Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update October 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

 Keeping in touch...

* The Story of Exploration for oil in the Hadhramaut is an article written by alumnus Ashraf Girgrah.Ashraf Girgrah Pasaport3
It was long ago that the Qu’atyi sultanate and the British protectors have been negotiating with different oil companies for exploration. They did not reach an agreement on the terms of the oil companies. What makes matter more complicated was the inclusion of element of tribes who resided in the region of exploration and the Qatayri Government. Some of them rejected the offer advanced by some oil companies and demanded a similar oil agreement like the ones signed with the Gulf States.
At the time the British official version was that there were insufficient commercial quantities of oil in the region when the geological surveys later on proved wrong.
At the time of oil exploration Hadhrami poets and singers celebrated the occasion by welcoming the good news of oil exploration. Some critics attribute the shutdown of the oil rigs to a political understanding between the British and the Saudi rulers.
Read more here.

* Aden College alumnus Farooq Murshed sent us a presentation about the surge of cholera in Aden.
The presentation was delivered by Dr. S. Siva whoDr Siva worked in the Occupational Health at Aden Refinery Company Hospital.
The surge of cholera in 18 governorates increased every day.
It explained the disease of cholera and its method of spead among the population; its common sources of infection and the people at risk.
The presentation spoke about the stages of illness and recovery.
View the presentation here.

* Almunus Farooq Murshed visited the animal zoo in Steamer Point (Tawahi) with his son. he took a lot of snap shots while in the zoo. Some of shots appear in column 2 of this update.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us an email about a study paper authored by a group of physicians in Saudi Arabia claiming that "Adjuvant TaibUVID Taibuvide Fortenutritional supplements proved promising fornovel safe COVID-19 public prophylaxis and treatment: enhancing
immunity and decreasing morbidity period for better outcomes (A retrospective study)".
In their introduction they wrote "Unfortunately, unlike the modern pharmacy schools’ curriculum, modern medicine schools’ curriculum(taught in almost all modern medical schools globally) does not include a topic or even short  notes about the therapeutic benefits of  natural products and medicinal plants that are available in all countries and environments.
This causes three major health disadvantages: lack of physicians’ knowledge regarding the treatment, wasting these enormous therapeutically beneficial resources."
The authors list the benefits of these theupatic medicine in their paper.
To view the paper click here.

* Dr. Adel Aulaqi sent us an email with an article about "Dementia prevention, intervention, and care 2020". The article was published in the Daily Mail. It stresses that "Dementia ISN'T part of old age - nearly HALF of cases can be avoided
Dr Ellie Cannon for The Mail on SundayDr. Ellie Cannon
Nobody wants to develop dementia and for good reason: it’s the most feared condition among people over 50, according to surveys. Yet most people assume there’s little they can do to protect themselves.
The update from the Lancet Commission comes as welcome proof to the contrary: you CAN, in many cases, stop dementia before it happens.
These findings make it clear that each one of us can reduce our risk of dementia. And it’s never too early to start. Much of the experts’ analysis of the available evidence points to mid-life – between the ages of 45 and 64 – as the crucial time to get healthy. From this point onwards, the effects of a poor lifestyle build up. And, as we all know, prevention is usually a much better option than attempts to cure, particularly as there is precious little to offer dementia patients at present.
So, according to the world’s leading experts, what are the risk factors you need to know about? And, crucially, what does the evidence say you need to do about them?
The update from the Lancet Commission comes as welcome proof to the contrary: you CAN, in many cases, stop dementia before it happens, writes Dr Ellie Cannon©".
To view the article click here.

Blackboard with photos

من صور طلبة كلية عدن السابقين

Farroq Murshed in the zoo

خريج كلية عدن فاروق مرشد في زيارة لحديقة الحيوانات في التواهي بمدينة عدن مع إبنة المستشار لبيب فاروق مرشد

Farooq murshed & son
Peaceful Islam
From Jamal Obadi

صورة من أيام مستعمرة عدن أرسلها جمال عبادي عبر
صفحته في الفيسبوك لبعض من قيادات شرطة عدن. ويقف من
1967 اليمين الفقيد نياز حسين. وقد استشهد  في كريتر عدن عام 
 اثناء تواجده في جنازة أحد اليهود  الذي آثروا البقاء
في عدن وعدم الهجرة الى إسرائيل

الجبهة القومية: والمذابح المتتالية
قام الشيخ د. محمد علي البار بجمع وتأليف بحث هام
عن تاريخ الحكم الشمولي في الجنوب إبان تسليم الجبهة
القومية الحكم من قبل الحكومة اليريطانية.  وشرح تفاصيل
تكوين الجبهة القومية والصراع المحموم داخلها على السلطة وتطرق لكل من جبهة التحرير وجيش الاتحاد الجنوبي الذي إنحاز باوامر من الضباط البريطانيين الى مساعدة ومساندة الجبهة القومية للاستيلاء على الحكم في الجنوب
تابع تاريخ الجبهة القومية الاسود هنا

فيلم تراجيدي من أفلام الرعب
د. الشيخ محمد علي البار حفظه الله برعايته
تابعت ألاحداث الدموية الذي أرتكزت عليها سياسة الجبهة
القومية في تخويف الشعب الجنوبي منذ إستلامها الحكم من بريطانيا. وأعتقد أن الاثباتات والشهود ملئية بتقديم الاشخاص التي ورد ذكرها في سيرة وحكم الجبهة القومية الشمولي للعدالة. إنني أعجب من منطق التسامح. فقد أرتكبت مجازر بحق الابرياء العزل وجرائم قتل ممنهج للناس الابرياء
يجب أن ترى العدالة مجراها الطبيعي وحتى أن طال الزمن
وعشمي فيك أن تواصل نشر فضائع الحكم الشمولي بعد
الاستقلال
أشرف جرجره​

من د. عبدالله ناشر
سرد تاريخي مهم لأخطر مرحلة من تاريخ وطننا الجريح في هذه الدراسة بشكل عام كثير من المعلومات والحقائق وبعض من الأخطاء والمعلومات غير الصحيحة. تنفع لكي تكون مدخل لمراجعة وتصحيح
تاريخ المرحلة من ١٩٦٧ وحتى اليوم.
مع تحياتي ومودتي 

الاخ الكريم الزميل العزيز اشرف جرجرة حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد صدقت فيما قلته ولكن ما دفعني للكتابة في هذا الموضوع
هو ان الاجيال الحالية لا تعرف الا اقل القليل عن هذه المآسي والمجازر
والسبب الثاني أنني صدمت عندما وجدت مجموعة من
فيديوهات على اليوتيوب تتحدث عن سالمين المجرم أنه عمر
ابن الخطاب بالقرن العشرين وتمجده تمجيدا لا حدود له
فقلت هذه طامة كبرى ومصيبة عظمى ولابد من الكتابة في
هذا الباب، سيكون هذا باذن الله عن الجبهة القومية منذ تأسيسها الى نهايتها المشؤومة
والله يحفظكم ويرعاكم
د. محمد علي البار

خواطر الخميس
Dr Qais Ghanem قيس غانم
في الأسبوع الماضي
حاورتني للمرّة الثانية
محطّة كنار التلفزيونية
العربية الكندية على العربية الكندية على
الفيسبوكعن رحلتي في
الحياة وكانت على الأقل في تقديري مقابلةّ ناجحة وتناولت حياة المهاجر العربي في الغرب وبالتحديد في كندا. ويبدو انّ المشاهدين أيضاً وجدوا المقابلة، من حوالي ثمانين دقيقة، مفيدة ومثيرة لاهتمامهم، إذ زاد عددهم عن ثلاثمئة شخصلاهتمامهم
تحدّثنا بصراحتنا المعتادة في مجتمعنا الّذي يصرّ على
حريّة الرأي والقول، عن كلّ نواحي هجرة الشخص
العربي الى المجتمع الغربي الكندي وعن مزايا ذلك
الإنتقال الكبير في المسافة والثقافة ومزاياه ومشاكله
وبيّنت كيف أنّ الإنتقال كان بسيطاً بالنسبة لي، إذ أنني
انتقلت من مجتمع اوربي في بريطانيا، وليس من اليمن،
إلى مجتمعٍ أوربي الخصال أيضاً، في أمريكا الشماليّة
فلم تكن هناك أية عقبات لغويّة أو إجتماعيّة أو قتصاديّة ذلك لأنني استدعيتُ لكي أملأ وظيفة شاغرة في إحدى المستشفيات الجامعيّة هنا. كانت المشكلة الوحيدة
والمؤقتة وجود كميات هائلة من الثلج لأنني حضرت في
بداية فصل الثلوج
وفي خضمّ ذلك النقاش الجميل، فاجأتني المذيعة بسؤال لم
أنتظره في الحقيقة. أرادت أن تعرف ما إذا كانت الشكوك
قد ساورتني، أو الندم، على تركِ الوطن الأم دون رجعة،
أو البعد عن ذلك المجتمع اليمني العربي المسلم وعن
مصير أطفالي فيه. قلتُ لها بصراحتي المعهودة إنني
أعتبر هذا الأنتقال من أهم إنجازاتي في هذه الحياة
القصيرة، خاصّة وانني انتقلت الى كندا وليس الى أمريكا
مثلاً ، ولا شك أن المهاجرين الى امريكا قد يختلفون معي
في الرأي. ولكني استطيع أن أجزم، بعد خمسين عاماً
أنني أحسنت الإختيار. والحقيقة هي أنني عندما ذهبت الى
جامعة مشيجان لمدة سنة من التدريب المركّز، عرض
عليّ رئيس القسم الجامعي الإنتقال الى هناك، لكي أكون
مساعده الدائم، وعندما رفضتُ إستغرب كثيراً وأعرب
عن أسفه لذلك الرفض
واليوم أهنئ نفسي لأنني إتخذت القرار المناسب، ونحن
نسمع كلّ يوم عن المجتمع الأمريكي العنصري الّذي يقتل
الأسود لأدنى مخالفة، والرأسمالي حيث يمرض المرؤ أو
يموت جوعاً بينما يدير البلاد من يملك المليارات
ولكن، ماذا عن العودة إلى جزء من أجزاء اليمن أو إلى
جزء من العالم العربي؟ دعنا نقول بصراحة أن شخصاً
يمنياً يهاجر الى قُطرٍ عربيٍ لن يشعر بالإنتماء الكامل إلى
ذلك القطر، بقدر الإنتماء إلى كندا، حيث سيحظى بجميع
حقوق المواطن التي يتمتّع بها الكنديّ الأبيض الّذي جاء
أجداده من إيطاليا أو الهند أو لبنان
تابع المزيد هنا

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com