Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update December 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* It was a sad day for the girgrah's family in Canada upon the death of the late Mohamed Mohamed AK Girgrah in CornwallAbdul Kader Girgrah in the Canadian capital city of  Ottawa.
The editors of Aden College website express their condolences and sympathies to the family of Mohamed Girgrah and the classmates at Aden College.
May God rest his soul in peace.
Mohamed Girgrah was an Electrical Engineer who graduated from Cornwall, UK.
Upon his arrival to Aden in the 60s he was appointhed as chief Engineer at Aden Electricity and later became the General Manager replacing the British General Manager.
He was devoted to his new position and served  with honesty throughout his career.
At Aden College he was an outstanding student in his studies and sports. He represented the college team in field hockey, and football (soccer). He was  Prefect and later on as Head Prefect. He was one of the editors of Aden College Journal.
His tenure in Aden came to a close when the National Front Party took over independence from Britain and drove qualified Adenis out of the  country.
Like many graduates he sought employment in Abu Dhabi Electric Dept. But late decided to immigrate to Canada. He worked in Saudi Arabia and North Yemen but returned back to Canada.

Condolences by Jamal Abdul Hamid
Most saddened to hear the passing away of Mohammad. He was a great Prefect at AC and a very friendly colleague. May Allah SWT bless him and grant him Jannah. Aameen.

Symapthies from Raza Yousef
So sad to hear of Mohamed's death. I saw pictures of him with you in Canada and he looked well. He was in my class from Form 1 to 6. Please accept my sincerest condolences. God rest his soul in peace.

* Under the banner ''My life is better without Diabetes by Farooq Murshedsweet sugar'' which coincided with The World day of Diabetic Patients, Alumnus Farooq Murshed delivered a lecture as part of a health symposium held in Aden. Alumunus Farooq Murshed outlined the dangers of diabetes and the ways and means of protection from the disease.

* Alumnus and teacher Raza Yousef sent an email with photographs of Aden College alumni reunion in the UK. The attendees were Dr. Adel Aulaqi and Jamal Abdul Hamid.At Zaza Restaurant
Dr. Adel Aulaqi commented by saying, ''The Joy of meeting good friends is still the best antidote and great assistant to growing old gracefully.''
Alumnus Raza Yousef  said, ''The three musketeers, relics of the golden age of Aden College, met again on 30th October in the wilds of Rickmansworth in a lovely Italian restaurant with the exotic name of Zaza. They all looked well on the whole but on further scrutiny it appeared that each was trying to keep the boat afloat by various strategies. Adel Aulaqi walked for two hours daily to keep in shape, while Jamal Abdul Hamid seemed to be suffering from a blurry eye.
Raza Yousef was on the borderline of diabetes and was watching his sugar! Still, they appeared cheerful enough. Each was involved in various activities to keep the brain cells ticking. Adel wrote a great deal on various medically related areas about Yemen and took part in talks in places such as SOAS. Jamal liked to meet up with friends and watch sports on television while Raza was learning how to play the harmonium to sing Bollywood songs and translating urdu poems into English as well keeping up with his Arabic by translating articles from the web. They all sadly missed their youthful days in Aden College and talked about the various teachers, Jamal said that he used to stare at the knees of McNeil as they wobbled while Raza said he remembered his stern expressionless face. They discussed the recent events in South Yemen and Jamal who has a brother there, said the situation was relatively quieter now with goods appearing in the malls albeit with much higher prices. Adel talked of Yemen being discussed in various forums in the UK. All in all it was a great afternoon; the proof of this being that they agreed to meet again soon!''.

* Dr. Shihab Ghanem was one of the contributors AlSharja book fairand participants in the Sharja International Book Fair.
The Book Fair was held at the Sharja Expo Center writers Forum.
The Book Fair marked the release of Dr. Shihab Ghanem's book which contained translation of poetry into one of India’s  languages.

* Organ transplant can save many lives, says Dr. Mohammed Ali Al-Bar according to Saudi Gazette.
''Donation of organs has gained more acceptances in modern day treatment and it is very much laudable as an act of charity, altruism and love for mankind, according to an eminent physician and Islamic scholar.
Dr. Mohammed Ali Al-Bar, an internationally Dr. Mohamed Ali Al Baracclaimed Saudi jurist, said that human organs are not a commodity and they would be donated free in response to an altruistic feeling of brotherhood and love for one’s fellow beings.
Addressing an interactive session on “Islamic teachings and medicine” here recently, Dr. Al-Bar dealt with diverse modern medical subjects, citing definitive and authentic rulings in an Islamic perspective. He emphasized that organ transplantation is a new method of treatment that can save many lives and improve the quality of life for many people. He appreciated the Saudi initiatives to encourage donation of organs such as presenting gifts and free air travel facility to organ donors.
An internal medicine consultant by profession with FRCP, Dr. Al-Bar is now director of medical ethics center at Jeddah’s International Medical Center, after his stint as Islamic medicine advisor at King Abdulaziz University.’’
Read more here.

Blackboard with photos
Photo of reunion of AC  Ottawa1

إستضاف المرحوم محمد عبدالقادر جرجره الشيبة في الشقة التي
كان يسكنها في العاصمة الكندية أوتاوا زملاءه من كلية عدن
وكانت هذه الصورة التي أخذت في صيف مايو سنة 2017
هي أخر الصور التي يظهر بها المرحوم. من اليمين المرحوم
محمد عبد القادر جرجره الشيبة وإلى جانبة د. عبدالله ناشر
ود. قيس محمد عبده غانم وأشرف عثمان جرجره الشيبة

تعازي طلبة كلية عدن القدامى
من د. الشيخ محمد علي البار
عظم الله اجركم في الفقيد محمد عبد القادر جرجرة وألهم أهله
جميعا الصبر والسلوان ورحم الله الفقيد ادخله فسيح جناته
وانا لله وانا اليه راجعون
 
من محمد عمر بلجون وحرمه كلثوم
احر تعازينا انا وكلثوم بوفاة الاخ اامغفور له مجمد جرجره لزوجته
الاخت سميره ولك ولكافة الاسره. اسكن الله اامرحوم واسع جناته
واسبغ عليه رحمنه وغغرانه. البقاء لله وانا اليه راجعون

من د. عادل عولقي
اعزيكم وكل ال جرجرة واعزي نفسي في وفاة الصديق الحبيب
محمد عبد القادر جرجرة رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته
وعظم الله اجركم وانا لله وانا اليه راجعون

روايات د. قيس غانم في الهند
عهود النقيب  من اليمن، تتوج بالدكتوراه في اللغويات من جامعة كيرلا في الهند، عن دراستها بعنوان:  الإيديولوجيا في روايات
د. قيس محمد عبده غانم - تحليل أسلوبي نسوي

Lecture in India about books of Qais copy
Roses by Shihab copy

كيف علمت طفلة يمنية نفسها اللغة اليابانية؟
نشر موقع هيئة الاذاعة البريطانية خبراً مفاده أن هبة أمين المعيني وهي طفلة يمنية في الثانية عشرة من عمرها، وصاحبة قناة على يوتيوب لتعليم اليابانية باللغة العربية
أرادت هبة مساعدة الراغبين مثلها في تعلم اليابانية، بينما تطمح لأن تنتج مسلسلات كارتونية يابانية
راجع الرابط هنا

هذا المنلوج العدني من كلمات شاعر عدن الأصيل، الأستاذ علي لقمان من ديوانه (ياهووا الوراد) بعنوان: هات الخمير هات
Al Khameer Al Adani
هات الخمير هات
هات الخمير هات؟ ما أحلى الخمير الحالي
 سكه من البيض شوف بيض الدجاج غالي
 خلي التخوار شوفه ذا الكلام بالي
 زمان كانت عدن بندر ومش غالي
 كُنا زمان ننفض الكبده على بسباس
 والمخ مُطفي مُقلقل يمُر منه الناس
 والا ندُق المرق فاير وبينه الرأس
 والصيد مقلي حديدي والبليع لحواس
 فين الآرادي ثلاثة تستوي بيسه
 شفت السُنوت في الجيوب تسبح كما الحيسه
 أمشي أقشقش سُنوت وأرقد على النيسه
 يوم بالبريقة ويوم في ساحل الخيسه
 من كثر قهري طلع بالدغدغة صنفور
 قالوا "قُرنقاح" يشا هشه دواء مشهور
 يورم كما الزمزمية أو عجل بابور
 ذا مش قُرنقاح ولكن ذا ورم مقهور
 هم يلعبوا بالزهور و أنا عوض منضاح
 أوبه تقول آح ماحد قال زيك آح
 شوف الجماعة رقود خلي الرقود يا صاح
 ماحد درى أيش أجا ماحد درى أيش راح
 تمسي على فول وروتي ... يكشفك وافول
 ويا كلاوي شميزي بالدموع مبلول
 ساعة أولى عليك ستين وذا معقول
 والآعق "واكلاوي" فينكم باصول

يوم حزين في شتاء كندا القارص
كان يومًا حزينًا لعائلة جرجرة في كندا بعد وفاة الراحل
محمد عبد القادر جرجرة في العاصمة الكندية أوتاوا.
ويعرب محررو موقع كلية عدن عن تعازيهم وتعاطفهم
مع عائلة محمد جرجرة وزملائه في كلية عدن.رحم
الله محمد وأسكنه جناته. تخرج محمد جرجرة كمهندس
كهرباء من كورنوال بالمملكة المتحدة. وعند وصوله
إلى عدن في الستينيات، تم تعيينه كرئيس 
كبيرالمهندسين في شركة عدن للكهرباء وأصبح فيما
بعد المدير العام ليحل محل المدير العام البريطاني
تكرس في منصبه الجديد وخدم  بأمانة طوال حياته المهنية
في كلية عدن، كان طالبًا متميزًا في الدراسه والرياضه
ومثل فريق الكلية في لعبة الهوكي وكرة القدم  وكان
عريفاً وبعد ذلك رئيساً للعرفاء. وكان أحد محرري مجلة كلية عدن
انتهت فترة ولايته في عدن عندما استولى حزب الجبهة
القومية على الاستقلال من بريطانيا وأخرج المتعلمي
والخريجين خارج البلاد.
وكمثل العديد من الخريجين، سعى للحصول على وظيفة
في قسم أبو ظبي للكهرباء ، لكن في وقت متأخر قرر
الهجرة إلى كندا. عمل في المملكة العربية السعودية
وشمال اليمن لكنه عاد إلى كندا

من د. قيس غانم على صفحته في الفيسبوك
شاءت الأقدار أن نعود الى الحديث عن الموت فقد
توفّي فجأة صديق عزيز جداً ألا وهو المهندس محمد
عبدالقادر جرجره بعد مرض كلوي طويل. كان زميلي
في المدرسة، من المرحلة المتوسّطة إلى كليّةعدن حيث
كان درجه ملتصقا بدرجي في الصف الأمامي وكان
رقمه المدرسي 119 بينما كان رقمي 117. كنا في
منافسة مستمرّة خاصّة في مادّة الرياضيات. وكان محمد
مفتول العضلات وعُيّن كابتن المدرسة الذي كان يرأس
فريقاً من البريفكتس وكنت أنا أحدهم. ثم ذهبنا في
مفترق الطرق إلى أن تبع خطاي فهاجر إلى كندا مع
زوجته سميره شقيقة صديقي الحميم الأستاذ أشرف
عثمان جرجره المذيع العدني المشهور وعضو فريقنا
للكرة الطائرة في كريتر، عدن. ذكرياتي عنه كانت
جميلة ساهم فيها كثيرون من أعلام عدن مثل أبوبكر
خليل وأبوبكر العطاس وأبوبكر باقر وجعفر عبده
صالح وعبدالكريم علي عبده الذي سبقنا جميعاً في
الهجرة إلى كندا ويعيش بالقرب من كنجستن. وأذكر
أيضاُ المحامي عوض بن عوض مبجر والد الصديقة
الرائعة صفاء وغازي الطرابلسي الذي استقر في
جنوب أمريكا والذي شرّفني بزيارة إلى أتاوا فبات في
منزلنا ومنير خان الذي تخرج في الطب واستقر في
برمنجهام وفينود شاه المهندس الذي استقر في بريطانيا
واخوه كيشور الطبيب الذي استقر في بريطانيا وهمت
لال الذي توفي في بريطانيا وشاندرا كانت الّذي توفي
هنا في اتاوا. يرحمهم الله جميعا

من د. شهاب غانم
اعزيكم وكل ال جرجرة واعزي نفسي في وفاة
الصديق الحبيب محمد عبد القادر جرجرة رحمه الله
وغفر له واسكنه فسيح جناته وعظم الله اجركم وانا لله
وانا اليه راجعون

د. ابوبكر القربي و الدكتوره عزه
اخي العزيز اشرف
 انقطع التواصل من زمن و لكن ذكرى الماضي باقية 
انا الان في مسقط.
احببت ان أعزيك ومن خلالك الأخت سميرة و جميع
أفراد الأسرة بوفاة الاخ محمد رحمه الله و غفر له و
اسكنه الجنة و انا لله و انا اليه راجعون.

من فؤاد وام طارق الجوهري
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وإرادته سبحانه وتعالى.
نسأل الله العلي القدير لأخينا وعزيزنا المهندس محمد
عبدالقادر جرجره الرحمه والمغفرة والفردوس الأعلى
في الجنه. وإلى العزيزه (سميره ام باسل ) والعزيز
ماهر جرجره والعزيز اشرف جرحره وكل آل جرجره
الكرام في كندا والوطن  والإمارات. نسأل الله ان
يعصم قلوبهم بالصبر والسلوان  ولا حول ولآ قوة الا
بالله العلي العظيم الكريم الرحمن الرحيم
 وعظم الله أجركم وأجر الجميع

أيام الخدمة العسكرية في عدن
Abdullah Nasser Baganfعبدالله ناصر بجنف
المليشيا الشعبية كانت الذراع
العسكري للحزب الاشتراكي
اليمني بالرغم من انه كان يتبع
ادرايا وماليا لوزارة الدفاع
المليشيا الشعبية هي تجربة
كوبية نقلتها الى عدن
ورفدها بعدد من المستشارين العسكرين. تم تأسيس
المليشيا الشعبية في فبراير عام  1973  حسين
قماطة  كان أول قائد للقيادة الوطنية للمليشا الشعبية
حسين قماطة (قتل في 26 يونيو 1978) وكان
مقرها الرئيسي معسكر عشرين في وسط مدينة كريتر
وكان لها فروع في كل مديريات محافظة عدن
في  يوم الاربعاء  15  أبريل عام  1981
انخرطت في الخدمة العسكرية من ضمن الدفعة
العاشرة. كان راتبي الشهري 30 دينار. في بداية
الخدمة انتظرت لمدة سته اشهر وتم دفعها لي بالكامل
وفي الاشهر اللاحقة كنت استلم راتبي بانتظام وبدون
انقطاع .في تلك الفترة كان الدينار اليمني الديمقراطي
يساوي 3 دولارات امريكية  تقريبا. في البداية تم
تجميعنا في معسكرالعند في دورة تدريبية لمدة ثلاثة
اشهر بعدها تم توزيعنا على مختلف الوحدات العسكرية
ومن حسن حظي فقد تم ارسالي الى مقر قيادة محافظة
للمليشيا الشعبية ومقرها الرئيسي في خورمكسر بجانب
وزارة الزراعة سابقا ومعسكر النصر وبالقرب من
ادارة  مرور عدن  محمد قائد سفيان كان قائد قيادة
محافظة عدن للمليشيا وقد قتل في مجازر 13 يناير
عام 1986 وقبله كان السفير محمد عبدالرحمن
حسين العبادي قائدا لقيادة محافظة عدن للمليشيا
الشعبية. اثناء خدمتي العسكرية  كنت من ضمن اعضاء
منتخي قيادة محافظة عدن للمليشيا لكرة القدم  وكان
مدربنا الكابتن عمر ابوعيشة احد ابرز لاعب فريق
الهلال. عند فوزنا في دوري وحدات المليشيا الشعبية تم
تكريمنا في احدى قاعات قيادة محافطة عدن  بحضور
عدد من القيادات العسكرية والمدنية. وتم منحنا  هدية
عبارة عن قميض فان زين من انتاج مصنع الغزل
والنسيج. خيرونا ان نتاول العشاء في فندق عدن القرب
من مقرنا او في  مخبازة صيرة وصوت الاغلبية بان
نتاول العشاء في مخبازة صيرة. في قيادة محافظة
للمليشيا الشعبية تعرفت على الخبراء العسكريين
الكوبيين واتذكر منهم المقدم راؤول
 تابع المذكرات هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com