Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder:
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update September 2021  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

:المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* Dr. Abdulla AlSayyari made it a labour of love to write to Aden College website; this time on Dr Al sayyari new photoProposed Discussion.
He said that Aden College was the Eton College of South Arabia and beyond at its time. It had products of considerable standing, effectiveness and grace in many fields - Politics, Medicine, Law, Literature, the Arts  despite its painfully short existence.
Realizing this, a group of its alumni (Isam Ghanem, Ashraf Girgrah, Shihab Ghanem and I) established a website celebrating its legacy. Sadly and due to political upheavals, many of Aden College graduates were not able to serve Aden to their fullest ability and desire.
I calculate with some degree of precision that the youngest alumni of the College are now aged 74 years old.
Death is the fate of everyone as ordained by Allah and I note with sadness that almost no monthly issue of the website produced by Ashraf passes with a mention of  the death of alumnui.
Now to my thought or proposal.
I propose that the living Aden College alumni  prepare and produce well articulated,  open discussion/debate forums to be recorded and organized virtually. The agenda, the areas of concern and the debaters would be defined prior to the meeting in a precise and logical manner.
If you feel that these can be done with the help and in conjunction of honorable international NGO, so be it.
I suggest that:
1. The leaders of this open debate be the following:
a. Dr Qais Ghanem
b. Dr Abdullah Nasher
c.  Ashraf Girgarah
d. Dr Adel Al Aulaqi
e.  Farook Aman
f.   Farooq Murshid
2.  Every living Aden College alumnus
anywhere will be informed of the debates/forums and invited to contribute
3.  Each section of the debate will begin with short presentation followed by extensive discussion.
4.  Precise conclusions and recommendations would be produced.
I suggest that one of the  following three debates areas may be selected:
a. Medical Services in Aden are crumbling. What is the urgent cure?
b.Talented children in Aden are ignored.
How can we help, enhance and nurture them?
c. Social medical services for patients in Aden are nonexistent. How can we produce effective social services for them?
You well may well say, and in that you may well be right, that this will ont furnish no tangible useful results.
However, the  following will remain true should we go ahead with this proposal:
1. It would say: Aden College alumni do care about Aden.
2. It would get Aden College alumni together. Some sort of virtual reunion you wish (at least virally and perhaps  for the last time).
3. Have some intellectual  Adeni discourse on important issue on record for posterity.
4. Reflect Isam Ghanem’s burning wish of forming “Aden College Association”.

* Dr. Mohamed Ali Albar co-authored a scientic 090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethiciststudy paper with Hassan Chamsi-Pasha in Springer Nature entitled "Ethical Dilemmas At the End of Life: Islamic perspective". In their abstract they mentioned "Many Muslim patients and families are often reluctant to accept fatal diagnoses and prognoses. Not infrequently, aggressive therapy is sought by the patient or his/her family, to prolong the life of the patient at all costs. A series of searches were conducted of Medline databases published in English between January 2000 and January 2015 with the following Keywords: End-of-life, Ethics and Islam. Islamic law permits the withdrawal of futile treatment, including all kinds of life support, from terminally ill patients leaving death to take its natural course. However, such decision should only take place when the physicians are confident that death is inevitable. All interventions ensuring patient’s comfort and dignity should be maintained. This topic is quite challenging for the health care providers of Muslim patients in the Western World.
Muslims make up the world’s second-largest religious group with a population of 1.57 billion Muslims, accounting for over 23% of the world population. The total number of Muslims in the European Union and the USA exceeds 25 million.
The number of Muslim physicians is growing in both the UK and the USA with an estimated number of  50,000 in the USA alone (Abu-Ras et al. 2012).
Physicians treating Muslim patients are often ethically challenged in making decisions at the end-of-life cases, and they seriously search for religious guidance in these matters. This review is intended to discuss the most challenging dilemmas facing health care providers in such scenarios."
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed wrote to us on his favourite subject and that is which involved laboratory work.Farooq Murshed lecturing1
These numbers can be associated with a wide variety of conditions. These include sickle cell disease, chronic liver disease or myelodysplastic  syndrome. Other problems might include early stages of folate, vitamin B12 or iron deficiency. It might also mean you have dimorphic anemia, which is a marked iron or folate deficiency, just to name a few of the problems that can cause dimorphic anemia.
These blood cell counts are usually part of a normal, routine blood work that your doctor might use to determine your general overall health and possibly pinpoint any issues that might be causing adverse symptoms. Keep in mind that no matter what the RDW indicates, further tests are always necessary to help determine exactly what is wrong and how it should be treated.
Alumnus Farooq Murshed is a graduate of AIBMS, AINST (London, UK). He urges
alumni to STUDY THE ABOVE AND KEEP IT AS A REFERENCE RANGE. MANY PEOPLE GO TO HAVE A BLOOD COUNT DONE USING THE CBC (COMPLETE BLOOD COUNT MACHINE).
MANY PERSONS CAN NOT UNDERSTAND THE INTERPRETATION OF THESE USEFUL INDICES WHICH THE ELECTRONIC COUNTER PERFORM AND THEY IGNORE IT.

* Dr. Shihab Ghanem mentioned that "In a chapter entitled The Sonnets of Wordsworth, of her book East is West (John Murray, 1945), FS describes the Shihab-Mohd  Abdo Ghanemwork of the Information Office and its small, largely Arab staff, singling out Ali Muhammad Luqman (1918–1979), the office’s ‘poet-translator’, for particular mention. FS was struck by Ali’s unshakeable confidence, even in the dark days of 1940, that the allies would eventually win the War.
"He made it a labour of love to build Arabic prose out of the daily news which I picked up from the air and wrote over my breakfast on the terrace. Destroyers and the Red Sea sloops, battle ships and neutral ships and transports from New Zealand or Australia moved in and out below, beyond the ample bronze petticoats of Queen Victoria. In the clean sunshine and a breeze that fluttered the table-cloth edges, [Ali] would come out to discuss English meanings and Arabian cadences, building sentences that were to counter Italian propaganda and give to the people of Aden their only real news of the war. He believed in what we were fighting for [His] feelings about it all were shown to me in June  [1940]. The tired lines of [British] infantry were still on the beaches of Dunkerque. I was reading the sonnets in which Wordsworth in the years between 1801 and 1806 faced the invasion of England. I wondered if [these] sonnets would appeal to the Arabs of Aden in a time of danger, and gave them to [Ali] to take home. He came to the office next morning with the same bright light in his eyes and two sonnets already translated into Arabic verse. ‘This,’ he said to me with a sort of vehemence, ‘this is for the Arabs. It is brave’. ‘We thought that through Aden and the small coast towns, where readers are few, we might sell 500 copies, printed in tiny volumes. Stewart printed 2000; every copy was sold and more were asked for."
Read more here.

Blackboard with photos

من صور البوم طلبة كلية عدن الملونة

colored photo fm Shihab copy

طلاب كلية عدن ينتظرون الحافلة في كريتر لنقلهم في الصباح
إلى الكلية في الشيخ عثمان، 1960
من أقصى اليسار حسن عبده صحبي (الرئيس التنفيذي السابق
للخطوط الجوية اليمنية)، عبد الله عبد الولي ناشر، حامد محمد
حامد خليفة، قيصر عبد المجيد لقمان، المرحوم عصام غانم
عبد الله خضر ، المرحوم علي حسين عبد النبي، (التالي، غير
معروف ولكن قد يكون كذلك. محبوب عبد الستار)، بيزمان
أحمد باشنفر، فؤاد صالح (اليمنية) (الآن فؤاد همشري)؟
جبران (لقب الأكوة)، عوض بامطراف يرتدي فوطة المربعة
ثم في النصف الأمامي جالسًا حسين الألفي، ويظهر نصف
الوجه نجيب حامد خان، وأخيراً صلاح ياسين عبد الغفور

Britis ambassador

مقابلة مع د.علي وجدان علي لقمان جراح الاعصاب
 وشقيقته وداد على منصة د. قيس غانم في الفيسبوك

Mageed Girgrah & Wegdan Luqman

تجمع الصورة المرحومين المهندس مجيد محمد عمر جرجرة
وإبن شقيقتة د. وجدان علي محمد علي لقمان. اخذت الصورة
عند زيارة د. وجدان علي لقمان لوتاوا، كندا

Samra Luqman

نشر لبيب ناشر على صفحته في الفيسبوك أن سمراء إبنة
د. المرحوم وجدان علي لقمان تنافس على الدخول في عضوية المجلس البلدي في مدينة ديربورن عن ولاية ميتشجن الاميركية

الشاعر المرحوم علي محمد لقمان
يحذر أبناء الجنوب العربي من سؤ اختيار نوابهم لمجلس عدن التشريعي  - البرلمان
صحيفة القلم العدني اكتوبر 1964م 
سوف ابكي مصيركم في الجنوب حين القاكمو ضحايا الخطوب
حين يأتي إلى كل شقي             في عناء و محنه و خطوب
حين يبكي طفل بغير حليب            و تنادي أم بغير مجيب
حين يسعى أب فيمضي ليلقى   في البلاوي سموم سهم مصيب
حين تبكون في الخفاء من الغم      و تبدون فرحة المستطيب
حين لا تبصرون لحماً من الفقر         و لا تأكلون غير الغريب
حين لا تعرفون سيارة تجري       وكانت من قبل خير الركوب
حين لاترحلون إلا بأمر          رغم داء الحشاء و داء القلوب
حين تنسون في الورى ماهو الضحك وتسلون غير عيش نديب
حين لا تسهرون إلا بأذن              في مكان علية ألف رقيب
لا تلوموا سواكم في الداهي          انتمو جئتمو بكل عجيب
ضللوكم فعشتمو في ضلال            فانزوى كل مصلح و لبيب
و توهتمو الحياة كما تبغون           نوحوا فوهمكم في غروب
ظهرت شمسكم فام تحفلوا بالشمس هل تعذلونها في المغيب ؟
في غد تملكون آخر حق                  فإذا زال زال كل قريب

أذاع برنامج أدب وفن من تليفزيون الشارقة حلقة عن مسيرة
حياة الشاعر والاديب والصحافي علي محمد علي لقمان

حسين السفاري واليمن
اذا يعني أن تبصر اليمن في 80 عاماً؟
حينما وصل حسين السفاري إلى تعز في نوفمبر 1962م، لم
تكن هي تعز التي جاءها من عدن قبل أربعة أعوام، يبحث
عن عمل في مشروع النقطة الرابعة، أو للحصول على جواز
متوكلي يمكّنه من السفر إلى السعودية، بعد خلاف كبير مع
والده بسب توقيعه على بيان تبنّاه الاتجاه الشاب في الاتحاد
اليمني، وكان يناهض الاستعمار، والاتجاه الانعزالي للجمعية
العدنية، وتوجهات رابطة أبناء الجنوب ضد الوحدة اليمنية
تابع المزيد هنا

ذكريات واضاءات في تاريخ عدن واليمن
أضاف د. والشيخ محمد علي البار ملحقاً لكتابه ذكريات
واضاءات في تاريخ عدن واليمن. وياتي ذلك عما ذكره
الاستاذ أمين الريحاني في كتابه ملوك العرب عن الامام يحيى حميد الدين  وذكريات محسن العيني في
برنامجه "محطات من حياتي" أيضا عن الامام يحيى
تابع تفاصيل الكتاب هنا
وعلق د. عادل عبدالله محمد عولقي على إهداء  الكتاب
بالقول "شكراً لك اخي الحبيب الدكتور محمد على كتابك
القيم جداً "ذكريات واضاءات في تاريخ عدن واليمن" في
طبعته الجديدة. ياليته يتواجد ليس في جامعات اليمن فحسب
بل حيثما يدّرس تاريخ المنطقة في جامعات العالم
 وشجعتني رسالتك ان استجيب لدعوة الأخ العزيز الدكتور
عبدالله السياري معتذراً لكم جميعاً لبساطتها وكونها الثلاث
كلها نشرت بالإنجليزية. وكلها تبحث في التاريخ الحديث
للخدمات الصحية في منطقة جنوب غرب الجزيرة العربية
وتحاول ان تعالج قضايا تطويرها لتتماشى مع متطلبات
التحديث السريع التغير. والثلاث: كتاب "من أطباء حفاة الى
أساتذة طب خلال خمسة وسبعين عاماً،1940- 2015
مختصر لتاريخ الطب الحديث في اليمن" والفصل 12 في كتاب عن اليمن خلال الحرب الحالية (لماذا تهمنا
اليمن) والأخير مقال قصير جداً يقدم خبرة من ارض الواقع
عن نقل ملكية الخدمات الصحية لشركة بي بي ليد شركة
مصافي عدن اليمنية 1987-1982؛ تجربة كانت باذن الله
وبحمده ناجحة. كلها حتماً لن تكون سوى اقل القليل واعتبرها ليست سوى مؤشرصغيروبسيطاًغير كافٍ لما
يتطلبه واقع المنطقة القاسي اليوم والذي يزداد قسوة يوم
بعد يوم وفي حاجة ماسة لدراسات عدة اكثر عمقاً وتوسعاً وتفصيلاً

الأمثال الشعبية العدنية
د. عبدالله أحمد السياري
في المقدمة شكر د. السياري مجموعة من العدنيين والعدنيات على تجاوبهم وإرسالهم ما وصل عددها إلى
ثمنمئة وخمسة وتسعين مثل قبل حذف المكرر منها، ورتبها
في قوائم حسب أبجدية الحرف الاول في الامثاله
تابع المزيد هنا

نشر موقع مركزجمال بن حويرب للدراسات ذكريات مذيع
في إذاعة وتلفزيون مستعمرة عدن
الكاتب: أشرف عثمان جرجره
راجع الموقع هنا

مئة سنة الى الوراء
يقول المفكر الإسلامي
Mahmed Umaraha copy الدكتور محمد عمارة
 -رحمه الله- 
في ٔحد المجالس
التفت أحد المدعوين
العلمانيين تجاهي وخاطبني
 مستهزئاً وقال: هل
أفهم من كتاباتك
أنك تريد تطبيق أحكام الشريعة والعودة بنا إلى الوراء؟ 
فأجبته متسائلاً: هل تقصد بالوراء يعني حوالي 100
سنة عندما كان السلطان عبدالحميد الثاني يحكم نصف
الكرة الأرضية؟ أم عندما كان ملوك أوروبا يحكمون
شعوبهم بتفويض من السلطان العثماني؟ أم قصدك إلى
الوراء أكثر زمن حكم المماليك، الذين أنقذوا العالم من
المغول والتتار؟  أم إلى الوراء أكثر عندما حكم
العباسيون نصف الأرض؟ أم إلى الوراء أيام الأمويين؟
أم قبلهم سيدنا عمرالذي حكم أكثر الكرة الأرضية؟ أم
قصدك عندما بدأ هارون الرشيد رسالته إلى ملك الروم
نقفور:(من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب
الروم؟) أم إلى زمن عبدالرحمن الداخل، الذي طوّق
جيشه إيطاليا وفرنسا؟ هذا سياسياً.  أم قصدك علمياً.
عندما كان علماء العرب مثل ابن سينا والفارابي وابن
جبير والخوارزمي وابن رشد وابن خلدون إلخ، يعلّمون
العالم العربي والغربي الطبّ والصيدلة والهندسة والفلك
والشعر؟!  أم قصدك كرامة عندما عبث يهودي كافر
بعباءة امرأة فصاحت وامعتصماه، فجرّد المعتصم الجيش
وطرد اليهود من أرض الدولة، بينما النساء اليوم
تُغتصب اغتصاباً والحكام مسرورون؟!  أم قصدك عندما
أنشأ المسلمون أول جامعة تعرفها أرض أوروبا في
إسبانيا؟ ومن وقتها أصبح الزيّ العربي العباءة هو
لباس التخرج في كل جامعات العالم ولليوم وقبعة التخرج
مسطّحة، لأنه كان يتم وضع القرآن فوقها في احتفال
التخرج. أم قصدك لما كانت القاهرة أجمل مدينة بالعالم؟
أم عندما كان الدينار العراقي يساوي 483 دولاراً؟ أم
عندما كان الهاربون من أوروبا الفقيرة يتوجهون إلى
الإسكندرية؟  أم عندما طلبت أميركا من مصر إنقاذ
أوروبا من المجاعة؟ منتظرك تشرح لي
قصدك وتخبرني كم تريد أن نرجع إلى الوراء؟

قلم نسائي جرئ
د. أسمهان العلس
أستاذه مشارك في كلية الآداب
جامعة عدن
Radiyaia Ihsanموقع خيوط

رضية إحسان الله، قلم نسائي جريء، استخدمته هذه
المناضلة سلاحًا للمقاومة الوطنية ضد الإدارة البريطانية
الحاكمة وقتها لعدن. كما كان هذا القلم أداة تغيير
اجتماعي لكل المواقف المعارضة لحقوق المرأة في ذلك
الوقت المبكر عند الحديث عن هذه الحقوق. وعلى الرغم
من غزارة عطائها المنشورة في الصحف العدنية
الصادرة في تلك الفترة (1937-1967)، إلا أن رضية
إحسان قد امتد بها هذا النضال حتى عام 1995، وذلك
بصدور كتابها الموسوم "عدن الخالدة ميناء عالمي
حر"، بعد الحرب الغاشمة على عدن في عام 1994
بكل ما تركته هذه الحرب على عدن من وجع استدام في
أوساطها ولم يغادر
قدمت رضية إحسان الله نفسها في الأوساط الإعلامية
والاجتماعية قلمًا متأثرًا بالتحولات الوطنية في عدن،
المتصلة بالنهوض الوطني الملحوظ في المدينة منذ عام
عام 1949وذلك بتأسيس الجمعية الإسلامية والجمعية
العدنية ورابطة أبناء الجنوب العربي. وبانتصاف القرن
العشرين كانت الحركة العمالية قد تشكلت في أطرها
النقابية. وفي عام 1962 كان إضراب كلية البنات في
خورمكسر قد حدد للمرأة موقعًا رائدًا متقدمًا في خارطة
المعارضة السياسة للإدارة البريطانية لعدن. وشكل هذا
الإضراب منطلقًا للفتيات لاتخاذ مواقعها في صفوف
العمل السياسي الذي تلاحق ظهوره، وذلك بتأسيس حزب
الشعب الاشتراكي والجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن
المحتل. وفي تأثير لا يغفل، كان جمال عبدالناصر ملهمًا لهذه السيدة مثلما كان تأثيره السياسي الكبير على كل نساء عدن ورجالها، بصورة لا يمكن أن تنكرها الذاكرة
التاريخية لهذه المدينة. وفي خضم هذه المؤثرات
المتدافعة برزت رضية إحسان مستجيبة لذلك الواقع
الوطني والعربي بأبعاده القومية المعادية للاستعمار
والداعية للتحرر وتأسيس الأنظمة التحررية والوحدة
العربية. ولعلنا من خلال هذا التأطير لكتابات رضية
إحسان، نقف على ماهية هذا الخطاب الذي سطره لنا
قلمها، حتى نخوض في أعماقه الذي قدم لنا خطابًا نسائيًّا مبكرًا بأبعاد سياسية تتصل بمحيطيه الوطني والعربي، بصورة فرض نفسه في سنوات منتصف القرن العشرين
حملت رضية إحسان قضايا المرأة العدنية في سنوات
ملتهبة من تاريخ عدن. فقد كان الأهالي يخوضون
مخرجات الريادة في تعليم البنات، الذي بدأت معطياته
تتشكل على أرض الواقع بكل ملامحه المتمثلة بالخروج
إلى ميدان العمل، والنشاط السياسي والاجتماعي،
والتحرر من الحجاب. فقد شكلت كتابات رضية في هذا
الاتجاه أرضية جديدة ميزت نهجها عما سبقها أو
عاصرها من أقلام نسائية عدنية. وفي الاتجاه ذاته
تبلورت كتاباتها في توصيل صوت النساء إلى المجتمع،
كما أصبحت الصحف الأهلية منبرًا سياسيًّا لرضية
إحسان، بعد أن عزّ حضور النساء في المنتديات
السياسية والثقافية الذكورية
برزت رضية إحسان قلمًا صحفيًّا نسائيًّا جريئًا تمتلك
النهج السياسي في استئصال العيوب المجتمعية، وقدمت
نفسها للمجتمع خطابًا نسائيًّا متمكنًا في مواجهة
الأطروحات الذكورية
وفي تناولها لقضايا المرأة انتهجت رضية إحسان أسلوب
الكتابة والرد وإثارة النقاش من خلال صفحات الصحف
الأهلية، في نقاش موزون مع الأقلام الذكورية من
المعارضين لأطروحاتها الخاصة بالقضايا الوطنية
وحقوق المرأة. وفي ذلك الجدل الإعلامي لرضية إحسان
مع بعض الرجال استخدمت الحجج الدينية والتاريخية في
عرض ردودها تأكيدًا على أحقية مطالبها. وفي موضوع
آخر نبشت رضية إحسان في عيوب المجتمع العدني
تابع المزيد هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com