Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2014 update

 Keeping in touch...

* Dr. Adel Aulaqi paid a tribute to the lateAdel  in London  Mohamed Murshi Nagi and the role he played in promoting and advancing Yemeni folk music.
The article was written in English for the British Yemeni Society Jounal. It was published in volume 21 of 2013 from page 40-46. The article tracks down Al Murshidi’s life from childhood, schooling and job career to adulthood when he became a famous composer and singer.
Click here to read more.

* Dr. Mohamed Ali al Bar prepared a chapter on090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethicist
translation of the true meanings of the Quran. He
argues that any translation of the words of the Quran will not be equivalent to the Quran, and in the opinion of most Muslim scholars, could not
be considered holy like the Quran itself. For
instance according to Muslim scholars the Quran
in its Arabic script should not be handled by
Muslims in a state of major ritual impurity (e.g.
after sex before bath), but this does not apply to a translation of the meanings of the Quran
according to Muslim scholars in general.
Muslim scholars agree that a literal translation of
the text of the Quran is not achievable, and
according to most of them is not permissible. In
any case such a translation could be misleading.
He went on to give examples of the imperfect
translations of some verses (Aya).
Click here to read more.

* Fowzi Shahadat drew our attention to the photo of alumni waiting for the Aden College bus in Crater, Aden in Archive 5 page. The alumnus
on the left of the photo is Hassan Abdo Suhbi who worked in the Civil Aviation Authority until  1990s, and in the middle of 90s he was (Ex CEO of Yemenia Airlines) and not Farid Sohbi who he thought worked as teacher. The Aden College website is grateful for Fowzi’s correction.

* Mohamed Jabr sent us an excerpt from The
Windsor Star which is published in Windsor,
Ontario, Canada where he lives.  Jews in Windsor 1He mentioned
that 200 Jewish families descended on Wndsor
arriving from Quebec, Canada. The Windsor Star
said that the critics describe  the group as fundamentalist Jewish Taliban! The name of the group is Lev Tahor and very extremist in their views about women. The Jewish women wear the hijab which covers their bodies in black.
Mohamed Jabr questions whether Hijab came
from the Jewish hardliners??
Click here to read more.

* Alumnus Abubaker Mohsin Al Attas wrote a
booklet entitled "Spoken Arabic for Beginners." AlAttas book on learning Arabic
The booklet was intended for non-Arab speakers working for GASCO in Abu Dhabi.
In his introductory page he mentioned that he chose the simplest most commonly used words and the shortest sentences, in order to attract those
interested in learning the Arabic language
through self-study.The booklet consisted of the
most common Arab situations and subjects.

* Mohamed Jabr sent us an excerpt and hisMohd Jabr Windsor
comments about the new trend in computer
money exchange called Bitcoin currency !
The way Bitcoin works is often referred to as a
new kind of currency, but
it may be best to think of its units being virtual tokens rather than physical coins or notes.
However, like all currencies its value is
determined by how much people are willing to
exchange it for.
To process Bitcoin transactions, a procedure called "mining" must take place, which involves a computer solving a difficult mathematical problem with a 64-digit solution.
For each problem solved, one block of bitcoins is processed. In addition the miner is rewarded with new bitcoins.
This provides an incentive for people to
provide computer processing power to solve the problems.
Click here to read more.

* Will we see the likes of Nelson Mandela again?
Dr. Qais Ghanem doesn't think so. He wrote an article which was published in the Opinion page
of Gulf News on December 20th, 2013 on the eve of the memorial of Nelson Mandela, President of South Africa from 1994-1998. The democratically elected late President served only one term of his presidency, a personal choice, which other Arab leaders refuse to recognize. Mandela chose country over party and personal interests.
He fought vigorously against apartheid but
equally opposed revenge by acknowledging the rights of minorities and worked for a united South Africa.
That’s why he is considered as one of the world leaders. That's why there were more than 50 presidents, vice-presidents and other leaders at his memorial.
Click here to read more.
Mandela on freedom

تحديث الصفحة الرئيسية يناير 2014

Blackboard with photos

سيرة حياة المناضل نيلسون مانديلا
تسأل د. قيس غانم ما إذا كنا سنرى زعيماً من أمثال الراحل
نيلسون مانديلا مرة أخرى؟ فأجاب بالنفي! ولم يفت صحيفة
أو مجلة أو رئيس دولة أو كاتب مقال إلا و ذكر صفات الرجل
الحميدة وسياساته المتزنة في وطنه جنوب إفريقيا. فكتب
فيصل الدابي في القدس العربي التي تصدر في بريطانيا
مقالاً بعنوان أعظم العبر من حياة الراحل مانديلا

أما د. عبدالحميد صيام فكتب في نفس صحيفة القدس العربي
مقالاً بعنوان أربع رسائل من مانديلا إلى الحكام العرب

من مأثورات نيلسون مانديلا

Nelson Mandela on education
tumblr_lthstqffts1r3ng74o1_500
Nelson Mandela on terrorism

مدرس وطالب من كلية عدن عام 1964

المرشدي فنان التراث اليمني
أشاد د. عادل عولقي في مقالة بعنوان الفنان محمد مرشد
ناجي: من كبار الموسيقيين اليمنيين، نشرها في مجلة
الجمعية البريطانية اليمنية - عدد 21 على صفحات 40 - 46
وأشار الى الدور الذي لعبه في إثراء التراث الموسيقي
اليمني. وقام بترجمة المقال من اللغة الانجليزية
أشرف جرجره. وتابع د. عولقي مسيرة المرشدي من
فترة صبأه و التحاقه بالمدارس حتى الكبر عند ما
أشتهر كملحن ومغن
 إقرأ المقال هنا

العود العراقي اكتشفه الأكديون قبل 5 آلاف سنة
جاء في مقال لجواد الحطاب من بغداد نشر في العربية
نت أن الموسيقارالمرحوم فريد الاطرش عزف أغنية
الربيع على العود العراقي. وذكر أن العراقيين القدماء
هم من أوائل الشعوب التي اعتبرت الموسيقى جزءاً
من طقوس عبادتها، وكانت الآلات الموسيقية عندهم تطهّر
بتلاوات وتعاويذ حتى تكون جديرة بأن تصبح من مقتنيات
المعبد، وفي الأعياد الدينية يخصص للعزف عليها كهنة
من الطبقة العليا
إقرأ المقال هنا

التداوي بالموسيقى
نشرت صحيفة الإتحاد الإماراتية حواراً مع نزار غانم
طبيب وناشط حقوقي وباحث يداوي التصدعات النفسية
والمجتمعية بالموسيقى
نزار غانم: كنت الخروف الأسود في القطيع الأبيض!
تابع الحوار هنا

أغاني من زمن عدن الجميل
علق د. عبدالله السياري على نشر محمد جبر ركن أغاني من
زمن عدن الجميل على اليوتيوب قائلاً: "عندما ينتابني حزن
او تعصر بي  ذكريات او حنين الى ما مضى او اشعر بحبور
ومسره تلامس خاطري  يحلو لي اللجوء الى سماع اغنيه من
اغاني عدن القديمه التمس منها وفيها  مسحا  لما انتابني من
حزن  او ترشيدا لما عصر بي من حنين  اوترسيخ لما لامس
خاطري من حبور. ولذا اشكر اخي العزيز محمد جبر الذي
سهل لي الوصول الى ذلك في لمحه  بصر اذ اسس وطور
حيزا في  عالم اليوتيوب وخصصه لذلك وسماه اغاني من
زمن عدن الجميل

لماذا نقول عن الماضي، الزمن الجميل؟
أشاد  د. عبدالله المدني ، الروائي والباحث والمحاضر ألاكاديمي
في البحرين في صحيفة القدس العربي بمفهوم الزمن الجميل. وأكد
باختصار شديد أن الزمن الجميل إستطاع إيقاع الإختلاف على
روح ثقافة التفاهم والتسامح والعيش المشترك
طالع المقال هنا

نكاح الجاهلية
أفادنا الشيخ العلامة د. محمد علي البار في رد على إستفسار
من أحدهم أن نكاح الجاهلية كان على أربعة أضرب
 إقرأ المزيد من الاجابة هنا

Al Ghazali proverb
Photo from Farooq Murshid

يظهر في الصورة من اليسار فاروق مرشد الذي أرسل بها
ومعه زهير حامد لقمان والاستاذ عبده حسين الذي درسه
نحو اللغة العربية في كلية عدن في عام 1964 والى جانبه
وجدان نجيب سعد. وألتقطت الصورة في ديسمبر 2013

Spreading food forr birds in Turkey1

أرسل لنا د. شهاب غانم هذه الصورة من تركيا وفيها
يصعد الناس الى الجبال لينثروا القمح عليها بعد هطول
الثلوج حتى لا تموت الطيور من الجوع. وهي عادة إسلامية
قديمة تمارس في تركيا الى اليوم. وأول من طالب أهالي تلك
المناطق لعمل ذلك هو الخليفة عمر بن عبدالعزيز حين قال
أنثروا القمح على رؤوس الجبال، لكي لا يقال جاع طير في
بلاد المسلمين".وهذا هو الاسلام دين الرحمة

لقمان رائد التنوير في عدن
عاود د. عبدالله السياري المساهمة في كتابة مقالاته
بعد غياب قصير. و إستهل عودته باكمال مقال كان قد
بدأه عن رائد التنوير المحامي المرحوم محمد علي لقمان
وتابع في الجزء الثاني والثالث مسيرة لقمان التنويره
في عدن مشيداً بعظمة الرجل في المثابرة على نشر العلم
في مجتمع الجنوب والاصرار على تعليم الفتيات
الجزء الثاني هنا
الجزء الثالث هنا

وعقب الزميل فؤاد أبوبكر حيمد على مقال د. السياري
قائلاً إنه كتب قبل فترة قصيرة، موضوعاً عن فصل الدين
عن قذارة لعبة السياسة، وما أشرت إليه أنت في مقالك
الضافي الجميل هذا
إقرأ هل المطالبة بإقحام الدين في السياسة كلمة حق
يراد بها باطل؟

 

رحلة في أعماق قصيدة
قام الكاتب عبدالمغني القرشي برحلة مع الشاعر الراحل
محمد عبده غانم ومحللاً أبيات قصيدة "بطاقة غريب" وأكد
أن القصيدة في بحرها وإيقاعها وفكرتها وقافيتها تذكّرنا
بقصيدة  المتنبي الشهيرة(عيدٌ بأية حال عدت يا عيد).إقرأ
تحليل القصيدة هنا

إحتفى موقع الإثنينية لعبدالمقصود خوجة بجدة
بشهاب غانم بمناسبة إشتراكه في فعاليات الموقع
في أمسية الندوة الثقافية التي أقيمت برعاية الموقع
شاهد الفعاليات هنا

وأجرت صحيفة الخليج الإماراتية حواراً مع
د. شهاب غانم

خاض د. عبدالله السياري تجربة جرئية في كتابة الشعر
وسطر أبيات قصيدة أسماها سألني
وأبيات شعر بعنوان غني لي أغنية

Notice to all frequent visitors of the site
As from  June 2013 Aden College monthly updates of Home webpages will be archived in its entirety under
''Past updates'' on the left pane.
To view previous months updates click on the ''Past updates''.

إعلان لجميع رواد الموقع
إبتداءً من شهر يونيه 2013 ستحفظ صفحات التحديث
الاولى لموقع كلية عدن بالكامل على صفحات تحت
مسمى النسخ الاخيرة وتجدها على اللوحة في اليسار
Past updates

February 2014 update

 Keeping in touch...

* An interview with Dr. Abdulla Al Sayyari was conducted in the Annual Report, KAIMRC on Research in Saudi by AlSayyari
pages 12-13. He expressed his views about the progress of scientific research in Saudi Arabia,
its viability and expansion. He reiterated that more research is done today in Saudi Arabia than other Arab countris such as Egypt, Jordan and Morrocco. He believes that Saudi Arabia could become an exporter of knowledge because research needs money, support and the culture which are all available in Saudi Arabia.
Dr. Al Sayyari has made enermous contributions to medical research, having participated in over 250 research publications. He is an author of multiple books on the topic of Nephrolgy and is even co-founder of Arabnephrol, an internet discussion group that collaborates with International Society of Nephrology. He
is a member of numerous associations such as the Renal Association of Great Britain and the International Society for Artificial Organs.
Read the interview here.

* Dr. Adel Aulaqi wrote an article entitled "Dr.Dr Ahmed saeed Affara. Ahmed Saeed Affara: A South Arabian Doctor Remebered". In it Dr. Aulaqi reviewed the life and times of Dr. Affara, the hospital he worked in Sheikh Othman and his involvement in the healthcare system in Aden Colony and South Arabia. According to Dr. Aulaqi, Dr. Affara was the first Arab medical graduate from Edinburgh, Scotland and the first qualified doctor in the Arabian Peninsula.
Dr. Affara was an inspiration for Dr. Aulaqi and was an influence to study medicine.
The article was translated from English to Arabic by Ashraf Girgrah. The English version was reviewed by Dr. Affara's daughter Salwa Jones in the UK.
Read the English version here.

* Dr. Mohamed Ali AlBar authered a study paper090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethicist entitled "End of Life Care" in English and Arabic.
He explains in religious terms that death marks the transition from one state of existence to the next. Medical advances make it possible to restore health and sustain the life in circumstances previously regarded as hopeless.  This capability brings with it considerable clinical, moral, socio- cultural, legal, and economic issues that challenge the values and goals of patients care.
End-of-life treatment choices are increasing in intensive care units (ICUs) around the world. Many dying patients suffer prolonged and painful deaths, receiving unwarranted, expensive and Invasive care, threaten their physical,
psycho-social and spiritual integrity. All the
Fatwas refused Euthanasia and considered it a crime punishable both in this world and the
Hereafter. The Laws in Islamic and Arab
Countries criminalizes Euthanasia and the Physician participating in it is punished. The consent of the deceased or the action on his repeated plea to end his life reduces the punishment from capital punishment to imprisonment and abrogation of the license of Practice of Medicine.
Read English version of the paper here.

* The Gulf Research Centre Cambridge Knowledge for All, conducted a workshop on The Future of Yemen. In its abstract it was
mentioned that Yemen is building new political structures following the upheavals of 2011 and the election of an interim president in 2012. A transition process aims to create a system that will include previously disadvantaged groups and find ways of meeting the aspirations of all Yemenis. There is a special focus on Saada in
the north and in the lands of the formerly independent South Yemen. The international community, with the GCC in thelead, is playing a critical role in helping Yemen to manage the transition. Yemenis will need to work together and with their international friends to deal with the many profound economic and social problems and to find better ways of countering terrorism. The workshop will examine these issues in depth, analyse their causes, and suggest ideas that will help Yemenis to find solutions.
Read more here.

* To mark a year after the successful SOAS conference on Yemen (Yemen: Challenges for
the Future), and the publication of the edited volume with a selection of the papers given at that conference, the British-Yemeni Society and the London Middle East Institute at SOAS are organising a half-day seminar and launch an Annual Yemen lecture on the 17 February 2014. Please find the provisional programme attached. To register to attend please go to
http://www.soas.ac.uk/lmei/events/ 
(page will open mid-January) or email Louise Hosking at
lh2@soas.ac.uk. The British Yemeni Society and the King Faisal Centre for Research and Islamic Studies are organising a workshop on the Future of Yemen at the Gulf Research Meeting taking place in Cambridge 25-28 August 2014. 
If you would like to submit a paper please go to the site of the Gulf Research Centre
http://grm.grc.net/index.php?pgid=MTY3 
for details on applications and other guidance. Abstracts for proposed papers must be submitted by 15 February and the full paper, if selected, by 31 May. Travel grants are available, and the
organisers want to encourage young scholars to apply.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us an article entitled "The Bilogical Clock in Plants". The
article demonstrates that the ability to measure time is an ability that one does not usually
expect tosee in other living things other than
man. It may be thought that this is limited to
man, but both plants and animals possess a time-measuring mechanism, or "biological clock." God shows us proofs of His creation with His superior power and infinite knowledge everywhere, and expects us to reflect and draw conclusions from them. As stated in the Qur’an, only people capable of using their intellects can think and learn and thus know and appreciate our Lord in the best possible way.
Read the article here.

* “The Poetic Heart : Connecting Humanity” has its head quarters in Dubi, UAE. It established a new website bearing the same name “The Poetic Heart” which is not just a poetry recitation session, but an expression to reach out and
share the core values of harmony, justice and peace. An initiative by SGI Gulf planned in 2011 with support from Dr. Shihab Ghanem and 'Dubai Knowledge Village' took shape as a Poetry symposium in 2012 and 2013. In it's third
year, 'The Poetic Heart 2014' hopes to bring many more established poets and aspiring
student poets together on one platform. Link
here to the site http://thepoeticheart.com/

* Dr. Mohamed Ali Al Bar drew our attention to an article published by CNN’s Olivia Sterns entitled "Muslim Inventions that shaped the Modern World". The writer highlights in the story:
•Exhibition celebrates 1,000 years of "forgotten" Muslim heritage;
•From coffee to cranks, items we couldn't live without today are Muslim inventions;
•Modern hospitals and universities both began in 9th century North Africa.
Read the article here.

* Dr. Abdulla Al Sayyari co-authored a study paper with Hamadan Al-Jahdali, Salim Baharoon and Ghiath Al-Ahmed entitled "Advance medical directives: a proposed new approach and
terminology from an Islamic perspective." The paper was published in Medicine, Health Care and Philosophy, on May 2013, volume 16, Issue 2, pp 163-169.
Review the study paper in this link.

* Indian poet Geeta Chhabra proposed to her readers on her website to host a tea party in Shiba with Greeta Chhabrahonour of Dr. Shihab Ghanem for his various awards, including the Tagore Peace Award he received in Kolkata, India. He is the first and only Arab to receive the award. She stressed that the United Arab Emirates offers opportunities to so many nationalities to live peacefully and thrive in its canopy.
Read more about the proposal here.
Desmond Tutu quote

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير 2014

Blackboard with photos

لقطات مصورة من أيام زمان

Dr Affara with Abdo Hussein Al Adhal

صورة تذكارية تجمع مجموعة من كبار أعيان مدينة عدن
الجلوس من اليسار : الشيخ عبده حسين الادهل مالك
صيداليات الشرق في عدن ود.أحمد سعيد عفارة.ولا
يعرف بقية الحاضرين

Rare photoo by Kamal Mckawi sent by Fuad copy

ذكر كامل مكاوي الذي أرسل لنا الصورة النادرة أعلاه بواسطة فاروق مرشد والتي يظهر فيها من اليمين السير محمد عبدالقادر مكاوي، وفي الوسط يظهر صاحب الطربوش الفاضل محفوظ مكاوي والأول من اليسار يظهر الشيخ عبدالله المحامي والد الشيخ طارق عبدالله المحامي، وبجانبه المرحوم محسن حسن خليفة وكيل وزارة العمل في مستعمرة عدن

Proverb by Ahmed Dedat

ذكرى طبيب من الجنوب العربي
إستعرض د. عادل عولقي في مقال كتبه
Dr A S Affaraبعنوان "د. أحمد سعيد عفارة  ذكرى
طبيب من الجنوب العربي" وترجمه الى اللغة العربية أشرف جرجره
إستعرض مسيرة حياة د. عفارة
العملية في مجالي الطب الباطني
والجراحة العامة في الشيخ عثمان
ومساهماته في مجال الصحة 
وحسب ماذكره د. عولقي أن 
د.عفارة كان اول طبيب عربي
يتخرج من جامعة أدنبره
باسكتلندا وأول طبيب مؤهل في الجزيرة العربية. وأكد د. عولقي
أن د. عفارة كان مصدر الهام وعاملاً مؤثراً له لاختيار دراسة
الطب في نفس الجامعة
تابع مسيرة د. عفارة هنا

مستشفى عفارة بالشيخ عثمان
أيقظ مقال د. عادل عولقي عن د. عفارة ذكرى وفاة والد أشرف
جرجره في مستشفى عفارة عام 1959. إذ ترقد والده في
المستشفى إلى أن وافته المنية. وقد أشرف على علاجه آنذاك
د.عفارة
إقرأ المزيد عن مستشفى عفارة هنا

موت الدماغ والتنفس
التداوي قرب نهاية الحياة
Mohd Ali AlBarوالإنعاش القلبي الرئوي عنوان دراسة
للد كتور محمد علي البار،استشاري الأمراض
الباطنية ومدير مركز أخلاقيات الطب بالمركز
الطبي الدولي بجدة وخبير بالمجامع الفقهية
وقدم الدراسة باللغتين العربية والانجليزية
إقرأ الدراسة هنا

سابع عضو في مجلس التعاون الخليجي
أشار مركز الاخبار في موقع سي إن إن الاميركي إلى إمكانية
خلق سنغافورا شرق أوسطية جديدة وإنضمام حضرموت
باعتبارها عضو سابع في مجلس التعاون الخليجي الذي سيقود
إلى اقتصاد قوي. وتحدث التقرير عن استقلال حضرموت عن
اليمن، وتأهيلها للانخراط مع الولايات المكونة لمجلس التعاون الخليجي، وقالت سى إن إن لدى حضرموت إرادة قوية ودافع
لتنشئ ولاية مستقلة قادرة على النمو والتطور
تابع التقرير هنا

موقف الإسلام من المسيحية والآخر
كتب د.عدنان إبراهيم أن عمر بن عبد العزيز كتب إلى الحسن
البصري أحد أعاظم فقهاء المسلمين وزهادهم يقول له:" يا تقي
الدين ما بال الخلفاء الراشدين تركوا أهل الذمة من اليهود
والنصارى والمجوس بشركهم وأكلهم الخنزير وشربهم الخمر
ونكاحهم المحارم". فكتب الفقيه الحسن البصري يقول
له:" ياأميرالمؤمنين بهذا أُمِروا وإنما أنت مُتبِع ولست
بمبتدع." فأتبع الحد الأعلى للجزية 48درهم وتسقط في حالة
مشاركة الذمي للمسلمين في الحرب
شاهد الفيديو هنا

Aden Football Team1

ثلاث قصائد قصيرة
قام د. شهاب غانم بترجمة شعر عوض  أو عواد، ولعله اسم
مستعار، كان شابا ينتمي إلى بلد شمولي واختفى عام 1986
ربما في إحدى التصفيات وكتب قصائده هذه بالانجليزية
ربما ليتجنب عيون السلطةونقلها شهاب من الذاكرة مترجمة
بعد سنوات طويلة. والعناوين من عند المترجم
إقرأ القصائد هنا

حفل في دبي
أقيم صالون أدبي في منزل الشاعرة الهندية جيتا شابرا
على شرف الشاعر الدكتور شهاب غانم بمناسبة نيله
خمس جوائز من بينها جائزة طاغور العالمية للسلام
تابع أخبار الحفل هنا

أرسل لنا وجدي السعيدي صورة منتخب اليمن الجنوبي 1971
الصورة الأصلية منقولة من موقع معشوقتي عدن على
الفيسبوك
وشكر السعيدي الكابتن نجيب سعيد نعمان لتوضيح اسماء
اللاعبين وفرقهم في ذلك الوقت
الواقفون من اليمين: عبد الكريم هيتاري (شباب التواهي), علي
الورقي، عزام خليفة (الشباب الرياضي)، علي نشطان (الشباب
الرياضي)، عمر علي سعيد (الواي)، نجيب سعيد نعمان -الواي
عبداللة مسعود(الاحرار)، احمد قيراط (الواي)،عادل
إسماعيل-إحتمال-الجزيرة
أما الجلوس من اليمين :- جميل سيف (الجزيرة) ، لاعب غير
معروف ،عوضين (الهلال)، عبادي (الشباب الرياضي)، أحمد
علي (الاحرار) ، وحسن جلعوم -الهلال

تهنئة قلبية بعد ثلاث وخمسين سنه
ذكر د. عبدالله السياري أنه كتب في السابق عدة مقالات
عن "ظاهرة كليه عدن". وأنه سينشر قريباً جزءاً اخراً
عن نفس الموضوع استقاه من احد منشورات كلية عدن باللغة
الانجليزية. ومما كتبه اكتشافه – في ذلك المنشور- لمواهب
صديقين لم يكن يعرف انهما كانا يمتلكان هذه المواهب فكتب
في متن الموضوع عن ذلك ما يلي: "وقد اكتشفت ان صديقي
عادل عولقي الطبيب الجراح والمؤرخ قد شارك بقوه في العاب
القوى في مضمار "الوثب العالي"،و" الوثب الطويل". ونال
جائزة احسن المتباريين في العاب القوى لتلك السنه. ولم اكن
اعرف شيئاً عن هذه الموهبه عزيزي عادل، واهنئه عليها (وان
 جاءت تهنئتي 53 سنه متأخره)" كما كتب في مكان
اخر : "وكان ابوبكر القطي – الذي شارك لاحقا  كعضو
في وفد الاستقلال في جنيف - رئيساً لفريق كرة القدم
ولاحظت ان فريق كرة القدم – تحت قيادته - فاز بكل
مبارياته السته في تلك السنه ولم اكن اعرف شيئاً عن
هذه الموهبه عزيزي ابابكر واهنئه عليها -وان جائت
تهنئتي 53 سنه متأخره

إستبيان حول عادة التدخين
أجرى د. عبدالله السياري إستبياناً حول عادة التدخين على
صفحته في موقع الفيسبوك
تابع نتائج الإستبيان هنا


ملحمة تاريخية
شرح د. عبدالله السياري قصة زيجات الملك هنري ملك بريطانيا
عام 1521 وأسباب إ نفصال الكنيسة الإنجليزية عن الكنيسة
الكاثوليكية، ليصبح ملك بريطانيا رئيساً لكنيسة جديدة بدلاً عن
بابا الفاتيكان
تابع القصة هنا


ما اسباب الإصابة بالتكيس الكلوي الوراثي؟
شرح د. عبدالله السياري في مقال بعنوان بعض اسئلة الأطباء ومدلولاتها الجزء الرابع شرح أسباب الإصابة بالتكيس الكلوي الوراثي وإمكانية علاجه
إقرأ المقال هنا


أهالي الضالع
ذكر د.عبدالله السياري أن والده واخاه رحمة الله عليهما إتسما
بالحكمة والشجاعة وأن أهالي الضالع ذو كرم وشرف وإقدام
إقرأ المزيد هنا

سالني "تدوٌروا عن ماذا؟"
تحت هذا العنوان نظم د. عبدالله السياري  أبيات شعرية

Lowering the cable in Aden 1870

رسمة تذكارية تصور إنزال اسلاك الإتصالات الذي يمتد
من عدن الى الهند البريطانية عام 1870

Signal station Barrack Hill Steamer Point1

محطة الإشارات البريطانية في معاشيق بالتواهي

ANother Proverb by Mahmoud

عاشوا وماتوا حباً في عدن
كتب محمد جبر في موقعه الاليكتروني مقالاً بعنوان عاشوا
وماتوا حباً في عدن. وأستعرض في المقال حكايات ثلاثة ممن
صادف الالتقاء بهم خلال زيارة لعدن
تابع الحكايات الثلاث هنا

عملة العالم الشاملة القادمة
شرح محمد جبر عن العملة الافتراضية الاليكترونية الجديدة
بت كوين. وأشار أن التطور الالكتروني والعلمي صار
مخيفاً الى درجة صعوبة إستيعابه. واما فكرة متابعته
فمن المستحيل
تابع مقاله هنا

رائد الاغنية العدنية
ذكر محمد جبر أنه عندما يزحف التصحر تجدب الارض وتختفي
معالم الجمال ولايبقى إلاً ماهو مؤذي يعرقل مسيرة الحياة
وتربة وطننا التي كانت تشتهر انها ارض ولاّده صارت مجدبه
وكلما فقدنا مبدعاً لانعوضه ولابقي معنا إلاّ اجترار ماضينا الجميل.فقدنا رائد الاغنيه العدنيه واحد مؤسيسيها خليل محمد
خليل رحمة الله عليه واهديكم هذه الاغنيه تمجيداً لذكراه
إستمع الى الاغنية

صدور كتاب ''مشوار عطاء''
وأفانا عبدالله طاهر عبدالله علي بنباء صدور
كتاب ''مشوار عطاء'' عن فقيد الفن أحمد قاسم نشره دار
جامعة عدن للطباعة والنشر.وتناول الكتاب في 100 صفحة
حياة الفقيد ومشواره الفني والغنائي و الأعمال التي أبدع
فيها وتغنى بها. كما تضمن الكتاب صور الفقيد والشهادات
التقديرية التي حصل عليها خلال حياته الفنية والتي أسهمت
في إثراء الواقع الفني اليمني إضافة إلى كتابات أصدقاء
ومحبي الفقيد. وأشار عبدالله أنه عادة ما يتسوق في المتاجر
الصغيرة عند كل زيارة لعدن بحثاً عن أغاني الفنانين العدنيين المفضلة لديه. وضرب مثلاً بالفنان المرحوم يوسف
أحمد سالم الذي غنى "اللي رماني وراح" "وياقاطفين القات
من الشواجب" و أغنية "لاغيبك" التي كتب كلماتها عبدالله
عبدالكريم زميله في الصف في كلية عدن .وأكد عبدالله أن
صوت يوسف أحمد سالم كان مشابهاً لصوت محمد عبد الوهاب
حتى أنه كان يقلد عبدالوهاب في أغنيته ياشراعاً وراء دجلة
يجري .وحكى عبدالله قصته مع سائق الاجرة في عدن عندما
أصر السائق الذي كان يسمع الاغنية من الراديو أن يوسف
أحمد سالم هو مغني ياشراعاً وراء دجلة يجري
 ويناشد عبدالله أي متردد على موقع كلية عدن أن يدله على
مكان لشراء أغاني يوسف أحمد سالم

Secretariat Steamer point1

السكرتارية أو مقر إدارة رئيس وزراء عدن في التواهي

Public Health  Crater1

مبنى إدارة الصحة العامة في كريتر عدن

mosque in Crater1

مسجد العسقلاني وإمامه الشيخ المرحوم محمد سالم
البيحاني  في كريتر، عدن

Ghandi proverb

March 2014 update

 Keeping in touch...

* Aden College website received an email from
Gilbert Isaac (gilbertisaac@yahoo.com).
In it he spoke about the the painting of Aden by
Dr. Jose P. Rizal. He drew the painting when he travelled by ship through Aden in 1887. Here is the content of the text of the email.
"Dear Sirs;
I am Gilbert Isaac, a Knight of Rizal and a researcher.
I am writing a book about the Philippine national hero Dr. Jose P. Rizal which is going to be published with students as the target audience.
In the book included is the travels of Dr. Rizal  from Spain going home to his native country Philippines for the first time after an absence of 5 years.
Dr. Rizal drew a sketch of the city of Aden in this trip, among other sketches.
I am pleasantly surprised that your website under
"Aden history" contains one of his sketches which
is the city of Aden as he saw it on July 13, 1887.
In your website just below his sketch is another
picture described as "Aden Tawahi port in 1800s.
Hogg’s clock is in the rear".
In this connection, may I have your permission to
include and use this particular picture with the ship in my book.
By the way, the sketch of Dr. Rizal was labelled Aden in 1882 by Jose Rizal
by you as "Aden port as it was sketched by the traveller Spaniard Jose Rizal in 1800s." Dr. Rizal is a natural born Filipino of Filipino parentage. It is true that the Philippines at that time of his travel was a colony of Spain.
I have a website www.rizalinfo.net  which is devoted to our national hero and in this website you can find all his extant letters, poems, sketches, paintings and sculptures and other works. It is structured as a database.
Looking forward to your favorable answer.
Sincerely yours,
Gilbert Isaac"
The editors of Aden College website are grateful  to Mr. Isaac for his kind email, and made the necessary correction of the error in describing     Dr. Rizal as a Spaniard.

* Aden College website managed to link by email between two Aden College alumni; Abdulla Taher Ali Abdulla and Farooq Murshid Farooq Murshidafter losing touch for more than 40 years.
Both alumni studied at Aden College and both lived at Hans Crescent in London, UK. Both won scholarships to the study in London, UK. Alumnus Abdulla is a frequent visitor of Aden. He is a fan of Adeni musicians. He believes that singers and composers Ahmed Cassim and Mohamed Murshid Nagi were a gift from Allah to Aden and the Gulf. 

* Dr. Shihab Ghanem sent the program of Soka
Gakkai International (SGI)'s annual third edition of the poetry symposium: " Poetic Heart: Connecting Humanity - 2014". SGI is located in Dubai. The symposium was held during the month of February for a full day. Dr. Shihab and Dr. Qais Ghanem along with other poets from all over the world participated in the symposium by reciting Arabic,  English, German, Italian, Urdu, Malayalam, Japanese, Hindi Tamil and Farsi poems.
Click here to see the program.
Click here for the web site.

* Dr. Adel Aulaqi wrote a paper entitled "Remembering Camels in Aden 1946-1961" which was first published in selected papers from the First International ConferenceCamels of Aden
on "Camel Cultures: Historical Traditions, Present Threat, and Future Prosects" by the School of Oriental and African Studies(SOAS),London 24-25 May 2011. Edited : Ed Emery. First published RN Books, London, April 2013. ISBN
978-0-906305-14-0.
Click here to read the paper.

* Dr. Qais Ghanem published an article in Gulfnews of Dubai entitled "Calling Harper's bluff on Israel". The article coincided with the visit made by the Prime Minister of Canada to the Middle East. His first stop was Israel. Mr. Steven Harper, the Prime Minister of Canada is a staunch supporter of Israel and it's policies against the Palestinians.
Read the article here.

* Wajdi Al Saidi sent us a description of the book "Mad Mich's Tribal Law: Aden and the End of Empire" by Aaron Edwards. The book is sold online by Amazon, UK.mad  mitch by Wagdi Saidi
It describes the the events on June 20th, 1967 war against the British in Aden and said:
"Crater had come to symbolise Arab nationalist defiance in the face of the world's most powerful empire. Hovering 2,000 ft. above the smouldering destruction, a tiny Scout helicopter surveys the scene. Its passenger is the recently arrived Commanding Officer of the Argyll and Sutherland Highlanders, Lieutenant-Colonel Colin Mitchell. Soon the world's media would christen him 'Mad Mitch., in recognition of his controversial reoccupation of Crater two weeks later."
To find the book at Amazon click here.

* A video documentary called "Indian Heritage sites in Aden" was produced by The Ministry of Indian External Affairs, External Publicity Division and posted on YouTube.
The video documentary is in English and is 25minutes long. The documentary tells the story  of the British Invasion of Aden in 1839. The first wave of Indian expatriates arrived with the British from Gujarat, India. At the time of the invasion India was part of the British Empire. Hence, Aden was ruled directly from India by the East India Company until 1937 when India became independent.
There were more immigrants from different parts  of India. There were Parsi, Hindu, Buhra and other sects who were an influence on the local inhabitants.
Indian rupees were the official currency in Aden. Spices and Indian cooking were the essence of Arab dishes and Indian movies and Urdu language became part of many households in Aden.
The Indian leader Mahatma Gandhi paid a visit by ship to Aden on his way to London, UK  in August 2nd, 1931.
To watch the video click here.

* Alumnus Wajdi Al Saidi said in an email that
The British Treasury has issued recently a 5
Pounds Sterling note which carries the portrait
of Tariq Ibn Ziad for use as a currency in the colony of Gibraltar.
Tariq is considered to be one of the most important military commanders in Iberian history in 711 A.D. Under the orders of the Umayyad Caliph Al-Walid I he led a large army from the north coast of Morocco, consolidating his troops at a large hill now known as Gibraltar. The name "Gibraltar" is the Spanish derivation of the Arabic name Jabal Tāriq (جبل طارق), meaning "mountain of Tariq", named after him.
Frost eng

تحديث الصفحة الرئيسية مارس 2014

Blackboard with photos

صور من أيام زمان

Teachers of intermediate school

من اليمين الى اليسار
الاساتذة فيصل علي الفقية، محمدالماس، عبده سعيد شيباني وحسين الحبشي. من صحيفة الأيام العدد الصادر في 6 يوليو 2003

Teachers in Aden

من اليمين الى اليسار
الاساتذة حامد لقمان،نور الدين قاسم، عبده سعيد شيباني
المستر ستيل، حسن علي منيباري، لطفي جعفر أمان
أحمد حامد خليفة و المستر راون

Shaibani

في اليمين المرحوم عبده سعيد
شيباني مع الشيخ محمد
عبدالقادر مكاوي في ساحة
المدرسة المتوسطة
في كريتر عدن في
الاربعينيات

Aman Lutfi

المرحوم الشاعر والأديب
والأستاذ مربي الاجيال
لطفي جعفر أمان. وقد نظم
الفقيد الكثير من الاغاني
العاطفية والوطنية التي
تغنى بها الفنانون في عدن

اليوم الموعود
كتب د. عبدالله السياري على صفحة كلية عدن في
الفيسبوك إعترافاً أن الفقيد لطفي جعفر أمان كان
شاعراً من نوع فريد. ورأى ان مقداره في مصاف
احمد شوقي و محمد مهدي الجواهري. وصرح بان
الفقيد رحمه الله عليه كان أستاذه في كلية عدن. وقد
أهدى حفيد المرحوم  وديع أمان د. السياري قصيدة
نادرة نظمها الفقيد بصوته وعنوانها"اليوم الموعود". وقال
وديع " بعد أن توحد أبناء الجنوب لمواجهة الإستعمار
البريطاني البغيض وما أشبه اليوم بالبارحة بعد أن وحدت
الهبة الشعبية المُباركة الصف الجنوبي، كما إن كلمات
القصيدة تنطبق على واقعنا الحالي وكأنه نظمها لهذة الأحداث
التي نعيشها اليوم." إستمع الى قصيدة  اليوم الموعود
بصوت الفقيد الشاعر لطفي أمان

Queen Elizabeth hospital

وافانا فاروق مرشد بهذه الصورة التذكارية لمبنى مستشفى الملكة إليزابث ملكة بريطانيا

Ambulances Aden

تظهر هذه الصورة صفاً من سيارات الاسعاف التي وضعت تحت إدارة مستشفى الملكة اليزابث في الخمسينيات

مأثورات من كتاب ملك وامرأة وإله
Nawal Al Saadawiإن تخلفنا كبلاد عربية، ومنها
مصر يرجع إلى توقفنا، منذ
قرون عن إنتاج المعرفة
والعلم والإبداع، أصبحنا
مُستهلكين لما يُنتجه الآخرون
فى بلاد أخرى .لعب الأستعمار الخارجى والأستبداد الداخلى دوراً رئيسيا فى تخلُفنا وفى تجميد الفكر

نوال السعداوي
طبيبة، ناقدة وكاتبو وروائية مصرية
مدافعة عن حقوق  المرأة والإنسان
من مواليد 1930

لماذا تخلفنا؟ ولماذا تقدم الآخرون؟
إستعرضت شيرين يونس في موقع الجزيرة نت كتاب "لماذا تخلفنا؟ ولماذا تقدم الاخرون؟" من
Why are we backwardتأليف الكاتب شريف الشوباشي
ونشرعن دارالعين للنشر.ويقع في 206 صفحة.ويري الكاتب أن
لب أزمتنا الحضارية تكمن في
خصام ثقافتنا مع الزمن والتطور
وعدم إدراك جدلية حركة الزمن
وذلك باقتناع العربي بأن ما هو
صالح في عصر ما صالح لكل
العصوروهي قناعة تلعب دوراً
أساسياً في تيبس العقل العربي والإسلامي وتكلسه وكساده
تابع عرض الكتاب هنا 

Shihab in Dubai symposium

الشاعران قيس وشهاب غانم يشاركان في الدورة الثالثة من
الملتقى الشعري في قرية دبي للمعرفة .الصورة لحصة
إسماعيل

أقامت منظمة سوكا جاكاي الدولية بالخليج، بالتعاون مع قرية
دبي للمعرفة ومدينة دبي ،الملتقى الثالث للمنظمة تحت
عنوان «قلب شاعري حلقة وصل إنسانية». وشارك فيه 20
شاعراً معروفاً - وبعضهم من الحاصلين على جوائزعالمية
بأكثر من عشر لغات و11 جنسية. كما شارك في الملتقى عدد
من الموسيقيين المعروفين. وكتبت داليا بسيوني في صحيفة
البيان الالكترونية "حلقة وصل إنسانية في قرية دبي
للمعرفة تنوع وانسجام بين القصائد والموسيقى في قلب
شاعري
تابع التفاصيل هنا

Aben Humeaأندلسي ولد مسيحياً وأعتنق الإسلام
كتب أشرف جرجره مقالاً ذكر فيه
أن احداث التاريخ سجلت قصة رجل
ذاع صيته في الأندلس، وعُرف باسميّه الاثنين إلى يومنا هذا. فالرجل
هو محمد إبن أمية. وكما أدعي إنه
أحد بقايا سلالة الاسرة الحاكمة من
الأمويين الذين حكموا الأندلس
ولكنه ولد مسيحياً في عام ١٥٢٠م بعد أن هزمت جيوش الملك فرديناند الثاني من مملكة قشتالة وإيزابيلا الاولى من كاستيليا في شمال إسبانيا جيوش المسلمين سنة ١٤٩٢م وتسليم أخر المعاقل في مملكة غرناطة
إقرأ القصة كاملة هنا

Five pounds note in Giblator

جاء في رسالة من وجدي السعيدي أن البنك المركزي
البريطاني أصدر ورقة مالية جديدة من فئة 5 جنيهات
إسترلينية ستستخدم من قبل حكومة مستعمرة جبل طارق
تحمل صورة القائد البربري الامازيغي طارق إبن زياد الذي وطئت
قدماه صخرة جبل طارق عام 92 للهجرة في بداية فتح
الأندلس في إسبانيا. وذكرموقع ويكيبيديا أن المؤرخين والكتاب
إختلفوا في دقة معرفة وتحديد أصل القائد طارق إبن الوليد
فمنهم من قال إنه من أصل فارسي من همدان وأخر قال إنه من
حضرموت من قبائل الصدف وأخرون أكدوا أنه من قبائل
البربر من أصول أمازيغية في شمال المغرب أوالجزائر. ومع
ذلك إختلف أصحاب الرأي في تحديد القبيلة والمنطقة التي وُلد
فيها طارق . وكان أول من كتب عن أصول طارق الامازيغية
المؤرخ والجغرافي الشهير أبو عبدالله محمد الادريسي وذلك
في القرن الثاني عشرالميلادي. ويتَّفق أغلب المؤرخين
المسلمين المعاصرين، من عرب وأمازيغ، وإسبان، أنَّ طارق
بن زياد كان مولى موسى بن نصير والي أفريقية، وأنَّ
الأخير عيَّنه أميرًا على برقة بعد مقتل زهير بن قيس البلوي
في طبرق عام 76هـ. ولم يلبث طارق بن زياد طويلًا في هذا
المنصب إذ أنه سرعان ما اختير قائدًا لجيش موسى بن نصير
فأبلى بلاءً حسنًا في حروبه، وأظهر أنَّه فارسٌ شجاعٌ مقدام
وغازٍ بطَّاش

فيلم عن المعالم الاثرية الهندية في عدن
تداول خريجو كلية عدن على صفحات التواصل الاجتماعي
موضوع الفيلم الذي أنتجته وزارة الخارجية في الهند
بعنوان المعالم الاثرية الهندية في عدن ومدته 25 دقيقة
وكان أول من لفت إنتباهنا إلى هذا الفيلم على اليوتيوب
د. عبدالله السياري. وعلق عليه فقال :"أرفق فيلماً رائعاً
عن التراث الهندي في عدن، والذي اعتبره انا شخصياً من
تراثي الشخصي الذي افتخر به، ولطالما قلت وبفخر ان
جزءً من مكوناتي هو جزء هندي اصيل
يحتوي هذا القيلم على معلومات كثيره لم اكن اعلم بكثير منها
من حيث التفاصيل افتخرت كثيراً بمشاهدته وحزنت الا ان
الافتخار والحزن لا يكفيان ولا يجديان فتيلا المراد هنا من كل 
منا ان يعمل ما يقدر عليه لصيانة هذا التراث العدني وتحبيبه
للاجيال القادمه وحمايته بكل ما اؤتي من حكمة واستطاعة
والذي وصل لي ان هتاك من يحاول جاهداً بما  يقدر عليه
في هذا المجال. واذكر منهم عزيزي وديع امان والسيده اسمهان
العلس ولعلكم تضيفون اسماءاً لاخرين لتحيتهم امام الملا.اتمنى
ان اجد الوقت لترجمه  ما جاء في هذا الفيلم الى
العربية." وسرعان ما أنتشر نباء هذا الفيلم

وجاء في تعليق خريج كلية عدن محمد جبر أن الفيلم وثائقي هام
وقال " وفعلاً التراث والثقافه الهنديه جذورها عميقه في حياتنا
وفي عدن على العموم حيث لازالت جالية لابأس بها من ذوي
الجذور الهندية عائشين في عدن. ولازالوا محافظين على تراثهم
الهندي مثل اللغة وغيرها. واحيي فيهم هذا الصمود الأبي في وجه
التيارالدخيل حديثاً على عدن ومجتمعها. فطراز البناء والغناء
العدني والجنوبي بصورة عامه يزخر بمثل هذا التراث."وأضاف
الى ذلك قائلاً "بس اود ان اعيب على الفلم انه ركز على الآثار
الهندوسيه، ونسي انه كانت في عدن جالية لابأس بها من الفرس
ومعبدهم لازال كائناً هناك ، كما أن عدن كانت تحتضن النار
الأقدس للفرس (ثاني اقدس واقدم نار لهم في العالم) والتي تم
نقلها في السبعينات من القرن الماضي بطائرة خاصه. وهذه
كانت من ضمن الكوارث التي دفعت عدن ثمنها من قبل الحزب
الاشتراكي. فلو بقيت النار وحافظنا عليها لكانت عدن مزارأً
دينياً للفرس الذين يملكون من الاموال الطائلة حول
العالم". تحياتي محمد جبر

أما حسام سلطان فعقب قائلاً " فعلاً ينبغي ان نفخر بمخزوننا
الانساني وريادتنا في التعايش الحضاري بين مختلف المكونات
في عدن. وعلينا مسؤلية الحفاظ عليها فنحن عرب وهنود
وصومال و فرس بل وانجليز...هذا ماينبغي ان يكون عليه كل
عدني...ريادة انسانية فريدة. " تحياتي حسام سلطان
لمشاهدة الفيلم

تاريخ الصهاريج وعدد سكان عدن عند الغزو
دار نقاش متبادل على صفحة التواصل الاجتماعي الفيسبوك
التابعة للدكتور عبدالله السياري عن العدد الحقيقي لسكان
عدن إبان الغزو البريطاني. وتشعب النقاش الى تاريخ
الصهاريج. وأشترك في النقاش نخبة من الكتاب التاريخيين
والمطلعين والعارفيين بتاريخ عدن. وأستشهدوا ببعض المراجع
المدونة عن تاريخ عدن. إلا أنهم إختلفوا في الاراء فيما يخص
بالعدد الصحيح لسكان عدن عند إستيلاء الجيش البريطاني عليها
تابع النقاش هنا

نصائح وتفاسير صحية
طرح د. عبدالله السياري للنقاش على صفحة كلية عدن في
الفيسبوك سيناريوهات حقيقية في الاخلاقيات الطبية لحالة
إبراهيم وهو مريض وصل المستشفى في حالة غيبوبة ويبلغ
من العمر ستين عاماً.فكيف يمكن التصرف مع حالته الصحية؟
إقرأ المزيد لمعرفة تفاصيل حالته وكيف يمكن علاجه

ويشرح د. عبدالله السياري في مقال طبي عن أضرار التدخين
على الموخنين وغير المدخنين على السواء.
تابع المقال هنا

ويشرح د. السياري في مقال أخر عن روابط الامراض المختلفة
التي تصيب الانسان من جراء الاصابة بمرض واحد وتشعب
الامراض من جراء الاصابة مثلاً بداء السكري.
تابع المقال هنا

مرض الكرسي
كتب د. علاء الاسواني عن مرض أسماه بمرض الكرسي
وهو مرض يصيب الانسان فيجعل همه في الحياة الحصول
على المنصب، وإذا حصل عليه يتركز تفكيره فى الاحتفاظ
بمنصبه بكل الطرق مهما كانت التنازلات التى يقدمها
تابع المقال هنا

ما هو الحب؟
وصف د. عبدالله السياري الحب الحقيقي في مقال عن أحفاده
وأستنتج من ذلك الحب لاحفاده أن حكمة الله قررت أن الحب
لاحد لا ينتقص من الحب الذي تحتضنه في داخلك لاخرين غيره
تابع المقال هنا

رجال في ذاكرة التاريخ
وافانا حسام سلطان بنسخة اليكترونية من العدد 3912
صحيفة الأيام اليومية الصادرة في 6 يوليو 2003 وفي
الصفحة الثانية، نشر الصحفي نجيب محمد يابلي مقالاً
عن الاستاذ عبده سعيد شيباني التربوي العريق الذي رحل
صامتاً. وقد درس الاستاذ شيباني كثيراً من طلبة المدرسة
المتوسطة في الرزميت ممن تأهلوا وألتحقوا بكلية عدن
تابع المقال هنا

ظاهرة الفساد
وكتب لنا حسام سلطان أنه بمناسبة الحديث عن الفساد
وعن ضرب الفاسدين بيد من حديد، تذكر مقالاً قديماً
نشر في صحيفة الايام في يوليو ٢٠٠٣ وكان عنوانه
بروتوكولات حكماء الفاسد.وارفق نسخة من عدد الايام
لنفس ذلك اليوم، والمقال منشور في الصفحة الاخيرة
تابع المقال هنا

خرافات اليمن الموحد والجنوب العربي
ونشر حسام سلطان في موقع عدن برس مقالاً يشرح فيه
حقائق التاريخ وقضية الجنوب العربي في اليمن الموحد
تابع المقال هنا

April 2014 update

 Keeping in touch...

* Dr. Qais Ghanem continues his weekly articles in Gulfnews newspaper and its website. The paper is published in Dubai, UAE. Dr. Qais MA Ghanem
He wrote an article entitled "Yemen's future looking very bleak". In it he explained why he is  pessimistic about the future of Yemen. Multiple disasters are looming for Yemen. Oil is depleting,
water is getting scarce, mismanagement of resources is rampant and on top is the problem of corruption. He suggested some solutions which have to come from Yemenis theselves.
Click here to read more.

* Dr. Mohamed Ali AlBar delivered a slide presentation entitled "Islamic teachings and health issues" in Jeddah, Saudi Arabia. He quoted many examples from Al Tib Al Nabawi and explained the regulation of medical practice in Islam.
Click here to watch the slide presentation.

* Dr. Qais Ghanem published his third fiction novel Qais new coverbookentitled "Forbidden Love in the Land of Sheba". The synopsis "Fifteen-year old Hana has a crush on twenty-year-old cousin, Farook. But he leaves Yemen to study medicine in Scotland. Her parents force her to marry another cousin, twice her age, a selfish, abusive criminal involved in arms’ sales and gang rapes. Ten years later, Hana’s life changes dramatically when Farook opens a clinic next
door."
“Against a backdrop of things unimaginable by the Western mind, the author takes us on a journey of intrigue, passion and danger. Death lurks in every corner, in every whisper, in every kiss.” —
commented Sherrill Wark, Crowe Creations
“When you begin to read this novel, you will not stop for one moment, enticed by the versatility of the writer in crafting its plot with tact and skill. As a woman of Yemeni origin, I wish to thank Dr.
Qais Ghanem for his courage in exposing the reality of Yemen in this and his two other novels: Final Flight from Sana’a and Two Boys from Aden
College.” — commented Tahani Shihab.
The novel is available in PDF file form from 
http://www.smashwords.com/books/view/415729  for the price of $1.49.

* Dr. Abdulla Al Sayyari sent a message of protestAl Sayyari now to the British Ambassador of Her Majesty the Queen in Sana'a. He expressed his indignation about the unjustified, suppressive and undemocratic ban on the publication of Aden Al Gad. He argued that Aden Al Gad gave space to many column writers and authors who were proponents for the cause of South Arabia. Dr. Al Sayyari also sent the same message to the member of British Parliament Mr. Keith Vas.

* In his weekly articles for Gulfnews, Dubai, UAE, Dr. Qais Ghanem wrote an article entitled "Let Tunisia be an example for the entire Arab world". He praised the courage, consensus and peaceful
dialogue of the Tunisian parties to deliver a new constitution which recognizes Islam as the state religion and which enshrines freedom
of conscience, belief, and gender equality in a very patriarchal region of the world.
Click here to read more.

* A new experience for Dr. Abdulla A Sayyari, writing poetry in English. His attempt is entitled "I simply can't pretend no  more that I am not happy to my core".
Read the poem here.

* Teacher and Principle of Aden Technical Fadhl M A LuqmanInstitute Mr.Fadhl Luqman mentioned, in an email to Dr. Abdulla Al Sayyari, that Aden Technical Institute was the first technical educational system which introduced technical coeducation for males and females in the entire Arabian peninsula in the 60s.
There were 15 registered female graduates in construction engineering. Out of the 15 females,
12 finished their National High Technical Certificate from London, UK.

* Dr. Abdulla Nasher confirmed in an email Dr Abdulla Abdul Wali Canada that his wife Dr. Ilham Bassahi was the one of the female proponents for technical coeducation and the one who convinced the then Minister of Education and Mr. Fadhl Luqman to give females the opportunity to study Engineering in Aden Technical Institute in 1972 and not in the
60s!
Dr. Ilham Bassahi has an M.Sc. and Phd. in Civil Engineering from London, UK. She lectured in Sana'a University and was a consultant for many international organizations in Yemen.

* Dr. Abdulla Al Sayyari began a series of stories in English and Arabic reflecting on his student days in London, UK. He went to the UK to study in a Boarding School. Like all other Adeni students studying abroad, he was under the responsibility
of the British Crown Agents. His first, second and third installments can be read in
Memorable days page5
EInstein

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2014

Blackboard with photos

صور من أيام زمان

Ahmed cassim Jaffer Murshid Mohd Abdo Zaidi by Farooq Murshid

صورة تذكارية يظهر فيها من اليسار الفنان الراحل أحمد قاسم
وفي الوسط جعفر مرشد المعلق الرياضي ومراسل إذاعة عدن
وفي اليمين الفنان الراحل محمد عبده زيدي .أرسل الصورة
جبران مطر وفاروق مرشد

shihab ghanem & ahmed bin ahmed qasem

أرسل الدكتور شهاب غانم هذه الصورة مع الفنان أحمد بن
أحمد قاسم رحمه الله في أواخر السبعينيات في دبي. أخذت
في منزل المهندس حسين سلطان بحضور فتحية الصغيرة
و د. حافظ لقمان رحمه الله وسامي لقمان وآخرين حيث
عزف أحمد الكثير من الأغنيات. وليلتها كتب شهاب كلمات
أغنية (ياليل قلبي ملآن) وأهداها له ولحنها وغناها بعد ذلك
وتذكر د. شهاب  الصورة في مناسبة الإحتفالات بذكرى مولد
الفنان أحمد قاسم في 11 مارس 1938
لسماع الاغنية على الرابط هنا

Shihab in Kuwait copy

ندوة  طريق الحرير
صورة تجمع المشاركين الذين ألقوا بحوثا أو تراسوا جلسات
في ندوة  طريق الحرير التي عقدتها مجلة العربي 3-6 مارس في الكويت، وكذلك الذين ترأسوا الجلسات
وشارك د. شهاب غانم  في ندوة مجلة العربي حول طريق الحرير‏
للاطلاع على فعاليات الندوة

مأثورات
Nawal Al Saadawiهناك أسباب كثيرة تمنع العقل من الإبداع والخلق فى كل المجالات، أهمها الخوف من التمرد على
السلطة فى البيت والدولة، لم يبدع
العقل الأوروبى فى العلم والفن إلا
بعد التحرر من الخوف، أولها 
الخوف من قمع السلطة السياسية والدينية. خاضت أوروبا
حروباً دموية طويلة ضد سلطة الإقطاع التى مثلتها الكنيسة
انهزم الإقطاع ومعه الكنيسة ودخل العقل الأوروبى آفاقاً
جديدة

نوال السعداوي
طبيبة، ناقدة وكاتبة وروائية مصرية
مدافعة عن حقوق  المرأة والإنسان

ألا بذكرك
أغنية كتب كلماتها د. شهاب غانم وغناءها سامي يوسف
وقامت بالمونتاج أسماء سعد
شاهد الاغنية على الرابط هنا

ياورد محلى جمالك بين الورود
كتب محمد جبر أن اول اغاني ابوبكر سالم بلفقيه كانت اغنية
ياورد محلى جمالك بين الورود . الكلمات وجدها مسجله باسم 
محمد الادريسي ألحان عبد الله محمد وتوجد اسطوانه بذلك
بصوت طلال المداح. ثم وجد انها من كلمات ابوبكر سالم
نفسه . واخيراً وجد انها من كلمات الشاعر لطفي جعفر
امان .ليس متأكداً، ولكنه ارجح انها من كلمات لطفي امان
والحان ابوبكر سالم . وأنشىء محمد جبر صفحة على
اليوتيوب جمع فيها من أغاني زمن عدن الجميل وتصاحب
الاغاني صوراً من عدن
شاهد الاغنية على الرابط هنا

Toni Benn and his wife copy

اللورد البريطاني الذي تخلى عن لقبه
توفي مؤخراً توني بن السياسي البريطاني عن عمر ناهز
الثمانين. وتذكره د. عبدالله السياري في مقال بعنوان
اللورد العاطفي ذو الالتزام اليساري. وقال عنه أنه
  كان عبقرياً في التحدث والكلام والمناظره. وكان
وقتها وزيراً للطاقة في حكومة المملكة المتحده عندما
كان السياري طالباً في ثانوية سيفن أوكس في ولاية
كنت الانجليزية. وسرد السياري قصة غرام السياسي
وتخليه عن لقب اللورد الذي ورثه من عائلته وزواجه
بفتاة امريكية  شقراء عندما كانا طالبين في جامعه أكسفورد
إقرأ المزيد هنا

851 2 Miguel de Cervantes 1-Hª Universal de Cesar Cantu-1854
فارس إسباني في الخيال
لقيت رواية ميجيل ثيربانتس
رجل من لامانشا شهرة واسعة
وتُرجمت الى لغات عديدة ومنها
اللغة العربية.وصورت في أفلام
عالمية وأنتجت على المسرح
والاوبرا وكُتبت لها الأغاني
وعُزفت لها الموسيقى التي تغنى بها الفنانون العالميون إلى يومنا
هذا.واستلهمت كل هذه الاعمال االفنية فكرتها من الرواية التي مر
على تأليفها أكثر من ٤٠٠ سنة.ويستعرض أشرف جرجره مسيرة
حياة الروائي الاسباني الشهير
إقرأ المزيد هنا

مطرب اسرائيلي يحقق شهرة غير متوقعة في اليمن
نشرت صحيفة القدس العربي اللندنية أن مغن اسرائيلي لمع
نجمه غير المتوقع في اليمن حيث تنبعث اغانيه من المقاهي
وسيارات الاجرة. وولد والدا تسيون جولان في اليمن ولكن
مثل غيره من الاسرائيليين يحظر عليه السفر الى هناك.
وتوزع اغاني جولان والذي تكتب والدة زوجته كلمات اغانيه
العربية على اسطوانات مدمجة بشكل غير قانوني ويتم تنزيلها
من الانترنت
والمعروف أن بين عامي 1949 و1959 نقل معظم اليهود
اليمنيين الذين كان عددهم يبلغ 50 الف شخص لاسرائيل
المنشأة حديثاً في عملية سرية اطلق عليها اسم
  البساط السحري” واليوم يعيش في اليمن اقل من 200”
يهودي. وجولان الذي تعلم العربية باللكنة اليمنية وهو
طفل واحد من بين نحو 140 الف اسرائيلي منحدرين
من الطائفة اليهودية التي كانت تعيش قديما في اليمن
إقرأ المزيد هنا
إستمع الى جولان هنا

ذكريات الدراسة في بريطانيا
Deer at Knol Parkقام د. عبدالله أحمد السياري بكتابة ذكرياته خلال دراسته
في بريطانيا. وكتب هذه
الذكريات في حلقات باللغتين
العربية والانجليزية، وننشر
منها ثلاث حلقات في صفحة
ذكريات رقم 5 في هذا الموقع
تابع الحلقات هنا

إستشارات طبية
إستفسر مجموعة من المترددين على صفحات الانترنت من
د.عبدالله السياري عن انخفاض مستوى فيتامين دال  في
الدم وأهميةالحصول على كميات كافية من الفيتامين
من الشمس
تابع الاستفسارات والنصائح هنا

هل هناك علاقة بين الطب والفكاهه؟؟
تسأل د. عبدالله السياري  عن الفكاهة والضحك كأدوات علاجيه
وأكد أن هناك رؤىً متعددة تخبرنا بان الضحك والفكاهة تفيد
في خفض ضغط الدم وعلى تحمل الالام النابعة عن الالتهاب
المفصلي كما انها تقلل من نسبة حدوث الانتحار بين من يشكون
من الكأبة حتى ان هناك نوادي عالمية يجتمع أعضاؤها من اجل
اطلاق الضحك بصوت عال و بحرارة، بحيث ترى عدوى
الضحك بين الحاضرين كلهم
تابع المقال هنا

ظاهرة كلية عدن -الجزء الثالث
واصل د.عبدالله السياري مقالاته عن ظاهرة كلية عدن فكتب
الجزء الثالث .وأستعرض فيه مختلف النشاطات التي كان
طلبة الكلية يقومون بها خلال العام الدراسي
تابع المقال هنا

المعهد الفني في المعلا عدن
تبادل المترددون الاراء على صفحات التواصل في الانترنت
 حول إنشاءالمعهد الفني في المعلا عدن. وذكر الاستاذ فضل
محمد علي لقمان الذي درس في المعهد وأصبح لاحقاً مديراً
للمعهد، ذكر أن الكثير من خريجي المعهد تقلدوا مناصب
عالية في الحكومة بعد الاستقلال. وأن المعهد كان أول من
فتح أبوابه لتدريس الفتيات جنباً الى جنب الفتيان. وتخرجت
من المعهد العديد من الفتيات في المجالات المختلفة في
الهندسة
تابع أراء المترددين هنا

طرح د. عبدالله السياري مواضيع أثارت جدلاً في صفحات
التواصل الاجتماعي على الانترنت ومنها
“آمنه و"جولي" المسكينتان مقابل "امينه" و"دولي

هل يمكن  أن اتحول إلى شخص عنيف للغايه؟
هل الاخلاق "عالميه " ام "نسبيه"؟
" اللهم ارحم الجبرتي واغفر له وادخله الجنة"
طلبة "شارع جاور"  اللادينيين

بدايات النشاط الصحفي والاعلامي في عدن
كشف الباحث والمفكر الدكتور مسعود عمشوش عن بدايات
النشاط الصحفي واول إذاعة رسمية تأسست بعدن عام 1940م
وكتب عن ستيوارت بيراون وأول مكتب للإعلام بعدن 1939م
وقد نشر البحث في موقع عدن المنارة
إقرأ البحث هنا

العدالة في الاسلام
شرح الشيخ العلامه د. محمد علي البار في مقال عن
أصول العدالة في الاسلام. وأستشهد في شرحه بآيات
من القران الكريم
إقرأ الشرح هنا

تطبيق الشريعة في مجتمعات حرة 
بعث لنا الزميل محمد عمر بلجون بمقال نشر في موقع الجزيرة
نت بعنوان تطبيق الشريعة في مجتمعات حرة بعد ثورات
الربيع العربي. لم يعد موضوع تطبيق الشريعة بعد ثورات
الربيع العربي موضوعا نظريا، بل أصبح قضية عملية يجب
التواضع على فهم مشترك لها، وإخراجها من دائرة التنازع
والاختلاف، ومن الشعار السياسي إلى الخطة العملية.
تابع المزيد هنا

هولندا .. أفضل مكان لتناول الطعام في العالم
كشف تقرير أعدته منظمة أوكسفام  أن هولندا حلت
في المرتبة الأولى ضمن التصنيف الدولي لأفضل المدن
التي بامكانك تناول الطعام فيها.وتعتبر النظم الغذائية من
العوامل التي تُبرِز مدى اهتمام الدول بأوضاع شعوبها
الصحية، نظراً للصلة الوثيقة التي تربط بين تلك النظم
وفرص إصابة المواطنين بالأمراض المختلفة
وحلت المملكة المتحدة بالمركز الثالث عشر وأميركا في المركز
الحادي والعشرين.وحلت إثيوبيا في المركز الثاني ثم أنغولا في
المركز الثالث ومدغشقر في المركز الرابع وبعدها حلت اليمن
في المركز الخامس

May 2014 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Jayant Patel wrote to the website Jayant Patelsaying that he was at Aden College from 1956 until 1962. His classmates included Maher Luqman, Qaiser Luqman, Manoj Pathak, Abubaker Qutti, Hariri, Mohamed Zokery, Iqbal Mansoor and others. He said that he has fond memories of Aden College. His teachers included Mr. Clifford(History), Mr. McNeil(English Literature), Mr.Miller(Chemistry), Mr. Petrie (Geography),Mr. Mohamed Nazir(Maths), Mr. Reynolds (Physics). He said, ''We were really scared of Mr. McNeil - hearing his footsteps, everyone sat down at his desk quietly. I used to argue with Mr. Clifford about the 1857 Indian Mutiny which I used to call a war of independence. I think I was a favourite of Mr. Nazir as my hand used to go up every time he asked a question on trigonometry. I was rather good at that subject and liked applying logic to work out answers."  He shared some of his memories in Memorables page3
Alumnus Jayant Patel would love to hear from old classmates. His email is jayant47@talktalk.net

* Mr. George C. Tomlinson, Principal of Aden George Tomlinson 1954 PrincipalTechnical Institute in Maalla sent the site 3 photos which can be seen on the right of this page. He served in the Institute in 1953 as a teacher and then as a Principal from 1960-1966. He wrote in his email, ”Recently I received a letter from Fadhl Luqman telling me about the Technical Institute nowadays and about the website of Aden College. As I was Principal of the Technical Institute from 1960 to December 1966 he thought I might have some photographs of the Technical Institute to contribute to the website.
It was very interesting to see the website and I am attaching 3 photos taken in the 1950's of past staff and students together with an article I wrote
for the BP Aden Magazine (November 1962 issue) which may provide some information for the website users.
I send my best wishes to everyone.”
Click here to read the article.

* Alumnus Farook Aman sent the website an article entitled “Chromosomes”. He explained how  a bright, young colleague of his who has recently submitted his PhD thesis in biochemistry was explaining the intricacies of how chromosomes work in our bodies. During the short half hour ride in order to drop him at his home after work, Farook was intrigued and inspired to write about it. He  trusts that he will be able to deliver to the readers the required message.
Click here to read about chromosomes.

* Dr. Shihab Ghanem sent us an email to explain that people who live in Scotland are the most ill in Europe!!!
Dr. Oliver Gillie explains why and gives measures of illness prevention in his book, “Scotland's Health Deficit and Plan”.
“This morning, while checking out Californian health commentator Bill Sardi's Knowledge of Health website (I have it bookmarked), I found references to Dr. Gillie - although he is referred to as, 'Mr. Gillie'. Bill Sardi thinks the medical profession will eventually move in the direction of mass prescription of vitamin D.”
Click to read more.

* Dr. Mohamed Ali AlBar sent us an email to draw the attention to the Malabar Rebellion (also known as the Moplah Rebellion) which was instigated by Ali_Musliyar HadramiAli Musliyar al Hadrami, a muslim immigrant from Hadramout. The rebellion was an arm uprising in 1921 against the British authorties and Hindus in the Malabar region of Southern India by Mappila muslims.
Read more about the rebellion here.

* Dr. Abdulla Nasher in an email to his friend Dr. Salih Dobahi urged the Governor of Aden and all the people of Aden to mark the 60th
anniversary of commissioning Queen Elizabeth Queen Elizabeth II hospital in Adenhospital in Aden which fell on April 27th, 2014. Queen Elizabeth II, on her visit to Aden, laid down the foundation stone of the hospital on April 27th, 1954.
Dr. Nasher's initiative generated many comments from fellow Aden College alumni.

* Dr. Adel Aulaqi seized the opportunity to remind Dr. Nasher of the plight of health services in Aden today. He praised the summary of the past health care services in Aden Colony. He continued, "It did a great job while it lasted. Celebrating good health services in Aden is a wonderful idea. Perhaps we also need to bear in mind the truly harsh situation in Aden today with power cuts and water shortages. I wonder how will this "celebration" be read or seen as by those in Aden, Sheikh Othman Mansourah etc. living these difficult times?
Any such celebration should also include the benefits and limitations of the colonial service not in Aden only but in what was the Protectorates.
In such a nostalgic celebration one needs to also pose questions about learning from the past and throwing light on the present and future. To
my mind: The single most important question to be answered lies really in "What kind of service do Yemnenis want to have from their Government
and by the Private sector?". The past may guide, the present may, however, dictate. The dream to do better is the true light here.
Should this happens I will fully support such a look back at what was but also to establish what should be. We all know that the health care system in Yemen is passing through radical changes and challenges."

* Engineer Anwer Sahooly mentioned in his comments about Dr. Nasher's initiative, "Although I support the initiative of Dr. Abdulla Nasher, I tend to agree with the opinion of Dr. Adel.
We all know how the medical service was and how it is now. I therefore wonder what is the purpose of the celebration? Is it to remind the population of Aden and the protectorates how the level of Yemen medical clinicmedical services were and how is it now. I am not sure if you know that the majority of the population of Aden get their treatment from the private clinics which unfortunately are not regulated by the ministry of health, while the majority of the poor population who can't afford the private clinics continue to suffer until they pass away.
I therefore think that if there is a real need for the celebration, it should be in the form of a workshop to be held in Aden where papers, proposals
and presentations by our competent doctors most of whom work outside Yemen could be given on how to improve the medical services provided by all the government hospitals and the private sector taking into consideration the poor population."

* Dr. Abdulla Nasher defended his intiative by saying, "I fully agree with both of you with regards to the suffering of people in the whole country and the poor quality of health care, particularly in Aden which lived the best services in its olden days.  Let me explain that, the occasion of
laying the foundation stone is no way a
celebration, but is more of a remembrance, so that people will know a bit of the history and an
occasion to urgently do something about the terrible state of near paralysis and collapse of the hospital and for reminding those in charge
to do something about the poor state of health services in general.
I also think that the gathering for the historical remembrance, should initiate a movement to work at all levels, with Government, private sector,
philanthropists, Friends of Yemen to come out with a project to revive and save the hospital, that served millions through its long history."

* Engineer Abdulaziz Mohsen Bin Da’er mentioned in his email, "I enjoyed to learn about the past and am very much optimistic about the future. Although I am an engineer and not a doctor, I have the pleasure to extend my thoughts. As an example, I admire the success of Hayel Saeed Group  who have invested and built a first class hospital “Yemen International Hospital” in Taiz Yemen International Hospital in Taizextending medical services to the large population within Taiz and other governorates.
My point is celebrating of the past is good, yet encouraging private sector (joint venture initiatives etc..) for the future will add value for the past to be reciprocated in another cycle. In addition, the above email addresses have many individuals who have enough expertise to lay the seeds for the future in Aden, I am optimistic that the future is bright and we can do it.

* Dr. Abdulla Al Sayyari continues writing his memories of the days when he studied in London. The series are entitled "The First days in a Foreign
Land (Parts 4,5, and 6)”. The memories are written in Arabic and English.
Part 4 is dedicated in memory of his friend Isam Ghanem. Part 5 is dedicated to Ann McIntosh and Ibn Al Khiba from Sheikh Othman while part 6 is dedicated in memory of his mother and his brother Mohammad.
Read the series here.

* Mohamed Jabr sent an email in which he remarked jokingly about the recent incident of the sand storm in Londonsand storm in Britain. He had an explanation. His friend Farid from Sheikh Othman decided to emigrate to Britain. He was accepted to reside in the U.K. His interpretation is that the sand storm must have followed him to Britain.
Read more about the sand storm in Britain here.

* Dr. Adel Aulaqi returned to Aden after he Adel  in Londonstudied medicine in Edinburgh University in Scotland. He served in the Aden Refinery Medical Division 1978–82. He later joined the staff of Wexham Park Hospital, Slough, and, following his retirement in 2005, continued to work part-time there. He was recently awarded an MA from SOAS, London, for his study of the South Arabian Medical Service. He wrote an article based on his presentation to the Society at the Middle East Association. His article was entitled "The Aden Refinery’s Medical Division 1978–1982". It was published in the British-Yemeni Society Magazine in Volume 16 in 2008.
To read the article click here.

* The Poetic Heart: Connecting Humanity 2014 the_poetic_heart_logoheld its annual festival in Dubai, UAE. Two of Aden College alumni were participants in this Festival. They are Dr. Qais Ghanem and his brother Dr.  Shihab Ghanem. They recited poems in Arabic and English. There were other participants from all
over the world. The high lights of the festival was the presence of 20 poets, 11 languages, 3 musicians, 2 songs and student poets.
Read more in the following website.
Saying by Sophia Loren

تحديث الصفحة الرئيسية مايو 2014

Blackboard with photos

 Memorable Photographs   صور تذكارية

aulaqi in Little Aden

Photo From left to right: Faisal bin Shamlan (making a speech of farewell to Dr Molesworth on the latter's departure from Aden in 1979 after 24 years of service), Dr Adel al-Aulaqi, Dr and Mrs Peter Molesworth, Ron Wiseman and Muhammad Abdullah Hatem. 

Jayant Patel & Nalin Thanki

Young Jayant Patel on the left with his friend Nalin Thanki who was also at Aden College. Both were on their way to London for further studies. The photo was taken on the ship Patris which departed from Aden via Athens to London.

Ash & Jamal at El Campo March14

From the left is Jamal Abdul Hamid and Ashraf Girgrah. It was a reunion of Aden College alumni in Torrevieja, Spain, in April 2014. Jamal was ahead in Aden college by almost 4 years.

مستشفى الملكة اليزابيث في عدن

Queen Elizabeth checks the foundation of the hospital

الملكة اليزابيث الثانية ملكة
بريطانيا تتفقد نموذجاً
للمستشفى ومن تم وضعت
حجر الأساس للمستشفى
الذي سمي بإسمها في 27
إبريل عام 1954م
وقد ترجم وأعد بلال غلام
حسين تقريراً بعنوان
الهدية الملكية لابناء عدن
في موقعي الامناء نت ومدار
عدن

Princess Alexandra visit to Queen Elizabeth hospital 1961

تفقدت الاميرة الكساندرا مستشفى الملكة اليزابيث عند
زيارتها لعدن في عام 1961. وتظهر الاميرة الى اليسار
من الصورة

Aden Technical Institute,1954

George Tomlinson & the Aden Technical Institute Athletics      Team 1954

The photo was presented to the site by Mr. George Tomlinson Teacher at Aden Technical Institute who is standing on the left of the first row. The photo shows the Athletics Team in 1954
Standing in the first row, 3rd on the right is saeed Hirsi. Shawqi Luqman is fourth from the right on the second row. From the right on the 3rd row is Hassan Merabakash.

Teaching & Domestic Staff,      Aden Technical Institure, 1953

Teaching & Domestic Staff, Aden Technical Institure, 1953.
Sitting in the first row from the right is Fadhl Luqman, Ali Ahmed Badawi, Hamed AlSafi, Principal James Rowan, unknown, George Thomlinson, Mohamed Khalil Al Yanai, Unknown. Mr. James Rowan also served as an interim Principal at Aden College before his transfer to Aden Technical Institute.
He was a strict Principal disciplined as a soldier and treated students as such. He used to call all students for an early morning announcements before the start  of classes at the main square between the theatre Hall and dinning quarter. Students were lined up in well orgnanized rows.

Technical Institute,      Aden 1954

George Tomlinson is sitting in the first row 4th from the right and Principal James Rowan is sitting in the first row 6th from the right. Besides him on the right is Abdul Rahim Luqman.Standing on the 2nd row from the left third is Abdul Rahman Sharaf and beside him on the right is Shawqi Luqman. Standing behind is Mohamed Abdo Soodi who became later in life a religious Imam.

كاتب العرض حالات في عدن

Typists in Aden copy

وأفانا الزميل فاروق مرشد بالصورة التي تُظهر كتاب العرض حالات في عدن أيام زمان. ومثال على هذه المكاتب التي كانت تتمركز على الرصيف مكتب محفوظ التاج عدن. ويظهر على يمين الصورة المرحوم محمد صالح موشجي

Orient ckub Tawahi copy

التقطت هذه الصورة من ملعب كرة القدم في التواهي. وعلى
اليسار يظهر مبنى المقر الرسمي للشرطة. والى اليمين تشمل
المباني نادي الشرق. وقد أستخدم ملعب كرة القدم في كثير
من المناسبات كساحة  للعروض العسكرية الرسمية

لقاء الفنانين في عدن

قلماء تجد صورة واحدة تجمع الفنانين الكبار في عدن، وهي
سابقة لم تحصل من قبل. ويشاهد في الصورة من اليمين
الفنان الراحل محمد مرشد ناجي والفنان الراحل أحمد قاسم
والفنان الراحل محمد عبده زيدي

Scott Markaet Maalla copy

نشر موقع شبكة عدن حرة صورة سوق أسكوتلندا في المعلا
وقد ارسل بالصورة الزميل فاروق مرشد

مأثورات
Nawal Al Saadawiإن المعرفة هي إثارة عدم الرضا في
نفس الانسان من أجل أن يعمل على
تغيير حياته إلى الأفضل. ولولا عدم
الرضا لما تقدم الإنسان ولكانت حياته
كحياة الحيوانات. إن الحيوانات لا
تشعربعدم الرضا، ولا تشعر بالقلق
ولذلك هي لا تغير حياتها إلى الأفضل
 
نوال السعداوي
من المرأة والصراع النفسي
طبيبة، ناقدة وكاتبة وروائية مصرية
مدافعة عن حقوق  المرأة والإنسان
1930

إحصائية الصحة العامة في اليمن
ذكر الزميل محمد جبر بعض الإحصائيات عن الصحة العامة
في اليمن فقال:"من انجازات الثوره والذين حكمونا طيلة 52
عاماً الماضيه شمالاً وجنوباً .... ولازال الفلم مستمراً
تموت ثمان نساء في المتوسط عند الولادة يومياً. وحسب
التقرير السنوي لمنظمة الصحة العالمية لعام 2013 يوجد
في البلد في المتوسط طبيب واحد لكل 100 ألف نسمة
مقابل 283 في مصر و338 في فرنسا. كما انه
لاتوجد رقابة على العيادات حيث أن شهادات كثير من
الاطباء مزورة وحدث بلا حرج ... رحمك الله يالبردوني 
وصفتنا اصدق وصف من رحم المعاناه
 
ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي؟ مليحة عاشقاها السل والجرب
ماتت بصندوق(وضاح)بلاثمن ولم يمت في حشاهاالعشق والطرب
لكنهارغم بخل الغيث ما برحت حبلى وفي بطنها(قحطان)او كرب
وفي اسى مقلتيها يغتلي (يمن)ثان كحلم الصبا...ينأى ويقترب
حبيب تسأل عن حالي وكيف أنا؟ شبابه في شفاه الريح تنتحب

مليا Melilla المنطقة المعزولة
تتهم كل من المغرب وإسبانيا بعضهما البعض بشان الازمة
القائمة بينهما التي تسببها الهجرة غير الشرعية إلى اراضي
الاتحاد الاوربي. وقام أشرف جرجرة بزيارة مستعمرة مليا
الاسبانية ومليلية بالمغربية ورصد خلفية تبادل الاتهامات
بين البلدين
تابع خلفية الجدل الكلامي هنا

يواصل د. عبدالله أحمد السياري كتابة ذكرياته الدراسية في
بريطانيا بعنوان الايام الاولى في ارض اجنبية.
يمكن متابعة الحلقات على صفحة ذكريات 5

وأثارت بعض الحلقات تعليقات بعض القراء من رواد موقع
كلية عدن
تابع التعليقات هنا

خاض الدكتور زلماي رسول‏ إنتخابات أفغانستان لعام 2014
والدكتور رسول هو أحد الاطباء الذين عملوا مع د. عبدالله
السياري في مجال الابحاث الطبية لعدة سنوات، ولهما أبحاث
مهمة تزيد على العشرة نشرت في المجلات الطبية العالمية
إقرأ المقال عن د. زلماي رسول هنا

قراءة علمية طبية عن الفيوز المحروق عند الفنان احمد يوسف الزبيدي‏
شرح د.عبدالله السياري تاثير الحب كتاثيرالكهرباء مبنياً في
ذلك على تصريحات الكثير من علماء الحب . وعلق بعض
قارئي المقال على شرح السياري فمنهم من صدق ومنهم من
إستحسن كلمات شاعر الاغنية
تابع الشرح والتعليقات هنا

سلالة الانسان وسلفه
إن كنت رجلاً فحتماً سيكون لديك كروموزوم اسمه
كروموزوم "واي" في نواة كل خلية من خلايا جسمك
وإن كنت امرأة فلن يكون عندك هذا الكرموزوم
يشرح د. السياري الفارق بين الكرموزونات هنا

الانتحال أو السرقة الأدبية
قوانين صيانة الحقوق الفكرية ومدى فعاليتها وماذا قال
عنها الفيلسوف العربي إبن خلدون
تعرف على أحكام هذه القوانين هنا

Mohd Ali Lumqn bookمذكرات المحامي محمد علي لقمان
إإستعرض د.شهاب غانم مجلداً صدر
بعنوان رجال وشؤون وذكريات
ويحوي مذكرات رجل التنويرالصحفي
والمحامي محمد علي لقمان. والمعروف
أن الراحل لقمان هو جد د. غانم من
ناحية والدته
تابع عرض المجلد هنا

 مهرجان جواتى الأدبي
شارك د. شهاب غانم في مهرجان جواتى الأدبي في
الأحساء بالسعودية بورقة عن ترجمة الشعر وفي
أمسية شعرية مع المصري حسن شهاب والسعودي
د محمد العمري وقدمهم الشاعرالسعودي جاسم الصحيح‏
تابع المهرجان هنا

جناح بعوضة
نشرت مجلة دبي الثقافية في عدد ابريل 2014
قصيدة لشهاب غانم بعنوان جناح بعوضة
إقرأ القصيدة هنا

ذكرى مرور 60 عاماً على مستشفى الملكة بعدن
وجه د. عبدالله ناشر رسالة الى د. صالح الدوبحي
أستاذ ودكتور الوبائيات Epidemiology
عدن يساله عن ترتيبات  حفل إحياء ذكرى وضع
حجر الأساس للمستشفى قبل ستين عاماً. وعبر البعض
عن عدم إرتياحهم للفكرة وتحمس البعض الاخر لها
وكتب د. ناشر بهذه المناسبة مقال بعنوان "عدن
الحضارة" واستعرض بايجاز تاريخ عدن
تابع المقال هنا

وعقدت لجنة تطوير وإعادة تسمية مستشفى الملكة
اليزابيث (الجمهورية حالياً) مؤتمراً صحافياً بفندق
ميركيور عدن ونشر الخبر في مدار عدن
تابع الخبر هنا

سنة الاستفتاء للانفصال
أجرت حكومة إقليم  كيبك الكندي إنتخابات عامة في الاقليم
وفي برنامجها إذا ما فازت السعي الى إجراء إستفتاء للمرة
الثالثة للتصويت على إنفصال الاقليم عن الفيدرالية مع
الحكومة الكندية. والمعروف أن أغلبية سكان إقليم كيبك
تتحدث اللغة الفرنسية. وقد صوت الناخبون في الاقليم ضد
سياسة الانفصال بل مُني الحزب الانفصالي بهزيمة
نكراء وانتخب الحزب الليبرالي باغلبية ساحقة. وتزداد يوم
بعد يوم أخبار حرب الانفصال في الاقاليم الشرقية التي
تدور رحاها في جمهورية اوكرانيا. وينتظر أن يتم خلال
هذه السنة أيضاً إستفتاء في إقليم اسكوتلندا البريطانية
للمطالبة بالانفصال عن المملكة المتحدة. وقد تناول د. عبدالله
السياري موضوع إنفصال اسكوتلندا بعنوان: اسكوتلندا مع
موعدٍ للاستقلال؟
سيكون هناك استفتاء في اسكوتلندا حول هل يريد
الاسكوتلنديون ان يبقوا ضمن المملكة المتحدة او ان يستقلوا
منها. سيحدث هذا في 19 سبتمبر 2014. فان صوٌت 
الاسكوتلنديون للاستقلال فستصبح اسكوتلندا مستقله في
عام 2016 مع بقائها في الكومنولث والاتحاد الأوربي
والإبقاء على الملكة كملكة لأسكوتلندا – مثلُها مثل
نيوزيلندا وأستراليا وكندا .
 
اسكوتلندا انضمت الى التاج البريطاني منذ اكثر من 300 سنه
ومنها خرج الكثير من القادة العسكريين (لورد جوردون
للخرطوم) والعلماء (الكساندر فليمنج – مكتشف
البنسلين) والأطباء (لستر– اول من استعمل البنج في الجراحة
- قبل ذلك كانوا يعطون المريض كثيراً من الكحول المركز او
ضربة على راسه لإفقاده الوعي قبل الشروع في أجراء
العملية) والفنانين (سين كونوري "جامس بوند") والمخترعين
أمثال(جراهام بيل - مخترع التلفون) وعلماء الاقتصاد
أمثال(ادام سميث) والفلاسفة (ديفيد هيوم). واهل أسكوتلندا
يميلون الى الاشتراكية في تفكيرهم الى الحد ان من بين 51 ممثل لهم في البرلمان البريطاني لا يوجد سواء واحد يتبع
لحزب المحافظين اما البقية فهم من حزب العمال- وهذا يعني
بالمناسبة إلى انه في حالة حصول ذلك البلد على الاستقلال
فسيكون من شبه المستحيل على حزب العمال ان يكٌون حكومة
بريطانية بعد ذلك، اذ انه لن يتمكن من الحصول على اغلبيه
أعضاء البرلمان
وقد فهم المطالبون بالاستقلال هذا المنحى فأكدوا في أبياتهم
ان الطابع المجتمعي الحُكْمي لأسكوتلندا مستقلة سيكون ذا
نكهة اشتراكية.
يستخرج منتوج الغاز البريطاني من اسكوتلندا الا ان 90% من
المطالبين بالاستقلال يؤكدون - دائماً - ان الدخل الفردي
في اسكوتلندا الان يوازي الدخل الفردي في بقية المملكة
المتحدة حتى بعد استثناء الدخل من الغاز.ولان الامر
يحتاج الى اقناع افراد الشعب الأسكتلندي – أولاً
وأخيراً-أصدر المطالبون بالاستقلال كتاباً
من 650 صفحة بلغة مبسطة مفهومة للكل يقول
- في محصلته الأخيرة – ان الاستقلال لذلك البلد
سيكون مصدر خير وتطور ورقي له ولأهله
 
ارفق نسخه من هذا الكتاب كدرس لمن يريدون الاستقلال
مع لفت النظر والتوضيح المحوري هنا بان الاسكتلنديين
أعطيت لهم الفرصة لتقرير مصيرهم عبر استفتاء شفاف
واضح المعالم

The central main Q&A of the book:
Why should Scotland be independent?
Can Scotland afford to be independent?
What will happen to my pension?
Will independence change the tax I pay?
Who will form the government of an independent Scotland?
Will Scotland be a member of the EU?
How can you guarantee our future security?
Will we be able to keep the pound or will we be forced to join the euro?
How can Scotland be independent if we keep the pound?.
Will it cost too much to become independent?
What makes you think an independent Scotland will be a fairer country?
What will independence deliver for me?
What will happen to our relationships with the other parts of the UK?
What about a Scottish passport?
How will we become independent?
Will we keep The Queen?
What about our share of the national debt?
What will happen to the benefits and tax credits I receive?
Will civil servants working in UK departments still have jobs?
Is it Scotland’s oil and gas?
Do we depend on oil and gas to become independent?
Why Scotland needs independence?
What a newly independent Scotland will look like/
The Government of an independent Scotland?

Dear Dr Abdulla
Scotland and its future
With reference to the  comments about Scotland, its past and its future, I should like to add a few thoughts of my own, if I may .

Firstly, the document purporting to prove that Scotland has a viable future as an independent state has been produced by the Scottish Nationalist Party, which is seeking to persuade the Scots that they are the future. Unfortunately, whilst the document undoubtedly contains a kernel of truth, most neutral comment regards the  document as biased and misleading; in other words it is 600 pages of propaganda designed to ‘buy’ Scottish votes in the Referendum.
In particular the claim that Scotland can keep the Pound Sterling has been denied by the British Government as this would mean that Scotland’s finances would in effect be underwritten by England; this is not a situation that either the residue of the UK Government or its people will tolerate. Furthermore, sensible Scots themselves are unlikely to welcome a continued monetary union with the Uk because it would negate their so called independence by making them subject to the decision making of the UK Treasury and the Bank of England.
Another false claim is that Scotland will be able to join the EU; this has been denied by the EU. Even if Scotland could meet the financial requirements enabling them to join the EU (a very doubtful scenario) the likes of Spain will almost certainly veto a Scottish application because they are fearful that Scottish success will encourage other similar independence movements that exist elsewhere in Europe.

Finally, whilst there will be innumerable complex legal and financial relationships to be unravelled in the event of an independence  vote, the question of the viability of the Scottish State remains the biggest issue.  North Sea oil and gas is not sufficient to safeguard its future as it is well past its peak production and  the deposits  that remain will be the most costly to extract.  As to other industries, many national businesses with their HQs in Scotland are making plans to relocate.
Also , it is worth mentioning that the liabilities of the Scottish Banks amount to 10 times the Scottish  GDP! The financial markets may, post- independence, regard the Scottish economy as too risky.
Well informed Scots themselves are aware of the risks that they face but the SNP, apart from misleading the population with false hope, are also trying to doctor the votes;  thus they have excluded all expatriate Scots from the vote, including those living in England, and have for the first time given the vote to 16 year old school kids.  This is an example of gross gerrymandering.
Despite these effort to influence the outcome, the vote could be very close i.e. 50/50 This does not bode well for the future because it means that whatever the result of the Referendum a large percentage of the population are going to disagree with it.

To conclude I would add that the Scottish and English Monarchy merged 400 years ago and therefore the Queen is likely to continue to reign in Scotland for the remainder of her lifetime at least.
The English and Scottish Governments merged 300 years ago after the Scots went bankrupt as the result of a failed attempt to set up a colony in what is now the USA. So there is a history of the English bailing out the Scots.
Notwithstanding this the union between England and Scotland has been one of the most successful combinations in history. In that period, Scottish talent, inventiveness and adventure was a key factor in the development of the British Empire; the Scots were not part of the empire they were key contributors to its creation.
No one has formally asked the English what they   think about the Referendum.  The general view, however, is that although it is their choice most  English/Welsh/N Irish  will be sorry to see them go and will feel diminished by their absence.
If I may  just add ,  the situation in Aden is not comparable , different circumstances ..

Best Regards
Huda

June 2014 update

 Keeping in touch...

* Dr. Abdulla Nasher sent the website a historical note entitled ''Aden Civilization''. He explained, ''The great city of Aden's historyChurches in Crater goes back to more than three thousand years. Through this long history Aden played a distinctive role in civilization, trade and civil society existence. The historical archeological structures under and above ground, like the Taweela Valley Water Tanks and the the long walls and fortresses round the city are all standing proofs of the long history of Aden. Through its history Aden was ruled by the Portugese, the Turks and lately by our  friends, the British.
Throughout its long history, Aden was the forerunner In the whole of the Arabian Peninsula as well as East Africa, in every thing that was new, advanced and developed such as education. Aden was the minaret of knowledge and education throughout the times. The first modern school in the 19th century, was opened in 1848. That was nine years after Great Britain came to Aden. Likewise, Aden had the first hospital in Arabia which was built in Crater, 1848, it was called Aden Civil Hospital, that continued to offer excellent medical care for for all the patients from Aden and beyond. It continued to function for more than a century, till 1958, when Queen Elizabeth Hospital was opened. All patients from the Civil Hospital were transferred to the new hospital whose foundation stone was laid by Her Majesty The Queen during her historic visit to Aden Colony in April, 1954.
QE Hospital was built and equipped with the most modern and sophisticated technologies with the standards of those days. It was the first hospital in the Middle East to be cooled by Central Air Conditioning.
Aden also had the first smallpox hospital in the region that was built in Taweela Valley in 1848. Throughout the second half of the nineteenth century and the first half of the twentieth century, a number of other hospitals were constructed in Aden, like the Maternity Hospital in Crater, the the Scotich Missionary Hospital in Sheikh Othman and the RAF Hospital in Tawahi.
This short narration about Aden was meant to send an urgent message to my people in Aden and the rest of the country and to all the officials in Aden Governerate and the Yemen Government and to all my colleagues in the health and medical profession to help and cooperate in remembering the day of 24th of April 1954, when HM the Queen laid the foundation stone. And for all concerned, the people of Aden, the government, the private sector and The Friends of Yemen, led by the British to urgently get together to save THE HOSPITAL, which has been completely ruined and devastated, through negligence and lack of maintenance.
On the occasion of the remembrance celebration, of the Queen's visit, I wish to convey my congratulations and gratitude to the people of Aden and the rest of the country and for all those who worked hard to prepare and organize the occasion which is very close to our hearts.''

* Alumnus Jayant Patel sent us an email saying, ''I found a photo of the Aden College Hockey Team. Now I can name only three students in the photo. The ground was the hockey field in front of the old palace of Sultan Al Abdali in Crater. I will let you in a secret. Suresh A|kula was the Hockey captain and I was the Cricket  captain. Suresh very much wanted to be in the cricket team so I twisted his arm. I was not really a good hockey player but told Suresh that he could be in the cricket team provided he selected me for the hockey team. That is how I played hockey for Aden College. I would love to know the names of the other players in the photo. By the way I now know the full name of my classmate who taught me the song 'Tair Min WadiTuban', his name was Muhamed Abdulla Zokari.''
The photo appears on the right of the this page.

* In response to an enquiry by alumnus Mohamed Jabr on the spread of the virus MERS MERS Virus(Middle East Resporatory Syndrome) coronavirus in Saudi Arabia, Dr. Abdulla Al Sayyari shed more information about the virus and its complications.
''It is a worrying viral infection because:
1. It is associated with higher mortality rate than the previous recently encountered respiratory viral epidemics;
2. It is a promiscuous virus;
3. It rapidly moved from being transmitted from animal-to-man (camel-to-man) to man-to-man;
4. It can affect previously healthy persons;
5. Health care workers are at special risk of getting it even more than normally expected.
If it is not controlled in the next months we may face, for the first time in history, drop in people coming to Haj this year or even cancelling it all together.
I must tell you, Mohamed, that as a member of the medical profession in that area that the Saudi authorities are honestly doing all they can to control this epidemic and have been doing so for some time although they were saying to people “don’t worry”. In fact all relevant international bodies (including WHO and US CDC) have been actively involved since the word go.
The question that comes to mind being asked is “will total camel killing become necessary?”

* The 60th anniversary of laying down the foundation stone of Queen Elizabeth Hospital in Aden generated lengthy discussions by Aden College alumni. Some have supported renovation of the hospital and renaming it again with its original name and some have argued against renovation but called for building a new well equipped hospital.
Read about both arguments here.

* Dr. Abdulla AlSayyari mentoned in an email that Harvard University is one of the truly leading Universities in the World.Lecture of Husam Sultan
Its Colleges of Business, Law and Finance are World renown and leading Institutions.
It held its “Eleventh Harvard University Forum on Islamic Finance” on April 25 - 27, 2014. This took place in Harvard Law School. 
Of the many scholarly papers submitted, the original  research paper by our own Hussam Sultan was accepted and presented in a plenary session  entitled “Takaful and Cooperation: Socio-economic Impact”
Hussam talked about “Reimagining Takaful: A New Model for Social Banking”. Congratulations  Hussam. We are truly proud of you.
On discovering this I searched my friend Hussam in the internet and to my extremely pleasant surprise and enormous pleasure, I discovered that he is an internationally known for his work, speeches, interviews  and book chapters on Shari'a Compliant finance.
Read about the Islamic Finance Project at Harvard university here.

* Hussam Sultan sent us an email entitled, Hussam Sultan''Stealing more is better? An Economic Analysis of Islamic Law of Theft‏". He explained that
one of the many dilemmas of claiming that Islamic fiqh is the solution to all of our problems is the disparity between the ancient fiqh and the modern problems which has resulted from the inability to continue the interaction with the text beyond what the predecessors have said.  One example is the issue of theft and the punishment for theft.  While the hadd (sword) can be applied for those who steal cars and mobile phones, those who steal an entire country will avoid the hadd because the ancient definition of what constitutes theft will not apply. 
Attached is an interesting study that attempts to apply economic analysis to Islamic criminal law by Moamen Gouda.

* Dr. Mohamed Ali AlBar drew our attention to a book entitled, ''The Secret History of Jewish World Domination'' by Andrew Carrington Hitchcock.
Read more here.

* Dr. Abdulla AlSayyari continues with his memories of his studying days in the UK. The series are in English and Arabic and entitled,"The First few months in a Foreign land”.
Follow the series here.

* Dr. Gary Miller who embraced  The_Amazing_Quran  Islam wrote a book entitled ''The Amazing Quran''. The English version of the book was edited and published by                 
www.Islamhouse.com.
Review the ebook here.

تحديث الصفحة الرئيسية يونيه 2014

Blackboard with photos

   Memorable photos   صور من الماضي

AC photo from Jayant Patel

The photo above was sent by alumnus Jayant Patel. It shows the Aden College Hockey Team. Standing at the back and  second from the leftis Jayant Patel. On his left is Suresh Akula, then Hisham Bashraheel. Seated third from the left  is Iqbal Mansoor. The was taken at the hockey arena in crater infront of the old palace.

Abu Dhabi Book Fair معرض الكتاب في ابو ظبي

In the above photo Dr. Shihab Ghanem is seen signing 2 new books: one which is translated by   Dr. Ghanem and entitled "Fighting for Peace من أجل السلام" at Kalima stand and the book of verse in Arabic "The Meaning of Love to Meمعاني الهوى عندي  at Yasimeen stand. 

Shihab lecturing in Abu Dhabi

Dr. Shihab Ghanem was the only person who read poetry at the Lalima conference during the Abu   Dhabi Book Fair.

Winning photo by Husam

Green oasis in the snow by Hussam Sultan. A photo captured in Cranfield, Bedfordshire, United Kingdom and sent to the National Geographic magazine for publication. This photo was taken in the late winter of 2013 in UK. A bench under a tree in the middle of a sea of snow, next to a green oasis. The perfect place to embrace nature in a moment for reflection.
It was entered in A National Geography Photo contest in 2013.
Click to see an enlargement of the photo here.

وافانا الزميل حسام سلطان ببعض الصور لمناظر من عدن وقد قام
بتصوير اللقطات بنفسه عند زياراته للمدينة

Al Ghadeer Aden from Husam copy

لقطة للغدير

Gold mohur Aden from Husam copy

لقطة لغروب الشمس في ساحل جولد مور بالتواهي

An alley Zaghtoot Aden from Husam copy

لقطة لزغطوط في كريتر

Al Taweela Aden from Husam Sultan copy

لقطة لصهاريج الطويلة في كريتر وهي في حالة يرثى لها

Civil hospital crater1

لقطة من اعالي مبنى المستشفى  الاهلي في كريتر عدن

Crater museum Al Tawila

لقطة لمدخل متحف الطويلة في كريتر وقد أفتتح عام 1935

جامعة هارفارد
ذكر حسام سلطان في رسالة بعثها الى الموقع أنه قدم
قبل فترة ورقة نقاش الى قسم الدراسات القانونية
الاسلامية في جامعة هارفرد بخصوص تصور لنظام
Husam Sultan in lectureالتكافل والبنوك الاسلامية قائم على نموذج لبنوك ذات بُعد اجتماعي
الفكرة قُبلت ودعي
لمناقشتها ضمن اعمال مؤتمرحول
المالية الاسلامية. جلسة العرض والنقاش استمرت ساعتين ونصف وقد لاقت الفكرة موضوع
الورقة تفاعل ايجابي مع بعض التحفظات من قبل بعض
الحاضرين حيث ان له رأياً بخصوص اطلاق
صفة "الاسلامية" على البنوك المسماة اسلامية، لكن
الفكرة تركزت حول نموذج عملي بامكان البنوك الاسلامية
والغير اسلامية تطبيقها من اجل ايجاد مردود اجتماعي
ايجابي من خلال التعاملات البنكية البسيطة
الرابط الى موقع جامعة هارفرد

وعقب د. عبدالله السياري أن جامعة هارفارد
هي واحدة من الجامعات الرائدة في العالم حقاً
كلياتها في إدارة الأعمال، والقانون والمالية
ذات شهرة عالمية دون جدال
عُقد "المنتدى الحادي عشر لجامعة هارفارد
حول التمويل الإسلامي" في 25-27 أبريل 2014 
وكان ذلك في مدرسة هارفارد للقانون، ومن
بين العديد من الأوراق العلمية المقدمة للاشترك
في هذا المؤتمر تم قبول ورقة بحثية اصيلة من
اخيناوزميلنا حسام سلطان حيث قدمها في جلسة
عامة بعنوان "التكافل والتعاون: التأثير الاجتماعي
والاقتصادي".وتحدث حسام في موضوع
بعنوان "تكافل من خلال اعاده تخيله (النظر
فيه) : نموذج جديد للأعمال المصرفية
الاجتماعية". مبروك ياحسام .أنا فخور بك
حقاً. نحن جميعاً كذلك.عند اكتشافي لذلك
بحثت عن صديقي حسام على  شبكة
الإنترنت، واندهشت بسرورعندما تبين لي
أنه معروف دولياً لابحاثه ومقالته والمقابلات
التي اجراها وفصول الكتب التي كتبها
“حول "التمويل المتوافق مع الشريعة

وورد على لسان فؤاد حيمد القول "أخي الدكتور
عبدالله السياري، شكرا لإرسالك إلينا هذا
الموضوع عن أخينا الشاب الرائع حسام سلطان
في الحقيقة أنا لم أفاجأ مما قرأته في إيميلك هذا
عن أخينا الرائع حسام سلطان، كوني كنت متوقعاً
منه الكثير من مثل هذه الفعاليات والمشاركات في
الندوات واللقاءات العلمية والاجتماعية.أظنك تعلم
أخي الدكتور عبدالله، أن حسام سلطان كان كاتباً
نشطاً في صحيفة الأيام قبل إغلاقها، وكتب مقالات
غنية بالمعرفة في كثير من المواضيع الاجتماعية
“.والسياسية والعلمية وغيرها
وكان رد د.السياري "اوافقك الراي اخي فؤاد حول ت
قييمك لاخينا حسام . لا لم اكن اعرف انه كان يكتب
عمودا في جريدة الايام. انا لم اقابل اخي حسام ولكن
اشعر بان هناك روابط قوية تربطني به ليس اقلها
اشتراكنا في "العدنية" وبانني وهو من خريجي نفس
الجامعه (كلية لندن الجامعيه)، هذا طبعا مع فارق
السن الكبير بيننا. والحقيقه ان ما قرات له جعلني
ارى انه ذو ابعاد متعددة ومواهب مختلفة، ليس اقلها
جنوحه الى  الفكر التحليلي المنطقي في الخوض
“في الاشياء

Asma Al Kutbiقواعد الصوفية الأربعون
إستعرضت د. أسماء الكتبي رواية "قواعد
الصوفية الأربعون" في
موقع صحيفة العرب العدد 9552
فقالت "انتشرت حركة التصوف الإسلامي منذ القرن الثاني الهجري، وكانت عبارة
عن نزعات فردية تدعو إلى الزهد والتعبد، وتعدّ رابعة
العدوية من أحد وأوائل المؤسسين لها لاحقا تطورت حركة
التصوف لتصير طرقا مميزة عُرفت بالطرق الصوفية
انتسب إليها العديد من علماء مسلمين وقادتهم، مثل الرومي
والنووي والغزالي، وصلاح الدين الأيوبي، ومحمد الفاتح
وعمر المختار، وعزالدين القسام وغيرهم
تابع المقال هنا

الاتصالات في عدن أيام زمان
نشر عبدالقادر باراس في عدن الغذ شرحاً لتاريخ دخول
الاتصالات في عدن في الخمسينيات من القرن الماضي
تابع المقال هنا

صهاريج عدن.. أحواض تحفظ الماء منذ آلاف السنين
نشرت صحيفة القدس العربي اللندنية تحت عنوان
تحقيقات خلال شهر مايو 2014  عن صهاريج عدن
تابع المقال هنا

غداً أول العمر
نشر رعد أمان كتيباً شعرياً صادراً مع مجلة الوافد
عن دائرة الثقافة والاعلام في حكومة الشارقة
إقرأ القصائد الشعرية هنا

القرآن المعجز
The_Amazing_Quranأصدر د. جاري ميللر
الذي إعتنق الاسلام كتاباً
بعنوان القرآن المعجز. وكان
ميللر مبشراً مسيحياً وآمن
بالإسلام كدين موحى به من
عند الله سبحانه وتعالى. وبالرغم
من أن بعض ما جاء فيه، ربما
يكون قد تكرر، إلا أن العمق الكثيرمن النقاط التى أنارت طريق
الإسلام فى قلبه تستحق النظر
فيها. فهى دعوة واعية لغير المسلمين، وفى نفس الوقت
بالنسبة للمؤمنين فهى ليزدادوا إيماناً مع إيمانهم، ولعلها
تكون فرصة ليحاجوا بما جاء فيه غير المسلمين إذا
اقتضى الأمرفقراءة هذا الكتاب مفيدة من عدة وجوه  
الكتاب باللغة العربية

جلد الذات والنظرة الانهزامية
شرح د. عبدالله السياري الظاهرة المنتشرة عند بعض
المثقفين العرب الذين يتصفون بجلد الذات
إقرأ المزيد هنا
وعقب الزميل فؤاد أبوبكر حيمد على المقال فقال "يعتبر من
اروع ما قرأنا في هذا المجال أخي الدكتور عبدالله.إن هذا
النوع من المقالات الهادفة، تحيي الأمل الذي كاد يضيع من
وجدان بعض شبابنا العربي عامة وشبابنا اليمني على الأخص
نتيجة كبوات ثورات الربيع العربي - المرحلية - التي نمر بها
حالياً والتي أوقد شرارتها الشهيد محمد بوعزيزي في تونس عام 2011م، لابل سبقه فيها شباب الجنوب اليمني حين
خرج عاري الصدري عام 2007م لمواجهة عناصر لازالت
تسيطر على عقلياتها شريعة القبيلة التي تركها التاريخ
وراءه منذ عشرات بل مئات السنين.وعما قريب سيتأكد
شبابنا العربي أن هذه الثورات ما قامت إلا لتستمر
وتغير أوضاعنا من مرحلة جيدة إلى مرحلة أجود من
سابقتها، وغدا لناظره قريب لننظر إلى الصين التي
كانت من أبدع حضارات القرون السابقة وصارت وكراً
للمخدرات والكسل ثم جاءت ثورة ماوتسي تونج
لتعيد مجدها من جديد، وكذا الهند التي أخرجها غاندي
من عصر العبودية و جعل منها اكبر دولة ديمقراطية
في العالم وليس في آسيا فقط

في كتابة التاريخ والتأمل فيه فقد كتب د. عبدالله السياري
أن النظر الى الماضي والكتابة عنه والتأمل فيه شيء مفيد
ان كانت الاهداف هي التعلم منه والاستفادة منه
إقرأ المزيد هنا

بشرى ساره لمرضى ارتفاع ضغط الدم
أرسل لنا د. شهاب غانم هذه البشرى

اعلن باحثون في جامعة فرايبوج الالمانيه عن جهاز يزرع حول
العصب الذي يربط الدماغ بالبطن وبواسطته يتم التحكم بضخ
الدم من الدماغ الى الجسم وذلك بارسال اشارات بذلك وبهذا يتم التحكم بضغط الدم وعدم ارتفاعه مما سينقذ الملايين من
البشر الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.  هذا ماوردته اليوم
صحيفة الديلي ميل البريطانيه ولم يبين الخبر متى سيكون هذا الجهاز متوفراً في الاسواق والانتاج التجاري
تابع المقال هنا

وعن محاربة القات في اليمن‏

المواقف الجنسيه في القرأن الكريم
أثار محمد جبرموضوعاً حسّاساً ومن الصعب الخوض فيه
فيعتبرالجنس من المواضيع المحرمة. ومن العيب
او "قلة الادب" ان يخوض فيها المسلم بينما راه محمد
جبر من الضروريات التي يجب ان نعلمها لاولادنا
وقال إنه اعجب بكتاب المواقف الجنسيه في القرأن
الكريم واحب ان نشاركه في قرأته
إقرأ الكتاب هنا

إشراقات الرقم سبعة في القرآن
قدم المهندس عبدالدائم الكحيل بحثاً علمياً كاشفاً معجزة
القرآن الكريم. فبعد دراسة آلاف الكلمات والنصوص
القرآنية تبين له وجود تناسقاً رقمياً دقيقاً في أعداد
الكلمات والحروف، وفي ترتيب السور والآيات أيضاً
ومن خلال الدراسة المنهجية تمكَّن من أن يبرهن على
وجود نظام رقمي يشمل جميع كلمات القرآن وآياته
وسوره. ويعتمد هذا النظام على الرقم سبعة الذي يعد
الرقم الأكثر تميزًا في القرآن الكريم، وفي ذلك دليل
على أن الذي خلق السموات السبع هو الذي أنزل
القرآن، وهو الذي حفظه من التبديل أو التحريف
إقرأ المزيد هنا

July 2014 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Ghazi Abdulla Al Trabulsi wasGhazi Albdulla generous enough to share with Aden College website some rear and old AC photos taken in the  50s. The photos appear on the right hand side of this page.
Ghazi was born and raised in Aden. He attended Al Saila (Residency) Primary School, Bazara School, and Aden College. Among his classmates were Qais Ghanem, Mohamed Girgrah, Rada Yousuf, Khalid Muheirez and others.
His father was a dentist and his brothers were professional photograpers and businessmen. They owned and operated a photographic studio in Aden named Nagmi studio.
Like many other graduates of Aden College he sought higher studies at the American High School in Libya, and attended the American University in Beirut. There, he met with his Aden College classmates, the late Dr. Jaffer Abdo Saleh and Abubaker Baqer. To further his expertise in petroleum and natural gas he travelled to the US to attend the Colorado School of Mines and the  A&M University in Texas.
He earn a degree in Natural Gas and Masters in Chemical Engineering. He returned back to work in Libya with the Oasis Oil Company. His family were in business in Libya and was instrumental in helping Adenese who fled the tyranny of the NLF party after independence.
Due to the political situation in Libya during Qadafi's rule, Ghazi decided to leave to the US where he lives now.

* Dr. Qais Ghanem continues his contributions to the blog of Huff Post Politics Canada website. He published an article entitled ''How growing trade alliances among Middle-Power Countries will harm the Dollar''.
Read the article here.

* Dr. Mohamed Ali AlBar sent us a study paper which was published by The Leeds Teaching Hospital (NHS) in the UK entitled ''Islamic Perspectives to Consanguineous Marriage''.
The paper quotes verses from the Holy Quran and describes 7 groups of prohibited marriages, impediment of milk-kinship, impediment of affinity, and permitted relationships.
Click here to read more.

* Dr. Shihab Ghanem sent us a study paper entitled ''Islam, Science, Life and Humans'' by Nidhal Guessoum from the American University of Sharajah, UAE. In it, the paper explains that Science, or Knowledge more generally, has always had a special status in the Islamic  culture. Abdul Salam, the Physics Nobel Prize winner, often reminded people, some 750 verses of the Qur’an describe the natural world, referring to the Creator and our existence; in contrast, less than 250 verses instruct Muslims about various actions in their lives. During its Golden Age, the Islamic civilization produced countless first-rate thinkers and researchers, leading to seminal scientific developments and contributions over many centuries. Muslims generally insist that no conflict arose then between Islamic theology and Science’s results or methodology.
Click here to read more.

* Dr. Mohamed Ali AlBar sent a presentation of a paper by Zuhair Butt in a series of Religious Ethics in the Modern World. The presentation is entitled ''Death, Advanced Directives & Euthanasia'' Cambridge Muslim College. The presentation discusses the end of life decisions and explains that death is no longer a private, family cutural and religious affair. Families are faced with being an active or passive instrument to death.
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem translated his Arabic poem BAGS into English for the new issue of Arab World English Journal‏.
Arab World English Journal (AWEJ) publishes selected dissertations/theses in the field of English language teaching and learning . The Journal is published in Kuala Lumpur, Malaysia. The website is www.awej.org.

* Dr. Mohamed Ali AlBar referred us to an important controversial issue which was published in the British Medical Journal group blogs. The  blog discussed the dangers of anal sex, the effect which results in cancers, HIV and repeated  trauma, bleeding, the immuno-suppressants in     
seminal fluid and the effect of psychological depression interfering with body defense mechanisms. These factors also are important to HIV. The increasing acceptance of women of
anal intercourse is probably the most important factor in the increasing rates of female HIV. This has been written about and available to the general public for 20 + years. see. “Male homosexuality and homophobia: a species survival approach”. This site was given the top scientific spot for scientific articles on the subject by Google for a very long time.
Read about the blog here.

* The UK Daily Mail published an article about ''Why smoking is MORE deadly and addictive than it was 50 years ago: Charity reveals the underhand tactics tobacco companies now use to make sure we're hooked".
Read more here.

* The Journal of family and Community Medicine published an a study paper entitled ''Health and Socio-Economic Hazards Associated with Khat Consumption''. The author of the study is Hussein M.A. Ageely, MD. 
In his conclusion ad recommendations, the author asserts that the habit of chewing Khat leaves (Catha edulis) is widespread in certain parts of East Africa and Arabian Peninsula. Some studies have shown that Khat contains chemicals which are active brain stimulant. Some of the health hazards are listed as gastrointestine side-effects, oral and dental effects, psychological and neuropsychiatric effects, cardiovascular effects.
Read the study here.

george-bernard-shaw-progress-is-impossible-without-change-and-those-who-cannot-change-their-minds-cannot-change-anything

تحديث الصفحة الرئيسية يوليو 2014

Blackboard with photos

   Extramural Activities    النشاطات الطلابية 

Ghazi Tug of war

صورة أخذت في الخمسينيات لمسابقة شد الحبل.ويرى في
الصورة غازي عبدالله الطرابلسي وهو في مقدمة فريق
شد الحبل وخلفه حافظ محمد علي لقمان وخلفه خالد عمر محيرز،ومشجع الفريق الواقف حسين مهيوب سلطان
كما يرى في الصورة خلف حسين وعلى اليسار علي
ناصر محمد وبجانبه جمال عبد الحميد. وقد علق جمال
على الصورة قائلاً "أظهر في الصورة هزيل البنية
وكنت يومها اعاني من فتق حجابي حينما وقعت أثناء ممارسة
لعبة الكركيت. وتم نقلي الى بومباي (مومباي حالياً) من قبل
والدي حيث أجريت لي عملية هناك. وقال لي أخي حينهاأن
".العائلة لم تكن متاكدة من بقائي على قيد الحياة

Ghazi high jump

غازي عبدالله الطرابلسي في منافسة القفز العالي. ويظهر
في الصورة أمام العمود الاستاذ لطفي جعفر أمان وإبراهيم
عبدالله زوقري.

Ghazi interschool comp

مسابقة القفز الطويل بين المدارس في عدن. ويرى غازي
عبدالله الطرابلسي في قفزة طويلة ممثلاً منتخب كلية عدن
في مسابقة أقيمت على ملعب الاستاذ الرياضي لكرة القدم
في كريتر، عدن

Ghazi hope step and jump

مسابقة الوثب والخطو والقفز بين المدارس في عدن. ويرى غازي عبدالله الطرابلسي في  الوثب والخطو والقفز ممثلاً منتخب كلية عدن في مسابقة أقيمت على ملعب الاستاذ الرياضي لكرة القدم في كريتر

Ghazi 17

صورة تذكارية أخذت في رحلة الى أبين ويظهر فيها من اليسار  المستر ماكلينز أستاذ اللغة الانجليزية، محمد سيف ثابت، بشير
خان وخلفه طاهر فقيرة وبجانبه غازي عبدالله الطرابلسي. في
الخلف ومن الواقفين من اليسار حميد محمد سالم الشعبي، ومن
اليمين الواقف عبد الحليم ناشرو خلفه حسين السفاري

Ghazi 12

صورة تذكارية أخرى أخذت في رحلة الى أبين ويظهر فيها من
اليسار حميد محمد سالم الشعبي، شخص من أهالي المنطقة وبجانبه حسين السفاري، وغازي عبدالله الطرابلسي

Shihab in Chennai

التاريخ القديم للعربية الجنوبية

A new book on South Arabiaذذكر موقع الجنوبية نت أن
الجزء الاول من كتاب سيصدر ولأول مرة
يتناول تاريخ الجنوب تحت
عنوان (التاريخ القديم
للعربيةالجنوبية ــ الجزء
الأول) للمؤرخ الجنوبي
المعروف محمد عباس
ناجي الضالعي،وهو واحد
من ثلاثة أجزاء تحتوي
التاريخ القديم للعربية 
الجنوبية حتى ظهور الإسلام في القرن السابع الميلادي
ويتكون الجزء الأول من 365 صفحة من الحجم الكبير، ويحتوي على ثلاثة أبواب،وكل باب يتكون من عدة فصول
وكل فصل يتكون من عدة عناوين رئيسية وفرعية
يقدم الكاتب في الباب الأول، تعريفات عامة عن العربية
الجنوبية بما فيها الموقع والمناخ والسكان، والتسميات
التي مرت بها ابتدأ بارض قوم عاد وانتهاء بجمهورية
اليمن الديمقراطية الشعبية
ويذكر في الباب الثاني أن العربية الجنوبية هي المهد الأول للبشرية، وأول موطن للأنبياء والرسل، وانتساب مواطني
العربية الجنوبية إلى سام بن نوح، والنبيان هود وصالح
عليهما الصلاة والسلام، وأن العربية الجنوبية هي الموطن
الذي عاش فيه قحطان ابن النبي هود، وانتشار ابنائه
في أرض العربية الجنوبية، ثم هجرة أحفادهم إلى وسط
وشمال شبه الجزيرة العربية، ثم إلى بقية اصقاع الأرض
وكل ذلك مدعماً بالنقوش المسندية والمراجع الموثوقة التي
استند إليها الكاتب، وهي بالمئات
وفي الباب الثالث، يستعرض الكاتب كل الجوانب المتعلقة
بتاريخ مملكة أوسان وملوكها الذين زين غلاف هذا الجزء
بصور لتماثل بعض ملوكها العظام. وفي الفصل الأخير
يعطي لمحة موجزة عن تاريخ السبئيين وانتمائهم إلى
حام بن نوح، وموطنهم الحقيقي وهو الحبشة، وغزوهم
لجنوب شبه الجزيرة العربية في القرن الثامن قبل الميلاد
يعد الكتاب أول عمل بحثي علمي متكامل لتاريخ العربية
الجنوبية القديم. عمل غير مسبوق بذل فيه الكاتب محمد
عباس ناجي جهوداً جبارة
تابع الخبر هنا

إسهامات المرأة العدنية
نشر نجمي عبدالمجيد تحقيقاً في صحيفة الايام ونُقل على
موقع صوت الجنوب. وذُكر أن تعليم المرأة في عــدن يعود
إلى عام 1925م وكان ذلك في مدينة الشيخ عثمان حيث فُتحت اول مدرسة أهلية غير حكوميه تحت إشـــراف
السيدة نور حيــــدر. وكان التعليم في تلك الأيام مقتصراً
على الكتابة والقراءة والحساب البسيــط والقران الكريم
والخياطة. وفي عام 1935 افتتحت الحكومة مدرسة ابتدائية
للبنات في عدن
وفي عام 1945م انشأ رجل الاعمال الفرنسي المقيـم في عدن السيد توني بس  مدرسة في الشيخ عثمان وقدمها هدية لحكومة عدن
تابع المقال هنا

Raqia Humaidanالمحامية راقية حميدان
أول محامية من مواليد عدن
 1947م اعتمدتها اللجنة
الدولية المختصة بفحص
الترشيحات لجائزة نوبل
للسلام للعام 2005م ضمن
ألف سيدة في العالم
تعمل محامية أمام محكمة النقض ومستشارة قانونية
ماجستير قانون من جامعة لندن
وهي أول عضوة في اللجنة العليا للانتخابات للجمهورية
اليمنية خبير قانوني محلي للبنك الدولي. مشاركة مع
عدد من الوفود الدولية كمراقب دولي لانتخابات رئاسية
وبرلمانية في المغرب والسنغال والنيبال وفلسطين
شاهد خبير في القانون اليمني عند النائب العام البريطاني
 في دعوى أمام المحكمة العليا في لندن. شاهد خبير في
القانون اليمني عند هيئة الموانئ اليمنية أمام هيئة تحكيم
دولية في شمال ايرلندا خلال الفترة من يوليو 73 - 1980م
رئيس فخري للمنظمة العربية لمساندة قضايا المرأة
والحدث حكمت في الكثير من النزاعات ومثلت اليمن
في الكثير من المؤتمرات العالمية وتولت صياغة العديد
من القوانين ومراجعة القرارات
تابع المزيد هنا

منع إستيراد وتعاطي القات في بريطانيا

قررت حكومة المملكة المتحدة حظر تجارة واستهلاك
القات في بريطانيا. وبحسب المجلس الاستشاري لسوء
استخدام العقاقير، يرد إلى المملكة المتحدة حوالي 2,560
طن من القات سنوياً. حتى أن وزارة المالية تستفيد بما
قيمته 2.5 مليون جنيه استرليني، وهي قيمة الضرائب
المفروضة على تجارة القات .ويتم استيراد سبعة آلاف
صندوق من القات أسبوعياً من نيروبي
 راجع الخبر هنا

الغنى في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة
حكمة في الحياة قالها سيدنا علي بن أبي طالب
كرم الله وجهه
 
نهج البلاغة

ترجمات لقصائد عالمية

Front cover of Matar Aleel by shihabأصدر الشاعر والاديب د. شهاب غانم
كتاباً بعنوان مطر الليل وزع مجاناً
مع مجلة دبي الثقافية عدد يونيه 2014
واحتوي الكتاب على ترجمات لقصائد
مميزة ومختارة ل 23 شاعراً وشاعرة
من الشرق والغرب من ضمنهم 4 من
الحاصلين على جائزة نوبل وعدد من
الحاصلين على جوائز مهمة
إقرأ محتويات الكتاب هنا

جوائز العويس للترجمة

حصل د. شهاب غانم للمرة الثانية على جائزة
العويس في الامارات لترجمة الشعر. وكان قد
حصل في العام الماضي على جائزة شخصية
العام الثقافية. تهانينا له بالفوز الكبير
وإستضاف تليفزيون الشارقة في الامارات
د. شهاب غانم في برنامج مراكب النور الذي
يقدمه الشاعر رعد أمان
شاهد المقابلة هنا

August 2014 update

 Keeping in touch...

* The editors of Aden College site express theirDr. Salem Abdul-Khaleq in May 2014 sorrow and sympathies for the recent death of Dr.Salem Abdul Khaleq in London, UK. Dr. Adel Aulaqi mentioned in his eulogy that the late Dr. Khaleq was born in 1930. He studied Medicine and Psychology in the UK and was the first Consultant in that specialty in the Arabian Peninsula.
Read the eulogy of Dr. Aulaqi here.

* Alumnus Ashraf Girgrah followed the life and times of ''Sir John Alexander Macdonald John_A_Macdonald_in_1858
(1815-1891)''. Born to Scottish parents and
immigrated with his family to Kingston, Ontario, Canada in 1820, he is acknowledged by all Canadians as the Father of Confederation of
Canada. With his political talent and diplomacy he managed to negotiate peacefully the union of the provinces of Canada and became the first Prime Minister in 1867.
To read more click here.

* Alumni Raza Yousef and Jamal Abdul Hamid sent the site an exterior photo of the newly renovated 1 Hans Crescent in London, UK.Raza yousuf at Hans
Their return visit to Hans Crescent comes after many years absence. They described the changes to the building by saying '' There is now a pedestrianized road from the Knightsbridge tube entrance to 1 Hans Crescent. Harrods is still  there of course, though even more expensive of course!  In those days, I often used to go through it to 1 Hans Crescent to escape the cold and the rain. 1 Hans Crescent
itself, was converted from the British Council hostel for Overseas  Students to a Magistrate’s court for some years, which is what I saw
when I revisted the place in 1976.  It has now been converted to a block of 34 luxury flats with a reception at the entrance and lifts going up. I don’t think many of us would be able to afford to stay there now. The Ecuador Embassy in 3 Hans Crescent, next door is still there, but it is surrounded by armed guards as the famous
Julian Assange of WikiLeaks is a refugee in the Embassy. I remember my window used to  overlook the Embassy those days and we used to love watching the pretty secretaries working away at their typewriters at the time.''
The photo  posted on the right hand side of this page.

* The British newspaper The Economist published in its Middle East section an article entitled ''The tragedy of the Arabs: A civilisation that used to lead the world is in ruins and only the locals can rebuild.'' The article analysed the Arab Spring events and paused questions about its outcome. It continued by saying :
''Why Arab countries have so miserably failed to create democracy, happiness or (aside from the windfall of oil) wealth for their 350m people is one of the great questions of our time. What makes Arab society susceptible to vile regimes and fanatics bent on destroying them (and their perceived allies in the West)? No one suggests that the Arabs as a people lack talent or suffer from some pathological antipathy to democracy. But for the Arabs to wake from their nightmare, and for the world to feel safe, a great deal needs to change''.
To read the article click here.

* Alumnus Ghazi Abdulla Al Trabulsi sent the site more photos of Aden College classmates and teahers from 1950s. The photos appear to the right hand side of this web page.

* Photos of Dr. Shihab Ghanem appear in the website of the Indian poet Greeta Chhabra. The photos demonstrate presenting Dr. Ghanem with the awards for the Cultural Personality in the  UAE,  the Book of prize and the Tagore Peace in India.
To see the photos click here.
Sir Joh A quote

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس 2014

Blackboard with photos

صور لطلبة كلية عدن في الخمسينات

Ghazi 14

من اليمين أحمد سعيد عزعزي، علي ناصر محمد، غازي
عبدالله الطرابلسي، محمد عبدالقادر جرجره

Ghazi 1

الجلوس من اليمين خالد عمر محيرز، عبدالقادر صالح
الفضلي، غازي عبدالله الطرابلسي، غير معروف، غير
معروف ، وفي الخلف فيصل علوي الكاف

Ghazi 9

االجلوس من اليمين غازي عبدالله الطرابلسي، غير معروف
شكيب محفوظ خليفة، شرف نور الدين، سوريش، غير
معروف. والوقوف في الخلف من اليسار خالد عمر محيرز
أحمد سعيد عزعزي، غير معروف، غير معروف، غير
معروف، فيصل علوي الكاف، غير معروف، وعبدالرحمن خان

Ghazi 13

من اليمين علي أحمد طاهر، ابوبكر باقر، عبدالكريم جاوي
أحمد عبيد الصافي و غازي عبدالله الطرابلسي

تعازي الموقع
Dr. Salem Abdul-Khaleq in May 2014حمل لنا د. عادل عولقي نباء وفاة
د. سالم عبد الخالق في العاصمة
البريطانية لندن . وتتقدم أسرة
موقع كلية عدن بتعازيها وأسفها
لهذا الخبر المحزن لاهل وذوي
الفقيد. وكتب د.عادل عولقي كلمة تأبين تناولت شخص الفقيد
إقرأ التأبين هنا

JamalRaza

From left Raza Yousuf and Jamal Abdul Hamid posing in front of the newly decorated 1 Hans Crescent in London, UK. It was taken in July 2014.

السير جون اليكساندر ماكدونالد
تجري الاستعدادات من الآن في كينجستن، أونتاريو، كندا للاحتفال بالذكرى 200 على مرور ميلاد رائد وصانع الاتحاد الفيدرالي
 لاقاليم كندا السير جون ماكدونالد ، اول رئيس وزراء الاتحاد
تابع سيرة حياة الرجل هنا 

نور على نور شعر شهاب غانم
لحنها وأنشدها المنشد العالمي سامي يوسف تحت عنوان "ألا بذكرك" وقد دخل موقع الأنشودة في اليوتيوب أكثر من 600ألف شخص
شاهد الانشودة هنا

إستعرضت ميشيلين حبيب في الأنوار اللبنانية ديوان مئة
قصيدة وقصيدة لشهاب غانم
تابع الاستعراض هنا‏

مطر الليل 
كتب الكاتب والشاعر كمال اليماني قائلاً "ﺃﺗﺤﻔﺘﻨﺎ ﻣﺠﻠﺔ ﺩﺑﻲ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ كتابها الملحق لشهر يونيو المنصرم، بكتاب شعري بديع لكوكبة
من ﺷﻌﺮﺍﺀ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ، ﻓﻲ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻭﺭﺍﺋﻌﺔ ﻛﺘﺒﻬﺎ 23
ﺷﺎﻋﺮﺍً ﻣﻦ ﺃﻗﻄﺎﺭ ﻭﻗﺎﺭﺍﺕ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ، ترجمها ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ  ﺩ. ﺷﻬﺎﺏ
ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه ﻏﺎﻧﻢ
إقرأ الملحق هنا

هل العرب الأكثر اكتئاباً بين شعوب العالم؟
خلُصَتْ دراسةٌ جدِيدَة أجراهَا باحثُون فِي جامعة كيونْسلَاندْ الأستراليَّة، إلى أن سكانُ منطقة الشَّرْقِ الأوسط وشمالُ إفريقيَا هم الأكثر اكتئابًا بين شعوب العالم .ونبهتْ إلى أنَّ ارتفاع معدلات الاكتئاب، يكلفُ سكان المنطقةِ سنواتٍ من أعمارهمْ
إقرأ المزيد هنا

جَشَعُ السُلْطَةِ في جنوبِ العَرَبْ
نشر د .محمد شمسان الحلقة الاولى من نشؤُ جشَعِ التملُّك في
موقع عدن الغذ. وشرح بدايةً  العَرَّابْ، وكيف نشأ التسلُّط، من
العرَّاب إلى المُكرِّب إلى المَلِك
تابع الحلقة الاولى هنا

stats about Yemenis in foreign lands

الغنى في الغربة وطن
تقرير صحفي اعده
فهمي العُليمي
لصحيفة العربي
الجديد اللندنية
"الغُـربة"وطنٌ
لليمنيين". وذكرأن
ثُلث سكان اليمن
يعيشون في أكثر
من ستين دولة
عربية وأجنبية
ما بين مغترب
بشكل مؤقت
ومهاجر بشكل
دائم
إقرأ التقرير هنا

September  2014 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Farook Murshid sent the website anmr_farooq_murshid-aden_college_alumnus-_biomedical_scientist  additional  information regarding the death of Dr. Salem Abdul Khaleq. ''Further to the wonderful obituary which was written by Dr. Adel Aulaqi, the late Dr. Salem Abdul Khaleq was a close friend of my  father-in-law, the late Mohsen Sheibani who was the first Adeni to obtain Senior Registered Nurse(SRN) from London Institute which was probably on Goodge Street near Harley  street, if my memory is correct.'' He added that  Dr. Khaleq loved Adeni food and Farook spent wonderful times with him every Sunday in his sister-in-law house in London few years back. Dr. Khaleq was an avid reader and his favourite English newspapers were the Guardian and London Times. He loved cracking funny jokes and was found of humor. May Allah rest his soul in peace.

* Dr. Qais Ghanem was interviewed on Al Sharjah TV sattelite channel in a program called ''Amasi''. The program discussed the stages of sleep, periods of sleep and sleep disorder.
The interview was in Arabic.
Watch the video here.

* Waddah, the son of Dr. Shihab Ghanem          co-authored with Teresa Budworth a book entitled ''Reflective Learning''. The book is in English Reflection of Learning coverand demonstrates the essential tool for self- development of health and safety. The book guides the reader step-by-step
through the principles to help learn and improve the ability to reflect on past experiences. The book uses clear explanations, diagrams and practical tools throughout to improve the understanding and advancement of professional development.
The book is published by Routledge Taylor and Fracis Group, London and New York. It is sold online by amazon website.
Click here to read more about the book.
It is worth to mention that Waddah is an environmental engineer who graduated from the University of Wales College, Cardiff. He also
has an MBA from Bradford University in the UK. He co-authored a book entitled ''Safety Management: A Comprehensive Approach to Developing a Sustainable System'' and was published by CRC Press Taylor Francis Group. The book is available online from Amazon website.
Click here to read more about the book.

* Dr. Mohamed Ali AlBar sent an article written by Salahudheen Urothody of the International Medical Centre, Saudi Arabia entitled ''We will top the world in smoking'' which was published in the  Saudi Gazette on August 19th, 2014. The article mentions the increased growing number of Arab males and females who smoke while the westerners are kicking the habit of smoking.
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem was the honorary guest Shihab on podium in Keralaspeaker at  the First Arab- Malayalam literary festival which began in Kerala, India on Friday 8th of August, 2014. The Minister for Culture K.C. Joseph inaugurated the two-day  Arab-Malayalam literary festival at the Kerala Sahitya Akademi auditorium. He said, “It’s a pleasure of the State to get an opportunity to honour the Tagore Peace Award Winner Dr. Shihab Ghanem,”.
Read more about the festival here.

* Engineer Jaffar Al Sakaff was recently admitted to a hospital in Jordan. He is feeling well now and the editors of Aden College website wish him all the best of health and fast recovery.

* Engineer Ghazi Abdulla Al Trabulsi sent the website another patch of Aden College photos of alumni and teachers. The photos appear on this page to the right. We express our appreciation and gratitude for these photos.

Charley Chaplin quote1

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر 2014

Blackboard with photos

من أرشيف الصور لطلبة ومدرسي كلية عدن

Ghazi 2

الجلوس في الصف الامامي ومن اليمين
غازي عبدالله الطرابلسي ، أحمد عبيد الصافي ، منور الحازمي 
البقية غير معروفة

Ghazi7

صورة تجمع الطلبة مع المدرسين
الجلوس من اليمين مدرس الرياضيات المستر هنت، فيصل علوي
الكاف، سوريش، المستر توني فوكس مدرس الجغرافيا، والوقوف
من اليسار أبوبكر باقر، أحمد عبيد ، وغازي عبدالله الطرابلسي

Ghazi 11

أخذت هذه الصورة في البستان في الشيخ عثمان
الجلوس من اليمين أبوبكر عبدالقوي خليل، المستر توني فوكس
غازي الطرابلسي، مدرس الكيمياء المستر ميللر وعوض مبجر
الوقوف في الخلف من اليمين أبوبكر محسن العطاس وشخصية
غير معروفة

Ghazi 8

معرض الطيران في المطار الحربي في عدن
من اليمين غازي الطرابلسي، فؤاد فضل عباس وخالد علي
إسماعيل التركي

Ghazi 4

صورة تجمع الطلبة مع المدرسين
الجلوس من اليمين خالد عمر محيرز، المستر هنت،  المستر توني فوكس، غازي عبدالله الطرابلسي، فيصل علوي الكاف 
والوقوف من اليسار عبدالكريم علي عبده ، أبوبكر باقر، وأحمد
عبيد وسوريش يجلس خلف خالد محيرز

غزة من شعر د. شهاب غانم

الخبز الطاوة – من ديوان الورّاد للشاعر علي محمد لقمان

هل حل إنتهاء الربيع العربي؟
هلّلت وسائل الاعلام الغربية "بالربيع العربي"، الذي حلّ خريفه ويبس باكراً فتساقط على ارض الصحراء القاحلة حيث لا نبت ولا زرع.د.قيس غانم وايلي نصرالله يعرضان في هذا الكتاب وجهة نظر مختلفة لما نشاهده من صراعات وانتفاضات في العالم العربي بعد سنوات من الكتابة في السياسات العامة والقضايا العربية
الكتاب موجه الى المهاجرين العرب، وخصوصاً الاجيال الجديدة والى الكنديين لمساعدتهم على اعادة النظر وتشكيل علاقتهم مع العرب المهاجرين، بناء على وعي جديد يحمله "الربيع العربي"، بحيث يحقق الامكانات لتغيير النظم السياسية، كي تبنى على مزيد من الديموقراطية والكرامة والتقدم
راجع إستعراض الكتاب هنا

ملابس المسلم في اوروبا
Al Sharawi in London copy1صورة نادرة للشيخ الشعراوي
تجمعه بطبيب الاسنان العالمي
هشام العيساوي طبيب الاسنان
في إنجلترا. والمعروف أن
الشيخ الشعراوي قد سافر إلى
لندن لإجراء جراحة في أحد
المستشفيات. وهناك خلع الزي الازهري وإرتداء البدلة والكرافته. وحين نُشرت صورته بهذا الزي قال:" ليس للمسلمين زي خاص بهم يختلف عن أزياء سائر الناس والسلف الصالح كانوا يرتدون ملابس تأتيهم من الشام ومن اليمن ومن الهند في قوافل التجارة ولم يرد في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم النص على زي معين للمسلمين. ومن الطبيعي أن تختلف ملابس المسلم في أوروبا عن ملابس مسلمي الصين أو باكستان."وفي لندن كان الجراح الذي أجرى له العملية يهودياً، والذي تابع علاجه بعدها طبيب مسيحي من أصل مصري، وأشرف على العلاج طبيب مسلم رافقه من مصر،وكان الاطباء الثلاثة يجتمعون حول الشيخ
وكأن الله سبحانه وتعالى أراد أن يجعل من ذلك درساًوعظة
وحين سئل عن شعوره قال :"إنه وجد أن الثلاثة أقرب الناس
إلى الله." هكذا كان الشيخ الشعراوي. فأين هو من دعاة
التعصب والكراهيةوتشويه سماحة الاديان

تكريم د. شهاب غانم في كيرالا
مقالة في صحيفة الخليج عن تكريم د.شهاب غانم في
أكاديمية الآداب في ترشور عاصمة الثقافة في كيرلا
ومؤتمر الأدب العربي الماليامي الأول
تابع المقال هنا‏

Shihab receives awards in Kerala

تكريم شهاب غانم في أكاديمية الآداب بكيرالا الهندية

الادب الاسباني وسرفانتس
نشرت صحيفة القدس العربي اللندنية تحقيقاً بعنوان
لغة «سرفانتيس» تحتفل بأمجادها: العربية مكوِّن أساسي في اللغة الاسبانية الحيّة. كتب التحقيق محمّد محمّد خطّابي
تابع التقرير هنا

الفل في اليمن.."غرام" يزدهر كل خميس
Al Fol in Yemenتشتهر المناطق الحارة مثل
محافظة الحديدة - غرب
ولحج (جنوب) بزراعة الفُل
ويتخذ منه عشرات الباعة
مصدراً للدخل وإعالة أسرهم
من خلال بيعه في الطرقات والمدن
راجع التقرير في موقع المشهد

يقال أن القمندان ادخله الى لحج من الهند، وتوسعت زراعته في محافظة لحج ثم وجدت تهامة أرضاً أوفر ماء فزاد توسعاً وتولع به الملايين وأصبح لسطوته العطرة سلطان على أهل هذا البلد ومن جاوره خاصة في فصل الصيف
شاهد تقرير مراد هاشم من قناة الجزيرة

الفل والفن
تغنى الفنانون بالفل ومنهم المرحوم محمد مرشد ناجي 
أغنية الفل والورد
وورد ذكرالفل في الأدب اليمني الحديث حيث تغنى به الفنان المرحوم علي بن علي الآنسي من كلمات الشاعر الكبير المرحوم عبد الرحمن الآنسي الذي عاش فترة كبيرة من حياته في تهامة ومن أبياته عن الفل

وأبيض الفل ذاك الأزهر
شبيه ثغر الرشا الأغرّ
من رصف زهرة ومن تمشقر
ورصفه ساعة السمر

October  2014 update

 Keeping in touch...

* The editors-in-chief of Aden College web site express their sorrow for the sudden death of the late Abdulla Abdul Mageed Al Asnag in Jeddah, Abdulla Al  AsnagSaudi Arabia. He was one of the first students at Aden College who joined the college upon its commissioning in September 1952. We offer our deep sympathies and condolences to his family, friends and political followers. May Allah rest his soul in peace.
Watch a video interview with Abdulla here.

* The editors-in-chief of Aden College web site  express their sorrow for the sudden death of the late Mohamed Ali Shimsher. He was a classmate of Dr. Shihab Ghanem at Aden College. We offer our deep sympathies and condolences to his family. May Allah rest his soul in peace.

* The last time Engineer Mageed Girgrah visited Aden after nearly 35 years of absence was in  2002. Journalist Nagib Mohamed Al Yabli met Mageed Mageed M O Girgrahand wrote an article about his experiences in Al Ayyam newspaper issue 3535 on April 14, 2002.
Mageed studied at the Primary Residency School (Al Saila) in Crater Aden, the Regiment Secondary School in Crater and sat for the Senior Cambridge examination before the change in the educational system of Senior Cambridge exam to General Certificate of Education upon the commissioning of Aden College in Sept., 1952.
After passing the GCE exams with distiction, he was sent to the UK for further studies. He joined the University of Leeds and graduated in 1957 in  B.Sc. Engineering with honours.
Before his return to Aden, he practised design engineering in British firms in London and was awarded an M.Sc. degree for his research on cement.
In, Aden he joined the Design Department at Aden Port Trust. He advanced to higher positions at Aden Port Trust. He became the Acting General Manager and was groomed to assume the responsibilities of General Manager. A threat to his life before the months of independence changed Mageed's mind and he decided to leave Aden for good.
Mageed and his family emigrated to Ottawa, Canada in 1967. He accepted a position with the Marine Works Department at the Ministry of Public Works of the Canadian Federal Government in Ottawa, the capital. In 1970, he was appointed
as the Head of Designers in Marine Works. He joined Queen's University in Kingston, Ontario and graduated in M.Sc.Engineering in the speciality of design and maintenance of harbors. He then became the Director of Marine Design Works. He stayed with the Canadian Federal government  until he retired at age 65 years old in 1999. He died in Ottawa in 2005.

* Dr. Qais Ghanem in a commentary on his web site Dialogue with Diversity, revealed the existence of slavery in Yemen ! He stressed that in all his travels to Yemen, Sana'a in particular, he never imagined the existence of slavery in Yemen until  he watched a video documentary on Al Jazeera English channel which drew his attention to the issue.
Read more about the commentary here.

* Dr. Abdulla Al Sayyari described his University University of LondonCollege of London (UCL) as the shinning star yet again in the world of academia. In a top university ranking list for 2014/2015 UCL was in 5th place in the world and only one position behind Harvard University. UCL was established in 1826. Arab universities fell well behind western universities. There was no record for Aden university!
Read the rankings here.

* Dr. Abdulla Nasher congratulated Dr Al Sayyari for UCL leading position. He commented that he Dr Abdulla Abdul Walifelt sorry for Liverpool, which was among the leading universities when he was there. He continued that it must have deteriorated since
he left. He said, ''As a faculty member in Sana’a Medical School and later as a Minister of Health, I was not happy about the standard of post secondary education in Yemen and in particular the medical education. I also was unhappy and
critical of the so called private universities and medical schools. In 2000, and after consulting with HE Dr. Abdulkarim Al-Iryani, who was then the Prime Minister, I requested Liverpool Medical school to help in sending a team of experts to evaluate medical education in Yemen. They were very generous to send the team, which did a good job, and came up with excellent recommendations. If These recommendations were implemented, the state of medical education would have improved. Unfortunately and as usual, recommendations and advices were shelved. That is why, Yemen Universities are not and will never be on the  record.''

* A Christian GP has published an article in a medical journal this month in which he reported on research which shows that the effects of faith on health are “extraordinary”. Dr.Scott
Dr Richard Scott, who is also a former Christian Legal Centre client, had his article published in this month’s British  Journal of General Practice. The article was also published in The Daily Telegraph.
Read the article here.

* Dr Adel Aulaqi commented on an article published about the Yemeni Brain Drain. He thought the article was interesting but only barley scratched  the surface of the problem. Alumnus Ashraf Girgrah agreed with his thought and added that the article on Yemeni brain drain or human capital flight had relied on the remedies rather than the causes.
To read more on their points of view click here.

* Aden College alumni did not distant themselves from the hot issue of referendum on the independence of Scotland from Britain after 3 centuries of unity. Dr. Abdulla Al Sayyari awakened the curiosity of alumni by comparing the aspiration of Scotland for independence with that of South Yemen. While Dr. Qais Ghanem wrote a commentary on his web site Dialogue with Diversity entitled Tomorrow's Vote in Scotland.     

* Alumnus Farooq Murshid requested the inclusion of information about the outbreak and spread of Ebola disease.
He urges anyone who encounters such a disease to report any suspicious symptoms  IMMEDIATELY without delay.
He mentioned the dangers of Ebola disese here.
What is EBOLA?
It's a virus that attacks a person blood system:
Ebola is what scientists call a hemorrhagic fever - it operates by makingits victims bleed from almost anywhere on their body.
Usually victims bleed todeath. Ebola is highly contagious;
Being transmitted via contact with body fluids
such as blood, sweat, saliva, semen or other body
discharges.
Ebola is however NOT AN AIRBORNE VIRUS!
EXTREMELY deadly:
About 90% of people that catch Ebola will die from it.
It's one of the deadliest diseases in the world, killing in just a few weeks.
Untreatable
(no cure)
Ebola has no known treatment or cure.
Victims are usually treated for symptoms with the faint hope that they recover.

How Do I Know Someone has Ebola?
• Fever
• Headache
• Diarrhoea
• Vomiting
• Weakness
• Joint & Muscle pains
• Stomach Pain
• Lack of Appetite

Protect Yourself:
• Wash Your Hands with Soap. Do this a lot. You can also use a good hand sanitiser. Avoid unnecessary physical contact with people.

■Restrict yourself to food you prepared yourself.

■Disinfect Your Surroundings
The virus cannot survive disinfectants, heat, direct sunlight, detergents and soaps.
Clean up
• Fumigate If you have Pests.
• Rodents can be carriers of Ebola.
• Fumigate your environment & dispose off the infected item properly!
• Dead bodies CAN still transmit Ebola.
• Don't touch them without
protective gear or better yet avoid them altogether.
Protect Yourself:
Use protective gear if you must care or go near
someone you suspect has Ebola.
Report:
Report any suspicious symptoms in yourself or
anyone else IMMEDIATELY.

تحديث الصفحة الرئيسية أكتوبر 2014

Blackboard with photos

من البوم صور خريجي كلية عدن

Maher Girgrah in Windsor

خريج كلية عدن ماهر عبدالقادر جرجره في
صورة على ضفاف بحيرة سانت كلير التي تفصل
بين مدينة وندسور الكندية ومدينة ديترويت الاميركية
وقد قام ماهرأثناء بقائه في وندسور بزيارة زملاء الدراسة في كلية عدن محمد جبر ود. فوزي فاروق إحسان الله كما التقى في ديترويت بمحمد معتوق أمان

من ذكريات الدراسة
كتب محمد جبر من وندسور أونتاريو كندا عن بعض Mohd Jabr Windsorذكرياته الدراسية في عدن بعد
إلتقائه صدفة باحد مدرسيه في
المدرسة المتوسطة بعدن ألتقاه في أحد شوارع مدينة وندسور
 إقرأ الذكريات هنا

Qais with Ottawa Mayor

صورة تذكارية تجمع بين د. قيس غانم ورئيس بلدية
مدينة اوتاوا في العاصمة الكندية. ويذكر أن رئيس
البلدية جيم واتسون يخوض إنتخابات البلدية التي
تجري كل 4 سنوات

AC alumni reunion UK 2014

Aden college alumni reunion in England, 2014.
From left: Dr. Kishor Shah, Engineer Jamal Abdul Hamid, Engineer Ghazi Abdulla Al Trabulsi, and Mathematician and teacher Raza Yousuf.

عدن.....أيقونة الزمن
مهداه إلى الرئيس هادي وإلى السر ألن دنكن

Mohd Al Kubatiعدن،قيثارة حب تصارع الوثن
عشق يتهادى في الكيان دماً
كم من عهود أضحت جحوداً
وأنت إطلالة فوق المحن
شمالاً، ضروباً يتماهى الزمن
فبما نجاري الترقب إذاً؟
كما سما الغرب عند الشروق
تصوغين أنت التنوير وطن
*******
حراكْ جنوباً يسحق الوهن
ينحت الحلم كياناً وإسماً
إباءٌ جسور لا يهم الثمن
ينشد الحق قولاً وفعلاً
*******
شرقاً وغرباً ستزهر منىً
تنثر الدر بهاءً وحسناً
سماءاً وبحرا تسود ربىً
تزرع العز سناءً وفخراً
بقايا الزمان تشع حياةً
تبهر الكون جمالاً وسحراً
عبق يشق الآفاق معنىً
سفر يردده التاريخ لحناً
*******
تقوم عدن
كالفينيق عزماً
من تحت الرماد
بالسلم تنادي
كي تحيا بلادي
ألقاً ينقش السماء زهواً
كالطود بأساً
شموخاً ومجداً
تعود عدن ويرقى الوطن
حتماً وحسماً
عهداً وحباً
تسود عدن وتسمو اليمن

د. محمد عبدالمجيد قباطي
لندن: ٢٠مارس ٢٠١٤م

الفنان القدير نجيب سعيد ثابت حول القصيدة إلى عمل فني وقام بتلحينها وغنائها وستنزل في سي دي قريباً
السر ألن دنكن هو حاليًا المبعوث الشخصي للحكومة
البريطانية ووزير التنمية الدولية البريطاني السابق
وهو صديق وزميل للدكتور قباطي

الطبل الذي كاد ان يعطٌل مساراً حضاريًا

Abdulla Ahmed Al Sayyari father copy

القائد أحمد خضر السياري في جيش محمية عدن
سرد د. عبدالله أحمد السياري الابن قصة والده
الذي أصبح أول قائد عربي في جيش محمية عدن
ولدهشته أنه إكتشف بعد قرأة كتاب عن أنشاء
الجيش أن والده هو من قص الحكاية
تابع القصة هنا

وزارة الصحة والإسكان اليمنية
ارسل الدكتور عبدالله ناشر وثيقه قيمة الى د. عبدالله
السياري إحتوت على دراسة تحليليه وتوصيات
استراتيجية قام بالأشراف عليها ابان عهده كوزير
للصحة والاسكان، وكان عنوان الوثيقة تلك إصلاح
القطاع الصحي في الجمهورية اليمنية
وجاء في الملخص التنفيذي للتوصيات
 تحقيق اللامركزية
 إعادة تحديد دور القطاع العام وإسهاماته في توفير
الرعاية الصحية
 تطوير أنظمة الصحة المحلية 
  الإدارة المجتمعية المشتركة على المستوى المحلي
تقاسم التكلفة
تنظيم سياسة الأدوية الأساسية  
العمل بنظام الإدارة القائم على النتائج   
 العمل تجاه استقلالية القرارات المحلية للمستشفيات
 تطوير التعاون بين القطاعات
تشجيع المشاركة من قبل القطاع الخاص والمنظمات
غير الحكومية
تشجيع الابتكار
و اشار الملخص ذاته الى ابرز علامات القصور في
الرعاية الصحية وقتها -كلها مؤلمة وفي استطاعتي
اضافة الكثيرعليها
 تفاقم في كثير  من المؤشرات الصحية مثل سوء
التغذية .
ميزانية الرعاية الصحية الحكومية للفرد سنويا
تقدر فقط ب 3 دولار
 نقص الأدوية والخدمات الأساسية في المرافق
الصحية الحكومية
 نسبة تغطية التحصين تصل الى 28٪ فقط 
 عدم  وجود "عدالة" صحيه جغرافية اذ ان 30
في المئة فقط من سكان الريف يحصلون على الصحة
مساهمة الأسر في تكاليف  الرعاية الصحية  لمقدمة
لها تصل الى  75% من اجمالي التكلفة مع مساهمة 25
 في المئة فقط من الحكومة
وذكر د. ناشر أن التوصيات قد لقيت مصير بقية
الدراسات بوضعها داخل الادراج وعلى الرفوف

تعازي أسرة التحرير لآل الاصنج

Abdulla Abdul Mageed Al Asnagبقلوب مفعمة بالحزن والآسى تعزي
أسرة تحرير موقع كلية عدن
أسرة فقيد عدن وجنوب وشمال اليمن
 خريج كلية عدن عبدالله عبد
المجيد الاصنج الذي توفي في مدينة
جدة بالسعودية عن عمر ناهز الثامنة
والسبعين سنة. وقد كان الفقيد من أوائل
طلبة كلية عدن الذين التحقوا بالكلية
عند إفتتاحها في سبتمبر 1952. سائلين الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله ودويه الصبر والسلوان.  إنا لله وإنا إليه راجعون

عاش مناضلاً وتوفي مغترباً
تابع أشرف جرجره مسيرة حياة الفقيد عبدالله عبد المجيد
الاصنج بحكم معايشته في حارة حسين التي سكن فيها الفقيد
إقرأ التعليق هنا

وداعاً عم عبدالله
 
تحت هذا العنوان كتب الزميل حسام سلطان عن عدد المرات التي صادف فيها مقابلة عبد الله الاصنج وهو طفل صغير وشاب كبير
تابع المقال هنا

الزيارة الاخيرة
كانت المرة الاخيرة التي زار خلالها مجيد جرجره عدن بعد ما
يقرب من 35 عاما من الغياب، وذلك في عام 2002. التقى الصحفي
نجيب محمد اليابلي بمجيد وكتب مقالا عن تجربته في صحيفة
الأيام العدد 3535 الصادر في 14 أبريل 2002
درس مجيد في مدرسة السيلة الابتدائية في كريتر عدن، ومدرسة
الرزميت الثانوية في كريتر. وجلس لامتحان كامبردج  قبل
التغيير في النظام التعليمي في عدن من امتحان كامبردج الى
شهادة الثقافة العامة عند إفتتاح كلية عدن في شهر
سبتمبرسنة 1952. وبعد اجتياز امتحانات الشهادة العامة بامتياز
تم إرساله إلى المملكة المتحدة للدراسة الجامعية. والتحق بجامعة
ليدز، وتخرج في عام 1957 بشهادة بكالوريوس الهندسة برتبة إمتيازوقبل عودته إلى عدن، مارس التصميم الهندسي مع 
الشركات البريطانية في لندن وحصل على درجة ماجستير
لأبحاثه على الاسمنت
وفي، عدن التحق بقسم التصميم في شركة ميناء عدن . وتدرج الى
المناصب العالية في الشركة وأصبح المدير العام بالإنابة وتم
إعداده لتولي مسؤوليات المدير العام. ولكن حال تهديد لحياته قبل
أشهر من الاستقلال دفعه الى تغيير خططه وقرر مغادرة عدن
من أجل السلامة والاستقرار هاجر مجيد وعائلته إلى أوتاوا
كندا عام 1967. وقبل عرضاً للعمل مع وزارة الأشغال البحرية في
وزارة الأشغال العامة في الحكومة الاتحادية الكندية في أوتاوا
العاصمة. وفي عام 1970، تم تعيينه في منصب رئيس المصممين
في الأشغال البحرية. والتحق بجامعة كوينز في كينجستون،
أونتاريو، وتخرج في ماجستير تخصص تصميم وصيانة الموانئ
ثم أصبح مدير التصميم في الأشغال البحرية. وبقي مع الحكومة
الاتحادية الكندية حتى سنة تقاعده في سن 65 عاما في 1999
وتوفي في أوتاوا في عام 2005
تابع المقال في صحيفة الايام

عدن لؤلؤة اليمن
Dr Mohd Ali Albar in Adenذكر موقع جامعة عدن أن د. محمد علي البار
 الداعية الإسلامي ومدير مركز أخلاقيات
الطب بالمملكة العربية السعودية القى
محاضرة علمية في الجامعة في
أغسطس 2014 تناولت فحوى مضمون
كتابه "عدن لؤلؤة اليمن". وذكر د. محمد
علي البارأن مدينة عدن هي أكثر مدن
اليمن والعالم العربي تسامحاً وأنها
مدينة علم وأدب وشعرٍ وتجارة منذ قبل الإسلام تميزت بعراقتها
التأريخية وبتعدد جنسيات ساكنيها وانفتاح أهلها وتعايشهم مع مختلف الأعراق والمذاهب منذ فجر التأريخ.
راجع تفاصيل الخبر هنا

تاريخ اليهود
أجرى تلفزيون الارث النبوي مجموعة من اللقاءات حول تاريخ
اليهود سجلها مع الدكتور / محمد علي البار
شاهد الحلقة الاولى

سأل الدكتور دسوقي فايد مدير العناية الدوائية في الرياض
بالمملكة العربية السعودية عن الفتاوى المتعلقة بالادوية
التي تحتوي على مواد جيلتين الخنزير. فأجاب د. محمد علي
البار أن هناك عدة فتاوى لاستخدام المواد المحرمة في الدواء اذا لم يوجد لها بديل ومثالها حكم استعمال الدواء المشتمل على شيئ
من نجس العين كالخنزير، وله بديل اقل منه فائدة كالهيبارين
الجديد -الدورة رقم 17 القرار الرابع في تاريخ 17 ديسمبر 2003
القرار 
  يباح التداوي في الهيبارين الجديد ذي الوزن الجزيئي المنخفض
عند عدم وجود البديل المباح الذي يغني عنه في العلاج أو اذا كان
البديل يطيل أمد العلاج
عدم التوسع في استعماله الا بالقدر الذي يحتاج اليه ، فإذا وجد
البديل الطاهر يقينا يصار إليه عملا بالأصل ، ومراعاة للخلاف
 يوصي المجلس وزراء الصحة في الدول الاسلامية بالتنسيق مع
شركات الأدوية المصنعة للهيبارين ، والهيبارين الجديد ذي الوزن
الجزيئي المنخفض على تصنيعه من مصدر بقري سليم
القرار السادس بشأن الادوية المشتملة على الكحول والمخدرات 
الدورة 16،بتاريخ 10/1/2002

  لا يجوز استعمال الخمرة الصرفة دواء بحال من الاحوال
 يجوز استعمال الادوية المشتملة على الكحول بنسب مستهلكة
تقتضيها الصناعة الدوائية التي لا بديل عنها ، بشرط ان يصفها
طبيب عدل كما يجوز استعمال الكحول مطهرا خارجيا للجروح
وقاتلا للجراثيم ، وفي الكريمات والدهون الخارجية
 يوصي المجمع الفقهي الاسلامي شركات تصنيع الادوية ،
والصيادلة ، في الدول الاسلامية ، ومستوردي الادوية ، بأن
يعملوا جهدهم في استبعاد الكحول من الادوية ، واستخدام غيرها
من البدائل .
 كما يوصي المجمع الفقهي الاسلامي الأطباء بالابتعاد عن
وصف الادوية المشتملة على الكحول ما امكن .

القرارالثالث بشأن استفادة المسلمين من عظام الحيوانات وجلودها
في صناعة الجلاتين - الدورة 15، بتاريخ 31/10/1998
  يجوز استعمال الجلاتين المستخرج من المواد المباحة، ومن
الحيوانات المباحة ، المذكاة تذكية شرعية ، ولا يجوز استخراجه
من محرم : كجلد الخنزير وعظامه وغيره منالحيونات والمواد
المحرمة
 يوصي المجلس الدول الاسلامية ، والشركات العامة فيها
وغيرهما أن تتجنب استيراد كل المحرمات شرعا ، وان توفر
للمسلمين الحلال الطيب
 
كتاب غلافه من جلد الانسان
اكتشف مؤخراً في جامعة هارفرد الأمريكية كتاب صنع غلافه من جلد الانسان، وتروي إرين دين في هذا التقرير قصة العالم المروع لهذه الكتب
تابع الخبر هنا

الشمال البريطاني والجنوب العربي
طرح د. عبدالله السياري للنقاش أحقية أسكوتلندا في تقرير المصير
في الاستفتاء الذي جرى مؤخراً وأوجه التشابه بين مطلب إستقلال
إسكوتلندا ومطلب إستقلال الجنوب عن الشمال اليمني. فتسال أي
الشعبين احق بالاستقلال او على تقدير ان يتاح له ان يقرر مصيره
تابع النقاش والاراء المختلفة هنا

الأندلس بوابة التواصل الحضاري 
جاء في بحث بعنوان "الأندلس بوابة التواصل الحضاري العربي
الإسلامي – الأوربي" للاستاذه الدكتوره نهلة شهاب احمد من
جامعة الموصل، كلية التربية قولها ": توافدت البعثات الأوربية
الشخصية والرسمية على مراكز الحضارة العربية الإسلامية في
الأندلس  فقد حمل العرب المسلمون طيلة فترة مكوثهم في اسبانيا
مشعل العلم والحضارة، واعتمدت جميع مراكز التعليم في أوربا على
قرطبة واشبيلية وطليطلة وغرناطة حيث كان الطلاب من اوروبا
يشدون الرحال للاندلس ويقضون السنوات الطوال في الدراسة
والتتبع، والاطلاع على مؤلفات العرب. وفي الوقت نفسه قام بعض ملوك أوربا باستقدام علماء الأندلس لتأسيس المدارس ونشر ألوية العلم والعمران ، ففي خلال القرن الثالث الهجري التاسع الميلادي وما بعده وّقعت حكومات هولندة وسكسونيا وانكلترا على عقود مع حوالي تسعين من الأساتذة العرب في الأندلس بمختلف العلوم ، وقد اختير هؤلاء من بين أشهر العلماء الذين كانوا يحسنون اللغتين الاسبانية واللاتينية إلى جانب اللغة العربية. ووقعت تلك الحكومات عقوداًأخرى مع حوالي مائتي خبير عربي في مختلف الصناعات ولاسيما إنشاء السفن وصناعة النسيج والزجاج والبناء وفنون الزراعة 
تابع الدراسة هنا

التطرف الديني
حذر المرحوم فرج فودة في كتاباته ومناظراته من مفهوم الدولة الاسلامية والتطرف الديني (فالتطرف الديني هو "طرح قضية سياسية شديدة التخلف والغموض من خلال منطق ديني شديد القبول والوضوح)، ففرج فودة يرى أن انعدام وجود برنامج سياسي لدى أنصار التيار الإسلامي
هو أكبر الأخطار على مستقبل مصر. وهو يعزيه فكريا إلى قصور فكر الاجتهاد لدى أنصار هذا التيار: "هذه الدولة الإسلامية تحتاج إلى
برنامج سياسي يعرض تفصيلا وتأصيلا للعموميات والجزئيات، وأنهم أعجز من أن يصيغوا مثل هذا البرنامج أو يتقدموا به. الزميل حسام سلطان وافانا شاكراً باستعراض عن مفهوم التطرف الديني لدى
فرج فودة

قال الشيخ الشعراوي "لماذا لا انتمي الي حزب ديني"؟ لأن
Sheikh Mohamed Mutwali Al Sharawiالإنتماء إلى حزب ديني ليس من
ركائز الإسلام ولا يضير اسلامي
شيء إن لم أنتم إلى هذا الحزب.
فأنا مسلم قبل أن أعرفكم وأنا مسلم
قبل أن تكون حزباً وأنا مسلم بعد
زوالكم ولن يزول إسلامي بدونكم
لأننا كلنا مسلمون، وليسوا هم وحدهم
من أسلموا لأنني أرفض أن انتمي إلى حزب يستجدي عطفي
مستنداً على وازعي الديني قبل أن يخاطب عقلي هو حزب
سياسي قبل أن يكون ديناً وهو يمثل الفكر السياسي لأصحابه
ولا يمثل المسلمين لأنني أرفض أن استجدي ديني في صندوق
إنتخاب، فديني للا أستجديه من غير خالقي،ويقول : "أتمني
أن يصل الدين إلى أهل السياسة.. ولا يصل أهل الدين إلى
السياسة" فإن كنتم أهل دين، فلا جدارة لكم بالسياسة وإن
كنتم أهل سياسة فمن حقي أن لا اختاركم ولا جناح على ديني

العجائب الخفية للعالم
نحن نعيش في عالم من الجمال غير المرئي، الخفي والحساس جدًا لدرجة أنه غير محسوس للعين البشرية. لإظهار هذا العالم غير المرئي للعين البشرية، يظهر لنا المخرج لوي تشوارتسبرغ حدود الزمان و المكان بكاميرات عالية السرعة وبتقنية Time Laps والميكروسكوبات. يشاركنا لوي تشوارتسبرغ في TED2014 مقتطفات من أحدث مشاريعه، فيلم "عجائب العالم الخفي" ثلاثي الأبعاد، الذي يبطيء، يسرع، ويضخم عجائب مذهلة من الطبيعة
 شاهد عالم الجمال هنا

November  2014 update

 Keeping in touch...

* The editors-in-chief of Aden College website offer their condolences and sympathies to all Salam in hs apt in bowling Green2family members of Abdul Hameed Sallam on his death in Aden in October 2014. May Allah bless his soul and he rests in peace.
The late Abdul Hameed Sallam was the eldest brother of Aden College alumnus Abubaker Sallam.

Dr. Adel Aulaqi sent us a eulogy on the death of Sallam saying "Abdul-Hameed Sallam played a role in Aden's Radio/TV early development. I met
him may be 6-8 years ago in Sana'a when he was at his son-in-law Dr. Ahmed Muta'afi (a good friend of mine). Sallam was very soft spoken, burdened with sadness but still an impressive character. He was a husband who lost a daughter and a wife in a short space of time. Aden's "builders" are slowly disappearing and Yemen is at war, so much will be lost."

Alumnus Abdulla Taher Abdulla Ali remembered the late Sallam as a kind person who didn't hesitate to help others.
Read Abdulla's eulogy here.

*
Dr. Qais Ghanem Interviewed on video Professor Farouk El Baz atScience Target Conference in Ottawa August 2014.Prof Faouk El Baz
Prof. Farouk El-Baz is Research Professor and Director of the Center for Remote Sensing at Boston University. He received a       B.Sc. (1958) in chemistry and geology from Ain Shams University, Cairo, Egypt; and M.S. (1961) and Ph.D. (1964) in geology from the Missouri School of Mines and Metallurgy, Rolla, Missouri,    U.S.A.He taught geology at Assiut University in Egypt (1958-1960), and Heidelberg University in Germany (1964-1966). During NASA’s Apollo Program (1967-1972), Dr. El-Baz was secretaryof lunar landing site selection and chairman of astronaut training in visual observations and photography.
In 1973 he became Research Director at the National Air and Space Museum of the Smithsonian Institution, Washington DC, where he began studying the deserts of the Arab World using space images, particularly for groundwater exploration. In 1986 he joined Boston University to establish and direct the Center for Remote Sensing to apply satellite data to scientific investigations in the fields of archaeology, geography and geology. He is a member of the U.S. National Academy of Engineering and numerous academies of sciences worldwide.
Watch the video interview here.

* Dr. Abdulla Ahmed Al Sayyari was happy and proud to show off that the "Saudi Journal of Kidney Diseases and Transplantation" is ranked as one of the top 10 medical publications. MedKnow publishing Company  publishes 351 Journals and includes the Saudi Journal as one of its top publications.
Dr. Al Sayyari is the Editor in Chief of the Saudi Journal.

* Alumnus Abdullah Taher Abdullah Ali commented in response to our news item on the late Mageed Girgrah saying, "I worked at the Aden Port Trust, during the time the Late Mageeed was groomed to take over from Mr. Wood as Chairman of Aden Port trust. The Title General Manager, was not used at that time during the years 1964, 1966/67, and earlier.Abdulla_Taher_Ali
I worked at Aden Port Trust when Mageed was on a job rotation scheme. He was transferred to the Mallaa Wharf "Mallaa Dhakah", as part of his  rotation and  grooming program. He assumed the position of Wharf Superintendent, taking over from Mr. Allan. Mr. Allan, was transferred to Aden Port Trust  Head Office, in Tawahi,  as Secretary to the  Board.
The Late Mr. Girgrah, was highly respected, revered, and admired as a pioneering leader and Manager. During his tenure at Aden Port Trust, he was a good organisor and a discipliner.
It was at the Mallaa Wharf, where I first met him.  I remember I was working in the Adminstration Department. Mr. Abdullah Al-Ramaah was then our Departmental  Head.I worker there as a Filing  Clerk, Despatch Clerk, and at times, as a telephone operator, relieving the young telephone operators " Raga' and later on "Souad", whenever  they were away. Abdullah Al-Ramaah, took us all, for the first time, to meet Mr. Girgrah at office to Wish him " Eid Mubarak". Mr. Girgrah stood up and shook hands with us, as we stood in a que, to greet him one by one.
I remember as a telephone operator, we still had to use the old switch Board telephone and manual  (PBX System). I had  to remember each slot  on the board, and to which telephone department it belonged. I only had to turn the handle once, and very softly, to connect an incoming call to Mr. Mageed Girgrah. He  was very prompt to pick up his phone receiver to answer calls.
I also remember Abdullah Al-Ramaah taking us to say "Good Bye" to Mr. Girgrah, when he was transferred  back to the Head Office, in Tawahi, to continue his Job Rotation plan. 
Mr. Girgrah, stood at to his office door to see us off, his EXACT WORDS  WERE " Fi AMAN ILLAH!"
The first time I met Mr. Shakeeb Mafood Khalifa is when he visited his Accounting Department at Malla Wharf.  Mr. Shakeeb Mahfood  Khalifa took over from Mr. R J Robinson, as the first Adeni Chief Accountant, and the first UK qualified Certified Accountant.
Mr. Shakeeb  moved from Aden Municipality to take over from Mr. Robinson who retired and returned back to the UK.
It was Mr. Shakeeb, who sent an internal memo to transfer me from Mallaa Wharf Adminstration Department to the Head Office in Tawahi. I was appointed in the Cash Department responsible for all Petty Cash payments, cheque payments, all Banking responsibilities and preparing payments for the Port Trust scholars in the UK.
I remember taking cheques to Mr. Shakeeb's office for his signature. I always addressed him as "Sir".
Mr. Mageed Girgrah at that time was already in the Head Office appointed as Acting Chairman of Aden Port Trust. In fact he was the one who stopped me one day and said: " We have scholarships to the UK. They are going to be advertised soon in the Local Press. Why don't you apply for one?".
I replied instantly: "Yes Sir, I would be very interested. Thank you very much Sir". At the Scholarship Board interview the late Mr. Mageed Girgrah Chaired  the meeting.
Mr. Shakeeb Mahfoud Khalifa was then the Chief Accountant. He was also one of the interviewers, and panel members at the Board. The Late Mr. Girgrah, asked me, if I would would like to study  Engineering, since I had good grades in the GCE "O" level Exams in Maths and Physics. I remember precisely, my  answer: "No Sir, I have applied for  Cost & Management  Accountancy Scholarship, and "INSIST”, in proceeding for this course and no other course.
I should mention that Mr. Khalifa was my "role model" as an Accountant.
I always wanted to take up accountancy, as a profession.
At the interview, I was asked to describe the type of work I did at the Cash Section.
I remember mentioning that, among other duties, I was handling the “ Petty Cash Account”.
A few weeks later, I went to Mr. Khalifa's office to get some cheques signed. He officially informed me that I was awarded the scholarship to study Cost and Management Accountancy course in the UK.  After signing the cheques, he looked at me and said: “Now you got your scholarship”.
I would like to put  on record a word of thanks and appreciation to the late Mr. Girgrah who has given me an opportunity to develop my career and future in life.
My thanks and appreciation also are offered to the Chief Accountant at the  time, Mr. Shakeeb Mahfood Khalifa who encouraged, guided, and advised me before proceeding to the UK for my studies.
Even though time, circumstances and events did not bring us back together again and work at Aden Port Trust, we all ended up in different countries in far away geographical locations. It remains that  those two were a "GIFT" from ALLAH to Aden and Yemen, as a whole."
Abdullah Taher Abdullah Ali
Melbourne, Australia

* Dr. Adel Aulaqi published a review of the book "The Workers' Movement and its role in the Development of the Nationalist Movement in Aden 1945-1963" which was authored by Saleh Ahmed Eisa and published in Arabic for the Yemen Workers' Trade Union Federation and Frieddrich Ebert Stiftung ca. 2010.  The review appeared in British Yemen Society Journal, 2010 volume 20       pp 60-62.
Read the review here.

* Dr. Abdulla Al Sayyari wrote that three really great global people, God bless them, top the list of worldwide money donors.Bill Gates and melinda
1. Bill and Melinda Gate: A life time donation worth     $28 billion. They donated $2.65 billion last year to combat deadly diseases around the world.
 2. Warren Buffet : A life time donation worth $ 25 billion. His entire holding of $ 58 billion will be donated to charity at his death.Warren
Both billionaires formed a new club for the super rich who give a pledge to donate more than half of their wealth to charity to erease poverity and disease in the world.
watch the club members here.

* An interview with Dr Shihab Ghanem on was broadcast in English along with Bisweena (singer of Expo 2020 song words by Shihab Ghanem) on FM Mango Radio UAE starting on FM 96.2 wavelengh. Listen to the interview here.


* Hussam Sultan pointed out that a poll conducted by ICM of religious group donations for the Huffington Post in the UK found that Muslims collectively as a nation or community give more than any other groups per capita.  Unfortunately, the rich amongst us are not as generous as Gates and Buffet.
Read the poll here.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us that fifty years on, no one could possibly describe Mecca asmecca new ancient, or associate beauty with Islam’s holiest city. Pilgrims performing the hajj this week will search in vain for Mecca’s history.
The dominant architectural site in the city is not the Sacred Mosque, where the Kaaba, the symbolic focus of Muslims everywhere, is. It is the obnoxious Makkah Royal Clock Tower hotel, which, at 1,972 feet, is among the world’s tallest buildings. It is part of a mammoth development of skyscrapers that includes luxury shopping malls and hotels catering to the superrich.
To read more click here.

* Alia Hogben is a social worker, executive director of the Canadian Council of Muslim Women and a member of the Order of Canada.Alia Hogben
She is a frequent writer in the Kingston-Whig Standard. In an article entitled ''Descendants of Early Muslims are still with us''
she revealed that the first Muslim immigrants were two  Scottish families that came to Canada before Confederation in 1867. The next wave was the Syrian and Lebanese in the 1880s, many of whom settled in Alberta and London, Ontario.
To read more click here.

تحديث الصفحة الرئيسية نوفمبر 2014

Blackboard with photos

من أرشيف الصور لطلبة ومدرسي كلية عدن

من اليمين المرحوم أحمد عبدالقادر جرجره وبجانبه
نسيم عوض وأشرف جرجره. أخذت الصورة خلال
رحلة مدرسية لطلبة كلية عدن إلى بساتين لحج عام 1957

Al Bar Khalifa

الجلوس من اليمين محمد علي الباروبجانبه أحمد جرجره
وحميد محمد سالم الشعبي. الوقوف في الخلف ومن
اليمين أبوبكر عبدالله القربي وأبوبكر محمد حامد
خليفة. أخذت الصورة خلال رحلة مدرسية لطلبة كلية
عدن إلى بساتين لحج عام 1958

Hafed Ashraf

يظهر في الصورة في الامام حافظ محمد علي لقمان
وورائه عبده الزريقي عامل في كافتيريا كلية عدن
وورائه أشرف جرجره. أخذت الصورة في ساحة
الكلية عام 1959

Lutfi Jaffer Aman2

صورة تذكارية للشاعر والاديب والاستاذ لطفي
جعفر أمان. أخذت في محيط منزله في عدن

الضغط شديد العدوان

ذكر د. عبدالله السياري أنه لا يخلو عضو من اثر
فالضغط شديد العدوان. وقال إنه بصدد كتابة مقال
عن الضغط الشرياني المرتفع املاً منه فائدة
تثقيفية لغيرالمختصين. وكمدخل لهذا ارفق ابيات
شعريه تلخص مضاعفات هذا المرض الذي سُمي
ايضاً "القاتل الصامت" وهو فعلا كذلك.وقد اعجبته
هذه الابيات الرائعه المرفقه أدناه ولا يعرف من
كاتبها ويبدو ان الكاتب له دراية كبيره بهذا المرض
اما عن علم او عن معاناة

كتاب عن الكتب التراثية في الطب النبوي
د. عبدالله السياري
تأثير شهر رمضان على المرضى المعانين من قصور
كلوي كامل ويعالجون بالغسيل  الكلوي
لا يرتبط شهر رمضان بالصيام فقط ولكن أيضا مع
احداث تغييرات في نمط الحياة كبيرة في العديد من
الدول الإسلامية - بدرجات متفاوتة هذه التغييرات
تشمل أشياء مثل النشاط مقابل الخمول وما يستهلكه
الناس من  طعام  شراب (كماً ونوعاً) مما قد يتوقع
منه في أن يؤثر على كل من الصائمين وغير
الصائمين داخل هذه المجتمعات  نتيجة هذه
التغييرات في نمط الحياة. نحن نعلم أن المرضى
المعانين من قصور كلوي كامل ويعالجون بالغسيل 
الكلوي ليست لديهم الا مساحة ضيقة جدا من
الحرية في ما  يتاح لهم من مأكل او
مشرب (من حيث النوع اوالكمية). ونحن نعلم
أيضا أنه من الناحية الشرعية انه في امكان
المريض  - ان اراد ذلك-   الصيام في الأيام
التي لا يخضع فيها  لغسيل الكلى خلال النهار
وقد نتفاجأ بأن نعرف أنه على الرغم من دراسات
عديده اجريت على تاثير رمضان على مرضى الفشل
الكلوي ما قبل مرحلة غسيل  الكلى او ما بعد الزراعة
الا اني  لم اتمكن من اقتفى سوى دراسة واحدة فقط
على عدد قليل من المرضى على غسيل الكلى 40 
نشرت في 1991. وقد كنت مشاركا رئيسا  في تلك
الدراسة. ولذا فإنني اعتقدت أنه سيكون  ذا قيمة
اجتماعية  علمية وعملية ان نحن بحثنا في تأثير
الصيام والتغييرات الرمضانية في نمط الحياه على
مستوى الضغط الشرياني والقياسات البيوكيميائية
في الدم ، والامتثال لحضور جلسات غسيل الكلى
وزيادة الوزن بين جلسات الغسيل، اثناء جلسات
الغسيل و تواتر نوبات هبوط الضغط .ولهذا الغرض
قمنا بتصميم ونفذت دراسة متعددة المراكز التي تم
خلال شهر رمضان من هذا العام 2014 الذي تم فيه
تجنيد  635 مرضى غسيل الكلى في خمس مراكز
لغسيل الكلى في المملكة العربية السعودية
أرفق  ملخص البحث والنتائج التي توصلنا إليها
والتي آمل أن يقدم إلى مؤتمر للجمعية العربية
لأمراض الكلى وزراعة الكلى في دبي (الإمارات
العربية المتحدة)، والمؤتمر العالمي لأمراض الكلى
في جنوب أفريقيا والمؤتمر العالمي للغسيل الدموي
في الصين
ملحوظتان: الاصح لغوياً ان نقول "غرس الكلي" وليس
زراعه الكلي وان نقول " الديال الدموي" وليس
الغسيل الدموي
تابع الدراسة هنا 

الفشل الكلوي المزمن و الفشل الكلوي الحاد
د. عبدالله السياري
التدهور في وظائف الكلي في حالة الفشل الكلوي
المزمن عادة ما يكون بطيئاً وعبر فترة طويلة من
الزمن، أما في حالة الفشل الكلوي الحاد، فإنه
يكون سريعاً ولا يستغرق حدوثه أكثر من عدة
أيام الى أسابيع قليلة
تابع التفاصيل هنا

مرض إيبولا الفيروسي
شرح د. عبدالله السياري شرحاً مفصلاً عن الإصابة
بوباء مرض الابيولا. وطرح إستفسارات عن إنتقال
العدوى الى المرضى المسلمين وماذا سيكون رأي
الشرع بالنسبة لمنع إنتشار الوباء عن طريقهم
إقرأ عن الاستفسارات هنا

شكراً اخي كمال اليماني
من د. عبدالله السياري
الى قبل سنوات قليله فقط  كنت لا اكتب حتى سطور
قليله  باللغه العربية ولا اتقن  طباعتها البته
هذا مع حبي السرمدي وفخري بها كيف لا وهي اللغة
التي شاء الله العظيم ان تكون اللغه التي اوحى بها
رسالته وأخر كتبه لخاتم الانبياء واخرهم اضف الى
ذلك  انني طالما قلت لاولادي "تلك لغة اخترعها
وابتكرها  اجدادكم"وكنت اغبط كل من كان يتقنها
الا انني ازعم انني كنت طليق الطباعه والكتابه
بالانجليزيه فتلك اللغة  التي تعاملت بها بصفه يوميه
منذ دخولي كلية عدن في سن الثالثه عشر عاما وحتى
يومنا هذا واكتب بها ابحاثي .بدات منذ سنوات قليله
الكتابة بلغة امي وابي – وان بقليل من الاتقان وعوز
في التعبير وبخلل واضح في اختيار مفرداتها المناسبه
وتطبيق قواعدها على اصولها - وانا اشكر الاخ كمال
اليماني على ذلك،  كيف ولماذا؟
منذ  سنوات عديدة (نسيت بالتحديد متى) انشأنا انا
والاخوان الجليلان عصام (يرحمه الله) وشهاب ابناء
السيد محمد عبده غانم موقع "كليه عدن" على الشبكه
www.adencollege.net
وهذا الموقع  لا يزال موقعاً نشطاً ممتعاً شكراً
للزميل المبدع اشرف جرجره الذي يديره باقتدار
كبيروحنان جلي . وكانت اللغه المستعمله في ذلك
الموقع هي اللغه الانجليزيه .ارسل الاخ كمال اليماني
رساله الينا يتسائل بمرارة وحب "لماذا لا تستعملون
اللغه العربيه؟ اليست هي الاجدر بالاستعمال؟ ثم
الستم عرباً؟ انكم بفعلكم هذا تحرمون الكثير من اللذين
لا يتقنون اللغة الانجليزيه من الاستفادة مما تكتبون؟
وهو هنا لا شك يقصد كتابة خريجي كلية عدن الدكاتره
محمد علي البار وقيس وشهاب وعصام ابناء السيد محمد
عبده غانم واشرف جرجره و"الفوارق" مرشد وامان
ولقمان.اخذت تحدي كمال هذ على محمل الجد وتحمست له
خاصة انه ختم احد رسائله  بكلام اختاره بعنايه لتوصيل
رسالته بقوة ورمزية لم استطع تجاهلها قال،"أم أن
سبباً آخراً يقف وراء هذا الإصرار العجيب (يقصد
الكتابة بالانجليزيه في ذاك الموقع دون العربية)
أعذروا لي تطفلي عليكم ، فأنتم أكبر مني سناً ومقاماً
ولكنها الغيرة على لغة القرآن وما أراكم إلا مشاركين
لي في غيرتي.  وشكرا لجمال أرواحكم 
قكان ان بدات الكتابة باللغه العربيه – وان بقليل من
الاتقان وعوز في التعبير وبخلل واضح في اختيار
مفرداتها المناسبه وتطبيق قواعدها على اصولها 
ولا يزال الامر كذلك. شكراً اخي كمال اليماني لك
ولجمال روحك
ملاحظه بالمناسبة اخي كمال ضليع في لغته العربيه
يحبها كثبراً ويكتب فيها شعراً في غايه الجوده
والجمال والاحساس وانا احسده على كل ذلك

تعازي الموقع لعائلة العطار
Abdul Hamid Salam on TV2إنتقل الإذاعي المعروف عبدالحميد سلام إلى
جوار ربه في الرابع عشر من
شهر أكتوبر 2014 
وتتقدم أسرة تحرير موقع
كلية عدن بتعازيها وحزنها
العميق لولده جلال وأخويه
أبوبكر خريج كلية عدن ورشيد وجميع أفراد عائلته سائلين
المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد برحمته في الجنة. إنا لله
وإنا اليه راجعون
 
أربع بنات وضابط
كتب أشرف جرجره عن ذكريات الزمالة والصداقة مع الفقيد
عبد الحميد سلام اثناء عملهما معاً في إذاعة وتليفزيون عدن
تابع المقال هنا

صحيفة الايام في عدن تنعي الفقيد
أرسل لنا خريج كلية عدن فاروق مرشد قصاصة من مقال
نُشر في صحيفة الايام التي تصدر في عدن
أقرأ كلمة النعي هنا
 
 في رحاب الخالدين
عبرالصحفي نجيب محمد سعيد في موقع التغييرالإخباري عن
فقدان الإعلامي والجامعي عبدالحميد سلام مستشار رئيس
جامعة عدن وثاني موظف رسمي بجامعة عدن ومؤسس مكتبة
الجامعة ونظام التوثيق والارشفة
تابع الخبر هنا

Ali Sharati

صراع مع العلوم 
حسام سلطان


هناك ثلاثة اوقات في كل عام نتذكر فيها نحن معاشر المسلمين
بخشوع وتجلي اننا في حالة عداء جذري مع العلوم والتكنولوجيا
وان الموضوع ومافيه هو مجرد هدنة نستفيد منها من شتى انواع
الاختراعات والاكتشافات والتقنيات حتى تحين ساعة الحسم
ونقوم باستخدام نفس تلك الاختراعات والاكتشافات لضرب معاقل
العلوم التطبيقية في مقتل لتخليص الانسانية من فتنة العلوم
وشرورها التي الهت البشرية كثيراً وافسدتهم.  فكما قال احد
اقطاب جاهلية القرن الواحد والعشرين في احدى محاضراته الغير
قيمة انما العلم قال الله قال الرسول "القرآن واضح وصريح حين
ذكر في موضعين (سورة يونس آية ٥ و سورة الاسراء آية ١٢) ان
الشمس والقمر والليل والنهار جعلا لمعرفة عدد السنين
و "الحساب"، يعني ان حركة الكواكب ومنازلها والمواقيت
خاضعة لعمليات حسابية دقيقة دعينا لمعرفتها ومع ذلك يصر
السادة العلماء ان موضوع تحديد بدايات الشهور القمرية لايكون
الا بالرؤية بالعين المجردة في تجاهل واضح لاي محاولة للفهم
او تطوير الفهم قليلاً.  سبب هذا الاشكال واضح وهو خضوع
العقل والفهم بل وحتى النصوص المقدسة للفقه الإسلامي
ولاراء السادة العلماء والفقهاء الذين اصبح غالبيتهم العظمى
من سكان القبور منذ مئات السنين موضوع عدم معرفة متى
سيكون رمضان لنقل بعد عام من الان او بعد عامين يلغي فعالية
استخدام التقويم الهجري لاي شيء مستقبلي مفيد و ذو قيمة
ويصبح التقويم الهجري فلكولوري بدائي  بحت، فلا احد يستطيع
ان يجزم متى سيكون الرابع من شوال مثلاً عام ١٤٤٠او متى
سيكون العاشر من صفر بعد عام من الان. بل حتى التقويمات
الأخرى مثل التقويم الصيني (القمري) اصبح محسوباً لعشرين
سنة قادمة ونحن مازلنا في انتظار الشهود العدول بنواظيرهم
للتأكد اذا ماكان غداًرمضان او شعبان. لازالت قيود الفقه
وتفسيرات سلفنا الصالح تحكم عقلياتنا،كيف لا وقد ذهبوا
بالخير كله من كثرة الصيام والقيام والبكاء والورع. في
اللغة العربية الرؤية قد تكون والعين مغلقة مثل
الاحلام (هذا تأويل رؤياي من قبل) وقد تكون رؤية رمزية
روحية (الم تر ان الله يسجد له من في السموات و من في
الارض) او حتى رؤية بالسمع (الم تر كيف ضرب الله مثلاً
كلمة طيبة...) يعني الرؤيا ليست بالضرورة بالعين المجردة
والا لكان استخدام النواظير ايضاً ممنوع شرعاً، ولن استغرب
حقيقة اذا كانت هناك آراء بذلك
الامة الاسلامية ليست امة واحدة ولن تكون امة واحدة طالما
بقى اقطاب الجاهلية في صدارة شرح وتفسير وتطبيق
النصوص المقدسة، رؤية الهلال بالعين المجردة كانت
وسيلة الاباء والاجداد فاصبحت هي غايتنا وهكذا فعلنا
مع كثير من الوسائل اخضعناها بقوة الجهل وصيرناها
الى غايات. اما العقل فمكانه الوحيد هو المواءمة بين
اقوال السلف وتفسيراتهم وبين متطلبات وتحديات
عصرنا، لايهم فالدنيا سجن المؤمن

فوق بابي قمرية
أرسل لنا محمد جبر قصيدة ألفها عبدالله بن آل عبدالله بعنوان
فوق بابي قمرية قال فيها
 
نطق البُناء عندما سكت البُناةْ
يابُناةْ الحضرمية
فوق بابي قمرية
فوق شباكي العتيق وضعوا لي قمرية
حتى أشكال المساجد أصبحت بالقمرية
جردوني... من ثيابي الحضرمية
لونوني .... لون طيفِ القزحية
بعد أن كُنتُ بهية في ثيابي الحضرمية
غيروا شكلي ..وأصبحتُ عمارة يمنية
مسحوا تاريخ صُنَّاعِي... بأقلامٍ حقودة مفترية
قالوا عني بنت حمير، بنت همدان ، قالو إني سبئية
عرضوني في معارضهم كتحفه أثرية
دونني في بطاقات العروض...... . قطعة يمنية
وأنا والله ثَمْ والله .... من أنبل سُلالة حضرمية
تَبَّتْ الأيدي الخفية
تَبَّتْ الأيدي التي كتبت وقالت سبئية
تَبَّتْ الأيدي التي كتبت وقالت يمنية
اِسألوا التاريخ عني حضرمية
اِسألوا الأسفار عني حضرمية
اِسألوا الرملة في الأحقاف ...والصخور الجبلية
اِسألوا مهماً سألتم ... تجدوني حضرمية،،
يا بُناةْ الحضرمية
إنها مني وصية
قبل أن تأتي المنية
دُورَكم تغتال .... تُنتهَكَ الهوية
أنقذوها إن بقى منها بقيه
إِنْ أنتمُ الأحفاد قد بِعتو الهوية
فانا روحي أبية
حضرمية حضرمية حضرمية

وعلق الزميل محمد جبر على مايجري في حضرموت "مع
العلم إن حضرموت وكينونتها كدولة لوحدها بعيدة عن
اليمن وعن عدن ونواحيها، يتم الآن الترتيبات له محلياً
وخارجياً وقادم لامحالة فيه وما نسمعه من فوضى في
حضرموت ماهو إلاّ مقاومة لهذا المشروع الجبّار الذي
سينقذ الحضارم من المستنقع الذي هم فيه وربنا يوفقهم
في مشروعهم هذا"؟

حضرموت واليمن وإشكالية الانتماء

أعد علي بن محمد بن عبدالله باخيل بابطين دراسة
تاريخية حديثة عن حضرموت واليمن وإشكالية الانتماء
وبيَن في الدراسة الالتباس في أذهان الكثير أن حضرموت
جزء من اليمن
تابع الدراسة هنا

وفي قراءة تاريخية كتب د. أحمد بافرط في المكلا اليوم
مقالاً بعنوان حضرموت ليست من اليمن
راجع القراءة هنا

أيامي الاولى في ارض اجنبيه
يواصل د. عبدالله السياري حلقات ذكرى أيام دراسته في بريطانيا
تابع حلقات 11 و12 و14 في صفحة ذكريات 5

موسوعة الطب النبوي
نشر فضيلة الشيخ العلامة د. محمد علي البار كتاباً عن
موسوعة الطب النبوي. وصدر الجزء الاول من الموسوعة
بعنوان الكتب التراثية في الطب النبوي. ويقع الجزء الاول
في 264 صفحة ويحتوي على ثلاثين فصلاً
راجع الجزء الاول من الموسوعة هنا

القيم والهوية الوطنية
Dr Mousa Al Abaar نشرت د. موزة أحمد راشد العبار
مقالاًعن القيم والهويةعلى صفحات موقع إتجاهات التابع
لصحيفة البيان التي تصدر في دبي
في الإمارات العربية المتحدةوفسرت أن القيم بشكل عام تعتبرالمكون النفسي والعقلي لدى الناس 
وذكرت أن العديد من الفلاسفة ورجال الدين منذ قرون طويلة
إهتموا بدراسة موجهات السلوك الفردي والإنساني، وكان
في طليعتهم أفلاطون، والفارابي، وابن خلدون، ولفيف من
العلماء والباحثين والذين لم يتفقوا على تعريف موحد للقيم
وذلك بسب اختلاف ميولهم وعقائدهم ومنطلقاتهم الفكرية،إلا
أن الدراسات المتعمقة في علم النفس الاجتماعي وعلم
الاجتماع، والمهتمين بدراسات علم الأخلاق استطاعوا
بلورة بعض المفاهيم التي يمكن الاتفاق العام عليها
تابع المقال هنا

جدلية "نقص" العقل والدين عند المرأة
Naser Al Abadنشر ناصر العبدلي مقالاً في رأي اليوم
الاليكترونية بعنوان جدلية نقص العقل
والدين عند المرأة - إلتباس تاريخي
تابع المقال هنا

في ذكرى الشاعر د محمد عبده غانم‏
أجرى تليفزيون اليمن مقابلة مع د. نزار محمد عبده غانم بمناسبة ذكرى وفاة الشاعر والاديب محمد عبده غانم
شاهد المقابلة هنا

من أجل السلام
قام د. شهاب غانم بترجمة ديوان من أجل السلام من نظم الشاعر
الياباني دايسكو اكيدا
راجع الخبر في صحيفة رأي اليوم الاليكترونية

ديوان انعتاق
إستعرض الصحفي حمزة قناوي على صفحات صحيفة القدس
العربي اللندنية ديوان إنعتاق للدكتور شهاب غانم. وأحتوى
الديوان ما تمثُّل العالم بين رؤيته واستبطانه
تابع إستعراض الديوان هنا

جنوب اليمن أم الجنوب العربي
Dr Mageed Gameel Thabetجاء في مدونة الدكتور مجيد جميل
ثابت أن لكثير من أبناء اليمن ومن
لهم شيء من البصيرة في تاريخ
اليمن شمالاً وجنوباً يدرك أن
التسمية التي قد سادت بيننا
لهذا الجزء من اليمن
وهي {الجنوب العربي} لم
تكن معروفة أو متداولة سياسياً أو جغرافياً إلا منذ ما يزيد عن
الخمسين عاماً بقليل، وأن من ابتدع هذا المصطلح حينها كان
هو المستعمر البريطاني وذلك في مسعاه لتوحيد سلطنات
وإمارات ومشيخات الجنوب تحت مسمىً يقضي على أطماع
الأئمة في الشمال ومطالبتهم الدائمة باستعادة هذه الأرض
المحتلة باعتبارها جزأً لا يتجزأ من اليمن. وأراد أن يجعل 
اليمن التي ذكرها أولئك المؤرخون باللون الأحمر حتى
يبدو جلياً أن أولئك المؤرخين والباحثين لم يساورهم
أدنى شك في نسبة الجنوب ومدنه المختلفة - من عدن 
إلى المهرة - إلى اليمن والتي حاول ويحاول البعض
أن ينسلخ من ذلك الأمر ويريد أن يقنع الآخرين بما
يعتقده دون تقديم البراهين والأدلة التاريخية الدامغة
التي تجعلنا نقتنع بها ونحترم المسميات التي يدّعونها
تابع المقال هنا

العرب والترجمة

نشر الكاتب مؤنس مفتاح مقالاً على صفحات صحيفة القدس
العربي اللندنية تناول فيه الترجمة من عهد الخليفة المأمون إلى
مدرسة طليطلة. وذكر أن الترجمة تعتبر من المجالات العلمية
التي عرفت تطوراً دائماً ومتواصلاً على مر العصور والأزمنة
إلى أن صارت اليوم من الميادين العلمية القائمة بذاتها. وقد
تأتى لها ذلك بفضل نظرياتها وعلمائهاومُنظريها، فأصبح
للترجمة اليوم مدارس تساهم في وضع وتطوير الجانب
النظري والتطبيقي لها، إلا أنه من المفارقات الشائعة اليوم
أن يصب التراجمة جام اهتمامهم على كل ما هو غربي غير
مبالين بتاريخ عربي حافل ومزدهر للترجمة
تابع المقال هنا

December 2014 update

 Keeping in touch...

* Two of the sons of Aden College alumnus Mohamed Jabr graduated recently from theSalem and Abdulla Mohd Jabr1 University of Windsor, Ontario, Canada. Salem
Mohamed Jabr graduated in Industrial and      Manufacturing Systems Engineering. He was awarded the medal of excellence from the
university.
His brother Abdulla Mohamed Jabr graduated from the same university in Mechanical Engineering with distinction.

* Dr. Shihab Ghanem translated into Arabic aShihab-Ghanem1 collection of poetry by Daisaku Ikeda the renowned Japanese poet, buddhist, philosopher, peace-builder and educator from SGI-Gulf, a  Dubai-based cultural and educational organization. The title of the book is Fighting for Peace. The book launch for an Arabic-English edition of Fighting for Peace, was described as more than just a recitation of epic failures at winning peace and justice for all, but rather poetry that speaks to citizens and statesmen alike of undying hope for change and unbounded human potential.
The book launch was held in conjunction with   SGI-Gulf's third annual poetry symposium entitled, "The Poetic Heart: Connecting Humanity" at the Dubai Knowledge Village. Among the guests attending the book launch was Dr. Shihab  Ghanem, a renowned UAE poet who led the translation of Fighting for Peace into Arabic.
Follow the launch event here.

* Dr.Thanos Pitouris is a PhD. candidate at the thanos_petourisDepartment of Politics, School of Oriental & African Studies London with interest in Yemen and especially the Anti-colonial independence movement in South Arabia.
He is researching the nationalist, anti-colonial movement in South Arabia and the subsequent decolonisation process from British rule in the years 1937-67. The theoretical focus of his thesis is to explain the emergence of national identities during periods of decolonisation, by using South Yemen as the historical case study.
He authored an article entitled " Faysal Al-Attas: The Maoist Sayyid". The late Faysal Al-Attas was an Aden College alumnus with strong leaning towards the Chinese doctrine during the rule of the National Front for the Liberation of Yemen (NLF) in the early 70s.
Following the article here.

* Dr. Qais Ghanem was one of 15 recipients Qais with mayor of Ottawa1selected for a medal of Ottawa by the Mayor of the City of Ottawa, Ontario. He was selected for being a neurologist, educator at the University of Ottawa and sleep lab director at several Ottawa hospitals. He also passionately advocates for interfaith understanding and gender equality. The award was presented by Jim Watson, City Mayor of Ottawa in a ceremony held at City Hall. The order of Ottawa recognizes exceptional residents who have made a significant contribution in a professional capacity in many areas of city life including arts and culture, business, community service, education, public service, labour, communications and media, science, medicine, sports and entertainment, or other field of endeavour that benefit the residents of Ottawa.
Watch the ceremony here.

* Alumnus Abdulla Taher Abdulla Ali sent an  article entitled “A Friday Night Fever at Hans Crescent”. In it he reminisced his days living in Hans Crescent in London, England when he was studying Cost and Management Accounting in the 70s.
Read his experiences here.

* Dr. Shihab Ghanem was featured in a local newspaper 'Malayala Manorama'. The article is in Malayalam language and roughly translates as follows:
"Kerala Girl, Ms. Bisveena, to render the Golden Song of Dubai!"
When a girl baby was born to Kerala's  Sageer - BisveenaLubna couple, both staunch believers in Allah and extreme lovers of music, they never had to think twice to give a name to their daughter, Bisveena, combining the first letters of "bismillah" and "Veena" (the Indian musical instrument).Today, that girl, an eighth Grader in Dubai Delhi Private School, at the age of thirteen, has been selected from thousands of competitors to sing the theme song of 'Dubai Expo 2020', an Arabic song entitled  "O Dubai, How Beautiful You Are"!
The Arabic song was written by Dr. Shihab Ghanem and the music was by composed by Bisveena's father, C.M. Sageer. The 4-minutes song praises Dubai Rulers' farsightedness who took Dubai Emirate to its present glory through ultra fast development as well as the present future of the emirate. The song also gives a poignant message that Dubai is a world modern living. The song welcomes each and every visitor to Dubai Expo 2020.”

* Alumnus Farook Aman published an article in Farook AmanDialoque with Diversity website which is operated and run by Dr. Qais Ghanem entitled "Toxic Personalities". In it alumnus Farook Aman described the term and attempts to remember such personalities.
Read the article here.

* An online Italian literature magazine called "Marguette" published a feature on Dr. Shihab Ghanem as a famous UAE poet. It published a translation into Italian language the poem of Bakbuk and Akiass.
Visit the website here.

تحديث الصفحة الرئيسية ديسمبر 2014

Blackboard with photos

صور من الماضي والحاضر

Adeni Association call for meeting 1949

أرسل لنا فاروق مرشد خريج كلية عدن صورة لمنشور إداري
لعقد أعضاء الجمعية العدنية إجتماعاً في 23 مارس عام 1949

Hassan Yousuf Al Saidi

أرسل لنا محمد جبرخريج كلية عدن صورة تذكارية للاستاذ
المرحوم يوسف حسن السعيدي

Salem Mohd Jabr certificate of excellence

رسالة شكر وتقدير
عزيزي وأخي الأستاذ أشرف جرجرة
شكرًا كثيرًا على لطفكم الأصيل لقيامكم بنشر قصيدتي "عدن أيقونة الزمن" في مجلتكم الزاهية
إن مجلة "كلية عدن" الإلكترونية تمثل نبراسًا مشعًا للتعريف بمحفل تعليمي تاريخي وهاج ملأ دنيانا حضورًا أتعشم أن تستمر المجلة، بالجهود الجليلة لمحرريها الخيرين في مواصلة دورها في إنارة بعض المسالك المظلمة التي دلف إليها التعليم  ومؤسسته في بلادنا، بل وعالمنا العربي الذي أصبح التعليم فيه أدنى من أفريقيا جنوب الصحراء، حسب تقرير التنمية البشرية العربي الصادر في العقد الماضي من عمان. ومجلة "كلية عدن"، وهي تحتفي بميراث وعصر عدن الذهبي و بتاريخ مدرستها المتميزة -كلية عدن، فإنها في الوقت ذاته تساهم كذالك وبصورة فاعلة في الدعوة المتواصلة والمخلصة لإتاحة الفرصة لعدن لإستعادة دورها التاريخي كمنارة أصيلة للمجتمع المدني وقاطرة متقدمة للتنوير والنهضة والتقدم في الجزيرة العربية، بل والعالم العربي ودون مبالغة أو تمجيد متهافت
ولا يفوتني في هذا المقام أيضًا أن أشكركم أخي أشرف على نشرالنعي الرائعة التي سطرتمونها عن القامة الشامخة لجيلكم المثابر العم العظيم والهامة العدنية الكبيرة الأستاذ الخالد عبدالله عبد المجيد الأصنج، طيب الله ثراه
مع خالص التحايا وصادق المودة. ودمتم لأخيكم

د. السفيرمحمد عبدالمجيد قباطي
Ambassador  M A Qubaty, Ph D, FRCS KNOC

Dr Abdulla Ahmed Al Sayyariمن  الارشيف البريطاني
نشر د. عبدالله السياري مقالاً تضمن ترجمة لوثيقة
تاريخية من وثائق المعاهدات
البريطانية التي كتبها السيد
هيوز توماس تحت إمرة حكومة بومباي (الحكومه
البريطانيه المسئولة عن عدن حينها)، ونُشرت تلك الوثيقه في عام 1851 م. وتسآل عما إذا كانت عدن قد تم غزؤها أم تم شراؤها؟
إقرأ مضمون الوثيقة هنا وتعليق بعض المهتمين

عدن في القرن التاسع عشر
نشر د. عبدالله السياري مجموعة من المعلومات الهامة عن
عدن ظهرت في كتاب نشر في عام 1877م وعنوان الكتاب
هو "تقرير عن عدن - المستوطنة البريطانية في الجزيرة
العربية"!؟
تابع المعلومات هنا وردود بعض المهتمين

تكاليف الطب الحديث
شرح د. عبدالله السياري أسباب تكاليف الطب الحديث
الباهظه وان أكثر أسباب اعلان الافلاس لدي الافراد
الأمريكيين هو عدم القدرة على سداد تكاليف العلاج
إقرأ المزيد هنا

البحوث الطبية
وشرح عن كيفية إختيار البحوث الطبية ونشرها في المجلات
العلمية الاكاديمية العالمية
تابع الشرح هنا

أما عن اسئلة الاطباء المتكررة للمرضى فشرح أسبابها
كما شرح عن السلالات الانسانية وترحالها وتمازجها
وعدّد الامراض الاكثر شيوعاً بين فقراء المجتمع
في مقال بعنوان الفقرُ يُمرِضُ والمرضُ يُفقِرُ وهكذا دواليك

نشر موقع نجم المكلا خبراً مدعوماً بالصور لابناء محمد جبر
خريج كلية عدن. وقد تخرج سالم من جامعة وندسور في أونتاريو
كندا في الهندسة الصناعية، وتخرج أخوه عبدالله في الهندسة
الميكانيكية من نفس الجامعة. ولقي كل منهما على شهادتي
مرتبة الامتياز والشرف
راجع الخبر هنا

Ali Bin Abi Taleb
Aden Intermediate School

صورة قديمة لمبنى المدرسة المتوسطة للبنين في الرزميت
واستخدم المبنى قبل عام 1952 م كمبنى للثانوية للبنين
ويستخدم المبنى الآن لاغراض أخرى

From Shihab in Shariqa copy1

شارك د. شهاب غانم في فعاليات ندوة الادب التي أقيمت ضمن المعرض الدولي  للكتاب في إمارة الشارقة.وكان عنوان المعرض تواصل الكلمات في الادب وقضايا المجتمع

Shihab with Rebecca in UAE copy

دشن د. شهاب غانم كتاب فتاة أسمها ريبكا وهي في الثالثة عشرة من عمرها في معرض الشارقة للكتاب

Shihab copy1

صدر كتاب تعريفي للمتحدثين في معرض الكتاب الدولي الذي عُقد في الشارقة عام 2014‏. وكان أحد المتحدثين في
المعرض د. شهاب غانم

نشرت مجلة المشكاة حواراً للدكتور الشاعر حسن الأمراني مع د شهاب غانم‏
تابع الحوار هنا

خربشات شعرية
نشرت مجلة دبي الثقافية في عددها 114
خربشات شعرية:ثلاثة أيام في كيرالا للشاعر د. شهاب غانم
تابع الخربشات هنا

هاجس اللغة وأفق الكتابة
تناول الكاتب رشيد الخديري في معرض مقالة عن هاجس
اللغة وأفق الكتابة من دال الشعرية إلى دوال الغنائية
قصيدة إنعتاق الصادرة عن منشورات مجلة الرافد للشاعر
د. شهاب غانم
تابع إستعراض القصيدة هنا

ديوان إنعتاق
أصدر المنشد الإماراتي الكبير المهندس أسامة الصافي البوماً جديداً في معرض كتاب الشارقة الدولي يحوي عدداً من الأناشيد من ضمنها قصيدة إياك نعبد من شعر د.شهاب غانم، وهي من ضمن ديوان انعتاق

Mark Twain

الاسلام والمسلمون في الهند
د .عبدالحكيم الزبيدي تحدث في النادي العربي عن كتاب
الإسلام والمسلمين في الهند‏. تحدث د الزبيدي أيضاً عن
بحث للدكتور شهاب غانم عن العلاقات الثقافية بين العرب
والهند في كتاب شهاب  أوراق أدبية وثقافية

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com