Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder:
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update October 2021  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

:المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Blackboard with photos

 News of website

* Dr. Abdulla Al Sayyari continues his commentsAbdulla Ahmed Al Sayyari in English by saying "As a medical student at UCL, I was fascinated؛ I would say,  I even  actually loved 3 diseases  and got to be good at them.
I thought of them, in my medical student  mind, in every patient we came across in OP or grand rounds - SLE,  bacterial endocarditis and above all cryptogenic fibrosing alveolitis always looking with wonderment for its fine crackles and finger clubbing  and rarely being a  "blue bloater.
It never occurred  to me that, as I get weaker  with age and decades later this disease I admired so much or one its variations (IPF) would viciously  and mercilessly ail me and try  obliterate my existence."

* Dr. Shihab Ghanem mentioned that "ProfessorShihab Ghanem and his award Muhammad Anam Ghaleb is considered one of the well-known economists in Yemen, and besides that, he is a founding poet of poetic modernity.
Ghanem continues by saying "In the nineties of the last century, he gave me his poem Al-Gharib and I translated it into English in my book Poems from the Land of Sheba.
His name was Ali
I met him on a far-away shore
I recognised the colour of his skin
The chewed tobacco behind his lip
I had just made my first journey
Excited to have left my Yemen home
To travel the wide, wide world
A world full of throngs and strife.
* * * * *
I met him by a far-away shore
Ten years ago
In a harbour which spanned a mile
Crowded with ships
He spoke to me in my language
But I did not grasp most of what he said
I did not understand the cause of his

sadness
He who had travelled the world
And tasted water from every river.
* * * * *
He had tried all tasks
As a porter on the quays
With rope, hook and sweat
In far-away harbours
Earning a meager income
In quarries cutting stone
For the palaces of the rich
In many lands.
Or deep in northern mines
Enveloped in mist and snow
Where day and night looked the same
Deep down to the hewing of the coal
To give warmth, or make steam for the

train
Fighting the ocean’s waves
From harbour to harbour
On a ship forever on the move …
* * * * *
The whole world was his home
Yet he was always a stranger,
Restless in the vast expanse
He helped to build so many houses
He had lived under every sun
Yet he did not belong
For he was a stranger …
* * * * *
One day a ship disgorged him
Into a port full of workers,
And no job for an extra hand.
The unemployed were in hundreds
Passing the day, lolling in the open air
Cooling themselves
With fans from the leaves of the palms.
Everything was like fire
The air was like fire
And prices were like fire …
* * * * *
Once he worked as a salesman
Travelling and selling all sorts of things
Perfumes and soaps
Silks and books …
His capital was nothing but his sweat
The war had started a month earlier
And prices were like fire
Peddling could not provide for him his

loaf of bread.
The war had started a month earlier
Soldiers jested,
Buying the pleasures of flesh,
For war was profitable.
Yes!  The war could be a suitable job
He was brave
He was a good shot
His bullet always on target
And so he enlisted …
He still remembers the terrors of war.
“I fought not in defence of my land
But for a loaf of bread
On the side of the Fascists
In the black nights midst blood and

flames
I could see my countrymen
From Yemen, on the opposing side.
And we fought each other,
Not in defence of ideals,
Caring not who lived or died
Who won or lost”…
* * * * *
O!  You convoys of wondering Yemenis
Crossing every road
Building in every region
Whilst your country lies in waste
O!  You long convoys
Extending from the harbour of the south

of Yemen
Spreading through every land,
To the northern mines,
To the seas,
To the oil wells,
O!  You long convoys
When will you return?
When will we return?

* Inside Arabic Music: Arabic Maqam Inside Arabic MusicPerformance and Theory in the 20th Century by Johnny Farraj and Sami Abu Shumays.
"The music of the Arab world has been little understood outside the region, yet in recent years it has gained enthusiasts worldwide. Coauthors Farraj and Abu Shumays have written both an engaging guide for general readers and a valuable resource for musicians and scholars.
The book focuses on the musical
“Golden Age” from 1930–1970 that encompassed the region from Egypt to Syria. The book’s topics include Arab and Arabized instruments, ensemble types, song and instrumental genres and the art of ornamentation. Its guide to rhythms includes those that accompany muwashshahat, sung poems that arose in al-Andalus that are still loved today.
The book also delves deeply into maqam, the system that guides melodic structure, development and improvisation. Inside Arabic Music’s greatest strength lies in its generous presentation of Arab music as an accessible, living art that today’s musicians can learn and that general readers can understand and appreciate."
To learn more click here.

* Dr. mohamed Ali Al Bar co-authored with Dr.Dr AlSheikh MA Albar Hassan Chamsi-Pasha a study paper entitled "Patient-Physician Relationships: Islamic views" in the Journal of the British Islamic Medical Association.
"Over the years, the patient-physician relationship (PPR) has dramatically changed due to commercialization quality of healthcare services offered in the government set-up, and privatization of the health sector. Doctors may, nowadays, ask for unnecessary investigations or may give over-prescriptions, just to be safe. There is also a remarkable decline in human touch or empathy; and a significant rise in unhealthy competition among doctors.
The ideal PPR has six components, namely voluntary choice, doctor’s competence, good communication continuity, doctor’s empathy, and the absence of a conflict of interest. A poor PPR, on the other hand, has been proved to be a major hurdle for both doctors and patients. In the case of poor PPR, patients show poor compliance with doctor’s advice; they may practice
doctor-shopping by frequently changing their doctors; remain anxious; may choose quacks or other non-scientific forms of treatment; and result in a significant increase in medical  expenses."
Read the paper here.

حسام سلطان
Hussam Sultanمشروع اليمننة الخطير

ازدادت في السنوات الاخيرة
االكتابات التي تتحدث عن
مشروع اليمننة وهوعلى
مايبدو مشروع خطير
ومروع تم اكتشافه
حديثاً بعد العثورعلى
مخطوطات قديمة كانت مخبأة داخل براميل كرش والشريجة
فانكشف بعد العثور عليها السر الدفين واتضحت ابعاد
المؤامرة او المشروع الكبير الذي بدأ قبل مئات السنين
ومازالت خيوطه الكبرى غير واضحة المعالم
طبعاً ماسبق كلام فارغ فلا توجد مخطوطات ولا يوجد سر
دفين، ولا يوجد في الاساس اي مشروع فعبارة "مشروع
اليمننة" هي مثل التناقض اللفظي او مايسمى بالانجليزي
اوكسيمورن يعني عبارة مركبة من جزئين متناقضين مثل
المؤمن الكافر او الحياة المنقرضة او الشهيد الحي، لان
النفسية اليمنية (ولن أقول العقلية) خاصة والنفسية
العربيةعامة لا تعرف ولاتؤمن بالمشاريع، التي هي في الأساس خطط مرتبة مرحلية لها اهداف بعيدة واهداف قريبة ونتائج تمشي على نظام محدد سلفاً وفيها تداخل وتتابع الى ماهنالك من تفاصيل علم إدارة المشاريع
استخدام مصطلح اليمن التاريخي والجغرافي قبل اقل من
مئة عام من قبل الامام الزيدي يحيى حميد الدين والحاقة بمسمي الدولة الملكية كهوية وطنية وسياسية بمساندة
جناحي الحكم الزيدي آنذاك بكيل وحاشد، لايعدو ان يكون وسيلة لفرض السيادة على اكبر مساحة جغرافية ممكنة في ظل التنافس مع الملكية السعودية الوليدة في ذلك الوقت والتي اكتسحت معظم أراضي الجزيرة العربية
عدا تلك المرتبطة ببريطانيا خاصةً بعد توقيع اتفاقية صداقة بين بريطانيا والملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود عرفت بمعاهدة دارين في عام ١٩١٥
تأسيس او اعلان قيام المملكة المتوكلية اليمنية جاء
بعد ذلك في عام ١٩١٨، كرد فعل وقائي واستباقي في نفس الوقت وخطوة سياسية ذكية من قبل نظام الائمة
الزيدية ولم يكن لاختيار ذلك المسمى أي مغزى آخرسوى الاطماع التوسعية المستندة على ثارات تاريخية و احكام فقهية وصراعات سياسية.  فلا وجود ليمن سياسي قبل عام ١٩١٨ والاختلافات بين سكان الجزيرة العربية عموماً وجنوبها خصوصاً اختلافات قديمة و متعددة بتعدد قبائل ولهجات ومذاهب ساكنيها
مصطلح اليمن كما ذكرت في عدة مقالات سابقة تم
استخدامه سياسياً من قبل أنظمة فشلت فشلاً ذريعاً
في بناء دولة او إيجاد مجتمع لاتسيطر فيه قبائل
معينة على مقدرات تلك الدولة سواءً المملكة
المتوكلية اليمنية او الجمهورية العربية اليمنية
وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية اوحالياً
الجمهورية اليمنية، ولذلك اصبح المصطلح عنواناً
للفشل والتبرير هو انه هناك مشروع لليمننة من
قبل أبناء الجمهورية العربية اليمنية بالحدود
التي رسمها الاستعمار البريطاني والحقيقة انه
لايوجد أي مشروع من أي نوع كان بل حتى
مشاريع توليد الكهرباء فشلت فشلاً ذريعاً
الموضوع وما فيه هو ان نظاماً قبلياً متخلفاً مازال
يمسك بمقدرات الأمور حتى الان والى حين زادته
الاختلافات المذهبية والتجاذبات الإقليمية صراعات
فوق صراعاته المتراكمة ولذلك ينبغي تفكيكه على
مراحل و نزع الصفة التي أعطت قبائل الشمال
مبرراً للتوسع والعدوان تحت ذريعة واكذوبة اليمن
الموحد عبر التاريخ ومن ثم إعادة بناء دولة او
دول كما يختار أبناء كل منطقة وكما يحددوا
مصيرهم بأنفسهم ويختاروا شكل الدولة التي
يريدون واسمها بدون وصاية او تبعية من احد
على احد، وستعود تلك الدولة اوالدول تلقائياً الى
اليمن الجغرافي والتاريخي بمجرد زوال المبرر
التوسعي الذي اعطى بعض القبائل مبرراً للتوسع
والسيطرة على قبائل أخرى في مجتمع قبلي درج
العرب على القاء اللوم على المشاريع التآمرية
لتبرير الفشل فهناك مشاريع الاسلمة ومشاريع
العلمنة ومشاريع الانفصال ومشاريع اليمننة، و
هي في الحقيقة ليست بمشاريع وانما صراعات لا
نعرف كيف نشخصها ولا كيف نتعامل معها

صور من البوم د. شهاب غانم

adenis in UK

الواقفون من اليمين: ابراهيم لقمان، نجيب جعفر أمان
شخص غير معروف، حامد الصافي. الجالسون من اليمين
محمود لقمان، شخص غير معروف، ، يوسف حسن السعيدي.
لندن ١٩٥٠

photo from Shihab

الاديب والشاعر والمدرس لطفي أمان والتاجر عمر شهاب
والاستاذ نجيب امان رحمهم الله

The old and new

أوركسترا عربية بأمريكا تسعى لمحاربة الصور النمطية
للعرب في الغرب من خلال الموسيقى
تهدف الأوركسترا الوطنية العربية بقيادة المايسترو مايكل
إبراهيم، ومقرها ولاية ميشيجان الأمريكية، إلى إعادة إحياء
ونشر فن الموسيقى العربية الأصيلة
وتضم الأوركسترا مطربين وعازفين من عرب أمريكا
وأمريكيين من أصول مختلفة
بي بي سي التقت قائد الأوركسترا وبعض أعضائها وتحدثوا
عن أهمية فن الموسيقى في محاربة الصور النمطية للعرب
في الغرب

مجلة  ريديرس داجيست والمختار
د. شهاب غانم

كتب فارس عبد الرحيم  لقمان في صفحته على
الفيسبوك ابن خالي عبد الرحيم ابن رجل النهضة في
جنوب الجزيرة العربية ان والده هو الذي اقترح على
مجلة ريديرس داجيست ان يكون عنوان النسخة العربية
للمجلة بعنوان المختار وبالفعل اختير العنوان. واظنه
كان يشارك في ترجمة اعداد المجلةالاستاذ عبد الرحيم
رحمه الله وهو بعد الشاعر علي محمد لقمان في ترتيب
الولادة وتليه والدتي
كان من اوائل وابرز المتعلمين في عدن. درس في بغداد
ثم في جامعة فؤاد جامعة القاهرة لاحقا ولكنه التحق في الوقت نفسه بالجامعة الامريكية في القاهرة وتخرج في الوقت نفسه بشهادتين مختلفتي التخصص من
الجامعتين احداهما كانت في الادب الانجليزي. كما حصل
في وقت لاحق على دبلوم المعلمين من جامعة لندن
درست على يديه اللغة الانجليزية في المدرسة
المتوسطة التي كان مديرها وكان مدرسا قديرا وصارما
جدا. وقد عمل فيما بعد مديرا لكلية عدن ثم مديرا
للمعارف ووكيلا للوزارة وحاول بعد التقاعد ان يدرس
القانون. كان  رجلا كبير الهمة ونشر بعض الشعر في
مطلع شبابه ثم توقف. له مؤلفات قليلة اظن عن التعليم
وتاريخ المنطقة واتذكر انه كان ينشر في صحيفة فتاة
الجزيرة سلسلة دراسات عن الشاعر الانجليزي شيلي

ذكريات عدن والعدانية
د. قيس غانم
Dr Qais Ghanemعلى الرغم من أنّ المسافة
بين مدينة الميناء، أي مدينة
التواهي ومدينة عدن الكبرى
أي كريتر، كانت حوالي خمسة
كيلومترات فقط، إلّا انّ عمليّة
الإنتقال بدت عمليّةً ضخمة جدّاً
في تلك الأيام. كانت مسؤولية الأسرة وتمّت بمعونة الأهل
والأصدقاء وعلى مدى عدة أيام ويبدو أنّها تمّت بسلام وبدون
تلفٍ لممتلكات الأسرةِ المحدودة. لا أتذكّر كيف كان شعور
الوالد وهو يترك منزل أبيه السيّد عبده غانم ولكنّي أخمّن أنه
كان يتطلّع الى إستقلاليته وإلى الإقتراب من مكتب عمله في
كريتر بالقرب من المنارة البيضاء المشهورة والى حيث كان
يستطيع المشي إن أراد لقصر المسافة
تابع المزيد هنا

Rad Amanأنا من عدن
رعد أمان
أريها جَنَى الحب ورداً وفُلا
تُريني المواسمَ أشهى وأحلى
فأحضنُ في عينِها فرحتي
وأبقى بجناتِها أتملّى
وتسألني : أنتَ من عدنٍ ؟
أقول : من البحر أصلاً وفصلا
كريترُ مهدي ومهدُ أبي
وبركانُها من حياتيَ أغلى
صهاريجُها عزوتي حينما
يثيرُ التفاخرُ في الناس قولا
منارتُها أثرٌ لم يَزَلْ
إذا القومُ حاروا على المجد دَلّا
ذرى العيدروس تلوحُ لنا
كتيجانِ زهوٍ تُكلِّلُ تَلّا
شذا الزعفران يطوفُ هنا
ويُرخي على الأرض والكون ظِلّا
وحُقّاتُ في موكب الثائرين
تخطُّ المآثرَ قولاً وفعلا
وصيرتُها منتهى نسبي
فما خُلقَتْ كي تزولَ وتَبلى
وأما القطيعُ فلا تسألي
هناكَ عرفتُ صحاباً وأهلا
فقالت : لعلّكَ من جنّةٍ
فقلتُ أكيدٌ وليس لعلّا !؟
وأنتِ ؟ ألا قلتِ من أين أنتِ ؟
فقالت : أنا من بناتِ المعلا !؟
وراحت تجرِّرُ أذيالَها
وتنثرُ دنيا المفاتن دَلّا
وغابت وقد تركَتْ نظرةً
تهدُّ جبالاً وتكسرُ نخلا
فأحسستُ في مهجتي غصَّةً
على عَدَنٍ في حنايايَ تَصلَى
وقلتُ لنفسيَ لا تحزني
سيرجعُ حتماً زمانٌ تولى

الدكتورة وحي فاروق لقمان ضيف برنامج الليوان مع عبدالله
المديفر وحكاية كفيفة

د. مناهل ثابت وهي إبنة خريج كلية عدن الاعلامي محمود ثابت وعينت د. مناهل ثابت كرئيس لجمعية العباقرة في العالم

علي بن محمد يغني حنانيك يامن سكنتي
كلمات حسين بن محمد البار
الحان محمد جمعة خان

اللغة العربية
احمد محمد بويابس
عدد كلمات ‎اللغة العربية 912 302 12
12 مليون و 302 ألف و 912 كلمة
عدد كلمات اللغة الإنجليزية: 600 ألف كلمة
عدد كلمات اللغة الفرنسية: 150 ألف كلمة
اللغة العربية هي الأولى في بلاغة اللسان، وتعدد
المرادفات للكلمة الواحدة يزيدها جمالًا وإيضاحًا
وفصاحة

بريطانيا تسيطر على ما يقارب ربع سكان العالم؟
قناة سطر على الفيسبوك
كيف استطاعت جزيرة صغيرة مثل بريطانيا أن تسيطر على ما يقارب ربع سكان العالم؟

وفد مستعمرة عدن الى مؤتمر لندن
من اليمين محامي الوفد، وزير المستعمرات، زين باهارون، مصطفى عبداللاه، الواقفون علي عبدالله باصهي

https://fo-fo.facebook.com/Sa6ermedia/videos/199062775034821/
Prime minister of Aden
BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [News] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com