Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update October 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* Dr. Shihab GhanemShihab-Mohd  Abdo Ghanem received news from London, UK for winning the sustainability leader of the year award which is the top prize in the inaugural IEMA (Institute Environmental Management and Assessment) awards event. The institute is the most important independent environmental institution in the UK. The institute was established by a royal decree in the UK. It is the equivalent of chartered institute of different discipline engineers but for enviromentalists.

* Dr. Muhammad Ali AlBar Dr Mohd Ali Al Baremphasised the dangers of Dengue disease and sent an article of a seminar which was held to discuss the subject. He said, " This is an important article on dengue fever, its causes, the extent of its spread in the world, its risks and its treatment. Unfortunately, there has no successful vaccine yet and no cure for dengue virus so far, which is increasing rapidly in tropical regions.
The disease has reached Europe and the United States and elsewhere. It is transmitted by the Egyptian "Edis" mosquito. It is a serious disease, although the mortality rate is not high.
The article says that, "Dengue is an acute arthropod-borne viral infection that places a heavy socioeconomic and disease burden on many tropical and subtropical regions, and is the most frequent arboviral disease globally.
1 The Global Burden of Disease study reported that dengue is increasing at a higher rate than any other communicable disease, with a
400% increase over just 13 years (2000–13).
2 Although dengue is still listed as a neglected tropical disease, investments in vaccine development and novel vector control measures have increased exponentially in the past decade.
3 The article reviewed recent updates and insights into dengue prevention and control  measures, its pathogenesis relevant for vaccines and therapeutics, its clinical manifestations, and patient management."
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed Farouq Aman friendsent a warning about the spread of Dengue disease and the prevention from being inflicted by the disease.
He explained, ''Leptospirosis is endemic in most areas where dengue virus is transmitted and may be mistaken for dengue, which is typically more common. It is important to consider leptospirosis when dengue is diagnosed in a severely ill patient, because early antibiotics are beneficial in the treatment of leptospirosis and are not given for dengue virus infection. Co-infection occurs in up to 8% of cases.
Transmission of leptospires to humans typically occurs by invasion across mucosal surfaces or    non-intact skin. Infection may occur via direct contact with infected animals or their tissues or urine or through contact with contaminated water and soil.
*Common in summer and after rainfall
*The clinical spectrum is broad, as I know of-ranging from asymptomatic illness to classic asymptomatic of Weil's disease.
*Leptospirosis is a zoonosis. Mammalian reservoir hosts are live stock and rodents
*In a set up like in Yemen, we have to always consider Occupational etiology. Leptospirosis is an Occupational zoonosis. With collection of cesspool of drainage water as in mansoora and Crater, even a person who walks through have a risk of getting the infection through abraded skin. Sewers and garbage collectors are more prone for this disease. If you go to upcountry, agricultural farming and poor housekeeping pose an important public health risk. In the situation as in Aden now (garbage accumulation and collection of drainage water) we can expect outbursts of cases. The disease can be endemic here. We should remember that it's a notifiable disease.
*Elsewhere, I read that recreational sports is another factor eg swimming in contaminated pools or rivers.
*Don't forget the go-down and supermarket workers where rodents are abundant
*Incubation period:6 days to 1 month
*While history taking, in addition to regular questions about the symptoms, always ask for :
-Where are you coming from
-What's your job nature
-When was the possible exposure, eg. swimming in contaminated water or working in the field, cattle or go downs
-Injuries to extremities
-Anybody else affected
-origin proof symptoms
*Collection of urine, blood and CSF (if necessary). Serological diagnosis will pinpoint. (Korthof media and subculture in Stuart's media for minimum of four weeks
*in doubtful cases, start broad spectrum antibiotics Always look for Jarish Hexheimer like reaction with hypotension and anaphylaxis following administration of antibiotics and be prepared to handle.
*Chemo prophylaxis is Doxy."
To read more on the subject click here.

* In its website Aden Observer published a news item about Dr. Omniyat Shaif Abu Bakr Al-Shuaibi.Dr Ominat Al Shoaibi She is a south Arabian doctor who is considered one of the best oncologists in Britain. According to the British press published, Omniyat and a team of scientists headed by him, succeeded in achieving an important scientific achievement in the field of medicine in the discovery of a new drug to treat cancer. Sheffield doctor created a helmet for brain tumour patients to boost drug delivery during treatment.
A magnetic helmet, created by a Sheffield doctor, which could boost drug delivery to the brain is among the ideas being shortlisted for fast-track business development.
Dr Munitta Muthana, a senior lecturer at the University of Sheffield’s Department of Oncology and Metabolism, said, "The helmet is being created by a team led by Dr. Munitta Muthana from the University of Sheffield.
It is one of the ideas which has been given support from a new charity partnership aimed at improving outcomes for brain tumour patients.
Dr. David Jenkinson, Chief Scientific Officer for The Brain Tumour Charity.
The Brain Tumour Charity is the first UK charity to team up with The US Center for Advancing Innovation or CAI, called ‘Tinder for start-ups’, to encourage inventors and researchers from around the world to submit their ideas for commercial development by entrepreneurs.
The charity has pledged $600,000, (450,000), towards The Brain Race, a virtual ‘Dragons’ Den’ style process in which individuals and teams will be matched with potential investors to receive expert guidance in all aspects of bringing a product to market or transforming an idea into reality.
Dr Muthana said: “I am really excited about this project, because no matter what kind of drugs you have to treat brain tumours, you have to find a way to get them to the tumour across the blood-brain barrier.”
Dr Muthana, a senior lecturer at the University of Sheffield’s Department of Oncology and Metabolism, has shown previously that anti-cancer drugs attached to iron nanoparticles can be successfully ‘steered’ to the site of a tumour using an external magnetic force.
Her published studies have involved either a small magnet placed on the skin above the site of a tumour or an MRI machine in which magnetic force can be focused on a particular area.
It was, however, while she was undergoing an MRI scan herself for a knee injury in 2017, Dr Muthana wondered whether there might be a what she calls a ‘middle ground’, a way of creating a magnetic field around the brain that would be less uncomfortable and daunting for patients, and less expensive, than an MRI scan.
She and her team have since used a 3D printer to create models of both a human head and a brain tumour to help them establish accurately the strength of magnetic force required to draw these iron nanoparticles towards tumours deep within the brain.
They are now designing a helmet to house the magnet for patients to wear during treatment.
Dr David Jenkinson, Chief Scientific Officer for The Brain Tumour Charity, said: “We’re delighted to have agreed to this partnership, which is the first of its kind between The Center for Advancing Innovation and a UK-based charity.
“We’ve taken this pioneering step because we know how important it is to speed up progress towards more effective treatments for brain tumours, which devastate so many lives worldwide every day.”
Visit www.thebraintumourcharity.org  for details.

* Aramco world website publishedIbn Khaldoun by Robert Irwin copy in its recent issues an article about Ibn Khaldun: An Intellectual Biography by Robert Irwin, who published his article in Princeton UP, 978-0-69117-466-2, $29.95, hb.
The article was reviewed by Tom Verde on July 15, 2019.
"This is not so much a traditional biography as an exploration of one of the greatest minds in the history of thought. There are sections on Ibn Khaldun’s education, travels and government postings in North Africa, Egypt and Spain in the 14th and early 15th century. And we learn of shoulder-rubbing with contemporary historians like Fez’s Ibn al-Khatib,
“the single most influential person in Ibn Khaldun’s life,” or Egypt’s al-Maqrizi, who praised his colleague’s groundbreaking analysis of history—the Muqaddimah—as “the cream of knowledge,” composed in a style “more brilliant than a well- arranged pearl.” This study examines Ibn Khaldun’s manifold interests and curiosities (among them nomads, law, astrology and economics), and methodology, particularly “cause and effect,” and “how things work” when they are similar or dissimilar—an unusual approach for a historian of his day. The reflections of modern admirers, from Arnold Toynbee to Mark Zuckerberg, add scaffolding to Irwin’s pursuit of the “sheer depth” of Ibn Khaldun’s thinking."
Read more here.

Blackboard with photos

الجالية الصومالية في عدن 1839- 1967م
Ibrahim Robleh1 الأستاذ ابراهيم روبلة  (أبو التعليم في عدن)!؟

يعتبر أول شخصية عدنية غير انجليزية تتولى عمادة كلية
عدن. وتتلمذ على يديه الكاتب فاروق
ناصر ونجيب اليابلي والطيار على قائد والملاح حسن ديان وسيف
الخامري والفقيد السفير محمد البيحي وعبدالباري فخري
وأسامة عبد النبي وغيرهم من الكوادر الذين يقدمون  خدمات جليلة للمجتمع في شتى مجالات الحياة
وقد نال الهامة التربوية روبله العديد من الشهادات التقديرية والتربوية ومنها حصوله على وسام الإخلاص من ملكة
بريطانيا تكريماً له نظير إعماله.وعين بعدها وكيلاً دائماً
في وزارة المعارف واستمر روبلة حتى تم توقيفه عن
العمل بعد الاستقلال لأسباب سياسية , ولكن بحكم
الاحترام والتقدير الذي يكن له الجميع تم تعينه
سكرتيراً إعلاميا في السفارة البريطانية ونتيجة
للعلاقة الشخصية مع معالي الأستاذ محمد
عجال رئيس الوزراء الصومالي تم تعين
روبله مستشاراً لمنظمة اليونسكو في
وزارة التربية والتعليم وعمل خبيراً لها
تابع المزيد هنا

إغتيال بريطانيا لعدن والجنوب العربي
Mohd Hassan Obaliنشر السيد محمد حسن عوبلي
 رئيس الدولة الاتحادية ووزير
المعارف سابقاُ كتاباُ بعنوان
إغتيال بريطانيا لعدن والجنوب
العربي. وذكر السيد عوبلي
في صفحة 176
الفصل 30 "رفعت جبهة
التحرير شعار وحدة تراب
اليمن الطبيعية....أي وحدة
الجنوب مع اليمن مباشرة.... وكان الهدف خلق وحدة تضم اليمن الجنوب العربي في حكومة موحدة تدخل بعد ذلك في
وحدة مع الجمهورية العربية المتحدة... وهو أمر لا يمكن أن تقبله بريطانيا بحال من الاحوال."؟
وإسترسل في كتابه بالقول في صفحة 178 الفصل الثاني
والثلاثين "وتم الاتصال فعلاُ بقحطان محمد الشعبي وفيصل
عبداللطيف الشعبي  وعبدالفتاح إسماعيل وسيف الضالعي ....
وقد قبلوا المشروع الجديد القائم على التعاون الوثيق مع بريطانيا
وقد شكا قحطان محمد الشعبي من أن قاعدته الشعبية قد أخذت
تتفكك بعد أن أوقفت حكومة صنعاء وحكومة القاهرة  مساعدتها
المالية له.... وفعلاُ وبدون تسويف أو جدل دفعت بريطانيا مبلغ ثمانين الف جنيه إسترليني... وزعها قحطان محمد الشعبي مع أعضاء مجلسه...وأخذ يسترد بعض السلطه التي فقدها
وزودت الجبهة القومية بالاسلحة والعتاد اللازم من القاعدة
العسكرية في عدن....ولما كانوا لا يستطيعون  العمل في
الاراضي اليمنية فقد تحولوا إلى الولايات الاتحادية وعدن
وإتخذوها مركزاُ لعملياتهم.
وقد تقررت مخصصات شهرية لقحطان محمد الشعبي وفيصل
عبداللطيف الشعبي وعبدالفتاح إسماعيل....وكان كل منهم يتناول بواسطة مندوب عنه في عدن - ضعف مرتب الوزير
الاتحادي....هذا عدا المخصصات العامة للحركة السياسية
والعسكرية.."؟ 
وفي صفحة 189 من الفصل نفسه إستطرد السيد عوبلي قائلاُ "وكان الاتفاق قائماُ على أن لا تشترك الجبهة القومية في إغتيال أي بريطاني أو مواطن في عدن.... بل تركز جهودها على إغتيال الاعضاء الارهابيين في جبهة التحرير.... حتى تعود جبهة التحرير إلى صوابها."؟
تابع المزيد هنا  

فك الإرتباط له أساس قانوني مطلق
Moha Ali Al Sakkafالرد القانوني على الاخ
عبدالناصر المودع من
الدكتور محمد علي
السقاف استاذ القانون
الدولي والخريج من
جامعة السوربون
بفرنسا حول مطالبة الجنوب واحقيته القانونية بفك الارتباط
مع الشمال
الســـند القانوني لفك الإرتباط موجود وتأكيد العكس
هرطقة قانونية وسياسية
الدكتور:محمد علي السقاف

 ملاحظات أولية :-
يبدو أن هناك توجه شمالي مبرمج يهدف إلى زعزعة ثقة
الجنوبين بقضيتهم وإحباط معنوياتهم بإستخدام الفتاوى
الدينية من جديد كما أستخدمت في 1994م بإصدار بيان
ما سمى بعلماء اليمن وإنتقال الحملة الآن إلى تكليف
البعض الأخر لإصدار فتاوى قانونية بنشر بحث من 15
صفحة في المصدر أون لاين للباحث / عبدالناصر المودع
بعنوان هل هناك سند قانوني لفك الإرتباط أو تقرير مصير
جنوب اليمن؟
1- كنت أفضل ترك الرد القانوني على هذه الهجمة من
قبل المستشارين القانونين للرئيس البيض أو من قبل
الأكاديمين في الجنوب، ولكن خشيت أن يطول الإنتظار
بعد مرور أكثر من أسبوع دون نشر رد قانوني على ذلك
ولهذا بطلب من بعض الإصدقاء أبادر بالرد، ولن يشمل
هذا الرد على جميع النقاط التي تناولها الباحث
2- وفي الأخير أن إثبات عدم قانونية ما ذكره المودع في
إدعائه بغياب السند القانوني لفك الإرتباط وفي حق تقرير
المصير وهو بحد ذاته إثبات غير مباشر وربما حتى
مباشر على وجود السند القانوني الأكيد للقضية الجنوبية
والذي أصر حتى الآن عدم كشف كامل ملف دفاعنا
القانوني والسياسي.
أولا:- نماذج مختارة في كيفية تأسست الدول
 بغرض تصحيح ما جاء في مقدمة بحث عبدالناصر
المودع حول كيفية تتأسس الدول ليبنى عليها لاحقا تحليلا
خاطئا بغياب السند القانوني لفك الإرتباط وحق تقرير
المصير، نقول بإختصار بأنه حتى القرن التاسع عشر
كانت هناك أراضي لم يتم إمتلاكها أو إحتلالها بعد لإقامة
دوله عليها  وأصبح الوضع الآن مختلفا فالدول الجديدة تم
تأسيسها على أراضي تتبع دول قائمة عبر طريقتين
أساسيتين فأما عبر فصل أراضي الدولة الإستعمارية 
الكولونالية وإما خارج إطار تصفية الإستعمار عبر
الإنفصال/ أو فك الإرتباط.
1- تأسيس دول جديدة عبر الإنفصال
في مرحلة تصفية الإستعمار كل الدول التي أستقلت
أقتطعت من أراضي الإمبراطوريات الإستعمارية لتقام
عليها دولة أو عدد من الدول المستقلة، أمثله ما حدث في
عام 1776 بتأسيس 13 دولة مستقلة في أمريكا
الشمالية / وأخرى في أمريكا الوسطى/ والجنوبية في
القرن التاسع عشر
تلاها موجة الإستقلال في منتصف القرن العشرين في
أفريقيا وأسيا. في هذه الأمثلة هناك مسافة جغرافية بعيدة
تفصل بين الدولة المستعمرة عن مستعمراتها من جهة ومن
جهة أخرى تأسيس تلك الدول المستقلة فوق الأراضي
التي بحوزة الدولة الإستعمارية لم يأدي إلى زوال الدولة
الإستعمارية برغم إقتطاع أراضي شاسعة من أراضيها
فالأمبراطورية التي لا يغيب عنها الشمس لم يؤدي
إستغلال المستعمرات البريطانية وإنكماش المملكة المتحدة
على جزرها إلى فقدان صفتها كدولة ذات سيادة
هناك حالات دول تأسست من خلال الإنفصال عن
دولة أخرى تجمعهما حدود مشتركة مثال إنفصال بلجيكا
عن هولاندا في عام 1830 و دول البلقان التي تأسست
على التوالي في نهاية القرن التاسع عشر مع بداية تفكك
الإمبراطورية العثمانية وخروج فنلندا ودول البلطيق عن
الإمبراطورية الروسية في نهاية الحرب العالمية الأولى ,
وإنفصال بنجلاديش عن باكستان في 1971 ومؤخرا
كوسوفو عن صربيا في عام 2008
في النماذج السابقة ظهور عشرات من الدول الجديدة التي
تأسست على أراضي دولة أخرى عن طريق إنفصالها
عنها لم يؤدي ذلك إلى زوال الدولة (الأم) لو جاز لنا
التعبير، كالمملكة المتحدة وفرنسا التي ظلتا كدول قائمة
بجانب الدول التي أستقلت عنها، وسنرى الآن حالات
مختلفة عن النموذج السابق
2- تأسيس دول جديدة لتحل مكان دولة أو عدد من الدول
تأسيس دولة واحدة جديدة من خلال توحد دولتين أو
أكثر فيما بينهما تحل فيهما تأسيس الدولة الجديدة محل
الدولتين أو أكثر من الدولتين السابقتين، مثال الوحدة
المصرية السورية ووحدة الجنوب والشمال اليمني
والوحدة بين ألمانيا الشرقية والغربية
النموذج الأخر بعكس المثال السابق أعلاه يتمثل بوجود
دولة واحدة قائمة كا الفيدراليات الثلاثة التي كانت قائمة
وتفككت مثل الإتحاد السوفيتي/ الإتحاد اليوغسلافي 
الإتحاد التشيكو سلوفالكيا يؤدي هذا التفكك للدولة الواحدة
إلى ميلاد عدد من الدول الجديدة
ثـــانيــــا:- الهرطقة القانونية والسياسية بإدعاء غياب السند
القانوني لفك الإرتباط وحق تقرير المصير
 ميزة البحث الرئيسية للباحث المودع أنه طرح بوضوح
سؤالين رئيسين هما
1- هل مطلب الجنوبين بفك الإرتباط عن الشمال له سند
قانوني يعطيهم الحق بذلك أم لا
2- مبدأ حق تقرير المصير هل ينطبق على مطالب
الجنوبين بفك الإرتباط أم لا
جاء إجابة الباحث على السؤالين بالنفي لغياب السند
القانوني حسب إدعائه مبررا ذلك بتقديمه نماذج دولية
كثيرة يرى فيها وفق قراءته لها أنها تؤكد فيما ذهب إليه
من غياب أي حق للجنوبين في فك الإرتباط وفي حق
تقرير المصير
1- محاولة إثبات غياب السند القانوني لفك الإرتباط
 عمد الباحث إلى أسلوب التدليس وخلط الأوراق بإدعائه
تارة أن القانون الداخلي يحظر الإنفصال وفق نصوص
الدستور اليمني وتارة أخرى أن القانون الدولي نفسه يمنع
الإنفصال لأنه يمس وحدة أراضي الدول وسيادتها
والحالات التي يسمح بها للإنفصال تتم عادة إما وفق
القانون الداخلي الذي يجيز ذلك بغض النظر عن قبول
الحكومة المركزية أو رفضها تفعيل هذا الحق، أما في
حالة غياب نص قانوني يجيز الإنفصال يشترط القانون
الدولي حسب إدعائه أن تقبل الحكومة المركزية إنفصال
هذا الإقليم عن الدولة الأم ويكون هذا القبول أما عبر
ترتيبات قانونية وسياسية تتم مع الجهة التي تمثل شعب
الإقليم أو القبول بالإنفصال كأمر واقع وبناءا على ما سبق
قام الباحث بإسقاط ذلك على المطالب الجنوبية بإستعادة
دولة الجنوب أنها تشكل حالة إنفصال وليست فك إرتباط
تتعارض مع نصوص الدستور والقانون الدولي ونماذج
التجارب العالمية
فالمطالب الجنوبية وفق المادة الأولى من الدستور التي
تقضى  بان الجمهورية اليمنية وحدة لا تتجزأ ولا يجوز
التنازل عن أي جزء منها أعتبر أنها بذلك تحظر إقتطاع
جزء من أراضيها لتأسيس دولة جديدة عليها لأن المناطق
الجنوبية تعتبر جزءا من أراضي الجمهورية اليمنية وعليه
فأن سكان هذه المناطق يعتبرون مواطنون تابعون
للجمهورية
هذا النص الدستوري هو في الواقع نص تقليدي معروف
وموجود في أغلب إن لم نقول في جميع دساتير الدول من
الدول البسيطة إلى الدول المركبة الفيدرالية والكونفيدرالية
تابع المزيد هنا

وفاة د. غازي عمر الزبيدي
Ghazi  Al Zubaidiالطبيب والإنسان

وزير الصحة العُماني ينعي
في مسقط وفاة المرحوم
د. غازي عمر الزبيدي
بعد صراع طويل مع المرض
د. الزبيدي درس في 
عدن وكان زميلاً للدكتور شهاب غانم في كلية عدن
يتقدم موقع كلية عدن وأسرة التحرير بتعازيها لاسرة
الفقيد سائلين المولى عز وجل أن يلهم أهله الصبر
والسلوان، وإنا لله وإنا اليه راجعون
ونشرت صحيفة أثير الالكترونية العُمانية خبر وفاة الدكتور
الزبيدي وأشارت إلى أن  مسيرته المهنية بدأت في
مستشفى النهضة قبل أكثر من أربعة عقود وانتقل منه إلى
المستشفى السلطاني عند افتتاحه، حيث استمر في عطائه
كطبيب استشاري للجهاز الهضمي إلى أن تم تعيينه مديرا
عاما له
تابع المزيد هنا

خواطر الخميس في صفحة د. قيس غانم على الفيسبوك

QaisGhanem for Ottawa Starإجتمعنا كالعادة فدار
الحديث عن الأخبار
البائسة الّتي نتناقلها
يوميّاً عن العالم
العربي المشؤوم
وكالعادة سألوني
عن اليمن فما كان
منّي إلا أن أستشهد
ببيت البردوني حيث قال: مـاذا أحـدث عـن صـنعاء
يا أبتي؟ مليحة عاشقاها السّلّ والجرب
 قالوا: وما هو الحلّ
 قلت: وهل حُلّت مصائب العرب في مصر أو في سوريّا
أو في الجزائر؟ ناهيك عن فلسطين؟
 تدخّل رجلٌ آخر قائلاً: لديّ إقتراح لكَ! إقتراح جادٌّ
وعملي
قلتُ مستغرباً: نحن آذانٌ صاغية.
قال بابتسامة عريضة: لماذا لا تتقدم باسمكَ وتتبرّع بوقتك
بعد أن تقاعدتَ ووصلت الى هذا العمر وتقترح أن يسمح
لكَ برئاسة الدولة لمدة سنة واحدة فقط تقوم أثناءها بتشكيل
حكومة تقنيّة مؤقتة ونزيهة لمدّة سنة واحدة أيضاً تركّز
على البنية التحتيّة للبلاد وتحضّر لإنتخاباتٍ نزيهة تشرف
عليها الأمم المتّحدة؟
 ضحكت بسخريّة وقلت: كنت أظنّك صديقاً وفيّاً ولكن
يبدو أنّك تريد لي الإغتيال في أوّل أسبوع هناك
قال: لا أبداً! لا أعتقد ذلك.
سألته: كيف؟
 قال: أوّلاً أنت معروف بنزاهتك المطلقة وحبّك للوطن
وعدم انتمائك لأي حزب أو مذهب أو قبيلة والكل يعلم أنك
في هذا العمر المتأخر لا تطمع في أي حكم لك أو لأفراد
أسرتك وأنّك مستقرّ نهائيّاً في بلاد رائعة حيث ربطت
مستقبلك وحيث ستدفن وحيث ستعود في اللحظة الّتي تنفّذ
فيها هذه المهمّة الصعبة.
قلت: شكراً لهذه الثّقة ولكن التاريخ يبرهن على أن
الإنسان إذا ذاق السلطة فلا يستطيع أن يتخلّى عنها
قال: بدون شك. ولكن لأنّهم واثقون بأنّك لا تريد السلطة،
سيقبلون بك وحتى لو بقيت فلن تستمر كثيراً بسبب السنّ
ولن تحاول أن تورّث الرئاسة لأن ليس لديك أولاد
ستكون مثل الكاتب هافل الّذي قبلَ رئاسة تشيكوسلوفاكيا
لمدة محدودة فأنقذ بلاده من كارثة.
قلتُ: ولكن السياسة تحتاج إلى من يعرفها ويعرف كيف
يتعامل مع الناس ويجاملهم وحتى أن يتملّق لهم!
ردّ عليّ: كلّ هذا صحيح إذا كنت تنوي الإستمرار في
الحكم ولكنك لا تصلُح لذلك لأنك لا تجيد أدوات الحكم
مثل الكذب والمجاملات والمغالطات والرشوات والدسائس
والبطش بمنافسيك. أنت طبيب تعرف كيف تتقصى الحقائق
وكيف تشخّص أسباب المرض وكيف تعالجه ولكنك ستعيّن
– بكلّ أمانة ونزاهة – فريقاً من التكنوكرات في
الإقتصاد والتجارة والقانون والسياسة العالميّة والصحّة
وحقوق الإنسان بما في ذلك حقوق المرأة والطفل ألخ
وبدون هؤلاء لن تنجح مطلقاً. وأهم مقومات نجاحك هي
أنّك ستختار الكوادر المؤهلة ولن تختارهم حسب إنتمائهم
الحزبي أو القبلي أو الديني أو المذهبي ولذا سيكون
ولاؤهم لكَ وللوطن دون غيره. واليمن تزخر بمثل هؤلاء
الإختصاصيين النزهاء الّذين لم يجدوا الفرصة من قبل
بسبب التعيينات السابقة التي إعتمدت على الولاء
والمحسوبيّة.
قلت: حتى هؤلاء الإختصاصيون لن ينجزوا شيئاً خلال
سنة واحدة.
قال: هم سوف ينجزون ما في وسعهم وذاك إنجاز مهمّ
جداً لم يحدث من قبل. وإذا بدأ فلا شكّ أنّه سيستمر إذا
استمرّ الإستقرار والأمانة والإخلاص للوطن.
سألتُ: وكيف نضمن ذلك؟
 قال: يا دكتور نحن اليوم لا نستطيع أن نضمن السلامة
لأطفالنا ولا السكن لأسرنا ولا الخبز لأهالينا ولا العدل
ولا المواصلات ولا ولا ..
قلت: صدّقني أنني أريد أن أخدم هذا المجتمع ولكن
العناصر التي تسببت في الحالة البائسة في بلادنا لن تسمح
لأحد بما فيهم أنا أن يقوم بهذه الإنجازات الضروريّة لأنها
ستخسر مكاسبها الإجرامية السابقة. ولذلك لن تسمح لأحدٍ
أن يعرقلها.
قال: لكن الشعب والمواطنين الحقيقيين سيدعمونك.
قلت: المواطنون الذين تتحدث عنهم لن يقدموا أو يؤخّروا
شيئاً أمام ألعساكر الّذين يحكمون معظم بلاد العرب.
قال: ألم ترَ ما فعل الشعب السوداني رجالاْ ونساءً هذه
السّنة؟
 قلت: ألم تقرأ قصيدتي عن العساكر؟

خلّصوني مْن حكومات العساكْر
 من رجال قد أتونا كالجآذر
 وانقذوا شعباّ يعاني
 لعقودٍ
 من قيودٍ
 كلّما أطلق صوتاً في العشائر
 ليس يستطيع حديثاً في المنابر
 ولئن كان بليغاً أو مناظر
 أو عليماَ بعلومٍ
 أو طبيباً لجسومٍ
 أو خبيراً بنجومٍ
 فهو لن يلقى حليفاً أو مناصر
 ولئن فاه بدرّ أو جواهر
 فالعساكْر لا يطيقون المحاور
 ذاك في قاموسهْم شرُ الكبائْر
 هم يجيدون الأوامر
 إذ أعّد وا لُه لحدا ً في المقابْر
 كم تناسوا
 عن شباب
 كيف قاسوا
 سوف يأتي الشعب يوماً بالمآثر
 ولئن أحرز نصراً بالأظافر

قال: قصيدةٌ معبّرةٌ.
قلت: ومن سيصدّ الرصاص الموجّه اليّ من العساكر
وغير العساكر؟
 قال: أنت في الثمانين! ماذا تريد بعد هذا؟!

طه مستر حمود
Taha Master Hamoud copyنبذه تاريخية
موقع آفاق فضل النقيب
 عن عمر  89 عاماً
غيب الموت أحد نجوم
عدن البارزين في سنوات
ازدهارها الذهبية، وهي
الحقبة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية وحتى الاستقلال
في 1967م والتي لم تفارق أذهان وأخيلة وذكريات بل
وحسرات الذين عايشوها وشهدوا شروق نجومها وأقمارها
ونضج ثمارها السياسية والإعلامية والفنية والاقتصادية
والثقافية والحراك السكاني الذي جعل من عدن عاصمة
مرجعية لليمن ومركز إشعاع في جزيرة العرب وشرق
افريقيا وموئلاً للتجارة الدولية وعقدة مواصلات بين
المحيطات والقارات
 ثم شهدوا بعد ذلك تبدل المصائر وضمور الخيال وعبثية
التجريب والبناء على غير أساس فأظلمت المدينة
وتصحرت الأرياف ونضبت حتى الشواطئ من الأسماك
فأصبحنا نأكل الشارلستون بدلاً من الديرك واللحم المكفن
بدلاً من البلدي وعصيدة الرز الصيني بدلاً من البسمتي
ونلبس الزي الموحد رجالاً ونساء لا فرق فذلك ما تأتي به
المعونات وهي كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا
جاءه لم يجده شيئاً ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله
سريع الحساب أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من
فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا
أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل لله له نوراً فماله من
نور صدق الله العظيم
نعم غادرنا وعاف دنيانا واتجه إلى ربه طه محمد حمود
الهاشمي المشهور بـمستر حمود وهو ملك دور العروض
السينمائية في عدن دون منازع والتي كانت بهجة الناظرين
ومقصد الزائرين من أرجاء اليمن، وياكم وكم من آهات
الإعجاب وصيحات الاستحسان ودموع التعاطف مع
الضحايا ذرفت في تلك الصالات فقد كانت فنون السينماء
والتمثيل في باكورة صباها الجميل مروجة للجمال
والموسيقى والغناء وشؤون العواطف وشجونها وما إن
يعرض الفيلم حتى يصبح حديث الشارع والمقهى والمقيل
مما يضاعف الإقبال عليه ولم يكن هناك من منافس لا
فيديو ولا فضائيات ولا سيديهات فسلوة الناس العاشقين
لهذا الفن السينما ليلاً وأسطوانات الغناء نهارا
 وكان طه مستر حمود قد ضرب بسهم وآخر في
الاتجاهين حيث أنشأ شركة طه فون في أواخر
الاربعينيات من القرن الماضي وأنتج من خلالها أسطوانات
غنائية لمشاهير الغناء اليمني أمثال إبراهيم محمد الماس،
ومحمد جمعة خان، وأحمد عبيد قعطبي، وصالح الزبيدي
وغيرهم، وهي جزء من تاريخ تطور الغناء اليمني واتساع
قاعدة جمهوره ونشر التذوق الفني
 ولا أدري إذا كان مكتب الثقافة في عدن قد فكر في
إنشاء صالة أو متحف يعرض ويوثق لتلك المنتجات التي
تتآكل مع الزمن ولم يبق منها إلا ما بقي من أطلال خولة
طرفة بعد العبد ووشمها
لخولة أطلال ببرقة تهمد
تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
لقد بدأ طه مع السينما الصامتة في صالة بمنطقة القطيع في
كريتر ثم أسس سينما هريكن أي العاصفة والتي كان
العامة يطلقون عليها سينما مستر حمود وهي لا تزال قائمة
في كريتر إلى اليوم مقابل محطة البترول في الميدان ثم
أنشأ الجديدة في التواهي وراديو في المعلا والشرقية في
الشيخ عثمان
 وكان له باع في النشاطات الرياضية والثقافية فقد ترأس
نادي الحسيني، التلال حالياً، لخمس دورات وهذه الرئاسة
تعني في ما تعنيه آنذاك تمويل ومساعدة اللاعبين وتهيئة
الأجواء للمشجعين، كما قام طه خلال فترة ترؤسه للنادي
بإيفاد عدد من الطلاب للدراسة في الخارج
تابع المزيد هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster