليزية هنا

Inspiring sayings by Martin Luther King
Aden Broadcasting Service 1954

صورة تذكارية لمبنى إذاعة عدن في التواهي عام 1954م
إذاعة عدن.. ثاني إذاعة في الوطن العربي.. بعد صوت
العرب (هُـنا عدن) ستون عاماً من العطاء والإبداع المتجدد
تابع التقرير هنا

وكتب الصحافي عبدالقادر باراس تقريراُ من 3 أجزاء عن
محطة إذاعة عدن أيام زمان
تابع الجزء الاول هنا
تابع الجزء الثاني هنا
تابع الجزء الثالث هنا

Aden TV building

القطيعة مع الماضي
Adoniesالقى الشاعر والمفكر السوري
المعروف أدونيس محاضرة في
معرض الكتاب في القاهرة بمصرأكد فيها أن القطيعة
مع الماضي هي أولى
خطوات الخروج من
أزمة الامة الاسلامية. وشدد
على مصطلح "تحديث الدين" موكداُ أن الامر ما هو الا تجديد لتأويل النص الديني
تابع ما ذكر في المحاضرة هنا

محطــة تلــفزيــون عــدن.. أيــام زمــان
نشرت صحيفة الايام تحت باب متابعات تقريراً عن بدء
وإنشاء محطة عدن للتليفزيون عام 1961 م
تابع التقرير هنا

أخاف أن تضيع عدن يا بني !؟
Ahmed Mahmoud Al Salamiكتب أحمد محمود السلامي في
موقع الامناء نت مقالاً عن
مقولة "أخاف أن تضيع عدن يابني"التي جاءت على لسان
المرحوم المحامي محمد علي
لقمان رائد حركة التنوير وأول
صوت للفكر المتحرر في عدن
راجع المقال هنا

مشكلة العربية في كونها
لغتين فصحى ودارجة

Van Kog Land Dutchيستعد المستعرب الهولندي
يان هوخ لاند لإصدار
قاموس اللغة الدارجة
المغربية. وقد سبق وأن
قام بتحرير قاموس
هولندي/عربي وبالعكس
وهو مدير المعهد الهولندي نيمار في الرباط
تابع حوار الاستاذ الهولندي هنا

AlZubairi from Shihabالهربة والزبيري وحكايات أخرى 
الحفر في الذاكرة : الدور الأول من
منزل جدي ‏

يواصل د. شهاب غانم نشر حلقات الحفر
في الذاكرة في صحيفة القدس العربي
اللندنية عن أيام طفولته ونشأته في
عدن، وما شاهده وسمعه في منزل
جده
تابع الذكريات هنا

shihab ghanem newلحظات غير مرشحة للنسيان
يومان في «تريفاندرام» الهندية
ونشرت صحيفة القدس العربي اللندنية
مقالاً للدكتور شهاب غانم عن زيارته
للهند
تابع المقال هنا

إصدارات
أصدر نادي الأحساء الأدبي في الإمارات ديواناً للشاعر شهاب غانم
وهو كتابه الثاني والخمسين، ويعتبر شهاب غانم من الشعراء
العرب الكبار، حيث صدر له حوالي 56 كتابًا، منها 13 كتابًا بلغات أجنبية وهو من الناشطين في ترجمة الشعر العربي إلى
اللغات الأجنبية وبالأخص اللغة الإنجليزية، ونقل عيون الشعر
الأجنبي إلى العربية. وقد تُرجمت بعض أشعاره إلى عشر لغات
أخرى كالإنجليزية والماليمية والسلوفاكية والفارسية، وقد
استضافه نادي الأحساء الأدبي ضمن ضيوف مهرجان
جواثى الثقافي الرابع في أمسية شعرية أبهرت الحاضرين
ويعتبر ديوان الأمواج أحدث إصدارات الشاعر. ويحوي
الديوان 36 قصيدة اختارها الشاعر من كل دواوينه..وهذا
هو الديوان السادس عشر للشاعر وله أيضاً ديوانان
باللغة الإنجليزية. ويأتي هذا النشر في إطار انفتاح النادي
على الأفق الخليجي وفق توجه نادي الأحساء الأدبي في
برامجه وأنشطته
تابع المقال هنا

أجرى الصحافي حمزة قناوي حواراً مع الشاعر
د. شهاب غانم في دبي وظهرت في صحيفة القدس
العربي اللندنية. وذكر قناوي أن د. شهاب غانم قد
نال جائزة طاغور العالمية للسلام بعد نصف قرن مع
الأدب. وذكر شهاب بان الصدق هو من أهم عناصر
الكتابة
تابع الحوار هنا

تقرير حكومي قطري: لابأس من ضرب زوجتك
نشر موقع آرابين بزنس دوت كوم إحصائية قال إنها صادرة
من الحكومة القطرية. وذكر الموقع أن التقريركشف أن واحداُ من كل خمسة رجال قطريين يؤمن
Qatari_dress1 بأن العنف الأسري
لديه ما يبرره في ظل
ظروف عديدة. وكشف
أن الاعتقاد أقوى بين الذكور في سن المراهقة في البلاد وأن 22 ٪ من القطريين وغير
القطريين تعتقد أنه لا بأس للزوج أن يضرب زوجته إذا فعلت أفعالاُ مثل الخروج من المنزل دون إذنه، ورفض ممارسة
الجنس معه وإهمال أبنائهما، وبحجة التشاجرمعه أو حرق
الغذاء
تابع التقرير هنا

عدن الحبيبة
Hussam Sultanكتب الزميل حسام سلطان
مقالاُ بعنوان عدن الحبيبة ذكر
فيه أن عدن فعلاً مدينة مميزة
على كل المقاييس وهي فعلاً
مدينة يقع في حبها كل من
يزورها او يستوطن فيها
ناهيك عن ابنائها وبناتها
الكثر، المشكلة ليست هنا، المشكلة ان
هذه المدينة التي يتغنى الجميع بحبها لا نجد صوتاً
مسموعاً لابنائها ناهيك عن الاعتراف بأن لها أبناء
وسكان وأهل وقضية. اعتقد ان كل من يزور عدن
يتمنى لو كان عدنياً ومع ذلك نجد إقصاء يبدو متعمداً
لابناء عدن من كثير من المحافل النضالية، فالعرب
يقولون بأن غالبية أبناء عدن "الحبيبة" ليسوا
عرباً والجنوبيين يقولون بأن غالبية العرب من
أبناء عدن "الحبيبة" من أصول شمالية وهكذا
ضاع ابناء عدن "الحبيبة" في جدل حول هوية
ومن يستحق لقب العدني
تابع المقال هنا

التمويل الخليجي لجامعات الغرب : المغازي والأهداف
تحت هذا العنوان الذي نُشر
Mohd Al Shihri from Omanفي صحيفة القدس العربي
الصادرة في لندن كتب محمد
الشحري من عُمان أن مبالغ
مالية ضخمة  تحصل
عليها الجامعات الغربية ومراكز
الأبحاث في بريطانيا والولايات
المتحدة، من بعض الأفراد
والجهات الخاصة في الخليج
تابع المقال هنا

Dr Charles Eugen

April 2015 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Ashraf Girgrah researched
the plight of a marginalized caste in Aden
who were called "Al Akhdam", the servicesAl Akdam in Yemen
people. The orginal version first appeared in Arabic and was translated into  English.
The report discusses the origins of this group, how they were stigmatized and assigned low and demeaning jobs in society. It also compares the plight of the group in Aden during the British rule and successive governments after independence in 1967.
Read the report here.

* Dr. Majid Katme sent an email to Dr. Mohamed Dr Majid KatmeAli AlBar inquiring of a Fatwa in the Muslim world for an infertility case of a wife who is unable, at all, to keep a fertilised egg/pregnancy, after seeing all doctors and specialists in London, UK. The question is, can a wife give a fertilised egg by her husband to a sister of her husband to grow the baby in her womb, or to her sister or to a second wife of the husband?
Read the answer here.

* Atiaf Zaid Al Wazir is an activist, blogger and
citizen journalist based in Sana'a,Yemen.Atiaf AlWazir
Since January 2011, she has been documenting the Yemeni revolution on her blog ‘Woman from Yemen’, using commentary, eye witness  accounts, videos and photographs. Al-Wazir is also a development professional with more than nine years experience in the Middle East and North Africa, supporting civil society organisations to implement programs related to social justice.
She wrote on "Yemen's 'Muwaladeen': The
Struggle for Equal Citizenship".
Read the blog here.

* "The President's Man and his Revolutionary
Son" is a BBC produced documentary prepared
and presented by Nawal Al Maghafi, a Yemeni Nawal Almaghafi
living in the UK.
It tells the story of confrontation in Yemen
between the father the politician and his
revolutionary heart surgeon son. It is the result of the shooting death of the peaceful demonstrators against the deposed Ali Abdulla Saleh.
The documentary narration and dialogue is in
Arabic with English subtitles.
Watch the documentary here.

* Alison Weir is an American author and founder Alison Weir copyof "if Americans knew" and President for the
"National Interest". She wrote a book entitled "Against our Better Judgment". She acknowledges the fact that American media reports a one sided view point of the      Israeli-Palestinian issue. She dug into information of how Israel machine kills
Palestinian people without mercy as long as the
strategy which was reported in Israel by Israeli
academics "to keep death below the level that will trigger world outrage".
She documents how Zionism infiltrated all levels
of American government and walks of life.
Watch her video here.

* "Why as a Muslim woman I don't wear a
headscarf?". This is the title of an article by Lamya Kaddor, a Muslim woman living in Germany lamya Kaddor German Islam Scholarand appeared in qantara German website. Lamya         Kaddor was born in 1978 in Ahlen, Westphalia, as
the daughter of Syrian immigrants. As a student  
she specialised in Islamic Studies, and went on to
train Islamic teachers of religion at Münster
University. Since the 2003-04 school year she has been involved as a teacher in the 'Islamic Studies in the German Language' project. Her most recent book is "Muslim – Female – German! My Life for an Islam in Keeping with the Times". 
Read the article here. 

* The blog of Atiaf Al Wazir is a mix of random
rants, academic papers, articles, photos or
reflections related to Yemen. It is basically a diary collection of everything she writes, whether it merits publication or not.
She initially started the "woman from Yemen" blog as a travel diary in 2008. 
She describes herself as a researcher focused on
social movements in Yemen, in particular in
relation to women, workers, and youth; in addition to social justice, political developments and international policy.
"The Birth and Death of Cinema in Aden"
appeared in her blog.

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2015

Blackboard with photos

تعازي الموقع
بقلوب مفعمة بالحزن والآسى تتقدم إسرة التحرير باحر
التعازي الى آل جرجرة الشيبة وآل غانم بفاجعتهم وفاة
المغفورة لها غانية محمد عمر جرجرة الشيبة زوجة الفقيد
الشاعر الصحفي علي محمد علي لقمان. ونخص بالذكر إبنة
الفقيدة جهاد زوجة د. شهاب محمد عبده غانم وأخوتها محمد
وعماد وجلاء. إنا لله وإنا اليه راجعون

نشر الصحافي نجيب اليابلي في صحيفة الايام مقالاً تحت
عنوان رجال في ذاكرة التاريخ علي محمد لقمان: عملاق حباه
الله بزوجة عظيمة غانية محمد عمر الشيبة جرجرة، وقد
إقتبس في مقالته بعض ما ذكره د. شهاب غانم في كتابه
المرجعي (علي محمد لقمان نزيل عصيفرة) كتب ابن اخته
وزوج ابنته الكاتب والباحث والشاعر والمهندس الدكتور
شهاب غانم في الصفحة (95) مادة موسومة (نبذة عن صحف
آل لقمان) فقال في مقالته "اقترن الراحل الكبير علي لقمان
بالسيدة الفاضلة غانية محمد عمر الشيبة جرجرة شقيقة
عبدالرحمن جرجرة، مجيد جرجرة، عبدالقادر، حامد، عثمان
سمير، سعيدة زوجة محمد علي باشراحيل، ماهية زوجة نجيب
سعد، آسيا زوجة محمدعلي حريري، ناذرة زوجة رشيد
حريري، سهام زوجة محمد قاسم سلطان/ كلثوم زوجة عبدالله
ناصر البيضاني   عاشت من أجل زوجها وأولادها: د.وجدان،
والجيولوجي محمد، والمهندس عماد وجلاء وجهاد (أم وضاح
شهاب غانم)، أما ظلال وفطوم فقد توفيتا في طفولتيهما

 قبل الشروع في كتابة الحلقة عاشت غانية بقية حياتها بعد
وفاة زوجها مقيمة مع أبنائها في ولاية كاليفورنيا الأمريكيةوقد
تخطت الثمانين من العمر. وأجرى لها جراح إيطالي هناك
فحوصات طبية للقلب وأبلغها بأنها بحاجة إلى عملية جراحية
لكنها ستكون بالغة الدقة وإمكانية نجاحها لاتتجاوز 40 في
المئة وحثته على إجرائها. وفي اليوم المحدد للعملية قابلها
الجراح الإيطالي الأمريكي وسألها: هل أنت جاهزة؟ ،  
فأجابتة: إنه أنت! هل أنت جاهز؟ . أجريت العملية بنجاح كبير
وقال الجراح: عملتها بمعنوية عالية بفضل هذه المرأة  حقاً إن
علي محمد لقمان عملاق، وأن أم أولاده غانية محمدعمر
الشيبة جرجرةعظيمة ومعظم أفراد هذه الأسرة عظماء
رحم الله علي لقمان وغانية جرجرة الشيبة 

Ali Mohamed Ali Luqman1هناك موقع على صفحات الفيسبوك يتابع أعمال الشاعر الصحفي علي محمد علي لقمان
ومن بعض ابيات قصائده المنشورة

 الخاتمة ألأليمة

ياليل! هذه الارض أرض عجائب...وغرائبٍ فاضحك ولا تتعجب
 إن السعيد، بها، ضمير آثم...يسعى لكل شماتةٍ وتحزب
 وأخو الشقاوة من يعيش مثقفاً...إن الشقاوة حظ كل مهذب
لا تطلبن العلم إن شئت المنى...واخدع ونافق عندها وتحزب
 كم عالمٍ فينا يعيش منغصاٌ...فاحذر مجال تعلم وتأدب
 وامكر تعش أبداٌ وخاتل دائماً...وامدح فساداً في ثياب مؤدب
 وتجاهل ألأشياء وهي ذميمة...وتعامَ عن فعل الخبيث العقرب
 واعكس حقيقة كل شئ مثلما...شاء الهوى بتملقٍ وتقرب
 وازعم بأن مغرباً كمشرقٍ...ومشرقاً في سعيه كمغرب
 وإذا سئلت عن الحليب فقل لهم...كالفحم تنعم عندهم بالمنصب

الشعب الضائع
نحن شعب ضائع فاستيئسوا ... وانهضوا إن شئتم او فاجلسوا
 إن يكن عندي نفيس باهر ... دون ما عندي لغيري أنفس
 ليس لي دار ولا أهل ولا ... وطن أحمي وشعب أحرس
مسخوا ذاتي فضاعت قيمتي ... فأنا أعمى أصم أخرس
 وأرادوني تعيساً تائهاً ... فإذا بي من تعيس أتعس
 هكذا الحكم الذي مر بي ... أي حر يا أخي لا ييأس
تابع المزيد على هذا الموقع

من الثقافات الوارده الى عدن - محمد جبر
ثقافة التفرقه وثقافة انت من فين ؟؟؟؟؟

زمان في ايام الاستعمار البغيض والذي ثرنا عليه تطبيقاً للمثل "بدّل بأبوه جني" كان المجتمع العدني خليط ومزيج من كل الاجناس والديانات تتعايش بسلام ومحبه ووئام فلا فرق بين هذا او ذاك واتذكر كان يدرس معنا الهندوسي واليهودي والانكليزي وبدون اية حساسيه بل لم يكن يخطر ببالنا آنذاك حتى السؤال عن الأصل والديانه. ثم رويداً رويداً بدأ النضوج الأخلاقي عندنا حتى صرنا نميز انفسنا بين عدني وحضرمي وبدوي ولحجي وغيرها بل تعمقنا اكثر لنميز من أي منطقه مثلاً عدني من الشيخ او التواهي او حضرمي من الساحل او الداخل ثم عمّقت السياسه هذه الفرقه والتمييز وظهرت مصطلحات "رجعي وتقدمي" ثم زمره وطغمه توصيفاً "لبدوي وضالعي" ... الخ.  وجاءت الوحده وازداد نضوجنا واصبحنا نسأل عن القبيله وكثير مننا اعادوا ربط اسمائهم بالقبيله والقريه واحياناً نربطها بالانتماء السياسي فهذا  اشتراكي" وهذا  "اصلاحي" ،وذاك "رابطي". ثم ظهرت ظاهرة
كلمة "دحباشي" للتمييز بين الشمالي والجنوبي .. الخ . فإن دل هذا على شي فإنما يدل على قمة النضوج الثقافي والاخلاقي لوطن ينحدر في التخلف وبخطى ثابته وللأسف الشديد، ومما يؤلم ان هذا التطور العكسي عبّرّعن نفسه بصوت الرصاص والقتل والدمار فأقتتلت فصائل ثورة 14 اكتوبر بين "تحرير" و"قومي" ثم تلتها المقتله الكبرى بين "الزمره" و"الطغمه" ،وصار القتل حسب بطاقة الهويه، ثم الحرب بين الشمالي والجنوبي  وبين انصار الشريعه والقبائل المستحدثه في ابين ... وبرز الى السطح حلف قبائل حضرموت يريد جزءً من الكعكه المتهالكه  وتعمقت الفتنه ليوصل القتال بين افراد القبيله الواحده مثال مايحصل في عمران .. وصار دم ابناء الوطن يُراقْ بسبب  او بدون سبب
تابع المزيد من التفاصيل هنا

من الجبل الى السلطة
بث بي بي سي العربية في
Safa Al Ahmedبرنامج عن قرب فيلماً
وثائقياً رصد صعود الحوثيين
في اليمن وسيطرتهم على
السلطة في صنعاء، وانعكاسات
ذلك الصعود على المنطقة
وقامت الصحفية السعودية
صفاء الأحمد باعداد وتقديم
الفيلم. صفاء الأحمد، صحفية ومخرجة أفلام وثائقية وتحمل
الجنسية السعودية إلا أنها تمارس عملها من محل إقامتها في اسطنبول حيث تركّز على النشر والإعلام التلفزيوني. وقد فازأحدث أفلامها "السعودية: الحراك السري" بجائزة 
جمعية الاذاعات العالمية عام 2014 كأفضل وثائقي استقصائي عالمي، وهو الآن من بين الأفلام المرشحة لنيل جائزة إندكس لحرية التعبير لعام 2015 ورُشح في
عام 2013 فيلمها "القاعدة في اليمن" لجائزة إيمي الإخبارية والوثائقيات. وشارك الفيلمان في التصفيات النهائية لجائزة مؤسسة روري بك للصحافة الحرة. نُشر بحثها أمنيات ضمن كتاب مدونات عن ثورة غير
مكتملة  الفائز عام 2013 بجائزة القلم الإنجليزي
شاهد فيلم من الجبل الى السلطة هنا

الدور الخليجي في سقوط اليمن
بثت قناة الجزيرة في برنامج
Abdul Aziz Jabariبلا حدود حلقة عن الدور
الخليجي في سقوط اليمن
وإستضاف البرنامج
د.عبدالعزيز جباري
الامين العام لحزب العدالة والتنمية في اليمن الذي شرح
أسباب سقوط اليمن في ايدي أنصار الله الحوثيين
شاهد الحلقة هنا

الجدل حول الحجاب في أوروبا
لمياء قدّور مسلمة ولدت في المانيا من عائلة سورية
وتحمل الجنسية الالمانية. درست العلوم الإسلامية
وتـُدرس في جامعة مونستر الطلبة الذين سيصبحون
معلمي ومعلمات الدين الإسلامي في المدارس الألمانية.
أحدث كـُتبها: مسلمة - أنثى – ألمانية! حياتي من أجل
إسلام معاصر، صادر عن دار س. هـ. بيك للنشر، ميونيخ
وقد صدرت مقالتها في مجلة الثقافة "فكرٌ وفن
وهي ملخص دراسة لها نـُشرت في مجلد تمجيد الإسلام
لناشره تورستن غيرالد شنايدر. وتقول لمياء
إنَّ الفكرة السلفية القائمة اليوم بخصوص الحجاب كواجبٍ
ديني تقوم بالدرجة الأولى على تأويل بعض العلماء الذين
عاشوا بعد النبي محمد بعدة أجيال. ويمكن للمرء أنْ يتبع
أحكامهم لكن هذه الأحكام ليست مُنزَلة.  وبما أنَّ العلماء
بشرٌ فهم ليسوا معصومين عن الخطأ. وفي الأوساط
المحافظة والأصوليَّة يتم التركيز دائمًا على أنَّ المنشود
هو تصرفاتنا التي يجب أنْ تكون حسبما جاء في القرآن
والسُّنة النبوية. وتتظاهر قيادة هذه الأوساط بأنها تلتزم
بما جاء في عهد النبي محمد وبصدرالإسلام. لكنَّ الحقيقة تـُبيِّن أنَّ الرأي الذي يُمثـِّلونه يعود بالدرجة الأولى إلى آراء فقهاء عاشوا بعد صدر الإسلام بنحو 600 عام أي الفقيه ابن قدامة الذي توفي عام 1223 م أو ابن تيمية الذي توفي عام 1328 م أو تلميذه ابن قيّم الجوزية الذي توفي عام 1350 م على سبيل المثال. ونظرًا للبنية الاجتماعية الأبوية التي كانت سائدةً في ذلك الزمان. فلا عجب في أنَّ تفسير المصادر الخاصة بالعلاقة بين الجنسين قد جاء عامةً في غير صالح المرأة، بالرغم من أنَّ ذلك يتنافي مع مسعى جلَّ النصوص القرآنية فعليًا أي تحسين وضع المرأة مقارنةً بأحوالها ومكانتها في ذلك العصر. ولا عجب في هذا التوجه إذا ما عرفنا أنَّ بغض النساء لدى الكثير من علماء المسلمين كان قائمًا عبرالتاريخ. والربط بين الحجاب والحياء ليس بائنًا بوضوح كما يبدو، فالآيتان 24:30-31 تطالبان الرجال والنساء على حدٍّ سواء بأنْ يغضوا من أبصارهم وأن يحفظوا فروجهم، إلا أنَّ تفسيرات القرآن لا تـُركز إلى اليوم إلا على عفة التصرف لدى النساء
تابع المقال هنا

صفحات من تاريخ عدن:مطاعم ومخابيز
Bilal Gulam Hassan كتب بلال غلام حسين في
موقع الدهماء تحقيقاً عن
مطاعم ومخابيز عدن. وذكر
أن مطاعم ومخابيز عدن
لعبت دورآ مهمآ في حياة
سكان البلاد، كانت هناك
مطاعم ومخابيز تاريخية
عرفها الناس وكانت لها تقاليد راسخة لا تتغير، حافظت على تقليد عريق بالنسبة إلى نوع الأكل أو حتى السعر والتقيد بنوع خاص من الطعام، وكانت لها مكانه خاصة حتى مواقعها كانت مميزة ويعرفها الجميع. كانت المطاعم الشعبية التاريخية المشهورة في عدن هي: مطعم بالو في بداية شارع الميدان، كان متخصص فقط ببيع الكباب، فتح هذا المطعم العدني الحاج بالو وقد مات هذا الرجل منذ مدة طويلة فشغل المطعم أولاده، عجينة الكباب تتم وتُحظر في بيت صاحب المطعم ولهذا كسب هذه الشهرة التاريخية العظيمة، كانت الناس تتسأل عن سر كباب بالو، وكنت أيضا أتسأل عن سر هذا الكباب المميز الذي حتى الآن لم يكتشف سره
تابع التحقيق هنا

May 2015 update

 Keeping in touch...

* With deep regret, the editors of Aden College
website offer their condolennces and sympathies to the sons and daughters and the family of alumnus Khalid Omer Muheirez for his death in Amman, Jordan. Khalid Omer Muheirez
Several Aden College alumni paid their tributes at the moment they heard the news of his death. The late Khalid had a long bout with diabetes which affected his vision and strength.   
His long time classmate alumnus Ghazi Abdulla     AlTrabulsi expressed his sorrow by saying, ''It  was so sad! Poor Khalid had a rough time at the end of his life. We are going to miss him.'' Alumnus Jamal Abdul Hamid expressed his sorry  to hear the sad news about Khaled. ''May Allah SWT grant him Jannah.'' Other alumni expressed their sorrow in Arabic. Their contributions are published on the right hand side of this page.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar quoted a study which was published in the Scientific Medical Lancet entitled ''Dextrose gel for neonatal  hypoglycaemia (the Sugar Babies Study): a randomised, double-blind, placebo-controlled  trial''.Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddah Dr. Albar commented that Giving a new born child sugar or sweet to avoid Hypoglycaemia (as the Prophet Muhammad has done in Tahnik the baby)‏. According to Wikipedia site Tahnik is an Islamic ceremony of touching the lips of a newborn baby with honey, sweet juice or pressed dates. During the times of the Prophet Muhammad, Muslims would bring  their newborn babies to him and he would  perform Tahnik on them.
This ceremony is performed by the child's mother or father.
Read more on the study here.

* Aden University honored in its 40th anniversary personalities and institutions of Yemen and those who had a direct role in the evolution of the academic process at the University of Aden during its academic journey. 
It was mentioned that the university was commissioned by President Salem Rubai Ali  (Salmeen), who issued a republican decree to establish the University of Aden. Among those who were honored were Aden College alumni and teachers.Abdulla Qirshi1
The late Dr. Jafar Abdo Saleh Dafari, Dean of the 
College of Education, Aden and Vice President for
Academic Affairs.
Dr. Abdullah Ali al-Qirshi, Vice President for
Academic Affairs
The late Teacher Abdulla Fadil Fara

* An interesting article was published in the BriAnne_Gullandtish Medical Journal entitled "When money and medicine mix". The article was published by Anne Gulland who is currently community manager on doc2doc. The article urges to fight back against corruption in medicine. Kickbacks and bribes are a global problem but India, “with rampant corruption at all levels, is prominent in this international field,” the author wrote.
Read more here.

* Thalia Arawi, Ph.D, Founding Director, Salim Dr Talia AlRawi  El-Hoss Bioethics & Professionalism Program (SHBPP) Clinical Bioethicist and Vice Chair, Medical Center, Ethics Committee at the American University of Beirut & Medical Center sent an email stating  that the subject of the importance of sitting physicians with patients is a new interesting idea. The subject appeared in the New York Times and speaks of a true story where a physician shares his personal experience with a patient and what he, perhaps now better than before, appreciates to be vital to the physician-patient relationship.  
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem appeared in a photo     album collected and published at Greeta  Chahabra website.
The album demonstrates the several awards       
presented to Dr. Ghanem for his contributions to  Arabic and English poetry.
View the album here.

تحديث الصفحة الرئيسية مايو 2015

Blackboard with photos

صبراً آل محيرز
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بالتعازي الحارة إلى أسرة
الفقيد خالد عمر محيرز لوفاته في عمان بالاردن. يرحمه الله
ويدخله فسيح جناته ويلهم أسرته الصبر والسلوان
وقد سطر أشرف جرجره زميله في الدراسة والعمل كلمة تأبين
في ذكرى وفاته
تابع الكلمة هنا

المرحوم خالد عمر محيرز في صور

Perfects of 55

عرفاء كلية عدن عام 1955 الجلوس من اليسار خالد عمر محيرز
محمد سيف ثابت، حسين مهيوب سلطان،أحمد عبيد،أبوبكر باقر
الوقوف من اليمين عبدالقادر صالح الفضلي،علي جعفر،محمد
عبدالقادر جرجره،قيس محمد عبده غانم،منير خان وأبوبكر
محسن العطاس

Khalid Shihab

صورة التقطت عام 1961 لخالد محيرز في اليسار والى جانبه
عبدالعزيز ضالعي وعلي حسني وفي اليمين شهاب غانم
وعبر د. شهاب غانم عن آسفه لسماع الوفاة فقال "جزاك الله
خيراً على إخباري بوفاة خالد محيرزرحمه الله وكان أيضاً
صديقي في كلية عدن ولاهتممنا المشترك بالتصوير وكان
مسؤولا في وقت ما عن جمعية التصوير وكنت أساعده وأتعلم
منه بعض أمور التصوير وتحميض الصور فقد كانت عنده خبرة ممتازة في التصوير. وقد زارني مرة واحدة في منزلي في دبي في العقد الماضي هو وقريبه الدكتور محمد عبدالقادر محيرز وزوجة الدكتور وأظن حضر ذلك اللقاء أيضا الأخ العزيز حسين سلطان
كما عرفت والده السيد عمر محيرز أول مرة في الضالع عام 1951 عندما أخذنا والدي أنا وأشقائي إليها في رحلة عطلة صيف وكان الأستاذ عمر محيرز يعمل فيها ضابطا. أما الأستاذ المؤرخ عبدالله محيرز فقد درسني الرياضيات في كلية عدن في المستوى العالي وكان مدرساً مخلصاً قديراً وكنا نعتبره صديقاً ولدي بعض الصور مع خالد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وأصدقاءه الصبر والسلوان

وعبر زكريا بازرعه خريج كلية عدن عن حزنه لسماع
وفاة المرحوم خالد عمر محيرز. وقال في كلمة تعزيته "الله يرحمه ويسكنه جناته. وللعلم كنا أصدقاء ولكن فرقنا الزمن.الأستاذ عبدالله محيرز درسني مع أخوتي قبل سفره الى بريطانيا. وقد درسني  مادة الرياضيات  لاحقاً في كلية عدن. رحمهم الله جميعاً بإذنه تعالى
ويسكنه الفردوس اللهم آمين .بكل أسف وتحياتي لكم

خالد محيرز في بريطانيا

Khalid in London UK

طلبة كلية عدن في بريطانيا عام 1966، من اليسار محمد علي
الصافي، وهيب عبدالرحيم، خالد محيرز،أشرف جرجره
ومحمد عبدالقوي

كتب د. الشيخ العلامة محمد علي البار في خريج كلية عدن خالد عمر محيرز كلمة قال فيها "كل نفس ذائقة الموت
وما يلقاها الا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم أحسن الله عزاءكم وعزاء آل محيرز وجميع معارف الفقيد خالد عمر محيرز الذي عرفته في كلية عدن ولعله كان يسبقني بسنة أو سنتين.وكان الاستاذ عبد الله أحمد محيرز قد درسني الرياضيات بعد عودته من بريطانيا مباشرة. واهتم بعد ذلك اهتماماً عميقاً بتاريخ عدن، وكتب فيها كتبه الثلاثة التي كانت من أهم المراجع في تاريخ عدن الحديث، وقد استفدت منها استفادة جمة في كتابي " عدن لؤلؤة اليمن ". وآل محيرز من مدينة شبام في حضرموت. ودٌورهم لا تزال معروفة. وشبام كما هي معروفة "مانهاتن الشرق".في زمن سحيق، وبيوتها رغم أنها من الطين الا انها تبقى لمئات السنين والمدينة كلها من خمسة الى سبعة أدوار .رحم الله الفقيد وأدخله فسيح جناته وألهم أهله ومحبيه ومعارفه الصبر والسلوان.وتقبلوا خالص التحيات والعزاء في الفقيد

عبر د. عادل عولقي عن آسفه لسماع وفاة خالد عمر محيرز
وقال "انا لله وانا اليه راجعون. رحمه الله واسكنه فسيح
جناته اتذكره من كلية عدن واخراج مسرحية اذاعية لطلبة
من الكلية. وبالرغم من صعوبات اليمن اليوم عساكم
ستسجلون اكراماً له ولجيله نبذة عن حياته واعماله. للاسف
لم اعرفه عن قرب كي اسجل ذلك"!؟

Balgoon Khalid Abdo

خالد عمر محيرز من اليمين وبجانبه محمد عمر بلجون
وعبدالكريم علي عبده. أخدت الصورة عام 2009 م

Khalid with Abdulla Ali Taher

خالد محيرز يستضيف عبدالله طاهر علي عبدالله في
تناول الطبق المفضل المخبازه في كريتر، عدن، عام 2010 م

Khalid with Ghazi

خالد محيرز مع زميله في الدراسة في كلية عدن
غازي عبدالله الطرابلسي في عدن عام 2005

تعازي الموقع
نقلت لنا مواقع التواصل
Oras Sultan Abdo Nagiالاجتماعية والإخبارية
نباء وفاة د. أوراس
إبنة المرحوم سلطان
عبده ناجي خريج كلية عدن
وتتقدم اسرة تحرير كلية عدن
لاسرة الفقيدة بأحر التعازي
سائلين من المولى عز وجل أن يرحمها ويلهم أهلها الصبر والسلوان وإنا لله وأنا اليه راجعون
تابع خبر الوفاة هنا

From proverbs of Ali Taleb

June 2015 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Abdulla Taher Abdulla Ali recalled some of the memorable moments with the late alumnus Khalid Muheirez. He wrote that he was saddened with news of Khalid's death. Khalid was his English language teacher at the Intermediate school (now Lutfi Aman school) in Crater, Aden. He was also the Head of Photographic Society in the school in which Abdulla was a member. Abdulla met Khalid several times during his visits to Aden. Abdulla described his teacher, Khalid, as a kind, hospitable and proud man. During his visits to Aden, he often drove him all over the city and had together their favourite meal, mukbaza.
According to Abdulla, Khalid cherished the sacred marriage bond and he missed his wife who died long ago before him.
Prior to his death, Khalid complained of diabetes, weakeness in vision and teeth decay because of diabetes disease.
Abdulla mentioned that he valued every moment of his encounters with his teacher Khalid and prays for his soul to rest in peace and eternity.


*
Dr. Amin Kashmeery, Professor of Physiology, Head, Biomedical Ethics Section, King Saud Bin Abdulaziz University for Health Sciences, King Abdulaziz Medical City, sent an email to Dr.    Mohamed Ali AlBar saying,'' Our environment is  full of industrial toxins that are detrimental to our health-and are especially dangerous for children. One researcher is blazing trails into a brand new science: identifying foods that target and remove toxins like heavy metals from our bodies.
Click here for details about the fascinating new
science.


* ‘The Chinese Century’ is an article written by Joseph E. Stiglitz in Vanity Fair in which he said that Without fanfare—indeed, with some misgivings about its new status—China has just overtaken the United States as the world’s largest economy. This is, and should be,            a wake-up call-but not the kind most Americans might imagine. When the history of 2014 is written, it will take note of a large fact that has received little attention: 2014 was the last year in which the United States could claim to be the world’s largest economic power. China enters 2015 in the top position, where it will  likely remain for a very long time, if not forever. In doing so, it returns to the position it held through most of human history.
Read more about the article here.

* It was mentioned in Al Quds Al Arabi newspaper site by its correspondent thatLupan and his daughter Jean- Marie Le Pen, founder of the  extremist party ''National Front'' in France and honorary boss decided to convert to Islam to spite his daughter head of the party Marine Le Pen, in response to her decision to freeze his membership in the party against the backdrop of the statements described as ’’racism and anti-Semitism’’ made by him and caused embarrassment to his daughter and the party.

* Soha Alqeshawi is a Palestinian from Gaza City.Soha Al qeshawi When she left the tiny territory where 1,82 million people live like prisoners in a total area of 365 square kilometers she entered the University of Houston in Texas. Upon graduation as top of the class with a Bachelor of Science in Computer Systems Engineering NASA offered her a job working on the Shuttle Program. “It was a dream come true”, as she mentioned in an interview via email with a website called, ''My East - West’’ by Margarida Santos Lopes. 
Arabian Business.com included her in its most recent list “100 Most Powerful Arabs Under 40“. Currently working on the Orion MPCV Program performing Hardware and Software Integration testing, and Flight Software testing and verification.
Follow the interview here.

* ''How to live for ever!'' is an article which appeared in moneymorning.com website which said that "There are a 100,000 people who die every day on this planet, mostly from things related to aging," Thiel said. "It's not going to happen to me."
It may seem like a bold ambition, but Thiel is not alone. Both of Google's founders have similar aspirations.
Sergey Brin, has invested millions of dollars in a genomics company. Larry Page spent millions more to launch a company called Calico. Their goal: To cure aging. 
Read more here.

* The Canadian World magazine published in its website the health benefits of using cinnamon and honey in our diet.
Read more on the health benefits here.

* Dr. Majid Katme sent an email with an attachment of a video on the miracle of baby conception inside the womb.
View the video here.

تحديث الصفحة الرئيسية يونية 2015

Blackboard with photos

صبراً آل البار والسقاف
Noor M A AlBarبمزيد من الحزن والآسى
بلغنا نباء وفاة المغفوره
لها د. نور محمد علي البار
وتتقدم اسرة تحرير موقع
كلية عدن باحر التعازي
الى أبيها د. محمد علي البار
خريج كلية عدن وإنا لله
وإنا اليه راجعون
المغفورة لها طبيبة وأكاديمية بجامعة الملك عبد العزيز
تخصص طب نفسي وهو وسيلتها لمساعدة وإسعاد
الناس .أصيبت بسرطان الثدي فزادها تعاطفاً وإحساساً
بألآم المرضى الآخرين. ونشرت في مدونتها "مدونة
الطبيبة نور البار" رحلتها مع سرطان الثدي
تابع الرحلة هنا

وعبر د. شهاب غانم في قصيدة رثاء الى والدها عبر
فيها عن دمعته على المغفورة لها رحمها الله فقال
ابكيتني يا نور.. أبكيتني
بسردك المنكسر المؤمنِ
وأنت والله لأنموذجٌ
لبنت حواء مدى الأزمنِ
حفظت فرقان الهدى كاملاً
في مطلع العمر الجميل الهني
وكنت أولى دائما دائماً..
في كل عام بهجة الأعينِ
لوالد قد كان أيضا كذا
طفلا، وحتى اليوم لم ينثنِ
وبعدها أصبحت دكتورة
مخلصة.. أصيلة المعدنِ
وحين جاء الداء قابلتِه
بمهجة المستسلم المؤمنِ
أسكنك الله بفردوسه
وهل كما الفردوس من مسكنِ
وصبر الأهلين في فقدهم
وكرر الحمد على الألسن

ورد د.محمد علي البار على رثاء شهاب فقال
أخي الحبيب شهاب حفظه الله لقد أحسنت وأبدعت في قصيدتك
وأنت ترثي نور.وكما عهدتك صديقاً وفياً تواسي المكلوم ،وتكون كلماتك وشعرك الرقيق بلسماً.جزاك الله عني كل الخير ولا أراك
مكروه، وحفظك وزادك رقة وأدباً وخلقاً ونفع الله بك وبنبضات قلبك التي تتحول الى كلمات نورانية تنزل على قلوبنا برداً وسلاماً
أخوكم : محمد علي البار

في رحاب الله

from left abubakr mohsen al-attas (aden college aluminus) and musician abubakr fara

يحزنني أن أخبركم بأنني علمت بوفاة الأخ العزيز الأستاذ الفنان أبوبكر فارع في أبو ظبي، وكان قد هاجر إلى الإمارات في نفس الفترة التي هاجرت فيها إلى الامارات .وبقينا على إتصال دائم. وأوحت إلي تلك الأيام بكلمات أغنية "ولّى الصبا يا حبيبي * أنت رافض وصالي/ وكنت فلي وطيبي * كلك معطر وحالي واليوم، إلى أن أقول: ما كان أحلى الليالي * في سفح صيرة وشمسان/ كانت ليالي غوالي* فيها السلى كان ألوان/ وكنت دايم حيالي* وبيننا كان ما كان. وقد لحنها وغناها أبوبكر فارع وأرفقها لكم. وقد زرته في منزله بأبوظبي آخر مرة منذ سنوات مع الأستاذ أبوبكر محسن العطاس الذي يظهر الى اليسار.رحم الله الفنان الفقيد وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وأصدقاءه الصبر والسلوان. ودمتم جميعاً بخير وصحة. د. شهاب غانم، دبي
إستمع الى الاغنية هنا

Al Iryani Imam Ahmed

نعمان والإمام أحمد
يواصل د. شهاب غانم
مذكراته التي ينشرها
في موقع صحيفة
القدس العربي اللندنية
وعنوان الحلقة الثالثة
السيف أحمد في عدن

عرض كتاب مئة قصيدة وقصيدة
إستعرضت مجلة روى الليبية في عددها الخامس عشر في صفحة 74 والصادر لشهري مارس/إبريل 2015 كتاب د. شهاب غانم مئة قصيدة وقصيدة
تابع العدد هنا

زعيم تونسي في عدن
نشر الصحفي ناصر يحي مقالاً على موقع الجزيرة نت أشاد فيه
بتواصل قادة عدن بالشيخ التونسي عبدالعزيز الثعالبي الذي وضع
أساس النهضة بالمدينة الذي أصبحت جوهرة الجزيرة العربية
تابع المقال هنا

نضَبَ القريض
تفاعل د.قيس غانم مع الاحداث الجارية في عدن من تجويع
وتنكيل وقتل للمدنيين الابرياء من قبل أنصار الله الحوثي
والمخلوع صالح فسطر الابيات التالية حزناً لما يجري
في المنطقة
نضَبَ القريض من اللّسانِ وعادني 
بؤسٌ بعمق البحرِ من أحزاني
 ونسيتُ أشعارَ الغرام لأنني       
في لوعةٍ ابكي على الأوطانِ
 فذوي القنابلِ يفرشونَ طريقهمْ   
بجماجم الأطفالِ من شمسانِ
 هم يغسلون ذنوبهم بدمائهمْ        
حمراء قانية على الأبدانِ
 أشلاؤها بين الرمال تمزّقت       
منْ ذا الّذي يبكي على الأكفانِ
 هلْ صالحٌ؟ أو حوثيٌ أو غيره    
كلٌّ أحيطَ بزمرة الأعوان
 لمْ يكفهِ حكم البلادِ بسوطهِ        
أو رقصهِ في مسرح الثعبانِ
 ستّونَ ملياراً غدت في بنكهِ       
 وقصوره في سائر البلدان
 سيزورُ هيجاً بالحديدِ مكبّلاً       
في زمرة الأعوانِ من سنحانِ
 ويُلاحقُ الأوباشُ من وزرائهِ     
في وكرهمْ في أبعدِ الأركانِ

Saying by Ali Al Wardi

كعكة التقاليد
علي الوردي
يخيل إلى بعض المغفلين من المفكرين أن المجتمع البشري قادر على أن يكون مطمئناً مؤمناً متمسكاً بالتقاليد القديمة من جهة، وأن يكون متطوراً يسير في سبيل الحضارة النامية من الجهة الأخرى. وهذا خيال غريب لا ينبعث إلا في أذهان أصحاب البرج العاجي الذين يغفلون عن حقيقة المجتمع الذي يعيشون فيه
  تابع المقال هنا

الظفاري فارس العلم الذي لم يترجل
كرمت جامعة عدن
Jaffer Abdo Saleh Al Dafariالمرحوم جعفر عبده صالح
الظفاري خريج كلية عدن
واحد أبرز الأكادميين
والمثقفين في عدن. وكتب
د. عبدالعزيز صالح بن
حبتور عميد الجامعة
مقالاً شبه الظفاري
بفارس العلم الذي لم يترجل

المواطن العربي والقراءة
ذكر موقع صحيفة القدس العربي عن دراسة للمجلس
الأعلى للثقافة في مصرأن نصيب المواطن
العربي من القراءة ربع صفحة للفرد سنوياً مقابل
11 كتاباً للأمريكي و7 كتب للبريطاني
تابع المقال هنا

ما هو السر في حذف "يا" النداء قبل الدعاء
في القرآن؟

تأمل الآيات
ربِ أرني أنظر إليك
ربنا أفرغ علينا صبراً
ربِ لا تذرني فرداً
ربِ إن ابني من أهلي
رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين
رب ابن لي عندك بيتا في الجنة
ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين
ففي مواطن الدعاء لم يرد في القرآن العظيم نداء
الله تعالى بحرف المنادى " يا " قبل (رب) البتة  وإنما حُذفت في كل القرآن
والسر البلاغي في ذلك
أن (يا) النداء تستعمل لنداء البعيد ، والله تعالى أقرب لعبده من حبل الوريد ، فكان مقتضى البلاغة حذفها
قال تعالى: ونحن أقرب إليه من حبل الوريد
قال تعالى: واذا سألك عبادي عني فإني قريب
فهل علمت الآن قرب من تدعوه ؟!
قال تعالـى "{وَاسجُدْ وَاقتَرب}"لستَ بحاجة للسَّفر لتقترب إليه، ولا يُشترط أن يكون صوتك عذباً
فقط [اسجد] تكن بين يديه ، ثم اسألهُ ما تشاء

July 2015 update

 Keeping in touch...

* Three of Aden College alumni gathered for a reunion in the UK. They were Dr. Adel Aulaqi, Raza Yousuf and Jamal Abdul Hamid. They highlighted their life-time enjoyable experiences, reflecting continued contacts with AC alumni.
They sent a report and a photograph of their reunion hoping to encourage other AC alumni to do the same.
"Although communication by telephone and         emails has been the norm, it was an immense pleasure for three AC alumni to meet at Raza Yousef's home. Jamal and Raza are now virtually neighbours, and Adel's home is only 40 minutes drive via what is described as the largest car
drive in the world, namely the M25 motorway.
We were received by Raza's broad, happy smile and his wife's heart-felt welcome.
Over hot fresh unbelievably delicious samoosas, soft drinks seamlessly followed by a wonderfully laid table full of a meal fit for royalty, we covered numerous topics.
We all prompted each other about our colleagues,  teachers and activities of half a century ago. We caught up with each other's life's journeys to reach what occupies our minds in today's retirement and Aden's war status. We found that we all had been directly or indirectly affected by the war in Yemen and Aden in particular. Being unable to see clearly what one can do realistically is frustrating. Displacement of relatives and family is the major issue for most of us. Difficulties in deliveries of humanitarian supplies, especially to Aden, left us worried but hopeful as Jamal indicated he may find some answers when he soon hopefully meets with a senior member of the British government.
Not everything was doom and gloom as Raza has taken up the study of Arabic. He is hugely and rightly proud of his achievement as he now can compose beautifully stories.
He truly deserves huge congratulations. Jamal is taking a break after he and his physician wife
moved house.
Raza's and Jamal's grandchildren featured highly in our conversation. They are the bringers of great joy, we all agreed.
We finished by promising to continue to meet. We believe a visit to the Yemeni restaurant in London may be our next destination, where Adel suggested a meal of lamb Mandi and clear soup and flat furn bread ."
The photo is posted on the middle column of this page.

* Alumnus Abdulla Taher Abdulla Ali sent us anAbdulla Taher Ali eulogy from Melbourne, Australia on the death of music composer and singer Abubaker Fara. He reminisced about Abubaker Fara when he was still at the Intermediate School in Crater when Abubaker celebrated his wedding in his street in  Al Khateed district. He then met him in Abu-Dhabi in 1976. Both struck a friendship and met  regularly. He was one of the pioneers of Aden Customs and Exise Department. He landed the same job in Abu Dhabi. Abu Baker also mentioned about his singing career. He sang his first song " Ya Nasi Alwhawa" written by Mohamed Abdullah Ba-matraf on the Aden College stage. He told me, our late Mathematics teacher Mr. Mohammed Nazir, jokingly commented by saying:" Oh! You can also sing very well!".
Abubaker was impressed by one of my peoms
called  "أيهاالليل الشجي " so much so he took it home and came back few days later with the music composition of the song. His style is unique, and so is his voice. He sang many songs for song writers like Abu Baker Al-Bagdadi, Lutfi Aman and Ahmed Sharif Al Rifai.
He was indeed a generous, compassionate and kind person. A pleasant personality to know, and a pleasant person to befriend and accompany.
We kept in touch during my tenure in Melbourne, Bahrain and Qatar. Sadly, I received the news of his death from friends and relatives. We'll miss his music, his adorable personality, humbleness, and down to earth character. His songs, music and unique voice, would continue to echo in our ears. His memory, would adhere forever in our minds. May Allah bless his soul and rest him in peace.

* A panel discussion was held in Ottawa City  Hall, Ontario on the recent developments in Yemen. Among the audience were Yemeni emigrants in Ottawa who had the opportunity to speak about the war that is going in Yemen.
Whaled, the son of alumnus Taha Al Qirbi took  the photographs.
The panel discussion was organized by Dr. Qais Ghanem.
The photos appear on the middle column of this page.

* Dr. Mohamed Ali AlBar co-authored scientific book with Dr. Hassan Chamsi-Pasha. The book is entitled "Contemporary Bioethics: Islamic Perspective".
Contemporary Bioethics: IslaBioethics By MA Albar & H Chamsi-Pasha1mic Perspective is such an endeavor that provides the readers a theoretical framework and practical decisions made by leading Muslim jurists. Accordingly, the first half of the study presents the Islamic  sources that are utilized by Muslim legal scholars in deducing appropriate rulings on various medical cases on which bioethicists around the world have offered solutions. In the second part of the book, the authors have compiled and discussed Islamic rulings in various controversial fields of modern medical practice and research. This combination of theory and practice in Islamic bioethics makes Contemporary Bioethics: Islamic Perspective an indispensable reading for those who work on bioethics from an Islamic ethical-legal point of view. In the Western world, questions range over concerns such as stem cell research, cloning, cessation of life support, and fertility treatments.
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem received a a prize winning certificate from Dr. Arthur Zhang, President of Chinese International Poetry Translation and Research Centre (IPTRC), for being the best International Translator of poetry.
Look at the certificate here.

* Hussam Sultan sent us an excerpt of a BBC Abu Ala Al MurriRadio3 program on The Genius of Disabilites. The episode talked about Abul Ala Al Ma'arri أبو العلاء المعري who was a blind poet, a philosopher who was born just over a thousand years ago, was a unique figure in the history of thought.  Regarded by many as an atheist, he was in fact a believer in the true God, not the one that was created by people through religion, but the one who created people and cannot be found in religion. He rejected religions, all religions and embraced reason. Wikipedia mentions about him: "He was a controversial rationalist of his  time, attacking the dogmas of religion and rejecting the claim that Islam or any other religion possessed the truths they claimed and considered the speech of prophets as a lie (literally,  "forgery") and "impossible" to be true. He was equally sarcastic towards the religions of Muslims, Jews, and Christians."
Religious fanatics hated him for a thousand years now, and even recently they beheaded his statue during the war in Syria.  Despite the fact that he was blind, he had the insight that no sighted man had.  Ma'arri is the one said:
"reason is the only imam" and his work was      the inspiration for Dante's Divine Comedy. He was known for his poetry that often criticised religion and what it hold, he recited:
So, too, the creeds of man: the one prevails
Until the other comes; and this one fails
When that one triumphs; ay, the lonesome world Will always want the latest fairytales.
Listen to the 14 minute podcast from the BBC about this brilliant blind vegetarian thinker.

* Maha Assabalani is Yemeni blogger who resides in Paris, France and writes in the Huffington PostMaha Assabalani website. She wrote "As a Yemeni Woman, I'm Tired of Being Told 'No'.
Maha Assabalani is ARI’s Arabic Communication Officer, and a freelance journalist. Prior to  working at ARI, she was with the Syrian  Violations Center and Syrian Center for Media, Freedom of Expression,the World Bank, United Nations University, the International Federation for Human Rights, and the College of William and Mary as assistant professor. She earned a master degree in Global Communication from the American University of Paris and she was awarded the Fulbright Fellowship at the College of William and Mary.
As a typical Yemeni woman, my life revolved around the word "no." It is "no" to ride a bike; "no" for staying out late with friends; "no" discussions about politics, religions and human rights; "no" to late marriage, divorce, uncovering hair, advanced education, traveling alone, and male friends. All these lessons were ingrained in me from a very early age: "No" because I am a woman. "
Read her blog here.

تحديث الصفحة الرئيسية يولية 2015

Blackboard with photos

Alumni Panel Discussions on Yemen

حكاية نزوح الاهالي من عدن
مواطنة من عدن تروي معاناة الابرياء العزل في عدن والجنوب من جراء حرب مليشيات الحوثي والمخلوع صالح التي تشنها في اليمن

QG-Yemen
Abdulla Nasher

رساله رقم 1 الى فخامة رئيس الوزراء اليمني 
Bahah and Qaisخالد بحّاح من د.قيس غانم


يا قوم هبّوا قد أتى بحّاحُ    
لقدومه كلّ الملا ترتاح
 يا قوم غنّوا ها هنا بحّاحُ   
فالليلُ فجرٌ والمساءُ صباحُ
هذا رسولُ الخيرِ بين شبابنا 
من حضرموتٍ سيّدٌ جحجاحُ
عاشرتهُ فعرفته وخبرتهُ      
فكأنّه بينَ الرّجالٍ صُراحُ
لقدومه فرِحَ الأنامُ وزغردوا  في عهدهِ قدْ تبدأ الأفراحُ
نحن اليمانيّون في أصقاعنا    منّا الحكيمُ وبيننا الفلاّحُ
نرجو السّلام لأهلنا وذويّنا وكذا يقول الحوثُ والإصلاحُ
أطفالنا يتسوّلون لجوعهمْ   في كلّ ركنٍ قدْ بدتْ أشباحُ
إنّي أقول لصاحبي يا خالدٌ  يكفي البلادَ تمزّقٌ وجراحُ
قُدْنا إلى التّوفيقِ فيما بيننا   ما حلّ ثأراً مدْفعٌ وسلاحُ
واحمِ الضعيفَ من القويّ وبطشهِ فالعدلُ حقٌّ بدّدَته رياحُ
واحم الفقيرمن اللذين تراكمتْ أموالهم وبها النّفوسُ تباح
إن كنتَ تنشدُ ناصحاً لا ينثني عنْ نقْدهِ بلْ دأبهُ الإصلاحُ
فأنا هنا في اوتَوا يا صاحبي وتحيط بي عند المساءِ ملاحُ

Salim-Elias-Maher

أزمة اليمن تنبش صراعا ثقافياً قديماً
عندما برزت الحركة الحوثية عام 2004 كطائفة سياسية
وطائفية وعسكرية؛ كان أحد آثار ذلك البروز هو نبش
تفاصيل صراع فكري وثقافي عرفته اليمن منذ بواكير
نشوء الدولة الشيعية الزيدية نهاية القرن الهجري
الثالث. ولأن أساس الدعوة الشيعية الزيدية كان حصر
الإمامة/السلطة في العلويين من أبناء الحسن والحسين
ابني علي بن أبي طالب رضي الله عنهم؛ فقد كان ذلك
إعادة يمنية للخلافات المعروفة في التاريخ الإسلامي بين
القحطانيين والعدنانيين، أو عرب الجنوب وعرب الشمال
الذي عرفته معظم الممالك الإسلامية بأشكال مختلفة
كانت ذروتها مواجهات عسكرية، وأخفها تعبيرات
فلكلورية وأدبية وتاريخية ينتصر كل طرف منها لقومه
وعشيرته
تابع مقال الصحفي ناصر يحي في موقع الجزيرة

Karen-McKrimmon

Alumni Reunion in the UK

Proverb by AlRazi
raza adel jamal1
View of Sirah Aden

د. شهاب غانم سفيراً للشعراء ودكتوراة فخرية
من جامعة سوكا اليابانية الشهيرة في طوكيو

Honorary Degree Shihab

صيرة وميناؤها الشهير: قراءة
موجزة في تاريخها

Ustad Abdulla  Muheirezيقول الأستاذ الفقيد عبدالله
أحمد محيرز في كتابه القيم
الذي حمل اسم (صيرة) الذي
أصدرته جامعة عدن عام 1992م
في ذكرى وفاته الثانية يقول
أطلق اسم صيرة كذلك على جبل يقع في مخلاف شرعب وسط
مزارع وقرى، بل إن الكلمة بصيغة المذكر اسم لجبل
إما علم أو اسم لجنس، فقد روي عن الإمام علي كرم
رضي الله عنه أنه قال: “لو كان عليك دين مثل
صير لأداه الله عنك”، وفسره ابن الأثير أن صير
اسم لجبل، ويرد في أرجوزة الرفيق النافع اسم صيرة
لجبل في ميناء مسقط، وتضيف القواميس للكلمة
معاني أخرى لاتمت للجبال بصلة فيصف القاموس
الصير بأنها السمكات المملوحات، والصيرة
حضرة للأغنام، واسم المكان الفعل صار فيقال له
صيره، ويمكن لبعض المعاني القاموسية أن تتخذ
تعليلًا للاسم، ولكن تعريفه بالتحديد أمر يتطلب مزيدا
من القرائن القاموسية، ولا يرد هذا الاسم عند
الهمداني في الصفة لمعاصره المقدسي في
كتاب (أحسن التقاسيم)! وإن تغنى الأخير بفرضة
عدن وشهرتها، ولا يرد أيضا في تاريخ اليمن لعمارة
اليمني الذي عاش حتى منتصف القرن السادس
الهجري، وإن أشار ضمنيًا إلى الموقع الذي ترسو فيه
السفن
  تابع المزيد هنا

مُنح الدكتور شهاب غانم خلال رحلتة الى اليابان بدعوة
من منظمة سوكا جاكاي العالمية درجة الدكتوراه الفخرية
لإسهاماته الشعرية والأدبية. و قد منحت الدكتوراه
الفخرية لعدد من الأعلام في عالم الفكر والأدب والإبداع
وبعض رؤساء الجامعات وبعض الحاصلين على جائزة
نوبل  ومنهم الرئيس التركي تركت أزال وجورباتشوف
والأمير الحسن بن طلال ونلسون ماندلا وفيديل كاسترو

Japanese Faculty

ينتمي إلى منظمة سوكا جاكاي العالمية 12 مليون عضواً
في أكثر من 190 دولة، ولها 35 مقعداً في البرلمان
الياباني ومشتركة في الحكومة الائتلافية. وقد التقى
الدكتور شهاب بمؤسسها الشاعر دايساكو إيكيدا الحاصل
على 359 دكتوراه فخرية وجائزة شاعر الأمم المتحدة
للسلام كما التقى باعضاء السلك التعليمي في الجامعة

Balgoon Yassin Alawi Jaffer
Lecture by Shihab in Japan

صورة تذكارية تجمع من اليمين الفنان ياسين فارع
ثم جعفر وعلوي السقاف ومحمد عمر بلجون في
جلسة مقيل في عدن في الستينيات

ونشر الصحفي نجيب محمد يابلي في موقع عــدن المنارة 
تحقيقاً عن الإذاعي محمد عمر بلجون بعنوان مبدع في
الإعلام المرئي والمسموع
تابع التحقيق هنا

 قدم د. شهاب غانم خلال تكريمه في اليابان محاضرة
مشتركة مع ابنه الدكتور المهندس وضاح في معهد
الفلسفات الشرقية لمدة ساعة على نخبه من العلماء
والباحثين اليابانيين عن الإسلام وسورة الفاتحة (وكانا
قد ألفا معاً كتاباً عن سورة الفاتحة باللغة الإنجليزية 
وسيصدر إن شاء الله قريباً عن دار بنجوين). وتلى
المحاضرة نقاش لمدة ساعة حول موضوع المحاضرة
ودُعويا للعودة لمحاضرة أخرى ومواصلة الحوار في
ميعاد  لاحق

العنف ضد المرأة:  إحصائيات وأرقام
وحلول مقترحة

في مصر، على سبيل المثال، يصل عدد حالات الاغتصاب سنوياً إلى أكثر من 200 ألف سيدة، وفقاً للمركز المصري لحقوق المرأة، وقد ارتفع عدد هذه الحالات مع المشاكل السياسية التي شهدتها مصر في الآونة الأخيرة
أما في الأردن، فقد سجلت السلطات ارتفاعا في أعداد حالات الاغتصاب، إذ يتم اغتصاب نحو سيدتين في كل 100 ألف سيدة، وفقا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم
وفي قطر، أشارت اللجنة الأممية ضد التعذيب إلى وجود حالال كثيرة من العنف المنزلي الموجه ضد الخادمات والمساعدات المنزليات، اللاتي يتعرضن للعنف الجسدي، والاغتصاب، والأذى الجنسي
تابع المزيد  هنا

Wreath laid  Hiroshima Memorial

جدل حاد  حول قانون العنف ضد المرأة
عاشت الجزائر احتفالات يوم المرأة العالمي على وقع
خلاف حاد بين الحكومة والقوى الإسلامية بسبب
تعديلات على قانون العقوبات أقرت وسط مقاطعة
الإسلاميين لها، ودافعت الحكومة عن التعديلات
بدعوى أنها تواجه العنف ضد المرأة، بينما قال
المعارضون إنها ستؤدي إلى ضرب الأسرة وتفكيك
المجتمع
تابع المزيد هنا

زار د.شهاب مدينة هيروشيما ومتحف القنبلة النووية في
مدينة هيروشيما وكان في استقباله السيد كوميزووهو
فيلسوف وناشط شهير ورئيس مؤسسة هيروشيما للثقافة
السلام والسكرتير العام لعمداء السلام على مستوى العالم
وجرى حديث شيق حول السلام وكان سفيراً لليابان قي
السعودية والكويت. وزار المتحف الرهيب لبقايا الحرقة 
وفي نهاية الزيارة وضع اكليلاً على نصب الضحايا
وهيروشيما مدينة كلها جديدة بنيت بعد القنبلة ماعدا بقايا
مبنى واحداً عليه أطلال قبة كما تظهر في الصورة

بوابير عدن
محمد جبر
بابور هي كلمة عدنيه دارجه تعني السياره.  واتذكر
اول بابور استملكه والدي كان بابور "ابو دَمّنْ" اي
مكشوفة السقف ولاادري من اين اتت هاتين  الكلمتين
الى قاموسنا العدني وربما تكون الكلمة الثانيه اندثرت
باندثار السيارات المكشوفه من شوارعنا .  كانت
متعة التجوال في تلك السياره في المساء مع نسيم
الريح الخفيف الصافي من شواطئ عدن .  كانت
سياره "اوستن موريس" اشتراها والدي رحمه الله
بسبعة الف شلن .  وكان عيبها الوحيد (انها كانت
تحمى وماء التبريد فيها لايصمد من كريتر الى الشيخ
حيث كنّا نبرد السياره بالتوقف في منتصف الطريق
وكان التواصل بيننا وبين الشيخ عثمان لايتم إلاّ في
الرحلات الى بستان كمسري خاصة في عصر رمضان
ثم تطّورت السيارات واتذكر السياره التويوتا
اليابانية الصنع والتي كانت تكنى في عدن  "جعفاني"
بتعريب كلمة ياباني حيث كانت اليابان ادنى درجة في
ذلك الزمن من اوربا خاصة المانيا (مرسيدس و
وأوبل وفولكسواجن) او بريطانيا (الاوستن) او
ايطاليا الفيات
تابع المزيد هنا

Group picture with tea masters

حضر د.شهاب وأبنه حفلا في مدينة كيوتو في مسرح مكتض بالسياح وآخر في مدينة كاماكورا حفلاً لإعداد الشاي الذي له طقوس خاصه على يد معلمة شهيرة وذقا الشاي الأخضر اللون

August 2015 update

 Keeping in touch...

* Dr. Aliasghar Hasanali Asar, MBBS DEBP&RM FRCP (London), Consultant Physician, Birmingham, UK wrote to us saying that his brother Abdul Razak taught in Aden College in the 60s. Alumnus Raza Yousuf remembered Abdul Razak well and Reza Yousefeven attended his wedding with the late almnus Ali Jaffer Nasser in Aden. He recalled that Abdul Razak used to teach chemistry in Aden College from 1963-1967.
Raza returned to Aden after his graduation in the UK and taught mathematics. View the photo on the right which was provided by Raza Yousuf.

* Dr. Mohamed Ali AlBar and co-author Dr.Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddah Hassan Chamsi-Pasha publishedt heir research  and study bookentitled "Contemporary Bioethics: Islamic Perspective "online to be distributed free for interested takers. Both authors extended their thanks to Dr. Shihab Ghanem and his son Dr. Wadhah Shihab Ghanem for reading the first three chapters of the book diligently and commenting on the chapters. The study is available online at: http://link.springer.com/book/10.1007/978-3-319-18428-9 
It is also available here in PDF form.

* Dr. Qais Ghanem was one of 25 Canadian immigrants who were selected to receive the Canadian Immigrants Award which was sponsQais and award of RBC1ored
by The Royal Bank of Canada. Qais candidacy was
among 750 candidates who were voted for the award.
He is described as well known for his culture based volunteer work as his medical work, especially now that he’s retired. “I am an ardent believer in respect for diversity,” says Ghanem, who urges full integration in Canadian society for immigrants, without sacrifice of language, religious convictions or good universal values.            Ghanem co-founded Potlucks for Peace, an Ottawa-based dialogue group between Canadian Arabs and Jews, plus a mixed couples social  group, where 60 couples of different races and religions and their children get together over dinner to celebrate multiculturalism. “It was great fun to hear how spouses overcome cultural differences,” says Ghanem.
Ghanem is a regular organizer and moderator of a monthly discussion group called Dialogue for Democracy, where individuals are encouraged to gather and discuss issues that impact the lives of
all Canadians.
Read more here.

* The British daily Indpendent newspaper  reported in its issue of July 12th, 2015 that the British Council is promoting teaching Arabic language in the British schools.
The paper indicated that Arabic is spoken by 300 million people in the world. The report is entitled ''Forget French and Mandarine - Arabic is the language to learn''.
Read more here.

* A new study published by the Medical News Today (MNT) website about Cell Metabolism suggests following a calorie-restricted diet that mimics fasting for just 5 days a month for 3 months may promote longevity and reduce a number of risk factors for cancer, diabetes and cadiovascular disease.
Read more here.

* In her new book, 'Heretic: Why Islam Needs    a Reformation Now,' Ayaan Hirsi Ali writes: "Without fundamental alterations to some of Islam's core concepts we shall not solve the burning and increasingly global problem of political violence carried out in the name of religion." As a follow-up to the interview with Ayaan Hirsi Ali, TV Ontario program "The Agenda'' convened a panel to respond and discuss her call to reform Islam.
Watch the episode here.

* An interesting article was sent to us by Hussam Sultan entitled '' Poverty is the Backbone of the Market Place'' by John Bird. Hussam John Bird of the UKwondered if there can be a world without poverty and the poor?  ''It may sound cruel and inhumane to suggest that poverty is a necessity, but the issue here is more to do with dealing with poverty than relishing in it and making sure it stays.  It is similar in a way to suggesting that one day we would live in a world free of diseases, wars, injustices and bad movies.  Utopian thinking?  Of course it is.
Back to the necessity of poverty, one may ask if there is no poverty who will do the menial jobs? receive charity? and how will the lazy and disadvantaged earn enough to stay above poverty lines?  I have no answer, and I don'y think anyone has.  However, it is worth pondering upon especially that the UN's Millennium Development Goals has put eradicating of extreme poverty as the number 1 goal by 2015.  Nowhere near achieving that, but progress is made.
The article by John Bird, the founder of website ''The Big Issue'', the UK homeless magazine and someone who knows poverty and what it means very well.  It is an introduction to his book "The Necessity of Poverty", his idea is to get poor people to take stock of their lives and make the right choices and for society to help them out. Personally, I think poverty is as necessary and wealth creation, they balance each other out.''
Read the article here.

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس 2015

Blackboard with photos

Aden College student teachers

Abdulrazak2

From left to right:
Raza Yousuf, Abdul Razak Hasanali Asar, Mr.  Petrie, Ali Jaffer Nasser. The photo was taken at the wedding of Abdul Razak Hasanali Asar in Aden in 1960. All were students and teachers.

The video shows Dr. Qais Ghanem receiving in Toronto, Ontario the top 25 Canadian Immigrants Award among more than 700 Canadian  candidates. The selection was based on online voting by Canadian.
Among other Yemeni immigrants who received the
award was Akram AlOtumi of Halifax, Nova Scotia who received the award in 2014 and Zahra Al Harazi of Calgary, Alberta in 2013.
For those who surf the net with iPad or iPod please click here to see the award winner.

Ghanem Hazmi Aqrabi

من اليمين السيد زين الحازمي، محمد عبده غانم، العقربي
أخذت الصورة في حديقة عامة في إكستر في 12 يونيو 1949 وكان غانم يدرس في جامعة لندن وذهب في زيارة لزميليه الطالبين في إكستر

Shihab in the vfestival of Speech

جانب من الحفل الختامي لندوة "كلمة" للترجمة التي عقدت في دبي. في الصف الأول من اليمين
الشاعر أحمد محمد عبيد، الأستاذعبدالله ماجد العلي، سعادة الأستاذ جمعة القبيسي، البروفسور الشاعر د. محمد عصفور، الشاعر د. علي بن تميم، د. شهاب غانم

Shihab in conference copy

جاء في جلسة حوارية أقيمت في واحة الأدب بالمعرض، وحملت عنوان «الأمثال بلا حدود»، وأدارها عبدالحكيم زبيدي، الذي أشار إلى أن شهاب غانم يعد واحداً من الشخصيات المؤثرة في المشهد الثقافي الإماراتي وله حضوره المتميز في المشهد خليجياً وعربياً. فهو شاعر له 14 ديواناً باللغة العربية وديوانان بـ«الإنجليزية»، وهو أول عربي يحصل على جائزة طاغور للسلام لإنجازاته في الشعر وترجمة الشعر، والعمل من خلال كل ذلك لتنمية وتطوير التفاهم الإنساني، مما يتفق مع قيم الإنسانية والمحبة والسلام التي كان طاغور يتبناها ويدعو  إليها.وأكد الدكتور شهاب غانم أن الأمثال لدى الشعوب حكمة تتولد وتتشابه مع بعضها، وأنه أصدر قاموساً يحوي ألفاً وخمسمائة مثل إنجليزي وما يقاربها في المعنى في اللغة العربية، لإثبات أن الإنسان هو الإنسان في أي مكان وفي أي زمان وبأي لغة

نشرت صحيفة القدس العربي مقالاً عن شهاب غانم  وحصوله على الدكتوراه الفخرية من اليابان
تابع المقال هنا

مآسي عدن والجنوب
Dr Al sayyari new photo
نشر د. عبدالله أحمد السياري تحليلاً
طبياً للمرض والحرب، وأكد أنهما رفيقا
سوء متلازمين الى الحد الذي جعلا
المؤرخين يسمون الامراض التي
 ترافق الحروب ب" الجيش
الثالث" وذلك لمقدار الفتك
المهول التي تسببها تلك الامراض الى
درجة تفوق ما تسببه الحرب مباشره
تابع التحليل هنا

الاسير فيلم وثائقي لشاب من ابناء عدن يحكي عن معاناة المعتقلين في قاعده العند من قبل مليشيات الحوثي
وإذا لم تستطع مشاهدة الفيلم أعلاه بواسطة لوحة الإيباد
او الإيبود الهاتف المحمول حاول الرابط هنا

Khoja Mosque in Aden built in 1878‏

Khaja mosque Aden

ماخلفته حرب الحوثيين والمخلوع صالح من دمار في
المباني في عدن والجنوب. مسجد الخوجه في كريتر عدن
بعد إستهداف الحوثيين والمخلوع صالح لعدن

Al khaja mosque destroyed in Aden

Reactions and comments of Aden College   Alumni about the destruction of Aden.

Raza Yousuf:
It is so sad that the mosque has ended up in this state.

Dr.Adel Aulaqi:
This is so unbelievably AWFUL. I am so sorry to see such wanton (truly Haram) destruction.
It seems there is an obvious aim to destroy everything that Aden stood for, its culture, heritage, multi-cultural, multi-ethnic harmonious way of life But who ever is doing this, does not love or know Aden and has not read its history over the  centuries. Its true nature will return. I just hope I live long enough to see it being rebuilt on love and caring and not this virulent kind of hatred. I can only send you and all those who care about this mosque my sincere feelings of sharing your grief and disgust at these acts.

Dr. Abdulla Ahmed Al Sayyari:
I completely share what you expressed.
The very soul, civility  and uniqueness of Aden is was under attack. Rebuilding it as it was before is and should be of paramount importance to us all. 

أزمة اليمن تنبش صراعا ثقافيا قديما
نشر موقع الجزيرة نت تحليلاً للصراع اليمني للكاتب
ناصر يحيي شرح فيه أنه عندما برزت الحركة الحوثية عام 2004 كطائفة سياسية وطائفية وعسكرية؛ كان أحد آثار ذلك البروز هو نبش تفاصيل صراع فكري وثقافي عرفته اليمن منذ بواكير نشوء الدولة الشيعية الزيدية نهاية القرن الهجري الثالث.
ولأن أساس الدعوة الشيعية الزيدية كان حصر الإمامة/السلطة في العلويين من أبناء الحسن والحسين ابني علي بن أبي طالب رضي الله عنهم؛ فقد كان ذلك إعادة يمنية للخلافات المعروفة في التاريخ الإسلامي بين القحطانيين والعدنانيين، أو عرب الجنوب وعرب الشمال؛ الذي عرفته معظم الممالك الإسلامية بأشكال مختلفة، كانت ذروتها مواجهات عسكرية، وأخفها تعبيرات فلكلورية وأدبية وتاريخية ينتصر كل طرف منها لقومه وعشيرته.
تابع التحليل هنا

Sept. 2015 update

 Keeping in touch...

* In a letter to the editor of the British Medical Journal, Dr. Mohamed Ali AlBar and Dr. HassanDr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddah Chamsi-Pasha pointed out the poor compliance of hand washing in hospital settings. They referred the editor of the Journal to their research on "Comparative efficacy of interventions to promote hand hygiene in hospital: systematic review and network meta-analysis". They requested the consideration of adopting Islamic teachings by Muslims healthcare providers in their daily  practice.
Dr. AlBar and Pasha emphsised that in several cultures and religions, including Islam, hand hygiene is not only an action aimed at body care, it is done also for ritual reasons or because it bears an essential obligation in specific everyday life situations.
Read more about the research here.

* Dr. Qais Ghanem is making the final touches of his novel in which its story action revolves in Yemen.
The novel is a translation of its original version into Arabic. The novel is "Two Boys from Aden College". The new Arabic version will be published soon.

* The National Foundation of Prophetic Medicine published on its website a Global Scenario of Prophetic Medicine. The subject of the Prophet’s medicine is vast and comprehensive, and it can only be comprehended by one who believes in the power of divine revelation. The Prophet’s original mission was not solely to contribute to medicine, pharmacy or health science. However, although the guidance of the Prophet is not directly linked with the medicine he prescribed, humankind, as the main focal point of the revelation, cannot be ignored in the ultimate guidance, because man needs to remain well, free from sickness to fulfill his mission on earth.
Read more here.

* At a time when the Arab world is on a decline in the scientific fields, it refuses successful scientific models abroad which provide hope and raise the spirit and soul. Youth, women and Arab men did not find scientific environment which fit their aspirations in their country, but had to leave their own countries to where scientific success, and were able to book for themselves a place among the finest minds of the Earth gatherings, in Aeronautics and Space Administration (NASA).
Read the Arabic article here.

* Husam Sultan a frequent contributor to Aden College website sent us an article about HSBC Amanah bank in Kuala Lumpur, Malaysia. The bank launched its Islamic Socially Responsible Unit Trusts, the first of its kind in the Islamic banking landscape in Malaysia.
The company said the unit trusts are tailored for customers who want to invest and at the same time make a difference in the communities they live and work in.
In a statement today, HSBC Amanah said a portion of profits earned from the Socially Responsible Unit Trust proposition would be channelled to the Teach For Malaysia foundation.
Read more on the subject here.
Ignorance adnd Knowledge by Alwardi

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر 2015

Blackboard with photos

ما خلفته الحرب من دمار على عدن

Building of residency primary school

أستهدف مبنى مدرسة من أقدم المدارس في عدن بل وشبه الجزيرة عُرفت بمدرسة السيلة في كريتر عدن، تم استهدافه وبلا مبالاة خلال هذه الحرب وعلى ثلاث مراحل،فبالبدء وفي مطلع شهر أبريل أصابته قذائف ورصاصات مليشيا الحوثي وصالح وتسببت بفتحة في إحدى أقواس الدور الأرضي، وبعد الاشتباكات التي انتهت باقتحام الحوثيين لمدينة كريتر مطلع شهر مايو تضرر المبنى أكثر فتخرمت جدرانه، وحطمت بوابته الكبيرة تماما، وأصبحت ميليشيات الحوثي وصالح تتخذه كثكنة عسكرية لها. وسميت المدرسة في عهد حكم الجبهة القومية بالمتحف الحربي.
وفي منتصف شهر يوليو تعرض المتحف لقصف طيران نتيجةإتخاذه كثكنة عسكرية من قبل مليشيات الحوثيين وصالح وهو ثالث انتهاك بحق مبنى المتحف الحربي وبسبب ضربة الطيران تهدمت جهته الغربية وأصبح معرضاً للسرقة. المصدر مؤسسة عدن أجين الثقافية – عدن ونشر على موقع صدى عدن

St Joseph in Crater

تعرضت كنيسة سانت جوزيف  البادري بكريتر للعبث وتدمير محتوياتها من قبل مليشيا الحوثي وصالح، وكتبوا شعاراتهم وصرختهم بجدران الكنيسة، لم ينتهي العبث بعد خروجهم، فبعض ضعاف النفوس استمروا بالعبث بالكنائس، من ضمنها كنيسة سانت جوزيف بكريتر وكنيسة شيلدن بحافون

Prince of Wales wharf

رصيف ويلز والمشهور برصيف السياح والذي بني بنفس طراز بوابة ميناء بومباي، بني عام 1905م يعتبر بوابة الميناء السياحية، طرازه الجميل وسقفه القرميدي البديع يعتبر ميزة من ميزات مدينة التواهي. سيطرت مليشيات الحوثي وصالح على مدينة التواهي، وتمركزوا بداخل رصيف السياح. تعرض الرصيف لضربة طيران دمرته بنسبة 90%, لم يتبقى من سقفه البديع إلا أشلاء ومعظم أحجاره دمرت ولم يتبقى سوى الواجهة بحالة سليمة

موسوعة في الطب النبوي
ألف د. الشيخ محمد علي البار موسوعة في الطب النبوي
كجزء أول من سلسلة الكتب التراثية في الطب النبوي
وتضمنت الموسوعة ثلاثين فصلاُ في 114 صفحة
وأستعرضت الموسوعة معظم الكتب التي تناولت موضوع
الطب النبوي ومحاولة شرحها وفهمها
طالع الموسوعة هنا

وأشترك فضيلته في ندوة عن مضار الخمر وقدم محاضرة
بعنوان "الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة
المطهرة : منع التداوي بالخمر". تابع المحاضرة
هنا

هيروشيما في الذكرى السبعين
أحيت مدينة ناجازاكي في اليابان الذكرى السبعين
لإلقاء سلاح الجو الأمريكي القنبلة النووية عليها في
مراسم عاطفية. وقد قتل ما لا يقل عن 70 ألف شخص
نتيجة إلقاء القنبلة على ناجازاكي، بعد إلقاء القنبلة
على هيروشيما بثلاثة أيام. وقد شارك د. شهاب غانم
الالام الشعب الياباني بسطر أبيات شعرية يتعاطف فيها
مع أهالي اليابان المنكوب
تابع القصيدة هنا

رسالة من إبنة الى ابيها في عدن
نشر موقع صدى عدن رسالة
Ahad Yassinمن فتاة من عدن الى ابيها
تبشره بتحرير عدن من قبضة
الحوثيين والمخلوع صالح
ومما جاء في الرسالة"كم هو
مؤلم ومحزن أن يجد الانسان
نفسه وسط حرب ظالمه لم يكن
طرف فيها ولكنها فرضت عليه من قبل أعداء السلام والانسانيه وفجأه يجد أن هذه الحرب تقذف به خارج بيته ومدينته٠
إقرأ المزيد هنا

عدن إلى أين
المثل يقول "ماحد بايحبك لخاطر عيونك" اي إن الدنيا مصالح والافعال يجب ان تخدم تلك المصالح. وهذه المصالح مترابطه بحيث انها احياناً تخدم الجهه التي يقع عليها الحب الظاهري واحياناً يضرها ويؤذيها
الواقع في عدن اليوم يبشر بخير عندما نرى السعوديه واندفاعها العسكري لتحرير عدن قبل المدن اليمنيه الاخرى وبل ان الامارات تضحي بابنائها فيسقط شهداؤهم على تراب عدن ووعودهم المتكرره بإعادة كل ماتهدم في عدن
ولكن السؤال يطرح نفسه هل كل ذلك حباً في عدن واهلها ؟ ام ان هناك مآرب اخرى او كما قال القرآن "لغرض في نفس يعقوب" ؟
آمل ان يكون كل ذلك حباً في عدن واهلها وتعويضاً عمّا فات من تعسف تجاهها في الماضي . ولكن قرأتي للوضع وبعيداً عن العاطفه فأنني للأسف اتوجس خيفة وارى وراء الاكمة ماوراءها
في الماضي وفي عدن تحررنا من الاستعمار البريطاني بثورة شاملة أكلت الاخضر واليابس ولكننا في الواقع إستبدلنا الاستعمار البريطاني باستعمار اكثر سؤاً وهي الهيمنه السوفيتيه وعانينا حينها كل اصناف المعاناة . واخاف اليوم نقع في نفس الشرك ونستبدل الوحده المشؤومه بالسعوديه المشهوره بتكبرها وغطرستها وبالامارات التي ترى عدن اكبر تهديد لخطتها الإقتصاديه الناجحه في دبي
الرئيس هادي يكاد الجميع يجمع انه ضعيف الشخصيه والحكومه هزيلة وغير مترابطه وجميعهم اشبه بابواق لاسيادهم وآباء نعمتهم . ولا آمل فيهم وليس لديهم اية ذرة من الوطنيه

محمد جبر

Oct. 2015 update

 Keeping in touch...

* Aden College website received an email from Qasim Abdul Rahman Muflehi. He mentioned that he was a student at Aden College in 1963. He spent at the College 4 years and resides in Aden. He established a website called qasm.org which concentrates on the signs of dooms day(Qiama). Aden College website welcomes you to Aden College alumni.

* The Board of Aden city has produced a documentary video entitled ''Aden ISIS''. TheCrater Aden1 video is narrated in Arabic and is subtitled in English. The video demonstrates the destruction of Aden by the war on the pretext by the Huttis of the existence of ISIS in Aden. The documentary was filmed and directed by IRIS for Art Productions.
Watch the video here.

* Dr. Qais Ghanem wrote and published a sympathy poem in English on his website “Dialoguewithdiversity .com” on hearing about the death from drowning of the Syrian child refugee Aylan AlKudi. Three-year-old Alan Syrian drowned childKurdi (his first name was initially incorrectly given as  Aylan) perished along with his five-year old brother and mother off the coast of Turkey. His father survived and gave a heart-rending account of how he watched his family die after the flimsy dinghy that was supposed to carry them to a brighter future was swamped by rough seas.
Read the poem here.

* Dr. Mohamed Ali AlBar and Dr. Chamsi-Pasha wrote to the editor of the British Medical JournalDr Mohd Ali Albar in Aden explaining the Islamic view on Assisted dying. The explained that Muslims form the world's second largest religious group with a population of 1.57 billion Muslims, accounting for almost a quarter of the world population. Recent data showed that the total number of Muslims in the European Union and USA exceeds 25 million. The number of Muslim physicians in USA alone is around 50,000.1 Physicians treating Muslim patients at their end-of-life are often ethically challenged when making decisions, and they seriously search for religious guidance in these matters.
Read the rest of the explanation here.
The two physicians also wrote letters to the British Medical Journal on subjects of:
- Alcohol in Adolescents: Is there a role for religiosity?
- To apologise or not to apologise?

* Dr. Adel Aulaqi and Dr. Thalia Arawi respondedAdel  in London to a question posed by Dr. Abdullah Srour AlJoudi on “As a Medical intern, if I find a clinical sign in any patient under my care that is not always found or I wish I had saw it when I was student, as a medical intern do I have the right to address medical students to see that sign and examine the patient or it will be counted as violation of patient's privacy?”
Read the question and responses here.

* A documentary video about Aden in the 50s was produced by One True Media and uploadedCrater main pass on Youtube in 2008. The video depicts Aden port as the 3rd most important port in the worldand largest city in Arabia. At the beginning of the 16th century Italian Ludovico di Varthema wrote: "Aden is such mighty and powerful that I have hardly seen another city of its might during my life . . . . all big ships anchor at the port coming from India, Ethiopia or Persia".
Aden City, in the mid 1900s the most important city of Arabia and the 2nd most important port just after New York with a ship every 1/2 hour.
In 1838, Sultan Muhsin bin Fadl of the state of Lahej in Yemen including/sold Aden to the British. On 19 January 1839, the British East India Company landed Royal Marines at Aden to occupy the territory and stop attacks by pirates against British shipping to India. The port lies about equidistant from the Suez Canal, Bombay   (Mumbai), and Zanzibar, which were all important former British possessions. Aden had been an entrepôt and a way-station for seamen in the ancient world. There, supplies, particularly water, were replenished. So, in the mid-nineteenth century, it became necessary to replenish coal and boiler water. Thus Aden was a calling station at Steamer Point. Aden was to remain under British control until 1967.
Watch the video here.

* A daily Malyayalam newspaper which is Shihab in Indian paperpublished in India labeled Dr. Shihab Ghanem as a  great Arabian Poet. It published an article about Shihab along with another great Malayalam poet  Mr Akkittham Achyuthan Namboothiri

* Hussam Sultan wrote to the website saying Hussam Sultanthat ''I am sure this question has crossed most people's minds, can there be a world without poverty and the poor?  It may sound cruel and inhumane to suggest that poverty is a necessity, but the issue here is more to do with dealing with poverty than relishing in it and making sure it stays.  It is similar in a way to suggesting that one day we would live in a world free of diseases, wars, injustices and bad movies. Utopian thinking?  Of course it is. Back to the necessity of poverty, one may ask if there is no poverty who will do the menial jobs? receive charity? and how will the lazy and disadvantaged earn enough to stay above poverty lines? I have no answer, and I don't think anyone has. However, it is worth pondering upon especially that the UN's Millennium Development Goals has put eradicating of extreme poverty as the number 1 goal by 2015.  Nowhere near achieving that, but progress is made.
Below is an article by John Bird, the founder of The Big Issue, the UK homeless magazine and someone who knows poverty and what it means very well.  It is an introduction to his book "The Necessity of Poverty", his idea is to get poor people to take stock of their lives and make the right choices and for society to help them out.
Personally, I think poverty is as necessary and wealth creation, they balance each other out.''
Read more on poverty here.

تحديث الصفحة الرئيسية أكتوبر 2015

Blackboard with photos

من منجزات قُدامى طلبة كلية عدن

Shihab dictionary

أصدر د.شهاب غانم قاموساً للأمثال الإنجليزية وما يعادلها بالعربية.وذكرموقع صحيفة البيان الاماراتية  أن ذلك خطوة فريدة وغير مسبوقة، قدم الكاتب والشاعر د. شهاب غانم، عبر مؤسسة «إكسبريس برينتغ»، لوناً جديداً من ألوان التميز، كما وثق إبداعه عبر إصدار قاموس للأمثال الإنجليزية وما يعادلها بالعربية، حيث نُظمت حسب ترتيب حروف الهجاء الإنجليزية في  الكلمة التي اعتبرت الأساسية في  المثل، وهي الكلمة التي مُيزت بجعلها داكنة أكثرمن بقية كلمات المثل

لماذا أنا علماني؟
أجرى د. الشيخ محمد علي البار بحثاُ علمياُ عن العلمانية. وبدأ بتعريفات مختصرة عن العلمانية ثم التحدث عن ما يسمى الكتاب المقدس، واختصر القول جداُ فيما يسمى العهد القديم لأن الكلام سيستغرق مئات الصفحات  ولكنه توسع قليلاُ في ما يُسمى العهد الجديد، وعقائد الكنيسة وخرافاتها ومواقفها ضد العلم وإحراقها العلماء ومئات الألاف ممن كن يدعين الساحرات، وموقفها ضد الشعوب ومساندتها للاقطاع ثم الاستعمار، وفساد رجالاتها فساداُ يفوق الخيال وإثارتها للحروب في أوروبا ذاتها، وتعصبها وفرض المسيحية بالسيف في امريكا الوسطى والجنوبية وفي الفيلبين وغيرها وسرقتها للشعوب المنكوبة ومساندتها التامة للاستعمار
تابع البحث هنا

ثلاثة أجيال من الدراسة والتحصيل
منحت جامعة برادفرد في إنجلترا رسمياً وضاح شهاب
Wadah & Shihabرمحمد عبده غانم الهاشمي
شهادة الدكتوراه في
مجال الحوكمة. وحصل
وضاح على البكالاريوس
في هندسة البيئة 
من كارديف ثم الماجستير في علوم البيئة من جامعة
الإمارات ثم الماجستير في الإدارة من جامعة
برادفورد ببريطانيا. والصورة هي لوضاح في ندوة
الثقافة والعلوم يوم حصل على جائزة راشد للتفوق
العلمي وعلى يمينه والده د.شهاب غانم
وكان الدكتور الشاعر محمد عبده غانم رحمه الله
عام 1986 في مدينة كارديف حيث عاش د. شهاب
لدراسة الدكتوراه. وكان والده قد حصل على
الدكتوراه في الآداب من جامعة لندن عام 1969 عن
أطروحته الشهيرة "شعر الغناء الصنعاني" التي
تحولت إلى كتاب أعادت دار العودة  طبعه في
لبنان ثمان مرات . وحصل شهاب على الدكتوراه في
الاقتصاد من جامعة كارديف عام 1989 وتحولت
أطروحته جزئياً الى كتاب نشرته دار جاور هاوس
في لندن بالإنجليزية بعنوان "الصناعة في دولة
الإمارات" عام 1992 وما زال الكتاب مرجعاً رئيسياً
في مجاله
waddah w Dr M A Ghanem Cardiff 1986ويرى في الصورة  د. المرحوم
محمد عبده غانم مع وضاح وهو
في الصغر
وقد عاش شهاب مع إبنه
وضاح شتاء 1986 في
كارديف وبقية
اسرتهما في دبي .وكتب
شهاب آنذاك قصيدة
 بعنوان من أوراق الغربة

لعلك لا تدرين كم أتعذبُ
وكيف فؤادي بالبعاديذوَّبُ
وكيف إذا ولَّى الشباب وأقبلت
رياح خريف العمر يغدو التغرب
وكيف اشتياقي للصغار يميتني
فكيف أُرى حيا وليس لهم أب
ألم تقرئي شعري؟.. وكل قصائدي
دموع كموج البحر تأتي وتذهب
أتستغربين اللحن يهزج راقصا؟
أما يرقص الطير الذبيح المخضب
حرائق روما في ضلوعي عتية
وأعزف لكن لا كنيرون أطرب
×      ×      ×
لحا الله في هذي الضلوع سجية
تحملني مالا أطيق وأرغب
تقول إلى شرق فامضي مشرقا
وتدعو إلى غرب فأمضي أغرّب
ولما دعت للعلم لبيت طالبا
وخلفت من أهوى وما كنت أطلب
فألقت بي الأيام في حضن "كاردف"
ولكنه حضن من الدفء مجدب!
فلولا الفتى "وضاح" مصباح غربتي
ولولا صبايا الشعر تملي وأكتب
ولولا رفاق العلم من أرض يعرب
يوحدنا دين وضاد ومأرب
لكان لنا هذا التغرب محنة
تفوق احتمال المرء والشعر أشيب
أراهم بأوقات الصلاة بمسجد
ويجمعنا وقت الرياضة ملعب
ويجمعنا شوق لأرض حبيبة
يوحدها فينا معدّ ويعرب
فلا يحسبن الجاهلون بأننا
هنا في بلاد الغرب نلهو ونلعب
وما كان خوف الأيدز مما يصوننا
ولكننا نخشى الإله ونرهب
كارديف في ١٩٨٦

من المنجزات العربية
نشر موقع عدن الغذ تعليقاً على
منجزات العرب في الخارج
Hana Jawad Al Samadوذكر أن اللبنانية هناء جواد
الصمد المولودة في طرابلس 
هي واحدة من بنات جيل نسوي
واعد، إذ نالت البكالوريوس
في الهندسة الكهربائية من
الجامعة الأميركية في بيروت
ثم سافرت إلى الولايات المتحدة ونالت ماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة «أيوا»،
ودكتوراه في الهندسة الميكانيكية من «جامعة كاليفورنيا سانتا بربارا» عام 2005. ثم تابعت دراستها في «جامعة كاليفورنيا– سان فرنسيسكو» بدعم من «برنامج ساندلر» المخصص للشباب من العلماء الواعدين .وعُينَت أستاذة لعلوم البيوكيمياء والبيوفيزياء، في تلك الجامعة، إضافة إلى كونها مديرة مساعدة في مركز النظُم والبيولوجيا التركيبية   التابع لـ «جامعة كاليفورنيا– سانتا بربارا». وما زالت تجمع هذين المنصبين حتى اليوم

هل هناك سند قانوني لفك ارتباط أو تقرير
مصير جنوب اليمن؟

Abdul Nasser Al Mowadahأجرى الباحث والمحلل
السياسي عبدالناصرالمودع
دراسة «قانونية – سياسية» في
محاولة الإجابة على هذا السؤال
مع إستعراض نماذج دولية
تابع الدراسة هنا

المأثورات  الشَّعبيَّة
حينما يتغلب "التكفير" على "التفكير" تتحول المساجد
من "التكبير" إلى "التفجير"، عقول لا ندري كيف تم اقناعها أن الجنّة فوق جثث المسلمين
abu-AalaAl-miarreeسُحقًا لمـن باعَ الأمانـة والهُدى
ومضى بخبثٍ يستبيحُ المسجدا
تركوا اليهودَ ورآءهـم وتسابقـوا
يستهدفونَ الراكعيـنَ السُجَّـدَا

عدن تحت المجهر
أعدت مؤسسة إيريس للإنتاج الفني فيلماً وثائقياً من
إخراج محمد المسيري يسلط الضؤ على إستحواذ الحوثيين
على مقاليد الحكم في اليمن وزحفهم على عدن
ايريس للإنتاج الفني، مؤسسة إعلامية مستقلة تهدف الى
تمكين الشباب من خلال بناء قدراتهم الفكرية والإبداعية
وتمكينهم بالوسائل الاعلامية الحديثة لتصل بالشباب إلى
التميز الخاص بهم و الذي سيؤثر إيجابياً في صناعة
الوسائل الإعلامية. أذا لم تستطع مشاهدة الفيلم على
جهاز الايبود أو الايباد
شاهده هنا

فيلم وثائقي (دواعش عدن) مترجم
ساهم ديوان محافظة عدن في إنتاج فيلم وثائقي أعدته
وأخرجته مؤسسة البديل للانتاج الاعلامي. ويوثق الفيلم
ما خلفته حرب مارس 2015 م على عدن  ويكشف حقيقة
الدواعش في عدن كما قال الحوثيون ومليشيا صالح
أذا لم تستطع مشاهدة الفيلم على جهاز الايبود أو الايباد
شاهده هنا

عدن في الخمسينيات
تقع مدينة عدن اليمنية على ساحل البحر العربي
بالقرب من باب المندب مدخل البحر الأحمر وعند نقطة التقاء قارتي آسيا وإفريقيا. وتعتبر من المدن القديمة حيث سجل التاريخ تجارتها العظيمة مع الفينيقيين وشهرتها منذ القرن السابع قبل الميلاد كمركز للتجارة البحرية ومحطة لتجارة البخور والتوابل وممر للقوافل وترجع أهمية عدن أيضاً إلى أنها تمثل ميناءً بحرياً طبيعياً جعل القوى الكبرى ذات المصالح التجارية والاقتصادية تحرص على الاستفادة من عدن أبلغ فائدة. وفي العصر الحديث وخلال الفترة 1850 وحتى 1969 أقامت عدن أول نظام للتجارة الحرة في المنطقة العربية وبكفاءة عالية، بل واحتلت المركز الرابع بين موانئ العالم من حيث الأهمية. وازدادت أهمية ميناء عدن حتى وصل عدد البواخر التي تدخل الميناء في عام 1950 ما بين 40 - 50 باخرة يومياً وبمعدل باخرة واحدة كل نصف ساعة، مما جعل ميناء عدن يحتل المرتبة الثانية بعد ميناء مدينة نيويورك
خضعت عدن للاحتلال البريطاني في الفترة 1839-1967، وقد كانت مركز السيطرة بالنسبة للاحتلال البريطاني الذي كان ايضاً يحتل معظم المناطق المحاذية للساحل الجنوبي لليمن. خلال فترة الاحتلال تحولت عدن لمركز تجاري اقليمي ودولي، حيث مثلت نقطة لتبادل البضائع بين الشرق والغرب، وكانت من أشهر الموانئ العالمية. في عام 1967، وبعد نجاح الثورة ضد الانجليز، سيطرت الجبهة القومية على الحكم، ونشأت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وعاصمتها عدن. الجمهورية الوليدة خضعت للحكم الاشتراكي حتى 1990، حيث تم أعادة توحيد شطري اليمن. خلال فترة الحكم الاشتراكي فقدت عدن مركزها كمركز تجاري، وتحولت تدريجياً لمدينة مغلقة، وقد استمر الوضع حتى قيام الجمهورية اليمنية، حيث تحولت عدن رسمياً إلى منطقة حرة، ولكنها لم تنجح حتى الآن في استعادة موقعها التجاري العالمي

وجهة نظر
محمد جبر
من المستحيل ثقافة الاختلاف السليمه ان تجلب الخلاف
الدموي .الاختلاف رحمه ففيه تطوير للمفاهيم ونمو للعقل
والانسان المثقف يستلهم من الاختلاف دفعاً لتوسيع
المدارك ولكن عندما يتحول الاختلاف الى خلاف عبثي
فالنتيجه تكون كارثه تبدأ بالمناوشات الكلاميه ويتطور
الى استعمال القوه والسلاح لفرض الرأي وهذه مأساتنا
في العالم العربي والاسلامي .  بدأ الاختلاف عقائدياً ثم
تطور الى خلاف فنتج عنه ملل مختلفه منها شيعه وسنه
وتاريخنا الاسلامي مليئ بهذه الحروب الخلافيه وحرب
اليمن الاخيره ليست سوى محطه في هذا التاريخ
المأساوي .  بدأت جماعة انصار الله بعزف 
وتر "الجرعه" وتطور العزف النشاز بالرغم من انهم
يدركون انهم يعزفون لانفسهم بينما البقيه منزعجون مما
يحدث , فأحتلوا صنعاء ثم الحديده وتعز وقرروا بغباء
احتلال الجنوب الذي كان قد ضاق ذرعاً بممارسات
عصابات علي عبدالله صالح وكانت الكارثه لهم وللجنوب
فتهدمت المنازل والمدن وتقتلت خيرة شباب الجنوب
واستهترت مليشيات الحوثي والزعيم بالوضع الى أن
تدخلت السعوديه والامارات بالقصف الجوي بحجة انقاذ
الجنوب وفي الواقع انقاذ نفسها من الخطر القادم
بمليشيات زيديه شيعيه سبق وان كبّدت السعوديه خسائر
فادحه في الحروب الماضيه وفرضت حرب بالوكاله على
اليمن بين السنه والشيعه ولازالت رحى تلك الحرب
دائره الى يومنا هذا

Nov. 2015 update

 Keeping in touch...

* The editors of Aden College website offer their  deep condolences and sympathies to theQirshi in Razas house 1980 UK      family of the late alumnus Abdulla Ali Qirshi who died in Aden last month at the age of 80 years old. Abdulla was a professor of Mathematics in Aden University, a holder of Phd. in Applied mathematics, a Masters in Pure Mathematics from the London,  UK, a Masters in Pure Mathematics from the university of Dundee in Scotland, a certificate of Educational Planning from UNSCO, France, and a Diploma in Education from Wales, UK.
The late Abdulla Qirshi was one of the bright students at Aden College. May Allah rest his soul in peace.
Read the resume of Abdulla here.

* Alumnus Raza Yousef, a close friend andRaza colleague of the late Abdulla Ali Qirshi wrote an obituary on the death of Abdulla and provided the website with photos from Aden College days and during their study in London, UK. Our gratitude and thanks for providing the photos which appear next to this column.
Read the the obituary here.

* Almunus Abdulla Taher Abdulla Ali wrote aAbdulla_Taher_Ali eulogy in praise of his Mathematics teacher at Aden College Professor Abdulla Qirshi and later his close friend in Aden.
Professor Qirish taught Abdulla Taher Mathematics in the final year of his GCE "O"  Level. He describes the late Qirshi as warm, encouraging, dedicated teacher and lecturer. They both met in London during their overseas studies.
Read the eulogy here.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us a presentationDr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddah of comments by Western and Eastern scientists around the world about the Scientific Miracle of Holy Quran. Could it be a coincidence that all the recently discovered scientific information from different fields was mentioned in the Quran, which was revealed fourteen centuries ago? Could this Quran have been authored by Muhammad or by any other human being?
The only possible answer is that the Quran must be the literal word of God, revealed by Him.
Read the scientific comments here.

* Dr. Shihab Ghanem IPTRC best translator 2014
was awarded a prize
winning certificate from the Chinese International Poetry Translation and Research Centre, the Journal of the World Poets Quarterly and the Chinese Poetry International for his best translations of poetry.

* The Yemen Peace Project (YPP) has produced  a report entitled ''US Policy and Yemen's Armed Conflict''. With the help of their partnerSana'a Yemen organizations and Yemen Working Group volunteers, to inform and guide discussions of the United States’ involvement in Yemen. The document is not intended as a comprehensive statement of the positions of the Yemen Peace Project or their partner organizations. The YPP is an independent organization, and is not funded or otherwise supported by any US or foreign government entity.
The Yemen Peace Project (YPP) is a nonprofit organization dedicated to transforming the relationship between the United States and Yemen by promoting understanding between Americans and Yemenis and advocating for a peaceful, constructive foreign policy.
Sana’a Center for Strategic Studies is a youth- led research center established in 2014. It aims to provide new approaches to Yemeni and regional issues.
Resonate! Yemen is a youth-run foundation aiming to bring the voices and ideas of young Yemenis to Yemen's public policy discourse and support youth action on issues of national and international significance.
Read the report here.

* The World Poetry Yearbook 2014 published by Chinese World Poetry Year Book 2014the Internaional Poetry Translation and Research Centre (IPTRC) in Chongqing, China, edited by  Dr. Zhang Zhi & Lai Tingjie has been released. From the UAE there are only two poets listed, Dr. Shihab Ghanem and Dr. Abdul Hakim Al-Zubaidi.
There are also 2 research papers one by me about Poetry in the UAE and one by a Belgium poet about painting with words. There is also a list of awards by IPTRC for poetry and translation of poetry, criticism and poetry collections. The website shows the front and back covers of the directory and contents of the World Poetry Year Book.
Read the Year Book here.

* A book was published by Trita Parsi entitled ''Treacherous Alliance: The secret dealings of Israel, Iran and the United States''. The writer, Trita Parsi is professor in international relations at the University of John Hopkins. In his book he stresses that the Israeli-Iranian relations remain a mystery to most analysts in spite of the profound impact that these countries’ tensions have had on the Middle East and on U.S. national security. The political sensitivity of the issue has prompted most U.S. experts to refrain from studying the subject in detail.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية نوفمبر 2015

Blackboard with photos

في رحاب الله
ببالغ الآسى والحزن الشديدين تلقينا نباء وفاة الدكتور
والبروفسور  وخريج كلية عدن استاذ الرياضيات في كلية
عدن وجامعة عدن عبدالله علي قرشي
وتتقدم اسرة تحرير موقع كلية عدن بتعازيها الحارة الى آل
القرشي وافراد عائلته سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع
رحمته وأن يلهم اهله الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه
راجعون
تابع كلمة التأبين

وأرسل لنا رضا يوسف السيرة الذاتيه للدكتور عبدالله قرشي
السيرة الذاتيه

الدكتور عبدالله علي قرشي في صور

Qirshi-with-group-at-Aden-C

بعث لنا مشكوراً خريج كلية عدن واستاذ الرياضيات سابقاً
 في الكلية رضا يوسف بالمجموعة التالية من الصور
الوقوف من اليمين عبدالله قرشي، منير خان، حسين السفاري
طالب غير معروف، حميد سالم الشعبي، عبده زريقي، طاهر
فقيره، أمين قائد أسعد، عبدالكريم علي عبده، طالب غير
معروف. الجلوس من اليمين محمد عبدالقادر جرجره، علي جعفر ناصر، عبدالحليم ناشر، وحسين مهيوب سلطان، في الخلف بعيداً محمد سيف ثابت

QirshiHydepark-1958

عبدالله علي قرشي مع زميله في الدراسه  في كلية عدن
ولندن رضا يوسف وهما يقفان في حديقة هايد بارك عام
1958

Qirshi Jamal Chelsea 1959

عبدالله علي قرشي مع زميله في الدراسه  في كلية عدن
ولندن جمال عبدالحميد وهما يقفان على شارع في شيلسي عام 1959

3JamalMubjarHyderpark0859

عبدالله علي قرشي مع زميليه في الدراسه  في كلية عدن
ولندن عوض مبجر وجمال عبدالحميد وهم في حديقة هايد
بارك عام 1959

Qirshi Razas  house 1980 UK

عبدالله قرشي في ضيافة زميله ورفيقه في علم الرياضيات
رضا يوسف في منزل الاخير عام 1980

QirshiRaza Aden 2007

أخر صورة أخذت للرفقين في منزل رضا يوسف في لندن
عام 2007 ويظهر فيها المرحوم عبدالله علي قرشي
مرتاحاً لزيارة صديقه في لندن وقد تغيرت بعض ملامحه
منذ أيام الدراسة في كلية عدن

الحرب في ذاكرة النساء في عدن
فلم وثائقي قصير مترجم
عندما تضع الحرب اوزارها يبدأ الناس بحساب الخسائر
ففي الحرب يخسر الابرياء ارواحهم واكثر من يتضرر
اًكثر فيها النساء وهذه ثلاث حكايات رصدتها كاميرا
قناة مركز جدارية ميديا للتوثيق الفني والاعلامي
وهو مركز جدارية للتصوير والاعلام والتوثيق الفني، وهو
مركز أهلي غير حكومي ويتمتع بشخصية اعتبارية وذمة
مالية مستقلة، يمارس نشاطاً في مجال التصوير الافلام
الوثائقية والافلام السينمائية والتوعية

نشيد مقاوم
Shihab-Ghanem1يا ابنة البركان

كلمات:  شهاب غانم

الهولاكِيون جاؤا بالهلاكْ
فأنا يا أرضَ "شمسانَ"(1) فداكْ
هجموا من صعدةٍ يدعمُهم
عسكرُ المخلوعِ في أخزى انتهاكْ
يا "ابنةَ البركانِ"(2) صُبّي حِمماً 
تُحرقُ الباغين في كلِ اشتباكْ
مالذي جاءَ بِهِمْ مِنْ جُحْرِهِمْ
مِنْ كُهوفِ الجَهْلِ بَحْثاً عن هَلاكْ
صالحٌ يا قومُ أدهى طالحٍ
وابنُهُ المأفونُ أدنى مِنْ شِراكْ
قال للأزلامِ هِبّوا واحرقوا!
"عَدَناً" قولوا له:  "تَبَّتْ يداك ْ"
"عدنٌ" لؤلؤةٌ مِنْ أزلٍ
وهي نَجْمٌ نَيِّرٌ فوقَ السِماكْ
وبها شمسانُ، فيها صيرةٌ..
عانقا التاريخَ من دون فَكاك

        ×     ×     ×

أنا يا "سَلمانُ" أرجو رِفعةً

لكَ مِنْ خالقِنا فوقَ عُلاكْ
قد أعَدْت الدَمَ في أجسادِنا
قبل أن يقبَضَنا كفُّ الملاكْ
نصر الرحمن أحرار حمى
وطنَ الأجدادِ ذادوا عن ثراكْ
وأعز الله إخوانا لهم
من خليج العرب جاؤا لفداك

(1) شمسان أعلى جبل في عدن
(2) ابنة البركان هي مدينة عدن
التي بنيت في فوهة بركان خامد

عدن من فردوس آدم إلى جمر كربلاء
موقع الرأي لأحمد عبداللاه
 تاريخ المدينة العريقة، عدن، يتمخض اليوم في مولد الحرائق التي تفترس مفاتنها، وهو مصير لا يختلف عن ما أصاب نظيراتها من مدن المجد العربي التليد، تلك التي سحقها طول انتظار الربيع الحقيقي لتنطلق منه مرحلة التنوير الحضاري، وما أن هلَّ ذلك الربيع حتى اقتحمته النخب الدينية والوطنية الباحثة عن السلطة فتحول الى هشيم تمضغه ألسنة اللهب
تابع المزيد هنا

مستعمرة عدن عام 1945
جزء من محاضرة عنوانها: (الجنوب العربي: كما أراه، وكما
أودُّ له أن يكون)، ألقاها هارولد إنجرامز في الجمعية الأسيوية الملكية، في 24 يناير 1945
تابع المحاضرة هنا

مسميات عدنية وجنوبية قديمة
Dr. Mgeed Thabetد/ مجيد جميل ثابت
تعرف على المسميات القديمة
التي كانت تسود عدن سابقاً
مقارنة بما يعرف الآن
تابع المزيد هنا

في رحيل المؤرخ اليمني حمزة علي لقمان
Hamza Ali Luqmanأول من نبه لضرورة
الاهتمام بجزيرة حنيش
 د. شهاب محمد عبده
غانم بني هاشم
تابع التأبين هنا

كتب خريج كلية عدن محمد جبر رسالة فحواها ،
مع فرحتنا جميعا بتحرير عدن كونها تأتي في زمن الامل بعودة المجد للمدينة والتخلص من رداء التخلف الذي جثم على روح عدن منذ 67 ،  اطلب من الله ان يحقق تلك الامنيه التي رددناها الالاف المرات كلما رددنا اغانيننا في الزمن الجميل ومنها هذه الاغنيه الخالده التي ألفها الشاعر الراحل لطفي جعفر أمان والقاها في حفل موسيقي ولحنها وغناها الفنان الراحل
أحمد قاسم

أكذوبة صنعاء عاصمة تاريخية
Dr. Ali Saleh Al Khalaqiد. علي صالح الخلاقي
موقع اليمدا نيوز
أكذوبة زائفة ومصطنعة لا سند
ولا شواهد تاريخيه تدعمها
وتؤكدها، فهي لم تكن قط
عاصمة تاريخية لأي من
الدول القديمة التي قامت
في اليمن وجنوب الجزيرة العربية عامة قبل الغزو الحبشي الأول. ومعروف لنا في كتب التاريخ أن جميع الدول القديمة كانت لها عواصم معروفة ومشهورة لم تكن صنعاء بينها مطلقاً
تابع المزيد هنا

Dec. 2015 update

 Keeping in touch...

* A new collection of the poems written by Dr. Shihab Ghanem appeared in Indian Malayala Manorama which is published online. The poems were translated into Malayalam language.
Read more about the poems here.

* Dr. Abdulla Nasher sent a copy of a report entitled "Health Sector Reform in the Republic of Yemen". The report discussed the strategy for reform during his tener as a Public Health Minister in Yemen. The final version was published in October 2000.
The report was left as usual to collect dust and Yemeni officials only paid lip synch.
Read the report here.

* Dr. Shihab Ghanem sent us an email saying     "My second collection of poems written in Arabic and translated into Malayalam and English has been published recently by Kirali Books. waves by Shihab1Its title  is Waves, after my poem Waves in Arabic which was made into an Arabic song by my bother Dr Nizar Ghanem professor of Occupational Medicine at Al-Ahfad University in Sudan. The new book has 40 poems translated into English. The  Main introduction is by Professor M.N. Karassary who also translated some of the poems into Malayalam. The critcal analysis chapter is by Ragesh Vengilate who also translated some of the poems. The Editors of the book are poets O.V. Usha and Anandi Ramachandran who also Shihab book-releasetranslated some of the poems. Other translators are poet Shihabudheen Poithumkadavuand writer Ahmed Moonamkai (Kalim Ahmed) My earlier collection was called Behind a Thousand Doors and was published by DC books/Current books in 2006. It was edited by the Nobel Prize nominee K. Satchidanandan who translated 5 of the poems and wrote the introduction. Nine other poets participated in the first collection different from the translators of the new book. That was the first collection for an Arab poet in Malayalam."

* Hussam Sultan sent us another contribution about the sins of religious banks. He says "In 2012 there were some news reports about theVatican Bank copy Vatican Bank, an organisation based in the Vatican officially named The Institute for Works of Religion (IOR) and commonly known as the Vatican Bank. The news were about the bank's latest scandals and involvement in money laundering and suspected criminal behaviour.  Founded in 1942, the IOR’s role is to safeguard and administer property intended for works of religion or charity. The bank accepts deposits only from top Church officials and entities. It is run by a president but overseen by five cardinals who report directly to the Vatican and the Vatican’s secretary of state. Because so little is known about the bank’s daily operations and transactions, it has often been called “the most secret bank in the world.”
Earlier this year the Vatican bank announced that profits soared by 20 times since they have moved away from the "sinful" financial behavious of the past.
A report from The Telegraph, published the moral of the story which is that even religious banks can sin, and once they repent they will be rewarded by so much profit.
Read the Telegraph here.

* Dr. Majid Katme met Pope John Paul II at the Vatican in Rome in 1996. He delivered a letter by hand to the late Pope Paul during the visit.
Read the letter here.

* On being a doctor is an article by Dr. Kevan Pickrel of Phoenix, Arizona published in Ann Intern Medicine in USA.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية ديسمبر 2015

Blackboard with photos

 صور تذكارية من البوم طلبة كلية عدن

Social-evening-championship1

المرحوم د. حافظ محمد علي لقمان في مباراة ودية تنافسية
ضد لاعب من فريق البريقة في تنس الطاولة خلال شهر
رمضان في اواخر الخمسينات. ويظهر في الصورة الجلوس
من اليمين أشرف جرجرة ،عبدالمجيد مرشد ، سامي خالد
لقمان ، عبدالحليم ناشر وبشير خان

AC-Trip-to--Abyan-1959

صورة تجمع عدداً من طلبة كلية عدن وهم منغمسون في
الطباخة أثناء زيارة مدرسية الى أبين عام 1959
ويظهر في الصورة من اليمين محمد عاصم، وبجانبه
على الارض أشرف جرجرة ومحمدعبدالقادر جرجرة
والواقفان من الخلف نجيب محمد علي مقطري
وعبدالله بن سلمان، سامي لقمان، نديم حسين علي
وروسي هوديوالا

Al-Attas-and-ashraf-in-al-W

صورة قديمة تجمع طالبين من كلية عدن إلتحقا بإذاعة
عدن في مطلع الستينات. ويظهر من اليمين أبوبكر
محسن العطاس وأشرف جرجرة في رحلة إذاعية الى
الوهط

Reception of Governor of Bombay at Aden 1853

صورة قديمة لرصيف ميناء التواهي أخدت عام 1853
لدى إستقبال حاكم بومباى عند وصوله الى عدن

خلق آدم .. ونظرية التطور
Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahوافانا فضيلة الشيخ العلامة
الدكتور محمد علي البار
بمقال عنوانه خلق آدم ..
ونظرية التطور. وأرخ في
المقال سلسلة من سور
القرآن والاحاديث الدينية
وتطرق فضيلته الى النظريات
الحديثة في الخلق وشرح الاختلاف في التأويل باسلوب علمي
متقدم
تابع المقال هنا

كما أرسل لنا فضيلته شرحاً في الإعجاز العلمي وبعض
المواضيع التي لم يتطرق اليها من قبل إلا نادراً
تابع الشرح هنا

مقالات عديدة قبل الرحيل
a_Noor_M_A_AlBarكتبت المرحومه الدكتورة نور
محمد علي البار قبل وفاتها
مقالات تحدثت فيها عن
مشاعرها نحو والديها والحياة
الدنيا
تابع المقالات هنا

الشاعر الدكتور محمد عبده غانم رحمة الله عليه
Mohd A Ghanemنشرت مجلة الرافد الثقافية 
في الإمارات في عددها
الصادر في نوفمبر مقالة
عن الشاعر الدكتور محمد
عبده غانم رحمة الله عليه
كتب المقال الدكتور عمر
عبدالعزيز. وتصدرت صورة
الشاعر غلاف العدد
تابع المقال هنا

لو بقي في بريطانيا لكان اللورد قرشي
Yableنشر موقع عدن الغذ إستعراضاً
لعائلة المرحوم عبدالله قرشي
كتبه الصحفي نجيب محمد يابلي
أشاد فيه بعبقرية المرحوم عبدالله
قرشي وإنجازاته العلمية ولو
قدر له البقاء في بريطانيا
لكان اللورد عبدالله علي قرشي
تابع المقال هنا

ناشطة جنوبية تفوز بجائزة المرأة العربية المتميزة
Sarah Abdullah Al Yafaiساره عبدالله اليافعي هي ناشطه حقوقيه وسياسيه من مواليد مدينه
عدن. تخرجت من جامعه صنعاء
كليه الاعلام، كتبت في عدد من
الصحف و البرامج الإذاعية، وتعد واحدة من الذين قادوا ثورة التغيير في
فبراير من عام٢٠١١وممن حملوا هم القضية الجنوبية على عاتقهم وشاركت في عدد من الفعاليات و التظاهرات الحقوقية في قضايا الجرحى والمعتقلين السياسيين والطلاب المبتعثين للخارج و غيرها
تابع اخبار الفوز هنا

رموز الفساد وشركائهم في اليمن
أشار د. عبدالله ناشر في تعقيب على مقال د. شهاب غانم فذكر
قائلاً "اعجبني المقال حول مشاركة المجتمع في إدارة الخدمات
الصحية للدكتور شهاب غانم . فعندما توليت وزارة الصحة بين
عامي 1997-2001 كانت الوزارة تعاني كبقية المرافق الحكومية في الجمهورية اليمنية من سوء الادارة وفساد بدون حدود
وشكلت فريقاً من كفاءات محلية وعالمية. وخلال فترة
وجيزة تم إعداد وثيقة إصلاح القطاع الصحي 
ومن اهم عناصر الاستراتيجية مشاركة المجتمع في نسبة
من التكلفة مع اشراك المجتمع في إدارة مرافقه الصحية
وخلال اقل من ٣ سنوات تمكنا من تطبيق اكثر من ثلاثين
في المئة من عناصر الاستراتيجية، مما حدا بجامعة ساوث
هامبتون في بريطانيا ان تمنحني الدكتوراه الفخرية لما قمت
 به
 تغيرت الحكومة وتركت الوزارة لتأتي المكافاة من رموز
الفساد وشركائه بالهجوم على منزلي وإطلاق اكثر من
أربعين رصاصة تحت جنح الظلام، والحمدلله اننا لم نصب "؟

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com