Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update March 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* Alumnus Ashraf Girgrah wrote "reading, looking and listening to the news I get frustrated from the hypocracy of the western media with regards to Yemen-civil-war-Iran-reporting on Yemen. Little they know about the people, environment and what is going on there.
As usual politicians and the media alike stick to their guns about starvation of the innocent forgetting the big issues at hand. The western media should focus more on the slaughter of millions by western countries as a result of invasions of foreign lands. An example is Iraq which has been destroyed by forces of the coalition of the UK and US. Yet no accusation of criminal war has been levelled against people like George Bush, Tony Blair and Asnar of Spain.
The war in Yemen is the result of threats of evil forces who want to spread their doctrine by force in Arab countries modelling it like Hizbulah in Lebanon, AlHashed AlShabi in Iraq and Iranian backed forces in Syria.
Dr. Abdullah M. Al-Ansi, Faculty of Social and Political Science, UMM, Malang, Indonesia
tells it all in a paper about the dangers of Houti movement in Yemen."
Read the paper here.

* Candles with Colour was the title of a panel of editors, writers and translators who contributed tShihab in candles with colours - Copyo a book of the same name. Dr. Shihab Ghanem was one of the contributors. The occasion was marked by the presence of 33 poets from Arab world who applied a coordinated effort through the application and challenges they face in translating Arabic poetry into English.
Read more here.

* "The Preaching of Islam" A History of the Propogation of the Muslim Faith by T. W. Arnold Professor of Arabic, University College of London. It is a revised and enlarged edition which Dr. Sir Thomas Walker ArnoldMohammad Ali Al Bar recommends for reading. He said that, "The Book which was written by Sir Thomas Arnold is the best book I have read in my life. He discussed how the spread of Islam overcoming all obstacles in the world during the reign of the Prophet and the Caliphates and later to modern centuries. How Islam spread in Africa, Russia, China, Europe, India and various parts of the world with unparalleled scientific research. He would recommend reading it to anyone who wants to know how the spread of Islam in the world to the nineteenth century AD. The author responded to the lie of the spread of Islam by the sword with full historical references."
Read the book here.

* "Kingdoms of Faith" A new History of Islamic Spain by Brian Catlos. Published by Basic Books. Kingdoms of FaithThe book was reviewed on the website of Orbits and Inscriptions a UAE magazine.
In Kingdoms of Faith, award winning historian Brian A. Catlos rewrites the history of Islamic Spain from the ground up, evoking the cultural splendor of     al-Andalus, while offering an authoritative new interpretation of the forces that shaped it.
Prior accounts have portrayed Islamic Spain as a paradise of enlightened tolerance or the site where civilizations clashed. Catlos taps a wide array of primary sources to paint a more complex portrait, showing how Muslims, Christians, and Jews together
built a sophisticated civilization that transformed the Western world, even as they waged relentless war against each other and their coreligionists. Religion was often the language of conflict, but seldom its cause, a lesson we would do well to learn in our own time.

* Aden in 1938 by Edward A. Wallace is an account of his visit to Aden documented by photographs. He described Aden by saying, "Looking out of the Pier  of Tawahiporthole in the dining room at breakfast next morning someone said, “There it is!” and our attention was immediately attracted to the land we were now approaching. We finished hurriedly and went on deck.
What a queer place! It just appeared to be one huge rock coming out of the sea without the slightest sign of vegetation anywhere. It was something different from anything I had seen previously.
It was dry and hot, with the bare rocks running from the water’s edge to the height of a mountain beyond. We were partly prepared for something like this, as the morning before when passing Pt. on the coast of Africa we saw a rocky and sandy coast through the field glasses also without anything growing thereon. But we were now closer to this strange land and watched it in amazement.
We anchored in the bay and were quickly surrounded by native boats laden with all kinds of goods which they hoped to sell to those on board. In this instance they were not allowed on board as at Colombo.
We were scarcely stopped before I heard them yelling and screeching “Shirt a shilleen! Pyjama four shilleen!” and at the same time preparing to throw lines on board so that the members of the crew could pull up packets of goods for their inspection. I could not wait to see how the bartering was actually finished, but I presume the goods were marked in some way and the natives knew exactly what was sent up in each packet.
 It was stifling on board while we were waiting our turn to go off in the launch. I was wearing a tropical suit I had bought at Colombo with only a shirt underneath and yet I was soaked with perspiration. I could not help thinking of those at home just at that moment.
There was hot and dry Aden that we were going to see, a place where they had not had rain for about ten years and that morning in the wireless news I read that there had been floods in both north and south islands in New Zealand, so that the Easter holidays were literally washed out.
We duly arrived at the stone steps
where the launches deposit their cargo.
These launches were old, dirty and carried a native smell. But the place was interesting. In Colombo we did not see a single horse and the method of transport was bullock cart or motor car. In Aden there were comparatively as many motor cars, but the beast of burden was the camel. There were many of these in the streets, and of course I wanted to photograph them.
The Arabs would wait quite patiently, but immediately after the photo. was taken they expected and asked for the “Buckshee”.
There were beggars always ready to get something from the tourist. There were taxi drivers who left their cars to follow us saying with much force and gesticulation, “Me make mooch better cheaper tlip”.
There was a short man with a jet black face, a few coarse long hairs on his chin which served as a beard, a small round red hat with a tassel such as is worn by the Sultan of Turkey, a dirty white coat and a loin cloth, who wanted you to buy “real ivoree, take it and see, not shell – real ivoree!” Then there was the man decently dressed and before you were aware of what he wanted he would be saying, “Good sires, ‘is gooood man, ‘im give buckshee?” In every street at every corner and almost wherever you turned there were the lads selling cigarettes. “Shilleen undred – any kind”. I have had 4 or 5 of them around me at the same time when I was hesitating as to whether one would make a photograph and in desperation I would hurry off saying, “No smoke – no smoke!”
In the same way when I would see a native in some characteristic attitude and would stop to take a photo, before I could get it over the picture would be spoilt because about a dozen others would crowd into it in order to get their share of Buckshe. I gave pennies while they lasted and then I got some annas (9 to the shilling).
We reached the launch to return to the boat at 3.25 and the boat was due to sail at 3.30. Ours was the last launch and as I was the last man off on account of taking a photo. of a native in a canoe who wanted to sell me some curios I was politely requested by one of the officers on the boat to please hurry up the gangway. The lines had already been cast off and we were moving towards the Red Sea before I had reached my cabin, where I quickly undressed and got under a shower.
Before going ashore we had been warned not to be exposed to the sun, as cases of sun stroke were not uncommon and dangerous. Rozie arrived back feeling sick. We thought at first it must have been the tea with the bad milk, but as she grew worse during the night we saw it was a touch of the sun. All next day she was sick and had to stay n bed, but she was able to get up for lunch on the following day.
On both of these days we were in the Red Sea. We had been told that a trip through the Red Sea was terrible, but apparently we were lucky, as we caught the breeze and it was quite cool comparatively. The sea was calm, but we were still out of sight of land in just the same way as when we were on the ocean. On the third day from Aden the water in the swimming pool was down to 77 degrees F and we felt that we were now leaving the hot weather behind."
The description was published by Tariq Hatem facebook page and sent by alumnus Farooq Murshed.

Blackboard with photos

الترجمة.. كتابة جديدة توازي التأليف
نشر موقع البيان الإماراتية حواراً
حول الترجمة مع خمسة مترجمين
Shihab-Ghanem3تركيزاً على توصيل المعنى دون
تشوية النص الاصلي . وأشار
الدكتور شهاب غانم في بداية
حديثه وقد أصدر أكثر من 72
كتاباً، أشار الى أنه إستفاد من
معرفته باللغتين العربية والانجليزية
ليترجم بعض القصائد من الشعر
العربي المعاصر
تابع البقية هنا

قصة العلاقة بين العملاقين 
alkomndanMoha Abdo Ghanem in the UK 1969شاعر لحج أحمد فضل القمندان وشاعرعدن محمد
عبده غانم . نشر د. نزار
غانم مقالاً في موقع منتدى
الحداثة والتنوير الثقافي
ذكر فيه أن " بعد عودته من دراسته الجامعية ببيروت إلى مسقط رأسه عدن عام 1937 م
قاد الشاعر العدني محمد عبده غانم نهضة ثقافية وتربوبية
وأدبية وموسيقية مشهودة لعشرات السنين حيث عرف
عنه إيمانه بالعمل العام وإعجابه بفكرة الجمعيات الخيرية
والأندية الأدبية إذ كان عضوا مميزا في جمعية (العروة
الوثقى) في الجامعة الامريكية ببيروت ولأنه كان الطالب
العدني الوحيد يومئذ في الجامعة كان أحيانا يشارك ضمن
مشاركات فريق الطلبة المصريين بالجامعة ، وبالمقابل نأيه
بنفسه عن الانخراط في الأحزاب السياسية التي ما لبثت أن
أصبحت جزءا من المشهد العام في مستعمرة عدن
البريطانية حتى استقلالها عام 1967م لتصبح عاصمة
سياسية لجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية. وفي ظل غياب
الدراسة الجامعية في عدن أو إنفاق المستعمر البريطاني
عليها كان التاجر السيد عبده غانم قد ابتعث نجله الأكبر
محمد عبده غانم على نفقته الخاصة للدراسة بالجامعة
الامريكية في بيروت عام 1932م, لكن يشير الأديب العدني
أحمد محمد سعيد الأصنج رئيس نادي الاصلاح العربي
الإسلامي بحي الشيخ عثمان بمدينة عدن في كتابه نصيب
عدن من الحركة الفكرية الصادر بالقاهرة عام 1935م الى
أن  محمد عبده غانم بدأ بدراسة الطب في بيروت وهذا
صحيح , و لكن الذي حدث هو أن أباه عبده غانم تحفظ على
دراسة نجله للطب لأن هذا كان يعني أنه سيفارقه لسبع
سنوات وهو ما لا يطيقه كأب متعلق بإبنه البكر . وتحول
محمد عبده غانم الى دراسة الآداب حيث نال البكلاريوس مع
مرتبة الشرف الأولى عام 1936م ثم عزز ذلك بدراسة
دبلوم تربية عام 1937م ليقفل راجعا الى عدن ويكون في
ذلك الوقت أول خريج جامعي في شبه جزيرة العرب برمتها.
وهناك بعض اليمنيين الذين ولدوا أو عاشوا جل أعمارهم
في الهند ولم يتلقوا أي من مراحل دراستهم الجامعية في
عدن أو باقي اليمن لكنهم وصلوا بدراستهم في الهند الى
الدرجات الجامعية كالبكلاريوس بل والدكتوراة قبل هذا
التاريخ الذي نحن بصدده أي 1936م إلا أن المقارنة لا
تصح إذا كنا نتكلم عن أول يمني يتمرحل في مراحل الدراسة
ما قبل الجامعية في اليمن ويعد من هناك لشهادة كامبريدج
التي يمكن بموجبها أن يقبل في جامعة كالجامعة الإمريكية
ببيروت وبالفعل ينجح في اجتياز الشهادة ومن ثم في المرور
بسنوات الدراسة الجامعية مع الإبقاء على الصلة الأسرية
المباشرة بالمنطقة التي قدم منها ثم يعود ليقدم خدماته
لمجتمعه. إن مثل هذا التسلسل لا ينطبق مثلا على العلامة
فيض الله الهمداني وعلى البروفسور سيف الدين بن حسين
القعيطي بل هما أول من تخرج جامعيا من أبناء الجالية
اليمنية في الهند. وعند عودته لعدن كان الشاعر والأمير
اللحجي أحمد فضل بن علي العبدلي الشهير بالقمندان
شخصية شهيرة من كل المناحي، ورجلا يحمل مشروعا
تطويريا اقتصاديا وثقافيا للحج يرتكز على إحداث نهضة
موسيقية تعكس خصوصية الحضور اللحجي في فنون
الإطراب والأداء وهي النهضة التي  لم يبخل على مدها
بأزجال أغانيه الساحرة و ألحانه المبنية على الموروث
اللحجي الحركي من حيث توظيف فلكلور الرقصات الشعبية
لسلطنة لحج تلك المنطقة الزراعية المجاورة لعدن والتي
تتمدد رقصاتها داخل عدن نفسها التي سلخها المستعمر
البريطاني عن سلطة العبادل وسلطنتهم اللحجية عام
1839م ، والقمندان أيضا هيأ أمورا إدارية كثيرة من أجل
قيام النهضة الموسيقية اللحجية حتى قبيل وفاته عام
1943م حيث بدأت صحته في الاعتلال وأصبح غير قادر
على ضخ نفس ذلك الحماس والإلهام للمشتغلين بمشروعه
في سلطنة لحج ، ولعل هذا الإنجاز في حياة القمندان كباعث
اللون اللحجي في الغناء في ذلك القطر العربي هو شيء
مما حاول محمد عبده غانم محاكاته في بعثه للغناء العدني
باعتباره إضافة مغايرة للأغاني التراثية التقليدية الشائعة
في المدن اليمنية بما فيها عدن نفسها حاضنة الغناء
الصنعاني خلال محاربة أئمة الزيدية في صنعاء المملكة
المتوكلية اليمنية للطرب. وبين أيدينا قصائد فصيحة منشورة
في أربعينيات القرن العشرين للشاعر محمد عبده غانم
تعكس افتتانه بالشاعر والفنان الشامل القمندان نستشف
منها بوضوح المكانة التي يرسمها غانم للقمندان في فترة
تعارفهما وصداقتهما التي امتدت على الأغلب للفترة
1937م و 1943م ، وقد ساعد على لقائهم جغرافيا في تلك
الفترة كثرة تردد القمندان على التجمعات الأدبية في مدينة
عدن المجاورة لمستقره بمدينة الحوطة بسلطنة لحج التي
كان وضعها السياسي وضع المحمية وليس المستعمرة
البريطانية فهي من الناحية النظرية أكثر استقلالا بقرارها
عن عدن وقد كان الوضع السياسي للقمندان في السلطنة
هو رئاسته للجيش ومن هنا جاء هذا اللقب العسكري
الإنجليزي الذي صحف الى قمندان، والأمير القمندان كان
شقيق سلطان لحج عبدالكريم بن فضل العبدلي
القصيدة الأولى
عنوان القصيدة ( الى سمو الأمير الكريم) ، وقد نشرت في
العدد 5 بتاريخ 28 يناير 1940م بالصحيفة العربية الوحيدة
يومئذ في عدن وهي ( فتاة الجزيرة) لصاحبها محمد علي
لقمان المحامي رئيس نادي الإصلاح العربي الاسلامي
بمنطقة كريتر بمدينة عدن والذي كان محمد عبده غانم
متزوجا من كبرى بناته ، ويذكر أن (فتاة الجزيرة) كانت قد
رأت النور لأول مرة في نفس ذلك الشهر من عام 1940م
وأمير لم يكفه كل ما حاز من المجد والثراء العريض
 فانبرى ينظم اللذيذ من الألحان يحي بها ليالي (الغريض)؟
يرسل النغم صافيا في بهيم الليل من روضه الأريض
 فإذا بالأثير يهتز كالنشوان من لحنه الشجي الغريض
 طرب يملأ الصدور إذا ما رن بالانشراح بعد الجريض
 و هو للبائسين خير عزاء ودواء لذي الفؤاد المريض
 إن في النغم ما يعيد ضجيع اللحد حيا ويرتقي بالحريض
 فإحي عهد (المأمون ) يا (أحمد)  بن الفضل بالعلم والغناء
والقريض. وهناك منعطف إنساني مهم مرت به هذه العلاقة
بين الرجلين حينما اضطرت عدد من الأسر العدنية الى
النزوح من عدن الى سلطنة لحج خوفا من قنابل الطائرات
الايطالية التي قدمت من المستعمرات الإيطالية في الحبشة
لقصف ثكنات الجيش الإنجليزي في عدن  خلال الحرب
العالمية الثانية  في 1940م ؛ ففي تلك الظروف قام
القمندان باستضافة الشاعر غانم وأسرته في إحدى الدور
التي يملكها في مدينة الحوطة عاصمة لحج وهناك ولد لغانم
ابنه الثاني شهاب عام 1940م .
القصيدة الثانية 
أما القصيدة الثانية وعنوانها ( في الحسيني ) فقد أصبحت
أغنية تغنى في مجالس القمندان الطربية بلحج على لحن
لحجي فلكلوري يسمى ( سال الإحسان) اختاره القمندان
لتخته من العازفين في حضور الشاعر غانم والشاعر
الملحن اللحجي وقريب القمندان الأمير عبده عبدالكريم
والأديب اللحجي وجليس القمندان فضل عوزر الذي يلمح
الى تلك العلاقة في خواطر له بثها للجمهور في أول
مهرجان يقام عن القمندان في اليمن الديمراطي وذلك عام
1988م معتبرا إدلاء غانم بشهادته التاريخية عن القمندان
مكسبا للمهرجان ولم يكن غانم من المدعوين يومئذ ..
أما  الإحسان هذا فهو جدول ماء رقراق حرص القمندان
على أن يغذي مزرعته النموذجية الشهيرة بالحسيني 
وموضوع القصيدة هو  الشكر من الشاعر غانم لصديقه
القمندان على حسن استقباله له و لأسرته خلال هروبه من
عدن الى لحج والذي تقدم ذكره لذا  فتاريخ نشر القصيدة في
صحيفة ( فتاة الجزيرة) هو العدد 25 بتاريخ 16 يونيو 
1940م ،  وبما أن صحيفة فتاة الجزيرة لصاحبها محمد
علي لقمان المحامي كانت قد صدرت أولى أعدادها يوم أول
يناير 1940م ، وهي أول صحيفة أهلية عربية تصدر بعدن
فقد وجد غانم أنه من المناسب أن ينشر قصيدة الشكر تلك
على صفحات فتاة الجزيرة ليتجاوز شكره الفردي للقمندان
الى شكر العدنيين المنكوبين العام لأهلهم في لحج و هذه
بعض ابيات القصيدة
قد لقينا في لحج أهلا و سهلا وغدونا بحسنها نتملى
 في الحسيني بلبل يتغنى فوق غصن من الغصون تدلى
 و الحسيني بالجداول قد مال و القت اشجاره فيه ظلا
 آن يا لحج ان تتيهي بروض ان يزره اخو الهموم تسلى
 و بسلطانك الكريم الذي اسدى لدى الشدة العظيمة فضلا
 اظهر اللطف للنزيل و اوصى ان يلاقي لديه اهلا و سهلا
 بيد انا و قد عرفناه ملكا عبدليا قد طاب فرعا و اصلا
 و ما يعزز تخميني هذا أن الشاعر اللحجي مسرور مبروك
أحد جلساء القمندان قد نشر ردا على تلك القصيدة في العدد
27 بتاريخ 30 يونيو 1940م من صحيفة (فتاة
الجزيرة ) وقد بدأ رسالته الى مدير تحرير (فتاة الجزيرة)
الصحفي خالد علي لقمان قائلاً (سيدي مدير تحرير فتاة
الجزيرة الغراء المحترم :اطلعت على العدد 25 وما كدت
أرى قصيدة (في الحسيني) للشاعر الفحل (صدى
صيرة) الفاضل العدني حتى حفزني دواعي الوطن المضياف
الكريم الى جوابه ورد تحيته بأحسن منها أو بمثلها بما يلي 
ينبغي هنا أن نذكر أن الشاعر محمد عبده غانم كان له لقب
أدبي هو (صدى صيرة )؟
يوم أطل محجلا بساما أد التجلة فيه و الإعظاما
 احمل الى عدن تحية شاعر  و اقري الضيوف تحية
وسلاما
 لحج العريق وفاؤها حفظت لكم عهدا على طول المدى
و ذماما
 يا ايها العدني قدمت مكرما ما فيك الا نابغون عظاما
 أما النص الشعري الثالث لغانم عن القمندان فهو أيضا
ًمنشور في صحيفة (فتاة الجزيرة) العدنية العدد 30 بتاريخ
21 يوليو 1940م ، وبالتالي فليس بينه وبين نشر القصيدة
الثانية إلا قرابة شهر من الزمان ، ويحمل النص فرحة
الشاعر غانم بعودة الشاعر القمندان من سفر له في
الخارج
تابع البقية هنا

أكثر من 183 سنة مفقودة من الإسلام .. أين هي ؟
بروفسورمحمد عبدالله الريح
Prof Mohamed Abdullah Al Rehأود أن أنوه وألفت عناية
كل من يقرأ هذا الموضوع
أوهذا البحث أني لا أقصد
الإساءة أو الإهانة لكائن
من يكون وتحديدا من كل
المشايخ والعلماء باختلاف
مكانتهم العلمية والشرعية باختلاف أيامهم وزمانهم
إنما هو بحث موضوعي علمي تاريخي نحتاج إلى
الإجابات القاطعة الحاسمة التي لا تقبل الشك على ما
سوف أسرده من أسئلة وعلامات استفهام غاية
بالأهمية لنا كرعية وكأمة مسلمة ؟
تابع البقية هنا

حرام عليك تقفل الشباك
هذه الأغنية من كلمات د. محمد عبده غانم رحمه الله أول
خريج جامعي في الجزيرة العربية وأول بروفسور في اليمن
وكانت واحدة من اربع اغنيات من كلماته استهل بها ما
عرف فيما بعد بفن الموسيقى والغناء العدني عام ١٩٤٩
وكانت كلها من تلحين وغناء خليل محمد خليل رحمه الله
رحمه الله مدير السجن المركزي في عدن في عهد
الاستعمار البريطاني من أسرة خليل المعروفة وهي من
أصول مصرية، كما نعتقد. وكان تسجيل الاغنيات في البداية
تتم في منزل الشاعرفي الرزميت  الواقع أمام المحكمة
المركزية بجانب المدرسة المتوسطة التي درست بها
وسميت فيما بعد بمدرسة لطفي أمان الشاعر الذي درس
مادة اللغة العربية والتاريخ عام ١٩٤٩ في الرابع ابتدائي
ثم درس التاريخ في كلية عدن في منتصف الخمسينيات
وكان شاعراً مشهوراً كما كان يجيد الرسم والف الكثير من
الأغاني العدنية لاحمد بن أحمد قاسم وابو بكر فارع
وكثيرين

هل حرب اليمن ناتج عن عدم الموافقة على
عضوية اليمن في مجلس التعاون الخليجي ؟

د. عبدالله النفيسي يشرح في فيديو مصور أحقية اليمن في
الانضمام الى مجلس التعاون الخليجي ضمن تحليله 
 ويوضح عدم انضمام اليمن كدولة سابعة بالخليج هو
سبب ما يحدث بين دول مجلس التعاون الخليجي و ايران

المايسترو عادل شلبي والفرقة الالمانية
نشرت صحيفة الشروق المصرية مقالاً عن حفل موسيقي  وتوزيع المايسترو عادل شلبي برفقة فرقة ميونخ الالمانية للوتر والايقاع. ويأتى الحفل فى إطار فكرة حوار الحضارات، وتأكيداً على أهمية الموسيقى الجادة كإحدى وسائل التواصل بين مختلف الثقافات باعتبارها لغة عالمية ويتضمن مجموعة من المؤلفات الشرقية والغربية العالمية لكبار المؤلفين، منها ليلة القبض على فاطمة والعاصفة للموسيقار الكبير عمر خيرت، التوبة من ألحان بليغ حمدي
تابع البقية هنا

أغنية التوبة
عبد الحليم حافظ
 الحان بليغ حمدي
كلمات عبد الرحمن الابنودي
أميرة رضا سوبرانو
بوريس كنيزفتش على البيانو
والمايستروعادل شلبي

فوائد لغوية
نشر حلمي أمان على صفحته في الفيسبوك الفوائد اللغوية

 الأبدي : الذي لا نهاية له
الأزلي : الذي لا بداية له
الأمدي : مابين بداية ونهاية
السرمدي : الذي لا بداية ولا نهاية له

 التحسس والتجسس
 التحسّس: تتبّع أخبار الناس بالخير (اذهبوا فتحسّسوا من
يوسف) ؟
التّجسّس: معرفة أسرار الناس بالشر (ولا تجسسوا) ؟

 الفرق بين الصمت والسكوت ؟
 الصمت يتولد من الأدب والحكمة
السكوت يتولد من الخوف 

 ماهو الفرق بين الكآبة و الحزن !! ؟
ﭑلكآبة : تظهر على الوجه
ﭑلحزن: يكون مضمراً بالقلب
أعاذكم الله منهما

 ما الفرق بين شرقت الشمس و أشرقت الشمس! الأولى
بمعنى " طلعت " والثانية بمعنى " أضاءت " " وأشرقت
الأرض بنور ربها "؟

 مالفرق بين التعليم والتلقين؟
 التلقين يكون في الكلام فقط،والتعليم يكون في الكلام وغيره
 نقول:لقنه الشعر ، ولا يقال:لقنه النجارة

 ما الفرق بين الجسد والبدن؟
 الجسد هو جسم الانسان كاملاً من الرأس
 إلى القدمين ، اما البدن فهو الجزء "العلوي" فقط من
جسم الإنسان

الفرق بين "التضادِّ" و"التناقض"؟
♢ التضاد: يكون في الأفعال
♢ التناقض: يكون في الأقوال

 الفرق بين الهبوط والنزول
 الهبوط يتبعه إقامة {اهبطوا مصراً فإن لكم ماسألتم} أي

اذهبوا لمصر للإقامة فيها
اما النزول فهو النزول المؤقت لا يعقبهُ استقرار

 قال تعالى ﴿وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾؟
 الفرق بين المختال والفخور
 المختال: ينظر إلى نفسه بعين الافتخار
والفخور: ينظر إلى الناس بعين الاحتقار

 ما الفرق بين الظلم والهضم
 الهضم هو نقصان "بعض" الحق
الظلم يكون في الحق كله

 الفرق بين المقسط والقاسط
المُقسط : هو العادل أو المُنصف {إن الله حب المُقسطين}؟
القاسط : هو الظالم أو الجائر {وأما القاسطون فكانوا لجهنم
حطبا}؟

تهديدات متلاحقة الازمة اليمنية ومستقبل
الامن الاقليمي العربي

نشر مصطفى صلاح في المركز العربي للبحوث والدراسات
مقالاً بعنوان تهديدات متلاحقة...الازمة اليمنية ومستقبل
الامن الاقليمي العربي فقال "تعرضت المنطقة العربيةللعديد
من الأزمات الداخلية والخارجية التي شكلت بدورها
ديناميكيات حركة التفاعلات في المنطقة؛ حيث تمثل المنطقة
العربية أحد أهم المناطق التي يمتد التأثيرات داخلها إلى
معظم دول العالم. كما تعد معضلة غياب الأمن والاستقرار
أحد أهم السمات المميزة للواقع العربي، خاصة في ظل
النزاعات المتزايدة التي تمثل أهم القضايا المطروحة
والمحورية على اهتمامات المباحثات الإقليمية والدولية،
وكذلك شغلت العديد من الباحثين ومراكز الفكر، بل ويصب
اهتمام معظم صانعي القرار في العالم على ضرورة تحقيق
الاستقرار والأمن في هذه المنطقة في ظل تصاعد الأهمية
الجيوسياسية والاقتصادية والعسكرية. وعليه تزايد الأهتمام
بدراسة أسباب تلك النزاعات في ظل الأحداث المتسارعة
التي شهدتها المنطقة، في الفترة الأخيرة خاصة بعد أحداث
الثورات العربية؛ حيث شهدت المنطقة تزايدًا مضطردًا في
حجم ومستوى التهديدات الأمنية بعد حدوث حالة من الفراغ
الاستراتيجي التي أصابت العديد من الدول العربية بداية من
تونس مرورا بليبيا ومصر وسوريا واليمن، إلا أن الأخيرة
مثلت أحد أهم المهددات الكبرى للأمن الإقليمي بعد
استعصاء الأزمة اليمنية على الحل، وهذا ما جعل من
الملف الأمني لليمن أيضًا، قضية محورية تتصل بالأمن
والسلم الدوليين، وفيما يلي أبرز تلك التهديدات
تابع البقية هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster