Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update August 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* Dr Qais Ghanem wrote an email saying, ''A few weeks ago I sent out a glowing review about my book by Prof Abdullah Daar, surgeon and author of 2 fascinating books, “Garment of Destiny” and “The Democracy Deity and death book coverGrandest Challenge”. Here is another one by author, critic and journalist Tarek Fatah, from Toronto, author of “Chasing a Mirage”, and “The Jew is Not My Enemy”.
''Qais Ghanem’s ‘Four Arabs’ starts with four Arabs involved in a Cairo car crash involving a drunk Arab colonel killing an Arab woman from Britain, sending her Arab husband into a coma and leaving their Arab host traumatized by the tragedy, which otherwise would have been a wedding reception.
In this beautifully woven story, one can feel the tragedy of the Arab world and its self-inflicted wounds, which most believe are pre-ordained by Allah as the destiny of the Arabs, a never-ending curse that began in 1258 CE with the fall of Baghdad and continues today in the Arab vs. Arab schism best reflected in the crash of cars in Cairo that Dr. Ghanem chose to jolt the reader. The addition of a gay Arab man from Lebanon with a flair for flirting with women adds to the richness of the Arab identity, so sullied by those guided by a seventh century God living just beyond Pluto. Recovering from his coma, the widowed Egyptian returns to Britain where the reader will find him with the other three Arab characters -his niece Samia in London; Sam, the gay Christian Lebanese who is real estate agent; and Abdul-Raheem, an Islamic cleric uprooted from Yemen.
These are the ‘Four Arabs’ who fill Qais Ghanem’s more than 125 page book with their opinions and discussions on ‘Democracy, Deity and Death,’ which is the sub-title of his book, but in essence, page after page, these four Arabs primarily discuss Islam as well as Sharia the 8th century laws whose weight has become the burden a billion Muslims today.
Every Muslim home should have a copy of ‘Four Arabs’ and they will find in it a reflection of the discussions all of us have, in varying degrees.       Dr. Ghanem has done us all a tremendous favour and a service in using fiction to lay bare the truth we are told never to utter in public lest the ‘kufaar’ find a chink in non-existent armour.
Aden used to be the intersection where the Arab met the Indian and where Hindi, Urdu and Arabic interlaced with English in a rare coming together of two great people.
Today a son of Aden has opened the window to a land that once was.
‘Four Arabs’ will titillate the Atheist as well as the Mullah. For we Muslims are sons and daughters of Hallaj who supposedly challenged Allah and Ghazali who justified the beheading of Hallaj.''
To order the book click here.

* AramcoWorld website published an article by Stephen P. Blake, 2016, New Edinburgh Islamic Surveys, 978-0-7486-4910-5, $125. The article Astronomy1was entitled ''Astronomy And Astrology in The Islamic World.'' The article was reviewed by Robert W. Lebling on September 15, 2018.
Blake demonstrates that until the late 16th century major advances in science were driven by the astronomers and mathematicians of the Islamic world, explaining that astrology was closely linked to the science of astronomy from earliest times. In both the Islamic and early European periods, scientists frequently funded their research by casting horoscopes, and predicting and interpreting celestial events. Blake traces the advance of scientific knowledge from the Abbasid era (mid- eighth to mid-13th century) to the Renaissance. Astronomer/astrologer
Abu Ma’shar, for example, powerfully influenced European thinkers. Al-Khwarizmi’s treatise on the motion and positions of heavenly bodies was the first Arabic work of its kind to reach Europe intact in the 12th century. Contributions of Islamic astronomy included major inputs from Islamic Spain and Central Asia.
Blake details the role of Islamic astronomers in developing observatories, astrolabes, celestial globes and other instruments. He tracks the transfer of Islamic astronomical and astrological knowledge to scientists such as Copernicus, Tycho Brahe, Johannes Kepler and Isaac Newton.
Read the article here.

* The debate on cholesterol is still heating up. Recently Dr. Muhammad Ali Al Bar sent the website 090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethicistan article about cholesterol. It says, ''Cholesterol is finally officially removed from Naughty List. The  US government has finally accepted that cholesterol is not a nutrient of concern. Doing a U-turn on their warnings to us to stay away from high-cholesterol foods since the 1970s to avoid heart disease and clogged arteries.
This means eggs, butter, full-fat dairy products, nuts, coconut oil and meat have now been classified as safe and have been officially removed from the nutrients of concern list.
The US Department of Agriculture, which is responsible for updating the guidelines every five years, stated in its findings for 2015: "Previously, the Dietary Guidelines for Americans recommended that cholesterol intake be limited to no more than 300 mg/day.
The 2015 DGAC will not bring forward this recommendation because available evidence shows no appreciable relationship between consumption of dietary cholesterol and serum (blood) cholesterol, consistent with the AHA/ACC (American Heart Association/American College of Cardiology).
The Dietary Guidelines Advisory Committee will, in response, no longer warn people against eating high cholesterol foods and will instead focus on sugar as the main substance of dietary concern.
US cardiologist Dr. Steven Nissen said: ‘’It's the right decision. We got the dietary guidelines wrong. They've been wrong for decades."
When we eat more foods rich in this compound, our bodies make less. If we deprive ourselves of foods high in cholesterol - such as eggs, butter, and liver our body revs up.
The majority of the cholesterol in you is produced by your liver. Your brain is primarily made up from cholesterol. Cholesterol is the basis for the creation of all the steroid hormones, including estrogen, testosterone, and corticosteroids.
High cholesterol in the body is a clear indication which shows the liver of the individual is in good health.
Dr. George V. Mann M.D. associate director of the Framingham study for the incidence and prevalence of cardiovascular disease (CVD) and its risk factors states: ’’Saturated fats and cholesterol in the diet are not the cause of coronary heart disease. That myth is the greatest deception of the century, perhaps of any century.’’
Cholesterol is the biggest medical scam of all time.
There is no such thing as bad Cholesterol.
So you can stop trying to change your Cholesterol level. Studies prove beyond a doubt, cholesterol doesn't cause heart disease and it won't stop a heart attack.
The majority of people that have heart attacks have normal cholesterol levels.
OUR BODY NEEDS 950 mg OF CHOLESTEROL FOR DAILY METABOLISM AND THE LIVER IS THE MAIN Producer. ONLY 15% OF CHOLESTEROL IS BEING DONATED BY THE FOOD WE EAT.
If the fat content is less in our food we eat, our liver got to work more to maintain the level at 950 mg. If the cholesterol level is high in our body, it shows the liver is working perfect.''
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed sent a colorful presentation in the form of lecture about ''Healthy Fruits & veggiesEating for Life''. The lecture says that, ''Our genes depend on good nutrition. People can delay the ageing process, avoid cancers, remain healthy, stay active, look young, and remain mentally sharp even when they become old.''
watch the presentaion here.

Blackboard with photos

من البوم الصور التذكارية للد. شهاب غانم

Teachers in Aden colony

صورة لمجموعة من رجال التربية والتعليم في عدن في أوائل خمسينيات القرن العشرين ويظهر في الصورة مدير المعارف الإنجليزي سنل في البدلة الفاتحة اللون وعلى يمينه الأستاذ الشيخ محمد الباقر مدير مدرسة السيلة التي درست فيها وعلى يساره في البدلة الرمادية المستر سادلتون الذي درسني اللغة الانجليزية في المدرسة المتوسطة وكان قد فقد بعض اصابعه في الحرب العالمية الثانية والى اليسار الشاعر د. محمد عبده غانم نائب مدير المعارف الذي صار فيما بعد أول مدير للمعارف من ابناء عدن وكان اول بروفسور من أبناء اليمن واول عميد للدراسات العليا في جامعة صنعاء والى يساره الاستاذ الفقيه أحمد فالاستاذ عبد الرحيم لقمان مدير المدرسة المتوسطة وقد درسني فيها اللغة الانجليزية وقد صار فيما بعد مديرا لكلية عدن ثم مديرا للمعارف فالاستاذ المهندس علي غانم كليب أول خريج هندسة مدنية من ابناء عدن وعمل مدرساً في كلية عدن ثم صار وكيلا لوزارة الأشغال وعملت معه في تلك الوزارة مديراً للاقسام الميكانيكية والكهربائية والخدمات العامة. رحمهم الله جميعاً

Al Muhamadi football team

  فريق كرة القدم لنادي الإتحادالمحمدي في الثلاثينات
والذي ملأت شهرته كل مناطق الجزيره العربيه إذ كان
يهزم الفرق الأنجليزيه ومنتخباتها
 الجالسون في الصف الأمامي من اليمين
 علي صالح حيرو  دفاع
صالح أحمدالربيح  هجوم
عبدالغني علي إبراهيم  حارس مرمى
حسن عوض هوريه  ظهير
محمدصالح عمر الملقب  الصنيجه  قلب دفاع
والواقفون من اللاعبين في الصف الأخير
 محمدفارح عجار  جناح أيسر
عبيدبارزيق  ظهيرأيسر
عبدالله كوكيه  جناح يمين
عبدالله عواله  دفاع
محمودمحمدصالح عري  مهاجم
يوسف يره   ظهيرأيمن

الصف الثاني الجالسون على الكراسي
 سالم محمد باسندوه
 علي سعيد حبيشي
 محفوظ صالح مكاوي
 محمدعبده شيباني
 إسماعيل دجعد
 علي مقبل المريض
 عبده علوان
الشكر للصديق طارق الدبعي

Souk Al Tawapea from Shihab

سوق التوابع عام ١٨٩٥وهو أمام منزل جدي السيد عبده غانم سوق التواهي

Teachers in Aden2

صورة تجمع أساتذة مدرسة السيلة بكريتر عام 1955م،
 الواقفون في الخلف من اليمين: علوي السقاف ، قاسم سعيد،
باناجه، كمال حيدر، محفوظ مهتدي، أحمد شريف الرفاعي
وعبدالله عزعزي
الجالسون في وسط الصورة من اليمين:عبدالله زيد، سيف
شيباني، علي عبد الياس ، يوسف السعيدي
الجالسون في الأمام من اليمين:بارحيم، شاكر، وبامطرف

Zako cafe in Aden copy

من ذاكرة عدن:مقهى زكو بكريتر
 مقاهية زكو الشهيرة بكريتر صاحبها هو الحاج زكريا محمد اليأس والشهير بالحاج(زكو) هو من مواليد 1888م وتوفى في العام 1955م.
من ارشيف اخونا الصحفي حسن قاسم

Saion

هل تعلم عن العاصمة عدن     
بان اول قاضية على مستوى الجزيرة العربية هي
حميدة زكرياء من عدن تخرجت من كلية الحقوق بالقاهرة عام
١٩٧١م
هل تعلم
ان اول غرفة تجارية في الجزيرة العربية شكُلت في عدن عام
١٨٨٦م

وفاة الصحافي العريق فاروق لقمان
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية
Farouk M A Luqman copyعدن بتعازيها الحارة
لاسرة الفقيد فاروق
محمد علي لقمان
خريج كلية عدن
والصحافي البارز في
عدن والسعودية
وكان المرحوم قد أسس
جريدة عرب نيوز التي
كانت تهتم بشئون الهنود والبنغال في السعودية وتصدر يومياً باللغة الاوردية. ولقت
رواجا وحققت مبيعات كبيرة في اوساط الجالية الهندية
وهو صاحب مقاﻻت شهيرة بعنوان عالم بلا حدود
ويعد فاروق لقمان من سليل المجد الصحفي في عدن
وأحد ابناء القامة الصحفية المحامي محمد علي لقمان
مؤسس اول صحيفة يومية "فتاة الجزيرة" في سنوات
الاربعينيات من القرن الماضي. وظلت في حالة صدور الى
السنة الاولى من الاستقلال الضائع عام  1967
وكان الصحافي فاروق لقمان أحد ضحايا الجبهة القومية
التي قادت البلاد الى الخراب بعد الاستقلال البريطاني وبعدها تعرض فاروق لقمان وأسرته الكريمة مع آلاف
العدنيين والجنوبيين للاضطهاد من قبل الجبهة القومية
ووريثها الحزب الاشتراكي اليمني وطرد أبناء عدن
والجنوب من المثقفين والمتعلمين من حملة الشهادات
الجامعية من الوظائف العامة وأسقطت حقوقهم وتمت
مصادرة الأملاك والسجن والتهجير والقتل . وصودر دار
فتاة الجزيرة للصحافة والنشر أقدم دار صحفية في جزيرة
العرب. وبعد حرب الاهلية عام 1994م أستولى عليها
الشماليون
رحم الله تعالى الفقيد فاروق لقمان وطيب ثراه واسكنه الجنة
انا لله وانا اليه راجعون
ونشر موقع الوطن أون لاين نبذة عن حياة المرحوم جاء فيها
الإنجليزية في السعودية وحين يذكر لقمان في هذا المجال
الصحافي، فإنه من الصعب تخطيه، كرقم صعب، لصحيفة
سعودية تصدر من مدينة جدة عرب نيوز التي ظل توزيعها
يتخطى الحدود ليصل إلى أغلب دول الشرق الأوسط. فهو
أول من عمل بها وأدار تحريرها كركن من أركانها المضيئة
على مدى سنوات قبل أن يحال إلى التقاعد. شغف المقالة
 بين لحظة التقاعد عام 2012 ولحظة البدايات البعيدة
 لحظات عامرة بالشغف الصحفي، تجول في أنحاء العالم
 باحثاً عن الحكاية والمقابلة والطرفة وقصص صانعي
الأخبار التقى بعشرات القادة والسياسيين، أنديرا غاندي
وفرديناند ماركوس، الزعيم الفلبيني المسلم نور مسوري
بنظير بوتو، رؤساء حكومات، ومئات من الذين تركوا
بصماتهم على المسيرة الإنسانية أينما كانوا، واطلع القارئ
على آلاف المقالات التي كان ينشرها في جريدة الشرق
الأوسط والاقتصادية والصباحية الدولية والاتحاد الإماراتية
وأكتوبر والأيام اليمنيتين. وضمنها في الجزأين الأولين من
كتاب عالم بلا حدود وكتاب توابل هندية المكون من ثمانين
حكاية عن الهند وحدها وفي كتاب بصمات
 لم يكتف المعلم فاروق لقمان، بعمله الصحفي الروتيني
الذي يتقنه بلداء الصحفيين، يقول في مذكرات مخطوطة
ملخصاً سمات الصحفي الحقيقي ومحددا ملامحه: أكبر
نقاط الضعف عندي أنني لا أكتب أو أحرر ما يكتبه
الآخرون، ولا أعتني تحريريا بأخبار الوكالات والمراسلين
أتجه نحو القراءة وأمامي شاشة مفتوحة 24 ساعة تمدني
بكل أخبارجميع الوكالات باللغتين، أقضي أمامها معظم
ساعات يومي بالإضافة إلى قراءاتي في البيت أو الطائرة
أو القطار أو حول حمام السباحة في الفنادق وساعدتني
المهنة على نيل أي مادة أو كتاب لفت نظري، كما ساعدني كل
من الهاتف والكمبيوتر على الاتصال بأي مصدر معلومة أو
صانع خبرعلمي أو سياسي أو أكاديمي، وددت أن يزودني
بها، فإذا أعجبتني معلومة وجذبت اهتمامي أشعر برغبة
جامحة لنقلها إلى أكبر عدد ممكن من الناس، ولا بد من
الاعتراف بأني تأثرت من ذلك أيضا بالصحافة الغربية
التي لا تتردد في نشر المعلومة على الصفحة الأولى
حتى وإن كانت تخص حشرة تميل إلى التهام زوجها إذا تودد
إليها أكثر مما يجب؟
ولد ودرس في عدن 1935
  1958 ليسانس في العلوم السياسية والتاريخ من جامعة
بومباي
 1962 ماجستير في الصحافة من جامعة كولومبيا بأميركا
 عمل مراسلا في عدن للديلي ميل وفاينانشيال تايمز
ونيويورك تايمز
 غادر اليمن وعمل مراسلا متجولا لعدة صحف والوكالات
تابع للمزيد هنا

نقد رواية الدكتور قيس غانم تعالي معي نلاحقه إلى تونس
Farook Hamza Aman2فاروق أمان
لقد أعجبتُ كثيرا بالوصف الدقيق
 الّذي قدّمه الكاتب للحوادث
وللشخصيات المختلفة في هذه
الرواية في مشاهد الحب ومشاهد
الخطر على السواء وحتى في
التفاصيل القانونيّة الّتي وردت في هذه القصّة
وكنت في بداية الأمر قد قرّرت أن
 تونس" بسبب وجود كتب أخرى كان عليّ أن أقرأها
ولكنّي وجدتُ نفسي منهمكا في قراءة رواية تونس لأنًها
كانت مثيرة أكثر من بقيًة الروايات الأخرى. ذلك لأن الكاتب
تميّز بمقدرة نادرة على جذب القارئ إلى متابعة حوادث
الرواية من فصل إلى آخر بأسلوبه الرائع المتميّز الّذي
يرغم القارئ على متابعة القصّة ونسيان كل شيئ آخر
إلى آخر بأسلوبه الرائع المتميّز الّذي يرغم القارئ
على متابعة القصّة ونسيان كل شيئ آخر
وفي رأيي المتواضع، فإنّ سرد القصّة على لسان بطل
 الرواية هو أحسن أسلوب للإستحواذ على إنتباه القارئ
فكأن القارئ جالس في مقعده في السينما يشاهد فيلماً
حاز على جوائز عالميّة. ومما يثري هذا الحوار هو
معرفته العميقة بالتاريخ والطبّ والمشروبات العالميّة
والثقافات المختلفة وبالجرائم المتنوّعة وبالسياحة في
البلدان المختلفة. وبسبب كل هذه التفاصيل يجد القارئ
أنّه قد وصل إلى نهاية الرواية وهو يطلب المزيد. ولكني
وجدت أن الفتاة في الرواية لقيت حتفها في مرحلة مبكًرة من
القصّة مما جعل الرواية أقصر مما كنت أتوقّع. وقد
لاحظت عدداً من الأخطاء المطبعيّة التي فاتت مدقق الناشر
ومن ناحية أخرى أعجبتني تفاصيل إنجازات الدكتور قيس غانم في نهاية الكتاب. ولا شك أن القارئ سيعجب بها كثيراً وفي النهاية، أودّ أن أهنئَ الكاتب على هذه القصّة المثيرة وهذا الكتاب الرائع
لتتبع أحداث الرواية إتصل بالناشر هنا

أحيا الفنان أحمد فتحي حفلاً موسيقياًعلى مسرح تشايكوفيسكي بموسكو عام 2018. وعزف سيمفونية
ساكورا وهو اسم يطلق على شجرة الورد اليابانية
الشهيره. وقام أحمد فتحي بالعزف على العود بمصاحبة اوركسترا موسكو السيمفونية، وهو من مقام نهاوند
وقاد  المايسترو الروسي فياليف فياخيسلاف الاوكسترا

مؤسِّسات العنف
لماذا نبقى سجناء فقه القرن الثاني الهجري؟

د. الحاج اوحمنه دواق
الجزائرية 5 - موقع التلفزيون الجزائري
يقول د. الحاج اوحمله دواق أنه ما أ جمل أن نكون صرحاء
إننا نعيش في مفاهيم القرن الثاني للهجرة . وهذا يكون أزمة
العصرالعالم الاسلامي يعيش اليوم على تلك المفاهيم الى
 يومنا هذا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster