Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* Sanjib Kumar Das, senior page editor at UAE Gulf News wrote an article about Emirati poetDr-Shihab-Ghanem Dr. Shihab Ghanem who linked UAE and India culturally on the 158 anniversary of Nobel laucreate Tagore. “Dr. Ghanem showed how poetry links cultures. His translations of myriads of works by well-known poets from the world over and across diverse cultural landscapes bear testimony to his quest for literary excellence in general and his pursuit of poetic genius in particular.”
Read the article here.

* A book entitled "Fear" Trump in the White House was circulating in PDF by Bob woodward.Fear cover page The book raised reactions by Aden College alumni.
Dr. Mohd. Ali AlBar commented that "There is no doubt that Trump is a strange phenomenon of political life in the United States and the world. He responds to the millions of white fanatics against immigration, muslims, blacks and free trade among the world and globalization that led to the flight of many American businesses and industrial enterprises to China and thus the loss of jobs of many white US workers. Trump represents the new populist and extreme right in the Western world, a movement which began to crawl from the United States to Europe. This right-wing alliance is also based on Christian Zionism, which is closely linked to the Christian religious groups, especially the Anglican Church, whose  number exceeds 100 million in the United States. To your knowledge, 35 million of them pay annual contributions to the demolition of Al-Aqsa Mosque and the construction of the Jewish Temple."
Dr. Adel Aulaqi commented by saying "I loved Dr Mohammad Albar’s comment on Bob Woodward’s book. As usual he is spot on and has spotted these issues so long ago as did most of the average Arab since 1947.
Essentially the Arabs are weak and their leadership (since after Nasser) don’t want to change things for the better because of utter dependency and reliance on the very forces that ultimately want the perpetuation of Arab weakness. AND they are good at disliking, distrusting and fighting each other only.
Arabs at the moment and for sometime now are the greatest architects of their own weaknesses.
But all this is well known. In other words We know the Diagnosis.
Do we know the cure?
Yes we do, but do we have the courage to change? Not at the moment. Some do.
I would love for Arab intelligentsia and Mr Average Citizen to really start producing solutions to this Arab malaise.....shed off the load of crap we heaved upon our backs for a mighty long time.
One possible approach is to stop Dependency and Reliance on others. No begging bowls please. Plan for it and just do it. Others have.
Another, is for Arabs to stop blaming the others for Arab misfortunes. Every Qat session I attended, highly intelligent and influential people NEVER looked at the Arab role in their perceived misfortunes. They reiterated ‘Not me Gove: he did it to me/us’, to explain all Arab “Misfortunes/Nakba’s/Failures to develop and modernise etc etc”. So plan discuss and educate New and Old generations to look at what you can do to move on from the shit we are  in.
Why wait for Government to do everything for you. Clean your own street even with a maknus."
Reza Yousef commented by saying "Thank you for this book, Ashraf. I read the book Fire and Fury on Trump which was unbelievable. This looks similar. I will certainly read it."
To download the PDF file of the book
click here.

* Pietro Marzo and Francesco Cavatorta wrote a Pietro Marzopaper which was published in the website Academia entitled "The demise of Arab strongman? Authoritarianism and the future of the Middle East".
In its abstract the authors wrote "The figure of the Arab strongman is often associated with the political culture of the francesco-cavatara-ulavalregion and has been central to explanations for the resilience of authoritarianism despite  processes of democratization taking place across the globe since the mid-1970s. The Arab uprisings have challenged both the paradigm of authoritarian resilience and the grip of the strongmen on political power. The demise of a number of Arab regimes seemed to highlight that ordinary Arab citizens had finally seen the merits of democratic governance and had eschewed their reliance on firm authoritarian leadership. Post-uprising politics, however, did not lead to the democratic promised land, and the figure of the strongman has since reappeared forcefully. In some countries, the strongman never left the scene, in some others it made a comeback following a period of democratic instability, and in others both domestic and international forces still hope for its emergence in order to end civil conflicts. This chapter reflects on the resilience of authoritarianism in the Arab world and how it links with arguments about the necessity of strongmen to rule over complex and divided societies. At the heart of the chapter is the examination of an interesting  paradox. On the one hand, surveys and empirical studies suggest that ordinary Arab citizens have a very favorable opinion of democracy and believe that democratic governance is the best system to solve the socio-economic problems facing their countries. On the other hand, the same citizens believe that security concerns can only be dealt with through the strong hand of a ruler. In addition, international pressure also periodically shifts from supporting democracy to buttressing strongmen, complicating the domestic game even further."
Read the paper here.

* Hussam Sultan wrote "Should banks be worried Hussam Sultanabout the liberalisation of finance? Or should consumers be delighted that banks will be no more in the near future, apparently?
With facebook strongly moving into another area of privacy, finance, after completing the dominance in the main area of privacy, that is social life, relationships and connectivity, how would the financial sector look like? What are the perks that consumers should expect with the most notable fintech of all moving in now?
From a distance the libra looks very liberating, just like facebook, with no fractional reserve banking or the heavy regulation of central banks and the seemingly free movement of funds. Facebook will also be able to lend a lot more easily having profiled every single customer accurately and also able to verify where the money is going to and how it will be utilised and who is involved.
Interesting development or inevitable next chapter in the liberalisation or de-liberalisation of societies? Will see."
Read more here.

Blackboard with photos

ذكرى وفاة الدكتور الشاعر محمد عبده غانم
أحتفل بذكرى وفاة الشاعر محمدعبده غانم . وحضر الحفل أبناء وبنات الشاعر المتوفى

Qais word

ذكرياتي مع المرحوم الدكتور محمد عبده غانم
الصحافي أنور العنسي - لندن هئية الاذاعة البريطانية
 كدت أعرفه حق المعرفة قبل أن أراه ، بل كدت أحفظه عن ظهر قلب لكثرة قرأته وقرأتي له وتتلمذت على يديه  ، إنه أستاذ جيلي وضمير وطننا وجيلنا ونبراس وعينا ووجداننا الأستاذ الدكتور محمد عبده غانم ، جلست إلى جواره في طائرة الخطوط الجوية العراقية المتجهة من عمان إلى بغداد ، التي كانت تقل كذلك عدداً من الشعراء والأدباء اليمنيين لحضور مهرجان المربد الشعري  لم أعد أتذكَّر ترتيب هذا المهرجان ولا السنة التي انعقد فيها ، المهم أن الحديث إلى الرجل خلال الرحلة كان عميقاً ، متنوعاً ومتشعباً أنساني وجهتي وأعادني إلى اليمن بكل ما تعنيه لكلينا  كان عودةً إلى الروح ، بل استعادةً للذات الحضارية التي افتقدناها  إكتشفت فيه من خصال الإنسان ما لا أجد معها من الكلمات ما يفي بحقه. وعندما توجهنا في رحلة الموصل بالقطار ليلاً كنت إلى جواره في المقعد أيضاً ، وكان جلّ الحديث  معه تلك الليلة مركزاً في قضايا الشعر والفن اليمني والعربي طارفه وتليده ، وأكتشفت في الرجل ليس مجرد الأكاديمي والباحث بل أدركت ذائقةً نادرةً وحسَّاً فنياً عالياً ورؤية نقدية عميقة قادرة على تفكيك النص الشعري وتحليله وإعادة تركيبه.!؟
في اليوم التالي ، كنّا نقف أمام رقصة لمجموعة من الشابات والشباب الأكراد ، ولا زلت اتذكر استمتاعه بالموسيقى المصاحبة وألوان الثياب المزركشة التي يرتديها الراقصون والراقصات
لقد كان بمثابة العقل الموسوعي المفتوح والمتبحر   والمستوعب بوعي عالٍ لكل ألوان وأطياف المعارف والعلوم والثقافات
رحمة الله ورضوانه عليه

Qais demonstrate

في يوم الأب نشر د. شهاب غانم قصيدة أهدها لوالده العزيز رحمه الله عام 1992
بلا  وكر  في الثمانين
 إلى والدي الجليل الشاعر د. محمد عبده غانم بمناسبة بلوغه
الثمانين مد الله في عمره
 
يقولون من لا يعرف الحب لا يشقى
وصدرك قد فاضت جوانحه عشقا
 هويت سلاف الشعر واللحن مثلما
شغفت بباب العلم تطرقه طرقا
 سل الشعر من ألقى خيوط شعاعه
على الشاطيء المسحور كي ينقذ الغرقى
 ومن ذاب حتى يطلع الفجر شمعة
مسهدة وضاءة ترقب الأفقا
 ومن ناح أين الوكر هل من ململم
لريش هزار جاهد الرعد والبرقا
 سل اللحن من صاغ القصيد عرائسا
لبسن من الألحان ما أطرب الورقا
 ومن  لمّ من صنعاء شعر غنائها 
ونسقه في باقة تفرض النشقا
 سل العلم مَن من قبل ستين حجة 
ترى في اليمانيين حاز به السبقا
ومن قد قضى ستين عاما معلما
بكل من الشطرين .. ليس يرى فرقا
 يعلم أجيالا .. جنوبا وشمالا
ويبني عقولا تعشق الوحدة الوثقى
x x x
ثمانون حولا يا أبي اليوم قد مضت
وما زلت تلقى من زمانك ما تلقى
 ذكرت زهيرا وهو يشكو زمان
فان تحبس الشكوى فمعدنك الأنقى
 ومن أهله قد نال فوق حقوق
ولم تستعد وكرا سليبا ولا حقا
 وكم من فتى فيها ترعرع شاعرا
وأصبح دكتوراً بظلك .. بل أرقى
ودارك كانت ملتقى الفكر سامقا 
فامست لنكران يعيث بها الحمقى
 فأين عيون العادلين فإن تكن
ترى ما نرى يا هل ترى عدمت نطقا
 كأنك لم تعمر بكدح مطول
وما حلال .. لا ولم تجمع الرزقا
 وكم من وصولي عظيم خيانة
يظل – ولا من رادع – يسلب الخلقا
 يجوس مع الذئب المكشر آكلا
ويرعي مع الراعي اذا سمع الطلقا
 رعى الله "جورباتشوف" كم من مغرب
عهدناه حتى الأمس مندفعا شرقا
 ثمانون عاما أقبلت وتصرمت
وما زلت بالأنذال يا ابتي تشقى
 فلا سامح الرحمن نفسا مسيئة
--------------------------
لمثلك .. بل سحقا لصاحبها سحقا

 (1) و (2) "على الشاطىء المسحور" و "حتى يطلع الفجر"
عنوانا ديوانين لغانم
 (3) "بلا وكر" من أشهر قصائد غانم وقد نشرت في مجلة العربي
عام 1973
 (4) "عرائس اللحن" قصيدة له لحنها وغناها الفنان سالم أحمد
بامدهف
 (5) "شعر الغناء الصنعاني" أشهر كتبه النثريه وقد أعيد طبعه
مرات كثيرة
 (6)غانم كان أول خريج جامعي يمني
 (7) عمل غانم مديرا للمعارف بعدن ثم عميدا للتربية و الدراسات
العليا بجامعة صنعاء
 دبي 1992

د. شهاب غانم مع والده

Shihab Ghanem with his father

نساء في ذاكرة التاريخ
Ilaham Basahai copyد. إلهام باصهي
صحيفة الايام الالكترونية 
نجيب محمد يابلي
نشر الصحافي نجيب محمد يابلي
في صحيفة الايام اليومية
التي تصدر في عدن مقالاً عن
د. إلهام علي باصهي
زوجة د. عبدالله ناشر خريج
كلية عدن
مرأة في عدن
اكتسبت عدن شهرة عبر مراحل التاريخ القديم والوسيط
والحديث، وقد ارتبطت بالخير كل الخير الذي عم كل الوافدين
إليها وكانت بحق حاضنة للوافدين إليها، وقد ورد ذكرها على
أنها العربية السعيدة، أما كلوديوس بطليموس فقد حددها في
خارطته على أنها فرضة العرب وسماها الرومان  (المخزن
الروماني)، وقد أسند لها الحبيب المصطفى ساعة الحشر من
عدن إلى بيت المقدس
احتلت المرأة في عدن موقع الريادة في كل شيء، لو أخذنا
المتقاعدات من الخدمة لوجدنا وفقاً لوثائق حكومة عدن أن
مريم بنت قاسم تقاعدت عام 1916م، وأن سعودة بنت قاسم
تقاعدت عام 1927م وأن ثابتة بنت يحيى تقاعدت عام
1955م
تابع المزيد هنا

 ليالي الأنس في فيينا
موسيقي فريد الاطرش
كلمات أحمد رامي
اعداد حسن شقير
شيىء فوق الخيال ... موسيقى أغنية ليالي الأنس  غنتها اسمهان  ولحنها فريد الأطرش سنة 1944 وتعزف اليوم من قبل اكبر فرقة سيمفونية نمساوية  وفي ڤيينا، كأن اللحن تم وضعه حديثا. لهذا حصل الأطرش على وسام الخلود من فرنسا رائعة فريد الاطرش ليالى الانس تعزفها الفرقة السيمفونية النمساوية فى قصر شونبرون بقلب مدينة فيينا مع شوپان وموزارت

لماذا سميت مدينة عدن بهذا الاسم؟
 محمد عباس ناجي الضالعي
 تم ذكر عدن في اول كتاب
Mohd Abass Al Daliسماوي انزله الله على نبيه
موسى عليه السلام في
القرن العاشر قبل الميلاد
تقريبا وهو التوراة بان
مدينة عدن هي المهد الاول
للبشرية فقد خلق الله ابونا
آدم عليه السلام فيها وكذا
الجنة التي خلقها له ليعيش
فيها حيث جاء في التوراة التكوين 2 الآيات
ثمانية الى تسعة (وغرس الرب الإله جنة في عدن شرقا ووضع هناك آدم الذي جبله.. واخذ الرب الإله آدم ووضعه في جنة عدن ليعملها ويحفظها)!؟
 ولأن اسم عدن يرتبط باسم اول جنة خلقها الله على
الأرض وهي جنة آدم فقد ورد اسمها في التوراة سبع
مرات وفي الانجيل مرتين وفي القرآن الكريم احدى عشر
مرة في احدى عشرة سورة وهي تسميات مرتبطة باسم
اول جنة خلقها الله على ارض عدن وحملت اسمها
 وتذكر التوراة انه بعد ان اخرج الله آدم وحوى من الجنة
اخرجهما الى ارض حارة ملتهبة. وكلها اوصاف تنطبق
على مدينة عدن. وجاء في القرآن الكريم في سورة
المائدة الآية 30 بعد ان اخرج الله آدم من الجنة ( قال
فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون) وهناك حديث
نبوي شهير يوضح هذه الآية بان اول نار تخرج من قعر
عدن لتبشر بيوم القيامة. وهذا ما يدل على ان عدن كانت
المهد الاول للبشرية وستكون منها اول بداية لنهاية
البشرية
 ثم ورد اسم عدن في عشرات المصادر لفترة ما قبل وبعد
الميلاد تبين ان عدن ومينائها اقدم موطن بشري
 اما معنى اسم عدن فقد اشار مفسرو التوراة ان كلمة
عدن تعني  بهجة ونعيم اي تشبيه لبهجة ونعيم الجنة 
واشارت المعاجم اللغوية (عدن تعني مكان الاقامة.
وتعني البلد الذي سكن) وهي توضيحات ان عدن كانت
موقع اول جنة خلقها الله لآدم واقام فيها وانها اول منطقة
سكنت في الكون
 ونوضح ان تسمية عدن تطلق على الاماكن الصعبة
المنال والآمنة للسكن والعيش. وهذه يعني ان اسمها
مشتق من صفات الجنة لان الجنة من الصعب ان يسكنها
كل الناس واذا اراد الله لهم سكنتها فهي سكن آمن وعيش
رغيد. نسأل الله ان نكون من ساكنين جنانه
 وقد اصدرت قبل سنوات منظمة اليونسكو التابعة للامم
المتحدة تصنيفا عن اقدم مدن العالم وذكرت عدن في
المرتبة الرابعة ولان تاريخ شعبنا اهملته بل دمرته
قياداته الغبية السابقة والحالية ومن يدعون اليوم انهم
يمثلون ارادة شعبنا يسيرون على نهج اسلافهم ولم يوجد
من يدافع عنه فقد تقدمت ببحث علمي من نسختين الى
مكتب الامم المتحدة في صنعاء مكون من قرابة 50
صفحة احتجيت فيه على وضع عدن في المرتبة الرابعة
بين اقدم مدن العالم مثبتا بعشرات الدلائل التي لا تقبل
الشك انها اقدم مدينة على وجه الارض
 نقول لعدن لقد كتبنا تاريخك ودافعنا عنه لاننا على يقين
مطلق من عظمته وكنا نتمنى ان ندفن تحت ثرائك لاننا
عشاقك الحقيقيون ولكن يبدو انها امنية مستحيلة لان
اللصوص والمنافقون والخونة هم الذين يتمتعون
بخيراتك. هم الذين يمتلكون القصور على شواطئك
الجميلة اما نحن لانمتلك فيك ما يستحق الذكر. ولهذا
نحن بعيدون عنك اجسادا قريبون منك ارواحا. وكي لا
تغضبي وتتهميننا باننا تخلينا عنك فقد فضلنا ان نترك
الوطن كله ونبحث عن وطن بديل ندفن فيه جثثنا
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله واصحابه
ونحن معهم بحوله وقوت
للمزيد إضغط على هذا الرابط

3 citiies
BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster