Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* A  British author Helen Lackner who lived in North and South Yemen wrote a book entitled "Yemen in Crisis: Autocracy, Neo-Liberalism and the Yemen in crisis1Disintegration of a State". The book was written in English in 336 pages and was published by AlSqi in 2017.
"Yemen is in the grip of its most severe crisis in years. The struggle for power in the Arab world's poorest but strategically vital nation has serious implications for the region and beyond. In this invaluable analysis, Helen Lackner uncovers the social and political conflicts that threaten the very survival of the state and its people. 'A superb book written by an outstanding author whose knowledge of Yemen is unparalleled, an indispensable guide.' Dr Noel Brehony CMG, former Chairman British-Yemeni Society; 'An outstanding book that provides answers to all of the questions raised by Yemen's many crises since 2011. Written with compassion and insight.' Eugene Rogan, University of Oxford; 'An eminently valuable account of Yemen's modern history and current travails.' Roger Owen, Harvard University."
Dr. Khalid Luqman wrote a commentary about the book in Arabic.Dr Khlid Luqman1
"One of the few books that seriously have tried to say all about Yemen's north and south. It is rich in numbers, covered a lot, from local cooperatives in the north in the seventies and eighties to Social privileges in the south and the almost complete absence of corruption and the disastrous water and agricultural scandal.
It fails to talk about doctrinal backgrounds Zaidi / Shafi’i and ethnic (Hashemite - Qahtaniyah) that was a major driver of the conflict in the north (the plateau - the regions Al-Wusta Tihama), and for the attacks/demands on the south by the Imam in the north.
It also failed to understand the causes of post 1994 southern identity and a large part of it was a reaction to Northern quotes such as: the south is a branch returned to the origin and there is no south and no Southern issue. The south is remnants of Indians, Somalian, etc. The author failed to realize  that identity is politically and socially defined as (feeling).
The book was published at the beginning of the establishment of the Southern Transitional Council. For this, perhaps the author did not have the time to discuss the fragmentation of the Southern  Movement.
The book is worth reading, whether by a Yemeni or a foreign reader."

* Dr. Qais Ghanem wrote in his FaceBook page  that, "Let us remember that this scenario has Dr Qais Ghanemhappened in almost a century as a result of immigration to European countries, especially in Britain and France because of the size of the British and French empire. But it also happened to humans who moved from Africa and Asia to Italy, the Netherlands and Belgium. And if there was a Russian or Chinese empire, the same would happen.
The third generation off springs, the generation of grandchildren, merger is almost complete, because the influence of the original immigrant, i.e. grandpa and grandmother, is decreasing and then fading with their death. Religion factor certainly plays an important role at first, such as Islam, Hindu or Buddhism. I say at first, because all these religions are constantly losing influence, to the flood of globalization, the spread of science among people, mating between races, internet, television, newspapers etc.
Indeed, this has happened and happens to the Yemeni community - for example - in Britain where Yemeni gatherings are located in many major cities such as London, Cardiff, Bermingham and Sheffield. And it's starting to happen in America, Australia and Canada.
In America, I know a number of my fellow doctors who went there for postgraduate studies and I know that their grandchildren will have nothing to do with Aden, Yemen, the Prophet, Ramadan or the holy days! I know Dr. Al-Adhl, the son of Haji Abdo Hussein Al-Adhl, the owner of the pharmacy and the best friend of uncle Ali Luqman. Then the eye surgeon Dr. Zuhair Shihab my cousin And this reminds me of my cousin Ghanem Abdo Ghanem who was based in Los Angeles. We promise to visit each other every time but life conditions prevent us from doing so. My cousin Dr. Wijdan Ali Luqman, who was an endocrine specialist in U.S. Army Hospitals. I visited him in his city and Ward and he returned the visit to Canada where he was able to visit his uncle Majid Mohamed Omar Girgrah here in Ottawa. His three siblings and mother followed him to Sacramento. There is also his daughter Widdad who settled in with her husband near Detroit, which attracted a large number of Yemenis to work in car factories there. And I was able to talk to her on the phone only once. In the same area, my colleague at Aden College, Tahir Fakira, who visited me at my home in Michigan University when I was studying there in 1973. Coincidentally I was in an online chat with the widow of Suleiman brother of Taher, who in turn immigrated to Australia.
There are many others we don't know, but of course I know more Yemenis here in Canada's capital, even if superficial.
The relationship may be getting closer because of the medical lectures program I will run for the community every month soon after the end of Ramadan, together with the president of the community Ghassan Abdulmajyd Luqman, who is the cousin of my mother's the daughter of journalist lawyer Mohamed Ali Luqman!
Another Mohamed Khaled Luqman's son lives in Toronto, Canada and I heard from an unreliable source that one of the wives of the late uncle Shawky Luqman found her way to Toronto may be with a child or children.
I want to hear from readers of any additions, corrections or documentation of what I mentioned above. I also want to pay tribute to the role of the first immigrants from Yemen that I know. In my opinion, the first promise immigration to the capital of Canada was the great engineer Majid Mohamed Omar Girgrah, the brother of the well known journalist Abdul Rahman who was the owner of the Alyaqda and Al Nahda newspapers. I heard a rumor that a person named Jabr, also from Aden, would have immigrated to Windsor, Ontario.
I think Majid came in 1967 with his British wife.
Today, they are buried on a known street in Ottawa city and I have visited the tombs more than once.
After that, arrived into Kingston, nurse Abdulkarim Ali Abdo, one of the sons of Sheikh Othman, with his Irish wife, who welcomed me very much when I came to Canada in 1970. He has two daughters and one son who I did not know. But his oldest daughter won her national swimming competitions and then became a cop. The youngest girl founded and managed more than one restaurant in Toronto, the grand city of Canada. Abdul Karim was followed by his brother Hassan Ali Abdo and his family. And I had known him several years ago. Then his brother Mahmoud and his family but Mahmoud died at an early age.
The classmate in Aden, Shah, who shares the civil engineering career, came after his Finnish wife and I remain in close contact with them.
Then arrived into Kingston my best friend today, Ashraf Othman Girgrah the famous anchor, with his Irish wife, followed by his brother and mother, then his cousin Mohamed Abdulqader Girgrah and his brother Maher.
Mohamed was my colleague at Aden College and in class for four years where we were in a strong competition about who wins the highest marks in the math exam! Mohamed died a few months ago but one of his daughters is today an Assistant Dean at McMaster University in Hamilton near Niagara Falls. Mohamed has another daughter married to an American man, right there in America.
The fact is that I have been in close contact with Ashraf Girgrah since he was working in the media service at Hamad Hospital in Doha, Qatar, where I was a neurologist and developed the epidegram science of Epilepsy in Qatar. But our friendship is older than that and goes back to adolescence days in Aden, where we always played volleyball at the entrance Huqat Bay. Outstanding players of the game was in those beautiful days was hafiz Luqman because of his muscles and Ahmad Abdul Qader Girgrah because of his height!
If we asked the descendants of everyone I mentioned here, we would find that their knowledge of Yemen, history, traditions and language of its family would either be shallow or nil, as I explained earlier.
I seem to be too long, but this is what happens in old age, when memories are chasing! At the same time, I welcome any additions or corrections to what has been recorded here."

* "Intimate partner violence during Covid19 and Islam" is the title of a study paper by Dr. Dr. Sheikh M Ali Al BarMohammed Ali AlBar and Hassan Chamsi Pasha. The paper was published in the British Medical Journal in May 2020.
Intimate partner violence (IPV) is a major public health problem across the world, and is more commonly referred to as domestic violence. The World Health Organization (WHO) defines IPV as "any behavior within an intimate relationship that causes physical, psychological or sexual harm to those in the relationship".
“Globally, 30% of women experience some form of physical or sexual violence by an intimate partner in their lifetime. It is typically experienced by women but can also be experienced by men. (1) Globally, IPV is the leading cause of homicide death for women. There is also a growing evidence suggesting that IPV might increase the risk of cardiovascular disease. (2) During the quarantine due to the COVID-19, homes might have become a dangerous place for victims of IPV, since they are required to stay the whole day with partners and away from people who can validate their experiences and give help. (3)
Intimate partner violence is considered to be also a problem in Muslim-majority cultures."
Read the paper here.

* Alumnus Farooq Murshed sent us a presentation in Arabic written by Dr. Aous Nazeeh Bin Shamlan,Dr Aous Nazeeh bin Shamlah1 a senior medical office in the Aden Refinery Hospital. Dr. Bin Shamlan presentation on covid 19 covered a complete information on the virus.
Read about the Covid19 here.

Blackboard with photos

من داخل قاعة المجلس التشريعي لحكومة عدن

Inside the legitalsive Council in Aden2
Ibn Khaldoun and Arabs

إبن خلدون والعرب
نادية أبو رميس
موقع موضوع
إبن خلدون هو عبد الرحمن بن محمد أبو زيد ولي الدين
الحضرمي الإشبيلي، وهو مؤرّخ تونسي المولد، أندلسي حضرمي
الأصل، وقد اشتهر بكثرة ترحاله؛ حيث إنه عاش بعد تخرجه من
جامعة الزيتونة في مختلف مدن شمال أفريقيا مثل بسكرة
وبجاية، وغرناطة، وتلمسان؛ كما أنه انتقل إلى مصر وتولى فيها
قضاء المالكية، وقد بقي فيها إلى حين وفاته في عام 1406م
تاركاً وراءه تراثاً وثقافةً ما زال تأثيرها قائماً إلى يومنا هذا، حيث يعدّ ابن خلدون هو المؤسّس لعلم الاجتماع الحديث، كما
أنّه من أشهر علماء الاقتصاد والتاريخ
العرب مصدر لخراب الأوطان ورد هذا المعنى في الفصل السادس
والعشرين تحت باب "أن العرب إذا تغلبوا على أوطان أسرع
إليها الخراب"، وقد استدلّ البعض على صحّة قول ابن خلدون في
أنّ جميع الآثار القديمة والأحافير تدلّ على أنّ الصناع لم يكونوا من العرب، وممّا يشهد على ذلك الآثار الرومانية
واليونانية التي ما زالت قائمة حتى يومنا هذا، والتي تتميّز بدقّة صنعها ومتانة تركيبها، حيث إنّه لا يوجد من العمران
ما يردّ أصله إلى العرب سوى مدينة البتراء، وقد اختلف
البعض في أصل الأنباط الذين بنوها، وقد أرجع ابن خلدون
السبب في ذلك إلى طبيعة العرب الوحشية؛ حيث استحكمت
أسباب التوحّش فيهم فصارت جبلة لهم كما أنّهم اتصفوا
بعدم انسياقهم للسلطة السياسية، ممّا جعل هذه الطبيعة
منافية للعمران ومناقضة له لأنّ غاية الأحوال العادية
عندهم الترحال، فمثلاً الحجارة عندهم لنصب الأثافي
للقدروبالتالي هم ينقلون من المباني ويخربونها
ويستخدمونها لذلك كما أنّه رأى أنّ طبيعتهم تقتضي نهب
ما في أيدي الناس من رزق وأموال، فكلّما امتدت أعينهم
إلى مال أو متاع انتهبوه، فإذا استطاعوا فعل ذلك بالقوّة
والغلبة بطلت عندهم السياسة التي تقتضي حفظ أموال الناس
شن ابن خلدون هجوماً لاذعاً على العرب في مقدمته الشهيرة
وعلى أحوالهم بشكل عام، حيث إنّه وصفهم بأسوأ الصفات
والنعوت، ومما قاله عنهم: العرب مصدر لخراب الاوطان
تابع المزيد هنا

التواهي : حكاية مدينة
تم عمل الفيلم ضمن ورشة عمل "سبعة أيام لصناعة الافلام الوثائقية في عدن" تحت رعاية المجلس البريطاني ومركز الوثائقيات الاسكوتلندي
إستضاف الفيلم نجمي عبدالحميد محمود مختص في تاريخ عدن

ياميناء التواهي
الحان وغناء المرحوم محمد مرشد ناجي
كلمات سعيد شيباني

اليزابيث .. قابوس .. وغانم
حسن عبدالوارث
عن موقع : يمن مونيتور

 يظل كثير من الناس أسرى مفاهيم أو معلومات خاطئة لردحٍ
طويل من الزمان ، وذلك جرّاء قراءتهم أو سماعهم لها من
مصادر ظنّوها موثوقة للأسف. وعلى أساس هذا الظن استقرت
في أذهانهم كمُدخلات يقينية لا يأتيها باطل من قُدّام ولا من وراء
ولا على شِق !؟
ونادراً ما يتيقّن المرء مجدداً أن ما ظنّه يقيناً كان بهتاناً أو ما
اعتقده صحيحاً كان خاطئاً
وبرغم ذا قد يُصوّب خطأً ما فيما تظل أخطاء أخرى دون تصويب
في هذا المفهوم أو تلك المعلومة
من بين هذا وتاك ما وصل الينا على أنها من بنات اليقين أو
سيدات الصواب ، مما جاء في كثير من المصادر أن الملكة
اليزابيث - وخلال الزيارة التي قامت بها لمدينة عدن
يوم 27 أبريل 1954 ولم تدم أكثر من يوم وليلة - قد نزلت
في جناح أُعِدَّ لها خصيّصاً في فندق الهلال ( الكريسنت ) في
حي التواهي بمدينة عدن
والحقيقة أن الملكة اليزابيث نزلت ليلتها في دار الحاكم
البريطاني لعدن السير توم هيكنبوثام الواقعة على هضبة هذا
الحي وهو موقع معروف للكثيرين بتسمية رأس طارشين  ولم
تزر قط ذلك الفندق الذي كان صاحبه ومعه نفر من
الوجهاء قد تمنُّوا على صاحبة الجلالة في مراسلاتهم لها
الاقامة فيه خلال تلك الزيارة
ومن تلك المعلومات المغلوطة أيضاً ما تردَّد كثيراً أن قابوس
بن سعيد بن تيمور - قبل أن يصير ولياً للعهد أو سلطاناً، أي
في سني عمره المبكرة - تلقّى تحصيلاً علمياً واقامة في
المدرسة التي كانت كائنة على أحد جوانب جبل حديد المعروف
في عدن ، والتي كانت مُخصَّصة لتأهيل أبناء السلاطين
والوجهاء ابان عهد الاحتلال البريطاني
والحق أن السلطان الراحل مؤخراً لم ينل يوماً شرف الاقامة أو
الدراسة أو التنزُّه في مدينة عدن ، وانما نال تأهيلاً علمياً
وسياسياً وعسكرياً في مدارس وكليات بريطانية ، آخرها ساند
هيرست المشهورة عالمياً بأنها حاضنة تأهيلية رفيعة المستوى
والمكانة للملوك والزعماء والقادة وأبنائهم وأحفادهم
وغير هذي وتلك ثمة معلومات شتى تردّدت على الأسماع وفي
الأوراق على أنها صحيحة تمام الصحة وهي باطلة كل البطلان
في حقيقة الأمر. ومن بينها ما جاء في كثير من المصادر التي
تناولت سيرة الشاعر المعروف الدكتور محمد عبده غانم على أنه
أول خريّج يمني ، بل زعم البعض أنه أول حاصل على الدكتوراه
من اليمنيين
وقد كنتُ واحداً ممن يعتقدون بصحة هذه المعلومة حتى
تثبَّتُّ من بطلانها بمعرفة أكيدة وطيدة أن صاحب هذه الصفة
هو الدكتور حسين فيض الله الهمداني
لقد نال غانم البكالوريوس سنة 1936 فيما نالها الهمداني
سنة 1924 ونال الأول الدكتوراه سنة 1969 فيما حصل عليها الثاني سنة 1931

فلنتعظ
Dr Shihab M A Ghanemشعر: شهاب غانم
                 
فلنتعظ.. كم فتى قد مات وانقبرا
وصار جسما رميما تحت كوم ثرى
ووجهه بات للديدان مأدبة*
وكل عضو به قد كان مفتخرا
لسانه..وجهه.. عيناه.. مهجته
وعقله.. ما بدا منه وما استترا
لم يبق منه سوى الاعمال تنفعه
وذكره.. ان يكن بالخير قد أمرا
فلنتعظ.. نحن نجري للردى زمرا
كالسيل دفقا.. وان كنا به قطرا
يا ايها الزمن الجبار تلسعنا
بالسوط في الشوط كيما نكمل السفرا
رحماك.. قف لحظة كي نسترد بها
الانفاس.. كي ندرك الابعاد والخطرا
الاثرياء وما شادوا وما عمروا
يغدو لغيرهم ما شيد أو عمرا
لن يأخذوا غير أكفان تغلفهم
مثل المساكين والخدام والفقرا
لا جيب.. لا جيب للاكفان يا رجلا
يرنو بعجب الى ما حاز واذخرا
في كل خفقة قلب.. كل ثانية
ندنو من الموت طال العمر أو قصرا

صهاريج مدينة عدن في الطويلة
أعجوبة هندسية فريدة سبقت زمانها
قناة فرنسا 24
تميز المحافظات اليمنية عامة بتنوع كبير في كنوزها الأثرية
التاريخية. أما مدينة عدن فلها كنزها الخاص بها وهو صهاريجها
القديمة التي تعود إلى القرن الخامس عشر إذ أرجعت مصادر
تاريخية بداية بنائها إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد وتتميز هذه الصهاريج بهندسة دقيقة كانت تعمل على حماية المدينة من السيول

بوابير (السيارات) في عدن: الوطن تراث وفن
د. شهاب غانم

cars in Adenكانت السيارات اوالبوابير
في عدن عام 1930م قليلة
جداً وكان كل من يملك سيارة بابوركمن يملك
عمارة وكان لكل بابور
 دريول تصحيف
لكلمة driver الانجليزية
وتعني سائق او سواق
وجيرش بوي وهوالمعاون الذي يقوم بتصفية السيارة
والاعتناء بها وغسلها يومياً وعمل السيرفس شهرياً. كانت
الحارات ترابية حينها ودخل" الدامر" (الاسفلت) الى عدن في عام 1950 م وبدأ تدفق السيارات إلى عدن
في البداية كانت السيارات تشترى كاش (نقدا) وبعدها أدخل
التاجر المعروف في عدن (بيكاجي قهوجي) نظام "الهفته" اي
التقسيط لقيمة السيارة إلى لحج و عدن. كان الدريولات  يشترونيشترون سيارات تاكسي هفته (اي بالتقسيط) من بيكاجي ويذهب الموشجي وهو مندوب التاجربيكاجي في نهاية كل شهر إلى لحج ليستلم دفعات مالية شهرية من درويلات لحج. وقد خلد هذا الموضوع التاريخي المرحوم القمندان في قصيدة ظريفة. كان بعض الدريولات الذين لا يستطيعون توفيرالاقساط الهفته لتسديد ماعليهم  بمجرد سماعهم دخول الموشجي إلى لحج يهربون إلى الحسيني فيقوم  الموشجي بالبحث عنهم في شوارع لحج وحينما ييأس يذهب إلى قصر السلطان ليشتكي بهم ، فيضحك السلطان ويقول له : في هذا الشهر العمل والحركة ضعيفة جدا، ثم يقوم السلطان بعمل عزومة فاخرة للموشجي مع إحضار أجود انواع القات عندئذ ينسي الموشجي ما جاء من أجله بسبب روعة العزومة والمقيل الفاخر والبوري العامر، ثم يحضروا للموشجي صندوق أبو الصناديق ليحمل هدايا السلطان من فل وكاذي وحنون وبخور لحجي وحلوى  وفواكه الى التاجر بيكاجي وللموشجي
في منتصف 1950 جاء سيل من السيارات الى عدن وزاد عدد
السيارات الخاصة في المدينة ، منها بيجو 404، هيلمان
و رينج روفر ، وبنتياك ، تونيس ، مرسيدس ، جاكور،الفا روميو فيات ، فولفو ، فورد ، فولكس واجن . أخير جاء الأوبل وكان في غاية الإبداع الصناعي وبألوان جذابة حتى قام احد الظرفاء في حارة القاضي بعدن وقال قولا مأثورا صار مثلاً
شعبياً يعرفه الناس
يقول: "باع الوريثه وأشترى أوبل "؟
وظهرت أغنية شعبية لا يعرف ملحنها
وغناها أيضاً الفنان محمدعبده
الأغنية تتحدث عن البوابير
التي هي من شروط الأبهة للفرد
الأغنية معروفة تقول
سرى الليل يا نائم على البحر ما شي فايدة الليلة
حل السريه تعبنا وكسرنا بوابيرنا والعشق ما هو
لنا لأهل الخدود الندية
ظهور السيارات اليابانية وفي الريف بداية عام 1960م
أشتهرت أغنية شعبية عند دخول سيارات تويوتا
و داتسن تقول الأغنية الشعبية
يا بابور جباني لو أنت تباني  وديني البلاد ساني
إن العظمة في عدن هو أن الناس تشارك بالحدث وتسجله في
أغنية أو مثل شعبي
وبظهور السيارات أختفت الى حد ما جواري الخيل، والجواري
التي تساق باليد والقوة العضلية، وجواري الحمير والجمال
دخلت وسائل النقل الحديثة للبضائع والناس، وأصبح المواطن
يستطيع السفر بالتاكسي أو الباصات متى شاء وفي أي ساعة
وهنا لن ننسى الشيخ العدني الجليل  سالم علي عبده أول من
أدخل الباصات الكبيرة إلى عدن، وكانت حركتها بين المدن
منظمة ومريحة ورخيصة الاجرة

المجموعات العربية على الانترنت
‏وزارة الثقافة الأمريكية ترفع أكثر من 60000 كتاباً نادراً باللغة العربية من المخطوطات التي تملكها وجعلتها كتبا الكترونية بالتعاون مع أكبر الجامعات الأمريكية ووفرتها مجانا
  تابع الرابط هنا

المــــــــــكلا - البيت الابيض
سند بايعشوت
AL Bait Al Abiadقام ببناء هذا البيت الابيض
السلطان عمر بن عوض
القعيطي بامر والده الجمعدار
عوض بن عمر القعيطي
ليتوسط قصر والده المسمى
ب" حصن الشيبة" وقص
اخيه السلطان غالب بن عوض القعيطي المسمى ب الباغ
ولانه كثير السفر الي الهند لارتباطه باعمال ومتابعة
ممتلكاته هناك ، فلم يسكنه الاقليلا ثم بنى قصر المعين
تيمنا بإسم ولده معين ليصبح مقر حكمه الذي اعتلى
كرسي العرش عام 1922  وجعل البيت الابيض دارا
للضيافة السلطانية لكبار ضيوف الدولة من وجهاء
ورحالة ومستشرقين بينما امر بتحويل قصر والده حصن
الشيبة الي اول مدرسة نظامية حكومية
وظل قصر الباغ سكنا لولي العهد الامير صالح بن غالب
ولما اعتلى السلطان صالح بن غالب كرسي العرش
جعله سكنا لوزيره حامد بن ابوبكر المحضار الى ان
ترك الوزارة لخلافات سياسية يطول الخوض فيها
ولامجال لها فى هده الاضاءة، واصبح مقرا لاول
مستشار سياسي بربطاني مقيم لسلطاني حضرموت
نجرامس بعد توقبع اتفاقية الاستشارة عام 1937
تزامن مع تتويج الملك جورج السادس
واتخذ انجرامس وعقيلته دورين مع ابنتهما بالتبني زهره
سكان  البيت الابيض وسميت بدار المستشارية 
الريسدنسي، واتخذ من الطابق الاول من الدار مقرا
لمكاتبهم التي تضم كتبة يجيدون اللغة الانجليزية نطقا
وكتابة استقدمهم معهم من عدن لمعرفته بهم فى تنظيم
شئون الادارة والمالية لما كان ضابطا سياسيا
لدى حاكم عدن السير ريناد رايلي ، فجاء بهمشري ومدي
ومحيرز وعبدالقادر حميدان والد المحامية العدنية الشهيرة
راقية حميدان وجعفر شوطح والصيقل ثم انضم محمد
عبدالفادر بامطرف الذي عمل مع دورين ايام الحرب
العالمية الثانية كمترجم ابان ازمة بن عبدات
ويعتبر انجرامس اول مستشار بريطاني يصدر جوازات
حكومبة لاول مرة ويوقع عليها بعد ان جاء بالسوداني
علي حامد لتولي ادارة الجوازات والتي تصدر من
الريسدنسي ومن اروقة" البيت الابيض" الذي اتخذ
انجرامس الطابق الاعلى سكنا له وعقيلته وشهدت
غرفه اجتماعات مفاوضات السياسيين والوجهاء اثناء
مفاوضات السلام والتي تمخضت بصلح انجرامس بتوقيع
1400 من سادات ومناصب ومشائخ ومقادمة القبائل بعقد
هدنة لمدة 3 سنوات تستمر الي عام 1940 قابلة للتجديد
لمدة عشر سنوات
ومن البيت الابيض انطلقت خطط تحديث وتطويرالمعارف
والصحة والادارة الاقليمية واعادة تاهيل وتطوير المؤسسة
العسكرية وانشئ انجرامس جيش البادية الحضرمي على
اسس حديثة واصبح السلطان صالح بن غالب " يملك
ولايحكم" وجاء بالشيخ سيف ابوعلي من زنجبار لتولي
الوزارة عام 1939
وشهدت اروقة البيت الابيض مشاورات في فترة هدنة
السلام تآسيس مجلس الدولة الذي يضم السلطان صالح بن
غالب وولي عهده سمو الامير عوض،والوزير سيف
ابوعلي ونائبه السيد عبدالقادر بافقيه، والمستشار
انجرامس ونائبه فيكس، ومن االتجار الشيخ ابوبكر عبدالله
بارحيم والشيخ احمدعمر بازرعة، ومن الجمارك الشيخ
محمد ابوبكر باصفار ، ومن القوات السلطانية المسلحة
احمد بن ناصر البطاطي، ومن المعارف الشيخ القدال سعيد
القدال ، ومن القضاء الشيخ عبدالله عوض بكير ،ومن
الالوية القعيطية الخمسة. الشيخ مسلم بلعلا عن لواء
المكلا ، والسيد العيدروس عن لواء الشحر ، والشيخ باديب
عن لواء شيام ، والشيخ عمر عبدالله ياسويد عن لواء
دوعن ، والشيخ احمد سالم باحكيم عن لواء حجر ولعب
المجلس دورا كبيرا للتخيف من وطأة المجاعة عام 1942
وانبثق عغن المجلس تأسيس الجمعية الخيرية التى ساهمت
فى النهوض بالصحة والتعليم والزراعة وغيرها

المهندس علي غانم كُليب
مهندس (مدني)  شهدت له عدن
وغادرها خالي الوفاض

الباحث / بلال غلام حسين
Engineer Ali Ghanem Kulaib1من مواليد مدينة التواهي
شارع غانم 27 فبراير
1926م من عائلة عدنية
عريقة . هو اصغر إخوته
الثمانية . اقترن بالسيدة
الفاضلة زبيدة عبدالمجيد
علي محمد لقمان رحمه الله عليها وانجبت له أربع
بنات و ابناً
كان الفقيد شديد الذكاء منذ صغره، فقد درس المرحلة
الثانوية في الفترة من 1942 - 1945 في جامعة أم
درمان، وحصل على شهادة الكامبريدج (الثقافة العامة) في
ثمانيةمواضيع . وصل إلى التعليم الجامعي وعمره 21 عاماً
عندما التحق بالدراسة في الفترة من 1945 - 1948، مع
الرئيس قحطان الشعبي و الشاعر العدني لطفي جعفر أمان،
في كلية ( جوردون) الحاكم العسكري البريطاني للسودان
ومؤسس الجامعة التي سُميت بأسمه. وعرفت فيما بعد
بجامعة السودان، حيث حصل على دبلوم عام. و في الفترة
من 1952 - 1955 حصل علي غانم كليب على
البكلاريوس في الهندسة المدنية من جامعة سانت اندروز
في داندي باسكتلندا   في العام 1961 حصل على عضوية
المعهد الملكي للهندسة المدنية بلندن، كما أدرج أسمه في
قائمة أسماء المشاهير في العالم العربي في العام 1985
بعد عودته من السودان عمل علي غانم كُليب مدرساً في
مدارس عدن لمختلف المراحل، وكان ذلك في الفترة من
1955 - 1956. و من العام 1956 - 1958  غادر الى
بريطانيا، ليعمل في شركة جورج ويمبي في لندن، تحت
التدريب. و بعد عودته إلى عدن التحق بالوظيفة
في إدارة الاشغال العامة وتقلد مناصب عدة، حيث في البداية
عمل مهندساً ورُقي إلى مهندس تنفيدي ومن ثم إلى وكيل
مهندسي ولاية عدن في مختلف المجالات الهندسية في
الادارة في الفترة من 1958 - 1964وما بين هذه الفترة
بالتحديد في عام 1960 حصل على دورة تدريبية لمدة 6
اشهر في وزارة الاشغال العامة بكينيا. ومن ثم جاء
الاستحقاق الكبير وحصلت النقلة النوعية في حياة المهندس
علي غانم كُليب، وكان ذلك في الفترة من العام 1964 -
1968 عندما عين مديراً للاشغال العامة ووكيل وزارة
الاشغال والطيران  و من المهام الذي كُلف بها إضافة الى
وظيفته
رئيساً لبلدية عدن الصغرى
عضوية لجنة المناقصات الدائمة
عضوية لجنة اختيار الطلبة المبعوثين للدراسة بالخارج
عضوية لجنة اختيار الموظفين المبعوثين للتدريب في
الخارج
عضوية لجنة الهجرة عند طلب الشركات موظفين من
الخارج
ومن انجازاته المشهود لها هي
تصميمه و اشرافة على بناء سوق البلدية في كريتر
الاشراف والتصميم للجسرالرابط بين خورمكسروالمنصورة
 تابع البقية هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com