Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

 

European Time

Editors:

Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)

Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update May 2019  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

أسرة التحرير

الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)

أشرف جرجره
(كندا)

التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* There has been recent outbreaks of epidemics like measeles, whooping cough etc. VaccinationsThere has been as well debates about vaccinations which were administered previousely to combat the spread of these epidemics.
"Dr. Ghaiath Hussein admits that he did not read  Dr Ghaiath Husseinmany of what was published online and this was based on a subjective assessment of the source based on the website type and extension. He continued that he is not a big fan of the peer-review model. However, so far at least, it is the only model we attach to so as to assess the validity of medical information. The premise is simple: If it was good enough, why wasn't it published in a specialized journal, and if it is not; why should we read it.
This seems very unfair but based on the Principle of Sadd al dhari'at is the prohibition of an act that is otherwise permissible we  should not rely on information that is not published because this will turn the body of knowledge into a global scale Dr Oz Show (where anything can be claimed by anyone with no proof whatsoever!)." Dr. Ghaiath M. A. Hussein is a  PhD, MBBS (SUD), MHSc. (CAN), MRSPH (UK), PhD (UK) and Bioethicist.
Hossam Fadel, M.D., Ph.D. agrees with Dr. Ghaiath statement.  "In addition to all the valid points he raised, gelatin used in the vaccines has been modified and according to scholars such modification changes an impure substance to a pure one. We at IMANA published  our statement supporting the use of vaccines few years ago."joel-michael-reynolds_tcm18-300718
Joel Michael Reynolds is an assistant professor of philosophy at the University of Massachusetts Lowell and the Rice Family Fellow in Bioethics and the Humanities at The Hastings Center. He wrote an article on "Three Ethical Reasons for Vaccinating your Children".
He listed the merits and advantages of vaccines against diseases online at the following link
https://www.thehastingscenter.org/three-ethical-reasons-vaccinating-children/
Dr. Muhamad Ali Albar commented that "The Vaccine campaign is getting tougher and needs a closer look. There is no doubt that vaccinations have stopped many epidemics that have been sweeping humanity and killing tens of millions, but the extravagance in giving children a huge collection of vaccinations up to thirty vaccinations needs to be reviewed, studied and verified before being imposed on millions of children annually."

* "Yemen:The 60 years war" is a paper published by The  Middle East  Institute. The paper was authored by ambassasor (ret.) Gerald Feierstein Feierstein2016who is a senior vice president at the Middle East Institute.
MEI has established itself as a credible, non-partisan source of insight and policy analysis on all  matters concerning the Middle East. MEI is distinguished by its holistic approach to the region and  its deep understanding of the Middle East’s political, economic, and cultural contexts.
The paper stresses that, "The root causes of the ongoing civil conflict in Yemen lie in the failure of Yemeni society to address and resolve the popular anger and frustration arising from political marginalization, economic disenfranchisement, and the effects of an extractive, corrupt, rentier state. This systemic failure has produced a cycle of violence, political upheaval, and institutional collapse since the creation of the modern Yemeni state in the 1960s, of which the current conflict is only the latest eruption."
Read more here.

* Tamer Badawia  tamer Badawiand Osama al-Sayyad teamed up to write an articel on Iran and the Muslim Brotherhood. The paper was published online by Academia. "Iran and the Muslim Brotherhood, despite falling on opposite sides of the Middle East’s Sunni-Shia divide,both see benefits in cultivating ties. For Iran, outreach to the Brotherhood, particularly the movement’s Egyptian branch, is a lowcostinvestment in a group that could help Tehran widen its influence in the region. For the Brotherhood, it is useful to have connections with Iran—a regional power that shares a similar, though not identical, ideology on the role of Islam in politics and society—to serve as political leverage with other important actors in the Middle East. Osama-Alsyyad
However, while Iran is eager to develop a deeper relationship to support its regional agenda, the Muslim Brotherhood remains hesitant to move beyond friendly contacts. This is due to the organization’s overriding priorities, notably its unwillingness to alienate the Sunni Arab world. Political Islam while the parties have had informal contacts since the founding of Iran’s Islamic Republic in 1979, the relationship entered a new phase as the Muslim Brotherhood rose to power in Egypt after the 2011 uprising. When the Brotherhood’s candidate, Mohamed Morsi, was elected Egypt’s president in 2012, official contacts between Cairo and Tehran increased. But Morsi, forced to heed the views of Egypt’s military establishment and traditional allies, proved unwilling to reestablish formal diplomatic ties, which had been severed in 1979, during his first and only year in office. Instead, the new Egyptian administration undertook a more gradual approach toward warming relations with Iran. Despite the coup that removed the Egyptian Muslim Brotherhood from power in 2013, Iran continues to reachout to its members and views the group as a potential ally in advancing its regional goals. The Brotherhood, meanwhile, retains its pragmatism, engaging in informal contacts with Iran that will not sabotage outreach efforts to other influential regional actors. However, the Brotherhood’s current weakness and the negative image of Iran among many Sunni Arabs represent obstacles to heightened cooperation.
The Muslim Brotherhood and Tehran: More than Interlocutors.
In 1979, Brotherhood branches from several Arab and non-Arab countries sent delegations to offer support to and congratulate Ayatollah Ruhollah Khomeini, the revolution’s principal leader. The writings of influential Muslim Brotherhood ideologue Sayyid Qutb, particularly his framing of Islam as a revolutionary system of political and social governance, also appealed to current Supreme Leader Ali Khamenei, who translated Qutb’s works from Arabic into Farsi.
Read more here.

* Hussam Sultan asks whether Fintech will become future banks. He writes that, "Part of the Hussam Sultanexcitement about Fintechs globally is that they may one day be an alternative to an ailing banking  industry, not just an alternative, but a better alternative, playing fair, giving hope and more importantly a better customer experience in a fast moving age of disruption. But perhaps that is more wishful thinking than realistic aspiration.
Fintech will contribute to the re-shaping of the way we do our banking and finances, but they may never become banks in the traditional sense.  Apps have facilitated shopping but never became supermarkets, and made ordering food easier and convenient but they never cooked a meal. Similarly, at least theoretically, Fintechs will make payments and transacting easier but they will never become banks.  Or will they?".
Read more here.

Blackboard with photos

من البوم صور خريجي  كلية عدن التذكارية

A meal in the UK

صورة تجمع بين الاساتذة والطلبة من كلية عدن على مائدة الطعام في بريطانيا. من اليمين الاستاذ حسن نور الدين وبجانبه شخص غير معروف وشهاب غانم وشخصان غير معروفين وأبوبكر عبدالله القربي. أرسل الصورة د. شهاب غانم

al fatihah cover italian 2017

صدرت للدكتور شهاب غانم ترجمة بالإيطالية في روما من ترجمة
الداعية الإيطالية الدكتورة سابرينا (صابرينا) للكتاب المشترك مع
ابنه د. وضاح عن سورة الفاتحة. وصدر الكتاب باللغة الإنجليزية عن دار باتردج ، كما صدرت نسخة من الكتاب مترجمة في الهند إلى لغة المالايالم عام 2018 من ترجمة الأستاذ الهندي يحيى شبليو، وعرض في معرض الكتاب بالشارقة

al fatihah cover malayalam 2018

مدينة علي محمد لقمان الفاضلة
 نجيب سعيد باوزير
 كان الصديق العزيز الشاعر والمترجم البارز الدكتور شهاب غانم
قد أهداني كتابه عن خاله الشاعر علي محمد لقمان الذي يحمل
عنوان علي محمد لقمان (نزيل عصيفرة) ومختارات من شعره
و(عصيفرة) هي منطقة في تعز سكن فيها الشاعر بعد نزوحه
عدن في عام 1972 وهذا هو نفس العام الذي نزح فيه والدي من
مدينته غيل باوزير إلى المملكة العربية السعودية ونزح فيه
الدكتور محمد عبده غانم صهر الشاعر علي لقمان من عدن إلى
جيبوتي ثم إلى الخرطوم العاصمة السودانية حيث عمل رئيسا لقسم اللغة العربية بجامعة الخرطوم
يعزو الدكتور شهاب غانم قرار الأديبين والده وخاله بالرحيل عن
عدن إلى ضيقهما (بالحكم الشمولي الأهوج). ولعلنا نلاحظ أن
العام 1972 كان هو عام صدور قانون التأميم السيئ الصيت
وجاء في الكتاب المذكور للدكتور غانم أن منزل الشاعر ودار
مطبعته ظلا محتلين. وفي غيل باوزير اقتُحم المنزل الصغير التابع للمؤرخ والأديب سعيد عوض باوزير في غيابه واحتُل وتم التصرف فيه من قبل إدارة الإسكان. فما بالك بعهد ونظام يضحي بأمثال هؤلاء وهم صفوة العقول وخيرة الرجال الذين تباهي بهم الأمم وتفتخر! إن هؤلاء النفر لم يتركوا أوطانهم التي كانوا سعداء
بالعيش فيها والعمل من أجل تقدمها ورفعتها إلا مضطرين لأن ذلك
النظام كانت لديه سياسة ممنهجة للتضييق على هؤلاء وسد
الأبواب في وجوههم بهدف إفراغ البلاد من كل صاحب فكر أيا
كان، حتى يخلو المكان والمجال للفكر الجديد و(الثقافة
الجديدة) التي كان يتبناها ذلك النظام ويريد زرعها والتمكين لها
في البلاد لقد أهدى الدكتور شهاب غانم كتابه إلى ذكرى الشاعر
علي محمد لقمان وإلى أسرته وأبنائه وأحفاده وآل لقمان الكرام،
ثم ختم الإهداء بهذه الكلمات
تابع البقية هنا

وافانا د. شهاب غانم بصورة تذكارية تبين فريق من لاعبي كلية عدن للكرة الطائرة يلعب ضد فريق من الاساتذة

مقطوعة أغنية صبوحه خطبها نصيب
أرسلها خريج كلية عدن فاروق مرشد
من مهرجان الاوركستر الحضرمية في ماليزيا 2019
وحضور يمني وعربي و عالمي كبير
 قائد الفرقة النجم محمد القحوم

رجال في ذاكرة التاريخ
الدكتور عبدالله عبدالولي ناشر
نجيب محمد يابلي
صحيفة الأيام

Abdullah Nasherالدكتور عبدالله عبدالولي ناشر
جراح.. وزير.. سفير.. روبنسن
كروزو. كان الجهد المبذول من
الطلاب جباراً، وكانت سنوات
الدراسة في كلية عدن لأربع
سنوات يتبارى في نهايتها الطلاب على اجتياز أكبر قدر ممكن من المواضيع في شهادة الثقافة العامة
جي سي إي المستوى العادي باللغة إلانجليزية
تابع البقية هنا

تجارة الشاي في عدن والمترجم الحضرمي!!!؟
يقال ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺣﺘﻞ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰ عدن  ﻛﺎﻥ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻧﻘﺺ ﻓﻰ مترجمي ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻌﺪﻡ ﺭﻏﺒﺔ ﺍلجنوبيين في ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﺮﻓﺄﺭﺍﺩﻭﺍ ﺃﻥ ﻳﻮﺯﻋﻮﺍ ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍلجنوبيين ﺣﺘﻰ ﻳﻀﻤﻨﻮﺍ ﻭﻻﺀﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ؛ فاستعان ﻗﺴﻢ ﺍﻟدعاية والحرب النفسية بالجيش ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺍلحضرمي ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﻭﻫﻮ ﺷﺨﺺ ﺍﺳﻤﻪ عمر باهبري
 ﻭﻛﺎﻥ عمر باهبري  ﺗﺎﺟﺮﺍ ﺷﻬﻴﺮﺍ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻰ ﺗﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﺸﺎﻱ في عدن . ﻭﻛﺎﻥ يجيد أكثر ﻣﻦ ﻟﻐﺔ، ﻭبالفعل تم ﻃﺒﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﺘﺎﺟﺮ ﺍلحضرمي  ﺑﺘﺮﺟﻤﺘﻪ إلى ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﻭﺯﻋﺖ ﻣﻨﻪ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﻨﺴﺦ في ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﺒﻼﺩ
ﺑﻌﺪ ﻣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻣﻦ، ﻗﺎﻡ ﺟﻨﺮﺍﻝ بريطاني ﻳﺘﻘﻦ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺰﻳﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ عدن، فأخذ ﺑﻴﺪﻩ ﺣﻔﻨﺔ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺭﺍﺕ، ﻭﺳﺄﻝ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ المسؤول عن الدعاية ما هذا الذي كنتم تسقطونه في أرجاء ﺍﻟﺒﻼﺩ؟
 ﺃﺟﺎﺏ ﺿﺎﺑﻂ ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ: ﻫﺬﻩ ﻣﻨﺸﻮﺭﺍﺕ ﻟﻜﺴﺐ ﻭﻻﺀ ﺍلجنوبيين ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﺤﻠﻔﺎﺀ . ﺳﺄﻟﻪ ﺍﻟﺠﻨﺮﺍﻝ المتقاعد: ﻭﻫﻞ ﺗﻌﺮﻑ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻓﻴﻬﺎ؟
 قال الضابط المسؤول عن الدعاية بكل ثقة : طبعاً أعرف مكتوب فيها النصر للحلفاء
فقال ﺍﻟﺠﻨﺮﺍﻝ: ﻟﻴﺲ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻜﺘﻮﺏ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﺍﺷﺘﺮﻭﺍ أجود أنواع ﺍﻟﺸﺎﻱ ﻣﻦ عند عمر باهبري

رابطة أدباء الشام
عبدالقادر الجنيد
Abdul Qader Algunaid ثلاث مقدمات، دخلت اليمن
بعدها "مَخْسَعَة"  السويد
بثلاثية خاشوقجي وكوشنر وظريف

سوء إدارة المناطق المحررة
 طفي/لصي للجبهات وعفن المناطق المحررة يفتح مجالا لتأويلات
لا تنتهي ولكنها كلها تتراوح  بين
العجز وسوء النيَّة من قبل التحالف والشرعية
تابع المقدمات الثلاث هنا

الـثـقـافـيـة الـجـنـوبـيـة
حكاية اغنيه لا وين انا لاوين 

وعلاقتها بالممثله الايطاليه الحسناء
 صوفيا لورين !؟

  كتب الأستاذ محسن كرد

 كلمات والحان الاستاذ الاديب والشاعر عبدالله هادي سببت
 غناء الفنان الاستاذ محمد مرشد ناجي 
  تحدث الأستاذ سبيت عن حكاية اغنية  لاوين انا لاوين
في لقاء صحفي عام ٢٠٠٤م  قائلاً  "كنت بصحبة السلطان الثائرعلي عبدالكريم العبدلي في احدي  الليالي في نزهة ونتمشى في مدينة التواهي الجميلة انذاك
على فكرة كان الاستاذ سبيت من المقربين للسلطان
علي عبدالكريم ومن اعزّ اصدقائه وسكرتيره الخاص
ويواصل سبيت حديثه "واثناء تواجدنا في مدينة
التواهي ذهبنا الى سينما التواهي وقطعنا
التذاكر(وسينما التواهي كانت  تعد من دور
العرض المتخصصه في عرض الافلام الغربيه
وبالذات الانجليزيه وبالتالي لايغشاها الآ القله
القليله من المشاهدين .وكانت تعرض في تلك
الليله فيلم للممثله الجميلة والعالمية لايطالية
الجنسية صوفيا لورين . واثناء مشاهدتي (الحديث
للأستاذ سبيت) لبدايات الفيلم سرعان مااوحت لي
هذه الممثلة  التي كانت تتمتع بجمال رباني فائق 
فهبط علىّ الشعر فجأة وبدات في قول مقطع من 
قصيدتي المشهوره لاوين انا لاوين ويتذكر الاستاذ
بيت بان هذه الاغنية الجميله كانت أول الحانه
العاطفية والتي وصف فيها وبشكل دقيق وباعجاب
رقة وجمال هذه الممثله البارعة الجمال ويضيف
"وأنا اشاهد عرض الفيلم واصلت كتابة القصيدة
حتي انتهيت منها وعرضتها على صديقي العزيز
السلطان علي عبدالكريم والذي اعجب بها لما
تضمنتة من وصف دقيق لجمال الممثله صوفيا
لورين. وفي الحال وضعت لها لحن جميل ورائع
السلطان علي عبدالكريم كان محبا للثقافة والفنون
والادب والشعر وهو ذواق لكل ماهو جميل، وهو
ايضا شاعراً والكثير من اعمالي كنت اعرضها
عليه لاخذ رايه ومشورته!؟

أغنية (لأوين انا لاوين) من الاغاني المفضله
والمحببه لذى جمهور واسع من المستمعين نقطف
منها هذه الابيات الجميلة كما نشرت في ديوان
الدموع الضاحكة

ذا هندي الأجفان
طلياني البنيان
 امريكي النهدين

ذا وردي الأوجان
مفلج الأسنان
 ذا خمري الفرعين

لاقد خطر يابوى
 يدق في قلبي
وان قد وقف يابوي
 ماشي معى قلبين

من عينه الكحل
ياماأكثر القتلا
ذا القلب مهما عاش
 قتيل بالجفنين
لاوين أنا لاوين
ذا فتنة العشاق
 في طلعتة إشراق
ذا فرحة العيدين

ذا آية الخلاق
 في الحسن والاخلاق
شرف به القطرين

من لفتتة وابوى
 من حين صادفتة
 من نظرتة يابوى 
ذوبني من حين شفته

لاوين أنا لأوين
كلمات والحان عبد الله هادي سبيت
غناء محمد مرشد ناجي
سجلت في الكويت مع فرقة الاذاعة والتليفزيون في السيتينات

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster