Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update September 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* The editors of the Aden College website express their deep sorrow and offer their condolences to the family members of the late alumnus Farouk Mohd. Ali Luqman on his death in Saudi Arabia last month. May God rest his soul in peace.

* In its latest issue Arab News which was established and run by the late alumnus FaroukFarooq Luqman Luqman in Jeddah, Saudi Arabia for more than 20 years wrote an article on his death by saying ''Farouk Luqman, former editor-in-chief of Arab  News, dies at 84.
Luqman was an outstanding columnist in Saudi and Arab media. He wrote more than 5,000 columns for Al-Eqtisadiah and Asharq Al-Awsat, sister publications of Arab News Family, friends and former colleagues mourned the death on Saturday of the distinguished journalist and author Farouk Luqman.
Luqman died in Jeddah after a prolonged illness. He was 84, and leaves three sons and two daughters.
“It is a very sad day for us at Arab News and for all those who knew Farouq as a friend and colleague,” said Faisal J. Abbas, Editor in Chief of Arab News, said. “We extend our sympathies to his family and loved ones and offer our full support, thoughts and prayers at this very difficult time for them.”
Read more of mouring here.

* Dr. Qais Ghanem wrote, ''Here is yet another Q M A ghanem(third) fantastic review of my latest book, DEMOCRACY, DEITY & DEATH, a DISCUSSION BY 4 ARABS, this time by Elie Nasrallah, author of "Hostage to History" and co-author of "My Arab Spring My Canada."
''The Four Arabs''
‘’Taboos are absent from this masterpiece of current Arab catastrophic  conditions. Search as long as you wish, no taboo will be found, and that is the genius of this timely and timeless book!
As someone who was born in Lebanon and educated during my adolescent years in the town of Zahle     (chapter four), I found the reference to Sam as a brilliant metaphor for that alluring town and Lebanon as well.
The tribal references by Adonis are also relevant. One British general once remarked that “most states of the Arab world are tribes with flags except Egypt and Tunisia.”
Cafe Mocha is the cafe of the Arab world made  easy, accessible and mandatory.
As someone who wrote a book titled “Hostage to History: The Cultural Collapse of the 21st Century Arab World,” I find this fictional narrative as compelling and pertinent as any factual description and academic examination of the ailing body politics of Arab decline.
In fiction and non-fiction books and studies, one fact becomes clear: To join modernity and renew their golden age, Arabs must adopt the workable solution of modernity; the separation of church/mosque from politics. That protects both domains and ensures freedom for all.
Democracy, deity, and fear of death are all examined in a surgical way that only a doctor like Qais Ghanem is capable of.
In my opinion, the book would have been even more compelling had it contained two men and two women of opposite views politically and religiously. One modern and liberal woman, and another conservative and ultra-religious.
Their debate would have added immensely to the emancipation of woman as the book envisions and aims toward. There shall be no taboo...!!!
Elie M Nasrallah, author of “Hostage to History: The Cultural Collapse of the 21st Arab World.”
If you are interested in acquiring the book look for this link.

* The Oman News Centre posted a video of the Muscat International Ophthalmology Conference which was held in Oman in March 2019. In it Dr. Dr Ghazi Omar Al ZubaidiGhazi Omar Al Zubaidi who graduated from Aden College, lives now in Oman. He was honoured with an award in Muscat International Ophthalmology Conference which was launched to coincide with the achievements of the pioneer scientist Dr. Bin Omira, an Omani ophthalmologist who lived in the 15th century.
Dr. Al Zubaidi joined the hospital in Oman and introduced endoscopy services in 1987 and later worked as a Consultant in the Gastroenterology Department where he had tremendous efforts in advancing the introduction of medical equipment in the Omani health system.
Watch the video here.

* Dr. Shihab Ghanem received a plaque from The Global Examination Board of Indian Art and Culture for his significant contribution in the field of Social Services throughout the world.Shihab plaque
Dr. Ghanem has also received a certificate in recognition of his contributions in the field of literature specially in poetry, Hindusthan Art and Music society.

* Almunus Farooq Murshed sent an email about a book by a German author F. William Engdahl. Book by Willaim EngdaleThe author said about the book, "I want to share a portion of my latest book, Manifest Destiny: Democracy as Cognitive Dissonance. The world today is being increasingly manipulated by NATO- directed mainstream  media, often using the new mantra, “fake news,” which but thinly disguises what is becoming an Orwellian censorship unimaginable even a decade ago. Here I take up one of the most insidious and most effective instruments of creating regime change to the advantage of select Western interests, most directly tied to the mega-banks of Wall Street and the military industrial complex those banks control. In the 19th Century an ideology was promoted by certain leading circles around the Adams family and others that the United States of America had a divine mission, a “manifest destiny,” God-given, to spread its dominion over the entire globe. Since the Ronald Reagan presidency, that Manifest Destiny has been advanced through a collection of government-connected NGOs, above all the National Endowment for Democracy and the Soros Open Society Foundations, fostering an insidious form of what is called democracy and in fact is cognitive dissonance. The following taken from the introduction will hopefully make you curious enough to venture buying the entire book. Legislation is being debated today in the European Union and in Washington that very soon could eliminate the most important platform of open, free discourse, the unregulated Internet.
Freedom is Slavery:Destroying Nations in the Name of Democracy.
In 1945, British writer and social critic George Orwell wrote a book titled 1984 on the theme of a fictional totalitarian society.
The book, one of the most successful in publishing history, relates the aftermath of an atomic world war in which the world is partitioned into three states. One state, Oceania, whose capital is  London, is ruled by an English Socialist Party that has total control over all its citizens, especially over their minds. The central mind-control program used to keep its citizens abject and obedient mind slaves was referred to as “doublethink.”
In doublethink, subjects were submitted to two contradictory concepts, both of which they must accept as correct simultaneously, termed by psychologists “cognitive dissonance.” So, although Oceania is constantly at war, its citizens act as if there is peace too. The essence of the doublethink is summarized by Orwell at the beginning of the novel:War is peace. Freedom is slavery.
Ignorance is strength.[1]
In the following work I chronicle what, in truth, is an adaptation of Orwell’s doublethink which might be termed “democracy as cognitive dissonance.” It’s the chronicle of one of the most destructive and one of the most effective operations by the intelligence services of any modern state, including of that of Stalin’s Soviet Union or even Hitler’s Goebbels-steered Third Reich. It’s the chronicle of a vast project developed by US intelligence services over decades, going back to the May 1968 CIA student strikes that brought down French President Charles de Gaulle, a determined foe of American global domination.
The Cold War between the countries of NATO and those allied to the Soviet Union lasted nearly a half century. Finally, exhausted and economically in dire straits, the Soviet Union, under Mikhail Gorbachev, raised a white flag of surrender in November 1989, as Moscow let the Berlin Wall fall. The wall had become the symbol of what Winston Churchill, in his famous 1946 Fulton, Missouri–speech, called the Iron Curtain dividing the West--the “Free World” as Washington propaganda was fond of ever repeating from the communist world dominated by Moscow. Outside a small circle of US CIA, State Department, and Pentagon senior officials, together with their allies in select Washington think tanks, such as the American Enterprise Institute or the New York Council on Foreign Relations, what few realized was that Washington was about to unleash the most concerted effort at regime change across the former communist countries of Eastern Europe, Ukraine, and the newly formed Russian Federation itself. The rallying call was the “introduction of US-style democracy, freedom, human rights, a neo-liberal free market.” It was to become a tyranny and in some cases, such as Ukraine, it would be far worse than anything experienced under the Soviet regime.
The Washington regime-change operations came to be called “color revolutions” because of the distinct Madison Avenue color-logo themes each destabilization brought with it, the Orange Revolution in Ukraine, the Rose Revolution in  Georgia, the Green Revolution in Iran, and so forth. Invariably, they targeted any significant nation that stood in the way of what David Rockefeller, in his Memoirs, referred to as a one-world government or Bill Clinton, in the 1990s, referred to by the innocent sounding term but not-so-innocent process of corporate globalization.[2]
In truth, what those Washington color revolution regime-change interventions represented was an attempt to replace former communist leaders with handpicked, Washington-corrupted political leaders who would be willing to sell their national crown jewels and their people to select Western financial predators, such as the billionaire speculator George Soros or Western bankers and multinational corporations.
The Aura of American Power
Ironically, the greatest challenge confronting Washington, the Pentagon, the CIA, and the powerful military, industrial and banking lobby  groups, who control congressmen and presidents with their money, was the end of the active Cold War in late 1989. There was suddenly no “enemy” to justify continued vast US military spending or the existence of NATO.
James R. Schlesinger, former US defense secretary and later CIA director, described the dilemma: “American policy makers should be quite clear in their own minds that the basis for determining US force structure and military expenditures in the future should not simply be the response to individual threats, but rather that which is needed to maintain the overall aura of American power.”[3] At the end of the 1980s, the economy and financial system of the US was in the throes of its deepest crisis since the Great Depression. The largest banks of Wall Street—Citigroup, Bank of America, and others—were technically bankrupt. The deregulation of US Savings & Loan banks had led to a real estate speculation bubble that collapsed in the late 1980s, at the same time as a dramatic fall in world oil prices led to waves of bankruptcies across the US domestic oil industry.
To demand that US taxpayers continue to waste hundreds of billions of their tax dollars on high levels of defense spending for an enemy that could no longer be identified, rather than to create a “peace dividend” that would allow those billions to go to the renewal of America’s rapidly decaying economic infrastructure, was a challenge to the US military and intelligence establishment. Chairman of the Joint Chiefs of Staff Colin Powell told Army Times in April 1991: “Think hard about it, I’m running out of demons. I’m running out of villains. . . I’m down to Castro and Kim Il Sung.”[4]
That dilemma was soon to be resolved.
Rather than solely relying on military overt force to advance its global agenda, Washington unveiled a dramatic new weapon: “fake democracy” nongovernmental organizations (NGOs) that would be used to covertly create pro-Washington regimes in strategic parts of the world after the collapse of the Soviet Union. Democratic freedom would be the banner, incredibly enough, to introduce a new tyranny: “free” markets in actual fact controlled by Wall Street and European global banks, as well as Western multinational corporations that would loot the vast state-owned resources of the collapsed communist world.
Weaponizing Human Right.
Instead of overt military confrontation, the 1990s, with the brutal exception of Washington’s war in Yugoslavia, were to see the major deployment of what was becoming a dramatically effective new weapon for US-steered, fake democracy regime changes around the world.
Anchor So-called “human rights” NGOs, such as Human Rights Watch financed by billionaire speculator George Soros, Freedom House, the International Republican Institute (IRI), Amnesty International USA, or the US government’s supposedly private National Endowment for Democracy (NED), were to become a primary Washington weapon for regime change to transform the newly independent states of formerly communist Eastern Europe and Russia as well. Later, Washington’s “fake democracy” color revolutions would be brought to China, Central Asia, and, most dramatically, to the oil-rich states of the Middle East as the so-called Arab Spring.
The goal was to turn the target countries into US economic satrapies, or vassal states, by way of a series of regime-change color revolutions. It took a while before the unsuspecting target nations realized what was being done to them and their economies in the name of US export of   “democracy.”
The first successful fake democracy color revolution regime change was aimed at Slobodan Milošević, then president of what had become by 1999 former Yugoslavia—Serbia Vojvodina, Kosovo, and Montenegro.
We begin our investigation with a description of the birth of the NGO in Washington that was created with little fanfare by President Reagan’s CIA Director Bill Casey and others in the early 1980s. It was called the NED or National Endowment for Democracy. That NED has played the central role in every Washington-backed regime destabilization aimed at governments pursuing policies not congruent with those of Washington’s post–Cold War new globalization order.

Endnotes:
[1] George Orwell, 1984, cited in
https://www.brainyquote.com/quotes/quote
s/g/georgeorwe141783.html
[2] David Rockefeller, Memoirs, p. 405,
http://opengov.ideascale.com/a/dtd/David-
Rockefeller-s-book-Memoirs-admits-secretly -conspiring-for-a-NWO/4007-4049.
The quote reads: “Some even believe we [Rockefeller family] are part of a secret cabal working against the best interests of the United States, characterizing my family and me as ‘internationalists’ and of conspiring with others around the world to build a more integrated global political and economic structure - One World, if you will. If that’s the charge, I stand guilty, and I am proud of it.”
[3] Joe Stork, New Enemies for a New World Order, MER176,
http://www.merip.org/mer/mer176/new-
enemies-new-world-order?
ip_login_no_cache=e4b596febb56c8ddb4c 
739f2806fd833
[4] William W. Kaufmann and John D.
Steinbruner, Decisions for Defense
(Washington, DC: Brookings Institution, 1991), p. 45

Blackboard with photos

من البوم صور طلاب كلية عدن القدامى

Shihab AlBar and Farooq Luqman

تظهر الصورة من اليمين المرحوم فاروق محمد علي لقمان
من اليسار د. الشيخ محمد علي البار ود. شهاب غانم
أخذت الصورة قبل نحو عشر سنوات في جدة

Farooq M A Luqman

نظم د. قيس غانم أبيات شعرية في تأبين الصحفي الراحل
وخريج كلية عدن فاروق محمد علي لقمان. قال فيها
لك في القلوب محبّةٌ ومكان * فارحلْ بحفظ الله يا لقمانُ
 قد كنتَ لي خالاً وكنتَ معلّماً * حينَ انبرى وترٌ لنا رنّانُ
 عزف الأغانيَ والقصيدَ بلحنه * يقفو أباهُ لأنّه إنسان
 نشرَ الصحافة في الجزيرة صارخاً * ما لا يقول مراوغ وجبانُ
فرفعتَ في عدنٍ رؤوس شبابنا * حين انبرى قلمٌ لنا ولسانُ
 فاذهبْ إلى مثواك حُرّاً صادقاً * يكسوكَ ثوبُ الحقِّ والإيمانُ
 قيس غانم - كندا

رحيل صاحب «عالم بلا حدود» في منفى الاغتراب القسري
محمد عبدالله مخشف
موقع صحيفة الايام
بصمت وهدوء ، رحل في منفى الاغتراب القسري عن الدنيا إلى
دار الخلود ، الصحافي الأشهر والكاتب الجهبذ الأستاذ فاروق
لقمان ، بعد رحلة طويلة بالعطاء السخي والإثراء اللامحدود
لمهنة الصحافة باللغتين العربية والانجليزية سواء في عدن أو
الجزيرة العربية والخليج امتدت لأكثر من 60 عاماً
تابع بقية المقال هنا

Farooq in Al Magalah1
Page 2 of Al Magalah2
Page 3 of Al Magalah4
Luqman death in the press1
Shihab receiving award copy

شهاب غانم يمنح جائزة رابندرانات طاغور في مجال الشعر وخدمة
المجتمع من مؤسسة هامس للفنون والموسيقى في ١٥ أغسطس
٢٠١٩

 قصائد حب للشاعر شهاب غانم
عبد الهادي إبراهيم الفاروقي
موقع إبن الخاليلي
نتناقش في هذه المقال ناحية الحب في أشعار الشاعر الإماراتي
شهاب غانم. هذا المقال كتبته في الحقيقة في أوقات المجازر
البوذية من خلال إبادة المسلمين العرقية في بورما، التي هيحدث
عظيم في تاريخ العالم السياسي الحديث-بالإضافة إلى المجازر
الصغيرة والكبيرة المعروفة والغير معروفة في أنحاء العالم
وخاصة الهجومات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني
واستشهاداتهماليومية التي لا تحصى-يمثل تهديدا كبيرا جدا لبقاء
الإنسانية والحب في الشعوب البشرية. والحب-في عنوان
المقال - أكبر عناصر لتحقيق بناء الإنسانية وإبقاءها بالإضافة
إلىأنه مظهرها الأكثر تأثيرا وعلامتها الأكثر تعميما
أشعار الشاعر شهاب غانم تبدو منها مواقفه الأكثر وضوحا
للحب، كما أنه يحظى بمكانة كبيرة من خلال المحاور والمناويل
لأشعاره العديدة. مواضيعها تقف لتحقيق الحب العفيف، ومعانيها
تتطابق مع الحب الصادق.الحب ينفجر من المنبع أحيانا، ويتدفق
من الداخل في أحيانا أخرى، وينتشرعبر المناطق الخصبة وحتى
الجافة في أشعاره…قمت بتحليل الأشعار التي يتناولها هذا المقال
تحليلا بسيطا فقط، وذلك لسببين؛ الأول هو أن كلها بسيطة في
الأسلوب توحي إلى القارئ الإدراك بسرعة، والثاني هو أن
معانيها وخيالاتها تدخل في ذهن القارئ وكذلك عواطفها تحضر
في نفسه بسهولة
تابع بقية المقال هنا

إشراقة في ليل الغربة
 شعر: شهاب غانم 

لقد كنت وحدي
 وما كنت وحدي!
معي الله قد كان في كل لحظة بعدِ
 لقد كان في كل بؤس يجود علي بسعدِ
 ويسعف في كل جزر بمدِ
 وقد كان قرآنه العذب يمسح دمعة خدي
 ويملؤني بالتحدي
 ففي هدأه الليل
 أرشف آياته بالتراتيلِ
 أبصر في داخلي خفقات القناديلِ
 أستاف نفحة عود وندِّ
 وبين الأضالع ينداح شلال نور وورد
 لقد كنت وحدي
 وما كنت وحدي!
فقد كان ربي معي كل لحظة بعدِ
 فما يرتضي الله ضيعة عبدِ

موال أسامة الصافي اياك نعبد يا إلهي من كلمات د. شهاب غانم وهي مختلفة عن كلمات القصيدة الأولى

قصيدة جده عمية سرجي
الشاعر علي محمد علي لقمان توفى في امريكا عام 1982
بعد هروبه من عدن بعد الاستقلال اسوة بالكثير من المثقفين
والعلماء من ابناء عدن. الشاعر دون بشعره البسيط حياة عدن والعدنيين بطريقة جميله لما يتميز من روح دعابه وقد لقب بسيد درويش عدن. الشاعر من سكان كريتر. وفي اوائل الستينيات من القرن الماضي، تم بناء الشارع الرئيسي بالمعلا على احدث بناء وتصميم وكان تحفه معماريه في حينها. الشاعر عمل مقارنه طريفه بين بيوت كريتر القديمه وبيوت المعلا في هذه الرائعة الادبية

Gidda Omuaa1

شعراء عدن
أديب قاسم
في كتابه " عائد من اليمن " الذي يؤرخ به لثورة اليمن
1962م ، وكان قد عرَّج على عدن ..والتقى كوكبة من رعيل
شعرائها الأجاويد ، كتب الأستاذ الشاعر الكويتي الوهطي
الأرومة أحمد السقاف ومؤسس مجلة  العربي  
 الأستاذ علي محمد لقمان أديب وشاعر وصحفي، يصدر في
عدن " القلم العدني " ويلتف حوله فريق من الشباب
المعجبين بأدبه وشعره وأفكاره، وهذه القصيدة تدل على
شاعريته الخصبة 

سكبت دموعي في بلاد شقية
 تقاسي ولا تدري الخطوب الغوائلا
 شهدت بها في كل يوم عجيبة
 رذائل  قوم  عند  قوم  فضائلا
 يعيش عليها  ناعما  كل  فاسد
 ويلقى عليها المصلحون المشاكلا
 منازل  أحرار  الرجال  خرائب
 ودامت ديار الخائنين  أواهلا
 يبيعون أوطان الشعوب وإنها
 لأغلى يواقيتا  وأحلى شمائلا

 ويكتب الأستاذ أحمد السقاف بعد ذلك اما الأستاذ محمد عبده
غانم فإنه من خريجي الجامعة الأمريكية ببيروت ومن أعضاء 
العروة الوثقى سابقا، عيِّن حين تخرجه عام 1936م مدرسا
في ثانوية عدن ثم رُقي إلى مفتش للمدارس الابتدائية
والمتوسطة  ، أما اليوم فإنه نائب مدير المعارف،  والشباب 
واحدة  من نفثاته الوطنية

أي خير في العيش قد سادت الأ
 شرارُ فيه البلادَ عُرضا وطولا
 يستبدون بالشعوب ويقضون
بتعذيبهم  عذابا  وبيلا
ويرون الضعيف لا يستحق العيشَ
إلا  مستضعفا  مهزولا
أيكون الشباب حيا ويبقى
 مرتع الظلم والفساد ظليلا
 لا وحقَّ الشباب لم يُخلق الشبْ
 بانُ  إلا  لنبلغ  المأمولا
 في ثياب الشباب روحٌ من الله
 تهز الأجيال جيلا فجيلا

رحم الله أفذاذ شعراء عدن والجنوب الوطنيين الشرفاء
 وفيهم لطفي جعفر أمان ومحمد سعيد جرادة وعبد المجيد
الأصنج وعبد الله فاضل فارع وغيرهم الكثير
 أنظروا لكأنهم يعيشون معنا اليوم ويشهدون الحكومات
 الفاسدة التي أخنى عليها الدهر

كيف تحول المكتب السلطاني العُماني الى وكيل
للدور الإيراني في اليمن؟

نشر المحلل السياسي علي البيخيتي مقالاً في عدن الغد
إدعى فيه أن سلطنة عُمان تاوي بعض السياسيين الحوتيين
 
Ali Al Bukhaiti1إإدعت سلطنة عُمان
الحياد في الملف اليمني
وملفات الصراع عموماً
في الشرق الأوسط؛ لكن
ذلك الحياد تبدد في الملف
اليمني ولم يعد في قدرة
السلطنة إخفاء تورطها
من رأسها الى أخمص
قدميها في اليمن منذ فترة اعتمدت السلطات العمانية مرتبات مجزية لقادة الحوثيين ولقيادات المؤتمر
الشعبي العام المقيمين لديها محمدعبدالسلام؛ عبد
الملك العجري؛ حسين العزي وكل من مر من
السلطنة من قيادات الحوثيين وارتبط عمله بالجانب
السياسي او ملف المفاوضات يتسلم شهرياً مبلغ
مجزي من المكتب السلطاني؛ ولم يعد هذا خافياً
على أحد ممن يعرفون كواليس المكتب السلطاني
وبالأخص مكتب المخابرات فيه؛ والذي يشرف على
تلك القوائم؛ والتي من ضمنها اسماء جنوبية كثيرة
تُحرك المظاهرات في بعض المحافظات الجنوبية؛
وسأتحدث لاحقاًعن هذه الجزئية المتعلقة بالجنوب
في مقالة مستقلة السعودية تصرف مرتبات والإمارات
تصرف مرتبات والمكتب السلطاني لم يستحدث سابقة
في التدخل في الشأن اليمني؛ لكن الفرق بينه وبين
التدخل السعودي والإماراتي أنه لا يزال الى الآن يلعب
من تحت الطاولة؛ وهنا تكمن الخطورة؛ فمن يُخفي
أهدافه ومشاريعه يكون تدخله أشد ضرراً ممن يعلن
عنها ويشارك بشكل مباشر؛ لأنه يضع نفسه تحت
المراقبة المحلية والعالمية؛ ويسهل نقده على أخطائه
أو تجاوزاته؛ وتحميله المسؤولية حتى ان أخطاء
حلفائه لكن التدخل السري لا يمكن مراقبته ولا معرفة
لكن التدخل السري لا يمكن مراقبته ولا معرفة
مدى توغله ولا تحميله مسؤلية عن افعال الجهات
التي يمولها ولا عن جرائمها؛ اضافة الى ان اخفاء
شيء يعني انك تخجل منه؛ وهذا يعني أيضاً أنك قد
تكون أداة بيد غيرك وأن الذي يدير ذلك التدخل
وملف قوائم المرتبات تلك مخابرات دولة أخرى
وانت فقط ممول ومتعاون؛ وهذه الجزئية هي التي
تدفع لإبقاء العمل سري؛ مخافة ان تتعرض لضغوط
من دول غربية اذا ما اكتشفوا وتأكدوا أن المخابرات
الإيرانية متوغلة الى هذا الحد داخل المكتب السلطاني
والمخابرات العمانية. إذا كانت عُمان تشتغل في الملف
اليمني لحسابات عمانية صرفة فمن حقها؛ لكن لماذا لا
يكون تدخلها واضح المعالم كالتدخل السعودي
والإماراتي؛؟ لا اتحدث هنا عن تدخل عسكري اتحدث
عن الدعم المالي والإعلامي والسياسي والخبرات
والعلاقات التي توفرها السلطنة لجماعة الحوثيين
ولمن يرتبط بهم في اليمن؛ لماذا لا تعلن عن أجندتها
ومشروعها من ذلك؟؛ فتكتمها بهذا الشكل يعني أن
هناك ما تخفيه وتخاف منه؛ ولا يتسق مع القانون
الدولي؛ وتخشى أن يؤخذ عليها أو يوظف ضدها
وبالأخص أن هناك قرارات دولية تفرض حصاراً
صارماً على إيران في عدة مجالات
تابع المزيد هنا

مهدي جاسم بكل جرأة يلخص انحدار الامة الاسلامية منذ
1400 سنة
قناة anb إذاعة الاخبار العربية العراقية قناة اخبارية
برامجية تهتم بالشأن العراقي  

الغِـنـاء العـربي.. هل نشأ في اليمن ؟
 د. فارس البيل،  هافينغتون بوست عربي
 كان الغناء العربي والموسيقى العربية في فترة ما
قبل الإسلام ما زالا في مرحلة النشوء والتألّف، وفي
بداياتهما إبان العصر الجاهلي وما سبقه، غير أن
جنوب الجزيرة العربية - أي اليمن - كانت موغلة في
الموسيقى والتطريب منذ آماد بعيدة، فقد شهدت
حضاراتها المتعددة حضوراً للغناء والإنشاد واختراع
آلات العزف والطرب
تشير المصادر التاريخية إلى أن اليمن عرفت الغناء،
ووُجدت بها الآلات الموسيقية المختلفة في الحضارات
السبئية والمعينية والحميرية قبل الميلاد وشوهدت
نقوش كثيرة للآلات المستخدمة تعود إلى تلك الحقب
وبذلك فإن الغناء اليمني يعتبر من أقدم الفنون
الغنائية منذ الأمم البائدة، يشير القلقشندي 1418م
إلى أن الغناء في اليمن يرجع إلى عهد عاد ويذهب
المسعودي 956م، في مروج الذهب إلى أن اليمن
عرف نوعين من الغناء: الحميَري والحنَفي، لكنهم -
أي اليمنيين- كانوا يفضلون الحنفي وكانوا يسمون
الصوت الحسن بـالجدن، وأخذ هذا الاسم من اليشرح
بن ذي جدن، أحد ملوك حمير وربما هو والد الملكة
بلقيس،  ويعود إليه غناء أهل اليمن، ولُقب بذي جدن
لجمال صوته
يكاد يجمع المؤرخون على أن الرعيل الأول من
العرب المهاجرين من بلاد العرب الجنوبية بدأ
يتحرك نحو القرن الثاني الميلادي؛ لذا بدأت
الموسيقى العربية تزدهر وتنمو في مناطق ثلاث
سوريا والعراق وغرب الجزيرة العربية. قادمة من
جنوب الجزيرة، ولا تخلو المصادر التي تؤرخ
للموسيقى العربية من ذكر اليمن ودور أبنائها في
صناعتها، ولعل المستشرق البريطاني هنري فارمر
الدي خلص إلى القول بأن العرب في ممالك جنوب
الجزيرة العربية بلغوا المراتب السامية التي بلغها
الساميون من قبلهم في مجال الموسيقى
وكما تظهر النقوش الأثرية وكتابات المؤرخين، فإن
اليمنيين القدماء عرفوا آلة العود منذ ما قبل الألف
الأول قبل الميلاد، وساهمت الهجرات اليمنية،
الحضرمية تحديداً، في انتشار "القنبوس" في دول
شرق آسيا وتركيا والهند وشرق إفريقيا، والقنبوس
تسمية محلية لآلة العود اليمني القديم المسمى
بـ"الطربي" في صنعاء والقنبوس في حضرموت
وتظهر هذه الآلة في النقوش الأثرية اليمنية
المكتشفة، ومنها نقش لامرأة تمسك بآلة العود
التي ميزت الفن الغنائي في صنعاء لعهود طويلة
وفي ذلك يحث الباحث الفرنسي جان لامبرت على
أن العود "كنز وطني عريق تقع على اليمن
مسؤولية الحفاظ عليه والاستفادة من مخزونها
وموروثها الثقافي والغنائي الضخم".؟
لقد كانت اليمن المصدر الذي أشاع المغنين والقيان
إلى الحجاز وأطراف الجزيرة العربية، ومن قبلها إلى
المناطق الشمالية؛ حيث لم تكن الموسيقى اليمنية
قديمها وحديثها في يوم من الأيام أسيرة حدود اليمن
فانتقل جُلّها إلى الجزيرة العربية حتى صار فناً من
فنونها، بما فيها الغناء المتقن الذي شاع بعد ذلك في
الحجاز في العصر الإسلامي
ولعل أول من غنّى من العرب قبل الإسلام، كانتا
جرادتي بني عاد، وتسميان تعاد وتماد، قدمتا من
عاد اليمنية، وكذلك قينتا الحضرمي سيرين
وصاحبتها، كما أن أول من غنّى في الإسلام في
المدينة كان "طُويس" وقد اشتهر بالغناء وصناعة
الطرب، فذاع صيته واشتهر، وهو يمني كما أكد ذلك
الباحث الكبير أحمد تيمور، وقد عُد طويس أبا الغناء
في الإسلام، كما ذكر "الأصفهاني"، وطويس أول من
أدخل الإيقاع إلى الغناء العربي، حتى تحول الغناء إلى
فن متقن في عهد الخليفة عثمان بن عفان، وكان
الغناء المتقن فناً يمنياً ما زال معمولاً به ويُغنَّى في
اليمن حتى اليوم، وبناؤه الموسيقي يقوم على
استهلال غنائي خالٍ من الإيقاع، يُؤدى بأسلوب
الموال، ثم يتحول في جزئه الثاني إلى الأداء بمرافقة
الإيقاع الثقيل؛ ليصير هزجاً سريعاً بمرافقة الرقص
في جزئه الثالث
على منوال طويس أخذ أعلام الموسيقى والغناء
العربي في عصر الأمويين والعباسيين مثل "إسحاق
الموصلي" و"زرياب" وأشاعوه، ونقله الأخير إلى
الأندلس وطوّره، وكان الأصفهاني في مؤلفه الأضخم
"الأغاني" قد عدّ ثمانية أصوات يمنية أو هي الألحان
والكلمات المنسوبة إلى اليمن والقادمة من جهته
ووردت في الأشعار العربية بمنهج إيقاعي معين
اشتهر المغنون اليمنيون في عصور مختلفة، ففي
نهاية العصر الأموي وبداية العصر العباسي اشتهر
منهم "ابن طنبور" الذي عُرف بالغناء الخفيف
المسمى الهزج، ووصفه المؤرخون أنه كان أهزج
الناس وأخفهم غناء، كما ورد في "المستطرف".؟
على أن فن الموشحات التي اشتهرت بالأندلس، هو
بالأصل من اليمن، إذ إن جذور كلمات الموشح
وتراكيبه ومذاهبه تشبه الأصل اليمني، وقد رأى ذلك
الكثير من الباحثين مثل الرفاعي في كتابه "الحميني
الحلقة المفقودة في امتداد عربية الموشح
الأندلسي"، ومن قبله المؤرخ محمد عبده غانم
كما أكد ذلك الباحث والفنان اليمني محمد مرشد
ناجي بقوله إن أول من قال الموشح الشعري هو
مقدم بن معافر المقبري وهو أيضاً من اليمن من
معافر
و"الحُمَيني" شعر غنائي يمني يتوسط الفصحى
والعامية، وقيل نسبة إلى منطقة "حُمن" في اليمن
والحميني هو الجذر الأول للموشح الأندلسي والمهد
الأصيل له، إذ لا يلتزم بالفصحى وقواعدها؛ لذلك
اقترح الأديب مصطفى الرافعي تسميته بالموشح
الملحون لمزجه بين الشعر والموشح
فالموشحات الأندلسية ابتدعها شعراء يمنيون تأثروا
بأشعارهم وأوزانهم الحمينية، التي لا تزال تُنشد حتى
الآن في اليمن في مناطق مختلفة بذات النسق
والإيقاع، وقد ذُكر في "نفح الطيب" للمقري
التلمساني، وهو أقدم وأهم موسوعة أندلسية، أن
النسبة الغالبة لشعراء الأندلس هم في الأصل
يمنيون، حين انتقل اليمنيون بأعداد كبيرة ضمن جيش
طارق بن زياد إلى الأندلس وفي زمن الفتح، زد على
ذلك الألفاظ والمفردات الواردة في الموشحات تشكل
معجماً واسعاً من الألفاظ والكلمات المحلية اليمنية
المتداولة حتى الآن ،على أنه لم يكن تأثير اليمن
وروادها مقتصراً على الغناء والموسيقى العربية
والشعر فحسب، لكننا لا نبالغ إذا قلنا إن هذا التأثير
امتد إلى أوروبا، فبحسب كثير من المستشرقين
أمثال: ريبيرا وفالينسيا وبروفنال
وآخرين، قاموا بأبحاث معمقة، أوردوا فيها أمثلة
تؤكد أن ما استجد في أوروبا من أوزان الشعر إنما
كان انعكاساً لما احتوته الأندلس من هذه الألوان
المبتكرة، وقد أثبت هؤلاء المستشرقون أن بعض
قوالب القصائد المسماة (بالاد) والأغاني العاطفية،
وغيرها من قصائد شعر التروبادور تتألف من أسماط
وأجزاء تشبه إلى حد ما في ترتيبها أسماط
الموشحات وأجزاءها، وتتعدد فيها الأوزان والقوافي،
وأن نظم شعراء التروبادور كان يعتمد في الأهم على
الموسيقى والغناء، كما هو الشأن في الموشحات
ولئن كان التراث اليمني غنياً وغزيراً، وأصلاً تفرعت
منه فنون ومذاهب كثيرة، فإنه شهد خفوتاً في
العصور اللاحقة تبعاً لعوامل دينية وسياسية
واجتماعية كثيرة، لكنه ما زال زاخراً ومكتنزاً بكل
مُدهش ومُعجِب
 ولقد ذاع الفن اليمني على ألسنة اليهود اليمنيين
أيضاً، حتى رحيلهم الشهير في أواخر الأربعينات إلى
إسرائيل، ونقلوه كما هو ولا يزالون يؤدونه بألفاظه
وألحانه رغم مضي ستة عقود، محتفظين بتراثه
وطقوسه وإيقاعه، ولاقى ذلك رواجاً كبيراً وانتشاراً
في العالم
إن الغناء اليمني بتنوعه وبيئاته المختلفة وأشكاله
المتعددة لا يزال مزهراً، ومدارسه المختلفة رحبة
بمذاهبها، ولا يزال ملهماً لكثير من المدارس الفنية
الأخرى، وللمناطق والدول، كما هو بحاجة ملحة
للبحث والتدوين، لكشف كل آثاره وإظهار تاريخه
العريق الذي لا نجد منه سوى لُمحٍ بسيطة، وتوثيق
أصوله التي تفرق دمها وضاعت، فالفن اليمني ظُلم
كثيراً من أهله والآخذين منه، فكان كلأً مباحاً غير أنه
لا يُوسم!؟
تابع المزيد هنا

Two Yemeni pilots in the US

لاول مره في التاريخ طيار يمني أمريكي وطياره يمنيه أمريكيه يقودان طياره امريكيه في نفس الرحله. الكابتن لطيفه غازي والكابتن بلال الصايدي. رحله تاريخيه من ولاية نيويورك الى ولاية مَاين

Rosan Bakhraiba

اول امرأة امريكية من اصول عربية بالجيش الامريكي
روزان محمد باخريبة تُكرم بترقية جديدة ورتبة ضابط صف قيادية ويكلفها الضابط المسؤول بالمهام التنظيمية لمجموعة العسكريين في كتيبتها بالجيش الأمريكي وهي بالطريق لتكون اول امرأة امريكية بالجيش الامريكي تتولى رتبة سارجنت مايجر إضافة انها اول امريكية حضرمية تحضى بهذه المكانة

Zakria Mohd AlYas Zako

زكريا محمد الياس
المعروف بزكو
نسبة للمقهى الذي
أنشئ في كريترعدن
هو مواطن ولد في
عدن عام 1888م
وتوفي عام 1955م
الحاج زكريا محمد
هو مالك مقهى زكو

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster