Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update June 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* Thursday thoughts return after a short absence. In his FaceBook page Dr. Qais Ghanem continues to express his thoughts about important social issues which are vital to the  public.Dr Qais Ghanem
“I was one of the participants at a debate on the role of Arabs in  Canada in a virtual TV program which in the last minutes was dedicated to an important and sensitive topic. The debate was on how Arab migrants (Muslims, Christians and secular) should guide their children to preserve our Arabic language, traditions, rituals, return etc.
And I say after spending 50 years in Canada, I predicted that, despite parents' guidance, these children will choose to be Canadians to the far, without fear or embarrassment, because they will realize that they have to fully integrate In Canadian society, with all its advantages and disadvantages, so that they can have all the citizenship, including street language, i.e. English and French, even at the expense of mother tongue, including participation in Local games, local sports, music here, local dress, and local customs among young people such as the Arab young man with a white Canadian young woman of Irish descent, for example, so the Arab girl will face the same option and will accompany a young man of origin Scottish, Italian or Abyssinian!
It was my opinion during the evening's interview that Arab youth, especially Christian and Arabs, will find it is in his favor and it is in the good of his future to live the reality of the community so he will challenge the family from time to time, if he can't, he will rebel against his parents and he will make his way out of the family. But I believe that such a rebellion will be less among girls, at least at first, and in the first generation but it will undoubtedly go away in the second generation i.e. in our grandchildren. I am asking the new Arab generation born in Canada to contribute to the exchange of views on this page. The future is their future, either we the elderly will not present or dismiss the future of Canadian youth of Arab origin.”

* Aden College alumnus Farooq Murshed sent us a presentation about the surge of Coronavirus in  Aden. The presentation was delivered by Dr. S. Siva who worked in the Occupational Health at Aden Dr SivaRefinery Company Hospital.
Dr. Siva offered his tips to health workers who are in the front line of treating Corona patients.
"The most important defense that is going to protect you from the Coronavirus is still common sense with some soap, and mask !"
If you have a habit of touching the face with your unsaniticized hand, eating snacks with a lowered mask, repositioning the mask with pinching on the front side, then probably you are already infected.

1. First, know your enemy. Simple two rules - the virus spreads through air at a very close distance or through contact. All your moves will be based on this information with eternal vigilance with improvement in each moment.
2. You need to relax; understand the mortality figures you see in the newspapers.
The virus runs an asymptomatic course probably in the majority.(1)
Imagine the virus is sprayed on 100 peoples’ nose. 60 of them will never develop any symptoms and out of the rest 40, 20 may develop severe symptoms requiring hospital admission and out of these last 20, one person dies. The hospital will report the ‘case fatality rate’ as 1/20=5%. Note that only 20 reached the hospital to get the testing done. The actual risk of death is 1/100 which is called the ‘infection fatality rate’. Its very difficult to find the figure, as no body knows the asymptomatic infection rates. For the current Corona epidemic it is estimated(2) by mathematicians to be around 0.5%. So don’t worry, 99.5% of the time, odds are in favor.
3. Being a health care worker (HCW), are you at higher risk of complications compared to public ? Probably no. All the complications depends on your age, and not the number of the viruses that goes inside. No significantly different viral loads in nasal swabs were observed between symptomatic and asymptomatic patients with SARS Cov-2 infection.(3)
4. During a cough or sneeze, salivary spray contain different types of particles. The larger respiratory ‘droplets’, are >5-10 μm, and travel only 3-6 feet due to their weight. The transmission through this is called ‘droplet transmission’. Very small ‘droplet nuclei’, <5μm in diameter, can remain suspended in the air for long periods of time and travel greater than 1 m- Airborne transmission.
In an analysis by WHO and China of 75,465     COVID-19 cases in China, airborne transmission was not reported.(4)    
Now let the fear factor disappear, and you can think clearly and calmly about the defense.
5. N95 vs Surgical mask vs cloth masks- choose the right shield at right time.
Hence use a surgical mask when you are sitting in OPD or taking rounds, and N95 (to filter small droplet nuclei) only when you are doing or near to an aerosol generating procedure. Wear a cloth mask when you are in community, as the purpose is to prevent transmission from you. Use resources intelligently and effectively. You may require it for the big and long battle, just in case.
6. Don’t underestimate the surgical mask. It was found good even when incubating.(5)
7. Refrain yourself from lowering mask for making phone calls, while talking to your colleague, or inside your OPD. Refrain yourself from touching the front side. Refrain yourself from saying that the mask is suffocating (it is and will be; you need to compromise).
8. When you remove the mask for taking a tea, remove the lower tie first. Don't touch the front  side. Keep the mask inside your table drawer on a tissue paper, front side down carefully. Practice hand hygiene after handling it- after removing or putting it back.
9. Make sure that, all around you are using the mask properly. If a friend lowers his mask for chatting with you (with a sigh of relief on his face)  he is ready to shoot 3000 droplets in 5 minutes into air.
10. Don’t go near your colleagues wearing mask with nose exposed, over the head, under the chin. Talk to them from a distance.
11. Don’t go to canteen or mess room; bring food and eat inside your room or order food. Ask your nurse or assistant to eat inside your room too. Don’t talk during chewing.
12. Practice hand hygiene after each patient. Ask your colleague to monitor you. Watch your colleagues and give feedback; they shouldn't get infected so that you also won’t.
13. Inside the OPD, install a good exhaust fan. Maintain good air circulation inside the room. Keep the temperature of AC to the highest tolerable; droplet wont travel towards sky. They will settle on floor soon. Install an exhaust inside the toilet also.
14. Corona can enter through eyes. Always wear a mask and an eye visor/face shield right from the parking lot of hospital (personal recommendation). Do not remove it even while talking to your friend or nurse.
15. Avoid lift and take the stairs. If you are using lift, stay facing the walls keeping social distancing.
16. Always insist all the patients to wear a mask.
17. Tell the front desk to advise to wear mask to who ever calls for an appointment.
18. Start a separate fever clinic at some corner of your hospital. A doctor with full PPE can see patients here. Arrange a separate pharmacy for them.
19. Don't go near the patients every time, unless absolutely needed. Turn their head to opposite side while auscultating, taking blood pressure, giving injections or drawing blood.
20. Limit the number of nurse visit to patients room by clubbing all the activities together- like checking vitals and delivering food and medicine.
21. Minimize transport of the patient inside the hospital, check the PPE of the accompanied  persons.
22. All other staff stay outside the operation room, while the patient is being intubated and extubated during anesthesia.
23. Try to settle thing over phone as far as  possible. Use Telemedicine. Don’t offer excuse; learn it.
24. Maintain social distancing inside the hospital like the same poles of a magnet. The droplets travel at very close distance only.
25. At home, don't go near your parents. Ask them to wear mask. If you happen to cross their path, keep your breath in slow inspiration.”

References
1. Day M. Covid-19: identifying and isolating asymptomatic people helped eliminate virus in Italian village. BMJ. 2020 Mar 23;368:m1165.
2. Russell TW, Hellewell J, Jarvis CI, van-Zandvoort K, Abbott S, Ratnayake R, et al. Estimating the infection and case fatality ratio for COVID-19 using age-adjusted data from the outbreak on the Diamond Princess cruise ship. medRxiv. 2020 Mar 9;2020.03.05.20031773.
3. DC, MT, FR, VD, MA, PP, et al.
The early phase of the COVID-19
outbreak in Lombardy, Italy. 2020 Mar 20;
4. Aylward, Bruce (WHO); Liang W (PRC). Report of the WHO-China Joint Mission on Coronavirus Disease 2019 (COVID-19). WHO-China Jt Mission Coronavirus Dis 2019. 2020;2019 (February):16–24.
5. Ng K, Poon BH, Kiat Puar TH, Shan Quah JL, Loh WJ, Wong YJ, et al. COVID-19 and the Risk to Health Care Workers: A Case Report. Ann Intern Med. 2020 Mar 16.

* Dr. Wadah Shihab Ghanem the son of Dr. Shihab Ghanem wrote a paper concerning the environment on the website of Transform for environment and dr-waddah-ghanem-al-hashmisustainility professionals in the United Arab  Emirates.
The UAE has gone through a stunning transformation. In just two decades, the country, particularly  Dubai, has become a tourism hotspot, famous for its numerous skyscrapers and architectural marvels rising up from the desert.
Oil was largely responsible for this boom in economic development and financial prosperity, with the Emirates National Oil Company (ENOC) instrumental in the country’s upturn in fortunes. However, with concerns around climate change and sustainability at an all-time high, the fossil fuel industry is under immense pressure to adapt to a low-carbon world.
Dr Waddah Ghanem Al Hashmi, senior director of sustainability, operational and business excellence at ENOC, is on the frontline of this transition, and explains here how he fights for that change.
Read more here.

* Dr. Mohamed Ali albar commented on the book of Henry Kamen which he authored recently by the title "The Invention of Spain".Muhammad Ali AlBar
"Beloved brother Ashraf Girgrah, 
Thank you very much for sending the email about the book of historian Henry Kamen on the history of Spain, in particular about the so-called Catalan and Spanish nationalism.
The prejudices that appeared in Europe in the name of the different nationalities that took shape since the beginning of the thirteenth and fourteenth centuries AD and appeared strongly in the sixteenth and seventeenth centuries AD and the subsequent national wars and competition between European nationalities for colonizing the non-European world. Spain succeeded in colonizing Central America South America, while Britain succeeded in colonizing North America (Canada and the United States later), then it became a British empire that does not set the sun by colonizing India, Australia, and New Zealand.
The rivaled European countries of France, the Netherlands and Germany in varying degrees as Tsarist Russia tried to colonize large areas in Turkestan and other Islamic countries until it reached the borders of Iran and Afghanistan.
As for the Spanish Bourbons, their influence extended to Italy and to the Vatican itself.
It also established the huge state of Austria and became an important empire in the history of Europe in the sixteenth century and later.
All European countries set up to confront the danger of the Ottoman Empire, which extended to the walls of Vienna itself (the capital of Austria).
And all of Europe, including Tsarist Russia, defied the Ottoman Empire until it was ended at the beginning of the twentieth century by the rebellious Kamal Ataturk movement against the Ottoman Empire with the full support of European countries, particularly the British.
Ataturk was a Jew of the dunma from which one of the Jewish rebels who claimed to be the expected Messiah and some Jews followed him, but the Ottoman Empire arrested him and the Sanhedrin (the Jewish judiciary) sentenced him to death, but he was able to annul this ruling by declaring his Islam and his whole group.
The group continued to work secretly against Islam and against the Ottoman Empire and conspired with European countries to end the Ottoman Empire and lead the way to the leadership of the modern Turkish state led by Kamal Ataturk.

Blackboard with photos

مكتبة مثقف: شهاب غانم
آلاف العناوين تلخص معارف العالم
حوار:نجاة الفارس
موقع الخليج

Shihab showing his collection of booksيمتلك الشاعر الدكتور
شهاب غانم مكتبة ثرية
ومتنوعة تزخر بآلاف
الكتب المفيدة والجميلة
ساهمت بتشكيل شخصيته وثقافته كشاعر
ومترجم ومثقف نشيط على الساحة الثقافية، وهو في
الأصل مهندس واقتصادي وإداري من الإمارات، حاصل
على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة كارديف عام 1989
 ودكتوراه فخرية في الآداب من جامعة سوكا
بطوكيو عام 2015، وكان أول إماراتي يحصل على
زمالة معهد الإدارة البريطانية عام 1990، وزمالة معهد
المهندسين الميكانيكيين بلندن عام 1990
تابع الحوار هنا

Shihab with Adonees & Al Ouwais

نشر موقع الرياض في ثقافة اليوم حواراُ مع د. شهاب غانم في العدد 16546
من اليمين د. شهاب غانم وسلطان العويس وأدونيس

خربشات كورونية
شعر: د. شهاب غانم
 
الصين وأمريكا والروس
يرتجفون أمام الفيروس
وهو ضئيل حتى تحت العدسات
تحت الميكروسكوبات
مخلوق دون حياة
ترتجف حكومات
ترتجف الشركات
تهتز البورصات
والآتي أت
               
يرتجف الجبروت
أمام خيال الموت
كيف تُرى سيكون المنظر
حين يجيء الفزع الأكبر؟
               
يتهم الأمريكان
حساء الوطواط أو الجرذان
وحساء الثعبان
ويغرد ذو الشعر الأصفر
أمير رعاة بقر
عن جائحة صينية
جاءت من سوق المأكولات الحيوانية
فيحدث إعلام الشعب الأصفر
عن أسرار مؤامرة أمريكية
وحروب جرثومية 
أو فيروسية
مثل إيبولا والجمرة
لا ندري كيف ابتدأ كورونا
.. ما سره؟
كيف غدا جائحة ووباء
كيف أخاف الصينا
ومن ووهان مضى غربا 
ليخلخل أوروبا
يموت الآلاف صباح مساء
والحريات الفردية تسقط في وجه الداء
فالكل سجين في البيت
ويجف الزيت
في مصباح الغطرسة العرجاء
الرجل البيض يسقط في المحنة قبل الأصفر
بل قبل الأسود والأسمر
وكثير منا يتذكر
أن الله هو الأكبر
               
العالم بعد كورونا
مهما ينتج عن هذي المأساة
ليس كما قبل كورونا
قد يصحو من هذي الغفوات
أو قد يزداد جنونا

من د. محمد علي البار
Mohd Ali AlBarهذه فرصة جيدة للحملة
ضد التدخين لانه يضعف
المقاومة ضد الكورونا
وغيرها ويمكن منعه بتاتا
بكافة انواعه. وهناك مئات
الفتاوى الاسلامية منذ سنة 1000 هجرية عندما دخل
التدخين لاول مرة للبلاد الاسلامية وعندي كتاب كامل في
هذا الموضوع وللاسف لا تستطيع الدول ان توقف
التدخين او تمنعه بتاتا لان صناعة التدخين تملكها سبع
شركات امريكية تتحكم في تجارة التدخين وصناعته في
العالم ولا احد يستطيع ان يمنع التدخين منعا باتا فأمريكا
مستعدة للهجوم عليه بكل الوسائل ولنتذكر حروب الافيون
الثلاثة التي قادتها بريطانيا وفرنسا وامريكا ضد الصين
لنشر الافيون في القرن التاسع عشر الميلادي حتى دكتت
قصر الامبراطور الصيني التي اتطرت للاستسلام 
والسماح لتجارة الافيون بكافة وسائلها ولم تبدأ اوروبا
والغرب بمحاربة الافيون الا عندما انتشر الافيون
 اليها بعد ان تشبعت السوق الصينية حتى لم تقبل المزيد
وذلك منذ بداية الحرب العالمية الاولى 1914-1918
وهكذا الغرب يسيطر على مقادير الامور وعلى تحريم
وتجريم ما يراه مناسبا للفئة الاحتكارية التي تحكم العالم
والتي لا تمثل سوى 1% من سكان العالم وهي التي
تملك معظم اسهم شركات الدواء والغذاء والتدخين
والخمور والسلاح وكما تملك البنوك الكبرى والبنوك
المركزية، وعلى سبيل المثال فإن البنك المركزي في
الولايات المتحدة  فيدرال ريزيرف كما ان بنك انكلترا هو
بنك خاص ايضا تملكه عائلة روتشرد الاسطورية وهو
الذي سيطر على الامبراطورية البريطانية بأكملها على
مدى ثلاثة قرون !؟
الله يكفينا شر هذا الفيروس الذي ارعب البشرية ويكفينا
شر الانظمة التي اوجدته ونشرته

ذكر موقع صحيفة الايام الصادرة في عدن إطلاق مشروع
منصتي 30 التابع لمؤسسة آر إن أيه حلقته الثالثة بعنوان تراثنا والتي جسد فيه تاريخ وتراث عدن
التقرير المصور من إعداد الرحالة اليمنية سمية جمال
بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي ومنظمة اليونسكو
مدينة عدن التي يعود ذكرها إلى ستة آلاف عام قبل الميلاد. تعد من أهم الموانئ التجارية في العالم وقبلة التجار على مر الزمن. قامت عليها عدة حضارات وتعرضت للغزو والأحتلال  بسبب موقعها الجغرافي الهام. تمتلك عدن العديد من المعالم التراثية التي كانت ومازالت موجودة منذ أن ذكرت عدن القديمة.
في هذه الحلقة من برنامج تراثنا سنتعرف أكثر على تاريخ عدن العريق واشهر المعالم الاثرية فيها والعادات والتقاليد التي لايزال أهلها يمارسونه

Court judges in Crater

عدن للعدنيين
Bilal Gulam Hassan 22 فبراير 1950

من أين جاءت مقولة عدن
للعدنيين وماذا كان القصد منها
 كُتب بواسطة  بلال غلام حسين
 
 بعد تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م كان التوجه العام لها هو المطالبة بالحكم الذاتي لعدن وأن تعطى الأولوية في الوظائف للعدنيين
Hassan Ali Bayoomiومن هذا المنطلق قام الفاضلان
 حسن علي بيومي رئيس الجمعية
العدنية وعلي محمد لقمان أمين
عام الجمعية في 22 فبراير 1950م
بتوجيه رسالة رسمية مشتركة إلى 
السكرتير العام للحكومة وجاء
فيها: " كان رجاؤنا أن ينقل
مواليد عدن إلى الخدمات العليا
أننا ندرك أن مواليد عدن قد لايكونون حائزين على
مؤهلات تخول لهم مناصب عالية لا سيما تلك التي تتطلب
براعة فنية أو مؤهلات أكاديمية عالية ، ولذلك فأننا نرجو
أن الحكومة كونها أباً وراعياً لمصالح مواليد عدن
ستعدهم لإحتلال المناصب التي يحتلها غيرهم من الخدمة
العليا بواسطة تدريبهم محلياً وإرسالهم إلى الخارج
للتدريب على دروس في شئون الإدارة والمؤهلات
الأكاديمية، وفي نفس الوقت فأننا نتوقع أن أولئك الذين
هم في الخدمة العليا سيجدون الفرصة لينوبوا عن
رؤساء إداراتهم عندما تسنح الفرصة، وأننا نأمل أن يقيد
بقوة دخول العنصر الأجنبي إلى عدن لأن أغلب الشئون
التجارية الصغيرة والخدمات العليا ينالها القادمون الجدد
فيسدون الطرق أمام الكتبة الصغار والتجار المقبلين من
مواليد عدن
إننا نكرر رجاءنا للنظر في هذه القرارات لأننا واثقون بأن
حكومتنا تؤمن بأن لكل شعب الحق في إستقلاله وحكم
نفسه وحل مشاكله بطريقته الخاصة"؟
كان ذلك توضيح مبسط لمقولة ظُلم صاحبها قديماً وحديثاً
دون وعي أو إدراك ممن ظلموه، وأتمنى أن أكون وفقت
في تبين هذه الحقيقة التاريخية وإنصاف صاحبها الذي
أفنى حياته من أجل رفعة شأن أبناء مدينته والحرص
على شئون حياتهم ومستقبلهم

أنور محمد خالد خريج هندسة زراعية
نشر موقع الايام في عدن مقالة رأي للسفير د. محمد صالح الهلالي ضمنه خبراً عن ذكرى وفاة أنور محمد خالد مناضل من زمن الرجال. أنور من خريجي ألمدرسة الثانوية بكريتر عدن وكان يعيش في حافة الاخدام أو ما يسمى بالجبرت في كريتر عدن. وإسم عائلته كشي. وحسب ما ذُكر في موقع البيان عن أسماء شوارع عدن المحفورة في ذاكرة الاجيال "واذا كانت اسماء الشوارع والحارات تسطر تاريخ المدن، فان هذه التسميات تكتب تاريخ عدن، كمدينة مفتوحة، مسالمة، حضارية، حاضنة للثقافات والاعراف والاديان والاجناس المختلفة، قادرة على التكيف مع الغير في كافة المراحل وفي اقسى الظروف والمواقف." وقد حصل على منحة دراسية من حكومة مستعمرة عدن بعد إكمال دراسته في الثانوية، وتخرج كمهندس زراعي وعين في مركز الابحاث الزراعية في الكود في أبين، وكان المركز الاول في الشرق الاوسط
 إلتحق أنور بحزب الجبهة القومية وكان من قيادات الجبهة المؤسسة. وتراس مؤتمر الخريجين للجنوب قبل إستقلال الجنوب العربي، وشارك في مؤتمرات الجبهة القومية وأعتقل لمواقفه المناهضة ضد عبدالفتاح إسماعيل. وأدخل السجن في عام 1969 بعد الخطوة التصحيحية التي كانت بمثابة إنقلاب على رئيس الدولة المستقلة قحطان محمد الشعبي
تابع البقية هنا 

Greek Bakery Aden 1955

الدولة الحديثة تُقام بالقانون والنظام
Basma Ali باسمة علي
كُتب على صفحات الفيسبوك
لم يشهد جنوب اليمن قبل
مايو90 أفكارا متطرفة أو
أحداث عنف دينية أو
جماعات إرهابية، حتى
جاء نظام علي عبدالله
صالح تحت مسمى
الوحدة، فاجتاح التشدد والتطرف الديني بقوة، وتقهقر
المجتمع للخلف، تاركا مربع الحضارة الحديثة إلى زاوية
مظلمة موغلة في البعد من التاريخ البدائي الوسيط
تمكن حلفاء صالح من الإصلاح والسلف تدريجيا، من
محو المعالم العصرية الجميلة للجنوب، إذ أصبحت أولى
مهام الدولة تديين المجتمع، فبدأوا بالمدارس حيث ألغيت
حصص الفنون والموسيقى، وقلصت حصص العلوم
والرياضة لصالح مواد الدين، كما فرض فصل إلزامي
بين البنين والبنات في المدارس الابتدائية والثانوية،
وعوملت المرأة في المجتمع كعار وعورة، بعد أن كانت
عنصرا فاعلا فيه بكل ما للكلمة من معنى، وضرب عليها
الحجاب وحوصرت طاقاتها في المنزل. بخطى حثيثة نحو
الرجعية، ازدهرت اللحى، وعم السواد، وسادت ثقافة
الدفوف والأناشيد والتباكي والاكتئاب، ولعن الحياة
وعشق الموت والتغني به، وفتاوى تحريم الفلسفة
والموسيقى والتصوير والرسم والنحت وسائر الفنون
الجميلة، والدش والتلفزيون، وتكفير المذاهب لبعضها
البعض؛ فظهرت المزيد من الحركات الجهادية التكفيرية
كأنصار الشريعة وجيش عدن أبين والقاعدة وداعش
لم يبق من الجنوب المتسامح، المنفتح على العالم المحب
للحياة، سوى خيال حزين يركض كاليتيم في عقل من
أدرك الكارثة. حجم الخراب الفكري والوجداني الذي
خلفته جماعات الإسلام السياسي في عقول الجنوبيين
خلال سنوات قليلة، تفاقم باستمرار مضطرد، مع غياب
والتغييب بالقوة للصوت التنويري الذي من شأنه رفع
وعي المجتمع بحاضره ومستقبله وبذاته
لم يحارب نظام صالح الإرهاب والتشدد إلا صوريا من
باب التمويه والكذب والمغالطة، فمن صالح أي نظام فاسد
مستبد أن يكون شعبه متدينا على هذا النحو الرجعي
والخطير، فبهذا التدين الساذج؛ يسهل للحاكم عبر
المشايخ ورجال الدين تبرير الظلم والفقر والجهل
والمرض، بتقديمها للناس كابتلاء وعقاب إلهي بسبب
بعدهم عن الدين، لا بسبب فساده وفساد نظامه التعيس
فكانت النتيجة المحزنة دائما أن يلجأ الناس للمزيد من
التدين والتشدد أملا في رفع البلاء عنهم. وهكذا يتمكن
من حرف أنظارهم عن حقيقة ومصدر البؤس الذي
يعيشونه، فيستمر هو في حكمه وعلى كرسيه وبين
حاشيته وسلطانه؛ آمنا مطمئنا موسحا، آكلا بالعشر عرق
الشعب وخيرات بلاده، متقاسما إياها مع الساسة وكهنة
الدين المتحالف معهم ، وهكذا، حيث يسود التدين
الأعمى، إعلم أن خلفه طاغية ورجل دين فاسدين يقتاتان
منه. إن أي حلف بين السلطة السياسية والسلطة الدينية
تكون هذه نتيجته الحتمية؛ شعب جاهل وفقير ومنهوب
ومستعبد. ولا خلاص لأي شعب إلا بفك هذا الحلف
الشيطاني بين رجال السياسة ورجال الدين، فيستحيل بعده
استحمار الشعب وتغييب عقله و وعيه ونهب حقه بغطاء
الدين . ما يحزنني أن الإرث الثقافي والحضاري الذي عم
الجنوب قبل مايو90، أصبح في نظر غالبية جنوبيي
اليوم؛ كفرا وانحلالا أخلاقيا يغضب الله ولا تجب عودته،
وكل مايحلمون به هو انفصال القرار السياسي وتشكيل
دولة مستقلة، بنفس الفكر والعقول التي زرعها نظام
صالح البائد فيهم. في حين أن الإنسانية جمعاء باتت تدرك
اليوم أن الدولة الحديثة تقام بالقانون والنظام لا بالفتاوى
ومحازي الموت وعذاب القبر ونار جهنم

فوائد لغوية إملائية

أبسط طريقة للتمييز بين الهاء والتاء المربوطة في آخر
الكلمة
أن نأتي بمثنى الكلمة فتظهر لنا هاء أو تاء
     مثال: وجه وجهان .
نجدها هاء فتكتب هاء مربوطة: وجه

مثال آخر: حياة حياتان
نجدها تاء فتكتب تاء مربوطة: حياة
 كتابة الألف المقصورة والممدودة
 والسؤال
متى تكتب الألف مقصورة أو ممدودة ؟
(عفا أم عفى؟!)
أيهما الصواب في هذه الأفعال الماضية :
دعا أو دعى . قضى أو قضا . بكى أو بكا . رجى أو
رجا) ؟

تذكر ما هو المضارع من الفعل نفسه :
فإذا كان المضارع منه ينتهي بحرف الــ واو = فاكتب
الفعل الماضي بألف ٍ ممدودة
مثال 
 ( يدعو دعا )
 ( يعفو عفا )
وإذا كان المضارع منه ينتهي بحرف الياء = فاكتب

الماضي بألف مقصورة
مثال
 ( يقضي قضى )
 ( يرمي رمى)

‏في كتابة التنوين يخطئ فيها الكثير
‏قاعدة سهلة: إن كان قبل الهمزة ألف فلا نضع ألفًا بعدها
‏مثل [ مساءً - بناءً - هناءً
‏وليس مساءًا - وبناءًا - هناءًا ]؟
‏إن كان قبل الهمزة حرف غير الألف فنضع ألفًا بعدها
‏مثل [ جزءًا - بدءًا ]؟

‏قاعدة ولها فائدة في الإملاء
‏ حرفا (ط  و ظ ) ..
 *لا يجتمعان في كلمة أبدًا
‏ضابط
‏ضغط
‏يعني بمجرد ما يكون  في الكلمة ط تعرف أن معها ضاد
وليس ظاء
‏مثلًا كلمة مضطر
‏لايمكن أن تكتب مظطر

تسالني حلوة المبسم
كلمات الشاعر الرومانسي علي محمود طه
الحان وغناء الموسيقار الفنان محمد جمعة خان
من محمد معدان

الشاعر طه من مواليد الدقهلية بمصر لعام1902 توفي
عام 1949اثر مرض عضال الم به فترة وعلى اثره انتقل
لرحمة ربه ربنا يسكنه فسيح جناته. شاعر واديب رقيق
العاطفة حلو المعشر له اربعة دواوين شعر.من اجمل
قصائده الغنائية،،قصيدة الجندول،، التي غناها مطرب
الاجيال محمد عبد الوهاب والتي كانت السبب في شهرته
كان التغني في الجمال اوضح في شعره من تصوير
العواطف وكان الذوق فيه اغلب من الثقافة
 عندما كان الشاعر في جلسة مع احدى فاتنات السينماء
في بداية الاربعينات من القرن العشرين لمناقشة بعض
السيناريوهات. بدأ الشاعر مغازلتها بقوله البارحة مر
علي في المنام طيفك الساحر بحلم جميل فزت فيه بقبلة
من ثغرك البسام
 فجاوبته فهل صورته شعرا حتى اصدقك  فقال مرتجلا
قصيدته المشهورة حديث قبلة ،الذائعة بتسائلني حلوة
المبسم. وعندما كان الفنان الكبير يطالع في ديوان
الشاعر لفت نظره هذه القصيدة وبعد ان قرأها عدة مرات
واستقرت في ذهنه اخذ العود وبدأ بالعزف على طريقة
المخاواة ثم الانتقال للتقاسيم  الى ان وصل للحن
المناسب لهذه الرائعة من اللون الهندي السريع الايقاع
والتي شاعت شهرة هذه الالوان من الالحان بواسطة آل
خان مثل اخيه الفنان احمد عازف الهرموني الشهير
وواضع اكثر الالحان الهندية واخيه عبد القادر قائد
الفرقة الموسيقية في السبعينات ومؤلف لحن السلام
الموسيقي وله عدة اغاني من اللون العوادي مسجلة
بالاذاعة البريطانية ..اشتهرت هذه الرائعة بصوت محمد
جمعة بعد ان قام بتسجيلها باذاعة عدن وانتقلت الى
العواصم العربية والافريقية حيث يوجد المغترب
والمستمع الحضرمي. وتقول كلمات الاغنية تسائلني

حلوة المبسم
متى انت قبلتني في فمي
 تحدثت عني وعن قبلة
فيالك من كاذب ملهم
 فقلت اعتبها بل نسيت
 وفي الثغر كانت وفي المعصم
 فان تنكريها فما حيلتي
 فهاهي ذي شعلة في دمي
 سلي شفتيك بما حستاه
 من شفتي شاعر مغرم
 الم تغمضي عندها ناظريك
 وبالراحتين الم تحتمي
 هبي انها نعمة نلتها
 ومن غير قصد فلا تندم
 فان  شئت ارجعتها ثانياً
 مضاعفةً للفم المنعم
 فقالت وغضت باهدابها
 اذا كان حقاً فلا تحجم
 ساغمض عيني كي لااراك
 ومافي صنيعك من مأثم
 كانك في الحلم قبلتني
 فقلت افديك ان تحلم

تم توزيع الاغنية بالالات الموسيقية الحديثة مما غيرت
قالب اللحن الاصلي الذي سعى اليه محمد جمعة خان
ولحنها بقالب هندي. وغنى الاغنية أحمد فتحي

مخابز ومطاعم عريقة في عدن
عبدالرحمن خدابخش
موقع اليمن العربي

تاريخ مطاعم ومخابز عدن العريقة اللي كانت موجودة في
عدن أيام الزمن الجميل. لعبت مطاعم ومخابز عدن دورآ
مهمآ في حياة سكان البلاد، كانت هناك مطاعم ومخابز
تاريخية عرفها الناس وكانت لها تقاليد راسخة لا تتغير
حافظت على تقليد عريق بالنسبة إلى نوع الأكل أو حتى
السعر ـ والتقيد بنوع خاص من الطعام، وكانت لها مكانه
خاصة حتى مواقعها كانت مميزة ويعرفها الجميع. كانت
المطاعم الشعبية التاريخية المشهورة في عدن هي مطعم
بالو في بداية شارع الميدان، كان متخصص فقط ببيع
الكباب، فتح هذا المطعم العدني الحاج بالو وقد مات هذا
الرجل منذ مدة طويلة فشغل المطعم أولاده، عجينة الكباب
تتم وتُحظر في بيت صاحب المطعم ولهذا كسب هذه
الشهرة التاريخية العظيمة، كانت الناس تتسأل عن سر
كباب بالو، وكنت أيضا أتسأل عن سر هذا الكباب المميز
الذي حتى الآن لم يكتشفه سره أحد
 مطعم الطاؤوس كان محله في الزعفران ويملكه العدني
العريق العم صالح حاجب يرحمه الله، الذي سكن في حافة
القاضي وكان من أعيان الحافة، أشتهر المطعم بتقديم
الزُربيان بصفة خاصة وبقية الأكل بصفة عامة مميزة،
كانت له شهرة عظيمة في عدن، والقليل من يعرف سر
مطعم الطاؤوس، كان الطعام لا يطبخ في المطعم وخاصة
الزُربيان المشهور، كان الطعام يُطبخ في بيت صالح
حاجب بطريقة خاصة لهذا كان الطعام مميز
أيضآ في الزعفران مطعم جُمعان الحضرمي، كان مطعم
جُمعان يبيع "الصياديه"، ويفتح في الظٌهر فقط لوجبة
الغذاء، وحتى السعر محدد ودائم .. شلن ونصف صحن
صياديه . وصله صيد و رز – واحد قلص بان هيس ماء
بارد. كان العم جُمعان رجل شديد التدين فهو يصلي الفجر
ويذهب إلى سوق الصيد – أي السمك باكرآ ويشتري
أحسن الصيد للمطعم، كانوا رجال نُضاف أتقياء يحبوا
مهنتهم ويخلصوا لها
ويأتي المطعم الثالث، مطعم صالحو يملكه الرجل
الصومالي العريق صالحو، ولا أحد يعرف متى جاء هذا
الرجل إلى عدن، كان المطعم في مدخل حافة الشريف
وأمام منزل فنان عدن التاريخي – الفنان أحمد قاسم،
كان مطعم متخصص ظهرآ فقط - مرق مع لحم الغنم
الصومالي اللذيذ، نصف حبه ليم، قرص روتي أبو
صندوق، قلص ماء ب 2 شلن سعر محدد، وفي المساء
مرق و كراعين، نصف حبه ليم، قرص روتي أبو صندق
قلص ماء بارد – السعر شلن ونصف، ولا يوجد أي نوع
آخر من الطعام نوع مميز ومحدد
كانت البيوت في حافة القاضي ترسل الأطفال للمطعم
لشراء اللحم والمرق من مطعم صالحو المميز، كان
صالحو يشرف على الطباخين والمطعم، المقاعد بسيطة
وقديمة ولكن كانت النظافة متواجدة دوما، واليوم أصبحت
المطاعم قذرة دون رقابة .. مطاعم الموت من التلوث
واللحم المسموم . قتلوا الإنسان والحضارة، حضارة
وعراقة مطاعم عدن
في بداية الخمسينيات بدأت النهضة الضخمة الاقتصادية
والعمرانية في عدن، وتدفقت الأموال والاستثمارات إلى
بلادنا، وبدأت المطاعم الحديثة الراقية تفتح في عدن، مثل
مطعم التركي، مطعم قصر الجزيرة، مطعم البحر الأحمر
مطعم روما، مطعم دي لوكس، مطعم بيركلي، مطعم
لوكس، مطعم بلو باى، المطعم الصيني، مطعم باجودا
تابع البقية هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com