Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update January 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* Dr. Mohammed Ali Albar delivered a presentation about Contemporary Western Bioethics PhilosophyDr. Mohamed Ali Al Bar in which he compares and explains the difference between the Islamic and western religious theories
"There are two predominant philosophical theories. Utilitarians Act would argue that if breaking a certain promise in a certain case brings more happiness, then the promise should be broken. Donation of an organ or organs from a living donor should not cause more or an equal harm to the donor, even if the donor is competent adult who consented to donate with his free will. Utilitarians considered brain dead persons as  candidate donors, without any need for the consent of the family.  Each brain death case can save several patients suffering from end stage organ failure e.g. kidney, liver, heart, etc. and hence many persons could be saved. The authorities in many European countries agreed to that. Such philosophy was adopted by President Bush (Junior) and his administration, allowing torture of those suspected with terrorism or resistant movements in Abu Gharib (Baghdad), Pagram (Afghanistan), Guantanamo (Cuba part occupied by USA) or sent to dictators allied to USA to torture the suspects outside USA,(Rendition).
The other philosphy is Deontology:  Kantian Obligation-Based, Categorical Theory. Deontology is a moral philosophy which implies doing what we ought to do, whatever may be the consequences.  Lying is never a virtue even if it is done to save an innocent human life.  Similarly breaking the promise to take one’s children to a picnic, even if one of the parents fell ill at the same time and needs our help is not allowed.  It seems too much and goes beyond intuition and common reason which will definitely accept lying to save an innocent person’s life, or to help parents in their  illness."
Read more here.

* Poetic Heart theme for this year is Poetic Shihab-with-Dhahi--KhafanJourney. Their 2019 symposium was at  held building of the Emirates Institute for Banking and Financial Studies.  Dr. Shihab Ghanem was one of the participants who lectured in the symposium and revealed his latest translation of poetry from Indian to English.
Lieutenant General Dhahi Khalfan Al Tamim was present the awards.
Follow the symposium here.

* Alumnus Farooq Murshed sent his condolences and sympathies on the death of the late Mohamed Girgrah Alshiba in November 2019. He prayed that alumnus Mohamed will rest in peace.

* An article by Imran Khan appeared in the Arab News; a leading English daily in Saudi Arabia-an Imran Khaneye opener which communicates real feelings of many a true Muslims in these trying times.
"WHY The West Craves Materialism & The East Sticks To Religion".
By Imran Khan
My generation grew up at a time when colonial hang up was at its peak. Our older generation had been slaves and had a huge inferiority complex of the British. The school I went to was similar to all elite schools in Pakistan. Despite gaining independence, they were, and still are, producing replicas of public schoolboys rather than Pakistanis.
I read Shakespeare, which was fine, but no Allama Iqbal - the national poet of Pakistan.
The class on Islamic studies was not taken  seriously, and when I left school I was considered among the elite of the country because I could speak English and wore Western clothes.
Despite periodically shouting 'Pakistan Zindabad' in school functions, I considered my own culture backward and religion outdated. Among our group if any one talked about religion, prayed or kept a beard he was immediately branded a Mullah.
Because of the power of the Western media, our heroes were Western movie stars or pop stars. When I went to Oxford already burdened with this hang up, things didn't get any easier. At Oxford, not just Islam, but all religions were considered anachronism.
Science had replaced religion and if something couldn't be logically proved it did not exist. All supernatural stuff was confined to the movies. Philosophers like Darwin, who with his half-baked theory of evolution had supposedly disproved the creation of men and hence religion, were read and revered.
Moreover, European history reflected its awful experience with religion. The horrors committed by the Christian clergy during the Inquisition era had left a powerful impact on the Western mind.
To understand why the West is so keen on secularism, one should go to places like Cordoba in Spain and see the torture apparatus used during the Spanish Inquisition. Also the persecution of scientists as heretics by the clergy had convinced the Europeans that all religions are regressive.
However, the biggest factor that drove people like me away from religion was the selective Islam practiced by most of its preachers. In short, there was a huge difference between what they practiced and what they preached.
Also, rather than explaining the philosophy behind the religion, there was an overemphasis on rituals.
I feel that humans are different to animals. While, the latter can be drilled, humans need to be intellectually convinced. That is why the Qur'an constantly appeals to reason. The worst, of course, was the exploitation of Islam for political gains by various individuals or groups.
Hence, it was a miracle I did not become an atheist. The only reason why I did not was the powerful religious influence my mother wielded on me since my childhood. It was not so much out of conviction but love for her that I stayed a Muslim.
However, my Islam was selective. I accepted only parts of the religion that suited me.
Prayers were restricted to Eid days and occasionally on Fridays, when my father insisted on taking me to the mosque with him.
All in all I was smoothly moving to becoming a Pukka Brown Sahib. After all I had the right credentials in terms of school, university and, above all, acceptability in the  English aristocracy, something that our brown sahibs would  give their lives for. So what led me to do a 'lota' on the Brown Sahib culture and instead become a  'desi'?
Well it did not just happen overnight.
Firstly, the inferiority complex that my generation had inherited gradually went as I developed into a world-class athlete.
Secondly, I was in the unique position of living between two cultures. I began to see the advantages and the disadvantages of both  societies. In Western societies, institutions were strong while they were collapsing in our country. However, there was an area where we were and still are superior, and that is our family life.
I began to realize that this was the Western society's biggest loss. In trying to free itself from the oppression of the clergy, they had removed both God and religion from their lives.
While science, no matter how much it progresses, can answer a lot of questions-two questions it will never be able to answer:
One, what is the purpose of our existence and
two, what happens to us when we die?
It is this vacuum that I felt created the materialistic and the hedonistic culture. If this is the only life then one must make hay while the sun shines-and in order to do so one needs money. Such a culture is bound to cause psychological problems in a human being, as there was going to be an imbalance between the body and the soul.
Consequently, in the US, which has shown the greatest materialistic progress while giving its citizens numerous rights, almost 60 percent of the population consult psychiatrists. Yet, amazingly in modern psychology, there is no study of the human soul. Sweden and Switzerland, who provide the most welfare to their citizens, also have the highest suicide rates. Hence, man is not necessarily content with material well being and needs something more.
Since all morality has it roots in religion, once religion was removed, immorality has progressively grown since the 70s. Its direct impact has been on family life. In the UK, the divorce rate is 60 percent, while it is estimated that there are over 35 percent single mothers.
The crime rate is rising in almost all Western societies, but the most disturbing fact is the alarming increase in racism. While science always tries to prove the inequality of man (recent survey showing the American Black to be genetically less intelligent than whites) it is only religion that preaches the equality of man.
Between 1991 and 1997, it was estimated that total immigration into Europe was around 520,000, and there were racially motivated attacks all over, especially in Britain, France and Germany. In Pakistan during the Afghan war, we had over four million refugees, and despite the people being so much poorer, there was no racial tension.
There was a sequence of events in the 80s that moved me toward God as the Qur'an says: 'There are signs for people of understanding. 'One of them was cricket. As I was a student of the game, the more I understood the game, the more I began to realize that what I considered to be chance was, in fact, the will of Allah. A pattern which became clearer with time. But it was not until Salman Rushdie's 'Satanic Verses' that my understanding of Islam began to develop.
People like me who were living in the Western world bore the brunt of anti-Islam prejudice that followed the Muslim reaction to the book. We were left with two choices: fight or flight.
Since I felt strongly that the attacks on Islam were unfair, I decided to fight. It was then I realized that I was not equipped to do so as my knowledge of Islam was inadequate.
Follow the article here.

Blackboard with photos

قصائد شعرية باللغة الايطالية
خمسون قصيدة ترجمة من العربية الى اللغة الايطالية. ويظهر
على الغلاف إسم د. شهاب غانم مترجم القصائد

Italian language of Shihab

مقابلة تليفزيونية مع خريج كلية عدن
نشر موقع بي بي سي تفاصيل مقابلة تليفزيونية مع د. أبوبكر عبدالله القربي وزير خارجية اليمن السابق وخريج كلية عدن
وذكر الموقع أنه " لطالما عُرف الرئيس اليمني السابق علي
عبد الله صالح بتحالفاته وانقلاباته على التحالفات. خاض ستة حروب منذ 2004 في شمال اليمن مع جماعة أنصار الله أو الحوثيين أثناء رئاسته آخرها في شباط/فبراير 2010 ، لكنه
عاد وتحالف مع من حاربهم بعد تنحيه عن الرئاسة أحكم
قبضته على اليمن حتى خلعه من الحكم بعد اندلاع الثورة اليمنية وبعد الضغوط التي مارستها دول الخليج ليتّسلم الرئاسة عبد ربه منصور هادي"؟
مشاهد وأحداث يكشفها وزير الخارجية اليمني الأسبق، أبو بكر
القربي حول علاقته بالرئيس علي عبد الله صالح، التحالفات
والانقلابات المستمرة مع الجنوبيين، الحوثيين والسعوديين
القربي شاهد على محاولة اغتيال صالح، في 3 يونيو/حزيران
2011.  وعلى توقيع اتفاق نقل السلطة في اليمن في ضوء
المبادرة التي يرعاها مجلس التعاون الخليجي، والتي بموجبها
سّلم صالح صلاحياته الى نائبه عبد ربه منصور هادي آنذاك
ويستعيد القربي في "المشهد" حادثة مقتل علي عبد الله صالح
آخر لقاء، والأسباب التي ساهمت في اغتياله

Yemeni woman lawyer

يسرا رحاب عبدالرزاق جعفر
حصلت شابة بريطانية يمنية على شهادة المحاماة في المحاكم العليا في بريطانيا. وربما تكون اول امراءة يمنية تنال هذا الإنجاز العظيم في بريطانيا. يسرا رحاب عبدالرزاق جعفر حصلت على بكالوريوس قانون مع مرتبة الشرف من جامعة ليفربول ودرجة الماجستير من جامعة ليدن في أمستردام وحديثا نالت عضوية لقب باريستر مستشاري الملكة القانونيين وذلك إنجاز عظيم لها ولأسرتها

Yemeni scholar

أحمد جميل
 في الصورة أحمد جميل صاحب أعلى معدل في تاريخ كلية الهندسة
بجامعة عدن، حيث  كان الأول في دفعتهأحمد حصل على منحة
ماجستير من جامعة أدنبرة تخرج قبل أسابيع وحصل على المركز
الأول في دفعته بأمتياز مشروع تخرجه إعادة تأهيل قطاع الكهرباء
في الجمهورية اليمنية بعد الحرب وهو مشروع متميز
رسالة ماجستير أحمد صنفت في جامعة أذنبرة كرسالة مميزة عالية
الجودة ورغم آلام عدن واليمن إلا أنه أصر أن يقدم لعدن واليمن ما يستطيع في هذه الظروف

Opening train introduction in Aden

صورة نادرة لحظة إزاحة الستار عن قطار عدن قبل حوالي مئة عام من ارشيف طارق حاتم

ما لا تعلمه عن التبغ
أعد د. الشيخ محمد علي البار محاضرة عن التبغ. وشرح في مقدمة
المحاضرة عن محصول وزراعة التبغ والشركات المروجة للتبغ
وطرق زراعته وجمعه. وبين بالارقام الصرفيات والوفيات من عادة التدخين
تابع المحاضرة هنا

 اغنية فيروز التي غنتها عام ١٩٥٣
في ذكر الرسول صلى عليه الله وسلم
الذي لم يسمعها فليحاول ان يسمعها لإتقان الأداء وصحة مخارج
الحروف علماً أن فيروز وزوجها عاصي الرحباني وأخوه منصور
الرحباني هما من لحنا هذه الأغنية وثلاثتهم نصارى لبنانيين من أصول عربية يمنية قديمة
وعلق د. الشيخ محمد علي البار أن هذه القصيدة ارسلها الاخ الدكتور حامد عمر البار حفظه الله ورعاه
قصيدة ايمانية مليئة بحب الرسول صلى الله عليه وسلم وتدل على
ايمانا عميق ولست ادري من قائلها
وهل هي من كلمات آل الرحباني او من غيرهم
على اية حال اجادت فيروز الغناء والانشاد واظهرت محبتها للرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم وتعلقها بالروضة الشريفة
واعتبرت ان هذه الزيارة (لعلها تمهد لي في الجنان قرارا) هذا كلام كله يدل على ايمانا عميق لكن للاسف لم تنتشر هذه القصيدة
الرائعة والاداء الجميل ولم يعرفها الا اقل القليل من الناس
ينبغي نشرها على نطاق واسع قدر الامكان
فهي بحد ذاتها دعوة الى محبة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
وربما هي قصيدة لابن جبير الشاطبي
إستمع للاغنية على الرابط هنا

حكم الزمرة والمصائب من جراء سياساتها التعسفية
عبد العزيز عبد الله المرفدي
سبحانه سلط عبد الفتاح اسماعيل الذي كان في
صف روسيا على سالم ربيع علي الذي كان في
صف الصين وهما تعتنقان الشيوعية. وكان هلاك
سالمين سنة ١٩٧٨ و لازلت أذكر تلك الليلة
الليلاء فقد كنت أنام على السطح مع إخوتي
وسمعنا إطلاق الرصاص ونحن في خورمكسر
وكنت في الثانوية العامة والإمتحانات على الابواب
ثم سلط ربنا سبحانه و تعالى علي ناصرعلى عبد
الفتاح وفريقه فاستأصل شأفتهم و اجتث خضراءهم
وكان ذلك في ١٣ يناير سنة 1986وقام أصحاب
علي ناصر بمباغتة أصحاب عبد الفتاح وفي البداية
قطعوهم بالسكاكين والفؤوس فصلوا آذانهم
وجدعوا أنوفهم ومزقوهم إربا إربا ومن ضمنهم
الطيار بكيل وهو من أبرع الطيارين على مستوى
الشرق الأوسط ثم دارات الدائرة على أصحاب علي
ناصر حيث كان حسم المعركة لسلاح الدروع قادها
أحد القادة الموالين لفريق عبدالفتاح وعبر جولة
كالتكس و تظاهر أنه مع فريق علي ناصرفسمحوا
له بالعبور فعبر وفتك بالقوم وانتصر فريق عبد
الفتاح وانتقم شرانتقام وقتل في هذه المعركة
الدامية عبدالفتاح وعلي عنتر وغيرهم من كبار
القوم وزبانية النظام سقط ١٥ ألف قتيل غير
الجرحى و هم ألوف مؤلفة ويقال إن والدة أحد قادة
الحزب كانت في حالة يرثى لها تشق جيبها وتلطم
خدها على هلاك ابنها المناضل الكبير فأحضروا لها
جماعة من أصحاب علي ناصر لتطلق عليهم و ابلا
من الرصاص حتى يهدأ روعها و تشفي غليلها  
وتأخذ بثأرها فقامت وأخذت الرشاش و قتلتهم
جميعا بدم بارد ولو استمروا في الحكم لاستمروا
في دائرة الصراع حتى يفني بعضهم بعضا مصداقا
لقوله تعالى وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا  قبل
١٣ يناير كان أصحاب علي ناصر يكدسون الأسلحة
في مستودعات الخضار إنتظارا لليوم الموعود
حدثني أبي رحمه الله قائلا : إن الامريكان كانوا
يسخرون من الروس و يقولون لهم هؤلاء شرذمة
من البدو الجهلة حددوا موعدا لبدء المعركة وهو
١٣ يناير وغاب عنكم هذا الموعد. وقال رحمه الله
أيضا أن أحد الفريقين كان يريد ضرب مدينة عدن
بالمدافع  لولا أن الرفاق الروس نزعوا بطارياتها
وسلمت عدن الحبيبة من عبث هؤلاء العابثين
والطغاة المتجبرين . وبعد ١٣ يناير انهار
المناضلون وسقطت هيبتهم من القلوب و كان أهل
عدن يسخرون منهم ويقولون متهكمين بهم
ساخرين منهم وعلى رأسها قملة ردا على الرفاق
الحمر الذين يرددون هذه القافية والشعار السمج
وعلى رأسها الإتحاد السوفيتي   بكرة وأصيلا في
محافلهم واجتماعاتهم وإذاعتهم وذات مرة هبط
سعر الحبحب حتى أصبح الأربعة كيلو بدينار فكان
الباعة ينادون على المارة قائلين " أربعة بدينار "
فغتاظ الرفاق الحمر وظنوا أنهم يعرضون بالرفاق
علي عنتر وأصحابه الثلاثة الذين كانت صورهم
تعلق على جدران الدوائر الحكومية  فأصدروا أمرا
بمنع بيع أربعة بدينار ثم ساءت حالة الناس بعد
هذه الحرب الضروس التي كانت القشة التي قصمت
ظهر البعير فانتشرت البطالة و تدنت الخدمات
ولاسيما أن الحزب يمنع الناس من السفر إلى
الخارج منعا باتا حتى من يريد الحج لابد أن يأتي
بضامن و يكون الذي يريد الحج قد تجاوز الأربعين
والله ثم والله لولا وقوف الروس مع الرفاق لكانوا
سقطوا من زمن بعيد. وبعد تفتت الإتحاد السوفيتي
وظهور حركة التصحيح البروستاريكاالتي قام بها
جورباتشوف قامت مظاهرة في إحد مناطق مثلث
الدوم احتجاجا عليه وتنديدا به لأنه تخلى عن
الشيوعية واختارالراسمالية العفنة التي ظلوا
يلعنونها في كل ساعة ولما خاف الرفاق الحمر من
السقوط المدوي وانتقام شعب الجنوب الباسل منهم
لاذوا بحمى المخلوع واستظلوا بظله الظليل، فأنعم
عليهم بالفلل الفخمة والسيارات الفارهة  والأموال
الطائلة وكان قد سبقهم رفاق دربهم السابقين علي
ناصر وصحبه وهكذا  اجتمعت الزمرة والطغمة في
أحضان المخلوع الدافئة وعاشوا تحت جناحه
الناعم وطلع الصباح وسكتت شهرازاد عن الكلام
المباح  ودمتم في حفظ الله ورعايته. ملاحظة أتنى
من الأخ الذي كتب عن مقتل سالم ربيع علي أن
يذكر لنا وقائع أحداث ١٣ يناير ١٩٨٦ حتى يعلم
الشباب الذين لم يعيشوا هذه المرحلة تاريخ القوم
ولكن أرجوه أن يتحرى العدل والإنصاف ويكون
محايدا ويزن بالقسطاس المستقيم

تسمية ومعنى
أرسلها خريج كلية عدن فاروق مرشد
Hafet Al Qatei Crater Adenالبنجسار، حافون، القطيع
البنجسار كانت سكناً لعمال
النظافة الهنود والذين
يسمون (بنجي) وكان يقال
لرئيسهم الذي يسكن قرب
ثانوية (جرادة)ً (سير) أي
السيد المشرف والمسئول
على هذه الفرقة التي كانت تقوم بالنظافة
وتم التزاوج بين الكلمتين (بنجي) و(سر) أو سار
وصارت هكذا البنجسار وهي الحي الذي تطل عليه
الساعة من جهة البحر
حافون
حافون إحدى المناطق الجميلة لمدينة المعلا قيل
تسميتها محرفة من الإنجليزية (هاف مون) وتعني نصف
القمر
وهناك من أشار إلى أن من أطلق عليها هذا الاسم هم
عمال الميناء الصوماليين، الذين أسموها باسم ميناء
رأس حافون في الصومال
وحافون حي راق يتسم بالهدوء، وتغمره الأشجار
المحيطة بمنازله المكونة من عمارات معظمها ذات
ثلاثة طوابق وفيلات، يحمل تصميمها الطابع الإنجليزي
كانت مقرا لسكن كبار المسئولين والضباط الإنجليز
وعائلاتهم، وتضم بين جنباتها كنيسة شيدت في عام
1963 وإلى جانبها حديقة تعرف بـ (البجيشة)، وملعب
للأطفال قريب من الخط الرئيسي الذي أقامته بلدية عدن
في نوفمبر 1961، ومقبرة تضم جثامين البريطانيين
الذين قضوا في عدن تعرف بـمقبرة النصارى
القطيع
سُميت القطيع بهذا الاسم بحسب مارواه البعض كونه
كان يتواجد فيه حظيرتين كبيرتين لقطعان من الأبقار
والمواشي لذلك أُطلق عليها بـالقطيع
وكانت هذة الحظائر المبنية بطريقة حضارية منظمة
كانت تقوم بتزود السكان يومياً بالألبان الطازجة
وبأسعار زهيدة جداً. هذة الحظائر كانت تسمى
بالعامية (زرايب) الأبقار، وقد أُغلقت في نهاية الستينيات وبُني على أنقاضها في منتصف سبعينيات القرن الماضي مباني حديثة لمواطنين من المدينة

أدباء الجنوب يطلقون مسابقة بإسم رائد التنوير
في عدن

عدن تايم / خاص 
أعلن اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع العاصمة الجنوبية
عدن عن مسابقة (لقمان للقصة القصيرة) لفئة الشباب
تيمنا بأسم رائد التنوير في عدن الاديب والكاتب
والصحافي العدني الراحل محمد علي لقمان
وبحسب الاتحاد سيبدأ في استقبال النصوص ابتداءً من
ووضع اتحاد عدن عدداً من الشروط التي يجب توافرها
في الأعمال المقدمة، وهي
1 أن لا يتجاوز سن الكاتب/ة الـ35 عامًا
2 أن يكون الكاتب/ة مقيمًا في مدينة عدن
3 أن تكون القصة المشاركة بالمسابقة لم يسبق نشرها
4 أن تكون القصة من وحي الكاتب/ة ولا تطابق فيها مع
قصة أخرى
5 أن لا تمس القصة المعتقدات الدينية
6 أن تُكتب القصة في ملف وورد على أن لا يتجاوز عدد
كلماتها (ألف كلمة)، معنونة ومكتوبة ضمن قواعد
وشروط القصة القصيرة (لن يتم التعامل مع القصص
التي تميل للخاطرة)؟
7 أن تكون القصة خالية من الأخطاء النحوية والإملائية
مع مراعاة علامات الترقيم
وأشار اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع عدن إلى أن أي
قصة ستخلو من الشروط المذكورة فإنها لن تخضع
للتحكيم من قبل النقاد
وأكد أن جميع القصص ستخضع للتحكيم من قبل النقاد
وفق أرقام سرية خاصة بكل قصة.
ونوه الاتحاد على أن الكتاب الفائزين في المسابقة سيتم
تكريمهم في حفل رسمي، مؤكدًا أن أي قصة تصل بعد
الموعد المحدد (لن تُقبل)؟
وعلى من يرغب في المشاركة في مسابقة (لقمان
للقصة القصيرة) إرسال القصة عبر خدمة الواتس على
الرقم (774327342) أو عبرإيميل
alaahanash20@gmail.com
مع إرفاق (الاسم الثلاثي ورقم الجوال وصورة من
البطاقة الشخصية)؟
الجدير ذكره أن مسابقة (لقمان للقصة القصيرة) من
الأنشطة الثقافية التي افتقدت لها مدينة عدن لا سيما بعد
الحرب التي شنها الحوثيون منتصف مارس / آذار عام
2015م
تابع المزيد هنا

صفحات من تاريخ عدن
التاريخ القضائي لمدينة عدن 1841م – 1962م

عدن الغذ
قبل دخول بريطانيا إلى عدن وقبل تأسيس المحاكم، كانت
جميع القضايا والخلافات تحال إلى القاضي والذي كان
مُعين من قبل سلطان لحج، وكانت الدولة هي التي تقول
بتنفيذ الأحكام الصادرة من قبل القاضي، كان القاضي
يحتكم إلى الشريعة الإسلامية والأعراف الداخلية في
إصدار الأحكام. وعند دخول بريطانيا إلى عدن ومسك
زمام الأمور فيها، أول ما طلبت حكومة الهند من الكابتن
هينس تقديمه، هو تقريراً مفصلاً عن النظام القضائي في
عدن كي لا تخالف الأعراف والقوانين التي كانت تُطبق
في المدينة في معاملاتها مع المواطنين
تابع المقال هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com